المساعد الرقمي الشخصي

مشاهدة النسخة كاملة : التراث المعماري في الامارات قديماً ..


المجاهدة
15-10-2009, 11:59 AM
:ax_flw: { مدخــل ..


سنبحر معاً إن شاء الله في سلسلة طيبة عن [ التراث المعماري في الإمارات الحبيبة ]
وكلها موضوعات منقول من أقلام أصحابها الاماراتيين :az_flw: راجيةً منكم القبول ، والسرور .


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=563947&stc=1&d=1219653191





سنستمر في هذه الساحة نطرح مختلف الموواضيع ، ومن ثم وضع فهرس للقارئ والزائر الكريم لتحل الفائدة على الجميع

والله الموفق ..





الفهرس


الأساليب المعمارية في الامارات قديماً
http://www.almotmaiz.net/vb/217097-post2.html (http://www.almotmaiz.net/vb/217097-post2.html)

مواد البناء
http://www.almotmaiz.net/vb/217798-post3.html (http://www.almotmaiz.net/vb/217798-post3.html)



أشكال العمارة التقليدية

http://www.almotmaiz.net/vb/217915-post4.html (http://www.almotmaiz.net/vb/217915-post4.html)



أخيراً .. وعند ، المخرج }


أود أن أذكر وبصدق لكم [ نيتي ] بطرح وتنسيق ومتابعة هذه السلسلة التراثية الخاصة بأهل الامارات ؛
وهي نية تقوية وزيادة في الروابط الأخوية ، ويأتي بعدها نشر شيء من صور الحياة في الأيام الماضية.

المجاهدة
15-10-2009, 01:26 PM
الأساليب المعمارية في الامارات قديماً ..


لعل أقدم الآثار المعمارية التي احتفظ لنا بها تاريخ المنطقة هي المقابر الأثرية التي يعتقد أنها كانت شائعة على أقل تقدير في منتصف الألف الثالثة قبل الميلاد، فهياكلها دائرية الشكل وجدرانها مبنية بصخور جافة ، كما تتميز الحجارة المصقولة المستخدمة في بناء جدرانها الخارجية ببراعة قطعتها ورصها مما يدل على ارتفاع مستوى القائمين بالبناء وقتئذ حيث كانت المنطقة تمارس نشاطاً يتصل بشكل أو بآخر بالحضارات الأخرى في منطقة الخليج العربي وخارجه ممتدة حتى الهند شرقاً وأفريقيا غربا مؤثرة عليها ومتأثرة بها . ونظراً لاختلاف الظروف المناخية والمائية والسطحية في الإمارات فقد قدمت مناطقها أساليب مختلفة من العمارة ، يرتبط كل منها بالظروف البيئية لكل منطقة ، فالأساليب المعمارية على السواحل غيرها في منطقة السهول والجبال وفي الوديان .


تقول دراسة للمهندس خلفان جاسم العبدولي أن :

* سكان السواحل والسهول الواسعة كان يقومون بوضع الأشجار حول المباني وكانوا يختارون بعض المواقع السكنية في أسفل التلال الجبلية بحيث تحيط بها الجبال لحمايتها من الرياح أما المجمعات السكنية على السواحل فلقد صممت بحيث تكون ظهور المباني في مصدر الرياح المشبعة بالرطوبة مع رفع الأسوار التي تحيط بالمساكن .

* وفي منطقة الواحات فإن البيوت كانت تتميز بتباعدها عن بعضها البعض لتوافر المساحة الحرة وللاستفادة من المراعي المفتوحة، أما في المدن الداخلية فتتميز البيوت بقرب بعضها من البعض الآخر لمحدودية المساحة .


* إن لتمايز الحرارة في الصيف عنها في الشتاء أثره في الطابع الحضاري لمباني المنطقة، فقد كانت المباني الصيفية مفتوحة من جميع الجهات للاستفادة من حركة الهواء داخل المبني . وانقسمت البيوت الصيفية إلى نوعين النوع الأول بيوت مبنية من الجص والحجر المرجاني وتسمى بالدهاريز ومعظم هذه البيوت يحتوي على براجيل » ملاقف هواء « أما النوع الثاني فهو البيوت المبنية من سعف النخيل وتسمى » العرش « ومعظمها يحتوي أيضاً على البراجيل »ملاقف الهواء « المصنوعة من سعف النخيل والكتان المناسب لطبيعة هذه البيوت .
أما البيوت الشتوية فقد كانت ذات جدران سميكة مبنية من الجص والحجر المرجاني وتسمى »المخازن « ولا تسمح بدخول الهواء البارد إلى سكانها ، وتتميز بالفتحات الصغيرة المرتفعة »المصابيح « التي تحتفظ بأكبر كمية ممكنة من الهواء الدافئ في الداخل ، وتسمح في الوقت نفسه بتجديد الهواء الفاسد داخل المبنى وطرده إلى الخارج عن طريق دخول الهواء من الباب ، وهناك نوع آخر من البيوت الشتوية يتمثل في الخيام المبنية من سعف النخيل المرصوصة التي تمنع دخول الهواء البارد إلى الخيمة وتحتفظ بالهواء الدافئ داخلها لفترة مناسبة . وهكذا فطن سكان المنطقة إلى أهمية استخدام العازل الحراري في المباني التقليدية في فصلي الصيف والشتاء من المواد المحلية كمنتجات النخيل وخيام الشعر والأحجار المرجانية والطين الرملي » الصبخة « التي تتحول بعد الحرق والطحن إلى » الجص « .




[ نُقل بتصرف من شبكة ألم الإمارات ]

المجاهدة
21-10-2009, 10:19 PM
مواد البناء





تقول دراسة لقسم التخطيط ببلدية الشارقة :

* إن عمليات بناء أغلب البيوت القديمة قد اعتمدت اعتماداً كلياً على مواد البناء التي كانت متوفرة محلياً في أوقات بناء هذه البيوت والتي يرجع تاريخها إلى نحو 100 عام تقريباً ، ومن الطبيعي أن تتحكم مواد البناء في طبيعة التصميم والإنشاء ونوعية البناء نفسه ، وكانت مواد بناء الحوائط أساساً من : الأحجار المرجانية المتوفرة محلياً كما تم استخدام الأحجار المحلية في عملية البناء عموماً وهي في تكوينها من الحجارة المرجانية الناعمة إلى الحجارة الجيرية ، والمعروف أن الحجارة المرجانية المحلية لا تتوفر بها خصائص النحت والتآكل ، لذلك تم استخدام الأحجار الجيرية في الأعمال التجميلية بهذه البيوت.
كذلك أدت خصائص الحجارة المرجانية وسطحها غير المستوي إلى قوة وتماسك البناء حيث أن استخدام هذه الحجارة في الأساسات يؤدي إلى توفير قواعد تشبه في قوتها قوة قاعدة من الخرسانة ، إلا أنه من عيوب هذه القواعد أنه في حال ارتفاع منسوب الماء يمكن أن تذوب بتفاعلها مع الماء، وبالرغم من ذلك صمدت هذه الأساسات وكانت الحجارة المرجانية متوفرة بكثرة في خور دبي .


* في المراحل المتقدمة للبناء كان يتم استخدام الجص والذي يتم الحصول عليه من الحجارة التي يتم جلبها من منطقة جبل علي بعد خلطه مع الطين الأحمر لإعداد العجينة المخلوطة بالماء وتترك منورة على الأرض لتجففها الشمس ، ثم تحرق العجينة في النار وتطحن فيما بعد بالماء لتعطي مادة قوية التماسك ، كما تم استعمال الحبال والأخشاب المستورد من الهند في بناء هذه البيوت بصفة عامة .
وكانت حوائط هذه البيوت تشيد من الحجارة المرجانية والجيرية حيث توضع الأحجار كطبقات ويوضع بينها الملاط ويتم تقويتها بجذوع النخل والأخشاب . والملاحظة الجديرة بالتسجيل أن نظم البناء تغيرت من فترة لأخرى خلال المائة سنة الأخيرة ، ويتضح ذلك من اختلاف الواقع والظاهر أمام كل من يزور منطقة الشندعة والبستكية في دبي . ويقول محمد بن راشد الجروان في كتابه (رسالة إلى ولدي) وهو من أهل الدراية والخبرة الذين بحثوا ونقبوا وعاشوا في حياة الأقدمين : "إن أهلنا عاشوا في منازل المدينة التي كانت تتجه قديماً في بنائها صوب الجنوب الشرقي . وما زالت البيوت القديمة القائمة وآثار بيوت التجار القديمة بالإمارات تشهد على إتقان البناء والتفتت فيه والاعتناء به وبالزخرفة والنواحي الجمالية وخصوصاً في المجالس ويشهد على ذلك الأسواق الشعبية القديمة ."




[ نُقل بتصرف من شبكة ألم الإمارات ]

المجاهدة
23-10-2009, 01:54 AM
أشكال العمارة التقليدية


تمزج العمارة في الإمارات بين أكثر من طابع معماري ولعل ذلك مرجعه إلى الموقع الجغرافي للمنطقة التي تعد واجهة الحضارة العربية على دول المشرق .
وتنوع العمارة بالإمارات ليس ناتجاً فقط عن الظروف المناخية والعوامل الجيولوجية فحسب فهذه تؤثر فقط في اختيار أشكال المباني ومواد بنائها ، لكن شيوع طراز معين بخصائصها المتميزة تحددها عوامل حضارية قبل كل أي شيء آخر ، ويبدو ذلك واضحاً إلى حد كبير في مباني المناطق الساحلية التي يمكن للمرء أن يرى فيها تأثير الهجرات المتبادلة والتحركات السكانية وحضارات وثقافات الدول الأخرى القريبة والبعيدة .

أما في الداخل فإن العوامل الرئيسية التي ساهمت فيما مضى في تحديد أشكال العمارة التقليدية – كما يقول المهندس خلفان جاسم العبدولي صاحب أول دراسة في العمارة واتجاهاتها في الإمارات فإنها كانت تتلخص في ثلاثة عوامل :


* الدفاع والوقاية من السيول والحاجة إلى الاستخدام الأثل للتربة الخصبة والتطوير الاقتصادي لشبكات الري . فمثلاً نجد أن منازل القرية قد صنعت لتجاور بعضها البعض على أسس القرابة والانتماء الأسري والقبلي بشكل واضح ولتحقيق الأمن الداخلي من ناحية أخرى ، وتتجسد العمارة الدفاعية في الحصون والقلاع التي كانت تمثل خط الدفاع والأمن والارتباط بمقر الحكم .
كما كان للإسلام تأثيره الكبير في العمارة لا سيما في بناء المساجد ، كذلك كان للزراعة تأثيرها على توع فريد من العمارة هي عمارة الأفلاج حيث حرص إنسان الإمارات على البحث عن مصادر المياه لندرتها ونقلها إلى الجهة التي هي بحاجة إليها .
وعموماً فإن التشكيل الطبيعي البسيط لمدن المنطقة كان في حد ذاته إطاراً معبراً عن التكوين الاجتماعي البسيط ، عاكساً الأحوال الاقتصادية البسيطة السائدة .

فالعناصر الأساسية والتي تكونت من المساكن ، ومركز الحكم والمسجد والسوق والحصن يمكن منها استخلاص أنواع العمارة التالية بوضوح :

العمارة السكنية : في صورة وحدات فراغية بنيت بالمواد العضوية .
العمارة الدينية : في صورة مسجد – جامع – وقد بذلت الجهود لإعطائه مظهراً معماراً مميزاً من حيث السعة والمواد .
العمارة الدفاعية : في صورة الحصن ، وكان يمثل خط الدفاع والأمن وكذلك ارتبط بمقر الحكم وقد عبر بنجاح عن دوره مظهرياً ووظيفياً .

وهذه الأنماط الثلاثة وجدت فيكل مراكز التجمع السكني في مدن الساحل وبعض المراكز الداخلية ، وارتبطت مواقع كل منها بالآخر عضوياً في نسيج متكامل ، فحيث دعت الحاجة لتأمين الدفاع وجدت الحصون والأبراج ، وبجانبها اختار السكان مواقع بيوتهم للأمن الذي توفره ، والعكس صحيح أي أنه عندما كان يوجد تجمع سكاني ما فإن الأمر كثيراً ما كان يحتاج لبناء عنصر دفاعي للدفاع عنه بينما انتشرت المساجد باتساعاتها المختلفة ضمن ذلك النسيج الإيماني .




[ منقول شبكة ألم الإمارات ]

جزء من حلم
22-11-2009, 12:38 PM
تشكرين على هالجهد أختي المجاهدة

والله يجزاكِ خير الجزاء

/
\
/
:az_flw:

حمد سعد
26-11-2009, 03:15 PM
اختى المجاهده مشكوره على الطرح الجميل والمتميز



\
/
\
/:an_flw:/

فارسة السلام
28-11-2009, 01:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

مجهود طيب ورااااااائع منكِ أختي المجاهدة ..

لو أضيفت بعض الصور تعبيراً عن المقال لزاده جمالا ..

بارك الله فيكِ وجزاكِ الباري كل الخير ...

http://www.almotmaiz.net/vb/data/imagecache/e06b09ff2911.gif

العرندس
02-12-2009, 11:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اجمل شيء انك ذكرت انه منقول فلك الشكر

http://rasollallah.com/vb/picture.php?albumid=1&pictureid=107 (http://rasollallah.com/vb/picture.php?albumid=1&pictureid=107)

المجاهدة
08-12-2009, 12:33 AM
[جزاكم الله خير لحسن المتابع]

والله ينفعنا وإياكم بما نُقل هنا ~


وترقبوا المزيد إن شاء الله ..

عهـــود
21-01-2010, 02:45 AM
موضوع جَمِيلــْ~ و ثَري بالمَعلومَاَتْ اَلتراثيّـة ..

بارَكَـ الله فيكِـ أختِـي الحَبيبَة ..

المجاهدة
21-01-2010, 08:03 PM
الغالية عهود ،، أنتِ أجمل بإطلالتك ..


ربي يحفظك ، ويرعاكِ ..