المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 12-04-2006, 01:20 PM
tab
صورة 'شروق' الرمزية
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي مواقف من السيرة أبكتني !

باب ذكر وفاة رسول الله صلي الله عليه واله وسلم والخلفاء الراشدين رضى الله عنهم
[align=right]
إعلم ‏:‏ أن في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أسوة حسنة في كل أحواله، ومعلوم أنه ليس في المخلوقين أحد أحب إلى الله تعالى منه ، ولم يؤخره الله تعالى حين انقضى أجله‏.‏
وقد لقي صلى الله عليه وآله وسلم من الموت شدة ، فروى البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏ من حديث عائشة رضي الله عنها قالت ‏:‏ كان بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ركوة أو علبة فيه ماء، فجعل يدخل يده في الماء ، فيمسح بها وجهه ويقول ‏:‏‏"‏لا إله إلا الله ، إن للموت لسكرات‏"‏‏.‏وفى ‏"‏صحيح البخاري‏"‏ من حديث أنس رضي الله عنه قال‏:‏ لما ثقل النبى صلى الله عليه وآله وسلم ، جعل يتغشاه الكرب، فقالت فاطمة رضي الله عنها ‏:‏ واكرب أبتاه ‏!‏ فقال لها‏:‏ ‏"‏ليس على أبيك كرب بعد اليوم‏"‏‏.‏وروى ابن مسعود قال‏:‏ اجتمعنا في بيت أمنا عائشة رضي الله عنها، فنظر إلينا رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم فدمعت عيناه، فنعى إلينا نفسه وقال‏:‏ مرحباً، حياكم الله بالسلام، حفظكم الله، ورعاكم الله ، جمعكم الله ، نصركم الله ، وفقكم الله، نفعكم الله ، رفعكم الله، سلمكم الله ، أوصيكم بتقوى الله ، وأوصي الله بكم، واستخلفه عليكم‏"‏ ‏.‏ قلنا‏:‏ يا رسول الله ‏:‏ متى أجلك‏؟‏ قال ‏:‏ ‏"‏قد دنا الأجل، والمنقلب إلي الله، وإلى سدرة المنتهى وجنة المأوى ، والفردوس الأعلى‏"‏ ‏.‏ قلنا‏:‏ يا رسول الله ، ففيم نكفنك‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏في ثيابي هذه إن شئتم ، أو يمنية ، أو بياض‏"‏ فقلنا ‏:‏ يا رسول الله‏!‏ من يصلي عليك ‏؟‏ وبكينا، فقال ‏:‏ ‏"‏مهلاً، رحمكم الله ، وجزاكم عن نبيكم خيراً ، إذا غسلتموني وكفنتموني، فضعوني على سريري هذا على شفير قبرى، ثم اخرجوا عني ساعة، فان أول من يصلي عليّ خليلي وحبيبي جبريل، ثم ميكائيل، ثم اسرافيل، ثم ملك الموت، ثم ملائكة كثيرة، ثم ادخلوا عليّ فوجاً فوجاً، فصلوا عليّ وسلموا تسليماً، ولا تؤذوني بتذكية ، ولا برنة، ولا بصيحة، وليبدأ بالصلاة عليّ رجال أصحابي ، وعلى من تابعني على ديني الى يوم القيامة، ألا واني أشهدكم أنى قد سلمت على كل من دخل في الاسلام‏"
ولقد دخل عليه جبريل قبل موته بثلاثة أيام فقال‏:‏ يا محمد‏؟‏ إن الله أرسلني إليك يسألك عما هو أعلم به منك ، يقول‏:‏ كيف تجدك‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"‏ أجدنى يا جبريل مغموماً، وأجدنى مكروباً‏"‏ ثم أتاه في اليوم الثاني، فأعاد الكلام، وأعاد عليه الجواب، ثم جاءه في اليوم الثالث وأعاد عليه الكلام، فأعاد عليه الجواب، فإذا ملك الموت يستأذن، فقال جبريل‏:‏ يا أحمد‏!‏ هذا ملك الموت يستأذن عليك، ولم يستأذن على آدمي قبلك، ولا يستأذن على آدمي بعدك، فقال‏:‏ ‏"‏ إئذن له‏"‏، فدخل، فوقف بين يديه وقال‏:‏ إن الله أرسلني إليك‏:‏ وأمرني أن أطيعك، فان أمرتني أن أقبض نفسك قبضتها، وإن أمرتني أن أتركها تركتها، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ ‏"‏ وتفعل يا ملك الموت‏؟‏‏"‏ قال‏:‏ كذلك أمرت أن أطيعك‏.‏ فقال جبريل‏:‏ يا أحمد‏!‏ إن الله قد إشتاق إليك‏.‏
فقال‏:‏ ‏"‏فامض لما أمرت به يا ملك الموت‏"‏، فقال جبريل عليه السلام‏:‏ السلام عليك يا رسول الله، هذا آخر موطني في الأرض إنما كنت حاجتي من الدنيا .‏ فتوفى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مستنداً إلى صدر عائشة رضى الله عنها في كساء ملبد، وإزار غليظ

وقامت فاطمة رضى الله عنها تندب وتقول‏:‏ يا أبتاه‏!‏ أجاب ربًا دعاه، يا أبتاه‏!‏ جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه‏!‏ إلى جبريل ننعاه، يا أبتاه‏!‏ من ربه ما أدناه فلما دفن قالت‏:‏ يا أنس أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال أبو بكر رضى الله عنه ‏:‏

لما رأيت نبينا متـجندلا ضاقت على بعرضهن الدور
وارتعت روعه مستهام واله والعظم منى واهن مكسور
أعتيق ويحك إن حبك قد ثوى وبقيت منفرداً وأنت حسير
ياليتنى من قبل مهلك صاحبى غُيّبتُ في جدث على صخـور

* * * * *
المصدر : مختصر منهاج القاصدين / المحبة والشوق والأنس والرضى
23ـ باب ذكر وفاة رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم والخلفاء الراشدين رضى الله عنهم

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...BID=250&CID=35

شروق : اللهم ارزقنا شفاعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، وأوردنا حوضه واسقنا من يده الشريفة شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا
اللهم أكرمنا بالسلام عليه ، والجلوس بين يديه ، وتقبيل يديه ، يا رب العالمين
واحشرنا في زمرة نبيك محمد - صلى الله عليه وسلم "

[/align]


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
قديمة 12-04-2006, 01:29 PM   #2 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: مواقف من السيرة أبكتني !

[align=center] إذ هما في الغار [/align]
[align=right]ولما انتهيا إلى الغار قال أبو بكر‏:‏ والله لا تدخله حتى أدخل قبلك، فإن كان فيه شيء أصابني دونك، فدخل فكسحه، ووجد في جانبه ثقبًا فشق إزاره وسدها به، وبقى منها اثنان فألقمهما رجليه، ثم قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ادخل، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووضع رأسه في حجره ونام، فلدغ أبو بكر في رجله من الجحر، ولم يتحرك مخافة أن ينتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسقطت دموعه على وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ ‏(‏ما لك يا أبا بكر‏؟‏‏)‏ قال‏:‏ لدغت، فداك أبي وأمي، فتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذهب ما يجده‏.‏

وكَمُنَا في الغار ثلاث ليال، ليلة الجمعة وليلة السبت وليلة الأحد‏.‏ وكان عبد الله بن أبي بكر يبيت عندهما‏.‏ قالت عائشة‏:‏ وهو غلام شاب ثَقِف لَقِن، فيُدْلِج من عندهما بسَحَرٍ، فيصبح مع قريش بمكة كبائت، فلا يسمع أمرًا يكتادان به إلا وعاه حتى يأتيهما بخبر ذلك حين يختلط الظلام، و ‏[‏كان‏]‏ يرعى عليهما عامر بن فُهَيْرَة مولى أبي بكر مِنْحَة من غنم، فيريحها عليهما حين تذهب ساعة من العشاء، فيبيتان في رِسْل ـ وهو لبن مِنْحَتِهما ورَضيفِهما ـ حتى يَنْعِق بها عامر بن فُهَيْرَة بغَلَس، يفعل ذلك في كل ليلة من تلك الليالى الثلاث، وكان عامر بن فهيرة يتبع بغنمه أثر عبد الله بن أبي بكر بعد ذهابه إلى مكة ليُعَفي عليه‏.‏

أما قريش فقد جن جنونها حينما تأكد لديها إفلات رسول الله صلى الله عليه وسلم صباح ليلة تنفيذ المؤامرة‏.‏ فأول ما فعلوا بهذا الصدد أنهم ضربوا عليًا، وسحبوه إلى الكعبة، وحبسوه ساعة، علهم يظفرون بخبرهما‏.‏

ولما لم يحصلوا من عليّ على جدوى جاءوا إلى بيت أبي بكر وقرعوا بابه، فخرجت إليهم أسماء بنت أبي بكر، فقالوا لها‏:‏ أين أبوك‏؟‏ قالت‏:‏ لا أدرى والله أين أبي‏؟‏ فـرفع أبو جهل يـده ـ وكان فاحشًا خبيثًا ـ فلطم خـدها لطمـة طـرح منها قرطها‏.‏

وقررت قريش في جلسة طارئة مستعجلة استخدام جميع الوسائل التي يمكن بها القبض على الرجلين، فوضعت جميع الطرق النافذة من مكة ‏[‏في جميع الجهات‏]‏ تحت المراقبة المسلحة الشديدة، كما قررت إعطاء مكافأة ضخمة قدرها مائة ناقة بدل كل واحد منهما لمن يعيدهما إلى قريش حيين أو ميتين، كائنًا من كان‏.‏

وحينئذ جدت الفرسان والمشاة وقصاص الأثر في الطلب، وانتشروا في الجبال والوديان، والوهاد والهضاب، لكن من دون جدوى وبغير عائدة‏.‏

وقد وصل المطاردون إلى باب الغار، ولكن الله غالب على أمره، روى البخاري عن أنس عن أبي بكر قال‏:‏ كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار، فرفعت رأسى فإذا أنا بأقدام القوم، فقلت‏:‏ يا نبي الله، لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا‏.‏ قال‏:‏ ‏(‏اسكت يا أبا بكر، اثنان، الله ثالثهما‏)‏، وفي لفظ‏:‏ ‏(‏ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما‏)‏‏.‏

وقد كانت معجزة أكرم الله بها نبيه صلى الله عليه وسلم، فقد رجع المطاردون حين لم يبق بينه وبينهم إلا خطوات معدودة‏.‏
* * * * *
المصدر : الرحيق المختوم - إذ هما في الغار
http://www.al-eman.com/Islamlib/view...BID=230&CID=17
[/align]


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 12-04-2006, 01:37 PM   #3 (permalink)
English section *********

 
tab
صورة 'hamid eddin' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Mar 2005
المشاركات: 1,996
معلومات إضافية
السمعة: 3527185
المستوى: hamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond reputehamid eddin has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: hamid eddin غير متصل
افتراضي مشاركة: مواقف من السيرة أبكتني !

شروق : اللهم ارزقنا شفاعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، وأوردنا حوضه واسقنا من يده الشريفة شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا
اللهم أكرمنا بالسلام عليه ، والجلوس بين يديه ، وتقبيل يديه ، يا رب العالمين
واحشرنا في زمرة نبيك محمد - صلى الله عليه وسلم "
اّمين يا رب العالمين
:~~

 
قديمة 12-04-2006, 01:37 PM   #4 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي رد: مواقف من السيرة أبكتني !

[align=center] الجيشان يتراآن ( قصة سَوَاد بن غَزِيَّة ) [/align]
[align=right]ولما طلع المشركون وتراءى الجمعان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏اللهم هذه قريش قد أقبلت بخُيَلائها وفَخْرها تُحَادُّك وتكذب رسولك، اللهم فنصرك الذي وعدتني، اللهم أحْنِهُم ‏[‏الغداة‏]‏‏)‏ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ ورأى عتبة بن ربيعة في القوم على جمل له أحمر‏:‏ ‏(‏إن يكن في أحد من القوم خير فعند صاحب الجمل الأحمر، إن يطيعوه يَرْشُدُوا‏)‏‏.‏

وعدل رسول الله صلى الله عليه وسلم صفوف المسلمين، وبينما هو يعدلها وقع أمر عجيب، فقد كان في يديه قِدْح يعدل به، وكان سَوَاد بن غَزِيَّة مُسْتَنْصِلًا من الصف، فطعن في بطنه بالقدح، وقال‏:‏ ‏(‏استو يا سواد‏)‏، فقال سواد‏:‏ يا رسول الله، أوجعتنى فأقدنى، فكشف عن بطنه وقال‏:‏ ‏(‏استقد‏)‏، فاعتنقه سواد وقبـَّل بطنه، فقال‏:‏ ‏(‏ما حملك على هذا يا سواد‏؟‏‏)‏ قال‏:‏ يا رسول الله، قد حضر ما ترى، فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدى جلدك‏.‏ فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بخير‏.‏


ولما تم تعديل الصفوف أصدر أوامره إلى جيشه بألا يبدأوا القتال حتى يتلقوا منه الأوامر الأخيرة، ثم أدلى إليهم بتوجيه خـاص في أمـر الحـرب، فقال‏:‏ ‏(‏إذا أكثبوكم ـ يعنى اقتربوا منكم ـ فارموهم، واستبقوا نبلكم، ولا تسلوا السيوف حتى يغشوكم‏)‏ ثم رجع إلى العريش هو وأبو بكر خاصة،وقام سعد بن معاذ بكتيبة الحراسة على باب العريش‏.‏

أما المشركون فقد استفتح أبو جهل في ذلك اليوم فقال‏:‏ اللهم أقطعنا للرحم، وآتانا بما لانعرفه،فأحِنْه الغداة،اللهم أينا كان أحب إليك وأرضى عندك فانصره اليوم، وفي ذلك أنزل الله‏:‏ ‏{‏إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ وَإِن تَنتَهُواْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَعُودُواْ نَعُدْ وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ‏}‏ ‏[‏الأنفال‏:‏19‏]‏
* * * *
المصدر : الرحيق المختوم / الجيشان يترآآن
http://www.al-eman.com/Islamlib/view...BID=230&CID=21[/align]


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 12-04-2006, 01:52 PM   #5 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

[align=center][align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد
هذه بعض القصص التي قرأتها من كتب السيرة النبوية وتأثرت بها
أبكتني وتبكيني في كل مرة أقرأها !
هي دعوة لترقيق القلوب ، ومعرفة كيف كان حال الصحابة رضي الله عنهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
في حبهم له وتفانيهم في حمايته والدفاع عنه
إن مرت عليك قصة أثرت في مشاعرك شاركنا بها ولك بها الأجر إن شاء الله

أتمنى أن يسهل عليكم الأمر في نقل القصة من الشبكة مباشرة

[/align]
[/align]


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
مواقف ظريفة العاشق الوحداني منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 4 02-09-2005 07:23 PM
السيرة الذاتية .. عمرو خالد Mr.noon المنبر العام 4 07-12-2004 07:07 PM
هدية000ابسط كتب السيرة HFOA المنبر الإسلامي 4 09-11-2003 01:21 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 09:09 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net