المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 08-02-2006, 12:46 AM
tab
صورة 'زمردة' الرمزية
مستشارة عامة

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 1,027
معلومات إضافية
السمعة: 506259
المستوى: زمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: زمردة غير متصل
افتراضي "مناجاة الله" في عرض البحر الأحمر





القاهرة - حمدي الحسيني - أحمد فتحي - إسلام أون لاين.نت/ 5-2-2006



"تشبثت ومعي 8 أفراد ببرميل النجاة طيلة نحو 16 ساعة في عرض البحر، وتوالى سقوطهم واحدًا تلو الآخر بفعل برودة الجو والأمواج المتلاطمة، إلى أن أصبحنا أربعة.. وكلما تهاوت قواي وشممت رائحة الموت تحديته لرؤية وليدي الذي بشرتني زوجتي في مصر بقدومه؛ إلى أن تغمدني الله برحمته ونجاني. إنها نعمة كبرى من المولى سأظل أحمده عليها إلى أن ألقاه".

بهذا البداية روى صالح أحمد من السعودية لـ"إسلام أون لاين.نت" اليوم الأحد 5-2-2006 قصة نجاته من غرق العبارة (السلام 98) وهو يصارع الموت ومعه نحو 1400 راكب في عرض البحر الأحمر.

وفي الوقت الذي نجا فيه صالح بحياته، فقد فقدت هبة محمود (50 عامًا) من المنصورة ابنها الذي لم يتعد عمره 15 عامًا في مشهد آخر جرت وقائعه بين الأمواج.

وتروي لـ"إسلام أون لاين.نت" قصتها فتقول: "عشت في السعودية ما يقرب من 20 عامًا وسافرت ومعي ابني إلى القاهرة على متن عبارة الموت لقضاء الإجازة والعودة".

وتابعتْ باكية: "بعد أن شب حريق في محركات العبارة، طمأننا طاقم العبارة وقالوا لنا: لا تقلقوا سنخمده. وعندما ساءت الأمور بشدة أخذ الطاقم قوارب الإنقاذ وتركونا على السفينة".

وأضافت: "اضطررت أنا وابني إلى القفز في عرض البحر وأنا لا أجيد السباحة تمامًا، وتعلقنا بلوح خشبي، وظللت متشبثة بيد ابني ودعوته للصمود ولذكر الله، غير أن قوة دفع الأمواج كانت أقوى منه وأبعدته بعيدًا عني إلى مكان الله وحده أعلم به. عزائي الوحيد أن آخر كلمة سمعته ينطق بها هي: يا رب".

لا قنوط من رحمته




أحد الأهالي الغاضبين يطالب بمعلومات عن ذويه كانوا على متن العبارة

إسراء إبراهيم عبد الرحمن (18 عامًا) طالبة بكلية الهندسة -جامعة القاهرة- عبّرت في حديثها لـ"إسلام أون لاين.نت" عن مشاعر امتزج فيها الفرح والحزن.

وتروي قصتها قائلة: "بعد استحالة التواجد في العبارة، لم أجد أمامي سوى القفز في البحر والتعلق بلوح خشبي طيلة 14 ساعة من الساعة الثالثة ليل الخميس حتى الساعة الخامسة عصر الجمعة". ومضت تقول: "بعدها لم أستطع المقاومة أكثر أو التشبث في اللوح الخشبي وشعرت أن جسدي تجمد تماما إلا من حركة اللسان الذي لهج بذكر الله ومناجاته.. عندها لاح الأمل من حيث لا أدري".

تتوقف إسراء للحظات بعد أن غالبتها دموعها، قبل أن توضح قائلة: "وجدت بجانبي قاربًا مطاطيًّا عليه مجموعة رجال في قارب جذبوني إليه، بعدها ظهرت لنا في الأفق طائرة ظننا فيها النجاة والأمل، لكن سرعان ما تلاشى الأمل وابتعدت الطائرة عنا".

وبلهجة غاضبة تقول: "الغريب أن طائرات الإنقاذ عادت إلينا بعد 5 ساعات كاملة من ظهور هذه الطائرة، فبقيت 25 ساعة يحيط بي الموت من كل جانب، ورغم ذلك لم أيأس من رحمة الله فوجدت نفسي أتمتم بلا توقف تقريبًا: يا رحيم ارحمني برحمتك".

"عناية ربي"




طفل مصري ضمن الناجين من حادث العبارة السلام 98

أما عمر أحمد قناوي (35 عاما) وهو عامل بإحدى شركات المقاولات السعودية فروى الساعات التي قضاها بين الموت والحياة بالقول: "قفزت إلى البحر وأنا أقول لنفسي: إما ستتلقفني العناية الإلهية أو سيتلقفني سمك البحر ليبتلعني، لكنها كانت ولله الحمد عناية ربي".

وأضاف: "تعلقت بقارب مطاطي من الساعة الثالثة صباحًا حتى حضرت فرق الإنقاذ". ووصف قناوي الحالة التي كان عليها بقوله: "رأيت الجثث تطفو من حولي.. رأيت الموت بعيني في كل دقيقة في المياه، والآن لا أخشى من الموت فقد صاحبني وصاحبته طيلة 25 ساعة عمر وجودنا فوق صفحة الماء المالح". وتابع بحسرة: "نعم أنا حي لكن ما زلت أشعر بأني في عرض البحر".

والتقت خيط الحديث باكيًا ياسر الخضر محمود (30 عامًا) قائلاً: "الحمد لله على الحياة كما كنا سنحمده لو قابلنا وجه كريم". وحول قصة نجاته قال: "في الحادية عشرة مساء الخميس لم يبقَ أمامي للنجاة إلا القفز من على العبّارة بعد أن أيقنا جميعًا أنها تحترق تمامًا قفزت إلى مياه البحر وتشبثت بقارب مطاطي وقفز عليه ما يقرب من 25 فردًا وظللنا عليها مدة 4 ساعات تقريبًا، لكن مع الحمولة الزائدة على المركب ومع الأمواج انقلب القارب في المياه وفارق الحياة أمامي 10 أشخاص".

واستطرد قائلاً: "لم أجد أمامي سوى لوح خشبي مسكت به، وكان ذلك تقريبًا في منتصف الليل، وظللت معلقًا بلوح الخشب إلى أن شاهدت من بعيد سفينة إنقاذ علمت فيما بعد أنها هندية، فشرعت أسبح باتجاهها ساعدني على ذلك إجادتي للسباحة، وقوتي البدنية وقبلها وبعدها عناية الله وحده".

تيتانيك أخرى

وفاء 22 عامًا وهي ابنة لأب سعودي وأم مصرية استحضرت وقائع فيلم "تيتانيك" الشهير وظلت متعلقة بالسفينة وهي تغوص في المياه حتي أصبحت ممسكة بآخر جزء يظهر منها. وأضافت "لحظتها جرفتني الأمواج وأنا لا أعرف السباحة فنطقت بالشهادتين ووجدت حولي عشرات الناس يرددون.. لا إله إلا الله محمد رسول الله.. فرددت معهم وأنا موقنة أننا في اللحظات الأخيرة من الحياة، في هذه اللحظة لمست يدي لوحًا خشبيًّا من حطام السفينة فتعلقت به وظللت أصارع الموت".

وتابعت: "بقيت أتخبط في الجثث الطافية، بينما أسمع من حين لآخر نداءات استغاثة من ركاب يرددون الشهادة ثم يختفون في أعماق البحر، ولم أشعر بشيء بعد ذلك سوى بعد وصولي لمستشفى الغردقة. لا أصدق أنني ما زلت على قيد الحياة، لكن حياتي لن يكون لها قيمة قبل أن أعرف مصير والدي وأشقائي".

وكانت آمال العثور على نحو 800 شخص فقدوا قد تضاءلت بعد غرق العبارة المصرية "السلام 98" في البحر الأحمر والتي كانت تحمل على متنها نحو 1400 راكب.

ونتج الحادث المأساوي على الأرجح عن حريق هائل في غرفة المحركات، وبلغ عدد الناجين حتى ظهر الأحد 5-2-2006 -بحسب مسئولين مصريين- 417 شخصًا، بينما تم انتشال نحو 195 جثة.

ولم يكشف بعد غموض غرق العبارة المنكوبة غير أن وكالة رويترز للأنباء نقلت عن مسئول بحري قوله الأحد 5-2-2006: إن المياه غمرت مخزن السيارات في العبارة المنكوبة خلال محاولة الطاقم إطفاء حريق شب على متن العبارة.

http://www.islamonline.net/Arabic/ne...rticle08.shtml

قديمة 08-02-2006, 09:29 AM   #2 (permalink)
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
tab
صورة 'قصة_حبيبين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: دار بوخليفه
العمر: 33
المشاركات: 660
معلومات إضافية
السمعة: 5409
المستوى: قصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: قصة_حبيبين غير متصل
الرسالة الشخصية
اضحك تضحك لك الدنيا
افتراضي رد: "مناجاة الله" في عرض البحر الأحمر

لاحول ولا قوة الا بلله العلي العظيم

اللهم ارحم موتى المسلمين جميعا

مبروك عليكم شهر رمضــان,,,
 
قديمة 09-02-2006, 04:30 AM   #3 (permalink)
مستشارة عامة

 
tab
صورة 'زمردة' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 1,027
معلومات إضافية
السمعة: 506259
المستوى: زمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: زمردة غير متصل
افتراضي رد: "مناجاة الله" في عرض البحر الأحمر

اللهم آميـــــــــــــــــــن ..

جزاك الله خيراً قصة حبيبين

 
قديمة 28-02-2006, 02:12 AM   #4 (permalink)
.+[ متميز فضـي ]+.

 
tab
صورة 'tamara' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 1,375
كافة التدوينات: 2
معلومات إضافية
السمعة: 7830
المستوى: tamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: tamara غير متصل
الرسالة الشخصية
أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس,,,
افتراضي رد: "مناجاة الله" في عرض البحر الأحمر


اسمحي لي غاليتي بهذه الإضافة :

هي قصص تضاف لما تمت معرفته من بعض مآسي ضحايا " عبّارة الموت "
وأترك لكم الحكم..


مشاهدات عائد من الموت :تعلق بي طفل لمدة أربع ساعات
ثم فقد عقله من شدة العذاب




غزة-دنيا الوطن
أبشع ما يمكن تخيله هو أن تري طفلا لا يتعدي عمره 3 سنوات يصرخ من شدة العذاب والألم.. يتعالي صراخه كلما ازداد العذاب عنفا وفتكا بجسده الضئيل. يستمر لساعات طويلة يصرخ ويصرخ دون مجير.. يعجز الجسد الضئيل عن الاحتمال ويعجز عقله عن الاستيعاب.. يفقد عقله كما فقد أباه وأمه وأشقاءه.. يبدأ مرحلة جديدة من التعبير عن شدة الألم والعذاب.. يهذي.. قبل الموت وينادي أمه وكأنه يراها.. لعل روحها التي فاضت قبل ساعات ترفرف حوله.. تحاول أن تخفف عذابه وآلامه تداعبه.. يناديها ويسألها: وجسده وصوته يرتعشان: 'ماما.. أنا حلو يا ماما؟!.. خلاص يا ماما أنا شبعت يا ماما.. أنا أكلت كتير.. أنا حلو يا ماما.. أنا باسمع الكلام ياماما' يرتعش جسده بشدة وتختفي حرارته ويتحول إلي ما يشبه لوح الثلج.. ثم يموت.
لم يكن هذا المشهد أحد مشاهد العذاب في سجن أبوغريب أو السجون الصهيونية ولكنه كان أحد تفاصيل الموت التي عاشها ضحايا العبارة 'السلام 98'.. التي لا يمكن لمن شاهدها أن يعيش حياة طبيعية بعد ذلك.. شاهد هذا المشهد وعاش ساعاته ودقائقه ولحظاته التي مرت أثقل من الجبال ومن أمواج البحر العالية 'علي محمد صالح' أحد الناجين من العبارة.. صوته الخافت المرتعش الذي لا يكف عن ذكر الله وحمده يزداد وارتعاشا حين يتذكر هذه اللحظات ويستحضرها وكأنه يراها الآن يهتز جسده.. وترتعش كل تقاسيم وجهه ويختنق صوته بالبكاء حين يتذكر كلمات هذا الطفل وهو يموت.. هان عليه شقاء السنين الذي ابتلعه البحر وهانت عليه ساعات العذاب حتي تم انتشاله بعد '21' ساعة.. ولكن يظل صوت هذا الصغير يؤرقه ويحرمه النوم.
يحكي تفاصيل ما حدث ويقول: 'كنت من أوائل الركاب الذين صعدوا إلي العبٌارة بعد أن فتشتنا السلطات السعودية تفتيشا دقيقا وكنت أشعر بسعادة فائقة كالعشرات من ركاب العبارة بعد رحلة شقاء وعمل يحلمون برؤية الأبناء والزوجة والأهل والأحباب كنت أعد الدقائق كي أصل إلي أبنائي عمر 4 سنوات ورفيدة سنتين.. حملت شقاء السنين شنطة 'هاندباج' بها 15 ألف ريال وألف دولار وأمانة لصديق طلب مني توصيلها لزوجته وهي مبلغ 8500 ريال وجهاز كمبيوتر شخص 'لاب توب' أحلم بأن آخذ شقة مستقلة لأنني أعيش حتي الآن في منزل أبي.. كنت باشتغل قبل سفري في مؤسسة 'IBM' وهي مؤسسة هولندية لمكافحة الآفات والأمراض الزراعية، حيث إنني خريج معهد التعاون الزراعي وكان مرتبي لا يتجاوز 150 جنيها.. سافرت وعملت مقاولا في السعودية منذ أربع سنوات والحمد لله كنت باكسب خاصة في موسم الحج'.
ويستمر قائلا: 'طلب طاقم العبارة مساعدة الناس اللي خطوطها كويسة لكتابة بيانات أوراق الجوازات وطلعت أنا ومجموعة من الشباب والرجال في الكافتيريا.. كان عدد الأطفال والنساء كبيرا جدا.. كل واحد في المجموعة فضل يحكي عن أهله وأولاده وأحلامه والظروف اللي اضطرته للسفر.. كلهم ناس بسطاء'.
واحد منهم شاف صورة طفل في أحد الجوازات وقال ده شبه ابني بالضبط وطلع صور ولاده وفضل يبوس فيها وكأنه بيشوفها لآخر مرة وفضل يتكلم عن أحلامه لهم وكانت دي آخر كلماته لأنه كان من أوائل الناس اللي ماتت في العبارة قبل ما تغرق.. فبعد أن ازداد الدخان بدأ زجاج العبارة وأجزاؤها تتناثر وتنفجر وتسقط علي الناس.. وقع عليه سياج من العبارة ومات في الحال'.
مشاهد لا تنسي
ويكمل علي محمد صالح قائلا: 'مشاهد ومناظر وكلمات كثيرة لن أنساها لازالت تتردد في أذني.. وسط الارتباك والرعب شاهدت والد محمد الطفل الوحيد الذي نجا من العبارة.. كان معاه زوجته وأطفاله الثلاثة وانهار عندما شاهد زوجته تبكي فزعا.. قلت له 'اجمد يا راجل وادعي ربنا إن شاء الله هينجينا' فبكي وقال لي: 'دحنا أسرة كاملة يعني لو متنا كلنا هينقطع أثري من الدنيا'. ويكمل 'اتقلبت المركب ورأيت مركبين مطاط نزلوا من السفينة واتجهوا ناحية باخرة كبيرة كانت علي بعد كيلو واحد مننا بعد أن اطلقوا أربع طلقات..' الناس كلها سقطت في البحر وصراخ الأطفال والنساء كان رهيبا.. كل واحد عاوز يمسك في أي شيء.. الناس كانوا بيمسكوا في بعض ويغرقوا جماعات' ويزداد ارتعاش صوته وهو يقول: 'كان فيه أربعة أطفال بالقرب مني وكانوا بيصرخوا بشدة وحاولوا يمسكوا فيا لكن جت موجة عالية قلبتهم ناحية سيدة كبيرة في السن كانت بتحاول تمسك في أي شيء مسكوا فيها وغرقوا كلهم'.
بنت سعودية أيضا ظلت تصرخ بجواري وتقول 'بالله عليك انقذني'.. قلت لها حاولي تمسكي فيا لكن اختفت مع الأمواج'.
ويتذكر علي محمد صالح أصعب ما يمكن أن يراه إنسان في حياته ويقول 'بعد ساعة ونصف الساعة سمعت صوت طفل قريب مني بيصرخ بشدة وكان لابس سترة نجاة شديته معايا كان عمره حوالي 3 سنوات وكان بيرتعش حاولت ادعك جسمه وأضمه إلي صدري ولكنه ظل يرتعد ويصرخ.
فضل معايا أربع ساعات'. ويتوقف علي عن الحديث ويشرد وكأنه يري الطفل أمامه يرتعش صوته وجسده وهو يستحضر هذا المشهد ويقول: 'أول مرة أشوف طفل يفقد عقله ويوصل لمرحلة الجنون من شدة الألم والعذاب كان بيقولي وصوته وجسده يرتعشان وبعد أن عجز حتي علي الصراخ 'أنا بردان قوي يا عمو عاوز اطلع من الميه'.. قلت له خلاص يا حبيب ماتخافش هنطلع دلوقتي' وبعدين بدأ يهذي ويقول 'أنا حلو يا ماما.. أنا باسمع الكلام.. خالو جاي يا عمو.. خلاص ياماما أنا شبعت وكلت كتير'.. ثم يعود ويقول 'أنا بردان قوي يا ماما.. بردان' كان بينادي أيضا ويقول 'يا مني تعالي العبي معايا.. تعالي جنبي يا مني'.. ويصمت علي ثم ينفجر في البكاء ويقول: 'لو كان فيه حد حس بينا واهتم بأنه ينقذنا كان ممكن الطفل ده يعيش ومكانش شاف العذاب ده كله.. الموت مش صعب الأصعب منه العذاب اللي الناس شافوه.. أغلب الأطفال والنساء ماتوا في وقت قصير لكن اللي كان لابس سترة نجاة ازداد عذابه حتي مات خلال ساعات.. أنا حاولت أضم الولد كنت شايف فيه صورة ابني عمره لكن جسمي كان أبرد من جسمه ارتعش بشدة بين يدي وبدأ يتجمد زي لوح الثلج ومات صرخت وأجهشت في البكاء وفضلت رابطة معايا فترة بعد ما مات لكن الموج أخذه'.
ويستمر علي في البكاء ويقول: 'الأصوات اللي كنت باسمعها حولي في البحر ومناظر الجثث وصراخ الأطفال والنساء بيطاردني.. الجثث كانت تحيط بنا من كل اتجاه كان الأحياء بيحاولوا يصبروا بعض.. الناس من التعب كانت بتريح جسمها وتسند علي الجثث'.
ويكمل علي حكايته مع الموت فيقول: 'علي بعد مسافة قريبة مني رأيت رجل أوشك علي الموت يستند إلي حقيبة كان بيقول 'إن للموت لسكرات.. حاولت أساعده وأصبره قلت له يمكن دلوقتي حد يجي ينقذنا لكنه ظل يردد إن للموت لسكرات ثلاث مرات ثم مات.. كلماته مع صوت البحر كانت مرعبة وفظيعة' ويكمل: 'كانت شدة النجاة بتاعتي متهالكة وكان بيساعدني أني باعرف أعوم.. لكن تعبت وحاولت أبحث عن سترة أخري.. الناس كانوا بيخلعوا السترات من بعض الجثث الطافية.. وشفت علي مسافة قريبة مني سيدة منكفية علي وجهها وشعرها مفرود علي الميه اتجهت نحوها ورفعت رأسها.. فوجدتها ميتة وعينها مفتوحة كانت محتضنة طفل عمره شهور ماسكة فيه بشدة زي المقبض.. مشهد مؤلم وفظيع صرخت وبكيت لما شفته ولم تطاوعني نفسي علي أن آخذ منها سترة النجاة.. أغمضت عينيها ونطقت الشهادة وتركتها وأنا أشعر أن الموت يقترب مني بعدها شفت شاب يقف منتصبا علي المياه وكأنه زجاجة وعيناه مفتوحة في البداية ظننت أنه حي لكن بعد أن اقتربت منه وجدت نصفه الأسفل ممزق تماما وأمعاءه تتدلي منه بعد أن أكل السمك نصفه السفلي'.
بعد ساعات طويلة ظهرت طائرة هليكوبتر ورمت قمع ناحيتي وظننت أنهم هياخذوني لكن تركتني وبعد ساعتين جت سفينة مصرية رمت لي حبل وكانت بعيدة علي فضلت أعوام 3 ساعات لحد ما وصلت لها.. آثار الحبل لازالت علي يدي، السفينة كانت واقفة بعيد اللي بيقدر يوصلها هو اللي بتاخده واللي ما يقدرش بتسيبه يموت.. طلعت السفينة وأنا مش مصدق نفسي وخلوني في غرفة كأنها مصرف السفينة وكان فيه ناس تانية من الناجين كان فيهم ناس عريانة.. لم يعطونا ملابس أو حتي بطانية أو أكل.. المكان كان بيصرف منه علينا وكان بيشبه ثلاجة الموتي حتي أنني اعتقدت أنني ميت.. وبعدها نقلوني المستشفي وأنا في حالة إعياء شديد.. وهناك جه الهلال الأحمر وأعطوني جلابية قصيرة جدا لم أستطع أن ألبسها وظللت بملابسي ولم يسمحوا لأحد من أهلي بزيارتي.. لكن أحد الأطباء أعطاني تليفونه علشان اطمن أهلي وبعدها طلبوا مني الخروج.
وأكدوا أنهم لن يسمحوا لأهلي بزيارتي أعطوني ظرف به مبلغ من المال عرفت بعدها أنه مبلغ 500 جنيه ولكني نسيته في المستشفي وتركتها وأنا حافي ورجعت بلدي الفيوم وكان أبي قد أصيب بصدمة وفقد الوعي حتي الآن ولا يدرك ما حوله' ويعلق علي قائلا: 'مش ممكن يكون صاحب العبارة والمسئولين اللي ساعدوه وسابونا دون انقاذ مصريين'.
أنا كنت في البحر أناجي ربي وأقول يارب هتكون دي نهايتي بعد بعدي وغربتي عن ولادي وأهلي.. احنا بنحب البلد ومعملناش حاجة وحشة.. كنا بندخل عملة صعبة وبندور علي رزقنا بره.. ليه يعملوا فينا كده'
ويضيف: 'وأنا في المستشفي جاني واحد من الموظفين من شركة السلام وقاللي خذ اللي تقدر تاخذه من الشركة واحمد ربنا احسن مش هتطول حاجة لأن أصحابها ناس واصلين'.. وفعلا بعد ما رجعت وذهبت للشركة عرفت أنهم عايزين يعطوا لكل واحد من الناجين 15 ألف جنيه علي أن يوقع لهم علي أوراق بأنه ليس له أي مستحقات أخري لدي الشركة حتي الناس اللي ماتت أو فقدت وضعوا شروطا تعجيزية علشان يصرفوا التعويضات ناس كتير غلابة بعدما فقدوا كل ما يملكونه فكروا في أخذ هذا المبلغ الذي لا يساوي لحظة من اللحظات التي عشناها نصارع الموت لأنهم خايفين وبيقولوا إن أصحاب الشركة واصلين ومش هنقدر ناخذ منهم حاجة'.
علي جاءنا بعد أن ذهب إلي مقر الشركة في مصر الجديدة وعرف هذه المعلومات.. جاءنا حائرا ماذا يفعل هل يقبل هذا المبلغ ويتنازل عن كل حقوقه كما سيفعل الكثيرون الذين أخذوا بمبدأ 'عصفور في اليد خير من عشرة علي الشجرة' أم يتمسك بحقوقه التي لا يعوضها أي مبلغ من المال وكيف يحصل عليها؟!.. سؤال نوجهه إلي الحكومة ومسئوليها وأصحاب العذاب التي عاشها هؤلاء الضحايا وبكم يقدرون شقاء سنوات عمر ضاعت في الغربة ومشاهد موت لا يمكن أن يعود من رأها إلي حياته الطبيعية بعدها وكم تساوي كل لحظة عذاب وفزع وألم عاشها طفل بريء حتي فاضت روحه إلي بارئها دون مجير؟
من أي مادة صنعت قلوبكم حتي تساومون هؤلاء الضحايا وأياديكم ملوثة بدمائهم؟ ومن الذي منحكم كل هذا الجبروت والتبجح؟.. ولا نملك في النهاية إلا أن نقول: 'حسبنا وحسبهم الله ونعم الوكيل'.

http://www.alwatanvoice.com/articles...icles&id=38430

رحم الله الشافعي إذ يقول :
إذا رمت أن تحيا سليما من الردى **** ودينك موفور وعرضك صين
فلا ينطقن منك اللسان بسوأة ******** فكلك سوءات وللناس ألسن
وعيناك إن أبدت إليك معائبا *******فدعها وقل يا عين للناس أعين
وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى**** ودافع ولكن بالتي هي أحسن

التعديل الأخير كان بواسطة tamara; 28-02-2006 الساعة 02:16 AM.
 
قديمة 28-02-2006, 11:21 AM   #5 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2005
الإقامة: الامارات
المشاركات: 74
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: عطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond reputeعطوورة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: عطوورة غير متصل
افتراضي رد: "مناجاة الله" في عرض البحر الأحمر

رحمة الله على من غرق في العبارة

القصة كلها مثل فلم سينيمائي لا يمكن تصديق كل ما جرى فيه

لكن للاسف انه الاحداث كلها حقيقية

كان الله في عون من عاش منهم
ستظل الاحداث في ذاكرتهم لمدة طووووووويييييلة
واين هم المسؤليين واصحاب الكلام الكبير
واصحاب سنفعل في الانتخابات
واذا كان اصحاب العبارة ناس واصلييين مثل ما يقولون الى يمكن لهم الوصول
الى عنان السماء
هل نسوا انه في رب قوي جبار منتقم

اسال الله ان يرحم من غرق في العبارة من اطفال ونساء وشيوخ
واسأل الله ان يتولى برحمته من نجا منهم ويرزقه اضعافا مضاعفة اكثر مما فقدووه
واسأل الله ان يرحم الاطفال التي فقدت ذويها ويرزقهم من يعطف عليهم

اللهم انت المنتقم الجبار اللهم انتقم ممن كان السبب في غرق العبارة واللهم انتقم من كل من تسب في هذا الخطأ ومن كل من لم يقم بواجبه فيه

اللهم ارحمهم وارحمنا وتولنا برحمتك ولا تكلنا الى نفسنا طرفة عين



شكرا لكم

ودمتم عى طاعة الرحمن
 
قديمة 23-04-2006, 04:43 AM   #6 (permalink)
مستشارة عامة

 
tab
صورة 'زمردة' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 1,027
معلومات إضافية
السمعة: 506259
المستوى: زمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: زمردة غير متصل
افتراضي رد: "مناجاة الله" في عرض البحر الأحمر

أشكرك أختي تمارا على الإضافة ..

نسأل الله أن يغفر ويرحم من ماتوا ..

وأن يهدي من نجى إلى سواء السبيل ..

 
قديمة 23-04-2006, 04:43 AM   #7 (permalink)
مستشارة عامة

 
tab
صورة 'زمردة' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 1,027
معلومات إضافية
السمعة: 506259
المستوى: زمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: زمردة غير متصل
افتراضي رد: "مناجاة الله" في عرض البحر الأحمر

صدقت .. أختي عطوورة ..

والشكر لك على الحضور وما عقبت به ..

 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
"" لقاء مميز على البالتوك مع الأخ القائد نزار ريان "" hedaya المنبر العام 1 24-07-2007 12:13 PM
"" شرع الله أغلى من حياتي "" سيد قطب رحمة الله عليه hedaya المنبر الإسلامي 8 18-07-2007 01:44 PM
إهداء لأهل التميز " صور مدينتي " كلباء " " الشجاع المنبر العام 12 07-07-2007 02:57 PM
..."""... توقع عمر العضو اللي بعدك ..."""... طفلة مدللة منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 93 20-02-2006 12:39 AM
"" الله .. ما أحــلاها من حياة .."" hedaya المنبر الإسلامي 6 05-08-2005 07:28 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 08:03 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net