المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 11-09-2005, 02:24 PM
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: Sep 2005
الإقامة: مكان من أرض الإسلام ,يدعى الجزائر
العمر: 29
المشاركات: 216
معلومات إضافية
السمعة: 3045
المستوى: سهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond reputeسهـ*المحترف*ـيل has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: سهـ*المحترف*ـيل غير متصل
افتراضي ثلاثون سببا للسّعادة هام!!!

(مقتطفات من كتاب بنفس العنوان للشيخ عائض القرني)

أُهدي إليّ هذا الكتاب فقرأته في وقت قليل ووجدت في نفسي أطيب الأثر منه لأنه يعين على الطمأنينة والسعادة فأحببت أن أشارككم محتواه فإن توفر لكم الكتاب فاحصلوا على نسخة منه واهدوه لأحبابكم وإخوانكم واقرأوه على أهليكم وأبنائكم وحاولوا تطبيقه في حياتكم لتحصلوا على حياة سعيدة هانئة طيبة مطمئنة بإذن الله تعالى، فجزى الله الدكتور عائض عن المسلمين خير الجزاء على هذا الكتاب المختصر في حجمه والغني بمحتواه. واجعلوا قوله تعالى: "لكي لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم" نصب أعينكم تسعدوا في حياتكم. وفيما يلي أعرض عليكم ملخص ما جاء في الكتاب للفائدة:
2. فكّر واشكر: تذكّر نعم الله المتعددة عليك في جسدك وصحتك وما سخّره لك الله تعالى من المخلوقات والأرزاق في هذا الكون الفسيح. وتذكّر وأنت تنظر في المرآة أن الله تعالى أحسن الخالقين هو الذي خلقك وصوّرك في أحسن تقويم واذكر وأنت تأكل طعامك أو تشرب شرابك أن الله تعالى هو الذي رزقك الطعام والشراب من غير حول منك ولا قوة ، واذكر وأنت تتفكر كيف يعمل جسدك الذي خلقه تعالى في أحسن صورة وجعل أعضاءك كلها تعمل بشكل دقيق لا تدري كيفيته واذكر أن كل هذه النعم يعطيها الله تعالى للناس جميعاً الطائع منهم والعاصي أفلا تكون عبداً شكوراً وتشكر الله على نعمه واذكر قوله تعالى: (وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها) فخذ من وقتك دقائق تأمل فيها نم الله عليك ولا تكن ممن قال فيهم الله تعالى (يعرفمون نعمت الله ثم ينكرونها)
3. ما مضى فات إن تذكّر الماضي واستحضاره بين الحين والآخر لن يجدي نفعاً غير الحسرة والحزن فلا تدع لنفسك العنان باستحضار الماضي وتضييع الوقت بما فات لأنه لن يعود ولا يمكن استرجاع لحظة واحدة فاتت من حياتك لأن في هذا ضياع للحاضر. ألم تتفكر أنك باسترجاع الماضي تأخذ من الوقت الحاضر فتضيع وقتا على وقت قد ضاع أصلاً وذهب إلى غير رجعة! إن بلاء مجتمعاتنا وبلاءنا كأفراد أننا نشتغل بالماضي ونعجز عن الحاضر فتذكّر أن القافلة تسير دائماً إلى الأمام.
4. يومك يومك: خذ كل يوم بيومه فلا أحد منا يدري أيعيش ليرى الغد، فما الفائدة من انشغالك بالغد وأنت تهمل يومك الذي أنت فيه. احرص على تقسيم ساعات يومك وأوقاته بحيث تستفيد منه الفائدة التامة وتذكّر أن لا أحد منا يعلم متى يحين الأجل والمؤمن يحرص دائماً على الأعمال الصالحة والعبادة الخالصة في كل أفعاله وأقواله حتى في عمله لأن العمل عبادة أيضاً واجعل نصب عينينك أن هذا اليوم الذي أنت فيه قد يكون الأخير لك في هذه الدنيا فصلّ صلاة مودّع وافعل الخير كأنك مفارقه لأنك لو استشعرت هذا الأمر لصلح كل عملك وحاول أن يكون كل يوم لك باباً للمزيد من الفضائل والحسنات لأننا مسؤولون عن هذا الوقت كيف قضيناه وفيم افنيناه.
5. اترك المستقبل حتى يأتي: اذكر قوله تعالى (أتى أمر الله فلا تستعجلوه) لا تستبق الأحداث ولا تشغل نفسك بالتوقع للمستقبل في كل صغيرة وكبيرة، لا بأس ان يحسن المرء التخطيط لكن لا ينشغل بالكليّة عن حاضره لكن إعطاء الذهن مساحة واسعة للتفكير في المستقبل وفتح باب الغيب ممقوت شرعاً لأنه طول أمد ومذموم عقلاً فأنت تشغل نفسك في شيء لم يأت بعد وليس موجوداً. اترك الغد حتى يأتيك وانشغل بيومك الذي أنت فيه.
6. كيف تواجه النقد الآثم: تذكّر أن الجالس على الأرض لا يسقط والناس لا ترمي بحجر إلا الشجرة المثمرة واذكر أن السفهاء سبّوا الخالق عزّ وجلّ وآذوا رسله واتهمومهم بالجنون والكذب وشتى الأوصاف فما تكون أنت أيها الإنسان حتى تسلم من نقد الناس ضعفاء النفوس السفهاء؟ ليس عليك مما يقوله الناس عنك فاصمد أمام كلام هؤلاء واذكر أن نقد الناس لك يكون على قدر وزنك وأنت لن تستطيع أن تغيّر نفوس البشر الضعيفة فاتركهم وأعرض عنهم واصفح ولا تكن في ضيق مما يقولون.
7. لا تنتظر شكر من أحد: طبيعة العباد كفران النعم، وانظر إلى الناس كيف يُنعم الله تعالى عليهم بشتّى النعم ثم يكفرون به ويتجرأون عليه، فكيف بك أنت أيها الإنسان المخلوق تتوقع من الناس شكرك إن أحسنت إليهم؟!. باب السعادة أن تعطي وأنت لا تتوقع شكراً من أحد واعمل الخير لوجه الله وارجو الثواب منه لأنه لا يضيع عمل عامل منكم أما البشر فلا تشغل بالك في انتظار الشكر منهم على أي صنيع تغعله، فإن شكروك كان خيرا وإن لم يفعلوا فالأجر عند الله تعالى.
8. الإحسان إلى الغير: الجميل كاسمه، والمعروف كرسمه، والخير كطعمه. تذكّر أن أول المستفيدين من المعروف هو صاحبه لأنه يجد حلاوة صنيعه في نفسه وينشرح قلبه. وفاعل الخير كحامل المسك ينفع حامله وبائعه ومشتريه وكل من أصابه رائحته.وتذكّر أن تبسّمك في وجه أخيك صدقة. والإحسان إلى الغير يزيدك شكراً لله على ما أنعم به عليك.
9. إطرد الفراغ بالعمل: الفراغ هو مقتلة للوقت والصحة والبركة ومدعاة للوقوع في المعاصي والرذائل ومجلبة للهموم والأحزان والتحسّر على ما فات. إحرص على شغل وقتك بصلاة أو قراءة أو مساعدة الغير أو زيارة مريض أو خدمة غيرك أو صلة رحمك أو إصلاح بيتك أو غرس نبتة أو غيرها من الأعمال العديدة التي لا تنتهي إذا عزمت على ملئ وقتك بما يفيد لأن الوقت مسؤولون عنه وسنسأل يوم القيامة كيف ضيعناه.
10. لا تكن إمّعة: لا تتقمص شخصية غيرك وتذوب فيها حتى تختفي ملامح شخصيتك فتنسى من أنت أصلاً واعلم أن الله تعالى من حكمته خلق الخلق مختلفين كل منهم يتميّز عن غيره يالكثير من الصفات فلكل إنسان نبرة صوت مختلفة وملامح مختلفة وشخصية مختلفة وأطباع مختلفةورائحة مختلفة. فلا تغيّر طبيعة الله في خلقه لأنك خُلقت هكذا كما أرادك الله تعالى أن تكون.
11. قضاء وقدر: استسلم للقدر لأن الله تعالى قدّر وما شاء فعل وتذكّر أنه لو اجنمعت الإنس والجنّ على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك واعلم أنه لو اجتمعت الإنس والجن على أن يُضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك. فلا تشغل نفسك بالقول لو فعلت كذا لكان كذا ولكن قل دائماً: قدّر الله وما شاء فعل.
12. إن مع العسر يسرا: تذكّر أنه مهما طال الليل فالصبح آت وراءه لا محالة، فهما اشتدت عليك المصاعب فلا بد أن يأتي الفرج من عند الله تعالى مصداقاً لقوله تعالى وقوله حق: إن مع العسر يسرا، إن مع العسر يسرا. ولا تضق ذرعاً لأن دوام الحال من المحال والأيام تدور ولا تستقر على أمر.
13. اصنع من الليمون شراباً حلوا: الإنسان الذكي هو الذي يحوّل الخسارة إلى ربح أما الجاهل فهو الذي يجعل مصيبته مصيبتين. إنظر دائماً إلى الجانب الإيجابي في كل شيء حتى في المصيبة فإذا كنت ترجو شيئاً ولم يحصل فلا تقنط واعلم أن الله تعالى أعلم منك وربما منع عنك هذا الأمر لمصلحة لك لا تراها أنت ولا تدركها وربما تتضح لك فائدة هذه المصيبة فيما بعد. فإذا أعطاك أحد ليمون فأضف إليه السكر واجعل منه شراباً حلواً وكن ذكياً في تعاملك ونظرتك للمصائب في حياتك لأنك إن لم تفعل تثقل على نفسك وانظر دائماً إلى نصف الكوب الملآن لا نصفه الفارغ.
14. أمّن يجيب المضطر إذا دعاه: من الذي يفزع إليه المكروب ويستغيث به المنكوب وتلهج الألسن بذكره والتضرع إليه سوى الله الواحد الأحد؟ اذكر قول الله تعالى: (أمّن يجيب المضطر إذا دعاه) فلا تلجأ إلا لله ولا تجعل له شريكاً فإن أصابك هم أو غم أو مرض أو مصيبة إلجأ إلى ربك الذي ليس بينه وبين دعاء عباده حاجزاً فقد قال تعالى وقوله حق: ادعوني استجب لكم. وقال تعالى: إني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فلسيتجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون. أحسن الظنّ بالله والجأ إليه فليس لك ملجأ سواه. واذكر قصة يونس عليه السلام وهو في بطن الحوت نادى ربه لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فجاء الردّ من الله تعالى: فنجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين.
15. وليسعك بيتك: ابتعد عن اللغو واللهو ومجالس السوء والإجتماع على باطل أو منكر. الإجتمناع ممدوح في الشرع في الطاعات ومجالس العلم والتعاون على الخير وإلا فاعتزل في بيتك واحرص على عبادة ربك وطاعته في أمور دينك وديناك تنعم ويهدأ بالك ويسلم وقتك من الضياع بما لا يفيد.
16. العوض من الله تعالى: إعلم أن الله تعالى حكيم قدير إن سلبك شيئاً عوّضك خيراً منه إذا صبرت واحتسبت الأجر فلا تأسف على مصيبة فإن الذي قدّرها عليك عنده جنات وثواب وأجر عظيم. واذكر قوله تعالى: (سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقب الدار) وقوله تعالى: (الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون)
17. الإيمان هو الحياة قال تعالى: (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى) خلق الله تعالى أجسادنا وجعل فيها الأرواح فالجسد غذاؤه معلوم من طعام وشراب وشهوة حلال أما الروح فغذاؤها الإيمان بالله وتقواه عز وجل حتى تسمو بصاحبها وترتقي به إلى أعلى درجات الإيمان والصلاح وإلى رضوان الله تعالى وجنات النعيم .واعلم أن سعادتك في حياتك الدنيا والآخرة تكون على مقدار إيمانك بالله عز وجل.
18. إجنِ العسل ولا تكسر الخليّة: ما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نُزع من شيء إلا شانه.كن ليّناً في خطابك وأعمالك وتعاملك مع غيرك وكن كالنحلة تأكل طيباً وتصنع طيباً. واعمل بقوله تعالى: (ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليّ حميم) واعمل بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.
19. ألا بذكر الله تطمئن القلوب: اذكر قول الله تعالى : ألا بذكر الله تطمئن القلوب. فالذكر والاستغفار مما يشرح الصدر ويطمئن النفس فتهدأ وتستكين ويذهب اضطرابها وتعبها. والذكر هو الطريق المختصر إلى كل فوز وفلاح وسعادة وطمأنينة.ففي ذكر الله تعالى معاني التوكل عليه والثقة به والإيمان به والاعتماد عليه وانتظار الفرج منه لأن بيده ملكوت كل شيء وهو الرزاق الوهاب المنعم المتفضل السميع البصير المجيب الغفور الرحيم سبحانه تقدست أسماؤه وصفاته. وفضل الذكر عظيم ورد فيه الكثير من الأحاديث. فسبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته.
20. أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله: الحسد ينخر العظم نخرا ويجعل صاحبه في غم وهم ونكد طوال حياته لأن الحاسد يشغل نفسه بما لا ينفعه ولن يقدّم أو يؤخر في شيء فالحسود ظالم لنفسه جاحد لله تعالى غير راض بما قسمه الله تعالى له ويعترض على رزق غيره وكأنه يتهم ربه جلّ وعلا بعدم العدل. وقد قيل في الحسد: لله در الحسد ما أعدله، بدأ بصاحبه فقتله. واذكر أن الله تعالى أنزل في كتابه آية استعاذة من الحسد لعظيم شرّه: ومن شر حاسد إذا حسد.
21. إقبل الحياة كما هي: الحياة مليئة باللذات والمنغصات والكدر والنكد كما أنها مليئة بالخير والنعم والسعادة والرضى وهكذا هي الحال في كل ما خلق الله تعالى فقد جمع لنا المتناقضات في كل شيء حتى ندرك معنى كل منها فنحمد الله تعالى في حال النعم والرضى ونصبر في حال الشدائد والمصاعبز عوّد نفسك على قبول دنياك كما هي فليس بامكانك أن تغيّر فيها شيئا لكن إن رضيت بها وعشت الواقع كما هو تكن سعيداً راضيا واذكر الحيث: الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما مالاه وعالم ومتعلم.
22. تعزّ بأصحاب المصائب: انظر إلى الناس حولك فلكل منهم همه ومصيبته فلست وحدك المصاب في هذه الدنيا فالله تعالى يختبر عباده بالمصائب ليعلم صدق إيمانهم به. وتذكّر رسل الله تعالى وما لاقوه من مصاعب ومشقات وما أصابهم من الأذى وهم صابرون حامدون لم يفتروا عن الدعوة ولم يشتكوا ولم يتأففوا لأنهم على يقين أن ما عند الله خير وأبقى وأن جزاء الصابرين عنده عظيم. اذكر قوله تعالى: أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولمّا يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضرّاء وزلزلوا.
23. الصلاة..الصلاة: قال تعالى: يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة. وكان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر قال: أرحنا بالصلاة يا بلال. فكانت قرة عينه في الصلاة. واعلم أن الصلوات الخمس هي من أعظم نعم الله تعالى علينا لرفع درجاتنا وعلاج أمراضنا وإراحة ضمائرنا وتزكية نفوسنا. احرصوا على الصلاة تكونوا من السعداء في الدارين.
24. حسبنا الله ونعم الوكيل: تفويض الأمر لله تعالى والتوكل عليه والرضا بقضائه وعطائه من أعظم ثمرات الإيمان ومن أجلّ صفات المؤمنين مصداقاً لقوله تعالى: الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل* فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم. وقوله تعالى: وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين. لأن الله يحب المتوكلين.
25. قل سيروا في الأرض: التفكر في خلق الله في الكون الفسيح الذي يحيط بنا والـامل في عظمة الخالق في خلقه من دواعي ادخال السعادة والسرور على قلب كل مؤمن. وقد أمرنا ربنا تعالى بالسير في الأرض والتفكر في خلقه: (قل سيروا في الأرض فانظروا. والترحال في مسارب الأرض متعة يوصي بها الأطباء لمن يشعر بالضيق والهم وصدق الله تعالى في قوله: ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك.
26. فصبر جميل: التحلّي بالصبر من شيم الأفذاذ الذين يستقبلون المصائب بصدر رحب وبقوة ومناعة. وذكّر نفسك دائماً إنك إن لم تصبر فماذا يسعك أن تفعل؟ هل ترد مصيبة أو تمنع مكروهاً أو مرضا؟! زاذكر قول الله تعالى: واصبر وما صبرك إلا بالله. واذكر أجر الصابرين العظيم عند الله تعالى : ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور.
27. لا تحمل الكرة الأرضية على رأسك: لا تثقل نفسك بحمل هموم الدنيا كلها على رأسك وبالغضب من كل شيء حولك من الغلاء والحروب والمرض وغيره واحرص على أن تتعلم من هذه الكوارث وتتعظ بها وكن راسخ اليقين بارد الأعصاب منشرح الصدر وكن ممن ينطبق عليهم قوله تعالى: فأنزل السكينة عليهم.
28. لا تحطّمك التوافه: كم من المشاكل التي تصيبنا هي تافهة لا قيمة لها إن فكّرنا فيها، فلماذا نشغل بالنا بأتفه الأمور التي لا تستحق الجهد والعناء وتأخذ من وقتك الثمين واذكر قول الله تعالى: قد جعل الله لكل شيء قدرا. فاطرح التوافه والإشتغال بها تجد أن أكثر همومك ذهبت عنك وتكن مسروراً سعيدا.
29. إرض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس: الرضى والقناعة كنز لا يفنى. أعلم أن الله تعالى حكيم قدير عدل أعطاك ما هو رزقك فلا تطمع برزق غيرك لأن الحكمة في الأرزاق عند الله تعالى وما على الإنسان المؤمن إلا أن يرضى بما قسمه الله تعالى له مصداقاً لقوله: فخذ ما آتيتك بقوة وكن من الشاكرين. نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا. ولعل من أجمل الدعاء في هذا الباب: اللهم إني أسألك إيماناً يباشر قلبي حتى أعلم أنه لن يصيبني إلا ما كتبت لي ورضّني من العيش بما قسمت لي.
30. ذكّر نفسك بجنة عرضها السموات والأرض: مهما أصابك في هذه الدنيا أو مهما كانت حالك فيها اذكر أن الله تعالى عند جنات عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين والتفكير في هذه الجنّات وحدها كفيل أن يخفف شعور الأنسان بالمصائب على المصابين والنكوبين. فلنفكّر في صفات الجنان وصفات أهلها وندعو الله أن نكون منهم ونجتهد بالعبادة لأن نكون من أهل الجنة.
31. وكذلك جعلناكم أمة وسطا: العدل مطلب شرعي وعقلي لا إفراط ولا تفريط ومن أراد السعادة الحقيقية عليه أن يكون عادلاً في رضاه وغضبه وسروره وحزنه لأنه ما كان في غير عدل كان مدعاة للظلم والتعب والشقاء. فنحن أمة الوسطية التي جعلها الله مسؤولة عن الأرض وشهيدة على الخلق. واذكر أن خير الأمور أوسطها.

التعديل الأخير كان بواسطة سهـ*المحترف*ـيل; 14-09-2005 الساعة 06:18 PM السبب: أخطأت في العنوان
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
ما علاقة البرمجة اللغوية العصبية بقصة الرجل قليل الأدب ! ( دعوة للفهم :) ..) إماراتية منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 3 28-04-2007 04:37 PM
البرمجة اللغوية العصبية NLP المتميز منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 4 07-03-2006 10:49 AM
فتاوى العلماء في التحذير من البرمجة اللغوية العصبية أبو غضب الغزاوي منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 3 22-12-2005 12:40 AM
تاثير البرمجة اللغوية العصبية على الفرد و الجماعة .... سهـ*المحترف*ـيل منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 0 11-09-2005 02:26 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 04:08 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net