المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديمة 25-05-2005, 01:57 PM   #11 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(10)
ونحن في زمان أضحى الحب فيه سلعة تُباعُ وتشرى، وليت الثمن الذي يدفعه الشاري للبائع يزيد من قيمتها إذا قلّت في السوق كغيرها من السلع، أي حين يصير الطلبُ أكثرَ من العَرْض، بل لقد أقدم على سَوْمِها الفقيرُ المُعْدَمُ، والشراة والبائعون صاروا فيها من الزاهدين، أما البائع فقد سَئمها لقلة من يسومها أو يطلبها، وأما الشاري فقد اغتنى عنها بأحسن منها عنده، لقد صار البغض هو الأحب والأقرب إليه، وبعض آخر لم ير من فرق عنده بين الحب وبين البغض، فيحل هذا مكان هذا، وذاك مكان ذاك، فالأحسنُ الأحبُّ إليه ما يجرُّ إليـه نفعاً، أو يُصلِحُ له شأناً، في غير تحرُّر من شبهةٍ ولا تعفُّفٍ عن حرام.


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 01:59 PM   #12 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(11)
وكان العلم يأتي الناس غداة، فلا يأتي وقت الأصيل إلا وقد ذاع وانتشر، ومشى فيهم وظهر، يتنافسون في رغبة في العمل به كما يتنافس أهل الدنيا دنياهم، فما كان العلم فيهم إلا محباً، ومحبوباً، وساعياً إليهم، وهم يَسْعَوْن سراعاً إليه، يزيد بالعمل، ويزيد العمل به، فكان كل واحد منها يشاطر الآخر حُسْنَه، ويركِضَه إليه، ليبقي فيه على وصله من غير ملالةٍ ولا تضجُّر، فيحرز العلم بأهله المحبية، ما يحرز أهله المحبوه منه، يقبل الواحد منهم بالمسألة على العلم يتزود منه، فلا يرضى منه ليعطيه إلا أن يرى منه حرصاً على التي عمل بها أن تظل حاضرة فيه، لِيَكبُرَ وتعظمَ عنده بغيرها، تأتيه في بكور وعشي، وفي ليل ونهار، وفي عافية وسقم، وفي سخط ورضى، فلكأنما الحب -وهو كذلك- وليدُ العلم، ولكأنما العلم صنيعهُ الحب، فلا يجد الحب مأوى له يأمنُ فيه على نفسه إلا في ثوب العلم، ولا يجد العلم مكاناً يسرد فيه فضائله الجالِبَها للناس إلا بالحب المبذول فيهم، فأين يقف العلم اليوم من أهله الأدعياء؟ وأين يكون الحب فيهم، وقد صار العلم إلى بَوار ودُوار؟ فتنافرا، وتساورا، وتحاورا، وأدار كلٍّ منهما ظهره للآخر، مشحوناً للآخر، مشحوناً بالبغضاء المرتحلة إليه بصديدها القديم الآسن، أوتيها بشعار التربص المتسربل رداءَ الكبر المحرَّق، على غير رضى إلا من الشيطان عدو المؤمن الأول، بشعاره المرقوم على قلبه وجبينه: {أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً} و {أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ}.


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 02:00 PM   #13 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(12)
وإذ ذلك كذلك فقد صار الحب مضغة يلفظها الشيطان من فيه، كريهة، خبيثة، سوداء، يستبقها أولئك الذين يرسمون اللحى على وجوههم ويقطعون البسمات على شفاههم، ويقبلون ويدبرون بسوءاتهم الخفية والظاهرة، مختلطة ومتمايزة في آن معاً، يقولون في أنفسهم ما لا يبدون، ولو أن لنا من علمنا ما لا يكون منه إلا ما يحور إلى سرد غرائز جديدة، نصنعها على أعيننا، تخفى ملامح الحب التي تجاهر بالأسرار المكتمة في قطع من الليل المظلم، يريدنا أن نبقى على وصل بها -على ما يكون منها لنا من خير ضئيل فاتر، ما يكون لنا أن نرضى به إلا من شحّ موصول بشحٍّ مثله، وما عهدنا بأنفسنا إلا أن نجعل من الحب بُضعة نظهرها في الناس هزيلة جاسية، وما كان للحب أن يكون ألهية تافهة تارة، تكون درة تستعصي على الغوَّاص الماهر، وتارة تكون طافيةً على سطح الماء، يسهل أخذها بيد السابح البادئ، وتارة يقذفها الموج إلى الشاطئ فيتناولها الطفل بيده الصغيرة، ويَمضي فرحاً يباهي بها أترابه.


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 02:01 PM   #14 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(13)

إن الحب جوهرة نفسية ثمينة، لا تستعصي الإفادةُ منها إلى على العاجزين منها، والعجز لا يأتي من بُعدِها، ولا من غيابها، أو اشتباهها بغيرها مما قد يشبهها، هذه كلها وغيرها، ليس لها من سبيل إلى تلكم الجوهرة النَّفسية الثمينة، فتُعْجِزُ الراغِبَ فيها عنها، فالطريق إليها ميسرة سهلة لكل راغب فيها، وهي قريبة ليست بالبعيدة، إنها جزء من الفطرة الكبيرة الكامنة في نفس الإنسان، وليس في دنيا الناس شيء ينابذ الفطرة، إلا إن كانت الفطرة مخدوشة بفعل فاعل، كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم: «ما من مولود إلا ويولد على الفطرة فأبواه يهودانه، أو ينصرانه، أو يمجسانه، كما تولد البهيمة بهيمة جمعاء، هل تحسون فيها من جدعاء» والفطرة كلها تلتقي وتجتمع في صفاء مؤتلف، وفي نقاء لا يُختلف على أُمِّها وجماعها كلها وهي فطرة الدين، فتأخذ فطرة الحب من أمها -وكأنما هي مرضعتها- قدراً يحفظ عليها سلامتها- ليظل عطاؤها كاسلاً غير منقوص، موصولاً غير مقطوع، لا يَفسُدُ على الأيام، ولا يُسْأمُ مع الأعوام.


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 02:03 PM   #15 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(14)

والحب قوة محكمة البناء، ليس في وسع أي إنسان أن يقاوِمِهَا مهما بلغ من قوة، أما من كان سويَّ الفطرة، فقوته بفطرته تقوده إلى الخضوع إلى الحب، بما فيه من شوق راغب، ورغبٍ شائق.



(15)

والحب لا يستعصي على المحب إن أراده بصدق، ولا يتأبَّى عليه إن سعى إليه برغب، ولا يقتات من صديد الأعراض، حين يكون المحب باذلاً من نفسه له، أما من أراد الحب بظاهر لحن القول، ورغب عنه في باطنه، ويخادع الناس في علانيته، فذا حبٌّ لا يكاد يخطو إلى الأمام إلا ريثما يعود حسيراً، ولا يُقبل على من يريده وهو يجهلهُ إلا ريثما تبدو سوأتُه، ولا يعطي من يريد الأخذ منه، وهو يفضي إلى ضُرٍّ يبلغه بحب له.



(16)

وإذا رأيت الناس يدبرون عن الحب، وأسبابه، ودواعيه، فاعلم أنهم قد صاروا إلى أرض مُسْبعةٍ يتيه فيها الأمنُ بعد فِراره منهم، ويطير من قلوبهم الرجاءُ فيما عند ربهم، بعد أن قد كان أولاهم منه نعمة وفضلا -وبسط رداءَه السابغ عليهم، فأصابوا منه برورا، ما كان ليكون إلا من حب أنالهم من ذاته، وأنالوهم من ذواتهم.


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 02:04 PM   #16 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(17)
وهم لا يدبرون عن الحب إلا من فساد أرخى ذيوله عليهم، فأعجزَهُم أن يُبْصروا طرفاً منه، إذ غَشَّي أبصارهم، أو أن يسمعوا حسيساً له، وقد أوقروا آذانهم بطنين البغضاء، أو أن يدركوا بعض آخره، وقد أثقل أرجلهم بقيود الياس أن يكونوا من أهله، فهو عطوف شفيق بمن له به ولو أدنى تعلق، فلا يرضيه قطُّ أن يتسلل أناسٌ في خفاء، ليحولوا بينه وبين أولئك الذين نشأ بينه وبينهم إلفٌ يحفل بالرضا والصفاء، والنقاء، إلا ما يعروه من بعض فتور يدركه، مما يكون من أهله، فهو لا يرضيه أن يطوف به أناس في ليلٍ أو نهارٍ، همُّهم أن يَقيئُوا من أفواههم ما كان الأولى أن يُخرجوه من أستائهم، لكنها ضاقت حتى لم تعد قادرة على إخراج شيء منها، فباتت حزينةٌ كئيبةٌ أن كرهت الحب، أو كَرهَها الحبُّ، فأصابها ما أصابها، فكانت بهم وبها عبرةٌ صارمةٌ، أوجَعَتهم، وقامت فيهم على عِدّةٍ منهم، أن يغيِّروا ما في أنفسهم، فَتُغَيِّرَ هي ما عندها، وتلك هي السُـنَّة التي أجراها الله قانوناً، لا يخالف عن الفطرة السليمة، التي أودعها الله سبحانه خلائقه كلها {إِنَّ الله لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ}.


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 02:05 PM   #17 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(18)
والحب هو قطب الرحى تلتقي عنده، وتجتمع إليه العقائد والأحكام والأخلاق في غير ما تنازع، ولا تنافر، ولا تحاسد، ولا تختلف هذه جميعها، على أن الذين يصطفيهم الحب لها بنفسه هم الجديرون بأن يكونوا عَيْباتِها الحافظة الواقية لها، فهو اصطفاه لا يخطئ، ولا يكون من الحب مثله إلا لسر يعرفه فيهم، فكما أن للحديث الصحيح نوراً يهدي أهلَ الحديث إليه، فيعرفوه بسيماه، من غير نظر ولا بحث في سنده، فإن فيمن يصطفيهم الحب ليكونوا عيبات حافظة واقية للعقيدة والحكم والخلق -سراً دقيقاً، خفياً، مستوراً في سويداء القلب، يراه، ويعرفه بسيماه، فيخرجه لمن يصطفيهم أن يكونوا تلكم العيبات لتلكم الأخلاق والأحكام والعقائد، وإلا فكيف كانت ستبلغنا نحن المسلمين يوماً، محكمة قائمة، بعد أن ارتحل من الدنيا المصطفى المجتبى المرتضى من ربه سبحانه، أن يكون هو العيبة الكبرى لتلكم كلها، التي حملها صابراً محتسباً مقبلاً غير مدبر، راغباً فيها لا عنها، باذلاً نفسه ليس ضاناً بها؟


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 02:07 PM   #18 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(19)
إنه الحب الكبير الذي ما وسعه إلا ذلك القلب الكبير، العيبة التي حفظت الإسلام بكل عقائده، وأحكامه، وأخلاقه وفي الحياة وبعد الموت، لتقوم شاهداً في الناس وفي جميع الأعصار والأمصار، إن الحب هو رسالة الأنبياء جميعاً، وإن هذا الحب لا يضمر من اصطفاه الله له، إلا رغبة في بذل المعروف للناس كافة، من غير تفريق بين من يواليه بإحسانه، وبين ما ينابذه ببغضائه، أما الموالي بالإحسان فلولائه بإحسان، وأما المنبابذ بالبغضاء، فلما يكون من عطف وشفقة يبذل بهما له ما يستبين به سبيل الرشاد، فينأى الموالي عن الشوك المدمي، وخرط القتاد، ولو كان لنا نحن البشر أن نختار اسماً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، لاخترنا له... الحب اسماً، نشتقه، أو نجمع حروفه من قوله تعالى: {فَلاَ تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ}، ومن قوله تعالى: {فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ}.


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 02:09 PM   #19 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(20)
والحب كالمطر يأتي على انتظار أو على غير انتظار، يسقي الأرض وينبت الربيع ويَروي الظمأ، ويملأُ النفوس فرحاً ورجاءً، ويذهب باليأس القابض على صدور الجياع المحرومين، ويهتك الضباب الذي يغمر الوديان والجبال، ويمحض الآفاق من بعد والحياة رَوْحاً وبهجةً وسكينةً، وتطوف بين ظهراني الناس، تضع عنهم الآصار الثقال، وتزحزح عن صدورهم الكروب الشداد، وتمسح عن وجوههم غبرة الضراء الثقيلة.


(21)
وهكـذا الحب، الحب الذي لا يُساعي بالبغضاء،
ولا يُشاب بمزيج الكبر الصاغر وأنينه، ولا يُراد بانتقاص لذته التي جبل عليها بشيء يصرفها عنه فإنه، يصوغ النفوس صياغة تتقرَّاها الحواسُّ بجُمعها، وتطرب الآذان لها بصوتها، وتمتد لها العيون بشعاع إبصارها، وتجتمع كلها لتصنع -على تقدير دقيق من تفكير الحب وقصده وإرادته- صورة لا تقدر على مثلها الإرادات مجتمعة، إن مالت عنها إرادة الحب، إذ هي وحدها التي لا تنازع في أخذ وإعطاء.


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
قديمة 25-05-2005, 02:10 PM   #20 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

(22)
وإذا ما رؤُي للحب مثل هذا، فإنما يكون بمنازعته إياه شيئاً من أضداده، التي لا ترجو له إلا ما يسرع إليه بالتشوه والعجز، والقعود عن القيام بالأمر الذي وكل إليه بالفطرة التي فطره الله عليها، ولولا أن منَّ الله سبحانه على الحب بما منَّ به عليه من معرفة مبصرة بالأشياء البعيدة المنال عن غيره، أن تصيبه أدواءُ السوء الباهظة، لما بقي للحب مكان على صعيد النفس، حتى لو كان لها مع الحب أمدٌ بعيد، ذلكم ان الحب لا يكون -بما فُطر عليه من رغبة في إصابة الخير حيثما كان، وأنى كان، ومتى كان- إلا مرجوا ممن له به تعلق، لا تفتأ أن تتداعى إليه الباقيات الصالحات، والراغبون فيها إذ أنهم قد عرفوا فما كانوا يبغون عنه حولاً، لذا فإن حقاً عليهم أن يُقدّموا لمن لم يعرفوا الكأس التي شربوا منها أو سُقوا منها الحب، ليعلموهم أن الحب -إذا ما ذاقوه أو شربوا من كأسه ولو قليلاً- لا يكون منهم إلا التعلق الشديد، فيكون لهم فضل كبير أنالوهموه، فلا يكون من صلاح الإيمان لهم وتمامه وحسنه، إلا بما أحبوا لإخوانهم أولئك، «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه».


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 04:34 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net