المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 24-03-2005, 10:20 PM
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2003
المشاركات: 208
معلومات إضافية
السمعة: 3004
المستوى: الراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الراقية غير متصل
افتراضي أنا وأختي من الغواية للهداية**

أنا وأختي.. من الغواية للهداية**


قصة من الواقع حدثت مع الشيخ سلمان علوان حفظه الله

جلس بهدوء أمامي، وأخرج من جيبه بطاقة (كارت) وضعها بين يديّ..

تأملت البطاقة قليلاً، وأخذت أتأمل في وجهه..

البطاقة ذات ألوان صارخة ورسومات هابطة تدل على العشق والغرام، والشاب الذي يجلس أمامي يبدو جاداً ومستقيماً..

ابتسمت في وجهه وقلت: ما هذه البطاقة؟ وما قصتها؟

فقال: هذا كارت لأحد الشباب العابثين المتسكعين في الأسواق الذين يعبثون بأعراض المسلمين، ويعاكسون الفتيات الجاهلات الغافلات، يوقعوهن في العشق والغرام ويجرونهن للوقوع في الفاحشة..

وقد استخلصته أختي من إحدى الفتيات الساذجات في السوق، وجئت لكي تنصحوه وتزجروه..

شعرت بالسعادة من حماسة هذا الشاب وحرصه على الإنكار، وأيضاً سعدت بتلك الأخت الفاضلة التي قامت بدور الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السوق..

شكرته ووعدته خيراً..

********

مضى الشاب ووضعت البطاقة أمامي على الطاولة أنتظر الفرصة المناسبة للاتصال بالشاب صاحبها، ولكن زحمة الأعمال وتتابعها حال بيني وبين الاتصال، إلى أن جاء ذلك اليوم..

جلست أحقق مع شاب ضبطته الهيئة في حالة اختلاء مع فتاة في إحدى المنتزهات، وبعد الانتهاء استدعيت أحد رجال الهيئة حتى يتم اتخاذ الإجراء المناسب معه، وقمت باستدعاء الفتاة..

جلست الفتاة أمامي، بحجابها المطرز وعباءتها المفصلة لجسدها، منظرها جعل الأمر يبدو واضحاً بالنسبة لي..

تساءلت بمرارة: أين الأب وأين الأم؟؟

أين إخوتها؟

كيف سمحوا لها بالخروج على هذه الهيئة الفاتنة؟

كيف غاب الرقيب؟ ومن المسئول؟

أما هي فقد جلست في صمت، تتمنى الموت على الفضيحة، كانت يائسة ومنهارة، الفضيحة تطاردها والعار قد جلبته لأسرتها..

انطلقت أعظها وأذكرها..

كيف تركت للشيطان أن يقودك إلى هذا الطريق القذر النجس؟؟

هل تعلمين ماذا جنيت على أسرتك من الفضيحة والعار؟

كيف بك إذا قبض ملك الموت روحك وأنت على هذه الحالة؟

وهل تظنين أن الشاب سيتزوج منك؟

لقد عرضت عليه الزواج منك! هل تريدين أن تعرفي بماذا أجاب؟

إنه لا يتزوج من فتاة تسلم نفسها للشيطان.. من فتاة قد تخدعه مع شاب آخر..

ذكرتها بالنار التي أعدها الله عز وجل للعصاة يوم القيامة..

وأخيراً طلبت منها رقم هاتف ولي أمرها حتى نتصل عليه..

بدأت تذكر الرقم رقماً رقما، وصوتها تخنقه العبرات..

انتهيت من كتابة الرقم، شعرت بأن هذا الرقم معروف لديّ..

أخذت أفكر لمن هذا الرقم؟ ومتى سمعت بهِ؟

صوبت نظري إلى البطاقة التي أمامي على الطاولة..

أعدت النظر إلى الرقم الذي ذكرته الفتاة..

وضعت يدي على رأسي..

وانطلقت من شفتي: لا إله إلا الله، إنا لله وإنا إليه راجعون..

إنه نفس الرقم..

كما تدين تدان والجزاء من جنس العمل..

لم تنتبه الفتاة فقد كانت مطرقة برأسها إلى الأرض..

سألتها: لمن هذا الرقم؟

فقالت: إنه لأخي وذكرت اسمه..

اتصلت على الشاب، وأثناء الاتصال أخذت أردد مع نفسي: دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا، وطلبت منه الحضور إلى مكتب الهيئة لأمر ضروري وعاجل..

*******

جاء الشاب إلى المكتب، تظاهر بالجدية والثبات وعدم المبالاة، لكنني أحس بدقات قلبه المتسارعة فهو في مركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..

جلس وكأنه يجلس على جمر، يعبث بأصابعه التي تمتد إلى عنقه وشعره..

مددت إليه البطاقة وبها رقم هاتفه وقلب تضرج بالدم في تنسيق بديع وعجيب..

- هل هذه البطاقة لك..

أجاب بسرعة، لا.. ليست لي..

ضحكت: أنا لم أستدعك من أجل البطاقة..

عاد إليه الهدوء وقال: بصراحة البطاقة لي، ولكن يا شيخ أنا تركت معاكسة الفتيات منذ فترة، وتخلصت من جميع بطاقاتي، إنها لحظة من لحظات الطيش، حسبي الله على رفقاء السوء، هم الذين جروني إلى مثل هذه الأمور القذرة..

صوبت عيني في عينيه حاول أن يتجنبني، ضحكت، أيقنت بأنه يحاول الكذب وخداعي..

حلف لي.. صدقني يا شيخ.. أنا لا أكذب عليك..

اعتدلت في جلستي وقلت له: لقد طلبتك لأمر آخر، فالموضوع خطير جداً، ولا يحتمل التأخير..

نبرات صوتي، وملامح وجهي التي تغيرت جعلت الشاب يتأهب لخبرٍ مفجع..

واصلت حديثي، لقد وجدنا هذه الفتاة مع شاب في أحد المنتزهات، وقد أعطتنا رقمك، وتقول إنها أختك..

وفي هذه اللحظة دخلت الفتاة ليتعرف عليها الشاب..

وقف الشاب على قدميه، التفت إلى الفتاة..

سكت لحظة وأخذ يقلب نظره بيني وبين الفتاة، ثم انهار باكياً ينتحب، أما أخته فقد انهارت هي الأخرى، وأخذا يبكيان سوياً..

أخرجت الفتاة من الغرفة، وتقدمت نحو الشاب، وضعت يدي على كتفه..

- أتمنى أن تكون هذه موعظة لك ولأختك، الحمد لله أن الهيئة أمسكت بهما، قبل أن يحدث ما لا يحمد عقباه، انتبه لأختك فما أظن الذي حصل لها إلا بسببك، فإن شؤم المعصية يحل بالمرء في نفسه أو ماله أو عرضه، وكما كنت تحاول الإيقاع بالفتيات كان هناك من يحاول الإيقاع بـ.. والجزاء من جنس العمل وقديماً قيل: دقة بدقة ولو زدت لزاد السقا..

التفت إليّ بعينين قد اغرورقتا بالدموع وقال: نعم أنا السبب..

كنت أظن نفسي ذكياً، أستطيع الإيقاع بالفتيات..

لقد كنت ذئباً محتالاً قذراً يعبث بقلوبهن وربما أعراضهن..

بل قل كنت غبياً يوم تركت الذئاب يعبثن بقلب أختي.. ولا أدري ربما عفتها وشرفها..

نعم أنا الجاني أولاً وأخيراً..

أمي.. أبي.. أنتما السبب، نعم أنتما السبب لقد تركتما لنا الحرية التامة، أين متابعتكما ومراقبتكما..

لا.. لستما السبب، إنهما مسكينان، لقد كنا نخدعهما، إنهما لا يعرفان حقيقة المجتمع والفساد الذي انتشر بين شبابه الغافل، أنا الذي يعرف حال الشباب وأنا من كان يجب عليه أن يحمي أخته من الذئاب أمثالي..

نعم كنت ذليلاً بسبب ذنوبي وآثامي، كنت جباناً أضعفتني حياتي العابثة..

كنت أراها تخرج بعباءتها وحجابها الفاتن، فيستعجم لساني ولا أنطق..

كنت جباناً، والآن أجني ثمرة جرائمي في حق نفسي وحق أختي وحق الآخرين..

إنها مرة، إنني أتذوقها في حلقي، إنها مرة.. مرة تكاد روحي تخرج معها..

إنها فضيحة.. فضيحة..

يا رب.. يا رب عفوك يا رب..

وهنا سكت الشاب وعاد إلى البكاء من جديد..

تركته يبكي إلى أن سكت..

مددت له المناديل، شرب كأساً من الماء، ألتفت إليّ في ذلٍ رهيب..

- يا شيخ .. أنا بين يديك افعل بي ما تشاء، اذهب بي إلى السجن، أنا أستحق ذلك بل أكثر، ولكن..

- ولكن ماذا؟

- أختي أرجوك لا تفضحها يا شيخ، أرجوك لا ترسل بها إلى السجن، ليست هي الجانية، الجاني من ضيع الأمانة، من فرط في حفظها، يا شيخ السجن يعني نهاية حياتها وحياة أسرتي..

- لا تخف لن أرسلها إلى السجن بل سأرسلها معك..

- حقاً يا شيخ.. سترسلها معي، ستعود معي إلى البيت..

نعم ولكن قبل أن تذهبا عاهدا الله على التوبة والإنابة إليه، فإن الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر..

قال الله تعالى: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم).

تقدم نحوي يريد أن يقبل رأسي ويدي، منعته، وقلت له: بل انطرح بين يدي ربك وخالقك، معترفاً بذنبك متذللاً وخاضعاً ترجو رحمته وتخشى عذابه، واعلم بأن الله غفور رحيم يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات، كما أنه شديد العقاب، أعد لمن ضيع الأمانة وفرط في حفظها ناراً وقودها الناس والحجارة..

أطرق برأسه إلى الأرض، ثم رفع رأسه إلى السماء، وقد تقاطر الدمع على خده ثم قال: شكراً لك يا شيخ لن أنسى أياديك البيضاء عليّ وعلى أسرتي ما حييت.


--------------------------------------------------------------------------------

** نقلا عن موقع طريق التوبة

قديمة 16-05-2005, 12:09 AM   #2 (permalink)
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: مرتــع الشوق ..
العمر: 28
المشاركات: 4,785
كافة التدوينات: 10
معلومات إضافية
السمعة: 993352
المستوى: الزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الزعـابي غير متصل
المزاج: ???????
الرسالة الشخصية
نداري شرهة الغـالـي ،، ولا نرضى زعــل الأحشــام
افتراضي رد : أنا وأختي من الغواية للهداية**

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,
اختي الراقية
جزيتي خيرا على هذا النقل المبدع والمتميز ..
نحن نريد لـقلمكم المتفدق ان يصب في بحيرات المنابر ,,
خالث المودة ..

مــن تقـنـع النـفـس قنـعـت لوتعاتبـهـا
ماعـاد تـرجـع كـمـا لاول عـلـى الـعـاده
شـــئٍ بـــلا شـفـهـا مـاعــاد يـطـربـهـا
اذا انـكـفـت مـالـهـا فـــي تـركـهـــا راده
نفسي على ماكرهت ماني بغاصبهــا
ماهي على المخدعه والشين معتاده
بالأرض عايـش وماشـي فـي مناكبهـا
والـحـمـد والـشـكـر للمـعـبـود وزيــــاده
مـاحــد رزقـــه بـيــد غــيــره ويطـلـبـهـا
الـــرزق عـــن الـــذي يـرجـونـه عـبــاده
خــــل الهـضـيـمـه وتـركـهــا لصـاحـبـهـا
لـو كــان عـنـدك بعـيـر ٍ عـاجـز شــداده
مـن تلـدغ اليـد فـي الحـفـره عقاربـهـا
مـاتـردهـا ثـانـيـه والـعـقــرب اســــداده
واختـار م الهجـن سيـر البـعـد يطربـهـا
ماتتـبـع الـظـل يــوم الشـمـس وقــاده
والـــدار مـــن يـــوم تـتـكـدر مشـاربـهـا
مـا للمعيشـه بهـا ذوق ٍ عـلـى الــراده
مـاتـدمـع الـعـيــن إلا لــهــا سبـايـبـهـا
إمــــا وغــــف أو بــهــا عــلــه ونــكــاده

............شعر/ أحمد بن علي الكندي

إذا مرَّ القطار وسمعت جلبة لإحدى عرباته فاعلم أنها فارغة، وإذا سمعت تاجراً يحرّج على بضاعته وينادي عليها فاعلم أنها كاسدة
إن كل فارغ من البشر والأشياء له جلبة وصوت وصراخ، أما العاملون المثابرون فهم في سكون ووقار؛ لأنهم مشغولون ببناء صروح المجد وإقامة هياكل النجاح
 
قديمة 18-05-2005, 04:09 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: دبي
المشاركات: 317
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: سرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond reputeسرابيل has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: سرابيل غير متصل
المزاج: ???????
الرسالة الشخصية
أحبكم في الله :)
افتراضي رد : أنا وأختي من الغواية للهداية**

للقلوب طرائق غريبه في التعبير ...
وللكلم الف معنى ومعنى ...
لكن حتما لموضوعك وقع جميل علينا...
شكرا لك أختي الراقيه وشكرا لرقية نقلك

[align=center] الكـــــــــــــــــل متميز بطريــــقته [/align]
 
قديمة 29-05-2005, 12:10 PM   #4 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2005
الإقامة: Saudi Arabia
العمر: 42
المشاركات: 7
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: abohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond reputeabohazem has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: abohazem غير متصل
افتراضي رد : أنا وأختي من الغواية للهداية**

هذه القصة وغيرها كثير يدل على حرص رجال الهيئة وفقهم الله على أعراض المسلمين وأن هدفهم هو الأصلاح وليس العقاب .
 
قديمة 29-05-2005, 02:37 PM   #5 (permalink)
إدارة الموقع
مؤسس الموقع

 
tab
صورة 'المتميز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,212
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 2431825
المستوى: المتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond reputeالمتميز has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: المتميز غير متصل
افتراضي رد : أنا وأختي من الغواية للهداية**

جزاك الله خير اختي الراقية

المتميز
 
قديمة 29-05-2005, 04:14 PM   #6 (permalink)
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
tab
صورة 'قصة_حبيبين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: دار بوخليفه
العمر: 33
المشاركات: 660
معلومات إضافية
السمعة: 5409
المستوى: قصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond reputeقصة_حبيبين has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: قصة_حبيبين غير متصل
الرسالة الشخصية
اضحك تضحك لك الدنيا
افتراضي رد : أنا وأختي من الغواية للهداية**

جــزاك الــلـــه الــف خــيــر

عــلــى المــوضــوع


تحـيـاتــي

مبروك عليكم شهر رمضــان,,,
 
قديمة 02-06-2005, 04:37 PM   #7 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2005
العمر: 51
المشاركات: 44
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: القويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond reputeالقويع has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: القويع غير متصل
افتراضي رد : أنا وأختي من الغواية للهداية**

ليت الشباب يتعظ ويعلم أنه قد يكون وبالاً على أهله وأخواته
شكرا
 
قديمة 05-06-2005, 08:39 AM   #8 (permalink)
.+[ متميز متقدم ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2005
الإقامة: uae
المشاركات: 130
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: شامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond reputeشامخة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شامخة غير متصل
افتراضي رد : أنا وأختي من الغواية للهداية**

باركــ اللهـ فيكـ اختيـ

موضوعـ قيمـ
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
أصحاب التطوير ورفع المهارات ومحبي الإدارة تفضلوا سرابيل منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 4 18-12-2007 12:49 AM
أنا وأختي.. من الغواية للهداية زمردة قصة منك وقصة مني 7 22-04-2005 08:02 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 12:52 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net