المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر الأدبية والشعرية > قصة منك وقصة مني

قصة منك وقصة مني كان يا ما كان تحت ضوء القمر.. نتسامر في ظلال الحكايا الوارفة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 12-03-2005, 09:58 AM
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2005
الإقامة: فلسطيني في السعودية
العمر: 45
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: علم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: علم ودعوة وجهاد غير متصل
الرسالة الشخصية
الله اكبر
افتراضي من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

هذه قصص حقيقية حصلت لاشخاص في عصرنا الحاضر شاء الله لهم ان ينتقلوا من ظلام الكفر الى نور الايمان نقلتها لكم من مكتب لجنة التعريف بالاسلام في الكويت , وهي متجددة فتابعوها :


شجرة رسخت جذورها في الإسلام
الاسم قبل الإسلام: جوسيف إدوارد إستس.
الاسم بعد الإسلام: الشيخ يوسف إستس.
الجنسية: أمريكي.
المؤهلات العلمية: شهادة ماجستير في الفنون سنة 1974م + شهادة الدكتوراه في علم اللاهوت.
اعتناق الإسلام: سنة 1991م.
تعلَّم اللغة العربية والدراسات الإسلامية من سنة 1991م إلى سنة 1998م.
قام بتدريسه: الشيخ محمد عبد الرحمن.
سبب هدايته: دعوة مسلم للنصرانية.




بدايتي مع الإسلام
- إسمي «يوسف» إستس بعد الإسلام وقد كان قبل الإسلام «جوزيف» إدوارد إستس، ولدت لعائلة نصرانية شديدة الالتزام بالنصرانية تعيش في الغرب الأوسط لأمريكا، أباؤنا وأجدادنا لم يبنوا الكنائس والمدارس فحسب، بل وهبوا أنفسهم لخدمة النصرانية، لم يتوقف بحثي في الديانة المسيحية على الاطلاق ودرست الهندوسية واليهودية والبوذية، وعلى مدى 30 سنة لاحقة، عملت أنا وأبي معاً في مشاريع تجارية كثيرة، وكان لدينا برامج ترفيه وعروض كثيرة جذابة، وقد عزفنا البيانو والأورج في تكساس واوكلاهما وفلوريدا، وجمعت العديد من ملايين الدولارات في تلك السنوات، لكني لم أجد راحة البال التي لا يمكن تحقيقها إلا بمعرفة الحقيقة وايجاد الطريق الصحيح للخلاص.

كنت أود تنصيره
- قصتي مع الإسلام ليست قصة أحد أهداني مصحفاً أو كتباً إسلامية وقرأتها ودخلت الاسلام فحسب، بل كنت عدواً للإسلام فيما مضى، ولم أتوان عن نشر النصرانية، وعندما قابلت ذلك الشخص الذي دعاني للإسلام، فانني كنت حريصاً على إدخاله في النصرانية وليس العكس.
- كان ذلك في عام 1991، عندما بدأ والدي عملاً تجارياً مع رجل من مصر وطلب مني أن أقابله، طرأت لي هذه الفكرة وتخيلت لي الأهرامات وأبو الهول ونهر النيل وكل ذلك، ثم أخبرني أبي أن ذلك الرجل مسلم.
- لم يكن من الممكن أن أصدق .. مسلم!!
- ذكرت أبي بما سمعنا عن هؤلاء الناس المسلمين.
- وانهم يعبدون صندوقاً أسود في صحراء مكة وهو الكعبة لم أرد أن أقابل هذا الرجل المسلم، وأصر والدي على أن أقابله، وطمأنني أنه شخص لطيف جداً، لذا استسلمت ووافقت على لقائه.
- ولكني عندما رأيته ارتبكت .. لا يمكن أن يكون ذلك المسلم المقصود - الذي نريد لقاءه، كنت أتوقعه رجلاً كبيراً يلبس عباءة ويعتمر عمامة كبيرة على رأسه وحواجبه معقودة، فلم يكن على رأسه أي شعر «أصلع» .. وبدأ مرحباً بنا وصافحنا، كل ذلك لم يعنِ لي شيئاً، ومازالت صورتي عنهم أنهم ارهابيون.
- ثم بادرت إلى سؤاله:
- هل تؤمن بالله؟ قال: أجل .. ثم قلت ماذا عن ابراهيم هل تؤمن به؟ وكيف حاول أن يضحي بابنه لله؟ قال: نعم .. قلت في نفسي: هذا جيد سيكون الأمر أسهل مما اعتقدت..
- ثم ذهبنا لتناول الشاي في محل صغير، والتحدث عن موضوعي المفضل: المعتقدات.
- بينما جلسنا في ذلك المقهى الصغير لساعات «تتكلم وقد كان معظم الكلام لي، وقد وجدته لطيفاً جداً، وكان هادئا وخجولاً، استمع بانتباه لكل كلمة ولم يقاطعني أبداً.
- وفي يوم من الأيام كان محمد عبد الرحمن صديقنا هذا على وشك أن يترك المنزل الذي كان يتقاسمه مع صديق له، وكان يرغب أن يعيش في المسجد لبعض الوقت، حدثت أبي إن كان بالامكان أن ندعو محمدا للذهاب إلى بيتنا الكبير في البلدة ويبقى هناك معنا..
- وهكذا انتقل للعيش معنا، وكان لدي الكثير من المنصرين في ولاية تكساس، وكنت أعرف أحدهم، كان مريضاً في المستشفى، وبعد أن تعافى دعوته للمكوث في منزلنا أيضاً، وأثناء الرحلة إلى البيت تحدثت مع هذا القسيس عن بعض المفاهيم والمعتقدات في الاسلام، وأدهشني عندما أخبرني أن القساوسة الكاثوليك يدرسون الإسلام، وينالون درجة الدكتوراه أحياناً في هذا الموضوع.
- بعد الاستقرار في المنزل بدأنا جميعاً نتجمع حول المائدة بعد العشاء كل ليلة لمناقشة الديانة، وكان بيد كل منا نسخة إنجيل تختلف عن الأخرى، وكان لدى زوجتي إنجيل «نسخة جيمي سواجارت للرجل المتدين الحديث»، وكان لدى القسيس بالطبع الكتاب المقدس الكاثوليكي، كما كان عنده 7 كتب أخرى من الإنجيل البروتستانتي، لذا قضينا معظم الوقت في تحديد النسخة الأكثر صحة من هذه الأناجيل المختلفة، وركزنا جهودنا لاقناع محمد ليصبح نصرانياً.

قرآناً واحداً، وعدة أناجيل
- أتذكر أنني سألت محمداً فيما بعد: كم نسخة من القرآن ظهرت طوال السنوات 1400سنة الماضية؟
- أخبرني أنه ليس هناك الا مصحف واحد، وأنه لم يتغير أبداً، وأكد لي أن القرآن قد حفظ في صدور مئات الآلاف من الناس، ولو بحثت على مدى قرون لوجدت أن الملايين قد حفظوه تماماً وعلموه لمن بعدهم.
- هذا لم يبد ممكناً بالنسبة لي .. كيف يمكن أن يحفظ هذا الكتاب المقدس ويسهل على الجميع قراءته ومعرفة معانيه؟!!
- كان بيننا حوار متجرد واتفقنا على أن ما نقتنع به سندين به ونعتنقه فيما بعد.
- هكذا بدأنا الحوار معه، ولعل ما أثار إعجابي أثناء الحوار أن محمداً لم يتعرض للتجريح أو التهجم على معتقداتنا أو انجيلنا وأشخاصنا وظل الجميع مرتاحين لحديثه.
- ولما أردت دعوته للنصرانية قال لي بكل هدوء ورجاحة عقل إذا أثبت لي بأن النصرانية أحق من الإسلام سأتبعك إلى دينك الذي تدعو إليه، فقلت له متفقين، ثم بدأ محمد: أين الأدلة التي تثبت أفضلية دينكم وأحقيته، قلت: نحن لا نؤمن بالأدلة، ولكن بالإحساس والمشاعر، ونلتمس ديننا وما تحدثت عنه الاناجيل، قال محمد ليس كافياً أن يكون الإيمان بالإحساس والمشاعر والاعتماد على علمنا، ولكن الاسلام فيه الدلائل والأحاسيس والمعجزات، التي تثبت ان الدين عند الله الاسلام، فطلب جوزيف هذه الدلائل من محمد والتي تثبت أحقية الدين الإسلامي، فقال محمد ان أول هذه الأدلة هو كتاب الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم الذي لم يطرأ عليه تغيير أو تحريف منذ نزوله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قبل ما يقرب من 1400 سنة، وهذا القرآن يحفظه كثير من الناس، إذ ما يقرب من 12 مليون مسلم يحفظون هذا الكتاب، ولا يوجد أي كتاب في العالم على وجه الأرض يحفظه الناس كما يحفظ المسلمون القرآن الكريم من أوله لآخره.
"إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ "
(سورة الحجر الآية 9)
وهذا الدليل كافيا، لإثبات أن الدين عند الله الإسلام.

معجزات القرآن
- من ذلك الحين بدأتُ البحث عن الأدلة الكافية، التي تثبت أن الإسلام هو الدين الصحيح، وذلك لمدة ثلاثة شهور بحثاً مستمراً. بعد هذه الفترة وجدت في الكتاب المقدس أن العقيدة الصحيحة التي ينتمي إليها سيدنا عيسى عليه السلام هي التوحيد وأنني لم اجد فيه أن الاله ثلاثة كما يدعون، ووجدت أن عيسى عبدالله ورسوله وليس إلها، مثله كمثل الأنبياء جميعا جاء يدعو إلى توحيد الله عز وجل، وأن الأديان السماوية لم تختلف حول ذات الله سبحانه وتعالى، وكلها تدعوا الى العقيدة الثابتة بأنه لا اله الا الله بما فيها الدين المسيحي قبل أن يفترى عليه بهتانا، ولقد علمت ان الإسلام جاء ليختم الرسالات السماوية ويكملها ويخرج الناس من حياة الشرك الى التوحيد والإيمان بالله تعالى، وإن دخولي في الإسلام سوف يكون إكمالا لإيماني بأن الدين المسيحي كان يدعو إلى الإيمان بالله وحده، وأن عيسى هو عبدالله ورسوله، ومن لا يؤمن بذلك فهو ليس من المسلمين.
- ثم وجدت ان الله سبحانه وتعالى تحدى الكفار بالقرآن الكريم أن يأتوا بمثله أو يأتون بثلاث آيات مثل سورة الكوثر فعجزوا عن ذلك.

"وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ"
(سورة البقرة آية 23)
أيضا من المعجزات التي رأيتها والتي تثبت ان الدين عند الله الإسلام التنبؤات المستقبلية التي تنبأ بها القرآن الكريم مثل:
"الم {1} غُلِبَتِ الرُّومُ {2} فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ {3}"
(أول سورة الروم)
وهذا ما تحقق بالفعل فيما بعد وأشياء أخرى ذكرت في القرآن الكريم مثل سورة الزلزلة تتحدث عن الزلزال، والتي قد تحدث في أي منطقة، وكذلك وصول الإنسان إلى الفضاء بالعلم، وهذا تفسير لمعنى الآية التي تقول :

"يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ "
(سورة الرحمن الآية 33)
وهذا السلطان هو العلم الذي خرق به الإنسان الفضاء فهذه رؤية صادقة للقرآن الكريم.
- أيضا من المعجزات التي تركت أثراً في نفسي (العلقة)، التي ذكرها الله في القرآن الكريم، والذي وضحها العالم الكندي «كوسمر» وقال، ان العلقة هي التي تتعلق برحم الأم، وذلك بعدما تتحول الحيوانات المنوية في الرحم إلى لون دموي معلق. وهذا بالفعل ما ذكره القرآن الكريم من قبل أن يكتشفه علماء الأجنة في العصر الحديث، وهذا بيان للكفار والملحدين.
- وبعد كل هذا البحث الذي استمر ثلاثة شهور، قضاها معنا محمد تحت سقف واحد، بسبب ذلك اكتسب ود الكثيرين، وعندما كنت أراه يسجد لله ويضع جبهته على الأرض، أعلم أن ذلك الأمر غير عادي.


محمد كالملائكة
- يوسف استس يتحدث عن صديقه ويقول: أن مثل هذا الرجل (محمد) ينقصه جناحان ويصبح كالملائكة يطير بهما، وبعد ما عرفت منه ما عرفت، وفي يوم من الأيام طلب صديقي القسيس من محمد هل من الإمكان أن نذهب معه إلى المسجد، لنعرف أكثر عن عبادة المسلمين وصلاتهم، فرأينا المصلين يأتون إلى المسجد يصلون ثم يغادرون .. قلت: غادروا؟ دون أي خطب أو غناء؟ قال: أجل...
- مضت أيام وسأل القسيس محمداً، أن يرافقه إلى المسجد مرة ثانية، ولكنهم تأخروا هذه المرة حتى حل الظلام .. قلقنا بعض الشيء ماذا حدث لهم؟ أخيراً وصلوا، وعندما فتحت الباب .. عرفت محمدا على الفور .. قلت من هذا؟ شخص ما يلبس ثوباً أبيض وقلنسوة وينتظر دقيقة! كان هذا صاحبي القسيس!!! قلت له هل أصبحت مسلماً قال: نعم أصبحت من اليوم مسلماً!، ذهلت .. كيف سبقني هذا إلى الاسلام .. ثم ذهبت إلى أعلى للتفكير في الأمور قليلاً، وبدأت أتحدث مع زوجتي عن الموضوع، ثم أخبرتني أنها كانت على وشك الدخول في الاسلام، لانها عرفت أنه الحق؟
- صدمت فعلاً .. ذهبت إلى أسفل، وأيقظت محمداً، وطلبت منه أن يأتي لمناقشة الأمر معي... مشينا وتكلمنا طوال تلك الليلة، وحان وقت صلاة الفجر.. عندها أيقنت أن الحقيقة قد جاءت أخيراً، وأصبحت الفرصة مهيئة أمامي... أذن الفجر، ثم استلقيت على لوح خشبي ووضعت رأسي على الأرض، وسألت إلهي إن كان هناك أن يرشدني... وبعد فترة رفعت رأسي إلى أعلى فلم ألحظ شيئاً، ولم أر طيوراً أو ملائكة تنزل من السماء، ولم أسمع أصواتاً أو موسيقى، ولم أر أضواء...
- أدركت أن الأمر الآن أصبح مواتياً والتوقيت مناسباً، لكي أتوقف عن خداع نفسي، وأنه ينبغي أن أصبح مستقيماً مسلماً... عرفت الآن ما يجب علي فعله....
- وفي الحادية عشرة صباحاً وقفت بين شاهدين: القسيس السابق والذي كان يعرف سابقاً بالآب «بيتر جاكوب» ومحمد عبدالرحمن، وأعلنت شهادتي، وبعد لحظات قليلة أعلنت زوجتي إسلامها بعد ما سمعت بإسلامي....
- كان أبي أكثر تحفظاً على الموضوع، وانتظر شهوراً قبل أن ينطق بالشهادتين....

أسلمنا دفعة واحدة!!
- لقد دخلنا ثلاثة زعماء دينيين من ثلاث طوائف مختلفة، دخلنا الإسلام دفعة واحدة، وسلكنا طريقاً معاكساً جداً لما كنا نعتقد.... ولم ينتهِ الأمر عند هذا الحد، بل في السنة نفسها دخل طالب معهد لاهوتي معمد من «تينسي» يدعى «جو» دخل في الإسلام بعد أن قرأ القرآن.... ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل رأيت كثيراً من الأساقفة والقساوسة، وأرباب الديانات الأخرى يدخلون الإسلام ويتركون معتقداتهم السابقة.
- أليس هذا أكبر دليل على صحة الإسلام، وكونه الدين الحق؟!! بعد أن كان مجرد التفكير في دخولنا الإسلام، ليس أمراً مستبعداً فحسب، بل أمر لا يحتمل التصور بأي حال من الأحوال.
- كل هذه الدلائل السابقة أن الدين عند اللّه الإسلام، وجعلتني أرجع إلى الطريق المستقيم، الذي فطرنا اللّه عليه منذ ولادتنا من بطون أمهاتنا، لأن الإنسان يولد على الفطرة «التوحيد» وأهله يهودانه أو ينصرانه، ولم يكن اسلامي فردياً، ولكنه يعد اسلام جماعي لي أنا وكل الأسرة.
- أسلم والدي بعدما كان متمسكاً بالكنيسة، وكان يدعو الناس إليها، ثم أسلمت زوجتي وأولادي، والحمدللّه الذي جعلنا مسلمين. الحمد لله الذي هدانا للإسلام وجعلنا من أمة محمد خير الأنام.
- تعلق قلبي بحب الإسلام وحب الوحدانية والإيمان باللّه تعالى، وأصبحت أغار على الدين الإسلامي أشد من غيرتي من ذي قبل على النصرانية، وبدأت رحلة الدعوة إلى الإسلام وتقديم الصورة النقية، التي عرفتها عن الدين الإسلامي، الذي هو دين السماحة والخلق، ودين العطف والرحمة.
النشاطات الدعوية
- يقوم الآن الشيخ يوسف استس بزيارة الدول الإسلامية وغيرها في سبيل الدعوة التي أصبحت من واجبه كمسلم.
- وله إصدارات عديدة من برامج تلفزيونية دعوية وتسجيلات كاسيت توضح الصورة الشفافة وأثر الدين الإسلامي في نفوس البشرية.
- وقد جاء إلى الكويت بدعوة من لجنة التعريف بالإسلام وإلقاء عدة محاضرات دينية حول الدين الإسلامي وموقفه من الأديان الأخرى وعلاقته بها. وتسجيل برنامج«مواقف مع القرآن للتليفزيون الكويتي»
- أسلم على يدي الشيخ يوسف أربعون شخصاً وذلك بعد إلقاء محاضرة دينية في المركز الإسلامي بالمكسيك . وقد اهتزت أرجاء المركز وتزلزلت عندما ردد هؤلاء الشهادة ترديداً جماعياً (أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمداً رسول الله).
هـذه الشهادة زلـزلت أرجاءنا وكـذاك منهــا زُلـزِلَ البنيـانُ
أما ملائكة الإله فقد أتوا كي يشهدوا يوم اهتدى الإنسانُ
محرر مجلة النور منذ سنة 1994م.
إمام في السجون الفيدرالية منذ سنة 1994م.
يقوم ببرامج تلفزيونية في مدينة نيويورك بانتظام منها برنامج «الإسلام اليوم» وكذلك برنامج «الدين على الخط». الجدير بالذكر أن التلفزيون الباكستاني يقوم ببث هذا البرنامج في هذه الأيام.
يقوم بنشر معلومات حول الإسلام على صفحة الإنترنت المعروفة باسم «إسلام تودي دوت كوم. هذه الصفحة مشهورة في الولايات المتحدة وتقدم خدمات متميزة للمسلمين وغير المسلمين.
يقوم بنشاطات دعوية مكثفة في الولايات المتحدة بالإضافة إلى دول أخرى. يلقي دائماً محاضرات عن الإسلام في المساجد وقواعد عسكرية ومدارس خاصة وعامة والمعاهد الدينية وغير الدينية والجامعات والسجون بالإضافة إلى الجمعيات الخيرية الإسلامية.

قال رسول الله:
«ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزًّا يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل به الكفر»


قديمة 12-03-2005, 10:08 AM   #2 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2005
الإقامة: فلسطيني في السعودية
العمر: 45
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: علم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: علم ودعوة وجهاد غير متصل
الرسالة الشخصية
الله اكبر
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

وهذا موقع الاخ يوسف استس على الانترنت :
[web]http://www.islamtomorrow.com/default.asp[/web]


 
قديمة 12-03-2005, 10:22 AM   #3 (permalink)
.+[ متميز فضـي ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
العمر: 31
المشاركات: 1,290
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: Mr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond reputeMr.noon has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: Mr.noon غير متصل
المزاج: ??????? 1
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

يزاك الله خير أخوي

صراحة قصة عظيمة ، تذكرنا بعظم ديننا

لله درك أخي

الله يحفظك ويبارك فيك .. ولا يحرمنا من مواضيعك المؤثرة

اللهم إنا نسألك الثبات على دين الحق
اللهم إنا نسألك أن نكون جنداً من جنود الدعوة إليك



بارك الله فيك


اخوك
كلباوي

>><<
 
قديمة 12-03-2005, 10:46 AM   #4 (permalink)
مريم الطنيجي في ذمة الله

 
tab
صورة 'YeLlOw' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2004
المشاركات: 7,524
كافة التدوينات: 15
معلومات إضافية
السمعة: 29840445
المستوى: YeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond reputeYeLlOw has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: YeLlOw غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
Hope U are Happy & doing Well
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

علم ودعوة وجهاد ...

جزاك الله خير ...

ولا أعيد ما جاء به الأ خ كلباوي

بل اضيف إيه ....

زادك الله علم ودعوة وجهاد

تحياتي

{هذي أنا وهذي طباعي وجيت أقدم لك وفاي لا عجب ولا عجيبه .....
اللي مضى روح وفات
 
قديمة 13-03-2005, 09:13 AM   #5 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2005
الإقامة: فلسطيني في السعودية
العمر: 45
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: علم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: علم ودعوة وجهاد غير متصل
الرسالة الشخصية
الله اكبر
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد



الاسم قبل الإسلام: اراد يوراج
الإسم بعد الإسلام: ابراهيم خليل
أسماء الأولاد بعد الإسلام: اسماعيل واسحاق
المهنة: ممرض
مكان العمل: مستشفى الصباح
العمر: 45 عاماً
سبب الهداية: اليأس من عبادة الأصنام
الديانة السابقة : الهندوسية
الجنسية : الهند


الهندوسية ديانة ترتبط بتراث الهند، ومنها استمدت اسمها، وقديماً كانت تسمى «درما»، وسميت كذلك «سانتانا»، ومن ثم اتخذت اسم الهندوسية وباتت تشمل كل ما يتعلق بالهند من دين وحضارة وعادات وتقاليد، ولم تعد ديناً وضعياً بحتاً بقدر ما هي حالة ثقافية، والهندوس يؤمنون بتعدد الآلهة ولا مكان عندهم لعقيدة التوحيد، وتعدد الآلهة عندهم يبدأ من أصل هو التثليث وثالوث الآلهة الهندوسية هو : برهما- فشنو «وشنو» - شيفا فهيش .
ابراهيم يتحدث:
- نشأت في بلد ذات ديانات متعددة، فيها المسلمون والنصارى، وفيها الذين يتخذون آلهتهم حسب هواهم إلى أن وصلت معتقداتهم وعباداتهم إلى أكثر من الألف عبادة، فمنهم من يعبد الأصنام، ومنهم من يعبد الشمس، ومنهم من يعبد النار، وآخرون يعبدون البقر، وغيرها كثيراً من المعتقدات الباطلة والشركيات، بل وصلت منزلتهم إلى عقيدة تقدس الفئران، كل هذه المعتقدات جعلتني في حيرة من أمري، وخاصة أني أعبد الأصنام، التي يختلف أحجام بعضها عن بعض، في صورة الإنسان «راما»، ذاك الإنسان الذي اتخذه الهندوس إلهاً لهم، فصنعوا له التماثيل بأشكالها المختلفة، فسألت نفسي- كيف يعبد كل منَّا إلهاً؟ فكثرة الآلهة بعثت الشك في قلبي. من هذا المنطلق بدأت أبحث عن الحقيقة، وكنت أرى المسلمين من حولي يذهبون إلى أماكن عبادتهم في سكينة ووقار، وراحة بال واطمئنان نفس..
- توقف قليلاً... ثم أخذ تنهيدة قوية كأنه يستعد لاستقبال ماراثون وقال:
- من هذه اللحظة بدأت تدب الأفكار في عقلي وأتساءل.... لماذا لا أتعرف على دين المسلمين؟ لربما وجدت فيه مخرجاً لنفسي كي أروي به ظمأي وأرى الحقيقة من ورائه.
"فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ "
(سورة الأنعام الآية 125).
- وكلما هممت لأسأل أحداً من المسلمين، كان الشيطان يحاربني محاربة العدو اللدود، بالإضافة إلى العادات والتقاليد المتوارثة الراسخة في أذهاننا، ولكن الظلام الذي يهيمن على قلوبنا، جعلني أصر على معرفة الإسلام مهما كان الثمن، بحثت أنا وزوجتي وأولادي طويلاً عن هذا الدين...
- فكنت أسأل جيراني من المسلمين، ما هو الإسلام؟ وكيف السبيل إليه؟

أين السبيل يا إلهي إلى النجاة
خذ بيدي، إليك توسلي، وإليك الرجاء
تراني سقيم ليتني أجد الشفاء
فما بعد الشرك من داء وما بعد الإسلام من دواء

- لم أجد من يعطيني الإجابة الكافية الشافية، أو يأخذ بيدي ليعرفني بهذا الدين، ولم ألق من يخرجني من الظلمات إلى النور.
- أصبحت الرغبة تنمو أكثر فأكثر نحو معرفة الإسلام، ولكن عدم الوعي القوي، وطبيعة الحياة، وكثرة العبادات، أدت إلى تأخير معرفتي بهذا الدين.



بداية دخولي في الإسلام والتعرف على حقائقه
- جئت إلى الكويت منذ 17 عاماً عاصرت المسلمين في كل مكان- في العمل وفي الجوار وغيره- حتى أصبحت تربطني صداقة قوية بمن حولي، ومع مضي تلك الفترة الطويلة بين المسلمين، وجدت ضالتي، وعرفت الإسلام. من بين هؤلاء كان لي صديق طيب القلب ودود، يحب دينه ويغار عليه ويخاف من ربه، اسمه «حماد» وهو مصري الجنسية ... قدم لي كثيراً من النصائح والإرشادات التي تهديني إلى طريق الإسلام، وعرفت منه أساس هذا الدين وعقيدته، بأن اللّه واحد لا شريك له في هذا الكون، وهو الذي خلق كل شيء، وهو الضار والنافع والرازق.
- بذلك أحببت هذا الدين وعشقته عشقاً قوياً، قبل أن أكون مسلماً، ورغبت الدخول فيه، بسبب ما رأيته وتعلمته من مبادئ وأمور حقيقية وصحيحة تتفق مع مفهوم الإنسان العقلي، لدرجة أنني صمت رمضان مع المسلمين وكنت أتسحر ولا أفطر حتى يفطر المسلمون، وتمنيت الصلاة معهم حينما كانوا يصلون...
- وبين تعانق حبي للإسلام والأخلاق الكريمة والمعاملة الحسنة، التي وجدتها مع من حولي- رغبت في أن أكون مسلماً.

إشهار الإسلام ..... لحظات خالدة من زمن الأنبياء
- من خلال حبي للإسلام الذي ملك قلبي، وسيطر على كل تفكيري، أردت الخروج من الظلمات إلى النور، ومن عبادة الأصنام إلى عبادة اللّه الواحد العلام.
"اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ "
(سورة البقرة الآية 257)
- وفي يوم من الأيام عزمت على إشهار إسلامي، فسألت صديقي «حماد»... كيف أدخل الإسلام؟
- رد قائلاً: نعم!! ماذا تقول؟ أقول: كيف أدخل الإسلام؟ فرد مهللاً: اللّه أكبر... اللّه أكبر... ما الذي سمعته؟ قلت: أريد أن أشهر إسلامي... ما إن تأكد سمعه من كلامي إلا واحتضنني بحرارة، وقال: الحمدللّه رب العالمين اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا سبباً لمن اهتدى.
- ثم نزلت دموع الفرح من عيني وأنا في حضنه، وأخذ بيدي وقال: أنا أسمع عن لجنة التعريف بالإسلام، هي التي ستلبي لك ما تريد، سنسأل عنها ونعرف مكانها. توجهنا إلى صديق كويتي الجنسية «جزاه اللّه خير الجزاء» ووصف لنا العنوان ثم جئنا إليها، فإذا هي قلعة عظيمة مليئة بالمهتدين الجدد، الذين سبقونا بالإيمان، يتعلمون كيف يحافظون على دينهم الجديد، ووجدت كثيراً من غير المسلمين يتعلمون اللغة العربية في فصولها من جميع الجنسيات وبمختلف اللغات.
- أحسست في هذه اللحظات بالفرق الكبير بين المسلمين وغير المسلمين، بسبب ما تقدمه اللجنة من خدمات لكل أصحاب الديانات الأخرى، إنه فرق الليل والنهار، ومن ثم قابلت الداعية الهندي الذي يتحدث بلغتي فسلّم عليَّ ورحب بي، وأجلسني أمامه، وكأني أنتظر ولادتي من جديد..

وكأني أولد للحظة... وكأني أخرج للدنيا
يا لها من لحظات لا تنسى... تلك التي دخلت فيها الإسلام، أخذ يزيل عن عيني الغشاوة، وعن قلبي الظلام المترسب قديماً، عرفني ما كان يخفى عليّ، وعلمني كيف أنطق الشهادتين...
- عندئذ أيقنت أنني وصلت إلى الطريق المستقيم، وشهدت أن لا إله إلا اللّه وأن محمداً رسول اللّه... وما أن نطقت بهما إلا وسمعت تهليل الحضور وتكبيرهم زلزل كياني، وكأني أولد من جديد، ثم حضنني «حماد» مرة أخرى وبارك لي دخول الإسلام.


لما دعا الداعي لدين محمد جئنـا نلبي دعوة الرحمن
جئنا يا إلهي نبتغي رضوانكم لنفوز بالجنات والولدان
والله أكبر طهرت أرواحنـا من رجس أهل الشرك والعصيان
الله أكبر زلـزلـت أرجاءنا إذا نحن نسمعها بكل مكان
كم عشت في الدنيا بغير عقيدة حتى هداني الله للإيمان


- كل خطوة خطوتها ناحية هذا الدين كانت تعلمها زوجتي وأولادي، وكنا متفقين على هذا الأمر.... رجعت لأولادي أزف لهم البشرى وكلي فرح وسرور... ودت لو كانوا معي في لحظات الإيمان التي مررت بها داخل اللجنة.
- بدورها قامت اللجنة بعمل ملف باسمي الجديد «إبراهيم» خليل لحضوري الدروس الدينية والدورات، التي ترعاني وتعينني على فهم أركان ومبادئ الدين الجديد، وكنت كلما حضرت درساً وفهمت شيئاً، أحرص على أن أعلمه لأولادي وزوجتي، كما وضحت لهم بأن الإسلام دين ارتضاء وإقناع.
"لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينٌِ "

(سورة البقر آية ة256)
حتى رضوا جميعاً بأن يكونوا مسلمين، ومن ثم أحضرتهم واحداً تلو الآخر إلى اللجنة ليشهروا إسلامهم، وذهبت زوجتي إلى القسم النسائي بالروضة وأسلمت هناك.
- كانت سعادتي تتكرر كلما دخل أحد من أولادي في الإسلام، والحمدللّه رب العالمين بدلت أسماءهم الهندوسية إلى إسلامية وسميتهم إسماعيل وإسحاق، وفاطمة، والحمد للّه رب العالمين.
"الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ "
(سورة الأعراف آية 43 ).
- سافر إبراهيم وأولاده إلى الهند، ومحا الأسماء الهندوسية من أوراقه ومستنداته وسجل الأسماء الإسلامية، ونظف بيته من الأصنام ورمى بها في سلة القمامة، وأصبحت عبادته السابقة في ذاكرة النسيان.
- ها نحن أصبحنا شجرة مسلمة تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، فنسأل اللّه أن يثبتنا على ديننا الجديد، ونموت عليه، ونبعث عليه يوم يبعثون.

إبراهيم واسماعيل في الحج
- يقول «إبراهيم خليل» عن رحلة الحج: بعد أن أعلنت لجنة التعريف بالإسلام عن مشروع حج المهتدين الجدد لعام 1422 - تقدمت أنا وابني إسماعيل إلى الاختبارات لأداء فريضة الحج، وكان علينا اجتياز هذه الاختبارات المؤهلة لذلك نجحنا والحمدللّه، ففرحت فرحاً شديداً، وكنت أنتظر كل يوم متى سيأتي السفر، كنت أخاف أن يحدث شيءٌ يعوق ذهابنا إلى بيت اللّه الحرام..
- ويوماً بعد يوم كان يزيد شوقي إلى رؤية هذا البيت، إلى أن أراد اللّه وسافرنا إلى مكة بالحافلة عن طريق البر..
انطلقنا جميعاً فرحين مسرورين مع دعاتنا -كل داعية بجاليته- وفي أثناء السفر وداخل الحافلة كان المسؤولون المرافقون يطرحون المسابقات والحمدللّه. كنت أنا وابني من المتميزين بين الحجاج المهتدين، وحصل «إسماعيل» على كثير من الجوائز، ونال إعجاب جميع الحجاج.

مواقف لا تنسى:
- لا أنسى ما حدث معي في الحج، فكلها مواقف جميلة رغم صعوبتها، وكما عرفت أن الحج جهاد، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة.
- بعد رحلة طويلة وشاقة، وصلنا إلى الميقات، اغتسلنا ولبسنا ملابس الإحرام، وزادت الفرحة على وجوه المهتدين، لقد كان حلماً أن أتواجد في هذا المكان... أين كنت سابقاً، وكيف أصبحت الآن؟

- الحمدللّه الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا اللّه.
- لقد أحسست أني بدلت نفسي كلياًّ. كم كان المنظر رائعاً، يدل على أن الإسلام دين مساواة، ودين عدل، نوينا العمرة متمتعين بالحج، وانطلقنا إلى بيت اللّه الحرام ملبين مكبرين بصوت عال داخل الحافلة، «لبيك اللهم لبيك... لبيك.. الخ التلبية، وكانت أصواتهم تؤلف نغمات موسيقية جميلة تهز الأبدان وتحرك المشاعر. إنه فرق كبير كون أن تذهب بنفسك، أو تذهب مع هؤلاء المهتدين. وفي داخل الحافلة أمسك ابني «اسماعيل» بمكبر الصوت، وأخذ يردد التلبية، وكنت سعيداً بذلك سعادة لا توصف بما يتميز به «إسماعيل» في النطق بالعربية عن الآخرين.
- وعندما وصلنا بيت اللّه الحرام، ورأيت الكعبة انهمرت الدموع من عينيّ، لكأني أرى الشمس لأول مرة تشرق في حياتي وتسطع بنورها المتدلي على الكعبة، ولم أتصور أن أكون يوماً في هذا المكان الطاهر، ولم أر جمعاً مثل الذي آراه الآن.
- اصطحب كل داعية مهتديه لأداء المناسك
- وافرحتاه عندما دخلنا بيت اللّه
- كل منا يسأل ربه أن يحقق مناه
- لبينا خالقنا وخالقنا لبى من ناداه
- بفضل اللّه تعالى أدى المهتدون مناسك العمرة في فترة التمتع، وكان المهتدون يؤدون الصلاة في أوقاتها بالحرم الشريف، إلى أن حلت مناسك الحج.
مواقف وذكريات
- مسؤول الرحلة يقول:
- عندما انتهى المهتدون من رمي الجمرات، وفي ظل الزحام الشديد تاه «ابراهيم» عن ابنه «اسماعيل» الذي كان معنا، فأخذنا نبحث عن أبيه هنا وهناك فلم نجده، وذهب كل منهم مع فئة دون الآخر. إلا أن ابراهيم سبقنا في الذهاب إلى الحرم، بقيت أنا وابنه مع مجموعة أخرى من المهتدين.
- خيرت إسماعيل هل يذهب معي، أم يبقى مع رفاقه؟ ورئىس الوفد اختار الأخيرة، وذهبنا أنا وبعض المهتدين الحجاج إلى الكعبة لاحقين «إبراهيم»، وجمعني اللّه به، والتقيته هو والذين معه... ولما رآني تغير وجهه وراح يسألني:
- أين «إبراهيم»؟ قلت له: لقد خيرته ما بين أن يأتي معنا أو يبقى مع الآخرين، فاختار الآخرين مع رئىس الوفد.
- تعتع صوته وتلعثم خوفاً على ابنه وقال:
- من الواجب عليك إحضاره معك... طمأنته عليه وأخبرته بأنه سيأتي لاحقاً إن شاء اللّه....
- إطمأن بالله وهدأت نفسه.... وأخذنا نتأهب لطواف الإفاضة بين ملايين الحجاج... وبينما نحن متوجهين ناحية الكعبة تأخر قليلاً عن أبناء جاليته وشدني من ملابس الإحرام...
- وقال لي: أريد أن أكون معك؟ كي أردد خلفك ما تقوله في دعائك!! فغمرتني السعادة وفرحت فرحاً شديداً بما سمعته.
- ثم شبك ذراعه بذراعي وصرنا كالجسد الواحد... وقلت له إن اللّّه سبحانه وتعالى يعلم ما نسر وما نعلن.... ويعلم ما نريده قبل أن نقوله... ولكن لا بأس كما تحب... فهذا شيء يسعدني، وانطلقنا نطوف حول الكعبة بين الحجاج كأمواج البحر.... كلما قلت شيئاً من ذكر أو دعاء ردده خلفي.... حتى امتزج دعاؤنا بالبكاء..
- في الشوط السادس من الطواف اقتربنا من الكعبة وتعالت صيحاتنا بصوت بكَّاء ناحب، ولكن في هذه اللحظات انفرجت حلقتي الأذرع، ولم نبق متلازمين وتفرقنا، دفعته أمواج الحجاج إلى بعيد، وهو يقول: امسك بيدي... امسك بيدي.. لم نستطع التلاصق مرة أخرى.
- تاه «إبراهيم» عني.... ثم بحثت عنه حول الكعبة فلم أجده..

- بعد أن انتهيت من السعي وجدته والفرحة تعلو وجهه في مكان الانتظار خارج الحرم الشريف.
- فسألته: هل لاقيت «اسماعيل»؟ قال : نعم، وانتهى من الطواف وهو الآن يسعى بين الصفا والمروة.
- انتظرناه سوياً حتى جاء هو وجميع الحجاج، ورجعنا، ثم حلقنا رؤوسنا، وحللنا من الإحرام، والحمد للّه رب العالمين...
"وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً "
سورة آل عمران الآية (97)


 
قديمة 14-03-2005, 09:43 AM   #6 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2005
الإقامة: فلسطيني في السعودية
العمر: 45
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: علم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: علم ودعوة وجهاد غير متصل
الرسالة الشخصية
الله اكبر
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

[align=center]من حياة الى حياة[/align]

الاسم قبل الاسلام: برناردو دي برناردو
الجنسية: الفلبين
اسمه بعد الإسلام: وليد
الديانة السابقة: المسيحية
العمر: 45 عاما
الحالة الاجتماعية: متزوج وله ولد وبنت.
مكان العمل: معهد الابحاث بالشويخ.
سبب هدايته: الانحلال الأسري ويأسه من الحياة.
الديانة السابقة للمهتدي الموارنة



المهتدي: برناردو دي برناردو «وليد» من الفلبين
- حياتي كانت يائسة قبل الإسلام، وأصبحت حياة سعيدة بعده
- حياة مدمرة، وضياع للنفس وعدم وجود، وتفكك أسري وانجراف وراء الملذات ثم حياة سعيدة وشعور بالذات، ووجود مجتمع وأسرة، ويقين عقل، وبعد عن المحرمات، كل هذا نراه داخل قصة هذا المهتدي، فالحياة بعيدا عن شرع الله تعد كحياة الغابة.
- والمهتدي/ «برناردو» كانت حياته قبل الإسلام حياة بدون معنى أو سياق يحقق له الانسجام الأسري، تراكمت مشاكله بسبب فقدان التكيف الذاتي، طلق زوجته أو انفصل عنها كما ينص مذهبه السابق في المسيحية.
- في الفلبين كان يعرف عن الإسلام أنه دين سيئ وخبيث لا يحقق للفرد الأمن، وعندما بحث عن طريق للخروج من هذه الحياة الكئيبة التي يعيشها والتقى بأصدقاء جدد بين مجتمع غير مجتمعه السابق، تعرف على الإسلام، فوجد نفسه في قانون حماية إلهية يحقق السعادة في الدارين، الأولى والآخرة.
- عندما جلس يقص قصته، لمحت في وجهه الرغبة القوية للحديث والتأهب للكلام، ولما خضنا في الحديث تلعثم صوته، وغرقت عيناه بالدمع، ولم يستطع في فترة من الفترات أن يكمل قوله، واحتبس صوته بعد أن قال: الحمد الله رب العالمين.
-يقول برناردو دي برناردو بسبب التفكك والانحلال وعدم الشعور بالأمان طلقت زوجتي، ولم يعد لحياتي طعم.
- نادرا ماكنت أرى مسجدا بالمنطقة التي أقيم بها في بلدي، فالغالبية مسيحيين وتسيطر عليهم الكنيسة وتعاليمها، وتسود الحياة حياة الانفراط في كل شيء بسبب عدم المراقبة، والبعد عن الصالحات.
- لقد كانت معرفتي بالإسلام معرفة سيئة للغاية، تنحصر في أن المسلمين ليس لهم رب معبود، ودينهم غير صالح، ويدعو للعنف والتعصب.
- بيد أنني في الفلبين كانت حياتي متفككة وكأنه لا حياة لي، وبسبب التفكك والانحلال وعدم شعور بالأمان طلقت زوجتي، ولم يعد لحياتي طعم، وشعرت بأنه لا أساس لي ولا هدف ولا مبدأ، فجدير بي أن أبحث بين طيات هذا المجتمع عن مأوى وركن أمين، يحفظ نفسي من الضياع، ولابد أن يكون لي مخرج من هذه المشاكل، وأن تكون لي زوجة سوية أسكن إليها، بمعنى أنني أردت تبديل حياة نفسي.
-وبقدومي للكويت ومع مرور الأيام، ورؤيتي للإسلام وجدت نفسي في قانون حماية ربانية، تحقق السعادة في الدارين الأولى والآخرة، بتعرفي على أصدقاء جدد في هذا البلد وأناس آخرين، فرضتهم طبيعة العمل على حياتي، عرفوا أنني أبحث عن تحقيق الذات وعن نفسي الضائعة، فأشاروا عليّ بالتوجه إلى الإسلام، والتعرف عليه فقد يحقق ما أبحث عنه، ولما تعرفت على هذا الدين وجدته أحق الأديان بالإتباع، ووجدت الرب الخالق سبحانه وتعالى لا معبود سواه.
كيفية معرفته بالإسلام
- لجنة التعريف بالإسلام مدرسة لكل الجاليات بمختلف جنسياتهم ولغاتهم، عن طريقها كانت بداية التعرف على هذا الدين العظيم، بعد أن أرشدني الأصدقاء إليها، فعندما جئتها وجدت الدعاة الفلبينيين الذين يتحدثون بلغتي، يعلمون أمثالي الإسلام، ومنهم من يدرس اللغة العربية، ومنهم من يناقش الفروق بين دينه والإسلام حتى يصل للحقيقة.
- بمعنى أنني وجدت هذه اللجنة مدرسة لكل الجاليات ومفتوحة لكل زائر يأتيها، مسلم وغير مسلم، درست بها حتى عرفت ربي سبحانه وتعالى الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، وعرفت كيف خلق الله عيسى عليه السلام وأرسله؟ وكيف جاء الأنبياء جميعهم بالكتب السماوية يدعون الى توحيد الله ويأمرون بعبادته؟
-من خلال ذلك كله اقتنعت بالإسلام وعرفت أن هذا الدين هو الذي سيحقق لي ا%3


 
قديمة 14-03-2005, 12:00 PM   #7 (permalink)
.+[ متميز فضـي ]+.

 
tab
صورة 'tamara' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 1,375
كافة التدوينات: 2
معلومات إضافية
السمعة: 7830
المستوى: tamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond reputetamara has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: tamara غير متصل
الرسالة الشخصية
أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس,,,
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

[align=center]بارك الله فيك أخي الكريم وفي مشاركاتك القيّمة ,,

نحمد الله أن منّ على ديننا الحنيف بجنود أوفياء , يحسنون إليه ويدعون إلى سبيل ربهم بالحكمة والموعظة الحسنة,, فكانت النتيجة أن رأينا مواكب المسلمين الجدد تنضم إلى الدين الحنيف جماعات وأفرادا,,


وعندي إضافة وجدتها على الصفحة الأخيرة من - جريدة الجزيرة السعودية
- عدد 11549 الاربعاء 23 ربيع الأول 1425 هـ

ممرضة أمريكية تشهر إسلامها في المطار

الرياض - وهيب الوهيبي: أشهرت امرأة أمريكية تعمل في مهنة التمريض إسلامها ونطقت بالشهادتين في مطار الملك خالد الدولي بالرياض اثر اطلاعها على كتيب توعوي يتناول تعريفاً بالدين الإسلامي ومبادئه. وقال ل(الجزيرة) خالد بن إبراهيم السيف مشرف توزيع الكتب بمطار الملك خالد الدولي إن المرأة الأمريكية كانت في صالة الانتظار تنتظر حضور كفيلها ونظراً لتأخره مدة طويلة قام أحد العاملين في المشروع بتقديم وجبة خفيفة لها وأرفق مع الوجبة كتيباً باللغة الانجليزية يوضح شرحاً وافياً عن الإسلام وأركانه وكانت في هذه الأثناء تتابع النساء وهنّ يؤدين الصلاة وقد تزينّ بالحجاب، مشيراً إلى أنها بعد اطلاعها على الكتيب قامت بالاتصال فوراً وأبدت رغبتها في اعتناق الإسلام وبعد قناعتها الجادة به، موضحاً إنها غيرت اسمها فيما بعد إلى (فاطمة) نسأل الله لها الثبات علي الحق.


أنظروا ياأخوان مدي سهولة الدعوة إلي الله وانظروا إلي مدي قوة الإسلام الذي يجعل الناس يغيروا معتقداتهم في دقائق معدودات بفضل هداية الله ومنة وكرمة رغم حرب الأمم على الإسلام الذي هو عزنا وسبيلنا.اللهم اجعلنا دعاة هادين مهتديين غير ضالين ولا مضلين ولا منفرين . آمين آمين


مع صادق تحيّتــي
تمـــارا[/align]

رحم الله الشافعي إذ يقول :
إذا رمت أن تحيا سليما من الردى **** ودينك موفور وعرضك صين
فلا ينطقن منك اللسان بسوأة ******** فكلك سوءات وللناس ألسن
وعيناك إن أبدت إليك معائبا *******فدعها وقل يا عين للناس أعين
وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى**** ودافع ولكن بالتي هي أحسن
 
قديمة 15-03-2005, 10:19 AM   #8 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2005
الإقامة: فلسطيني في السعودية
العمر: 45
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: علم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond reputeعلم ودعوة وجهاد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: علم ودعوة وجهاد غير متصل
الرسالة الشخصية
الله اكبر
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

جزاك الله خير تمارا على هذه الاضافة الرائعة
والآن الى قصة اليوم

[align=center]هل الإنجيل كلام الله[/align]

الاسم قبل الإسلام: رودليو فرناندو
الاسم بعد الإسلام: ذو الفقار
الديانة السابقة: المسيحية مذهب الكاثوليك
الجنسية: فلبيني
العمر: 28 سنة
المهنة: طباخ
مكان العمل: فندق ميريديان الكويت
سبب إسلامه: كتاب - هل الإنجيل كلام اللّه؟ للشيخ/ أحمد ديدات



- ما إن بدأت الحديث معه وسألته كيف دخلت الإسلام؟
- صمت قليلاً، وحملق في الأرض .. ثم رفع رأسه .. ورأيت الدمع يذرف من عينيه .. وفاجأني بصوت متلعثم تعلوه نبرة الحزن .. صائحا!!!

أين أنتم أيها المسلمون!!
- دوى صوته في أذني وهزَّ مشاعري، وأحسست أمامه بأني مختنق، وفي أشد الحاجة لإنقاذ نفسي من الحرج الذي أوقعني فيه.. ولم أتفوه بكلمة .. ولم ينتظر هو ردي وأخذ يقذف كلامه كالسيل الجارف .. قائلاً:
- نحن بالفلبين نعتقد أن الإسلام دين تشدد، ودين عنف وإرهاب، وصورة المسلمين في خيالي بأنهم متمردون، ويسكنون الجبال كالوحوش، ويهاجمون الأبرياء، ويقتلون الناس بغير حق ظلماً وعدواناً، وأنهم ينتمون إلى جماعة «مورو»، هذه هي معرفتنا بالمسلمين من قبل وليس عن الإسلام، كما كان يصوره لنا الإعلام النصراني، والذي هيمن على برامج محطاتنا بالفلبين.

بداية معرفتي بالإسلام والبحث عن عيوبه
- نحن كأسرة مسيحية ننتمي انتماءً تاماً للكنيسة دون تقيد بتعاليمها، وفكرتي السيئة عن المسلمين جعلتني أبحث عما وراء دينهم، وأقرأ عنه حتى أستطيع اكتشاف عيوبه.
- وبعد عناء شديد وقع في يدي كتاب «للشيخ/ أحمد ديدات بعنوان: «هل الإنجيل كلام اللّه؟!!»
- لفت نظري هذا الكتاب وشد انتباهي وأثار استغرابي .. الإنجيل كلام اللّه!!
- دق قلبي .. كيف ذلك؟
- يا إلهي: هل هناك سؤال يقول هل الإنجيل كلام اللّه؟
- بل هو عنوان كتاب!!
- بدأت القراءة فيه، كي أستطيع الدفاع عن الدين المسيحي .. وليس للدخول فيه .. وقلت من يهاجم ديني أستطيع الرد عليه، وسبحان من يغير ولايتغير ، وما إن تصفحته وانجرفت في قراءته إلا وتحول قلبي من مهاجمة الإسلام إلى الانجذاب إليه وحب القراءة عنه.
- وبدأتُ المقارنة بين الدين المسيحي والإسلامي، وعرفت من هذا الكتاب أن الإسلام هو دين واحد، وعقيدته واحدة، وأن القرآن الكريم هو كتاب اللّه، وفي كل مكان اسمه القرآن، وأن اللّه واحد لاشريك له.
- فالمسيحية متعددة المذاهب، ومتفرعة، كاثوليك، وبروتستانت وغيرها .. وكل مذهب له طريقته الخاصة في الحياة الدينية، وهم بما لديهم فرحون، ويعتقدون أنهم الأصح ..
- هذه المقارنة فجرَّت لدي الكثير من الأسئلة منها:
- هل عيسى نصراني؟ وديانته النصرانية؟
- ولماذا يقولون نحن أتباع عيسى وهو بريء منهم؟
- وما هو الدين الصحيح، ومتى بدأ؟ وكيف بدأ؟
- فبدأت متحيراً، وزاغ بصري وشرد عقلي، وكدت أجن، وبت أفكر طويلاً، ولم يغمض لي جفن، أو يهدأ لي بال، هذه التساؤلات كنت أطرحها على القساوسة المسيحيين، وأحبار النصارى، وبدلاً من الإجابة عليها، كانوا يغضبون مني وينهرونني، لعدم قدرتهم على المجيء بالرد المقنع.
- ولكن في الإسلام بحثت طويلاً في المساجد، وفي كل مكان عن علماء لديهم علم موثوق به، وكعادتي لم أكتف بعالم واحد واستطعت التعرف على هذه الأسئلة ووجدت الإجابة المقنعة لكل تساؤلاتي.
- وعرفت أن عيسى عبد اللّه ورسوله وليس ابن اللّه كما يقول النصارى، وأن الإنجيل الصحيح المنزل من عند اللّه سبحانه وتعالى هو كلامه قبل أن يحرفوه ويسموه «البايبل» وأن الأنبياء جميعهم مرسلون من عند اللّه، وهذا ما تأكدت منه، وبالطبع كل هذا في صالح الإسلام.


كيفية إشهار إسلامي
- كل ما حدث دون علم الأسرة، أبي وأمي وأخوتي، ولما دخل الإسلام قلبي وملك مشاعري، بدأت أحضر الدروس الدينية الإسلامية، وأبحث عنها في كل مكان.
- كانوا يتساءلون عني .. أين يذهب؟
- وعن أي شيء يبحث؟..
- بحثوا ورائي طويلاً .. ولم يعرفوا شيء عني، ودائماً كنت أخفي رغبتي عنهم.
- والحمد لله رب العالمين .. عرفت كيف أدخل في الإسلام؟
- ونطقت الشهادتين رغبة واقتناعاً، وأصبحت مسلماً قلباً وقالباً، ورضيت باللّه رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى اللّه عليه وسلم نبياً ورسولاً..
- بعدما مَّن اللّه عليّ بالهداية، وفي أحد الأيام كنت أتوضأ ورآني أخوتي، فسألني أحدهم ... لماذا تغسل أعضاءك هكذا؟
- دائماً كنت أتحفظ بالإجابة وأهرب من الرد عليهم بأية طريقة، ولا أريد أن يعرفوا إسلامي ..
- كنت أصلي فوق سطح المنزل حتى لايعرفوا أنني مسلم، ومع مرور الأيام لم أستطع إخفاء إسلامي عنهم، وبدأوا يلاحظون تغيراً في سلوكي وتحركاتي، وبالبحث عرفوا أنني دخلت الإسلام، ولمَّا رأوا أنني تغيرت وأضحت معرفتهم بإسلامي مشكلة بسيطة.
- مات أبي وأمي على المسيحية، قبل أن أتمكن من دعوتهما إلى الإسلام.
- واحسرتي عليهما .. آه لو عرفا الإسلام وذاقا حلاوة الإيمان، أسأل الله العفو ... ولكن اجتهدت في دعوة أخوتي وعرفتهم بكثير من الأمور الإسلامية التي عرفتها سابقاً، ومنهم من استجاب وهناك ظروفاً تمنعهم من الالتزام بالإسلام التزاماً كاملاً، وعقيدتهم الآن إسلامية بعدما اقتنعوا بوحدانية اللّه التي وضحتها لهم.
- كما عرفوا أن عيسى بن مريم، هو رسول اللّه، وليس ابنه كما كانوا يعتقدون من قبل، وأن محمداً رسول اللّه هو نبي الإسلام وخاتم النبيين، وأتمنى أن يخطو خطواتي ناحية الإسلام.

الجديد في حياتي
- تغيرات كثيرة حدثت في حياتي بعد اعتناقي الإسلام، فقد كنت في السابق شبه مدمن للخمر والمخدرات، ومرافقاً لأصدقاء السوء، وحياتي كلها لهو، تبدد كل شيء حرام وأصبحت ملتزماً بالإسلام ومراقباً لله في أفعالي، وعلمت أن عليِّ رقيب وعتيد .. يكتبان ما نفعله من خيرٍ أو شرٍّ.
- فكيف أفعل السوء ويوم القيامة أحاسب عليه، ولهذا تمسكت بالأخلاق الإسلامية الفاضلة، وأصبحت في صلة دائمة بربي .. أصلي في اليوم خمس مرات، وأصوم رمضان، وأحفظ ما تيسر من القرآن الكريم.
- المحرر: بالفعل هذا ما رأيته عندما كنت أبحث عن مهتد لندون هذه القصة، أثناء التقدم لمسابقة القرآن الكريم، التي نظمتها لجنة التعريف بالإسلام للمهتدين الجدد، ووجدته يجلس أمام الداعية الفلبيني «خالد ميرو» ويقرأ القرآن ويرتله ترتيلاً، فأعجبت بنغمات صوته الجميلة، فدنوت منه، لكي أسمع القرآن، فصوته يفوق الذين يتحدثون بالعربية.

دور اللجنة في رعاية ذو الفقار
- يقول: منذ أن جئت إلى الكويت، وتعرفت على لجنة التعريف بالإسلام، وسمعت ما تقوم به من رعاية للمهتدين الجدد، وذهبت إليها، كي أتعلم الدروس الدينية والقرآن الكريم من الدعاة الفليبينيين المتخصصين فيها.
- والحمد لله أشارك الآن في المستوى الأول في حفظ «20 سورة» بعد أن انتهت هذه المسابقة.
- وقد حصلت على المركز الثاني، وتم تكريمي مع الفائزين، وذلك هدى اللّه يهدي به من يشاء إلى صراط مستقيم.
التلبية وأثرها في النفس
- لقد لبس المهتدون ملابس الإحرام وأصبح لا فرق بينهم الكل في زي واحد لا يميزه إلا عمله الصالح ونيته التي لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى، وبينما هم كذلك وأثناء التوجه إلى بيت الله الحرام، تعالت أصواتهم «لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك» إنها تلبية سمع وطاعة للرحمن .. جئناك يا ربنا ضيوفاً عليك. طائعين موحدين بك لا أحد إلهاً غيرك.
- انسابت الجوارح وعاش المهتدي ذو الفقار لحظات التلبية بإيمان عميق لم يستطع أن يتمالك نفسه مع صوت إخوانه المهتدين وجاش بالبكاء ندماً على ما مضى من عمره قبل الإسلام، وأظنها دموع فرح تعبيراً عن الإحساس الصادق الذي ملك عليه عقله بعد الإسلام، وهذا الشعور والجو الإيماني جعل ذو الفقار والمهتدين من حوله يتأثرون بما يرونه وهم داخل الحافلة.
- بالفعل إن ا لإسلام هو دين عظيم والإيمان بالله تعالى له حلاوة لا يشعر بها إلا الذين آمنوا وصدقوا في إيمانهم.
- وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.
قال [ «ذاق حلاوة الإيمان من رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد[ نبياً ورسولاً»
حديث شريف رواه مسلم عن العباس بن عبد المطلب ]


كم ذقـت حــلاوة إيمـاني عند سجودي للرحمن
أو عند مطالعة المصحف كي أقــرأ آي القـرآن
فالله هداني يا أخوة لأديــــن بخير الأديــان


المهتدي/ ذو الفقار
رودليو من الفلبين



 
قديمة 07-07-2005, 03:40 PM   #9 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2005
الإقامة: الدوحة -قطر
العمر: 42
المشاركات: 24
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: بكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond reputeبكيل has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: بكيل غير متصل
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

إن كان من كلمة شكر ؛ فالشكر موصول للجنة التعريف بالإسلام الكويتية على جهودها الكبيرة في
الدعوة إلى الله ؛
بكيل ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛اليمني

التعديل الأخير كان بواسطة بكيل; 07-07-2005 الساعة 03:42 PM.
 
قديمة 08-07-2005, 01:43 PM   #10 (permalink)
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: مرتــع الشوق ..
العمر: 28
المشاركات: 4,785
كافة التدوينات: 10
معلومات إضافية
السمعة: 993352
المستوى: الزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الزعـابي غير متصل
المزاج: ???????
الرسالة الشخصية
نداري شرهة الغـالـي ،، ولا نرضى زعــل الأحشــام
افتراضي رد : من الكفر الى الايمان (قصص من الواقع)متجدد

نحمد الله أن منّ على ديننا الحنيف بجنود أوفياء , يحسنون إليه ويدعون إلى سبيل ربهم بالحكمة والموعظة الحسنة,, فكانت النتيجة أن رأينا مواكب المسلمين الجدد تنضم إلى الدين الحنيف جماعات وأفرادا



جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم الإسلام والمسلمين

مــن تقـنـع النـفـس قنـعـت لوتعاتبـهـا
ماعـاد تـرجـع كـمـا لاول عـلـى الـعـاده
شـــئٍ بـــلا شـفـهـا مـاعــاد يـطـربـهـا
اذا انـكـفـت مـالـهـا فـــي تـركـهـــا راده
نفسي على ماكرهت ماني بغاصبهــا
ماهي على المخدعه والشين معتاده
بالأرض عايـش وماشـي فـي مناكبهـا
والـحـمـد والـشـكـر للمـعـبـود وزيــــاده
مـاحــد رزقـــه بـيــد غــيــره ويطـلـبـهـا
الـــرزق عـــن الـــذي يـرجـونـه عـبــاده
خــــل الهـضـيـمـه وتـركـهــا لصـاحـبـهـا
لـو كــان عـنـدك بعـيـر ٍ عـاجـز شــداده
مـن تلـدغ اليـد فـي الحـفـره عقاربـهـا
مـاتـردهـا ثـانـيـه والـعـقــرب اســــداده
واختـار م الهجـن سيـر البـعـد يطربـهـا
ماتتـبـع الـظـل يــوم الشـمـس وقــاده
والـــدار مـــن يـــوم تـتـكـدر مشـاربـهـا
مـا للمعيشـه بهـا ذوق ٍ عـلـى الــراده
مـاتـدمـع الـعـيــن إلا لــهــا سبـايـبـهـا
إمــــا وغــــف أو بــهــا عــلــه ونــكــاده

............شعر/ أحمد بن علي الكندي

إذا مرَّ القطار وسمعت جلبة لإحدى عرباته فاعلم أنها فارغة، وإذا سمعت تاجراً يحرّج على بضاعته وينادي عليها فاعلم أنها كاسدة
إن كل فارغ من البشر والأشياء له جلبة وصوت وصراخ، أما العاملون المثابرون فهم في سكون ووقار؛ لأنهم مشغولون ببناء صروح المجد وإقامة هياكل النجاح
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
طرفة من الواقع YeLlOw المنبر العام 7 13-09-2005 12:20 PM
سلسلة العائدون الى السنة(متجدد) علم ودعوة وجهاد المنبر الإسلامي 7 28-02-2005 09:52 AM
الايمان بالله يحسن الصحة و يطيل العمر! وفاء منبر الصحة واللياقة البدنية 0 18-02-2005 08:57 AM
شوفوا الادمان / صــوره الزعـابي المنبر العام 2 23-10-2004 02:11 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 03:41 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net