المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 25-01-2005, 12:15 AM
tab
صورة 'بشرى' الرمزية
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2004
المشاركات: 368
معلومات إضافية
السمعة: 18676
المستوى: بشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: بشرى غير متصل
افتراضي فائدةٌ في الدّعاء

بسم الله الرّحمن الرّحيم

( فائدةٌ في الدّعاء )


الحمد لله ، و الصّلاة و السّلام على رسول الله ، و على آله و صحبه و من تولاّه .


أمّا بعد :

فإنّه يَكثُر أن تَسْمَع الدّاعين ربّهم - هذه الأيّام - يستثنون في دعائهم ؛ فيقول قائلهم : اللّهمّ اغفر لي - إن شئت - ( ! ) ، أو جزاك الله خيرًا - إن شاء الله - ( ! ) ؛ أو نحو ذلك .

و لمّا كان (( الدّعاء هو العبادة ))- كما صحّ من حديث النّعمان بن بشيرٍ - رضي الله عنه - ؛ عند أحمد ، و أصحاب السّنن - إلاّ النّسائيّ ؛ فرواه في الكبرى - ، و غيرهم ، و من حديث البراء - رضي الله عنه - ؛ عند أبي يعلى ، و غيره - ، و قال ربّنا - سبحانه - : [ و قال ربّكم ادعوني أستجب لكم إنّ الّذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين ] ( غافر : 60 ) ؛ فبيّن أنّ الدّعاء هو العبادة .

و لمّا كان للعبادة و الدّعاء آدابٌ ؛ يجب أن تُراعى ؛ و حدودٌ ينبغي أن تُصان ؛ قال - صلّى الله عليه و على آله و سلّم - ؛ كما في حديث عبد الله بن المغفّل - رضي الله عنه - - عند أحمد ، و أبي داود ، و ابن ماجه ، و غيرهم - يرحمهم الله - - : (( يكون قومٌ يعتدون في الدّعاء و الطّهور )).
و قال - سبحانه - : [ ادعوا ربّكم تضرّعًا و خُفيةً إنّه لا يحبّ المعتدين ] ( الأعراف : 55 ) .


و صور الاعتداء - هذا - كثيرةٌ ؛ منها : الاستثناء فيه ، و ترك العزم في المسألة .

ففي الصّحيحين ؛ من حديث أنسٍ - رضي الله عنه - ؛ أنّه قال : قال رسول الله - صلّى الله عليه و على آله و سلّم - : (( إذا دعا أحدكم ؛ فليعزم المسألة ؛ و لا يقولنّ : اللّهمّ ؛ إن شئت فأعطني ؛ فإنّه لا مستكره له )) .
و فيهما - أيضًا - ؛ من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - : (( لا يقولنّ أحدكم : اللّهمّ اغفر لي - إن شئت - ، اللّهمّ ارحمني - إن شئت - ، اللّهمّ ارزقني - إن شئت - ؛ و لْيعزم المسألة ؛ فإنّه يفعل ما يشاء ؛ لا مُكره له )) .


و لا يقولنّ قائلٌ : أنّ النّبيّ - صلّى الله عليه و على آله و سلّم - كان يستثني في دعائه للمريضٍ ؛ فيقول : (( لا بأس ؛ طهورٌ - إن شاء الله - )) ( !!! ) - كما عند البخاريّ في " صحيحه " ؛ من حديث ابن عبّاسٍ - رضي الله عنهما - - .

فإن مختصر الجواب : أنّ الاستثناء - هنا - لم يقع من الدّعاء للمريض أن يكون مرضه مطهّرًا إيّاه من سيّئات الذّنوب ؛ بل وقع من أحد الخبرين ؛ الخبر بعدم البأس ، أو الطّهوريّة .


فإنّ من أدب الإسلام أن لا يُهوّل مرضٌ على مريض ؛ فتحًا لواسع باب الرّجاء ، و إيقادًا لجذوة الأمل ، و إيصاداً للتّرويع المُفضي إلى القنوط و الإياس ؛ فلذاك كان يُقال : (( لا بأس )) ؛ مع أنّه قد يكون بأسٌ ؛ بل بأسٌ شديد ؛ فلذلك استثنى - هنا - خشية الخبر غير الصّادق .


و لفظة ( طهور ) ؛ محتملةٌ وجهين : أن تكون إنشاءً و دعاءً ؛ أي : خبرًا أُريد به الطّلب ، أو تكون خبرًا محضًا ؛ فإذا كان الاستثناء واردًا في الحديث عليها ، أو عليها و على الخبر بعدم البأس ؛ لا أنّه في الثّاني - فقط - ؛ أقول : إذا كان ذلك فهذا استثناءٌ من الخبر المحض ؛ دون المتضمّن طلبًا .


فمثل ذلك - أيضًا - استثناؤه - صلّى الله عليه و على آله و سلّم - من قوله عند فطره من صومه - الّذي رواه ابن عمر - رضي الله عنهما - ؛ عند أبي داود ، و غيره : (( ذهب الظّمأ ، و ابتلّت العروق ، و ثبت الأجر - إن شاء الله .فهذا استثناءٌ من الخبر ؛ فليس ذا الذّكر دعاءًا ، و طلبًا ؛ بل خبرًا .

و الله أعلم .


و أنا أكتب هذه الفائدة ؛ لأنّه يرى بعض الإخوة الطيّبون في بعض كتاباتي ، و كتابات غيري - بحمد الله - ما يسرّهم ؛ فتراهم يَهْرَعون - مأجورين - إلى الدّعاء للكاتب بصنوف الخير ؛ لولا أنّهم يعكّرون ذلك بالعَدْوِ في المسألة ؛ بأن يستثنوا - هداهم الله - .


و الحمد لله ربّ العالمين .



كتبه :

ـــــــــــــــ

( عبد الله )

أبو عبد الرّحمن الأثريّ

معــــاذٌ بن يوســـــف الشّمّريّ

[align=center]لا يجتمع في القلب حب القرآن و حب المعصية، فانظر إلى [glint]قلبك[/glint] أي الحبين ملك قلبه؟[/align]

التعديل الأخير كان بواسطة بشرى; 25-01-2005 الساعة 12:08 PM
قديمة 25-01-2005, 02:06 AM   #2 (permalink)
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
tab
صورة 'قطرالندى1' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2004
الإقامة: سماء التميز والإبداع !!
العمر: 30
المشاركات: 657
معلومات إضافية
السمعة: 3752
المستوى: قطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: قطرالندى1 غير متصل
المزاج: رايقه
افتراضي الرد على : فائدةٌ في الدّعاء

جزاك الله كل الخير أخيتي على ذهه المشاركات الطيبة

(وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين )



حفظك الله وسدد خطاك وجعلك من الدعاة إلى دينه

آميييييين

أيقنت أن الحياة بجوارك رائعة !!

مدونتي--->>http://imaaan.wordpress.com
 
قديمة 25-01-2005, 06:41 PM   #3 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي الرد على : فائدةٌ في الدّعاء

جزاكِ الله خير .........

وأسأله أن ينفع كاتبها وناقلها وقارئها وناشرها وكل من له نصيب فيها .


أخوكِ : المخلص
 
قديمة 26-01-2005, 11:52 AM   #4 (permalink)
.+[ متميز فــذ ]+.

 
tab
صورة 'بشرى' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2004
المشاركات: 368
معلومات إضافية
السمعة: 18676
المستوى: بشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: بشرى غير متصل
افتراضي الرد على : فائدةٌ في الدّعاء

جزاكما الله -تعالى- خيرا.

[align=center]لا يجتمع في القلب حب القرآن و حب المعصية، فانظر إلى [glint]قلبك[/glint] أي الحبين ملك قلبه؟[/align]
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 05:11 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net