المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
قديمة 12-12-2004, 12:03 PM   #11 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

التركيز يُوَلِّد شحنة من الطاقة!

النجاح ما هو إلا شحنة من الطاقة تم توجيهها في الاتجاه الصحيح، وإن التركيز هو المفتاح السحري الذي يفتح الأبواب، فالقاعدة الأولى في تحقيق النجاح هي التركيز، لذلك وجه جميع طاقاتك إلى نقطة واحدة، واتجه إلى ذلك مباشرة ولا تنظر إلى اليمين أو الشمال، ويمكنك أن تحقق في الوقت المناسب ما رغبت فيه إذا نظرت إلى الاتجاه الذي ترغب فيه، وإذا استجمعت كل طاقاتك نحو تحقيقه، هذا طبعاً بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى، وعندما يتم تركيز قدراتك البدنية والعقلية فإن طاقاتك في حل المشاكل سوف تتضاعف بشكل كبير.

لذا حدد أهدافك واسع لتنفيذها على دفعات بناءً على أهميتها، علماً بأن قيامك بتنفيذ أمرين معاً يشبه عدم قيامك بأي منهما!
فلا شيء يمكنه أن يضيف مزيداً من الطاقة لحياتك أكثر من تجميع كل طاقاتك على نطاق محدد من الأهداف، وتذكر أن أشعة الشمس لا تصل إلى درجة الحريق إلا إذا تم تركيزها عن طريق المجهر.
لذا أدعوك بأن تحدد قيمك ومبادئك في الحياة، وأن تحدد أولوياتك وأهدافك وتصب جل اهتمامك للوصول إليها وتحقيقها.

والأهم يا من تقرأ رسالتي هذه هو: هل تقوم بالتركيز على النجاح أم الفشل؟
و هل تقوم بالتركيز على الحل أم المشاكل؟
وهل تقوم بالتركيز على الإيجابية أم السلبية؟
وهل تقوم بالتركيز على التفاؤل أم التشاؤم؟
و هل تقوم بالتركيز على المستقبل أم الماضي؟
و هل تقوم بالتركيز على نجاحاتك أم تجاربك التي فشلت؟ (إن جاز التعبير، حيث أنه لا توجد تجارب فاشلة بل خبرات، فنحن نستقي الخبرة من كل تجربة ولو فشلت)
وهل تقوم بالتركيز على ما يتواجد لديك أم ما تفقده؟
وهل...
وهل....
وهل.....
وهل......

تساؤلات عليك الرد عليها لتعرف إلى أي اتجاه يقودك تفكيرك، للنجاح والسعادة، أم للفشل والتعاسة؟
أنت من باستطاعته تحديد ذلك بعد مشيئته سبحانه وتعالى.

وإلى لقاء قريب يجمعني بكم إن شاء الله على محبته.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الكاتب : "وليد عبدالله الرومي"


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 12-12-2004, 12:07 PM   #12 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

يجب أن تؤمن بذاتك

إن ذاتك عبارة عن رصيد عظيم لك ... فاستغله وتستطيع أن تحقق إنجازات كبيرة ... فقط جرب فلا أحد يمكنه أن يمنعك من أن تحلم بما تريد ... فاحلم وحلق عالياً.
وأنت فقط من يمنع تحقيق هذه الأحلام وجعلها حقيقية... فلم تقوم بذلك؟
وإنجازاتك تحددها طبيعة الرغبة التي تستحوذ على تفكيرك … فما هي رغباتك؟

وعليك أن تؤمن بذاتك... فهي التي ستوصلك للنجاح، وكذلك عليك أن تؤمن بكل ما تقوم به … لا بل وتفتخر به وتسعى لتحقيقه، وهذا يذكرني بقصة في أحد الأفلام السينمائية التي تدعى : "محارب الكواكب الأخيرة " كان الشاب الطيار يلح دائماً بأن يعود إلى الوطن، لأنه لم يصدق أو يؤمن بقدرته على التغلب على إمبراطورية من الغزاة الأشرار، وعندما عاد إلى الأرض، رآه رجلاً مهمته استكشاف المواهب، وقد سأل المستكشف الشاب: لماذا رجعت من الفضاء؟ قال الشاب لهذا الرجل: "أنا لست سوى شاباً من نبراسكا! فأجابه المستكشف بإحدى العبارات المثيرة قائلاً : " إذا كان هذا ما تعتقده، فإن هذا كل ما ستحصل عليه!".

- وأنا بدوري أتساءل ما هي اعتقاداتك تجاه نفسك؟
- وهل تظن أنه باستطاعتك تحقيق أهدافك؟
- أم ترى ذلك بعيد المنال؟
ثق بأن ما ستحققه سيكون نتيجةً لاعتقاداتك.

وإلى لقاء آخر يجمعني بكم بإذن الله.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الكاتب : "وليد عبدالله الرومي"


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 12-12-2004, 12:19 PM   #13 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي


سيطر على أفكارك … لتسيطر على حياتك!



هناك أناس ينجحون في السيطرة على زمام حياتهم، بينما آخرون يدعون الحياة تسيطر عليهم، وهذا الانقسام في داخلك أنت، فهناك جزء داخلك يعرف ما ينبغي القيام به: (عقلك)، والجزء الآخر يفعل ما يحلو له: (هواك). فإذا كانت العاطفة هي الدافع لسلوكك، فدع العقل يوجه هذا السلوك، فالعاطفة هي عبارة عن أفكار تتحول إلى شعور، وإذا قمت بتغيير الأفكار التي تخلق الشعور أو العاطفة، فلن تعد هناك أي مقاومة ما بين عقلك وهواك.
- فهل تسيطر على أفكارك؟

- وهل تجعل الأفكار الإيجابية هي التي تنفذ لعقلك؟

فإذا لم تستطع السيطرة على أفكارك فلن تستطيع السيطرة على نفسك، ولن تسيطر على أي شيء، فإذا كنت تخضع لسلطان العقل فأنت ملك، وإذا كنت تخضع لسلطان هواك وعاطفتك فأنت عبد.

فأيهما تختار؟


الكاتب : "وليد عبدالله الرومي"


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 12-12-2004, 04:17 PM   #14 (permalink)
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
tab
صورة 'قطرالندى1' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2004
الإقامة: سماء التميز والإبداع !!
العمر: 30
المشاركات: 657
معلومات إضافية
السمعة: 3752
المستوى: قطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond reputeقطرالندى1 has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: قطرالندى1 غير متصل
المزاج: رايقه
افتراضي مشاركة: خواطر عن الإدارة والنجاح

لك جزييييييييييييييييل الشكر مني أخيتي ....شروق



كلمات رائعة تشحن الهمم وتسمو بنا إلى القمم ...كم كنت بحاجة إلى مايشد أزري ويرفع معنوياتي فكانت تلك الكلمات المنقولة بمثابة نسيم هب فأزال غبار كان جاثماً ...






جزاك الله الفردوس الأعلى ...

أيقنت أن الحياة بجوارك رائعة !!

مدونتي--->>http://imaaan.wordpress.com
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-12-2004, 10:49 AM   #15 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخت الكريمة .. قطـر الندى

طِـبتِ وطاب ممـشاكِ وتبوأتِ من الجنة منـزلا

الفضل لله وحده ، وجـزى الله الكاتب وليد الرومي خير الجـزاء ..

مـلأ الله قـلبـكِ أمـلاً وإشراقــًا وسعـادة ، وشحن نفسـك وروحك وقـلبكِ همـّة وعـزيمة للرقي والتميز والإبـداع والعـطـاء بـذاتـك وبمن حـولك
سنكمـل شحن الهمم لنصل سويـًا إلى القمم .. فـتـابـعـينـا !

* * * * * *

قـطـر الندى : " جزاك الله الفردوس الأعلى ... "

شروق : " ما أجـلّ دعـاءكِ يـا قـطـر النـدى " !
شرّفــك الله بالنظر إلى وجهه الكريم وجمـعـنـا بك وبمن قـرَأ في الفردوس الأعـلى "


* * * * * *


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-12-2004, 11:16 AM   #16 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

النجاح وعلو الهمة

هناك العديد من الأقوال التي تشرح النجاح، ولكن بالنسبة لما أستأنس له هو "أن النجاح يعني أموراً مختلفة تختلف باختلاف الأشخاص أنفسهم، فإذا حقق الشخص أو وصل إلى ما يصبوا إليه، فإنه بذلك يعتبر إنساناً ناجحاً، وقد يعني ذلك الشهرة، المال الوفير، المنصب العالي، الصحة، محبة الله ومن ثم الناس، خدمة الآخرين أو بلوغ الجنّة".

والعناصر الأساسية للنجاح كثيرة ومتنوعة، وقبل لا ندخل في الموضوع هذا أود أن أوضح بأنه لكي ننجح يجب أن يكون عندنا هدف لنصل إليه، ولن نضع هدفاً ما لم تكن همتنا عالية، فالناس عادة ترتفع منازلهم بحسب علو همتهم.

وقد تتساءل عزيزي القارئ ما الهمة؟ فأجيب بأن الهمة هي: (ما هم به الإنسان من أمر ليفعله)، وهي الباعث على العمل/ الفعل، وهذا مصداقاً لقول رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه: "من هم بحسنه ولم يعملها، كتبها الله عنده حسنةً كاملة" البخاري

و الهمة العالية ( علو الهمة ) هي:
النية الصادقة، والإرادة القوية الرفيعة، والرغبة الأكيدة في التحلي بالفضائل والتخلي من الرذائل.
وقال شوقي " الطير يطير بجناحيه، والمرء يطير بهمته"
وهناك العديد من الأبيات التي تبين وتوضح علو الهمة، نذكر منها:

* نحن قوم لا توسط بيننا :: لنا الصدر دون العالمين أوالقبر
* ومن تكن العلياء همة نفسه فكل الذي يلقاه فيها محبب
* ومن لا يتعلم صعود الجبال :: يعش أبد الدهر بين الحفر

لهذا أمرنا الرسول صلوات الله وسلامه عليه بسؤال الله الفردوس الأعلى، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “ إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس الأعلى “، فهو صلى الله عليه وسلم يحيي بنا هممنا، وأستغرب من كثير من البشر ممن لا تكون لديهم همة عالية تسمو بهم وبقيمتهم إلى أعالي صروح المجد والمعرفة، فهم يقنعون بما يحصلون عليه من دون السعي والجد والمثابرة، فهم يذلك كمن يقنع بفتات الحياة!
مع العلم بأن الصقر لا يأكل إلا الحي من الطيور، ويأنف أكل الميت ، والأسد لا يأكل الميت، بل يأكل ما يصطاده بيده، وهؤلاء طيور وحيوانات ولكن لديهم بل يملكون الهمة العالية، فما بال بعض بني البشر ليست لديهم همة عالية تسمو بهم إلى النجاح؟ ومن مظاهر دنو الهمة قول أبي نواس:

إنما العيش سماع ومـدام ونـدام :: فإذا فاتك هذا فعلى الدنيا السلام

مع أن الله سبحانه وتعالى قال في محكم كتابه " أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير" وكذلك " أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً و أنكم إلينا لا ترجعون"
فأي معنى لحياة هؤلاء وأمثالهم، وأي عظمة يتوقعونها؟
فكما قال الشاعر:
إذا ما الفتى لم يبغ إلا لباسه ومطعمه فالخير منه بعيد

فيا أحبتي في الله ليختلي كنا منا مع نفسه لبرهة من الوقت، فترة يسترجع بها حياته.. فتره يحاسب بها نفسه.. فتره يرى هل حياته كانت مبنية على الهمة العالية أم العيش حسبما تمليه الحياة والظروف التي نعتقد بأننا ليست لدينا القدرة أو التحكم بها ( طبعاً بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى ).

الله سبحانه وتعالى كرمنا واصطفانا على بقية المخلوقات، فلم لا نستثمر هذه الكرامة بأن نسمو ونعلو بهممنا إلى أعلى المراتب، ولا يكون ذلك إلا بالتحلي بالأخلاق وطلب العلم فكما قال الشاعر:
قد مات قوم وما ماتت مكارمهم
وعاش قوم وهم في الناس أموات
فكم منا أحياء ولكنهم أموات! نعم أحياء بالجسد ولكنهم أموات بالأفعال والأخلاق، أحياء بالأكل والشرب.. وأموات بما لم يقدموه من علم وتطوير للبشرية.

وسؤالي هو: هل نحن من القلة القليلة التي تربأ بنفسها وتسمو بأرواحها لبلوغ أسمى وأعلى المراتب؟ أم نحن ممن يتركون حياتهم لمتغيرات الحياة وللظروف؟ ويقفوا عاجزين عن التحكم بحياتهم بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى.. والأدهى والأمر لا يتمتعوا بمباهج الحياة وروعتها!

أنت من لديه الإجابة.. وأتمنى أن تكون ممن لديهم همة عالية، والهمة لا تقف عند حد بل هي تسمو بصاحبها إلى أعلى المراتب، مثل همة عمر بن عبدالعزيز حينما قال: " إن لي نفساً تواقة، لم تزل تتوق إلى الإمارة، فلما نلتها تاقت للخلافة، فلما نلتها تاقت إلى الجنة"

فيا رب أكرمنا بنفس تواقة تتوق للجنة وتربأ بنفسها عن سفاسف الحياة.

وإلى لقاء قريب يجمعني بكم على محبته.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الكاتب : "وليد عبدالله الرومي"


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-12-2004, 11:42 AM   #17 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

هل ستسير حياتك على وتيرة واحدة؟

هل تدرك أنك بعد شهر من الآن لن تكون أكثر من شخص يزيد عمره 30 يوما،ً أوأنك تسير على طريق نحو تحقيق أحلامك في الحياة؟ والقرار بالطبع يعود لك.
هل أنت غير قانع بحياتك؟
هل شعرت أن الأيام تمر بك بشكل متكرر دون جديد؟
وهل تساءلت عن سبب أن كل الأحداث في حياتك لا يبدو أنها تحقق أمنياتك؟
هل تريد إضفاء معاني جديدة على حياتك؟
وأن تشعر بسعادة كبيرة؟
وشعور داخلي بالاطمئنان؟
إذا كانت أجابتك " نعم " على هذه الأسئلة، فأنت تسير على الطريق الصحيح، فقط واصل القراءة!!!
اسأل نفسك ما الأمور التي أرغب بتحقيقها أو الحصول عليها؟
وهل حصلت عليها؟
أم إنني ما زلت أحلم وأتمنى فقط بالحصول عليها؟

ثق يا من تقرأ هذه السطور بأن الحياة لن تعطيك ما بها ما لم تعطها من جدك واجتهادك، فكما قال الشاعر:
إذا كنت تطلب عزا فأدع تعباً :: أو فارض بالذل واقنع براحة البدن
فمن منهما تختار؟
التعب القليل العاجل، ولكن ستعقبه راحة مستمرة، أم الراحة الوقتية والتي سيتبعها تعب مستمر وندم متواصل؟
إننا في الحياة نحصل على نتائج اختياراتنا فيها!!!
فاختياراتنا تزرع او تبذر البذور في حديقة حياتنا، فما نبذره سنجنيه لاحقا في حياتنا.
وإن خير شيء نفعله لصالح أنفسنا هو التساؤل عن ما الذي حصلنا عليه أو حققناه بالماضي؟
وهل كان يسمو ويرتقي لقيمتنا؟
وقد تستغرب ما قيمتنا؟

أتمنى أن تتساءل فهذا يجرك للتفكر في نفسك وقيمتك وكيف ترتقي بها، وثق بأن قيمتك هي ما تعطيه لنفسك، أي إن قيمتك عند الناس والآخرين هي صورة بل انعكاس لما يدور بخلجاتك عما تعتقده عن نفسك!!!

فهل تنظر لنفسك على أنك تستحق النجاح، بل التميز؟
أم تظن بأنك مثل الآخرين لا زيادة ولا نقصان؟
فكما قال الشاعر:من يهن يسهل الهوان عليه :: ما لجرح بميت إيلام

فهل لحياتك معنى؟
وهل لكيانك قيمة؟
وهل ستظل تتمنى وتحلم بتحقيق أحلامك وأمنياتك؟
أم ستبدأ منذ الآن باتخاذ ولو خطوة واحدة باتجاه أهدافك تقربك من الحصول عليها، عندها سيكون لحياتك معنى! نعم سيكون لك هدف سامي تسعى لتحقيقه، هدف يضع لك قيمة لدى الناس، والأهم لدى نفسك، هدف يجدد فيك النشاط، بل ويزيدك همة ودافعية للعمل.

وأرغب عزيزي القارئ أن تتساءل بين فترة وأخرى لماذا لم تحقق أهدافك من قبل؟
وهل كان السبب الخوف من الفشل؟
أم عدم تواجد الجدية والدافعية للاستمرار؟
أم لعدم تواجد الخطة الواضحة؟
أم لعدم توافر المعلومات والمهارات اللازمة؟
أم لعدم كتابتها بالصيغة الصحيحة؟
أم...أم ... أم...

تساؤلات ينبغي عليك أن تجيب عليها، نعم تساءل... وأنت وحدك من يستطيع الإجابة عليها.
الآن قم بالتساؤل... الآن ضع ورقة وقلم واكتب عما يجول بخاطرك من أمنيات وأحلام، وهل تستطيع تحقيقهم؟
وما الخطوات التي ستتبعها؟
وما العقبات المتوقعة؟
وكيف ستتغلب عليها؟

أفضل وقت لكتابة ذلك الآن.. فمتى ما تركت الأمر لوقت آخر ستخبو النار المتوقدة لديك، وستلهو بمجريات الحياة، اكتبها وسترى النتيجة واقعا ملموسا تفتخر به!!!

وإلى لقاء آخر نجتمع من خلاله على محبةالله .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الكاتب : "وليد عبدالله الرومي"


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-12-2004, 11:48 AM   #18 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

من الذي يعيق تقدمك؟

ماذا لو أن أحداً ما يمنعك من تحقيق النجاح؟
ماذا لو أن هناك شخصاً يقوم بتخريب جهودك في كل مرة؟
كيف سيكون شعورك تجاه ذلك الشخص؟
ماذا لو أن ذلك الشخص يقدم لك أسباباً لتثبيط عزيمتك؟
ودائماً يحاول أن يمنعك من القيام بعملك؟
وماذا لو أن ذلك الشخص كان أنت؟
لاشك أنه أنت.

إن الاحتمال المؤكد هو أنك بمثابة العدو الأسوأ لنفسك عندما يتعلق الأمر بمتابعة وتحقيق النجاح.
وبالمناسبة، هل تتذكر أنك تحدثت إلى نفسك بمثل هذه العبارة " لا أستطيع أن أقوم بذلك أبداً" أو "لن أحصل على ذلك أبداً ، هل يمثل ذلك الصوت الخافت في نفسك تثبيطاً صريحاً نحو تحقيق أهدافك؟ والذي دائماً يأتي بعشرات الأسباب والذرائع لعدم استطاعتك لتحقيق تلك الهداف. فإذا لم تحصل بالماضي على النتائج المنشودة , فإن السبب في ذلك القيود التي تضعها في ذهنك والتي تؤدي دائماً إلى نتائج محدودة.

أرجو أن تقضي بضع دقائق لتفحص الأفكار التي كنت تضعها في ذهنك، هل هذه الأفكار إيجابية؟
وهل تعني أنك تتوقع أن تكسب ( أو تحقق ) أكثر مما توقعت أن تخسره؟
أم أنها سلبية جداً وتعني أنك تتوقع الخسارة أو ( الفشل ) أكثر مما تتوقع النجاح.
هل تريد أن تكون المدافع الرئيسي عن القيود التي تحيط بك؟
بالطبع لا، فقط تخيل ما الذي يمكنك أن تحققه إذا كنت تساند وتدعم نفسك 100%، والآن توقف عن تقييد نفسك وابدأ بممارسة نشاطاتك على أوسع نطاق في حياتك.

وكما قال هنري فورد: " إنك الشخص الذي تظن أنك هو "، أي إنك إذا كنت تظن نفسك ناجحاً فسوف تحقق النجاح لأنك ستعمل كل ما يؤدي إلى تحقيق أهدافك، وسوف تحصل على ذلك عاجلاً أم آجلا، ولكن إذا كنت تظن أنك شخص فاشل فسوف تكون كذلك لأنك سوف تركز على التراجع للوراء بدلاً من أن تقوم بما يتوجب عليك عمله.

إن إحدى أفضل الطرق للتغلب على التفكير المحدود هو أن تقرأ مقتبسات ملهمة وحافزة لأناس ناجحين، الذين بدؤوا من الصفر سوى إيمانهم بأن لديهم الإمكانيات لتحويل حلمهم إلى حقيقة، ولا توجد سيرة تبث العزيمة والإصرار والمثابرة أكثر من سيرة نبينا الكريم صلوات الله وسلامه عليه.
واليوم هو فرصتك للتقدم إلى الأمام، ولتواجه التحديات لكي تصبح الشخص الذي كنت تدرك دائماً أنك تستطيع أن تكونه. لذلك ابدأ الخطوة التالية على الطريق، فإنك تمتلك كل الإمكانيات لتحقيق ما تريده من الحياة، لذلك ابدأ الرحلة بالإيمان بنفسك واستمر بالعمل نحو تحقيق أهدافك بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى.

وما ستختاره بيدك أنت!
فما الذي ستختاره؟؟؟



الكاتب : "وليد عبدالله الرومي"


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-12-2004, 12:00 PM   #19 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي

أفكارك تحدد حياتك!

سواء كنت تعتقد أنك تستطيع عمل شيء أم لا فأنت على حق
هنري فورد

هذا صحيح، فإن كنت تعتقد بأنك تستطيع عمل شيئاً ما فإنك ستقوم بأدائه وستحصل عليه بإذن الله عاجلاً أم آجلاً، أما إن كنت تعتقد بأنك لا تستطيع فعل شيئاً ما فإنك لن تقوم بفعله ( لاعتقادك بعدم إمكانية الحصول أو الوصول إليه ) وبهذه الطريقة يكون عقلك الواعي قد برمج عقلك الباطن على عدم القدرة، وبالتالي لن تصل إليه حيث أن العقل الباطن سيعمل بموجب تلك التعليمات وسيحرص على تطبيقها، وستخاطب نفسك بأنك كنت تعلم ذلك مسبقاً!!!

وفي الحديث القدسي يقول جل وعلا " أنا عند حسن ظن عبدي بي، فليظن عبدي بي ما شاء"
وهذا مصداقاً لما ورد بالأثر" تفاءلوا بالخير تجدوه"

وكما قال الشاعر:أُعللُ النفسَ بالآمالِ أرقُبُها :: ما أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأملِ
فلولا التفاؤل والأمل لما صفى عيش لابن آدم.

لذا عليك أن تحدد ما إذا كنت متفائلاً في حياتك اليومية من عدمه، وذلك عن طريق ترديد أسئلة مثل:

- هل أضع لنفسي أهدافاً عالية وسامية؟
- أم غالباً ما تكون أهدافي أو طموحاتي ضحلة وسهلة المنال؟
- إذا ما واجهتني معوقة خلال حياتي اليومية، هل يسبب لي ذلك القلق من عدم قدرتي على التغلب عليها؟
- أم يكون لي الأمل والثقة بالنفس على إمكانية حلها؟
- هل أنا شخص واثق من نفسه وقدراته؟

أخي... أختي يا من تقرؤون هذه الكلمات هل تعرفون إلى أين تتجه بكم أفكاركم؟
هل إلى علو وشموخ... أم إلى دنو و سفول؟

إن شاء الله تكونوا ممن تعلو وتسمو به أفكاره وإلا لما كنتم تقرؤون مقالتي هذه.
وإلى لقاء آخر يجمعني بكم إن شاء الله.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الكاتب : "وليد عبدالله الرومي"


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 25-01-2005, 06:14 PM   #20 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2004
الإقامة: المدينة المنورة
المشاركات: 14
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: د . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond reputeد . يحيى الغوثاني has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: د . يحيى الغوثاني غير متصل
افتراضي الرد على : خواطر عن الإدارة والنجاح

مبدعة مشرقة يا شروق

وفقك الله
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
دورة..الإدارة المدرسية... عبدالله الجعيد قسم الدورات التربوية والطلابية 16 02-05-2007 10:49 PM
خواطر HESHAMBORG منبر الصوتيات والمرئيات 1 28-05-2005 09:07 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 09:29 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net