المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 23-07-2004, 05:18 PM
tab
صورة 'بشرى' الرمزية
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2004
المشاركات: 368
معلومات إضافية
السمعة: 18676
المستوى: بشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond reputeبشرى has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: بشرى غير متصل
افتراضي لذة العبادة

إن أعظم منحة يمنحها الله ( تعالى) لعبده منحة التلذذ بالعبادة ، أي: ما يجده المسلم من راحة النفس و سعادة القلب و انشراح الصدر و سعة البال أثناء العبادة و عقب الانتهاء منها.

لقد كان رسول( صلى الله عليه و سلم) يقول لبلال( رضي الله عنه) : " أرحنا بالصلاة يا بلال " لما يجده من اللذة و السعادة القلبية، و الأنس و السرور بمناجاة ربه.

و لكن لكل نعمة حرمان، و لذة العبادة في الصلاة ينحرم منها عدد من المسلمين، و من مظاهرها، ثقل الصلاة ، لذا ترى بعض الناس لا يأتون الصلاة إلا و هم كسالى ، و أصبحت كالحمل الثقيل على رؤسهم، و لسان حالهم يقول: أرحنا منها يا إمام ، و ترى الواحد منهم يخرج من المسجد بمجرد الانتهاء ، و لو أنهم وجدوا لذة العبادة ، و أحسوا بطعمها لبادروا إلى الصلاة حين النداء ، و أطالوا المكث في المسجد بعد الفريضة ؛لأداء الرواتب و الاشتغال بالأوراد ،و لكن من تعلق قلبه بالدنيا يصعب عليه ذلك.

و إليك قول ابن القيم ( رحمه الله) في وصف حال المؤمن عند الصلاة : " فإذا حضر وقت الظهر بادر إلى التطهر و السعي إلى الصف الأول من المسجد ، فأدى فريضته كما أمر مكملا لها ... حقائقها الباطنة من الخشوع والمراقبة و الحضور بين يدي الله، فينصرف من الصلاة و قد أثرت في قلبه و بدنه و جوارحه، و يجد ثمرتها في قلبه من الإنابة إلى دار الخلود و التجافي عن دار الغرور و قلة التكالب و الحرص على الدنيا و عاجلها، قد نهته صلاته عن الفحشاء و المنكر، و حببت إليه لقاء الله ، و نفرته عن كل قاطع يقطعه عن الله ، فهو مهموم مغموم كأنه في سجن حتى تحضر الصلاة ، فإدا حضرت الصلاة قام إلى نعيمه و سروره و قرة عينه و حياة قلبه ، فهو لا تطيب له الحياة إلا بالصلاة ، و هذا دأبه في كل فريضة".


و أخيرا آخر كلامنا : اللهم اجعل الصلاة قرة أعيينا ، و حياة قلوبنا ، اللهم آمين.

-*-*-*-*-*-*-*-*-*-

من كتاب (لذة العبادة ) - سعيد الصالح
قديمة 23-07-2004, 06:40 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2004
المشاركات: 598
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: طارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond reputeطارق has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: طارق غير متصل
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



أختي بشرى.. أشكرك على هذا الموضوع الطيب..
وجعله الله في ميزان حسناتك، في يوم تعز فيه الحسنات..


هندس حياتك::
طارق..

هندس حياتك
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 12:53 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net