المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر الأدبية والشعرية > مرافئ مبعثرة

مرافئ مبعثرة همسات نقشت بداخلنا شعوراً رقيقا.. بينما كنا نطوف أرجاء عالم الإنترنت
.+[المنقول فقط]+.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 26-02-2004, 02:49 PM
tab
صورة 'زمردة' الرمزية
مستشارة عامة

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 1,027
معلومات إضافية
السمعة: 506259
المستوى: زمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond reputeزمردة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: زمردة غير متصل
افتراضي وااااااا حر قلباااااه

حار الفؤاد وبات الفكرمنكوبا * لما أتانا من الأنباء من كوبا

من حامل لولاة الأمر إن سمعوا * وللشعوب من الأبطال مكتوبا

تطوى على ثفنات القهر أسطرهم * تلهبت من سعير الضيم تلهيبا

واحر قلباه قلبا لاشفاء له * حتى ير الحال حال الذل مقلوبا

والدين في جنبات الأرض منتصرا * والكفر في سائر الأمصار مغلوبا

عاث الصليب بأوطاني فوا أسفا * لما رأى لظهور الخيل تجنيبا

قرن ونيف دويلات مشطرة * قد حزبتها رؤوس الكفر تحزيبا

ونصف قرن وأقصانا مجللة * دما ومازال منه الوجه مخضوبا

يافتية الحق مالاقت رسائلكم * شهما كريما لنار الحرب شيبوبا

لو كان صوت بغي أعلنت طربا * ضج الطغاة بكل الأرض ترحيبا

ونظموا مهرجانات مكثفة * وأشغلوا الناس تهريجا وتطريبا

أبناء يعرب في الأقفاص موثقة * ياللشماتتة ياللعار ياعيبا

يافتية فتت اكبادنا ألما * ماللوجود نرى من بعدكم طيبا

تستصرخون مواتا لاحراك به * وتحقنون سقائا بات مثقوبا

أقوامكم في بحار اللهو غارقة * تشجع الفن سكرى والألاعيبا

تبكي ولكن إذا مست رياضتها * وتمنح المهج البيض الرعابيبا

تمرغت في حضيض الذل وانسلخت * من الحياء لكي ترضي المعازيبا

وهم يكيلونها سبا وتغمرهم * حبا ألا ساء مسبوبا ومحبوبا

لايخجلون وكم تبدي جرائدهم * مناظر القبح منهم والأشانيبا

أولى بهم لو تواروا في خدورهم * مثل النساء ويدنون الجلابيبا

وينقشون خدودا شاه منظرها * ويخضبون الأيادي والعراقيبا

شيبا تشببوا كالغلمان يطربهم * لو يسمعون من الإعلام تشبيبا

ولو رأيت صبوح الوجه ملتحيا * مهذبا طاهر الأردان مشبوبا

يقوده العلج بالأغلال أثقله * قيد الحديد فصار الخطو تقريبا

لو كان علجا لقام الكفر أجمعه * وسار كل زعيم عنه مندوبا

وسخروا هيئة للظلم تخدمهم * وذللوا مجلسا للأمن مركوبا

وصبحوا غارة شعواء كالحة * نارا تذيب صليب الصخر تذويبا

وأطلقوا راجمات الموت قاصفة * ورتبوا السرب يتلو السرب ترتيبا

وهرولت مشيخات السوء معلنة * ترضي الأكابر تنديدا وتثريبا

وسارعت دول الإجرام واستبقت * بكل ما أنتجت للحرب تجريبا

وأمطرت حمم النيران محرقة * على رؤوس ضحايا الغدر مصبوبا

لايرقبون بنا إلا ولا رحما * أو يرحمون صبايا المهد والشيبا

وليسحق الألف مليون بأجمعه * ويفتدي أزرق العينين موهوبا

يامسلمون أما آن الأوان لكي * نرى الصليب على الأذقان مكبوبا

وان يرى مسلم في كل ناحية * وجها قبيحا من الأوباش مصلوبا

هم النصارى عليهم كلما لعنوا * لعائن الله وحيا ليس مكذوبا

فأعلنوها عليم أينما ثقفوا * حربا وأسرا وتقتيلا وترهيبا

لاشيء يشفي لهيبا في جوانحنا * حتى نرى الدم كالأنهار مسكوبا

أروا العلوج بأنا معشر أنف * لا نستسيغ كؤوس الذل مشروبا

كروا عليهم وشنوا لا أبا لهم * جحيم نار على الأنذال مضروبا

ما ترتجون وفي القرآن لعنتهم * وشأنهم لم يزل في الذكر مغضوبا

نحن المسيح به أولى وإن رغموا * ليس المسيح لأهل الشرك منسوبا

وليس عيسى برب مثلما زعموا * بل لم يزل عابداً لله مربوبا

من لي ببوش ورامسفلت من لهما * يشفي فؤاد شواه القهر ملهوبا

ألا أبي همام ماجد بطل * يحيي لنا ذكرى منهاتن ونيروبا

طوبى لمن في سبيل الله قاتلهم * وأذهب الغيض من أكبادنا طوبى

نريدها ياأباة الضيم صاعقة * حرباً تقلب وجه الكون تقليبا

نريدها غضبة لله صادقة * ثأراً يعذب أهل الكفر تعذيبا

ياكلب كابل صال الليث فانهزموا * ماأنت في القوم لافهداً ولاذيبا

هذا أسامة يرميكم بقارعة * يضل منها زعيم الكفر مرعوبا

في بيته الأسود المشؤوم مختبئا * دهرا ويصبح منه العقل مسلوبا

إذا تردد في أفكاره قسم * به أسامة آلى صار مشحوبا

وغص بالزاد واهتزت فرائصه * رعباً وجاور في الحمام مكروبا

يابوش غرك أوباش زعانفة * تخذت منهم لما ترجو مراكيبا

أبشر بيوم ترى أبطال أمتنا * تجوس أرضك تدميراً وتخريبا

تطهر الأرض من أرجاس ملتكم * حتى تزيل وسام العار والحوبا

تمحوا الكنائس حتى لا يرى أحد * للدين دار بها إلا المحريبا


مرسلة من الأخ / أبوحمد


http://www.alasra.org/f11/p11_71.htm

موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 10:12 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net