المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 14-02-2004, 01:47 PM
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: UAE
العمر: 34
المشاركات: 39
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: فجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond reputeفجر الإسلام has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: فجر الإسلام غير متصل
افتراضي من كتيب " هل طرقت الباب"

قال د. عبد الله : دعيت لمؤتمر طبي بأمريكا فخطر لي أن أحضره بملابسي العادية ثوب وغترة... وصلت إلى هنالك.. دخلت الصالة فرأيت طبيبا عربيا فجلست بجانبه.. فقال: بدل هذه الملابس( لا تفشلنا أمام الأجانب) ... فسكت... بدأ المؤتمر .. مضت ساعتان... دخلت صلاة الظهر فاستأذنت وقمت وصليت.. كان منظري ملفتا للنظر ثم دخلت صلاة العصر فقمت أصلي فشعرت بشخص يصلي بجانبي ويبكي فلما انتهيت فإذا صاحبي الذي انتقد لباسي يمسح دموعه ويقول: هذه أول صلاة منذ أربعين سنة!! فدهشت! فقال: جئت أمريكا منذ أربعين سنة وأحمل الجنسية الأمريكية ولكني لم أركع لله ركعة ولما رأيتك تصلي الظهر تذكرت الإسلام الذي نسيته وقلت: إذا قام هذا الشاب ليصلي ثانية فسأصلي معه... فجزاك الله خيرا ... مضت ثلاث أيام... والمؤتمر بحوث لأطباء تمنيت أن أحدثهم عن الإسلام لكنهم مشغولون... وفي الحفل الختامي سألوني لم تلبس ثياب الأطباء ؟ فشكرت اهتمامهم وقلت: هذه ملابسنا ولست في المستشفى .. ثم أردت انتهاز الفرصة لدعوتهم فأشار المدير أن وقتي انتهى .. فخطر لي أن أضع علامة استفهام وأجلس... فقلت: مؤتمر يكلف الملايين لبحث ما بداخل الحسم .. فها الجسم لماذا خلق أصلا ؟!!! ثم ابتسمت ونزلت ... فلاحظ المدير دهشتهم فأشار أن أستمر... فتحدثت عن الإسلام وحقيقة الحياة والغاية من الخلق ونهاية الدنيا ... فلما انتهيت قامت أربع طبيبات وأعلن رغبتهن في الدخول في الإسلام...

قال لي: سافرت إلى هناك للعلاج...
وكانت سارة ممرضة المختبر في المستشفى... كلهم يعرفونها يرون تبرجها ويشمون عطرها... رأتني فتناولت ملفي وتبسمت ... خفضت رأسي .. قالت: أهلين فلان سلامات؟ سكت.. أنهيت التحليل وخرجت متأسفا لتبرجها وجرأتها ... أدركت أنها خطوة من خطوات الشيطان.. قال لي الشيطان: أعطها رقمك فإذا اتصلت بك انصحها!!! ما أروع أفكارك يا إبليس!!!!!! أنصحها دقائق ثم أهوي معها في حفرة الشيطان... فقررت أن أهديها كتابا مؤثرا ... فكتبت بمقدمته:

" أختي!!! حذر النبي صلى الله عليه وسلم من نساء كاسيات عاريات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها... نساء يلبسن لباس إغراء ويضعن غطاء فاتنا .. والمرأة المتعطرة التي تعرض ريحها شبيهة بالزانية التي تعرض جسدها .. فهل تحسرين الجنة بسبب زينة يستمتع بها غيرك؟!! الأمر خطير لا يمر بهذه السهولة"...

ذهبت للمستشفى ... دخلت المختبر فلم أجدها... لحظات وأقبلت إلي: أهلين كيف حالك.. قلت: الحمد لله.. تفضلي وناولتها الكتاب... هزت رأسها شاكرة فاستأذنت ومضيت... سمعت بعض من رآني يردد: جزاك الله خيرا... بعدها جئت لإكمال التحاليل فاستلقيت على سرير المختبر جاءني الممرض! تعجبت أين سارة!!!!!!!وبجانبنا ستار يفصل عن قسم النساء ... أول ما ذكرت اسمي سمعتها تقول من وراء الستار : جزاك الله خيرا.. ثم مرت بنا فإذا بالحجاب يغطي زينتها لا تبرج ولا عطور وعمل مع النساء فقط....

___________________
صل قبل أن يصلي عليك

كنت تاركا للصلاة .. كلهم نصحوني... أبي أخوتي.. لا أعبأ بأحد ... رن هاتفي يوما فإذا بشيخ كبير يبكي ويقول: أحمد؟ .. نعم ... أحسن الله عزاءك في خالد وجدناه ميتا على فراشه.. صرخت : حالد؟! كان معي البارحة.. بكى وقال: سنصلي عليه في الجامع الكبير ... أغلقت الهاتف ... وبكيت.. خالد! كيف يموت وهو شاب! أحسنت أن الموت يسخر من سؤالي ... دخلت المسجد باكيا... لأول مرة أصلي على ميت... بحثت عن خالد فإذا هو ملفوف بخرقة... أما م الصفوف لا يتحرك ... صرخت لما رأيته ... أخذ الناس يتلفتون ... غطيت وجهي بغتري وخفضت رأسي... حاولت أن أتجلد ... جرني أبي إلى جانبه ... وهمس في أذني : صل قبل أن يصلى عليك!!! فكأنما أطلق نارنا لا كلاما... أخذت أنتفض .. وأنظر إلى خالد.. لو قام من الموت ... ترى ماذا سيتمنى! سيجارة! صديقة! سفر! أغنية!! تخليت نفسي مكانه .. وتذكرت ( يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون).. انصرفنا للمقبرة.. أنزلناه في بره .. أخذت أفكر: إذا سئل عن عمله ؟ ماذا سيقول: عشرون أغنية! ستون فلما! وآلاف السجائر .. بكيت كثيرا.. لا صلاة تشفع.. ولا عمل ينفع .. لم أستطع أن أتحرك.. انتظرني أبي كثيرا ... فتركت خالد في قبره ومضيت أمشي وهو يسمع قرع نعالي...

كان يظن أن السعادة في

تتبع الفتيات.. وفي كل يوم له فريسة.. يكثر السفر للخارج ولم يكن موظفا فكان يسرق ويستلف وينفق في لهوه وطربه.. كان حالي شبيها لحاله لكني – والله يشهد- أقل منه فجورا.. هاتفني يوما وطلب إيصاله للمطار... ركب سيارتي وكان مبتهجا يلوح بتذاكره .. تعجبت من ملابسه وقصة شعرة فسألته: إلى أين؟ قال:.. قلت : أعوذ بالله!!! قال: لو جربتها ما صبرت عنها... قلت : تسافر وحدك! قال: نعم لأفعل ما أشاء.. قلت : والمصاريف؟ قال: دبرتها ... سكتنا... كان بالمسجل شريط عن التوبة فشغلته... فصاح بي لإطفائه فقلت: انتهت ( سوالفنا) خلنا نسمع ثم سافر وافعل ما شئت .. فسكت ... تحدث الشيخ عن التوبة وقصص التائبين ... فهدأ صاحبي وبدأ يردد: أستغفر الله.. ثم زادت الموعظة فبكي ومزق تذاكرة وقال: ارجعني للبيت... وصلنا بيته بتأثر شديد ... نزل قائلا: السلام عليكم... بعدما كان يقول Baaay .. ثم سافر لمكة وعاد بعدها وهو من الصالحين لم أره إلا مصليا أو ذاكرا وينصحني دائما بالتوبة والاستقامة... مرض أخوه بمدينة أخرى فسافر إليه .. وبعد أيام كانت المفاجأة! اتصل بي أخوه وقال: أحسن الله عزاءك في فلان ... صلى المغرب ثم اتكأ على سارية في المسجد يذكر الله.. فلما جئنا لصلاة العشاء وجدناه ميتا...



__________________________
المصدر: من كتيب " هل طرقت الباب" للشيخ د. محمد العريفي...
ارسلت بواسطة ام خالد


فجر الإســـــلام
قديمة 16-02-2004, 01:47 AM   #2 (permalink)
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
tab
صورة 'شروق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخـت الكريمة / الأخ الكريم .. فجـر الإسلام

جـزاك الله خـيرًا على هـذه التـذكرة ، نسأل الله تعـالى الهـداية لشباب وفـتيات المسلمين ، كمـا نسأله حسن الخـاتمة لنـا وللجميع

دعـوة خاصـة أن نتمسك بهـويتنـا أينمـا كنـا ، خاصة فيمـا يخص النسـاء في ملبسهن ، فمـا أكثر مـا تختـفي العـباءة على عـتبات الطـائرة !! بعـد الصعـود وقبـل النـزول !!

لك جزيـل الشكـر مني ومن قـراء فجـر الإسلام !

شروق :p


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
"" لقاء مميز على البالتوك مع الأخ القائد نزار ريان "" hedaya المنبر العام 1 24-07-2007 12:13 PM
إهداء لأهل التميز " صور مدينتي " كلباء " " الشجاع المنبر العام 12 07-07-2007 02:57 PM
..."""... توقع عمر العضو اللي بعدك ..."""... طفلة مدللة منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 93 20-02-2006 12:39 AM
"" وللحرية الحمراء بابٌ * بكل يدٍ مضرجة يُدقّ "" hedaya المنبر العام 2 19-09-2005 02:36 PM
كتيب مبسط بعنوان "نظرة في هذا الجيل" رائع و مهم زمردة المنبر العام 6 01-07-2005 07:35 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:39 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net