المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديمة 16-02-2004, 10:09 PM   #21 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2003
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: أبوقتيبة غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

المجلس الايماني التاسع

التوبة ( 9 )



1- الحديث الشريف

وعن الأَغَرِّ بْن يَسار المُزنِيِّ رضي الله عنه قال : قال رسول الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : (( يا أَيُّها النَّاس تُوبُوا إِلى اللَّهِ واسْتغْفرُوهُ فإِني أَتوبُ في اليَوْمِ مائة مَرَّة )) رواه مسلم .


2- المحاضرة

http://box.emanway.com/droos/shnkeet...bAlmoghfrah.rm


3- الفلاش

http://www.noralhuda.net/flash/kwafel.swf


4- قصة تائب

قصة إسلام أميرة


ولدت لأبوين نصرانيين في ولاية اركنساس بالولايات المتحدة الامريكية .

وتربيت هناك ويعرفني اصدقائي العرب بالامريكية البيضاء لأنني لا اعرف التفرقة العنصرية
تربيت في الريف في مزرعة والدي وكان والدي يلقي المواعظ في الكنيسة المعمدانية المحلية .وكانت امي تبقى في البيت وكنت طفلتهم الوحيدة

والطائفة المعمدانية طائفة نصرانية مثل الكاثوليك وغيرها ولكن تعاليمهم مختلفه ولكنهم يؤمنون بالثالوث وان المسيح ابن الله . وكانت القرية التي تربيت فيها يسكنها البيض فقط وجميعهم من النصارى ولم تكن هناك اديان اخرى في نطاق 200 ميل . و لعدة سنوات لم اتعرف على شخص من خارج قريتنا و كانت الكنيسة تعلمنا ان الناس سواسية ولكني لا اجد لهذه التعاليم صدى في ارض الواقع وكنت اول مرة رأيت فيها مسلما عندما كنت في جامعة اركنساس.. ولابد ان اعترف بانني في البداية كنت مذهولة بالملابس الغريبة التي يرتديها المسلمون رجالا ونساء...ولم اصدق ان المسلمات يغطين شعورهن . وبما انني محبة للاستطلاع انتهزت اول فرصة للتعرف على امرأة مسلمة. وكانت تلك هي المقابلة التي غيرت مجرى حياتي للأبد ولن أنساهاابدا كان اسمها " ياسمين " وهي مولودة في فلسطين وكنت اجلس الساعات استمع لحديثها عن بلدها وثقافتها وعائلتها واصدقائها الذين تحبهم كثيرا ... ولكن ما كانت تحبه كثيرا كان دينها الاسلام .. وكانت ياسمين تتمتع مع نفسها بسلام بصورة لم ارى مثلها ابدا في اي انسان قابلته . و كانت تحدثني عن الأنبياء وعن الرب وانها لاتعبد الا الله واحدا لا شريك له وتسميه (الله) وكانت احاديثها بالنسبة لي مقنعة صادقة وكان يكفي عندي انها صادقة ومقتنعة فيها. ولكني لم اخبر اهلي عن صديقتي تلك ..وقد فعلت ياسمين كل ما يمكنها القيام به لاقناعي بان الإسلام هو الدين الحقيقي الوحيد وانه ايضا اسلوب الحياة الطبيعية. ولكن اهم شيء بالنسبة لها لم يكن هذه الدنيا وانما في الآخرة وعندما غادرت الى فلسطين كنا نعلم اننا ربما لن نرى بعضنا مرة ثانية في هذه الدنيا. و لذا بكت ورجتني ان استمر في دراسة الاسلام حتى نتمكن من اللقاء ولكن في الجنة... وحتى هذه اللحظة مازالت كلماتها تتردد في اذني..ومنذ أول يوم التقينا فيها سمتني (اميرة) ولذا سميت نفسي بهذا الاسم عندما دخلت الاسلام. و بعد اسبوعين من رجوع ياسمين الى بلادها اغتالها رصاص الجنود الاسرائيليين خارج منزلها ...فترك هذا الخبر الذي نقله لي احد اصدقائنا العرب أسوء الأثر في نفسي وخلال فترة دراستنا في الكلية قابلت الكثيرين من الأصدقاء من الشرق الأوسط..واصبحت اللغة العربية محببة الي ..وكانت جميلة خاصة عندما اسمع احدهم يتلو القرآن أو استمع له عن طريق الشريط. وكل من يتحدث معي على الانترنت او يرى كتابتي سيقول لا محاله انه مازال امامي طريق طويل. وبعد ان غادرت الكلية وعدت الي مجتمعي الصغير لم اعد استأنس بوجود مسلمين من حولي ولكن الظمأ للإسلام واللغة العربية لم يفارق قلبي ويجب ان اعترف ان ذلك اقلق اسرتي واصدقائي كثيرا و بعد سنوات من ذلك اتى في طريقي واحد اعتبره مثالا للمسلم الصحيح وبدأت مرة ثانية في طرح الأسئلة عليه وفي قراءة كل ما استطيع قراءته حول الدين...ولشهور وشهور كنت اقرأ وادعوا الله . و اخيرا في 15 ابريل 1996 اعتنقت الإسلام وكان هناك شيء واحد بالتحديد هوالذي اقنعني بالإسلام وكان هو كل شيء عن الاسلام والذي من اجله لن اترك الاسلام ابدا.. ذلك هو (لا اله الا الله محمد رسول الله )

وعندما لاحظت اسرتي انني ادرس الاسلام كثيرا غضبوا واصبحوا لا يكلمونني الا فيما ندر ! ولكن عندما اعتنقت الاسلام قاطعوني تماما بل حاولوا ان يضعوني في مصحة الامراض العقلية لانهم اقتنعوا انني مجنونة...وكانت جفوة اهلي علي هي اكبر ضاغط علي . وكانوا احيانا يدعون على بالجحيم
وتعدى الأمر الى ان احد اقاربي اقام علي حظرا قانونيا يمنعني من الإقتراب من منزله....وكانت امي من ضمنهم. و في احد الليالي هجم علي رجل في موقف السيارات وضربني وطعنني وتم القبض عليه .. وقد تم عدة مرات تخريب فرامل سيارتي ..واسمع دائما وفي الليل عند منزلي الطلاقات النارية والصراخ . وعندما ادخلت ملابسي الإسلامية وبعض بناطيل الجنز في المغسلة المجاورة لبيتي ..يقوم الغسال بأضاعة جميع ملابسي الإسلامية ويرد لي البناطيل ويهددني ان شكوته

وفي وقت كتابة هذا الموضوع اخوض حربا امام المحاكم لا استطيع مناقشتها الان في العلن ..ورغم اني لم ارتكب جريمة الا ان المحكمة منعتني من مغادرة هذه المدينة. و لكن لن يكسبوا هذه المعركة باذن الله ولا اكتب هذه السطور بهدف كسب شفقة وعطف المسلمين... ولكني اسألكم ان تدعون لي في صلواتكم. أشكر اصحاب الصحيفة ومحريرها الذين ينشرون مقالتي
أختكم أميرة

منقولة القصة من موقع طريق التوبة

ان شاء الله كلنا يلبي دعوة اختنا المسلمة بالدعاء في سجودنا وفي كل وفت وحين
اخواني من استطاع منكم الذهاب الى امريكا فليذهب الى قرية الاخت المسلمة ويحاول مساعدتها

توبوا الى الله اخواني واخواتي الافاضل
واشكر الله تعالى على هذه النعمة التي انعمها علينا في كل شيء

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
قديمة 23-02-2004, 03:26 PM   #22 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2003
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: أبوقتيبة غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

المجلس الايماني العاشر

التوبة ( 10 )



1- الحديث الشريف

‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال‏ : ((‏إن الله عز وجل ليقبل توبة العبد ما لم ‏ ‏يغرغر ))

2- المحاضرة

http://box.emanway.com/droos/nabeel/forsahLeltwba.rm


3- الفلاش

http://www.twbh.com/flash/rain3.swf


4- قصة تائب

توبة الداعية سوزي مظهر على يد امراءة فرنسية


لا يزال قوافل التائبين والتائبات ماضيه لا يضرها نكوص الناكصين ولا نباح النابحين ولسان حالها يقول: إذا الكلب لا يؤذيك إلا بنبحه فدعه إلى يوم القيامة ينبح
ومن أواخر من التحق بركب الإيمان الفنانة سوزي مظهر التي صار لها أكثر من عشرين عاما في مجال الدعوة إلى الله, ارتبط اسمها بالفنانات التائبات وكان لها دور دعوي بينهن.. روت قصت توبتها فقالت: تخرجت من مدارس (ألماردي ديبيه) ثم في قسم الصحافة بكلية الآداب عشت مع جدتي والدة الفنان احمد مظهر فهو عمي .. كنت تجوب طرقات حي الزمالك وارتاد النوادي وكأنني استعرض جمالي أمام العيون الحيوانية بلا حرمه تحت مسميات التحرر والتمدن. وكانت جدتي العجوز لا تقوى عليِ بل حتى أبي وأمي فأولاد الذوات هكذا يعيشون كالأنعام بل أضل سبيلا إلا من رحم الله عز وجل. حقيقة كنت في غيبوبة عن الإسلام سوى حروف كلماته, لكنني برغم المال والجاه كنت أخاف من شيء ما .. أخاف من مصادر الغاز والكهرباء, وأظن إن الله سيحرقني جزاء ما أنا فيه من معصية, وكنت أقول في نفسي إذا كانت جدتي مريضه وتصلي فكيف أنجو من عذاب الله غدا فاهرب بسرعة من تأنيب ضميري بالاستغراق في النوم أو الذهاب إلى النادي. وعندما تزوجت, ذهبت مع زوجي إلى شهر إلى ما يسمى بشهر العسل وكان مما لفت نظري إنني عندما ذهبت للفاتيكان في روما وأردت دخول متحف البابوي أجبروني على ارتداء البالطو أو الجلد الأسود علب الباب.. هكذا يحترمون ديانتهم المحرفة وهنا تساءلت بصوت خافت: فما لنا نحن لا نحترم ديننا؟؟!
وفي أوج سعادتي الدنيوية قلت لزوجي أريد أن أصلي شكرا لله على نعمته, فأجابني: افعلي ما تريدين، فهذه حرية شخصيه!!!
وأحضرت معي ذات مرة غطاء وملابس طويلة ودخلت المسجد الكبير بباريس فاديت الصلاة وعلى باب المسجد أزحت غطاء الرأس وخلعت الملابس الطويلة وهممت أن أضعها في الحقيبة وهنا كانت المفاجأة.. اقتربت مني فتاة فرنسيه ذات عيون زرقاء لن أنساها طول عمري ترتدي الحجاب .. أمسكت بيدي برفق ورتبت على كتفي وقالت بصوت منخفض: لماذا تخلعين الحجاب؟ ألا تعلمين انه أمر الله. كنت استمع لها في ذهول والتمست مني أن ادخل المسجد لدقائق حاولت أن افلت منها لكن أدبها الجم وحوارها اللطيف أجبراني على الدخول. سألتني: أتشهدين أن لا اله إلا الله؟ أتفهمين معناها؟ إنها كلمات تقال باللسان بل لابد من التصديق والعمل بها.. لقد علمتني هذه الفتاة أقسى درس في الحياة اهتز قلبي وخضعت مشاعري لكلماتها ثم صافحتني قائله: انصري يا أختي الدين. خرجت من المسجد وأنا غارقة في التفكير لا أحس بما حولي ثم صادف في هذا اليوم أن صحبني زوجي في سهرة إلى نادي ليلي وهو مكان يتراقص فيه الرجال مع النساء شبه عرايا يفعلون كالحيوانات بل الحيوانات لتترفع من أن تفعل مثلهم..كرهتهم وكرهت نفسي الغارقة في الضلال لم انظر إليهم ولم أحس بمن حولي وطلبت من زوجي أن نخرج حتى استطيع أن أتنفس ثم عدت فورا إلى القاهرة وبدأت أولى خطواتي للتعرف على الإسلام وعلى الرغم مما كنت فيه من زخرف الحياة الدنيا إلا إنني لم اعرف الطمأنينة, ولكني اقتربت إليها كلما صليت وقرأت القران. واعتزلت الحياة الجاهلية من حولي وعكفت على قراءة القران ليلا ونهارا وأحضرت كتب ابن كثير وسيد قطب وغيرهما وكنت انفق الساعات الطويلة في حجرتي للقراءة بشوق وشغف .. قرأت كثيرا وهجرت حياة النوادي الليلية وبدأت أتعرف على أخوات مسلمات ورفض زوجي في بداية الأمر بشدة حجابي واعتزالي لحياتهم الجاهلية ولم اعد اختلط بالرجال من الأقارب وغيرهم ولم اعد أصافح الذكور, وكان امتحانا من الله ولكن أولى خطواتي هي الاستسلام لله وان يكون الله ورسوله أحب إلي مما سواهما وحدثت مشاكل كادت تفرق بيني وبين زوجي..ولكن الحمد لله فرض الإسلام وجوده في بيتنا الصغير وهدى الله زوجي إلى الإسلام وأصبح الآن خيرا مني وداعيه مخلصا لدينه احسبه, وبالرغم من المرض والحوادث الدنيوية والابتلاءات التي تعرضنا لها فنحن سعداء ما دامت مصيبتنا في دنيانا وليست في ديننا.


العائدات إلى الله.
منقولة القصة من موقع طريق التوبة


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[align=center]قال أحد العلماء : ( إننا نعيش لانفسنا حياة مضاعفة عندما نضاعف احساسنا بالأخرين، وبقدر ما نضاعف احساسنا بالأخرين نضاعف احساسنا بحياتنا )

جلسات ايمانية (للذين لا يقنطوا من رحمة الله) [/align]
 
قديمة 01-03-2004, 10:24 PM   #23 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2003
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: أبوقتيبة غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

المجلس الايماني الحادي عاشر

التوبة ( 11 )




1- الحديث الشريف

عن ابي موسى عبدالله بن قيس الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( ان الله تعالى يبسط يده باليل ليتوب مسئ النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل حتى تطلع الشمس من مغربها))

2- المحاضرة

http://www.twbh.com/sounds.php?ID=110


3- الفلاش

http://www.d3wah.com/card_black/create.php?card_id=14


4- قصة تائب

حادثة عاصرتها وعشت أحداثها


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد
أخوتي في الله : لاشك أن لابد للإنسان أن يرحل من هذه الدنيا طال عمره فيها أم قصر وهذه حقيقة لا ينكرها أحدا من الخلق ولكن تكمن المشكلة في على ماذا نموت ولاشك أن العبرة بالخواتيم ونسأل الله لنا حُسن الختام فينبغي على السلم أن يكون دائما مستعدا لهذا اليوم المحتوم بالأعمال الصالحات التي تنفعه في الآخرة ولكن الدنيا دار ممر والآخرة دار مقر وإما إلى جنة أو إلى نار وقبلها أهوال وفجائع وعذاب ونعيم على قدر الأعمال .


وحتى لا أطيل أذكر لكم حادثة حدثت لأحد الأخوة في منطقتنا وهو إمام وخطيب ومعروف لدينا بحُسن السيرة والأخلاق وهو في الحقيقة أعرفه جيدا بمسارعته للخير والنصح وهو كثيرا ما يجتهد لإصلاح الناس وله باع في الدعوة إلى الله تعالى وله كذلك سمعة كبيرة طيبة في منطقتنا .
قبل أيام كنت ذاهباً إلى وليمة ورأيت الأخ العزيز موجودا وكان الحضور طيبا ، وسألته عن حادثة قد حصلت معه لأني صراحة سمعت بها فكنت أريد أن أسمعها منه لأنه هو الذي عاصرها وعاش أحداثها .

فقال لي الحادثة بالتفصيل بدون زيادة ولا نقص فقال لنا : ذهبت إلى المقبرة لشهود الجنائز وأخذ الأجر [ وهذه عادته ] فلم أجد أحداً في المقبرة علماً أني جئت متأخراً ، وكان وقت المغرب قد اقترب ، فلما أردت الذهاب ناداني أحد الحرّاس والمغسلين [ علما أنهم يعرفونه من كثرة ما يحضر للمقبرة ] فقالوا له هناك جنازة ستأتي الآن ، فقلت : إذن ننتظر .
فجاءت سيارة الإسعاف ومعها الجنازة وأربعة أشخاص ، فأدخلناه غرفة التغسيل ، فقال أحد الأشخاص الذي جاؤا مع الجنازة : يا شيخ هلاّ ساعدتنا بتغسيله فقلت : نعم .
فكشفنا الغطاء فإذا رجل بين الستين والسبعين [ يعني كبير ] ، فالمهم أننا بدأنا بتغسليه فإذا دما يخرج من أنفه وأذنيه ولا يتوقف فحاولنا أن نوقفه فلم نستطع ، وكان وقت المغرب قد دخل ، فقلت لأحدهم [ من أقرباء الميت ] ما رأيكم أن نأجل ونأخر غسله إلى غدِ ، حيث يكون الدم قد توقف وكذلك يكون هناك أُناس كثيرون .
فقال لي أحدهم : الميت عمي وهذا ولده ، فاذهب وقل له هذا : فذهبت وقلت له الكلام . فقال منزعجلا : لا لا لا الآن نغسله وندفنه [ ونفتك منه ] فانصدمت واندهشت من كلامه الذي لم يعرف فيه الأدب خااااصة مع والديه الميت .
المهم غسلناه وأثناء التغسيل انقلب وجهه أزرقا [ يقول الشيخ ] نعم أزرق بعدما كان تقريبا نفس ألواننا ، وبعد قليل مال إلى الأسود فقال الشيخ : والذي نفسي بيده والله ثم والله ثم والله أنه أصبح أسوداً .. أسوداً ... أسوداً كالفحم فقشعر جلدي وتوقف شعر جسدي . المهم أسرعنا بتغسله وتكفيه وذهبا إلى القبر وقد أصبح الظلام دامس فجئنا بسياراتنا لكي تضييء القبر وحتى ندفنه ، يقول الشيخ : هذه الجنازة كانت من أشق الجنائز التي مرت عليّ .

فقلت بعد أن دفناه وبعد أن عزيت ولده وأقرباءه . قلت في نفسي لابد وأن أعرف خبر هذا الميت [ لأنني رأيت مالا أصدقه ، فلم يخبرني أحد ، ولم أسمع رواية ولم أقرأ مثل هذه وإنما حصلت معي مباشرة .

فبحث وتحريت عنوان البيت حتى يمكنني أن أعرف شيئا عن الميت ، فعرفت المكان وذهبت .
فعزيتهم وسألت أحد جيران الميت عن الميت ولم أخبره ما شاهدته ، فسألت عنه وعن أخلاقه وصلاته ومعاملته وأخلاقه .
فقال الجار : كان رجلا طيبا ذو أخلاق رفيعة وكان كريماً إلا أنه لم نره ولم يسبق أننا رأيناه في المسجد .
فقال الشيخ لنفسه هذا والله هو الذي بدّل حاله وغيّر شكله وهذا أمر شاهدته بعيني ولا ندري ما هو مصيره وحاله في قبره . ولا حول ولا قوة إلا بالله
وإنا لله وإنا إله راجعون .


علما : أن المسجد قريب وقريب جدا جدا جدا من بيته .

-----------
وبعد هذه الحادثة أقول لمن لم يزل متهاونا بترك الصلاة أم يعلم أنها هي الصلة بينه وبين خالقه ، ألم يعلم أن الصلاة هي أول ما يُسأل عنه ، ألم يعلم بأن الصلاة هي عمود الإسلام ، ألم يعلم أن الصلاة هي الآكد وتركها كفر .

فنسأل الله تبارك وتعالى أن يثبتنا وأن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا ، كما نسأله أن يُحسن لنا الختام ، إنه وليّ ذلك والقادر عليه
.
منقولة القصة من موقع طريق التوبة


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[align=center]قال أحد العلماء : ( إننا نعيش لانفسنا حياة مضاعفة عندما نضاعف احساسنا بالأخرين، وبقدر ما نضاعف احساسنا بالأخرين نضاعف احساسنا بحياتنا )

جلسات ايمانية (للذين لا يقنطوا من رحمة الله) [/align]
 
قديمة 02-03-2004, 10:15 PM   #24 (permalink)
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 312
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: الأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الأمل القادم غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

ما شاء الله تبارك الله
على هذا النقل المتميز .. والابداع الرباني .. والتذكير الذي سمو بالنفس البشرية الى قمة الروحانية والربانية والتفاعل الايجابي من النفس المطمئنة التي تسعى للسمو ..
بارك الله فيكم اخي الحبيب
ونسأل الله عزوجل ان يعيننا على هذا السمو .. وأن يرفع بنا وبأنفسنا الى أن نتذوق حلاوة تلك المناجاة والعبادة الحقة لله

الفجر الباسم قادم ... من قلب الليل الجاثم
 
قديمة 03-03-2004, 03:44 PM   #25 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2003
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: أبوقتيبة غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياك الله اخي المشرف في هذه السلسلة المذكرة بالتوبة

وبارك الله فيك على قيامك بعمل دور المشرف في هذا المنتدى المبارك

الدال على الخير كفاعله

فاغتنموا اخواني واخواتي الفرصة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[align=center]قال أحد العلماء : ( إننا نعيش لانفسنا حياة مضاعفة عندما نضاعف احساسنا بالأخرين، وبقدر ما نضاعف احساسنا بالأخرين نضاعف احساسنا بحياتنا )

جلسات ايمانية (للذين لا يقنطوا من رحمة الله) [/align]
 
قديمة 08-03-2004, 10:47 PM   #26 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2003
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: أبوقتيبة غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

المجلس الايماني الثاني عشر

التوبة ( 12 )




1- الحديث الشريف

ويروى أنه كان فى بنى إسرائل شاب عبد الله تعالى عشرين سنة ثم عصاه عشرين سنة ، ثم نظر فى المرآة فرأى الشيب فى لحيته فساءه ذلك فقال : إلهى أطعتك عشرين سنة ثم عصيتك عشرين سنة ،فإن رجعت اليك فتقبلنى ؟ فسمع قائلا يقول ( ولا يرى شخصاً ) أحببتنا فأحببناك ، و تركتنا فتركناك ، وعصيتنا فأمهلناك ، و إن رجعت إلينا قبلناك


2- المحاضرة

http://media.islamway.com/lessons/wagdy///why1.rm
http://media.islamway.com/lessons/wagdy///why2.rm


3- الفلاش

http://www.d3wah.com/card/create.php?card_id=16


4- قصة تائب

حادثة عاصرتها وعشت أحداثها


اخوانى فى الله
نشأت فى اسره طيبه واحاطنى ابى وامى واخوتى بالحب والرعايه دائما الى ان التحقت بأحدى كليات التى كنت احلم بها وعندما دخلت الجامعه كنت وحدي ولم اقابل من اعرفه سوى احدى زميلات المدرسه ولكن للاسف كانت مسيحيه ولكنها لم يمنع من اننا تقابلنا مرارا وبدأت علاقتي بها تزداد يوما بعد يوم وكنت اندفع بها لما وجدت منها انها لا تتكلم فى الدين اطلاقا وتخبرنى دوما باننا اصدقاء وبان لكل منا دينه استجبت لها واندفعت فى علاقتى معها وبأدت اعرف اشياء لم اكن اعرفها وهى تشجعنى على الاختلاط بالاولاد الزملاء واصدقكم القول باننى لم ارفض بل بالعكس اعجبت بالحريه والانطلاق وكنت مع هذا لا اترك صلاتي ولا صيامى ولكن غفله القلب تمكنت مني الى ابعد الحدود وصرنا على هذاالحال عام ونصف وانا سائره معها فى التيار وكانت احوالى فى البدايه كنت اظنها طيبه فقد كنت دائمه الضحك والسعاده الزائفه بالطبع احيا لاجل الضحك فقط وللعلم كانت اسرتي لا ترضى عن هذه العلاقه وتحذرني منها كثيرا ولكني بعنادي واصراري استمريت بها ثم بدأت اشعر بالفراغ وبالحزن وبدأت حالات البكاء تنتابنى وشعرت ببعدى عن الله ماذا فعلت ؟كيف حدث لى هذا؟ولكن صديقتى كانت بكلامها تبعدنى عن التفكير فى التحسن بل والله تدفعنى الى ان اتخلى عن مظهري الملتزم وانا بكل الضعف استجيب وسار بى الحال فى بحر الغفله الى ان جاء يوم كان احد ايام الامتحانات وكان من عاداتنا ان اذهب اليها فى بيتها لنذاكر سويا فرفضت وقلت لها لن استطيع والله لا اعلم ماذا حدث كأن الله نزع بيده من قلبى حبها والتعلق الشديد بها وبالفعل بدأت علاقتى بها تنفصل وهى تلاحقنى وتتصل بى والى ان يا اخوانى هى تحاول ان تتقرب من صديقاتي الجدد لتعرف اخبارى
وانا احاول جاهده التقرب من الله واستغفاره على ما فات من عمرى فى لهو وضياع
احذركم اخوانى من اصدقاء السوء ومن الانفس الخبيثه واتجهوا الى اخوانكم الملتزمين فهم من سيرشدوكم الى الطريق المستقيم

منقولة القصة من موقع طريق التوبة


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[align=center]قال أحد العلماء : ( إننا نعيش لانفسنا حياة مضاعفة عندما نضاعف احساسنا بالأخرين، وبقدر ما نضاعف احساسنا بالأخرين نضاعف احساسنا بحياتنا )

جلسات ايمانية (للذين لا يقنطوا من رحمة الله) [/align]
 
قديمة 15-03-2004, 03:50 PM   #27 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2003
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: أبوقتيبة غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

المجلس الايماني الثالث عشر

التوبة ( 13 )


1- الحديث الشريف

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( قال الله تعالى : ياأبن آدم خلقتك لي وخلقت كل شئ لك فلا تنشغل بما خلقته لك عما خلقتك له ))


2- المحاضرة

الشيخ : سعيد بن مسفر

المحاضرة : بشرى لكل تائب



3- الفلاش

http://www.d3wah.com/card_black/create.php?card_id=16


4- قصة تائب

وكانا الشيطان رابعنا


قال أبو عبد الله : " لا أعرف كيف أروي لك هذه القصة التي عشتها منذ فترة والتي غيرت مجرى حياتي كلها ، والحقيقة أنني لم أقرر أن أكشف عنها .. إلا من خلال إحساسي بالمسئولية تجاه الله عز وجل .. ولتحذير بعض الشباب الذي يعصي ربه .. وبعض الفتيات اللاتي يسعين وراء وهم زائف اسمه الحب ..

كنا ثلاثة من الأصدقاء يجمع بيننا الطيش والعجب كلا بل أربعة .. فقد كان الشيطان رابعنا ..


فكنا نذهب لاصطياد الفتيات الساذجات بالكلام المعسول ونستدرجهن إلى المزارع البعيدة، وهناك يفاجأن بأننا قد تحولنا إلى ذئاب لا ترحم توسلاتهن بعد أن ماتت قلوبنا ومات فينا الإحساس.

هكذا كانت أيامنا وليالينا في المزارع , في المخيمات ، والسيارات على الشاطىء ؛ إلى أن جاء اليوم الذي لا أنساه .....

ذهبنا كالمعتاد للمزرعة ، كان كل شيء جاهزاً ،الفريسة لكل واحد منا ، الشراب الملعون ، شيء واحد نسيناه هو الطعام .. وبعد قليل ذهب أحدنا لشراء طعام العشاء بسيارته كانت الساعة السادسة تقريباً عندما انطلق ومرت الساعات دون أن يعود ، وفي العاشرة شعرت بالقلق عليه فانطلقت بسيارتي أبحث عنه .. وفي الطريق ، وعندما وصلت فوجئت بأنها سيارة صديقي والنار تلتهمها وهي مقلوبة على أحد جانبيها . أسرعت كالمجنون أحاول إخراجه من السيارة المشتعلة، وذهلت عندما وجدت نصف جسده وقد تفحم تماماً لكنه لا يزال على قيد الحياة فنقلته إلى الأرض ، وبعد دقيقة فتح عينيه وأخذ يهذي النار .. النار .

فقررت أن أحمله بسيارتي وأسرع به إلى المستشفى لكنه قال لي بصوت باك : لا فائدة .. لن أصل ..

فخنقتني الدموع وأنا أرى صديقي يموت أمامي، وفوجئت به يصرخ : ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟ نظرت إليه بدهشة وسألته : من هو ؟ قال بصوت كأنه قادم من بئر عميق : الله .

أحسست بالرعب يجتاح جسدي ومشاعري وفجأة أطلق صديقي صرخة مدوية ولفظ آخر أنفاسه .. ومضت الأيام لكن صورة صديقي الراحل لا تزال تتردد في ذهني وهو يصرخ والنار تلتهمه . ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟

ووجدت نفسي أتساءل : وأنا ماذا سأقول له ؟ فاضت عيناي واعترتني رعشة غريبة .. وفي نفس اللحظة سمعت المؤذن يؤذن لصلاة الفجر مناديا : الله أكبر الله أكبر ..وعندما نادى: حي على الصلاة .. أحسست أنه نداء خاص بي يدعوني إلى طريق النور والهداية .. فاغتسلت وتوضأت وطهرت جسدي من الرذيلة التي غرقت فيها لسنوات .. وأديت الصلاة .. ومن يومها لم يفتن فرض .

وأحمد الله الذي لا يحمد سواه .. لقد أصبحت إنسان آخر وسبحان مغير الأحوال .. وبأذن الله تعالى أستعد للذهاب لأداء العمرة، وإن شاء الله الحج فمن يدري ، الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى .."


تلك حكاية توبة أبي عبد الله _ ثبتنا الله وإياه _ ولن نقول لكل شاب إلا الحذر .. الحذر من صحبة من يعينوك على تعدي حدود الله وفي حكاية أبي عبد الله عبرة وعظة فهل من معتبر؟ .

منقولة القصة من موقع طريق التوبة


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[align=center]قال أحد العلماء : ( إننا نعيش لانفسنا حياة مضاعفة عندما نضاعف احساسنا بالأخرين، وبقدر ما نضاعف احساسنا بالأخرين نضاعف احساسنا بحياتنا )

جلسات ايمانية (للذين لا يقنطوا من رحمة الله) [/align]
 
قديمة 24-03-2004, 02:33 PM   #28 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2003
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: أبوقتيبة غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

المجلس الايماني الرابع عشر

التوبة ( 14 )



انتقل الى رحمة الله في هذا اليوم 1 \ صفر \ 1425هـ
الامام الشيخ القائد الشهيد أحمد ياسين تقبله الله في فسيح جناته


ليعلموا القردة والخنازير أن قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار



أيها القتلة الصهاينة، منحتم شيخنا الشهادة وسنمنحكم الموت الزؤام في كل مدينة وشارع


1- الحديث الشريف

‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال: ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم [COLOR=purple](( ‏لما قضى الله الخلق كتب في كتابه فهو عنده فوق العرش ‏ ‏إن رحمتي غلبت غض

2- المحاضرة

الشيخ : عمرو خالد

المحاضرة : التوبة



3- الفلاش

http://www.d3wah.com/card/create.php?card_id=18


4- قصة تائب

نهاية لا بد منها (( لابد ان يتعظ الجاهلون))


ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره
ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا
من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا
واشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا عبده ورسوله

ما الذي بعد المعصية الا التوبة ووالهداية ورسم طريق الى جنة عرضها السماوات والأرض اعدت للمتقين....
واما الى خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون الى اشد العذاب والى جهنم وبئس المصير
نعم احبتي
هذا هو السبيل في حياة العصاة......اما هم تائبون واما هم الى جهنم خالدون.......وهذا ما حصل لسامر وسعيد
فتعالوا معنا لتنقرأ ما جرى
هما شابان وفي عمر الزهور يعيشان في بلد من بلاد المسلمين التي طغت بها عادات الغرب من سفور ومن اغاني في الشوارع وغيرها من عادات الغرب التي يرسلوها الينا باسم الحضارة والعولمة والديمقراطية الكاذبة
كان الأثنان من اسرتين يسكنان في نفس الحي ويعيشان سوية منذ ايام الطفولة
وبقيا الى ان بلغا اشدهما وانهيا دراستهما الثانوية ولكن لم يكن لهم الناصح في حياتهم فهما متفقان على الخروج في كل ليلة الى سهراتهم المشبوهة وشرب الخمر في الحانات
وكانا يقصدان حديقة قريبة من مدرسة البنات الأعدادية ويجلسان بها يتحرشان بالفتيات المارات
وكان لهما نصيب ان يجدا فتاتين صغيرتين في الثاني الأعدادي ويوهمانهما بوهم الحب ولكنه حب زائف .....هما ليلى وريما،الحبيبتان الصغيرتان ، يأتيان يوميا الى الى الحديقة ليلتقيا عشيقيهما وتتكرر اللقائات يوميا......ودامت هذه العلاقة ما بين الطفلتين وهذان الشابان الجاهلان بعلوم الدنيا
واسمرت العلاقة الى نهاية العام الدراسة ولكن ما السبيل الى ان يلتقوا

هنا بدأت الحكاية
وكان المبادر الى الفكرة سعيد الذي ينتمي الى عائلة غنية حيث اخبر العشيقتان انهم لابد ان يلتقوا في العطلة الصيفية وهو لديه شقة في المدينة وكان الأتفاق انهم يوم ان تنتهي الدراسة يكون اللقاء الأول
واتفق الجميع على الذهاب .. وبالفعل كان اللقاء في اليوم المحدد وذهب الجميع الى الشقة الفخمة وجلسوا واحتسوا القهوة وتحدثوا ثم ذهبوا كلا الى حال سبيله
كانت الفتاتان تخرجان من بيوتهن بحجة انهم يريدون ان يسجلوا في معهد للدراسة في فصل الصيف
وتم تسجيلهن، ولكن كان الخروج المتكرر يكون الى الشقة للجلوس والكلام مع العاشقين الذان اوهموهما بالزواج والمال والمعيشة الفخمة ، وبدأت خيطان المكر تحاك ما بين الصديقان
كان الموعد ان يلتقوا في ذلك اليوم الذي احضر بع سعيد بعض الأشياء وهي زجاجة الخمر وحبوب المخدرات والة تصوير فيديو، وقام باخفاؤهم في الشقة، وكان سامر يعلم بالأمر، وذهبوا كالمعتاد الى الشقة، وبعد الدخول كان الحديث التالي
• سعيد :ادخلوا بسرعة هيا
• مارأيكم بان نشرب القهوة ام ما رأيكم ((هذه ريما))
• نعم ((هذا سعيد))
• سنذهب لتحضيرها انا وسامر((كانت هذه ليلى))
ذهب الأثنان الى المطبخ لتحضير القهوة وما كان من سامر الا ان قال لا احضري القداحة من سعيد وعندما ذهبت قام بوضع الحبوب في الماء ووضع القهوة مباشرة فوقها وعادت الفتاة اليه وبدأوا بصنع القهوة............
وبعد ان انتهيا قام الشابان بحركة صغيرة لكي يوهموهن بأنهما مشغولين فسامر قام بالأتصال خلسة بالخط الأرضي للشقة التي هم بها وذهب سعيد ليمثل انه يتكلم بالهاتف واثناء مكالمته قام بالأتصال بجوال سامر لكي مثل الآخر بانه يتكلم وبهذه الطريقة ضمنوا ان الفتاتان ستشربان القهوة لوحدهما وكان ما ارادا ما كانت الا بضع دقائق حتى صارت الفتاتان تترنحان امامهما من تأثير الحبوب وعرف الأثنين الن السمكتان في السنارة الآن ماذا بعد ..... يأتيان اليهن وبحجة انهم يريدان ان يسقياهما الليمون لكي تستيقظان فيكون الخمر اللعين لكي يزداد الوضع ثمالة ..وكان ما ارادا
قاما بنقل الفتاتان الى غرفة النوم لكي يرتكبوا ما هم يخططون له وبدءا بنزع الثياب عنهن ومن ثم قاما بالتصوير بالمناوبة لما يفعلانه من الفاحشة لقد افقدا الفتيتان انوثتهن وعذريتهن
وارتكبا بحقهن افظع اشكال هذه الفاحشة ويقومان بالتصوير وما كان بعد هذا
افاقت الفتيات من ثمولهن لجدن انفسهن بحال غير حال عاريات ومرهقات ودماء عليهن
ادركن انهن قد اغتصبتا والشابان ثملان امامهن وعراة ويضحكون
قامت واحدة منهن تريد الصراخ فمنعها اللعين وقال لها لا تتعبي نفسكي بالصراخ بل قبل ان تصرخي تعالي وانظري فاراهن الفلم الذي قاما بتصويره
هنا اتت سكينة من الخوف على الفتاتان بعد التهديد بنشر الفلم لأهلهن ان لم يخضعوا لما يريدان
ومن جهلهن وافقن على الشروط والتهديد وكان لهم لقائات متعددة في هذه الشقة ادمن على الخمر والمخدرات وصار حالهن مثل كل العاهرات ياتين الى الشقة للحصول على الحبوب والخمر ويدفعن الثمن على السرير وامام الة التصوير وفي ذات يوم كان سعيد قد اضطر الى السفر الى مدينة ثانية مع امه وابيه لأن عمته مريضة وتركوا في البيت اخاه الكبير يكبره بخمسة اعوام او سته واخت له هي توأم لسعيد اخاه في العمل واخته تجلس في البيت تقوم ببعض اعمال التنظيف
واثناء عملها في غرفة اخيها تجد الأفلام مخبأة من الفضول ان تأخذهم الى الجهاز وتشغل احداها
وكانت الصدمة .. اخاها عاري في الشاشة ومعه فتاتان يمارسان الفاحشة
بقيت تنظر الى ما يدور في الشاشة الى ان ظهر سامر ايضا الفتاة لم تحتمل ما تراه اصابها فتنة من الشيطان واصابها شجون وحب معرفة ما يدور وبدأت بالتعري وطرق باب بيتها بعد ان كانت عارية
انطلقت الى الباب لتنظر من العين الساحرة من بالبا ب
انه سامر
• من هذا
• انا سامر......اين سعيد
سكتت الفتاة برهة ثم قالت
• انه نائم اتدخل لكي توقظه؟
• حسنا افتحي الباب
• لحظة واحدة
تذهب الفتاة الى غرفتها وتلبس قميصا شفافا مغريا وتنطلق الى الباب وتترك التلفاز مشغلا
تفتح الباب لسامر وينطلق بعد ان يقول لها مرحبا دون ان ينظر اليها الى غرفة صديقه التي اعتاد ان يدخل اليها مباشرة ويدخل الغرفة فلا يجد بها احد يخرج منها واذ التلفاز امامه ويشاهد ما كانا يفعلان يلتفت الى اخت رفيقه ليراها امامه بذلك القميص الأغرائي وتومي له بعينها وتكون الكارثة شرع بها كما شرع بغيرها من الفتيات ونزعا ملا بسها سويا وكانت المصيبة جريمة جديدة وفتاة ثالثة تفقد عذوريتها ومع من مع اعز اصدقاء اخاها ويستمران بما هما فيه وما ان كان الا بعض الوقت يمضي ماذا بعد هذا اتى المسافرون من سفرهم والتقوا بابنهم القادم من عمله على باب البناء وصعد الجميع الى البيت فتح الباب ودخلوا
ماذا سيكون الآن
الأب يرى ابنته عارية ودماء عزتها سالت على اقدامها ومرمية في صالة البيتومن فوقها شاب ينظر اليه بدهشة وارتباك انه سامر ولده الثالث هكذا كان يقول له وقع الأب مغميا عليه بل انه في سكتة قلبية اودت به الآم تتجه لكي ترى ما الذي يحدث ولكنها تقترب قليلا لتكون الفاجعة اكبر
ابنتها مغتصبة ومرمية والشاب قام عنها عاريا وتلتفت الأم لكي ترى صورة ابنها في التلفاز يمارس الفاحشة...ماذا ...اصيبت بصدمة افقدتها الكلام ارتبط اللسان عن الكلام ...وماذا....سعيد يتجه الى الموقع ليجد رفيقه يريد الهرب حتى ولو كان عاريا واخته بدأت بالوقوف من مكانها والتلفاز به صورة ما كانا يفعلانماذا بعد هذا..............؟
تارة يضحك وتارة يبكي فقد عقله هذا الشاب ...... والأخ الأكبر
ما كان منه الا ان انطلق مثل المجنون وانقض على سامر وضربه على رأسه فأرداه قتيلا واستدار على اخته وامسك برأسها وسحبها الى مطبخ البيت والقاها ارضا وذبحا مثل الشاة ثم انطلق ليجد ان الشرطة تأتي تريد اعتقال اخيه وصديقه من بعد ان حملت الفتاتان منهما وابلغ اهلهن الشرطة واعترفوا بما فعلوه مع الشابان ةيأتيان الى بيت سامر فلا يجدوه ومن ثم الى بيت سعيد لكي يجدوا المصائب قد حلت والدماء قد اسيلت هذا وماذا بعد هذا .................؟
من يزني يزنى ولو بجدار بيته فان كنت لبيبا يا هذا فافهم

منقولة القصة من موقع طريق التوبة


[Align=center]والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/Align]

[align=center]قال أحد العلماء : ( إننا نعيش لانفسنا حياة مضاعفة عندما نضاعف احساسنا بالأخرين، وبقدر ما نضاعف احساسنا بالأخرين نضاعف احساسنا بحياتنا )

جلسات ايمانية (للذين لا يقنطوا من رحمة الله) [/align]
 
قديمة 30-03-2004, 12:12 PM   #29 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2003
المشاركات: 63
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond reputeأبوقتيبة has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: أبوقتيبة غير متصل
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

المجلس الايماني الخامس عشر ( الاخير )

التوبة ( 15 )


1- الحديث الشريف

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ‏لما قال الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حيث يذكرني والله لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة ومن تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً ومن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً وإذا أقبل إلي يمي أقبلت إليه أهرول ))


2- المحاضرة

الشيخ : إبراهيم مبارك بوبشيت

المحاضرة : شواطئ التائبين



3- الفلاش

http://www.d3wah.com/card/create.php?card_id=14


4- قصة تائب

كنت غافلا عن الله


شاب يقول:
كنت غافلا عن الله...بعيدا غارقا في لجج المعاصي و الآثام...فلما أراد الله لي الهداية قدر لي حادثا أعادني إلى رشدي و ردني إلى الصواب..
ففي يوم من الأيام و بعد أن قضينا أياما جميلة في نزهة عائلية...انطلقت بسيارتي عبرالطريق السريع و معي أخواتي الثلاث..و بدل أن أدعو بدعاء السفر المأثور , استفزني
الشيطان بصوته و اجلب علي بخيله و رجله و زين لي سماع الأغاني لأظل سادرا غافلا عن الله..و لم اكن حينذاك احرص على سماع إذاعة القران الكريم أو الأشرطة الإسلامية
النافعة للمشايخ و العلماء لأن الحق و الباطل لا يجتمعان في وقت واحد أبدا..
إحدى أخواتي كانت صالحة مؤمنة ذاكرة لله حافظة لحدوده..طلبت مني أن اسكت الأغاني و استمع إلى صوت الحق و لكن...إني لم استجب لذلك و قد استحوذ علي الشيطان و ملك علي
جوارحي و فؤادي..
فأخذتني العزة بالآثم فرفضت طلبها و قد شاركني في ذلك أختاي الاخريتان..و كررت أختي
المؤمنة طلبها, فازددت عنادا و إصرارا, و أخذنا نسخر منها و نحتقرها...
بل إني قلت لها ساخرا : إن أعجبك الحال و إلا أنزلتك على قارعة الطريق!!
فصمتت أختي على مضض و قد كرهت هذا العمل بقلبها و أدت ما عليها و الله سبحانه و
تعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها..
و فجأة حصل ما لم يكن في الحسبان و بقدر من الله سبق, انفجرت إحدى عجلات السيارة ونحن نسير بسرعة شديدة فانحرفت السيارة عن الطريق و هوت في منحدر جانبي فاصبح أسفلهاأعلاها بعد أن انقلبت عدة مرات..و أصبحنا في حال لا يعلمها إلا الله العظيم..
فاجتمع الناس حول سيارتنا المنكوبة و قام أهل الخير بإخراجنا من بين الحطام و
الزجاج المتناثر...و لكن ما الذي حدث؟..لقد خرجنا جميعا سالمين,إلا من بعض الإصابات الخفيفة ما عدا أختي المؤمنة الصابرة المحتسبة الطيبة فقد توفيت..نعم لقد ماتت أختي
الحبيبة التي كنا نستهزئ بها و اختارها الله إلى جواره, و إني لأرجو أن تكون في عداد الشهداء الأبرار و اسأل الله أن يرفع منزلتها و يعلي درجتها في جنات النعيم.
أما أنا فقد بكيت على نفسي قبل أن ابكي على أختي...
و انكشف عني الغطاء فأبصرت حقيقة نفسي, و ما كنت فيه من الغرور و الغفلة و الضياع..
و علمت أن الله جل و علا قد أراد بي خيرا و كتب لي عمرا جديدا لأبدأ حياة جديدة ملؤها الإيمان بالله و العمل الصالح.
و كلما تذكرت أختي اذرف دموع الحزن و الندم..


و أتساءل في نفسي :هل سيغفر الله لي؟
فأجد الجواب في كتاب الله عز و جل في قوله تعالى :\"قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم \"
منقولة القصة من موقع طريق التوبة


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[align=center]قال أحد العلماء : ( إننا نعيش لانفسنا حياة مضاعفة عندما نضاعف احساسنا بالأخرين، وبقدر ما نضاعف احساسنا بالأخرين نضاعف احساسنا بحياتنا )

جلسات ايمانية (للذين لا يقنطوا من رحمة الله) [/align]
 
قديمة 17-11-2004, 10:19 PM   #30 (permalink)
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: مرتــع الشوق ..
العمر: 28
المشاركات: 4,785
كافة التدوينات: 10
معلومات إضافية
السمعة: 993352
المستوى: الزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الزعـابي غير متصل
المزاج: ???????
الرسالة الشخصية
نداري شرهة الغـالـي ،، ولا نرضى زعــل الأحشــام
افتراضي مشاركة: للذين لا يقنطوا من رحمة الله

جزاااااااااااااااااااااااكم الله خيرا الجزاء وجعله الله في ميزان حسناتكم

مــن تقـنـع النـفـس قنـعـت لوتعاتبـهـا
ماعـاد تـرجـع كـمـا لاول عـلـى الـعـاده
شـــئٍ بـــلا شـفـهـا مـاعــاد يـطـربـهـا
اذا انـكـفـت مـالـهـا فـــي تـركـهـــا راده
نفسي على ماكرهت ماني بغاصبهــا
ماهي على المخدعه والشين معتاده
بالأرض عايـش وماشـي فـي مناكبهـا
والـحـمـد والـشـكـر للمـعـبـود وزيــــاده
مـاحــد رزقـــه بـيــد غــيــره ويطـلـبـهـا
الـــرزق عـــن الـــذي يـرجـونـه عـبــاده
خــــل الهـضـيـمـه وتـركـهــا لصـاحـبـهـا
لـو كــان عـنـدك بعـيـر ٍ عـاجـز شــداده
مـن تلـدغ اليـد فـي الحـفـره عقاربـهـا
مـاتـردهـا ثـانـيـه والـعـقــرب اســــداده
واختـار م الهجـن سيـر البـعـد يطربـهـا
ماتتـبـع الـظـل يــوم الشـمـس وقــاده
والـــدار مـــن يـــوم تـتـكـدر مشـاربـهـا
مـا للمعيشـه بهـا ذوق ٍ عـلـى الــراده
مـاتـدمـع الـعـيــن إلا لــهــا سبـايـبـهـا
إمــــا وغــــف أو بــهــا عــلــه ونــكــاده

............شعر/ أحمد بن علي الكندي

إذا مرَّ القطار وسمعت جلبة لإحدى عرباته فاعلم أنها فارغة، وإذا سمعت تاجراً يحرّج على بضاعته وينادي عليها فاعلم أنها كاسدة
إن كل فارغ من البشر والأشياء له جلبة وصوت وصراخ، أما العاملون المثابرون فهم في سكون ووقار؛ لأنهم مشغولون ببناء صروح المجد وإقامة هياكل النجاح
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
قصة تغسيل الشيخ علي بن جابر.رحمة الله عليه. الأسمر المنبر الإسلامي 9 27-12-2005 02:10 PM
رحمة الله عليك يالزعابي .. مأساة للمنابر Mr.noon منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 55 28-05-2005 05:35 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته خادمة الإسلام منبر الترحيب بالاعضاء 9 26-02-2005 11:00 AM
في سعة رحمة الله تعالى ابو فيصل المنبر الإسلامي 1 22-12-2003 08:19 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 09:53 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net