المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 18-09-2003, 03:45 PM
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Sep 2003
المشاركات: 10
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: الطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond reputeالطائر المهاجر has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: الطائر المهاجر غير متصل
افتراضي بشارة للموحدين

[MARQ=LEFT][MARQ=RIGHT]بشــــــارة للمـــوحدين[/MARQ][/MARQ]
[ALIGN=CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم



الحمدلله رب العالمين..والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين،سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،أما بعد،
فأبد بالحديث عن بشارة النبي صلى الله عليه وسلم للموحدين..

عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال: كنت رديف النبي- صلى الله عليه وسلم- على حمار، فقال لي:"يا معاذ، أتدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟؟!!"، قلت: الله ورسوله أعلم، قال:"حق الله على العباد:أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، وحق العباد على الله:إلا يعذب من لايشرك به شيئًا"، قال: يارسول الله، أفلا أبشر الناس؟، قال:"لا تبشرهم فيتكلوا" مخرج في الصحيحين..

شرح الحديث:

1) قوله(أتدري ماحق الله على العباد):
أخرج السؤال بصيغة الاستفهام، ليكون أوقع في النفس،وأبلغ في فهم المتعلم..
حق الله على العباد: هو مايستحقه عليهم..
حق العباد على الله: معناه أنه متحقق لا محالة، لأنه قد وعدهم ذلك جزاء لهم على توحيده"وعد الله لا يخلف الله وعده" سورة الروم/6 ..

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: كون المطيع يستحق الجزاء،هو استحقاق إنعام وفضل،وليس استحقاق مقابلة،كما يستحق المخلوق على المخلوق،فمن الناس من يقول: لامعنى للاستحقاق إلا أنه أخبر بذلك، ووعده صدق،ولكن أكثر الناس يثبتون استحقاقا زائدًا على هذا، كما دل عليه الكتاب والسنة، قوله تعالى:"وكان حقا علينا نصر المؤمنين" الروم/47
وكلن أهل السنة يقولون: هو الذي كتب على نفسه الرحمة،وأوجب على نفسه الحق، ولم يوجبه عليه أي مخلوق،أما المعتزلة فيدعون بأنوه واجب عليه بالقياس على المخلوق، وأن العباد هم الذين أطاعوه بدون أن يجعلهم مطيعين له، وأنهم يستحقون الجزاء بدون أن يكون هو الموجب،وقد وقعوا في الغلط بقولهم ذلك..

2) قوله(قلت: الله ورسوله أعلم):
فيه حسن الأدب من المتعلم، وأنه ينبغي لمن سئل عما لا يعلم أن يقول ذلك، بخلاف أكثر المتكلفين..

3) قوله(أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا): أي يوحدوه بالعبادة،وقد عرف العلامة ابن القيم الجوزية العبادة بتعريف جامع فقال:



وعبادة الرحمن غاية حبه"="مع ذل عابده همـــــا قطبـــان
وعليهما فلك العبادة دائـــر"="ما دار حتى قامت القطبـــان
ومداره باأمر أمر رسولـه"="لا بالهوى والنفس والشيطان

1
2
3 وعبـادة الرحمـن غـايـة iiحـبـه" "مـع ذل عـابـده هـمـا iiقطـبـان
وعليهمـا فـلـك العـبـادة دائــر" "مـا دار حتـى قامـت iiالقطبـان
ومــداره بـاأمـر أمــر iiرسـولـه" "لا بالهوى والنفس والشيطان


4) قوله:(ولا يشركوا به شيئا):
أي يوحدوه بالعبادة، فلابد من التجرد من الشرك في العبادة، ومن لم يتجرد من الشرك،لم يكن أتيا بعبادة الله وحده، بل هو مشرك قد جعل لله ندًا..

5) قوله:(وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا):
قال الحافظ: اقتصر على نفي الإشراك، لأنه يستدعي التوحيد بالاقتضاء، ويستدعي إثبات الرسالة باللزوم، إذ من كذب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كذب الله، ومن كذب الله فهو مشرك..وهو مثل قول القائل:من توضأ صحت صلاته، أي مع سائر الشروط..

6) قوله (أفلا أبشر الناس):
فيه استحباب بشارة المسلم، بما يسره، فيه: ماكان عليه الصحابة من الاستبشار بمثل هذا..

7) قوله(لاتبشرهم فيتكلوا):
أي يعتمدوا على ذلك، فيتركوا التنافس في الأعمال، وفي رواية: فأخبر بها معاذ عند موته، تأثمًا: أي تحرجًا من الإثم..
قال الوزير أبو المظفر: لم يكن ليكتمها إلا عن جاهل، يحمله جهله على سوء الأدب بترك الخدمة في الطاعة،فأما الكيِّس، الذي إذا سمع بمثل هذا زاد في الطاعة، ورأى زيادة النعم تستدعي زيادة الطاعة،فلا وجه لكتمان البشارة عنه..

فائدة:

الحث على الإخلاص في العبادة لله عزوجل،وأنها لا تنفع مع الشرك،بل إنها لا تسمى عبادة..
جواز كتمان العلم للمصلحة..
[/ALIGN]
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 06:12 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net