المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 15-09-2003, 07:31 AM
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2003
المشاركات: 19
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: HFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond reputeHFOA has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: HFOA غير متصل
افتراضي المعركه

[code]لقد رفض

أبى أن يسجد .........

لماذا ؟

قال أنا خير منه

إن عزازيل


و ما أدراك من هو و عَزازيل ؟؟؟؟؟؟؟

عزازيل هذا كان طائعاً لله تعالى حتى خلق الله آدم _عليه السلام _ و أمر الله الملائكة بالسجود له فأبى عزازيل و تحول إلى إبليس رأس الشياطين .

و لكن لماذا سُمي بإبليس ؟




إن كلمة إبليس تعني المتمرد ؛ و قد تمرد عزازيل على أمر ربه بل و أقسم بعِزة الله : ( قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين ) , و هو يبذل قصارى جهده ليبر بِقَسمه و يُلقي ببني آدم في النار لأنهم كانوا سبباً في لعنه و طرده و غضب الله عليه و أعد العدة و جهّز جنده و عساكره و إليكم تفاصيل المعركة :


المكان : سوق الجهاد

الزمان : الحياة الدنيا



التقى الجيشان ؛ جند الإيمان و جند الشيطان و لكل عدته و خطته , و عُقد لواء الحرب عند القلب لأنه محل معرفة الله و عبوديته و محبته و الإخلاص له و تولى القلب أمر هذه الحرب و أيده بجنود هم :

1) جند الملائكة : يثبتون الذين آمنوا و يحفظونهم و يستغفرون لهم و يسألون الله أن يقيهم السيئات

2) جند الوحي : فقد أرسل اللله رسوله r و أنزل إليه كتابه

3) العقل : يدبر أمر الجيش

4) الإيمان

5)المعرفة : تصنع أمور الحرب و أسبابها و مواضعها

6) اليقين : يكشف عن حقيقة الأمر

7)القوى الأخرى : فالعين طليعته و الأذن صاحبة خبرِهِ و اللسان ترجمان و اليدين و الرجلين أعوان

الثغور التي يدخل منها العدو : القلب و العين و الأذن و اللسان و البطن و اليد و الرجل

كيفية الحرب :

علّم الله عباده كيفية هذه الحرب في أربع كلمات ( يا أيها الذين ءامنوا اصبروا و صابروا و رابطوا و اتقوا الله لعلكم تفلحون )

فيجب علينا الصبر على عدونا بل و مصابرته أي مقاومته و منازلته و ليس الصبر عليه فقط و أما المرابطة فعند الثغور التي يمكن أن يدخل منها العدو , و حراسة القلب خاصة , و لا ينفع الصبر و لا المصابرة و لا المرابطة إلا بالتقوى , و لا تقوم التقوى إلا على ساق الصبر .

و الآن بعد أن تم تحصين الثغور أقبل ملك الكفرة لعنه الله بجنوده و عساكره فوجد القلب في حصنه جالساً على كرسي مملكته و العين تدافع عنه فلا تنظر إلى حرام حتى لا يصدأ و يسهل الدخول إليه و كذلك الأذن و الرجل و اليد .



فماذا يفعل الملعون ؟؟؟

هل يقف هكذا عاجزاً ؟؟؟


لا لقد فكر في خطة بديلة فترك القلب و اتجه إلى النفس , و جمع أعوانه و عشيرته و بنيه و دار هذا الحوار :::



إبليس : أدخلوا على النفس من مرادها و هواها و امسكوها بخطاطيف الشهوة و جروها بها إليكم , و لما تملكوا النفس هتقدروا تدخلوا على القلب لأنه ساعتها سيكون قتيل أو جريح أو أسير في أيديكم .



أولاده : و بعد الاستيلاء على النفس ؟؟



إبليس : استولوا على العين و امنعوها أن تنظر نظرة اعتبار , و اجعلوا كل نظرها غفلة و تلهياً و شهوة فإن أبت فقولوا لها إنما هي نظرة تدعوك إلى تسبيح الخالق و التأمل لبديع صنعه و ما خلقك الله يا عين إلا للنظر .

و أما الأذن فامنعوها أن تسمع إلا الباطل و زينوه لها و تخيروا له أعذب الألفاظ و إياكم أن يدخلها شيء من كلام الله .



أولاده : طيب لو حصل و سمعت شيء من كلام الله نعمل ايه ؟؟



إبليس : امنعوها من فهمه و تدبره و التفكر فيه و العظة به و عليكم بتهويله و جعله حملاً ثقيلاً على الأذن .

و يا أولادي خدوا بالكم من اللسان ؛احذروا أن تتركوه يجري بذكر الله واستغفاره و تلاوة كتابه و نصيحة عباده , و أمسكوه أن يتكلم بحق و زينوا له التكلم بالباطل بكل طريق و اعلموا يا بنيّ أن اللسان هو الذي أهلك بني آدم و أكبهم في النار.

و اقعدوا لهم بكل طرق الخير فنفروهم منها و اذكروا لهم صعوبتها .



أولاده : قعدنا لرسولهم في طريق الهجرة و قلنا له أتهاجر و تذر أرضك و سماءك فخالفنا و هاجر .



إبليس : فاقعدوا لهم على طريق المعاصي و حسنوها في أعينهم و زينوها في قلوبهم .



أولاده : مفيش حاجة تساعدنا ؟؟؟



إبليس : استعينوا يا بنيّ بجندين عظيمين لن تُغلبوا معهما

الأول : جند الغفلة , فالقلب إذا غفل عن الله تمكنتم من إغوائه .
الثاني : جند الشهوات , فزينوها في قلوبهم و حسنوها في أعينهم .


أولاده : ما هو أنسب وقت ندخل فيه لبني آدم ؟



إبليس : أنسب الأوقات عند الشهوة و عند الغضب , فمنهم من تغلبه شهوته على غضبه فاسلكوا معه طريق الشهوة , و منهم من يكمون غضبه أقوى من شهوته و هذا أسهل ما يكون ؛ فمن لم يملك نفسه عند الغضب لا يملك نفسه عند الشهوة و إنما أخرجت آدم و حواء من الجنة بالشهوة و ألقيت العداوة بين بني آدم بالغضب

فالغضب جمرة في قلب ابن آدم ,و الشهوة نار تثور من قلبه

و إنما تطفأ النار بماء الوضوء و بالصلاة و الذكر و التكبير فإياكم أن تمكنوا ابن آدم عند غضبه و شهوته من قربان الوضوء و الصلاة فإم ذلك يطفيء عنهم نار الغضب و الشهوة فامنعوهم من ذلك و أنسوهم إياه

و أبلغ أسلحتكم فيهم الغفلة و اتباع الهوى

و ابلغ أسلحتهم فيكم و أمنع حصونكم ذكر الله و مخالفة الهوى



فإذا رأيتم الرجل مخالفاً لهواه فاهربوا من ظله و لا تدنوا منه .








هذه خطة الشيطان الذي يجري من ابن آدم مجرى الدم فلا تدعوا له الفرصة
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 04:29 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net