المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر الأدبية والشعرية > مرافئ مبعثرة

مرافئ مبعثرة همسات نقشت بداخلنا شعوراً رقيقا.. بينما كنا نطوف أرجاء عالم الإنترنت
.+[المنقول فقط]+.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 24-07-2003, 10:13 PM
tab
صورة 'شروق' الرمزية
إدارة الموقع
المراقبة العامة للمنابر

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: هي وجهتي لمَلاذ الـرُّوح [ الشارقة ]
المشاركات: 13,608
معلومات إضافية
السمعة: 83488875
المستوى: شروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond reputeشروق has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شروق غير متصل
المزاج: ????????
الرسالة الشخصية
" اللهم لك الحمد ".. دومـًا و أبـدا
افتراضي ليسَ الغـَريبُ غَـريبَ الشـَـامِ واليَـمَـن




لَيْسَ الغَـريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ ... إِنَّ الغَـريبَ غَريبُ اللَّحـدِ والكَفَـنِ
إِنَّ الغَـريِبَ لَهُ حَـقٌّ لِغُـرْبَتـِهِ ... على الْمُقـيمينَ في الأَوطــانِ والسَّكَنِ
لا تَنْـهَرنَّ غريبـاً حَـالَ غُـربتـهِ ... الدَّهْرُ يَنْـهْـرُه بالـذُّلِ والمِـحَـنِ
سَفَري بَعـيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلّـِغَـني ... وَقُـوَّتي ضَعُـفـَتْ والمـوتُ يَطلُبُني
وَلي بَقـايـا ذُنـوبٍ لَسْتُ أَعْـلَمُـها ... الله يَعْـلَمُهـا في السِّرِ والعَـلـَنِ
مـَا أَحْـلَمَ اللهَ عَني حَـيْثُ أَمْهَـلَني ... وقَـدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُـرُنِي

تَمُـرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامـي بِلا نَـدَمٍ ... ولا بُكـاءٍ وَلاخَــوْفٍ ولا حَــزَنِ
أَنَـا الَّذِي أُغْلِقُ الأَبْـوابَ مُجْتَـهِداً ... عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْـظُرُنـي
يَـا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَـفْلـَةٍ ذَهَـبَتْ ... يَـا حَسْرَةً بَقِـيَتْ في القَلبِ تُحْرِقُـني

دَعْني أَنُـوحُ عَلى نَفْـسي وَأَنْدِبُـهـا ... وَأَقْـطَعُ الدَّهْرَ بِالتَّـذْكِيـرِ وَالحَـزَنِ
دَعْ عَنـكَ عَـذْلي يَا مَنْ كان يَعْـذِلُني ... لَـوْ كُنْتَ تَـعْلَمُ مَا بي كُنْت تَعْـذُرُني
دَعْني أَسِحُّ دُمُـوعاً لا انْقِـطَاعَ لَهَـا ... فَـهَلْ عَسَى عَبْـرَةٌ مِنْهَا تُخَلـِّصُني

كَأَنَّني بَينَ تـلك الأَهـلِ مُنطَرِحــَاً ... عَلى الفِـراشِ وَأَيْديهِمْ تُقَـلِّبُنــي
وَقد أَتَـوْا بِطَبيبٍ كَيْ يُعـالِجَنـي ... وَلَمْ أَرَ الطِّـبَّ هـذا اليـومَ يَنْفَـعُـني
واشَتد نَزْعِي وَصَار المَـوتُ يَجْذِبُـها ... مِن كُلِّ عِـرْقٍ بِلا رِفـقٍ ولا هَـوَنِ
واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَـغرْغُرِها ... وصارَ رِيـقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني
وَغَمـَّضُـوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفـوا ... بَعْـدَ الإِياسِ وَجَدّوا في شِرَا الكَفَنِ
وَقـامَ مَنْ كانَ حِبَّ النّاسِ في عَجَـلٍ ... نَحْـوَ المُغَـسِّلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُني
وَقـالَ يا قَـوْمِ نَبْـغِـي غاسلاً حَـذِقـاً ... حُـراً أَرِيبـاً لَبِيبـاً عَارِفاً فَـطِـنِ
فَـجـاءَني رَجُـلٌ مِنْهُمْ فَـجَـرَّدَني ... مِـنَ الثِّيــابِ وَأَعْـرَاني وأَفْـرَدَني
وَأَوْدَعـوني عَلى الأَلْواحِ مُنْـطَـرِحاً ... وَصَارَ فَـوْقـي خَرِيرُ المـاءِ يَنْظِـفُني
وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَـوقي وَغَسَّلَني ... غُـسْلاً ثَلاثــاً وَنَادَى القَـوْمَ بِالكَفَنِ
وَأَلْبَسُوني ثِيـابـاً لا كِمـامَ لهـا ... وَصارَ زَادي حَنُـوطِي حيـنَ حَنَّـطَنـي
وأَخْـرَجـوني مِنَ الدُّنيـا فَـوا أَسَفـاً ... عَلى رَحِيـلٍ بِـلا زادٍ يُبَلّـِغُـنـي
وَحَمَّـلوني على الأْكتـافِ أَربـَعَـةٌ ... مِنَ الرِّجالِ وَخَلْـفِي مَنْ يُشَّيـِعُـني
وَقَدَّمـوني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا ... خَلْفَ الإِمـَامِ فَـصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني
صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهـا ... ولا سُجـودَ لَعَلَّ اللهَ يَرْحَـمُـني

وَأَنْزَلوني إلى قَـبري على مَهَـلٍ ... وَقَدَمُوا واحِداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي
وَكَشَّفَ الثّـوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْـظُرَني ... وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني
فَـقامَ مُحتَرِماً بِالعَـزمِ مُشْتَمِلاً ... وَصَفَّـفَ اللَّبِنَ مِنْ فَـوْقِي وفارَقَني
وقَالَ هُلُّوا عليه التُّربَ واغْتَنِـموا ... حُسْنَ الثَّـوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
في ظُـلْمَةِ القـبرِ لا أُمٌّ هـنــاك ولا ... أَبٌ شَفـيـقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّسُنــي
فَـرِيدٌ وَحِيدُ القـبرِ، يــا أَسَفـاً ... عَلى الفِـراقِ بِلا عَـمَلٍ يُـزَوِّدُنـي

وَهالَني صُورَةً في العينِ إِذْ نَظَرَتْ ... مِنْ هَـوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كان أَدهَـشَني
مِـنْ مُنـكَرٍ ونـكيرٍ ما أَقـولُ لهم ... قَـدْ هَالَني أَمْرُهُمْ جِداً فَـأفْـزَعَـني
وَأَقْـعَـدوني وَجَـدُّوا في سُؤالِهمُ ... مَالِي سِوَاكَ إِلـهي مَن يُخَلّـِصُنِي
فَامْـنُنْ عَلَيَّ بِعَـفْـوٍ مِنـك يا أَمَلي ... فَـإِنَّني مُـوثَـقٌ بِالذَّنْبِ مُرْتَـهنِ

تَـقاسمَ الأهْلُ مالي بعدما انْصَرَفُوا ... وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْـقَلَني
واستَبْـدَلَتْ زَوجَـتي بَعْلاً لهـا بَدَلي ... وَحَـكَّمَتْـهُ فِي الأَمْـوَالِ والسَّكَنِ
وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهــا ... وَصَارَ مَـالي لهـم حِلاً بِـلا ثَمَـنِ
فَلا تَغُـرَّنَّكَ الدُّنْيـا وَزِينَتُـها ... وانْظُرْ إلى فِـعـْلِهـا في الأَهْلِ والوَطَـنِ
وانْظُـرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِـها ... هَلْ رَاحَ مِنْها بِـغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ

خُذِ القَـنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَـاك وارْضَ بِـها ... لَـوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَـةُ البَدَنِ
يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً ... يَا زَارِعَ الشّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَـنِ
يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِـصْيانِ واكْتَسِبِي ... فِـعْلاً جميلاً لَعَـلّ اللهَ يَرحَمُني
يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُـوبي واعمَلِي حَسَناً ... عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَنِ

ثمَّ الصلاةُ على الْمُختـارِ سَيِّدِنـا ... مَا وَصَّا البَـرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَـنِ
والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِـنَا ... بِالخَيْرِ والعَفـْـوْ والإِحْسانِ وَالمِـنَنِ

.........

صـلى الله على نبينـا محمد وعلى آله وصحبه وسلـّم
...........

شعـر : زين العابدين علي بن الحسين - رضي الله عنهم


إلى القـاريء والمستمـع ..

هـل استشعـرت حالك في تـلك الكلمات !؟
هـل عملت لنـفسـك بـعـد الممـات !؟
هـل لك من تــوبـة ورجعـة قبـل الفـوات !؟


يَـا زَارِعَ الخَيـْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَـراً ... يَا زَارِعَ الشّـَرِّ مَـوْقُـوفٌ عَلَى الوَهَنِ
يـَا نَفْـسُ كُفِّـي عَنِ العِـصْيانِ واكْتَسِبِي ... فِـعْـلاً جميلاً لَعَـلَّ اللهَ يَرحَمُـني
يَا نَفْسُ وَيْحَـكِ تُـوبي واعمَلِي حَسَنـاً ... عَسى تُجـازَيْنَ بَعْـدَ المـوتِ بِالحَسَنِ


فاللهم إني أستـغـفـرك ممـا تبتُ إليك منه ثمّ عُـدتُ فيه ، وأستـغـفـرك لمَـا جـعـلتُه لك على نفسي فـلم أوفِ لك به ، وأستـغـفـرك ممـا زعمـتُ إني أردتُ به وجهـك فـخـالط قـلبي ما قـد علمت َ
اللهم أعني على المـوت وكـربتـه ، والقـبر وغـمّـتـه ، والصـراط وزلـّتـه ، ويـوم القيـامة وروعـتـه !

اللهم آميـن

..

[SOUND]http://al-shula.net/audio/monwa/songs/lysaaaa.rm[/SOUND]

الـرابط :
http://al-shula.net/audio/monwa/songs/lysaaaa.rm


اللهم انى استودعـك وطـني .. رجاله و شبابه .. نساءه و فتياته .. وأطفاله
اللهم إنى أستودعـك أمنـَه و أمانـَه و أرزاق أهـله
فاحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائـع
و أنت خير الحافـظين
قديمة 25-07-2003, 12:07 AM   #2 (permalink)
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2003
المشاركات: 261
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: الدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: الدباني غير متصل
افتراضي

جزاك الله خيرا على تذكيرك قلوبنا الغافلة...

لاتزال كلماتنا قناديل خضراء تنير واقعكم مابقيت فيها جذوة الفتيل مشتعلةمتوهجة

aldabany@hotmail.com
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
<< محشش عند امتحان القواعد >> الزعـابي منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 12 26-07-2006 11:59 AM
- قصيدة محشش - إلي ما يدخل بيفوته امورة منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 4 22-12-2005 02:10 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:23 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net