المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 24-06-2003, 12:19 AM
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: الامارات
المشاركات: 316
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: أم خالد غير متصل
{حفت الجنة بالمكاره ،و حفت النار بالشهوات}

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

السؤال :-

الرجاء شرح {حفت الجنة بالمكاره ،و حفت النار بالشهوات} شرحاً مفصلاً ؟ وهل هذا حديث أم أثر ؟؟؟

الاجابه:-

* أما الحديث الذي سألت عنه فهو حديث متفق عليه ولفظه عند البخاري ( 6487 ): عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: " حجبت النار بالشهوات، وحجبت الجنة بالمكاره ".

وروا مسلم ( 2822 ) عن أنس - رضي الله عنه - بلفظ " حفَّت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات ".

قال الإمام النووي - رحمه الله - في شرح الحديث: " قوله - صلى الله عليه وسلم - " حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات " هكذا رواه مسلم: ( حُفت) ووقع في البخاري ( حفت ) ووقع فيه - أيضاً -: ( حجبت ) وكلاهما صحيح، قال العلماء: هذا من بديع الكلام وفصيحه، وجوامعه التي أوتيها من التمثيل الحسن.

ومعناه: لا يوصل إلى الجنة إلا بارتكاب المكاره، والنار بالشهوات.

كذلك هما محجوبتان بهما؛ فمن هتك الحجاب وصل إلى المحبوب؛ فهتك حجاب الجنة باقتحام المكاره، وهتك حجاب النار بارتكاب الشهوات فأما المكاره فيدخل فيها الاجتهاد في العبادات، والمواظبة عليها، والصبر على مشاقِّها وكظم الغيط، والعفو، والحلم، والصدقة، والإحسان إلى المسيء، والصبر عن الشهوات، ونحو ذلك.

وأما الشهوات التي النار محفوفة بها فالظاهر أنها الشهوات المحرمة كالخمر، والزنا، والنظر إلى الأجنبية، والغيبة، واستعمال الملاهي، ونحو ذلك.

وأما الشهوات المباحة فلا تدخل في هذه، لكنْ يكره الإكثار منها؛ مخافة أن يجر إلى المحرمة، أو يقسي القلب، أو يشغل عن الطاعات، أو يحوج إلى الاعتناء بتحصيل الدنيا؛ للصرف فيها، ونحو ذلك " انتهى كلامه - رحمه الله -.

هذا هو معنى ذلك الحديث.

000000
الشيخ : محمد بن إبراهيم الحمد

[align=center]

[/align]
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
(انتبه): من حديث : " اللهم أجرني من النار " لا يقال بعد صلاة الفجر وصلاة المغرب! أم خالد المنبر الإسلامي 4 04-08-2007 02:51 PM
الطريق إلى الجنة . امورة المنبر الإسلامي 3 14-02-2006 11:22 PM
الملتقى الجنة البراء المنبر الإسلامي 0 25-05-2003 06:09 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:42 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net