المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر الأدبية والشعرية > قصة منك وقصة مني

قصة منك وقصة مني كان يا ما كان تحت ضوء القمر.. نتسامر في ظلال الحكايا الوارفة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 07-06-2003, 11:22 PM
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2003
المشاركات: 261
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: الدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: الدباني غير متصل
افتراضي طرائف الدباني ومقاماته5(الصحاف يرد على الدباني)

بينا أبو حمدان الدباني مرتاح البال في قريته الجبلية، حيث النسائم الندية ، و الأغنام تقضم الأعشاب الطرية،في سكينة وروية،والظلال أمامه ممتدة ،قد غطته بأشمل بردة ،رأى على البعد سيارة تطوي البيد طيا، و تدنو من عريشه مليا مليا،وقال في نفسه،معتمدا على حدسه، " لعلهم مجموعة من السياح، التائهين في البطاح،يصورون كل غراب أمامهم قد لاح، أو ربما كانوا من رجال الصحافة، الذين لا يهمهم طول المسافة ،يقتنصون الخبر، في أقل من لمح البصر"..

توقفت السيارة أمام العريش، كأنها وسادة منفوشة الريش، بعدما غطت الدباني بالغبار،الذي يملأ البراري و القفار،فترجل منها الزوار، و بعد إلقاء السلام، و عبارات التحية و الإكرام، و تناول الطعام، دارت فناجين القهوة ، بين الضيوف ندية رخوة، فقال أحدهم:" يا أبا حمدان، لك تحيات من عراق الأحزان، رسالة سلمت إلينا باليد، من أحد ممن كتبت عنه ما لم يكن منه بد، رسالة من محمد سعيد الصحاف، يرجو أن يقرأها بعدك المئات و الآلاف"..

قال الصحاف: " أيها الدباني، الذي ظننته سليل بديع الزمان الهمذاني، لقد لقيتك في بغداد، لقاء الفؤاد بالفؤاد، لكنك نقلت إلى جمهورك المتعطش،أمورا عليها الكثير من الغبش،لأني لم أكن في ذلك اللقاء خائفا كالثعلب، بل كالليث حين يغضب، ثابت الجنان، غير مضطرب الجنان.

لقد قلت إني كنت لابسا عباءة مثل الحريم، فجعلتني-لا سامحك الله- أضحوكة بين قبائل الجبور والدليم، وإنما كنت لابسا" بشتاً"أسود اللون، لا يلبسه إلا شيوخ القبائل،حين يرتادون به المآدب والمحافل.

أما بالنسبة لصدام حسين، الذي صار أثرا بعد عين، فلا أقول إلا أبعده الله، و أسكته و أخزاه، لقد جعلنا أذلاء، محرومين أشقياء، حتى أنقذنا الله منه بالغرباء الفضلاء، الذين زلزلوا كيانه، و أذهبوا عنوانه، هم الأفاضل الذين سميتموهم " العلوج و الطراطير"، هم فرسان مغاوير، أصدقاء لا أعداء،و جيران أسوياء، لا يخطئون في حق الأبرياء..

هم أناس متسامحون، و على العفو عند الظفر قادرون، و لهم علينا فضل كثير، يعرفه القريب و البعيد و الكبير و الصغير، بعدما أنقذونا من الطاغية، الذي رحل في ألف داهية ...

أمّا تلك التماثيل التي دمروها، فإنها أحق بالهوان، من أن تكون ثابتة البنيان، لأن هؤلاء الأصدقاء أعرف منا بما يجب أن تكون عليه هذه التماثيل، التي لا يضعها إلا المخابيل...

و أما ما ذكرته وسائل الأخبار من نهب المتاحف و الآثار، و تخريب الديار، فإنه افتراء على الفاتحين الأحباب، الذين جاؤوا لتحريرنا من أوسع باب، لأنهم حملوا آثارنا إلى بلدانهم لترميمها و حمايتها و دراستها، لتكتب عنها رسائل جامعية رزينة، بالعلم مليئة مكنونة، و ليس الأمر كما قالوا من أنه نهب منظم، نهبوا فيه ما علمنا و ما لم نعلم، بل هو أمر أوجدته سنة الفاتحين، حين ينقلون إلى أممهم إرث المغلوب المستكين، ليستفيدوا منه في بناء حضارتهم ، فنكون بذلك قد غزوناهم بثقافتنا في عقر دارهم.

لقد أخطأت أيها الدباني في حق هؤلاء الطيبين، الذين صارت قلوبهم نقية بيضاء ، مثل شعورهم الشقراء، بعكس قلوبنا المليئة بالبغضاء، مثل شعورنا السوداء...


و لك مني أيها الدباني كل السلام ، ما غنى الحمام، بفضائل أصدقائنا الفاتحين التي تعجز عن كتابتها الأقلام"

قرأ الدباني الرسالة، في سرعة و عجالة، ثم ودّع زواره، و رجاهم أن ينقلوا إلى الصحاف تحياته و أخباره، و بعد رحيلهم ، نظر إلى أغنامه الشاردة، المقبلة على الكلأ صادرة واردة، فحمد الله على أنها أكمل من مجانين البشر عقلا، و أكثر منهم عدلا، وقال :

من الصحاف جاءتني خطوب ... تحيّر في قراءتها جناني
لقد صار " العلوج" لنا صحابا ... و خلانًا على مرّ الزمانِ
بـكــل بـــراءة و بـكـل صــدق ... شكرناهم بحب و امتنانِ
و قد كانوا " طراطيرا" فصاروا... لنا أمّا تفيض من الحنانِ
فمرحى كل " طرطور و علج" ... إذا أوفوا لنا كل الأمانيِ

لاتزال كلماتنا قناديل خضراء تنير واقعكم مابقيت فيها جذوة الفتيل مشتعلةمتوهجة

aldabany@hotmail.com
قديمة 11-06-2003, 06:26 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2003
المشاركات: 261
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: الدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond reputeالدباني has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: الدباني غير متصل
افتراضي

تحياتي لكم وللزوار الكرام

ولكم مني:

شكرتُ لكم مروركمُ، ومني......لكم أغلى التحيات الجزيلهْ

مع محبتي

لاتزال كلماتنا قناديل خضراء تنير واقعكم مابقيت فيها جذوة الفتيل مشتعلةمتوهجة

aldabany@hotmail.com
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
طرائف الدباني 2 و مقاماته ( البراتا ) الدباني قصة منك وقصة مني 9 27-08-2007 03:40 PM
طرائف الدباني 2و مقاماته 4 ( لقاء مع الصحّـاف ) الدباني قصة منك وقصة مني 4 27-08-2007 03:38 PM
مع الليل(من شعر الدباني) الدباني مرافئ مبعثرة 2 16-09-2003 10:34 PM
طرائف الدباني ومقاماته 6(في البيت الأبيض) الدباني قصة منك وقصة مني 0 23-06-2003 05:30 PM
خبر عاجل(رد من الصحاف على الدباني) الدباني قصة منك وقصة مني 4 11-06-2003 06:23 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 05:57 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net