المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 16-05-2003, 04:50 PM
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 163
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: برق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: برق1 غير متصل
افتراضي حرب العراق ح(4) : انتفاضة صدّام القادمة

انهار الحكم في العراق , وشرع الأمريكيون ينفذون ما جاؤوا من أجله
ولكن
ما زال الوقت مبكرا للحكم على الوضع بنتيجة محدّدة
وقد سبق أن في الحلقة الثانية من هذه السلسلة ذكر أن المتوقع للحكومة العراقية ستسقط في النهاية بعد إحدى مسألتين :

أولاهما :إما مقاومة طويلة تكبّد الأمريكيين خسائر فادحة

والثانية :حدوث خيانات في صفوف القوات العراقية

وقد اجتمع الاحتمالان معا , فالمعركة رغم انتهائها السريع المفاجئ فقد كبّدت الأمريكيين خسائر بشرية وعسكرية هائلة خاصة إذا قيست بالزمن الذي استغرقته , فقد قتل حوالي 2000 جندي أمريكي , ودمّر قرابة عشرين طائرة , ومئة دبابة , ومئتي سيارة أخرى . هذا عدا الخسائر غير المنظورة
وكانت الحرب سارت لصالح العراقيين لدرجة أن صارت قياداتهم تتخبط وتكذّب بعضها ويتهم بعض قادتهم بعضا , ولدرجة أن تقطعت بجند الغزاة السبل وصاروا يستجدون الأهالي الطعام والماء ! حتى جزمنا أن المعركة قاربت أن تنتهي سريعا لصالح العراقيين , ولكنها سنة الله وتقديره , فهو الحكيم الخبير , وهو يعلم ولا نعلم

ولعل في هذا خيرا كثيرا , فحزب البعث انزاح عن كاهل العراق , وما زلنا لاندري لعلّ أمريكا ستخرج خاسرة من هذه الحرب اقتصاديا أوسياسيا أوعسكريا , أو كلّها مجتمعة في قابل الأيام , فأمريكا لا تزال في بداية تنفيذ الأهداف الماكرة , ولا زال الجيش الأمريكي يواجه الخطر في العراق وخارجه, ولن نستعجل استباق النتائج

وأمّا عن سبب انهيار الجبهة العراقية , فقد انكشف وتأكد ولا حاجة لاختلاط الأوراق , فقد تبيّن وقتها أن قائد الحرس الجمهوري وقرابة 30 قائدا لكتائب الحرس قد أبرموا صفقة مع الأمريكيين على الخيانة , وتفكيك الحرس , مقابل رفاه هؤلاء الخونة هناك

فأول عناصر اتفاقات الخيانة أن دلّ القادة الخائنون الأمركيين على موقع كتيبة بدر المتقدمة بعد زجّها في الميدان , فحدث لها قصف مريع دمّر قوتها , وأهلك جندها

وأما العنصر الثاني فهو تفكيك الحرس , بأن صدرت أوامر هؤلاء القادة لكتائبهم بإلقاء السلاح وخلع البزات العسكرية والتوجه إلى بيوتهم حتى إشعار آخر .
والجندي كما تعلمون ينفذ الأوامر , دون علم بأسبابها , أو حتى مناقشة حولها , وخاصة في ميدان المعركة التي تتطلب سرعة التنفيذ

والجندي لم يكن يعلم أصلا ما الأمر إلا أنه صدرت أوامر من القيادة واجبة الطاعة !
ولو جمعنا خيوط الدلائل لوجدنا رواية المجاهدين بعد الانهيار بيوم واحد متطابقة مع ما ذكرته بعض الإذاعات الرسمية العالمية

فقد روى المجاهدون العرب , أنهم في تلك الليلة اشتبكوا مع الأمريكيين في المطار , وكانت الخطة أن تطوع المجاهدون بأن يكونوا صف المقدمة في الهجوم على المطار , ومن بعدهم كتائب حماية من المجاهدين أيضا , ومن بعدهم كتائب الحرس الجمهوري للتغطية بالقذائف الصاروخية والمدفعية الثقيلة , وكانت الجبهة على ما يرام , ووصف المجاهدون حالهم أنهم كانموا يرون الأمريكيين كالجرذان في حركتهم بحثا عن مواقع يختبؤون فيها لشدة ما فيهم من رعب , وكان المخطط له القضاء على القوة الأمريكية في المطار , بعد هذه المعركة , وبعد أن يستقدم الأمريكيون التعزيزات , فقد تعمد الجانب العراقي تهدئة الجبهة , وبقي المجاهدون والحرس في كمائءنهم في انتظار ساعات الفجر , التي يتوقع تكامل التعزيزات معها في المطار , لتحصل المفاجأة الكبيرة , وهي صرف مياه النهر إلى المطار , والتي كانت مهيأة قبل الحرب لهذا الغرض , ومن ثم تسليط تيار كهربي عال ليصعق كلّ من داخل المطار وفي محيطه .

ذكر المجاهدون المرابطون على جبهة المطار أن قوات استطلاعهم أكدت لهم خلو مواقع الحرس الجمهوري ! وأن ظهور المجاهدين مكشوفة تماما الآن , تأكد للمجاهدين الأمر , ورأو ا البزات العسكرية للحرس تملأن مواقعه الخالية , فرأت قيادة المجاهدين الانسحاب حفاظا على أرواح جنودها , مادام الأمر بهذه المثابة
وكان المجاهدون ظنّوها تراجع تكتيكي للحرس متخليا عنهم ! ولكن الذي تبين لاحقا أن جندي الحرس نفسه انسحب بناء على الأوامر دون أن يعلم ما الأمر !
وهذا ما ينطبق مع ما قالته مصادر عسكرية بأن قواد الحرس تفاهموا مع الأمريكيين , ونُقِلوا في تلك الليلة على الطائرات خارج العراق !

هذا مع وجوب عدم إغفال الخيانا الرافضية المتنوعة في هذه المعركة كما في معركة الخليج الثانية , فهي خيانات كانت لها نتائج مدمرة ليس هذا مجال بحثها
إذن فالمعركة انتهت بخيانة كبرى , وبوقت قصير , وبخسائر فادحة للأمريكيين

فهل سيطرت أمريكا على العراق الأن ؟

لن أذهب بعيدا مع ما يؤمن به الأمريكيون من تعاليمهم الدينية من أن صدام حسين سيظهر مرة أخرى محاربا لهم حربا ضروسا !

ولن أذهب بعيدا مع ما يتفق مع هذه التعاليم الدينية النصرانية , من رؤى منامية فسّرها أهل الورع كالشيخ العالم العابد عبد الكريم الحميد – هكذا أحسبه والله حسيبه ولا أزكي على الله أحدا – بأن صدام حسين سيعود للحرب مجددا وينكّل بالأمريكين ويدمرهم - إن شاء الله -
بل وتعدى هذا إلى أنه سيدمّر الكويت !

ولن أذهب بعيدا أيضا مع الرواية العسكرية الأمريكية من داخل البنتاقون , أن صدّام حسين يعدّ لحرب عصابات بـ( 40000 ) جندي !

بل سأظل على أرض الواقع المشاهد اليوم , فأتساءل :

ألم يكن لدى العراق آلاف الدبابات ؟
بلى , إذن فأين هي , بل أين ما يمكن أن نتفق عليه دون أدنى خلاف , وهو أن نجعلها بدل الآلاف ( مئات ) فقط ؟!
ألم يكن لدى العراق راجمات صواريخ ثابتة ومتحركة بالمئات ؟ وألم يكن لديه سكود والصمود , وغيرها ؟ وألم يكن لديه مئات الآلاف من الفذائف الصاروخية وراجماتها ؟
بلى , فأين اختفى هذا كلّه
ألم يكن يملك طائرات مروحية قضت على ثورة الشيعة عام 1411 هـ
بلى , إذن فأين هي ؟
هل مات كلّ جنود الحرس الجمهوري في المعركة ؟
لا , إذن فماذا يفعلون الآن ؟
والشؤال الكبير العريض الطويل : أين صدام حسين نفسه ونجليه ؟
كلّ هذه الأسئلة تصب أجوبتها في خانة واحدة هي أن قوة العراق لا زالت موجودة , ويبقى ما يحتاج الإجابة , فما وضعها الآن ؟
فليس يعقل أن يترك صدام حسين العراق حفظا لحياته وأفراد أسرته , وتبقى قواته بمعداتها في حالة اختباء , فمن المسلمات أنه لو استسلم القائد الأعلى وزرائه وكبار جيوشه , فهو الانهيار التام الذي لن يكون معه شيئا مخفيا , ولن يكون باستطاعة أحد صغار الحكومة تنظيم إخفاء السلاح في مخابئه والقيادة الكبرى التي تعلم دهاليز ومخابئ العراق كلها شبرا شبرا قد استسلمت بعد تفاوض , ولن يعطي الأمريكيون صداما الأمان والعيش الكريم مالم يعطهم خريطة العراق بكل تفاصيلها !
وهذا ما لم يحدث .

فالمحصلة من كل هذا أن صدام حسين ومن انضوى معه بعد تكشف الخيانة في حالة بيات وإعداد لمرحلة لاحقة – والله أعلم –

ودليل هذا الأكبر أن السلاح العراقي سحب بهدوء إلى مواقع آمنة بعيدا عن أعين المخابرات الأمريكية الفغاشلة , وعملائها .

لو ظن أحدنا أن الأمريكيين كشفوا مواقعها , وأرادوا كتم ذلك , لكان هذا من مخالفة الحال الشاهدة , فالأمريكيون يحتفلون , ويشيعون على العالم أنهم وجدوا ووجدوا كلما استطاعوا العثور على شيء من أسلحة العراق , تقليدية أو حيوية , وهم يدركون مدى أهمية أقناع العالم بالسيطرة التامة النهائية على العراق حتى يضمنوا الاستقرار للاقتصاد الأمريكي الذي ما زال يعيش حالة ترقب قاتلة منذ غزوة منهاتن في الثالث والعشرين من جمادى عام 1422هـ , وهي الحالة التي جعلته يهوي معدلات قياسية لم يشهدها عبر تاريخ أمريكا , و ما زال يتردّى حتى هذه الساعة

فلئن كان الأمريكيون يخفون شيئا من علمهم بهذا فهم أغبى من هبنقة , وليسوا من الحمق إلى هذه الدرجة التي هي كفيلة بذبول أمريكا شيئا فشيئا .
وما دمنا متفقين على أن الأمريكيين يعنيهم عسكريا واقتصاديا ومعنويا القبض على صدام حسين ونجليه , والاستيلاء على سلاح العراق , واكتشاف مواقع الأسلحة الحيوية ( البيولوجية ) , ومصانعها ومختبراتها , وكيفية تصنيعها , فلن نختلف على أن كلّ هذا قد أعيا الأمريكيين , وهم الذين تكشسف ضعف استخباراتهم في غزوة منهاتن وحرب أفغانستان .

وما دام الأمريكيون لم يحصلوا على عصب القوة العراقية ورأس القيادة , فما علينا إلا أن ننتظر قابل الأيام التي ربما حملت مفاجآت مذهلة .
أو مجرد محاولات يائسة من الرئيس العراقي , وجيشه الخفي في طرد الغزاة .
أو تمكّن القوّات الأمريكية من القبض عليه ونجليه أو قتلهم .

ماذا عن الجهاد والمجاهدين ؟

لقد ذكرت في الحلقة الثانية أن المتوقع بعد سقوط بغداد وهدوء الجبهات ( أي توقّف المعارك الكبرى ) بدء مرحلة حرب العصابات الجهادية , وذكرت أنه ربما شجع تزايد عمليات المجاهدين عبر الأيام شعب العراق إلى الانخراط في المقاومة , تحت عدة شعارات , جهادية ووطنية وقومية ... وغيرها
وذكرت أن المتوقع تزايد الروح الإيمانية لدى العراقيين وحب الجهاد في سبيل الله مع هذه الحرب الظالمة , التي صاحبها الخذلان العالمي , الذي كان من أبشع صوره غدر قيادات إخوة العقيدة من دول الجوار !
واليوم وقد هدأت الجبهات , وصرنا نرى عيانا تنامي المقاومة الجهادية , والتي نتوقّع بإذن الله تناميها وتطور وسائلها , وطول مداها , فما زلنا ننتظر انضواء فئات الشعب العراقي تحت راية التحرير ( مع أني أستبعد العنصر الشيعي من كل معادلة طيبة فهم الغصة في حلق الأمة منذ أن بذر بذرتهم عبد الله بن سبأ عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ) وهذا العنصر لا يدخل في تركيب معدلات التحرير , بل يدخل في معادلات الاحتلال والفرقة والدمار

ولا أستبعد أن تحمل الأيام القادمة تنسيقا بين المجاهدين والقوات العراقية الباقية التي نتوقع أنها تعيد رسم خططها الآن
وليس هذا بظنّي خطأ أو محذور , وذلك لفارق الخبرة في خريطة العراق العسكرية , من مواقع ومخابئ وأنفاق , وتجهيزات , وسواها , إضافة إلى ما ينكم أن يبستفيده الإخوة المجاهدون من أنواع الأسلحة العراقية , والعلاقات السرية القائمة بين القيادة العراقية من جهة وبين شركات النقل والتصنيع العسكري , والشخصيات ذاتن الصلة بهذه المسائل , مما يسهل الحصول على الأسلحة في المرحلة الحالية على الأقل.
فما الذي يمنع أن يستفيد المجاهدون من هذه القوة المساندة , ومعلوماتها وسلاحها ؟! لا شيء يمنع , فليس التنسيق في مسائل معينة يعني انضواء المجاهدين تحت لواء صدّام ووقوعهم تحت رحمته , فالأمر غير هذا , وليس المجاهدون حديثي علم بحرب, أو غير راسمين لأهدافهم , أو قليلي إدراك للمصالح والمفاسد فهم لا يسيرون إلا بتوجيهات شرعية عسكرية محكمة – والله من وراء القصد –

ويضاف إلى الضغط الكبير الذي يمثله الجهاد في العراق على الجيش والاقتصاد الأمريكي , فلا يحسن أن نغفل عن أن هذا الضغط مدعوم بضغط آخر قوي في أفغانستنان وسائر كوكب الأرض
ومعه ما تعيشه أمريكا من كوارث مدنية على صورة تفجيرات معتم عليها إعلاميا أو أمراض جرثومية أو غيرها , وكوارث بيئية على صورة حرائق أو أعاصير أو فيضانات أو ثلوج , فالحمد لله

صدّام حسين

كون صدّام حسين ليس على منهج الإسلام , أو حتى عدوّ له , لا يلزم منه أن يكون عميلا للغرب أو صديقا لهم أو حليفا
فحزب البعث حزب يقوم على مبدأ إعادة الوحدة والنهضة ( العربية )
وهذا جعله في خندق المواجهة مع الغرب الذين لن يرضوا ببوادر قيام دولة قوية ضاربة تهدّدهم مستقبلا مهما كان توجهها , ومكانها !
وهم لهذا يسعون لتحطيمها ما استطاعوا
فكيف إذا كانت الدولة في منطقة هي مركز بلاد المسلمين ؟!
وكيف إذا كانت كتبهم الدينية تحذرهم من حاكم آشور , وتعدهم بجبل الذهب في نهر العراق ( وهذا الكنز ورد ذكره في أحاديث المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه ) ؟!
وكيف إذا كانت في منطقة هامّة جغرافيا ؟!
وكيف إذا كانت في منبع النفط عماد الحياة والنهضة العالمية ؟!
العراق جمع كل هذه المحاذير
ولهذا فالعداء له متعدّد الأسباب , ولهذا فحكومة العراق تمثّل للغرب وأمريكا أكبر خطر من دول أكثر قوة كالصين مثلا !
فلو تُرِكت الحكومة العراقية لتبني جيشا وسلاحا كانت تخطط له لكانت هي - بنظر الغرب - سبب فقدان السيطرة الغربية عسكريا وفكريا , وبالتالي انهيار الحضارة الغربية المعتمدة على خير منطقة الخليج .
وهذا ما يفسر تحالف دول العالم كلّها , حتى الاتحاد السوفيتي مع أمريكا في حربها العراق عام 1410 هـ , فالعمل الاقتصادي محرّك مهم للسياسة في كل العالم , اللهم إلا في دول الخنوع للغير لمصالح شخصية متمثلة في الحاكم ومن حوله على حساب عموم الشعب! فهذه الدول تسير وفق برمجة من كبار المستعمرين لا حسب ما تمليه عليها مصالحها القومية !
والغرب لا ينظر إلى العراق على أنه حكومة بعث إلى الأبد , بل ينظر إليها على أنها دولة تبني قوّة قد تسيطر عليها مستقبلا يد إسلامية , في هذه المنطقة التي هي شريان حياة العالم !
وإن كنّا نقر أن بيكاسو ( الكافر ) عدوّا للغرب فمن باب أولى أن نعدّ صدّاما أكثر عداء لهم لكونه جمع أسباب عداء أمريكا لبوكاسو مثل كونه من المعسكر الشرقي , وزادت لديه أسباب أُخر منها أنه تبنّى بإخلاص منهج حزب البعث والقومية العربية مذ كان صغيرا , مع مواقفه المعادية للغرب على امتداد فترة حياته السياسية , يضاف إلى هذا العداء الأزلي الغربي لكل من له صلة من بعيد أو قريب بالإسلام , مهما أظهر الوئام معهم , أو أظهروا الوئام معه , كما هو حالهم مع دول الخليج , وهي سنة الله في دفع الناس بعضهم ببعض

وضع الاقتصاد الأمريكي داعم للجهاد

لن أطيل هنا فلن يصدّق الكثيرون قولنا إن الاقتصاد الأمريكي في حالة انهيار مروّع ! وهذه الحال كان سببها غزوة منهاتن المباركة , وهي الحال التي عجّلت بالغزو الأمريكي للعراق على أنها المخرج الانتحاري الوحيد من حال التردّي تلك .
فقط سأذكّر الإخوة بمسألتين وعقولهم من النضج بحمد الله بحيث تدرك خلفيات المسألتين :

1- قد بحث المسؤولون الاقتصاديون والسياسيون الأمريكيون مشكلة تدهور قيمة الدولار المروعة , ومن ثم صرّح وزير الخزانة الأمريكي أن ليس لدى الأمريكيين نية في الوقت الحاضر لتخفيض قيمة الدولار !!!!!!!
وقد سمع العالم كله تصريحهم ذلك .

فماا ذا يعني طرق فكرة تخفيض العملة في أي بلد ولو على سبيل النفي ؟ إنه بكل بساطة يعني آخر محاولات تدارك الانهيار الاقتصادي في أي بلد , وذلك بالقبول بأقل قدر من الخسائر , ومحاولة تثبيت حالة مقبولة من التعامل الداخلي في البلد والتسليم بانهيار ميزان التعامل الخارجي

2- صرّح رئيس منظمة التجارة العالمية بأنه رغم حالة تردّي الدولار الأمريكي وخسائره المتوالية أمام العملات الأخرى , ووضعف أداء الاقتصاد الأمريكي , فإن الوقت مازال مبكرا عن التفكير باستبدال الدولار العملة الرسمية للتعامل العالمي بعملة أخرى أقوى وأكثر ثباتا !!!!!
وقد سمع العالم أيضا تصريحه .
أن يصرّح رئيس منظمة يرعاها الغرب وأمريكا , وهي من أذرعة تحقيق المصالح الأمريكية , وتواجه ضغوط أمريكا المعروفة على كلّ أحد , أن يصرّح بهذا , دليل على قرب حال اليأس من تعافي الدولار ! فما يتوقع أي عاقل من حال لاقتصاد أمريكا اليوم ؟!

إنها حال الانهيار التي يحاول الأمريكيون باستماتة إخفاءها , وتداركها بالضخ الهستيري لنفط العراق , حتى لفرط عجلتهم استخدموا الشاحنات لنقل نفط العراق إلى الكويت ومن ثم إلى البواخر , وذلك لأن رسوّ البواخر بكثافة على ميناء العراق محفوف بالمشكلات التي لم يسعفهم الوقت بتذليلها حتى الآن

حاولوا تدارك اقتصادهم بنفط العراق , وبالزعوم الكاذبة عن قوة الاقتصاد الأمريكي , الذي يبدو أنه مجرد هالة إعلامية كسلاحهم تماما

ومن قبل هذا حاولوا تداركه أثناء المعركة بضخ ( 11500000 ) برميل من النفط السعودي , ومضاعفة إنتاج دول النفط الأخرى في المنطقة .

ولهذا فحال الانهيار الحاد لاقتصاد الغزاة عامل مهم يحفز كتائب المحررين من مجاهدين وغيرهم على مواصلة الضرب الموجع للجيش والاقتصاد والمعنويات الأمريكية , فيكفي أن يظل عالم الاقتصاد مترقبا حال الاقتصاد الأمريكي وعدم إبرام صفقات كبرى معه ليكون ذلك قضاء بطيئا عليه .

هذا والله أعلم , وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم

{ ألا بذكر الله تطمئن القلوب }
لا إلـــــــه إلا الـلــــــــــــه
قديمة 18-05-2003, 08:32 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز برونزي ]+.

 
tab
صورة 'منابر النور' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Dec 2002
الإقامة: Q8
العمر: 35
المشاركات: 1,723
معلومات إضافية
السمعة: 3250
المستوى: منابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond reputeمنابر النور has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: منابر النور غير متصل
المزاج: ????
افتراضي

تحليل جيد وبارك الله فيك أخي برق1

ولي تعقيب بسيط على بعض السطور التي أدرجتها هنا بهذا المقال وبعد إذنك طبعا...

حرب العراق كلها خطة مدبرة من الطرفين الامريكيون وصدام البائد
ومن خان العراق ليس الجنود أو أي شخص كما هي خيانة صدام نفسة فالمسألة واضحة وضوح الشمس ولكن للذي يرغب بالرؤية السليمة وليس بالبحث في الظلمات!

أخي إنة ما تعتقدة بأن صدام سيعود من جديد وإحتراما لحلم الشيخ وتفسيرة لي هذا الرد البسيط:
الله يحفظ ديرتنا من كل مكروه ويحفظ المسلمين في كل مكان....

وليس كل من يحلم تعتبر رؤيا أو حلم يفسر بهذة الطريقة فلو تطرقنا للأحلام لرأينا العجب العجاب ولكن كل شي بعلم الله عز وجل والدعاء يرد القضاء..

أما صدام ونجلية لا تتوقع عودتهم فهم خونة الإسلام والمسلمين قبل أي خائن آخر....!

أرجوا فهم القصد والله أعلم

أخت الكل // منابر النور

 
قديمة 25-05-2003, 09:23 AM   #3 (permalink)
إدارة الموقع
مستشــار المنـابر

 
tab
صورة 'البراء' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2003
المشاركات: 1,823
معلومات إضافية
السمعة: 17763978
المستوى: البراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: البراء غير متصل
المزاج: ?????
افتراضي

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة منابر النور
تحليل جيد وبارك الله فيك أخي برق1

ولي تعقيب بسيط على بعض السطور التي أدرجتها هنا بهذا المقال وبعد إذنك طبعا...

حرب العراق كلها خطة مدبرة من الطرفين الامريكيون وصدام البائد
ومن خان العراق ليس الجنود أو أي شخص كما هي خيانة صدام نفسة فالمسألة واضحة وضوح الشمس ولكن للذي يرغب بالرؤية السليمة وليس بالبحث في الظلمات!


أما صدام ونجلية لا تتوقع عودتهم فهم خونة الإسلام والمسلمين قبل أي خائن آخر....!

رأيي نفس رأي الأخت منابر النور أن صدام وزمرته كانوا وراء مؤامرة على العراق مع حلفائهم بالخفاء الذين زينوا لهم غزو الكويت من قبل وهم الأمريكان عليهم لعائن اللهالمتتالية إلى يوم القيامة .

الأمر الثاني والمهم هو دور الرافضة في تلك الحرب إذ بعد احتلال بغداد كانوا يقومون بدوريات مع الأمريكان للقبض على المقاتلين العرب الذين هبوا لمقاومة الإحتلال الصليبي لأرض الإسلام.

البراء



الله من هم ( ن ) لجا بين الاضلاع = مترجل( ن ) من موقة العين بدموع
هز الكيان اللي له القلب منصاع = صوع اليتيم اللي من اليتم مصفوع
مرحوم يا حلو السنايع والأطباع = يا من شفع له حجته راس الاسبوع
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
لبيك يا أرض العراق بدر الدجى منبر الصوتيات والمرئيات 0 22-04-2005 09:58 AM
فلاشات عن العراق 3 الملبوس منبر الصوتيات والمرئيات 1 07-04-2003 08:01 PM
صدّام كسب الجولة الأولى برق1 المنبر العام 7 22-03-2003 04:39 PM
صدّام طوّر طائرة وأسلحة مذهلة بصمت برق1 المنبر العام 0 21-03-2003 04:25 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 06:18 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net