المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 10-05-2003, 05:17 PM
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: الامارات
المشاركات: 316
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: أم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond reputeأم خالد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: أم خالد غير متصل
عشرون مفسدة من مفاسد التلفاز.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

إن الحمـد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم.

{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} [آل عمران :102 ].

{يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا} [النساء: 1 ].

{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما} [الأحزاب :70 /71 ] .

أما بعد :

فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هديُ محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .

تدمرت الأخلاق داخل كثير من الأسر الإسلامية دون شعور بالمسؤولية ، ودون رادع ديني ، وذلك بسبب البث العربي بصفة خاصة ، والبث العالمي بصفة عامة ، والذي دخل إلى مقر كل بيت عن طريق ما يسمى بـ ((التلفاز)) أو ((التلفزيون)). ولخطورة وجود هذا الجهاز داخل البيت المسلم، جمعت هذا البحث المتواضع ، والذي ذكرت فيه عشرين مفسـدة يسببها هذا الجهاز ، بعيدا عن إيجابياته والتي طـغت عليها سلبياته . ولا شك –إن شاء الله- أن كـل عاقل لبيب بعد أن يقرأ هذا المفاسد سيستجيب لأن المسلم مأمور بالإتباع، لا خيار له انطلاقا من قوله تعالى :- {ومــا كان لــمؤمن ولا مؤمـنة إذا قضــى الله ورســوله أمــرا أن يكــون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبينا } [.الأحزاب:36].

وللعلم أنك قد تجد بعض هذه المفاسد لا تنطبق عليك فلا يعـني أن ذلـك يبيح لك ((التلفاز)) فقد تكفي مفسدة واحدة للتحريم ، ولست هنا عــالما بل طـالب علم ، فلست صاحب حكم بـتحريم أو تحليل ، وإنما ذكرت هذه المفاسد الشرعية أملاً أن يقف عندها العلماء ويصدروا الحكم الشرعي إذا ثبتت هذه المفاسد الشرعية ، ولا شك أن ثبوتها يلمسه كل مؤمن ومؤمنة .

ونـظرا لخطورة ((الدش)) أكثر من ((التلفاز)) فقد وجهت نصيحة للآباء على شكل رسالة من ابن إلى أبيه، أسأل الله الإخلاص ، وأن ينفع بها المسلمين إنه سميع مجيب الدعاء. ولا يفوتني أن أتوجه بالنصيحة إلى ولاة أمورنا ، والدعـاء لهم بالهداية والصلاح ، وأن يعلموا أنهم مسؤولون أمام الله – عز وجل – يوم القيامة ، فالــكل راع ومسؤول عن رعيته. أسأل الله أن يهدينا وولاة أمورنا إلى ما فيه الخير والنور ، وأن يرينا الحق حقا ، ويرزقنا اتباعه ، ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه .

المفاسد الشرعية التي يبثها جهاز .. التلفاز : -


1- النظر إلى النساء :
وهو محرم سواءً إلى المرأة أو إلى صورتها لقوله تعالى :- {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم} [النور:30] وإذا كان لا يجوز النظر إلى وجه المرأة ، فكيف بمن ينظر إلى شعرها ، وربما إلى صدرها ، بل ربما إلى جسم المرأة كاملاً ، كأنها حيوان يمشـي على الأرض ، وبعد تلك النظرة - غالباً- تبدأ الرغبة في التطبيق العملي بالبحث فيما حرم الله لقضاء الشهوة .

2- النظر إلى الرجال : فالمرأة عندما تنظر إلى الرجل تأثم لقوله تعالى : - {وقل للمؤمنـات يغضضن من أبصارهن} [النور:31] ولا حجة فيمن يقول : إنه ينظر إلى صورة المرأة وليس إلى جنسها ، فـ (التلفاز) أحياناً ينقل على الهواء مباشرة ، وحتى وإن كانت صورة كما يزعم ، فلا يجوز للرجل أن ينظر إلى صورة المرأة ولا العكس ، وأين غَيرة الرجل على أهله عندما يستمتعون بالنظر إلى الرجال الأجانب.

3- نقل التقاليد الفاسدة : وبالذات التقاليد الاجتماعية الغربية ، والتشبه بأعداء الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: [ ومن تشبه بقوم فهو منهم ] رواه أبو داود وأحمد.. فتجد أن المرأة تقلّد لبس الممثلات الماجنات مهما كان شكله ومخالفته الشرعية ، حتى آداب الزواج والزفاف أصبح كثير من الناس لا يعرف إلاّ التقاليد التي يراها في المسلسلات ، فتجد الرجل يتعامل مع أهله اقتداءً بـ (الفيلم السينمائي) ، بل حتى تعامل الابن مع أبيه وأمه أصبح من منظور التطور ، فهو يرفع صوته على والديه ، ويناديهم بأسمائهم، بل قد تعلّم أن يقول لأبيه يا (حجّ) ولأمه يا (حجه)، وهكذا حتى الشاب الذي يريد الزواج لا بد من إقامة علاقة حب قبل الزواج مع الشابة التي يحبها، فانظروا يا أولى الألباب كيف تنقل إلينا التقاليد الخارجية ، وتدخل إلى قعر بيوتنا وأمام أعيننا ، فيا قوم أليس منا رجل رشيد.

4- تضييع أوقات الناس فيما لا فائدة فيه : والرسول صلى الله عليه وسلم يقول :- [ نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس ، الصحة والفراغ ] رواه البخاري

5- تضييع بعض الصلوات عن وقتها : فأحياناً يتم عرض (فيلم) ، وفي أثنائه ينادى للـصلاة ، فلا يجيب حتى ينتهي عرض (الفيلم) ، ثم يقوم للصلاة ، وقد يكون انتـهى وقتها ، والله يقول : {فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون} [الماعون:4-5] ويـقول : {إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا} [النساء:103] وإن ذهب وصلى أثناء عرض (الفيلم) فإن القلب يكون مشغولاً بالرجوع لمتابعة (الفيلم) فينتفي الخشوع .

6- تعليم الأطفال الاعتقادات الفاسدة : عن طريق أفلام الكرتون ، ناهيك عن حكم تصوير الحيوانات والأنفس التي حذّر منها رسولنا صلى الله عليه وسلم بقوله :- [ إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة ويقال لهم : أحيوا ما خلقتم ] رواه البخاري ومسلم، فتجد الطفل بعد المشاهدة يبدأ في التطبيق العملي لما شاهده ، بل ستذهل عندما تشاهد بعض الأطفال يعملون حركات النصارى في الدعاء وتعليق الصليب ، ناهيك عن الأسماء النصرانية واليهودية للأبطال الكرتونية ، والتي ترسخ في أذهان الأطفال ، ثم بعد ذلك ماذا تتطلع إلى طفل تربى على الكراتين، فاتقوا الله يا أولياء الأمور، واشغلوا أوقات أبنائكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فأنتم مسؤولون عنهم يوم القيامة يقول الله تعالى :- {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون} [التحريم:6].

7- الاستماع إلى الأغاني المحرمة بنص الكتاب والسنة وأقوال السلف الصالح: قال تعالى: {ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين} وقوله صلى الله عليه وسلم: [ ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ] رواه البخاري.

8- تشويه السيرة النبوية : عن طريق التمثيل فيضاف إليها ما ليس بصحيح ، فيكون كذبا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو القائل : [ من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ] متفق عليه.

9- تشويه حياة الصحابة : عن طريق التمثيل أيضاً ، فيأتي بالصحابي طويل الثياب يغازل النساء ، يحب الدنيا ، يشرب الخمر ، وهلم جراً … .

10- انتشار البدع : عن طريق (التلفاز) لأن القائمين عليه لا يرجعون إلى العلماء ، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول :- [وكل بدعة ضلالة] رواه أحمد وغيره ويقول:- [من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردّ] رواه البخاري ومسلم ، فمثلاً رأينا بعض النساء يلبسن لباساً أسود عندما يموت زوجها أو أحد أقاربها ، فمن أين تعلّمت تلك البـدعة التي يعملها اليهود والنصارى، وكذلك وضع إكليل من الزهور عند قبر الميت ، والتعزية بكلمة (البقية في حياتك) وهـكذا ما جاءت بدعة إلاّ وماتت سنة ، فالله المستعان .

11- نقل الأخبار الصحيحة وغير الصحيحة إلى المشاهد : والتي تناسب المشرفين على الإعلام، وبذلك يكون التلبيس على المشاهد المسكين ، والرسول صلى الله عليه وسلم يحذّرنا من نقل الأخبار وبكل ما نسمع فقال :- [ كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع ] رواه مسلم ، ومن ذلك تعليم الناس (الديمقراطية) ، وأنها بمعنى الشورى ، والانتخابات الفاسدة التي تساوي بين العالم والفاجر المجرم ، والله يقول :- {أفنجعل المسلمين كالمجرمين ما لكم كيف تحكمون} [القلم :35 ].
12- إثم صاحب (التلفاز) بعد موته: لأنه ورّث معصية لأبنائه ، والرسولصلى الله عليه وسلم يقول: [ومن سنّ في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء ] رواه مسلم.

13- شغل الناس عن ذكر الله : ففي الوقت الذي يرجع فيه الناس إلى المنزل بعد صلاة العشاء ليذكروا الله عز وجل حيث السنة قيام الليل فالله ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: [من يدعوني فأستجيب له ؟من يسألني فأعطيه ؟من يستغفرنى فأغفر له ] رواه البخاري ومسلم فيُعرض من بعد العشاء البرامج المثيرة والأفلام السينمائية والمسلسلات والأخبار والإعلانات التجارية وهكذا إلى نصف الليل ، والرسول صلى الله عليه وسلم قد نهى عن السمر بعد صلاة العشاء ، فكيف بمن يسهر على المعاصي أثناء نزول الرحمن ، ناهيك عن ضياع صلاة الفجر جماعةً .

14- خلوّ المرأة والشاب بـ (التلفاز): أثناء غياب أهلهما عنهما في العمل أو في السفر مما يجعلهما يستمتعان بالمشاهدة لكل شيء دون رادع يمنعهما ، وهذا رد لمن يتعذّر ويقول بأنه يمنع أهله من مشاهدة الأفلام الخليعة، فأين هو من هذا المنع أثناء غيابه ؟ هذا لمن معه (تلفاز) بقناة أو قناتين، فما بالك بالذي معه (دش) يرى قنوات العالم، والله يقول:-{يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا} [التحريم:6 ] أضف إلى ذلك كثرة الرجال الذين تشاهدهم المرأة فترى بعضهم أجمل من زوجها وكذا العكس وبهذا تفسد العلاقة الزوجية بسبب المشاهدة .

15- الانغماس في المعاصي : حتى يصبح المسلم لا يشعر بالمعصية ، وكما قيل (إذا كثُر المساس فُقِد الإحساس ) فالذي يشاهد النساء الممثلات ويستمع الأغاني المحرمة لا يشعر بأنها معصية كما قال صلى الله عليه وسلم: [ تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء ، وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء ، حتى تصير على قلبين ، على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض ، والآخر مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكرا إلاّ ما أشرب من هواه ] رواه مسلم.

16- الإعراض عن القرآن والسنة : فـ(التلفاز) يبدأ بالقرآن ويختتم بالقرآن ، ولكن من هو المستمع للقرآن، بل إن البعض – وهذا مشاهد – إذا فتح (التلفاز) ووجد فيه تلاوة قرآن تجده يخفض الصوت ، حتى إذا جاء البرنامج المفضل له أو المسلسل فتح الصوت بارتفاع ، وكذا إن وجد حديث ، وهذا يؤيد قول الشاعر :

حب الكتاب وحب الحان الغنا = في قلب عبـد ليـس يجتـمـعان

وهذا الإعراض عواقبه وخيمة كما قال تعالى :- {ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى} [طه :124 ].

17- الفراغ الذي يعيشه الأبناء: بعض الناس يقول لو لم أدخل (التلفاز) إلى بيتي لذهب أولادي إلى الجيران ليشاهدوه عندهم ، ويقول : إنه يحفظ أولاده من الشارع . وهذه المقولة ناتجة من الفراغ الذي يعيشه أبناءه ، وإلاّ لو استغل فراغ أولاده بإشغالهم بحفظ كتاب الله لما وجد لهم فراغاً ، ثم إن (التلفاز) أعظم مفسدة من اللعب في الشارع ، بل إن اللعب في الشــارع كان شأن كثير من أبناء الصحابة ، حتى أنه صلى الله عليه وسلم كان يمر على الصبيان وهم يلعبون ويسلم عليهم .

18- نشر الرعب بين الناس وتخويفهم من أعدائهم : وذلك عندما يتم عرض أسلحة الكفار ، وأنههم يمتلكون السلاح النووي المدمر ، والتضخيم من قوة أمريكا وروسيا ودول الكفر ، فيصبح المسلم المسكين هائباً من هذه الدول ، متناسياً قدرة الله وجبروته ، وهذه من أساليب أعداء الإسلام قاتلهم الله ، والله – عز وجل – ي
قـول :-{لا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمّة وأولئك هم المعتدون} [التوبة:10] ويقول :- {أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين} [التوبة:13 ].

19- تعليم الناس كيفية السرقة وكيفية شرب الخمر وكيف تصنع أنواع الخمور: وذلك عن طريق المسلسلات السينمائية ، فيتعلم السارق كيف يسرق ، بل وأفضل السرقات وهكذ ….

20- الرضى على أهله بالمنكر داخل بيته (الديوث): يقول صلى الله عليه وسلم: [ ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه والمرأة المُتَرجِّلة المتشبهة بالرجال والديُّوث ] رواه أحمد والنسائي وفي لفظ عند أحمد [ ثلاثة قد حرّم الله عليهم الجنة : مدمن الخمر والعاق والديوث الذي يقر في أهله الخبث ] وإذا عرفت أن معنى الديوث : هو الذي يرضى على أهله بالمنكر داخل بيته عرفت أن المفاسد السابقة كلها منكرات داخل بيتك فهل ترضى أن الله لا ينظر إليك يوم القيامة ، نسأل الله العفو والعافية وأن يوفقنا لطاعته.

نصيحتي إلى كل من يعمل في وسائل الإعلام :

إن كل ما تبثونه مكتوب عليكم ، وستحاسبون عليه يوم القيامة ، وسيكون الخصوم كثير يوم أن يوضع الكتاب قال تعالى : {ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولونا يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلاّ أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا} [الكهف:49].

وكلٌ سيقول يا رب شاهدنا ما عرضه هؤلاء في (التلفاز) ولن ينفعهم هذا العذر في نجاتهم ولا نجاتكم .

فالله الله في النجاة بأنفسكم من ذاك اليوم الذي يشيب فيه الولدان .

واتقــوا الله في أمّة محمد ، فقد أدخلتم الفساد إلى داخل كل بيت ، فأفسدتم الأخلاق ، ونشرتم الرذائل .

بثكم الإعلامي شره أكثر من خيره ، بل ولا خير فيه، وإن وُجد فهو في بداية البث ونهايته .

اعرضوا أفعالكم على الكتاب والسنة ستجدون أنكم بعيدون كل البعد عنهما ، فلا خير في عملكم هذا .

واعلموا أن للنار أصحاب وأتباع ، فاحذرو الوقوع فيها ، فنارها نار ، وعذابها عذاب .

واحذرو أن تكونوا من أصحابها ، فوالله لن تستطيعوا أن تقفوا ولا دقيقة واحدة ، بل ولا لحظة ، فاعملوا عملاً يرضاه الله ورسوله .

أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يهديكم ، ويصلح بالكم ، ويدلكم إلى كل خير .


رسالة من ابن إلى أبيه

أبتاه : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

والدي العزيز : أدام الله عزك ، وجعلك من عباده الصالحين الذين إذا مرّوا باللغو مروا كراما .

إبي الحنون : إنني أعرف مدى محبتك لي ، وأعرف أنك تحب أن تفتخر بي أمام الناس برجولتي ، ولكن يا أبتِ لا أعتقد أن ذلك يصل بك أن تلقي بنا في النار.

أبتاه : هل تعتقد أنك عندما فكرت أن تحفظنا من الشارع وتشتري لنا (الدش) لكي نشاهد أفلام الكرتون والمغامرات ، هل تعتقد أنك حفظتنا من الشارع ، ووفرت لنا سبل الراحة والمتعة ؟؟؟ لا…لا…لا يا أبتاه، بل هو الانشغال عن القرآن الذي كان له وقعٌ في قلوبنا، والالتفاف إلى الأفلام الكرتونية التي ضررها أكبر من نفعها ، فلا أدرى هل ستكون من حسناتك أم من سيئاتك يوم القيامة ؟ مع اعتقادي أن الله لا يجزي من يكافئه في خلقه إلاّ النار . إنني أشعر بضلالتي مع (الدش) وأخشى أن تقذف في النار بسبب ضلالتي .

والدي : هل تذكر قبل أن يدخل (الدش) إلى بيتنا ؟ هل تذكر؟ هل تذكر كم كنت تقرأ القرآن ؟ وكيف كنت تحافظ على الصـلاة في المسجد في وقتها ، بل كنت تأمرنا بذلك ، وكيف أنت الآن ، كيف تساهلت عن الصلاة ، وأصبحت تصلي في المنزل بدلاً عن المسجد ، وكيف كنت تسخر مني عندما كنت أصلي في المنزل ، وتشبهني بأمي وأختي

أبي : ماذا ستفعل يوم القيامة عندما تشهد عليك عيناك بأنك استعملتهما في مشاهدة الممثلات والمغنيات مع علمك بقوله تعالى:- { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم }، أم ماذا ستفعل عندما يشهد عليك سمعك بأنك استعملته في الاستماع إلى ما حرّم الله من الأغاني والموسيقى .

والدي الحبيب : هل تذكر عندما قلت بأنك لن تشتري (الدش) إلاّ لاستماع أخبار العالم ، وكي نشاهد نحن أفلام الكرتون، ثم أصبحنا نشاهد المسلسلات والأفلام العربية والأجنبية الماجنة الخليعة ، وتعلمنا التقاليد الغربية ، وتعلمتُ أنا أن الحيوانات تتكلم ، وأن الحشرات نظيفة وجميلة.

أبتاه : هل تعتقد أنني سألبسك تاجاً فوق رأسك يوم القيامة لأنك علمتني القرآن ؟ أم سأقودك إلى النار بسبب (الدش) الشيطاني .

والدي الحبيب : يا من تتمنى لي السعادة ، ليست السعادة بشراء هذا (الدش) الذي تعبت في جمع المال وربما تديّنت في شرائه، ولكن التقي هو السعيد .

أبي : أرجو المعذرة إن كنتُ قسوت عليك أيها الأب ، ولكن يا أبت لم تشاهد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا ، يا أبت لا تدخل الشيطان إلى بيتنا إن الشيطان كان للرحمن عصيّا ، يا أبـت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليّا ، يا أبت لماذا لا تكون مثل إسماعيل عليه السلام :{وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيّا}.

والدي : لقد نسيت القرآن بسبب (الدش) ، وعندما دخلت المسجد لكي أدرس القرآن في مدرسة التحفيظ تفاجأت أنني أتلعثم في القرآن وكأنه غريب عليّ ، وكم خجلت عندما سمعت معلم القرآن وهو يقول
( إن الرجال الذين يمتلكون الدش لهم أولاد مـثل البنات محبوسون في المنازل يحفظون أسماء المغامرات الكرتونية، والمسلسلات ، وأنتم يا أولاد المسجد تحفظون كلام رب العالمين ، فهنيئاً لكم ) لقد خجلت من نفسي وخجل كل شاب معنا معه (دش) في بيته .

وأثناء جلوسي مع الطلاب في المسجد رأيت رجلاً يعلّم الناس القرآن ، ورأيت حوله رجالاً مع كل رجل منهم قرآناً يقرأ فيه ، وفي لحظة خاطبني صديقي الذي بجانبي قائلاً : هل تعرف أين أبي ؟ فقلت له : أين هو ؟ فقال : ذاك الذي بيده القرآن ، ثم همزني صديقي الآخر قائلاً : وهل تعرف أين أبي ؟ فقلت : أين هو؟ فقال: ذاك الذي ينتظر الصلاة ، وبيده قرآناً يقرأ فيه . فتبادر إلى ذهني سؤال وهو : أين أبي ؟؟؟؟ فتذكرت أنك معتكف عند الدش تقلب القنوات الفضائية، فعرفت أن الفرق كبير بين من يُقلّب صفحات القرآن وبين من يقل يقلب ….... .

وأخيراً أرجو أن تسامحني إن كنت قسوت عليك في هذه الرسالة ، ولكني لم أستطع أن أنصحك مباشرةً ، فكتبت إليك هذه الرسالة العاطفية المملوءة بالحب والود والطاعة والبر بك ، ونحن يا أبت أمانة في عنقك إلى يوم القيامة ، وأنت المسؤول عنا ، [ فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ] { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا..} والله يحفظك ويرعاك وجعلني الله باراً بك .

-----------------

كتبه الأخ خالد الغرباني حفظه الله

[align=center]

[/align]
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
عشرون وصية لتجنب القلق بشرى المنبر العام 8 17-09-2007 01:52 PM
سلسلة عشرون قاعدة في التعامل مع المدخنين إذا أردت إقناعهم بالإقلاع المسلم الإيجابي منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية 13 13-03-2007 06:00 AM
عشرون وصية طبية في شهر رمضان أسيرالوحده المنبر الإسلامي 7 11-10-2005 09:58 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 08:46 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net