المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 30-04-2003, 02:36 PM
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
المشاركات: 154
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: مجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond reputeمجاهد has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: مجاهد غير متصل
افتراضي بيان من أرض الأفغان(آخر الأخبار).

[ALIGN=CENTER]بسم الله الرحمان الرحيم [/ALIGN]
المجاهدون يعيدون استيلاءهم على مديريتين في ولاية زابل
بعد أن استولى المجاهدون يوم 7/2 بهجوم مباغت بقيادة الملا ( روزي خان ) على مراكز مديريتي ( شينكئي و نوبهار ) الواقعتين في ولاية زابل الجنوبية ، وأخلوها بعد تدمير المركزين ، وقد ذكرنا تفاصيل الهجوم في النشرة السابقة ، يعاود المجاهدون الهجوم على ولاية ( زابل ) ويستولون من جديد على مركزين آخرين هما مركز مديرية ( دائي تشوفان ) ومركز مديرية ( وخاك أفغان ) وهما مركزان متجاوران جبليان ، وكان هجوم المجاهدين على المركزين يوم الأربعاء 21/2 ، بقيادة القائد البطل ملا ( عبد القهار آخند ) وقد استولى المجاهدون على المديريتين بعد معركة دامت ليوم كامل تقريباً ، قتل فيها عشرات من جنود العملاء ، وسيطر المجاهدون على المديريتين لمدة خمسة أيام تقريباً قبل أن ينسحبوا إلى الجبال المجاورة .
وقد اعترف ( خالد باشتون ) المتحدث باسم والي قندهار ( جول آغا ) يوم السبت 24/2 لإذاعة الحرية بسقوط مديرية ( دائي تشوفان ) بيد الطالبان ، وقال بأن هجومهم كان عنيفاً وواسعاً وأنهم استخدموا جميع أنواع الأسلحة وبكثافة نارية عالية لم تتمكن قواتنا معها من صد الهجوم ، وقد شنوا الهجوم بأكثر من 300 مقاتل من الطالبان ، وزعم بأنهم قتلوا 10 من عناصر الطالبان ، وأن القتلى في صفوفهم 3 فقط ، وأشار ( بشتون ) في تصريحه بأن والي الولاية ( حميد الله خان توخي ) ووالي المديرية خرجا بسلام من الولاية باتجاه القاعدة الأمريكية العسكرية في قندهار وطلبا الإمدادات العسكرية لصد الهجوم ، إلا أنهما صدما برفض الأمريكان لطلبهما .
وفي تصريح لوالي الولاية ( حميد الله خان توخي ) تبريراً لفراره أفاد بأن الطالبان يمتلكون أسلحة جديدة وآليات وسيارات عسكرية فخمة ، وبالمقابل فإن جنود الحكومة ليس لديهم أي شيء من التسليح فضلاً عن عدم توفير الحكومة المركزية رواتبهم منذ أشهر ، وقال توخي بأن الجنود يهربون من الخدمة يوماً بعد يوم أو يسلمون أنفسهم لقوات الطالبان ، والسبب بأن الحكومة المركزية لم تقدم أي إمدادات مالية للولاية منذ قيام الحكومة الجديدة في كابل .
ويزداد هذا الشعور بالهزيمة والخذلان من الصليبيين لدى جميع المنافقين ولله الحمد والمنة ، ولا زال المجاهدون يضغطون بقوة على أماكن متفرقة للعدو بهدف بعثرة جهوده وتشتيت قواته ، ويرفض الأمريكان الآن التدخل السريع في المعارك ، خشية وقوع خسائر في صفوفهم خاصة إسقاط المروحيات ، ولأن الأمريكان لم تعد قواتهم قادرة على المبادرة برد كل هجوم ، فقد أنهكها المجاهدون بالتحرك في كل اتجاه ، فهجومهم من فوق كل جبل ومن خلال كل وادي ، فبدأت تركز على المبادرة في صد هجمات المجاهدين على مراكز المدن أو قواعدها العسكرية ، وأصبح عندها شبه تخلي عن الولايات البعيدة أو المديريات البعيدة عن مراكز المدن ، وقد أدى تخلي الأمريكان عن صد هجمات المجاهدين وخاصة بالطيران ، إلى تزايد وتيرة العمليات وتحمس الأهالي في دعم العمليات ، وبالمقابل تسبب هذا إلى ترك كثير من جنود العملاء للخدمة خاصة في الولايات البعيدة أو المديريات الواقعة في أطراف الولايات أو في المناطق الجبلية .
أما عن تصريح بشتون السابق عن الخسائر في صفوفه وفي صفوف المجاهدين ، فعدد القتلى الحقيقي في صفوف العدو تجاوز الثلاثين عميلاً ، وأعداد الجرحى لا يمكن إحصاؤها فنادراً ما ينجوا رجال العدو من الجرح إذا ما سلموا من القتل ، لكثافة الهجوم الصاروخي الذي مهد للعملية ، وقد غنم المجاهدون سيارتين من نوع ( تويوتا ) بيك أب ، وحملوها بكل أنواع الأسلحة والمعدات وحركوها إلى أماكن آمنة ، كما اعتقلوا المدير الإداري للمديرية الذي سيواجه عقوبة الإعدام وفقاً لفتاوى العلماء الذين أجمعوا على قتل كل عميل للصليبيين ، وقتل من المجاهدين خمسة نحسبهم شهداء بإذن الله تعالى .
وقبل هذه العميلة بأسبوع وفي يوم الثلاثاء 13/2 تمكن المجاهدون من شن عملية في نفس الولاية على مديرية ( نوبهار ) الواقعة جنوب الولاية ، وكانت العملية التي نفذها المجاهدون على قافلة عسكرية للعملاء متوجهة جنوب الولاية للبحث عن المجاهدين ، إلا أن المجاهدين قرروا اختصار الطريق عليهم ، ونصبوا لهم كميناً في معبر ( تور غر ) الواقع على مشارف وادي ( نوبهار ) بقيادة الملا ( بشير أحمد نيازي ) ، وقد أسفر الكمين عن مقتل قائدين كبيرين للمنافقين في المنطقة أحدهم يدعى ( قدرت ) والآخر ( منجل ) ، وأصيب عدد كبير منهم بجروح ، ودمرت لهم سيارتان عسكريتان ، وتمكن المجاهدون من غنيمة أسلحة كثيرة وذخائر من هذه القافلة ، وأسروا سبعة من المنافقين تم قتلهم فيما بعد ، وصرح ( تنوخي ) والي الولاية بأن الوضع في زابل أصبح خطيراً جداً وأنه يناشد الأمريكان وجل آغا بالدعم العسكري والدفاع عن الولاية ، واستجاب المجاهدون لندائه وشنوا عملية الاستيلاء على المديريتين ، وسوف يأتي الدور على الوالي في الأيام القريبة بإذن الله تعالى .
-------------------------------------------------------------------------------
المجاهدون يستولون على مديرية ( غيزاب ) في ولاية أروزجان
قام المجاهدون بشن حملة واسعة ومكثفة على مركز مديرية ( غيزاب ) التابعة لولاية ( أروزجان ) يوم الثلاثاء 20/2 ، وقد نجح الهجوم وتمكنوا من الاستيلاء على مركز المديرية ، وقد شن هذا الهجوم ثلاث مجموعات للمجاهدين من ثلاث محاور ، وكانت المجموعات بقيادة ( الملا أسد الله آخند ، والملا عبد المجيد آخند و القائد حافظ صاحب ) ، وقد قامت المجموعات بشن هجوم متزامن على مراكز العدو المنافق والصليبي ، وقد تمكنت مجموعة أسد الله آخند من الاستيلاء على مركز المديرية بعد معركة استمرت قرابة ثلاث ساعات ، وقد استخدمت المجموعات في هجومها أسلحة ثقيلة وصواريخ مضادة للآليات ومدافع الهاون ، وقد وجدوا من بين الجثث سبع جثث للصليبيين الأمريكان .
وقد صرح والي الولاية ( جان محمد خان ) في تصريحاته يوم الأربعاء لإذاعة الحرية بأن هجوماً واسعاً وقع على مركز المديرية ، إلا أن قواته تمكنت من دفع قوات الطالبان ، وأكد أن الهجوم قد شن على قافلتين للإمدادات العسكرية قادمتين من مناطق ( دهراود و ترين كوت ) عاصمة الولاية ، واعترف بتدمير سيارتين عسكريتين أمريكيتين ، واتهم ( جان محمد ) الأمريكان بتجنب دخول المعارك مع الطالبان وتخليهم عن مكافحة الإرهاب ، وقال بأن الطالبان يتملكون تسليحاً وتعداداً أكثر منا في حال شنهم الهجمات ، وإذا لم تعيننا أمريكا عليهم فسوف تكون الغلبة لهم ، وزعم روجر كينغ المتحدث باسم قوات العدو بأن ثلاثة من جنودهم جرحوا وأنهم تمكنوا من قتل أحد المجاهدين واعتقلوا سبعة منهم ، ولم يجاوب على سؤال وجه إليه عن سبب عدم استخدامهم للقوات الجوية ، وقال بأن القتال لازال جارياً حول مركز المديرية ولم يعط أية تفاصيل ، ولم يقل بأن الصواريخ المضادة التي بأيدي المجاهدين هي سبب عدم دخول القوات الجوية في المعركة .
--------------------------------------------------------------------------------
القبائل الباكستانية تسقط مروحية أمريكية
تمكنت مجموعة من شباب قبيلة ( بلوش ) بفضل الله تعالى من إسقاط مروحية أمريكية يوم السبت 17/2 ، وكانت المروحية من طراز ( بلاك هوك ) تحلق في أجواء منطقة ( لوئي ) التابعة لمديرية ( ديرا بوغتي ) في ولاية بلوشستان ، وكانت المروحية عائدة من الأراضي الأفغانية ، وعند اقترابها من الأرض ترصد لها مجموعة من الشباب المجاهد فقاموا بإطلاق النيران بكثافة عليها من مختلف الأسلحة المتوفرة عندهم ، واندلعت النيران في الطائرة ، وهوت بالقرب من قاعدة ( شهباز ) الجوية التابعة للجيش الباكستاني سابقاً ، و الواقعة تحت سيطرة الأمريكان حالياً ، وقد قتل جميع ركابها حيث انفجرت فور ارتطامها بالأرض ، وأفادت بعض المصادر بأن على متن الطائرة أحد كبار ضباط الجيش الأمريكي و كان في رحلة لتفقد المنطقة ، واعترف المتحدث باسم الجيش الباكستاني ( راشد قوريشي ) بوقوع الحادثة ، ولكن قال بأن الطائرة تابعة للقوات الجوية الباكستانية ، وأن أفراد طاقمها كانوا من الأمريكان ، ولكن الحقيقة هي أن الطائرة أمريكية وأفراد طاقهما من الأمريكان ، وتصريحات الجيش تهدف إلى شن هجوم على نفس القبيلة بحجة أنهم أسقطوا طائرة باكستانية ، حتى لا يقال الجيش يقاتل الشعب دفاعاً عن الأمريكان ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
--------------------------------------------------------------------------------
إسقاط طائرة مروحية أمريكية بالقرب من قاعدة بغرام
قام المجاهدون بقيادة القائد ( محمد أنور ) بإطلاق صاروخ من طراز ( سام 7 ) المعدل ، على مروحية أمريكية من طراز ( أباتشي ) يوم الجمعة 9/2 ، وقتل في الطائرة 4 من الأمريكان ، وكانت الطائرة عائدة من ولاية ( باميان ) باتجاه قاعدة ( بغرام ) الجوية ، وأطلق المجاهدون عليها الصاروخ على مشارف معبر ( غوربند ) الواقع في منطقة ( جبل السراج ) ، وبعد ضربها وقعت في منطقة ( صياد ) على بعد 10كلم من القاعدة ، وقتل فيها أربعة جنود حسب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية يوم الجمعة .
--------------------------------------------------------------------------------
إسقاط مروحية أمريكية في قندهار
تمكن المجاهدون من إسقاط مروحية أمريكية ، وذلك عن طريق استهدافها بصاروخ ( سام 7 ) المعدل ، وكانت المروحية من نوع ( تشينوك ) في مهمة للبحث عن المجاهدين في قندهار ، وكانت قريبة من الأرض لتتضح لها الرؤيا لرصد تحركات المجاهدين ، إلا أن مجموعة من المجاهدين تابعة للقائد حافظ ( عبد الرحيم ) تمكنت من رصد الطائرة وضربها ، بالقرب من مدينة ( سبين بولدك ) يوم الأربعاء 21/2 ، وحسب مصادر المجاهدين فقد قتل في الطائرة أربعة من الصليبيين ولله الحمد والمنة .
--------------------------------------------------------------------------------
سبعة قتلى في صفوف العملاء في قندهار
تمكن المجاهدون يوم السبت 17/2 التابعون لمجموعات القائد حافظ ( عبد الرحيم ) من شن هجوم عنيف على نقطة تفتيش للمنافقين الواقعة على الطريق الرئيسي بين قندهار و سبين بولدك ، وهي تقع في منطقة ( وت ) على بعد 15 كلم عن مدينة ( سبين بولدك ) ، وقد نفذ المجاهدون هذا الهجوم بالأسلوب التقليدي ، واستخدموا الصواريخ المضادة للآليات ( أر بي جي ) والرشاشات المتوسطة ( بيكا ) وغيرها من الأسلحة الخفيفة والقنابل اليدوية ، وبفضل الله تعالى فقد كان الهجوم ناجحاً حيث تمكن المجاهدون من قتل 4 جنود ، وإصابة 10 آخرين بجروح بالغة وكلهم من قوات ( جل آغا ) ، وتمكن المجاهدون من الانسحاب من منطقة العملية بعد الاستيلاء على سيارتين للعدو محملة بأنواع الأسلحة والذخائر .
وفي نفس اليوم قامت مجموعة أخرى من المجاهدين بزرع لغم على طريق دورية عسكرية للمنافقين في منطقة ( لوئي كازيز ) الواقعة بين مديرية ( معروف ) ومدينة ( سبين بولدك ) ، وأصاب اللغم الدورية ، فدمرها وقتل فيها 2 من العملاء على الفور ، وأصيب الآخرون بجراح بالغة .
وفي نفس اليوم أيضاً نفذ المجاهدون عملية أخرى فجروا فيها عبوة ناسفة أمام البوابة الرئيسية لمكتب المديرية ، وقتل فيها أحد الحراس ، وجرح 3 آخرون .
--------------------------------------------------------------------------------
انفجار مرعب أمام القصر الرئاسي في كابل
قامت مجموعة من المجاهدين في مدينة كابل برزع عبوة ناسفة بالقرب من المقر الرئاسي في كابل ، في محاولة لتفجير سيارة أحد كبار العملاء ، إلا أن العبوة كادت أن تكتشف ، فقرروا تفجيرها بحرس القصر ، وتم تفجيرها ولقي أحد الحراس مصرعه ، وجرح 4 آخرون ، وكانت العبوة مزروعة في المقر الرئاسي في منطقة ( ميدان آريانا ) وتم تفجيرها مساء السبت 17/2 ، وقد اتهم المتحدث باسم الشرطة الطالبان بهذه العملية حسب مصادر مطلعة حسب قوله ، وأفاد بأن معلومات موثقة لديهم تفيد بدخول عدد كبير من عناصر الطالبان إلى المدينة لتنفيذ هجمات مختلفة على جميع المراكز الحكومية ، وخاصة على المقار الدبلوماسية الأجنبية ومقار القيادة الأمريكية ، وليبشر العميل بما يسوؤه .
------------------------------------------------------------------------------
ثلاثة جرحى في عملية صاروخية في خوست
أصيب 3 ضباط إيطاليون بجروح بالغة ، على إثر استهداف المجاهدين لمقرهم ، بهجوم صاروخي مكثف على مطار خوست القديم ليلة الأحد 18/2 ، ويأتي هذا الهجوم من المجاهدين ضمن إطار تكثيف حملات تطهير أرض أفغانستان من رجس الصليبيين ، ويشن المجاهدون العمليات الهجومية على العدو الصليبي بشكل يومي وخاصة في المناطق الجنوبية الواقعة بالقرب من الحدود الباكستانية ، وقد تمكن المجاهدون من إعداد المقومات المناسبة لمواصلة الصراع في هذه المناطق وتنفيذ الهجمات بشكل يومي بإذن الله تعالى ، ولن يهنأ للمجاهدين بال إلا بإحدى الحسنيين ، والله كريم رحيم
وفي اليوم التالي من هذه العملية قامت مجموعة من المجاهدين بالهجوم البري على مطار خوست القديم ، تمكن المجاهدون من الدخول إلى مخازن الفحم الواقعة بالقرب من المطار ، وحشدوا بعض الأسلحة والصواريخ هناك ، وبعد أن اكتمل الحشد بدأ هجوم المجاهدين ، وتم إطلاق الصواريخ وبدأ الاشتباك بالأسلحة الأخرى ، وفوجئت قوات المنافقين الأفغان بهذا الهجوم القريب ، وبادرت أكثر القوات الأفغانية التابعة لما يسمى بالجيش الأفغاني ، بادرت بالفرار ولم يبق إلا عدد قليل اضطروا لمواجهة المجاهدين قتل أكثرهم وجرح آخرون ، وكان من ضمن القتلى 3 ضباط في الجيش الأفغاني ، وجرح أكثر من عشرين بجروح بالغة من جراء ضرب الصواريخ المفاجئ ، وقام المجاهدون بعد ذلك بإحراق جميع المستودعات الموجودة في المطار ومعدات عسكرية ومواد غذائية وذخائر ، وتمكن المجاهدون من الانسحاب بعد إتمام العملية ، وأكد شهود عيان الذين تحدثوا لراديو الحرية أن الدخان كان يتصاعد من أرجاء القاعدة حتى صباح اليوم التالي ، ولم يشر أحد منهم إلى عدد الضحايا من هذه العملية ، كما لم يتمكن المجاهدون من معرفة الضحايا بدقة وماذكر فهو مؤكد وغيره لم يتم تأكيده .
--------------------------------------------------------------------------------
نجاح عملية اغتيال رئيس المخابرات السابق في خوست
بعد عملية رصد طويلة من قبل المجاهدين لرئيس الاستخبارات السابق لخوست ، قرروا وضع الخطة لاغتياله ، وفي يوم الأحد 11/2 قامت مجموعة من المجاهدين التابعة للقائد جلال الدين حقاني ، بالدخول إلى منطقة ( علي خيل ) الواقعة بالقرب من مدينة خوست ، وتمكنوا من زرع عبوة ناسفة بالتفجير عن بعد في سيارة وضعت أمام بيت ( بادشاه ملوخئي ) ، وهذا الخبيث هو الرئيس السابق للمخابرات في خوست إبان الحكم الشيوعي السابق ، وبعد وصول رئيس الاستخبارات إلى بيته الواقع في منطقة ( علي خيل ) برفقة أربعة من أصدقائه الضباط في إدارة الاستخبارات ، فجر المجاهدون العبوة الضخمة بعد نزولهم بالقرب من السيارة المفخخة ، ووقع انفجار هائل ، وتطاير حطام السيارة وأشلاء الخبثاء عالياً في السماء ، وتفرقت أشلاؤهم على الشوارع والبيوت المحيطة ، وهناك أنباء غير مؤكدة عن إصابة أم الخائن إثر سقوط سقف البيت عليها بسبب قوة الانفجار .
والجدير بالذكر أن الهالك كان من كبار الشيوعيين في المنطقة ، وقد قتل كثيراً من المجاهدين بالتعذيب أيام حكم الشيوعيين ، وبعد دخول المجاهدين إلى خوست فر إلى كابل ، ثم عاد مستخفياً إلى خوست ، وبعد فتح الإمارة الإسلامية لخوست عام 1415هـ بقيادة الشيخ الشهيد بإذن الله ( إحسان الله إحسان ) فر الخائن إلى باكستان ومنها إلى أوكرانيا ، وبعد سقوط خوست بأيدي المنافقين رجع إلى خوست وتولى فيها رئيس المخابرات في المدينة من جديد ، وقام ببذل جهود كبيرة لتسليم المجاهدين إلى الأمريكان ، وقام بتسليم عدد من الشباب المدنيين إلى الأمريكان بتهمة الطالبان ليرتفع سهمه عندهم ، إلا أن القبائل قدمت ضده شكوى إلى سلطة كابل ، وقرروا إبعاده عن منصبه ووضعه كمستشار للاستخبارات لخبرته في حرب الدين وأهله ، وكان له باع في تسليم زعيم قبلي بشتوني معروف وهو ( حاجي محمد نعيم خان كوتشي ) إلى الأمريكان بتهمة الطالبان ، وكان ذلك في تاريخ 28/10/1423هـ وقد نقل إلى غوانتنامو بتاريخ 20/1 من هذا العام ، وقد وعد ( كرزاي ) بإطلاق سراح ( حاجي محمد ) إلا أنه لم يفعل ، مما دفع قبيلته وهي قبيلة بدوية قوية تسمى ( نيازي ) بتعبئة شبابها الذين تجاوزوا الألف والاستعداد بكافة أنواع الأسلحة لقتال الحكومة إذا لم تطلق سراح زعيمها القبلي ، وقد استفاد قادة الجهاد في المنطقة من هذا التوجه ، وحاولوا تنظيم هذه الثورة ، وبادروا بقتل رئيس الاستخبارات دفعاً لهذه القبيلة في طريق الجهاد ، والأيام القادمة سوف تشهد عمليات نوعية من شباب هذه القبيلة ضد المنافقين بعد أن رتبوا جهودهم مع المجاهدين في المنطقة .
وبعد تصفية هذا الخبيث يصل عدد الرموز القبلية والحكومية التي قام المجاهدون بتصفيتها بسبب الجاسوسية أو الحرب المباشرة ، يصل العدد إلى 37 عميلاً للصليبيين ، وكل هؤلاء تم اغتيالهم بعمليات خاصة ومنوعة ، وهذا العدد هو عدد الرموز ، أما رعاع المنافقين فأعدادهم كثيرة ونحن نذكرها في كل نشرة إخبارية ولله الحمد والمنة .
--------------------------------------------------------------------------------
مقتل ستة من المنافقين في ننجرهار
قام المجاهدون بزرع عبوة في طريق دورية مشتركة للمنافقين والأمريكان ، بالقرب من منطقة ( تورا بورا ) الواقعة في ولاية ( ننجرهار ) الشرقية ، وفي يوم الأربعاء 21/2 تمكن المجاهدون من تفجيرها بدورية للعملاء كانت متوجهة إلى ( تورا بورا ) ، وكانت الدورية عبارة عن عربة من طراز ( كماز ) روسي الصنع ، وكان به عدد كبير من المنافقين ، وعند مرور الكماز فوق العبوة فجرها المجاهدون ، ووقع 6 منهم قتلى على الأقل ، وجرح أكثر من 15 آخرون ، وأعلنت السلطات يوم الخميس أن عدد القتلى وصل إلى 10 أشخاص ، وأنهم اعتقلوا 24 شخصاً بتهمة التورط بهذه العملية ، ونحن نبشر إخواننا أن المعتقلين لا علاقة لهم بالعملية وأن جميع المنفذين للعملية في مأمن .
--------------------------------------------------------------------------------
الأمريكان يفشلون في تشكيل جيش أفغاني تحت سيطرة الأفغان الأمريكيين
تواصلت جهود الأمريكان منذ دخولهم إلى كابل ، في محاولة إنشاء جيش أفغاني قوي يحافظ على مصالحهم ، تكون قيادته بأيدي الأفغان الأمريكان ، إلا أن كل جهودهم باءت بالفشل ، وفي آخر جلسة لهم عقدت لهذا الشأن ، دعا إليها الأمريكان جميع قادة المليشيات ، يوم الجمعة 16/2 ، ولكن طرحهم واجهه الأفغان برفض وتنصل من تنفيذ أي شيء منه ، مما يعني أن أمريكا تحتاج إلى شن حرب جديدة على هذه المليشيات إذا أرادت أن تفرض رأيها عليهم .
وعلى سبيل المثال فقد دعت أمريكا عن طريق ( كرزاي ) الزعيم الطاجيكي ( إسماعيل خان ) حاكم هرات دعته إلى تخفيض تعداد وتسليح جيشه لصالح الجيش الأفغاني ، بحجة أنه أقوى من جيش الدولة ، إلا أنه رفض ذلك رفضاً تاماً ، وقال في تصريح صحفي له يوم الأحد أما عدد من مراسلي الصحف البريطانية وغيرها ، أن قواته هي التي تحمي الديمقراطية والأمن والسلام في المناطق الغربية ، وأن قواته لها السبق في قتال الطالبان ودفع إرهاب القاعدة ، وقد قاتلت قواتي لصالح الأمريكان ولصالح دول العالم لدفع الإرهاب ، وليس لأحد الحق أن يجبرني على التقليل من حجم قواتي أو تسليحها .
أما ( عطاء محمد ) فقد رفض الطلب الأمريكي بتسليم أسلحته الثقيلة إما إلى الأمم المتحدة أو إلى القوات الأمريكية ، بهدف إنهاء الصراع بينه وبين دوستم .
ولم تقابل دعوات الأمريكان من قبل عملاء الشمال بالتطبيق والموافقة عندما دخلت إلى هذا المضيق المحرج ، وهو حل المليشيات أو التخفيض من تسليحها والدخول تحت سلطة ( كرزاي ) ، وزعماء المليشيات يرون أن مشاريع أمريكا في أفغانستان مفلسة ، ولا يمكن أن تواصل الدعم السخي لهم كما كان في بداية حربها ضد الإمارة الإسلامية ، وأمريكا الآن تسعى لمعاقبتهم ، ولكن دون شن حرب عليهم ، فحربها عليهم ستعيد مجهوداتها إلى الصفر كما كانت قبل شنها الهجوم على الإمارة الإسلامية ، ويمكن أن تبدأ بتجاهل الهجمات التي يشنها المجاهدون على المليشيات بغرض تأديب المليشيات لتعود إلى بيت الطاعة الأمريكية ، إلا أن المجاهدين لن يستهدفوا المليشيات منفردة ، فاستهدافهم للصليبيين سوف يكون عشرة أضاعف استهدافهم للمليشيات ، فالقضاء على التواجد الصليبي يعني القضاء على كل المليشيات ضمناً ، ولكن القضاء على كل المليشيات لا يعني القضاء على التواجد الصليبي ، فالمليشيات تنشئ الأموال الأمريكية غيرها ، ولكن لن تنشئ المليشيات حليفاً صليبياً إذا ما دحر وخرج من أفغانستان يجر أذيال الهزيمة ، كما حصل للروس ، وعن قريب سيسمع العالم انسحاب الصليبيين من أفغانستان يجرون أذيال الهزيمة بإذن الله تعالى .
--------------------------------------------------------------------------------
وتدور الدائرة على العملاء جميعاً تزايد الخلافات بين باكستان وأفغانستان
بعد الاتهامات النارية المتبادلة بين الطرفين الأفغاني والباكستاني ، تطور الموقف لينتقل من الملاسنات إلى القتال ، عبر الحدود ، ومن أكثر المعارك التي صعدت الموقف ، معركة غلام خان ، وقد وقعت هذه المعركة بعد أن اخترقت القوات الإيطالية ترافقها القوات الأفغانية العميلة ، الحدود الباكستانية في إطار تأمين طرقها من المجاهدين ، وقد كان الاختراق ليلة الخميس 15/2 ، حيث توجهت القوات إلى إحدى القرى داخل الحدود الباكستانية ، ونزلوا في ضيافة بعض العملاء في قرية ( بهادر خان ) ، وعلمت القوات الباكستانية بهذا الاختراق وتحركت للاشتباك مع هذه الوحدات ، إلا أن الخبر وصل إلى الصليبيين وعملائهم وتمكنوا من الفرار إلى داخل الحدود الأفغانية ، ولم تتمكن القوات الباكستانية إلا من اعتقال ( بهادر خان ) ومن معه من العملاء ، وقد تم تدمير بيوتهم بالكامل بتهمة العمالة للقوات الأفغانية .
وفي إجراء استباقي أعلنت القوات الأفغانية العميلة أن القوات الباكستانية اخترقت الحدود الأفغانية وشنت هجوماً واسعاً على بلدة غلام خان الأفغانية ، وزعم ( علي أحمد جيلاني ) وزير الداخلية الأفغاني أن قواتهم الباسلة ، صدت العدوان الباكستاني ودافعت عن الأراضي الأفغانية ، وأجبرت القوات الباكستانية على الفرار ، وهذه تعد أكبر عملية اشتباك بين الطرفين ، وبعدها اندلعت اشتباكات متفرقة صغيرة على طول الشريط الحدودي بين البلدين ، مرشحة إلى أن تصبح معارك كبيرة نسأل الله أن يجعل بأسهم بينهم شديد .
-------------------------------------------------------------------------------
زيارة كرزاي العميل لباكستان تزيد الأوضاع توتراً بين البلدين
بعد الاشتباكات التي حصلت بين القوات الباكستانية والأفغانية ، وبعد الاتهامات الأفغانية لباكستان ، وبعد اتهامات ( زلماي خليل زاده ) المبعوث الشخصي لبوش باكستان بأنها مقصرة في حرب الإرهاب ، بعد هذا التصعيد ضد باكستان وقلب ظهر المجن لها ، قرر كزاي أن يزور باكستان ويجس النبض ويلطف الأجواء ، إلا أن زيارته جاءت بعكس ذلك ، بسبب التوتر الهندي الباكستاني ، والانحياز الأفغاني والأمريكي للهند تكريماً لباكستان على تعاونها المطلق
وفي يوم الثلاثاء 20/2 زار ( كرزاي ) باكستان والتقى برئيس وزراء باكستان ( مير ظفر الله جمالي ) وبالرئيس ( برويز مشرف ) ، وقد أعرب ( كرزاي ) عن قلقه العميق إزاء الأوضاع الراهنة في أفغانستان ، والتي تزداد سوءً بسبب تزايد نشاط الإرهابيين الذين ينطلقون من باكستان ويختبئون فيها حال شن الهجمات عليهم ، وأكد ( كرزاي ) أن معظم الطالبان يستخدمون الأراضي الباكستانية لشن الهجمات ضد ما أسماه بقوات التحالف والقوات الحكومية ، ومع أن السلطات الباكستانية تنفي هذه الاتهامات بكل شدة وعلى جميع المستويات ، إلا أن ( كرزاي ) العميل تقصد طرح هذا الموضوع لمزيد من الضغط ، فهو يعلم أنه يعتبر رسولاً يعبر عن الإرادة الأمريكية ، وتعامل باكستان معه يأتي على اعتبار أنه مبعوث أمريكي لهم ، وبعد مزيد من الضغط سلم ( كرزاي ) للرئيس ( برويز ) قائمة بأسماء قادة الطالبان المطلوبين لدى أمريكا ، وطالب باعتقالهم فوراً وتسليمهم لأمريكا ، وإلى هذا الحد كان ( برويز ) ضابطاً لأعصابه ، حتى قال ( كرزاي ) إن لدينا معلومات مؤكدة تفيد أن هناك دعماً أو تسهيلاً من قبل المخابرات الباكستانية لأعضاء الطالبان ، فثار ( برويز ) غضباً ورفض هذه الاتهامات ، وقال أمريكا تعترف لنا بدورنا الفعال في مكافحة الإرهاب ، وقد اعترفت لنا بأننا سلمنا لها أكثر من 440 عضواً من تنظيم القاعدة و الطالبان ، من ضمنهم سفير الطالبان ووزير الداخلية ، ونحن لا نريد منكم أن تعيدوا تكرار مالا حاجة له ولا دليل عليه من الأقوال ، وأشارت المصادر المطلعة ونشرت في الصحف الباكستانية أن ( كرزاي ) حار جواباً ، وخيم الصمت طويلاً على المحادثات ، حتى كسر ( كرزاي ) الصمت بالحديث عن الوضع الاقتصادي بين البلدين .
وقد صاحب ( كرزاي ) وزير خارجيته ( عبد الله عبد الله ) العميل الشيوعي ، وقد التقى وزير الخارجية بنظيرة الباكستاني ، وردد ( عبد الله ) نفس مزاعم ( كرزاي ) ضد باكستان ، ولكن وزير الخارجية الباكستاني ( خورشيد ) طلب منه بصراحة الصمت وعدم ذكر هذه المواضيع ، وقال بأن كرم الضيافة عندنا ألا نتحدث عن الخلافات ، وصمت ( عبد الله ) ، وتحدث ( خورشيد ) عن امتعاض بلاده من العلاقات الودية بين الهند وأفغانستان ، وافتتاح القنصلية الهندية في أفغانستان بالقرب من الحدود الباكستانية ، ورفض ( خروشيد ) أثناء المؤتمر الصحفي مع نظيرة أن يستلم أي قائمة بأسماء المطلوبين من الطالبان ، وقال بأنهم أغلقوا الحدود ولا يمكن لأحد أن يعبرها ، وهذا يعني أنه لا يوجد أحد في أراضينا فلسنا بحاجة لهذه القائمة ، وكان على رأس القائمة التي أحضرها العملاء ، الملا أختر محمد عثماني ، والملا داد الله آخند ، والملا برادر ، وحافظ مجيب ، وغيرهم من قادة الطالبان ، الذي يظن الصليبيون والعملاء أنهم في باكستان ، عندما عجزوا عن تحقيق شيء ضدهم في أفغانستان ولله الحمد والمنة ، ولا يمكن أن يثق المجاهدون بالحكومة الباكستانية أو يتعاملوا معها ولو طلبت هي ذلك دفعاً للخطر الهندوسي الذي أحدق بها ، فقد كانت باكستان أشد شراً وأكبر ضرراً على الإمارة الإسلامية من جميع دول الكفر التي تحزبت ضدها .
--------------------------------------------------------------------------------
اشتباك بين العملاء يوقع ثلاثة قتلى
اشتبكت المليشيات العميلة فيما بينها يوم الأربعاء 21/2 بالقرب من مدينة جلال آباد عاصمة ولاية ( ننجرهار ) ، وسبب الاشتباك أن رئيس مكتب المخابرات لولاية ( لغمان ) المجاورة لولاية ( ننجرهار ) المدعو ( معلم زمان ) ، كان في رحلة متجهاً من مدينة جلال آباد إلى مدينة ( مهترلام ) عاصمة ولاية ( لغمان ) ، برفقة حراسه ، وبعد وصوله إلى نقطة تفتيش للمليشيات المحلية التابعة ( لحضرة علي ) في منقطة سد ( درونته ) على بعد 5كلم غرب المدينة ، أمرت المليشيات في النقطة قائد السيارة بالتوقف للتفتيش ، إلا أن ( زمان ) رفض الطلب ، وأصر على إكمال المسير ، وتحرك بسيارته إلا أن المليشيات أطلقت النار على السيارة وقتلت فيها أحد معاوني ( معلم زمان ) وهو ( وزير محمد ) وأصيب آخرون من رفاقه بجروح ، ونزل حراس ( معلم زمان ) من سياراتهم وأطلقوا النار على المليشيات ، وقتلوا منهم اثنين وجرحوا أربعة آخرين ، وصرح الجنرال ( آغا ثاقب ) الشيوعي المتحدث باسم المليشيات في جلال آباد ، في حديث له مع إذاعة ( بي بي سي ) بأنهم قبضوا على ( زمان ) وحراسه بتهمة الاعتداء على قوات الجيش القومي ، وأكد شهود عيان بأن المليشيات عندما قبضوا على ( زمان ) ومن معه أوسعوهم ضرباً ، مما تسبب بإصابتهم بجروح بالغة ، وقال ( محمد آصف قاضي زاده ) بأن ( معلم زمان ) قد تم نقله إلى المستشفى بعد إصابته بجروح خطيرة وأفادت المصادر الطبية في المستشفى خشيتهم على حياته لسوء صحته .
--------------------------------------------------------------------------------
قتال عنيف بين المنافقين في كونر
اندلع قتال عنيف بين المليشيات التابعة لرئيس المخابرات وقائد الشرطة المحلية في ولاية ( كونر ) ، وقد أسفر القتال الذي اندلع يوم الثلاثاء 13/2 عن مقتل 4 عملاء من الجانبين ، وقد استخدم الجانبان المدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات في هذا الصراع ، وسبب اندلاع الصراع اتهام كل طرف للآخر بالاستيلاء على مواقع مهمة في مدينة ( أسد آباد ) عاصمة الولاية ، وكان التنافس بين الجانبين على السيطرة على مناطق في العاصمة عائد إلى جمع المكوس من التجار والناس ، فكلما زادت النفوذ زادت معها نقاط التفتيش والمكوس ، ولهذا يتمسك كل طرف بتوسيع نفوذه على المناطق ، وهذا الذي أثار الصراع بينهم ، وقد حاول الصليبيون وقف إطلاق النار بينهم ولكن عجزوا عن ذلك .
--------------------------------------------------------------------------------

حث على الدعاء مع تزايد عمليات المجاهدين ضد أعداء الله

أيها المسلمون مع تزايد عمليات المجاهدين ضد أعداء الله من المنافقين والصليبيين ، فإننا نناشدكم جميعاً دعم الجهاد بأفغانستان بكافة أنواع الدعم ، ونؤكد من هذا الدعم على الدعاء الصادق الخالص ، والإلحاح على الله تعالى بأن ينصر المجاهدين في كل مكان وأن ينصر المجاهدين في أفغانستان خاصة ، وأن يدمر أمريكا ويمنح المجاهدين أكتاف جنودها وأن يري المؤمنين فيها يوماً يشفي به صدورهم إنه قوي عزيز .
منقول.

[c][[FL=http://mojahd.topcities.com/moj.swf] width = 400 height = 100 [/FL][/c]
قديمة 25-11-2004, 01:12 PM   #2 (permalink)
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: مرتــع الشوق ..
العمر: 28
المشاركات: 4,785
كافة التدوينات: 10
معلومات إضافية
السمعة: 993352
المستوى: الزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond reputeالزعـابي has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الزعـابي غير متصل
المزاج: ???????
الرسالة الشخصية
نداري شرهة الغـالـي ،، ولا نرضى زعــل الأحشــام
افتراضي مشاركة: بيان من أرض الأفغان(آخر الأخبار).

جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم الإسلام والمسلمين..
ننتظر جديدكم

مــن تقـنـع النـفـس قنـعـت لوتعاتبـهـا
ماعـاد تـرجـع كـمـا لاول عـلـى الـعـاده
شـــئٍ بـــلا شـفـهـا مـاعــاد يـطـربـهـا
اذا انـكـفـت مـالـهـا فـــي تـركـهـــا راده
نفسي على ماكرهت ماني بغاصبهــا
ماهي على المخدعه والشين معتاده
بالأرض عايـش وماشـي فـي مناكبهـا
والـحـمـد والـشـكـر للمـعـبـود وزيــــاده
مـاحــد رزقـــه بـيــد غــيــره ويطـلـبـهـا
الـــرزق عـــن الـــذي يـرجـونـه عـبــاده
خــــل الهـضـيـمـه وتـركـهــا لصـاحـبـهـا
لـو كــان عـنـدك بعـيـر ٍ عـاجـز شــداده
مـن تلـدغ اليـد فـي الحـفـره عقاربـهـا
مـاتـردهـا ثـانـيـه والـعـقــرب اســــداده
واختـار م الهجـن سيـر البـعـد يطربـهـا
ماتتـبـع الـظـل يــوم الشـمـس وقــاده
والـــدار مـــن يـــوم تـتـكـدر مشـاربـهـا
مـا للمعيشـه بهـا ذوق ٍ عـلـى الــراده
مـاتـدمـع الـعـيــن إلا لــهــا سبـايـبـهـا
إمــــا وغــــف أو بــهــا عــلــه ونــكــاده

............شعر/ أحمد بن علي الكندي

إذا مرَّ القطار وسمعت جلبة لإحدى عرباته فاعلم أنها فارغة، وإذا سمعت تاجراً يحرّج على بضاعته وينادي عليها فاعلم أنها كاسدة
إن كل فارغ من البشر والأشياء له جلبة وصوت وصراخ، أما العاملون المثابرون فهم في سكون ووقار؛ لأنهم مشغولون ببناء صروح المجد وإقامة هياكل النجاح
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
كما تدين تدان فتاة عربية قصة منك وقصة مني 3 27-08-2007 03:49 PM
دورة في كيفية نقل الأخبار السيئة المسلم الإيجابي منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 16 05-11-2004 05:56 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 07:29 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net