المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 20-03-2003, 03:27 PM
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 163
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: برق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: برق1 غير متصل
افتراضي مع طبول الحرب وبدء الغزو : ح (2 ) النتائج المتوقعة

ثانيا : النتائج القريبة والبعيدة المتوقعة لهذه الحرب:


أمريكا وقد توعّدت صدام حسين وجيشه بالصعق , وتجرّأت على انتهاك القانون الدولي المتمثل بنظام الأمم المتحدة وقراراتها , وقبلت أن تكون متفردة بإعلان الحرب , مصرة على الإضرار بالمصالح الاقتصادية الروسية الفرنسية الصينية , لا بدّ من أنها ما أقدمت على هذا إلا وهي مدفوعة بما هو أكبر

فاقتصادها الذي هو عماد ترسانتها , وضمان بقائها دولة عظمى قد بات يترنّح , ولم تنفعه المنشطات أو يفده التعتيم كثيرا

وهي إذا ترجو مصلحة أكبر من المضرّة التي ستلحق بمصداقيتها عند الحكومات , أو علاقاتها التجارية والعسكرية المستقبلية معها

فما من شكّ أن فرنسا مثلا ستتخذ تدابير تخلّص فيها مستقبلها من شريك غير مأمون الجانب , ومثلها تلك الدول الأخرى كبيرة أو صغيرة

ومن تلك الدول : السعودية التي أدركت حكومتها أخيرا أن أمريكا كانت في مرحلة مضت قريبا على وشك تفكيكها وسلب الحكم من أمرائها , وهي الدولة التي تعدّ الحامي للشعودية وحكمها بناء على اتفاقات تاريخية قديمة تتجدد !
ولعلّ الجميع أدرك تململ السعودية من هذا الحلف الخاسر مع شريك لئيم ظهرت منه بوادر المكر , ولم تعتبر بالماضي الذهبي من الخدمات الجليلة التي قدّمتها الحكومة السعودية للولايات المتحدة , اقتصادية وثقافية وعسكرية

بل إن جمعيات أمريكية أهلية قد رفعت قبل أقل من شهر عريضة احتجاج على نكران الحكومة الأمريكية لمواقف السعودية الجليلة في دعم الاقتصاد الأمريكي , وضمان رفاهية الشعب الأمريكي ورفع المعاناة عنه بضمان تدفق النفط بالكمية الكافية مهما تقلصت مصادر النفط الأحرى , وبالسعر المريح

إذن قد تجاوزت الحكومة الأمريكية كلّ هذه المصالح !

ولن يكون هذا بتاتا إلا والدافع أكبر أهمية في نظر الأمريكيين!

إن مراعاة مصالح فرنسا والصين وروسيا في الشرق الأوسط والعراق بالذات يعني للأمريكيين انهيارا اقتصاديا عاجلا , يجهز على الولايات تالمتحدث ويفتتها كما أجهز على الاتحاد السوفيتي الأقوى من قبل

جاء الأمريكيون بجيوشهم وأعلنوا الحرب , مصرّين على الأضرار بشراكتهم العسكرية والاقتصادية مع دول مهمة , فلا بدّ أنها ستكون حرب الحياة أو الموت بالنسبة لهم

فما المتوقع مع هذه النفسية الأمريكية ؟

المتوقع بناء على المعطيات السابقة , وما تشير إليه أن هذه الحرب أشبه شيء باالمجازفة , وأقرب شيء إلى درجة الانتحار , فلا بدّ أن يظهر القادة الأمريكيون في البيت الأبيض وفي الميدان استماتتة يدفعون معها كلّ آلتهم العسكرية , واقتصادهم , ونفوذهم في دول العالم في سبيل تحقيق نصر ساحق ملموس تتحقّق فيه الأهداف المرسومة .

وبداية أمهّد بتلخيص النتيجة الكبرى المتوقعة لهذه الحرب المفزعة

فالمرتقب حدوث تدمير شامل في أرض العراق يلحق كامل الضرر بالنى التحتية والمرافق الهامّة العراقية مما يشل أنماط الحياة في هذا البلد

والأثرسوف ينسحب على الشعب الأعزل , فالقصف الصليبي يتوقّع أن يطال - بكل وقاحة - بيوت الناس ومجتمعاتهم وأسواقهم , على غرار الفعل الإمريكي الشنيع في أفغانستان , حيث نسفت قرى كاملة على رؤوس الأبرياء
ومعه اقتحام أمريكي لأرض العراق وتنصيب حكومة عميلة
ولكن !

هل سيستقرّ الأمر للأمريكيين في العراق مستقبلا ؟

لا أظن هذا ممكنا لعوامل تأتي لاحقا

ولنسأل : ما التداعيات المصاحبة للهجمة ؟

الأمريكيون سيسعون إلى :

1- القضاء على كلّ العناصر الفعّالة في العراق والتي تقف في وجه الحكومة الأمريكية , ويتمثل هذا في تدمير كلّ البنى التحتية والمرافق الهامة من مصانع وجسور ومحطات توليد الطاقة ومصادر المياه , ومواقع حكومية , إدارية وعسكرية , ونحوها , وذلك كلّه بالقصف الجوي والمدفعي المكثّف خلال الأسبوع الأول للحرب

2- تحييد الجيش العراقي , بسحقه , أو إنهاكه وتفكيكه لأقصى درجةّ ممكنة , بشتى الطرق, ليتسنى للجيش البرّي الأمريكي القضاء على القيادات العراقية الممثلة بالرئيس ومجلس قيادة الثورة .
وتحييد الجيش العراقي أمر متوقع , فليس مستبعدا أن يتفكك جيش العراق بعوامل كثيرة منها :


** الضرب الجوّي المؤلم الذي سيحرص الأمريكيون على ألا يغادرمن بنية العراق التحتية شيئا إلا وجعله ركاما , وبالتالي فسوف يفقد الجيش العراقي ( ومنه الحرس الجمهوري )مقوّمات الصمود والوحدة والمواجهة ,

كالاتصالات الحديثة المتطورة التي سيحرص الأمريكيون على القضاء عليها مع أولى طلعات القصف , وبالتالي سيبقى جيشا غير فعّال جدّا بفقده المعلومات الكافية والأوامر الفورية السرّية , بل سيعتمد على الاتصالات المكشوفة التي تسهّل على الأمريكيين معرفة خططه


** الخيانات التي يتوقع حدوثها بكثرة من القيادات التحتية للوحدات العراقية , فقيادات كتائب الجيش العراقي ليست قيادات ذات تديّن تستحضر قيمة الجهاد , والموت في سبيل الله , ولم تعد تمثّل بقوّة هاجس حزب البعث قديما ببناء أمّة عربية قوّية موحّدة , بل هي قيادات اجتمعت على هدف مادّي بحت , لا يصمد صاحبه للاختبارات الصعبة , بل سيفرّ فور شعوره بعدم الأمان أو الخطر على حياته


** كون أسلحة العراق ليست ذات كفاءة عالية - عدا الصواريخ – فهي قديمة نسبيا , ولم يتسن للعراق تطويرها بالشكل المرضي , نظرا لكونه محاصرا عسكريا منذ أمد بعيد يمتدّ إلى قبيل انتهاء الحرب العراقية الإيرانية , فقد كانت سفن أمريكا وأوروبا وموانئها تصادر كميات من الأسلحة في أواخر تلك الحرب كان الغرب يشك في نوايا العراق من ورائها


** فقد الجيش العراقي للغطاء الجوّي الذي هو عماد جيوش العصر الحديث , فما بقي لديه من أسطول طائراته محاصر من كلّ الجهات , وأمّا كثير منه فقد رحّله العراق إلى إيران مع اندلاع حرب الخليج الثانية , والتي سجنته هناك تبعة للحرب العراقية معها سابقا

والذي يظهر أن الجيش العراقي سيظلّ في حال اختباء مع الهجوم الجوّي الأمريكي , وستظل القنابل والصواريخ الأمريكية ترجم العراق بحمم اللهب حتى يطمئن الأمريكيون إلى القضاء على كلّ عوامل المقاومة لدى الجيش العراقي
وبالتالي , سيتحرّك الجيش البري الأمريكي داخل أرض العراق تجاه آبار النفط لتأمينها من تدمير الجيس العراقي, وتجاه حواضر العراق لمحاصرتها وإقامة الثكنات هناك للقيام بعمليات مطارة وحدات الجيش العراقي وقواد الحكومة العراقية , ولن يكون ذلك أمرا سهلا ’ فلن يعدم الجيش العراقي القدرة على مواجهة شرسة تكبّد أمريكا الخسائر لكنه سيظل في حال تراجع إلى أن يسلّم بالهزيمة .

فما المتوقع من جيش العراق ؟


** إن الحكومة العراقية لن تبخل على منابع النفط في الخليج ببعض الصواريخ التي يرجون معها الإخلال بتوازن العرض والطلب على النفط , وهو سلاح مهم , وهدف استراتيجي لو حصّله العراق


** وسيحاول العراق الذي استطاع تطوير صواريخ سكود الشهيرة بالدقة المتناهية , توجيه ضربات مؤلمة لإسرائيل , ولصحراء النقب بالذات , لكونها بؤرة التصنيع العسكري اليهودي , وذلك ليحقق أهدافا منها كسب الرأي العام الإسلامي وكسبه للقيام بأعمال التخريب للمؤسسات الأمريكية في العالم , وقتل الأمريكيين أينما تواجدوا

ومع أنّ صدام حسين ليس ذا غيرة على الدين أومقدّسات المسلمين كالأقصى - بل هو من أعدائها - لكنّه يظلّ العدوّا الأوحد الشرس لإسرائيل من بين قيادات العالم العربي , والممثل الأقوى للخطر عليها

وكما حققت الصواريخ العراقية نجاحا مذهلا في تدمير كثير من البنى الصناعية العسكرية الإسرائيلية في الحرب السابقة , فلا يستبعد أن يحقق شيئا من هذا , وإن لم يكن مماثلا لما سبق لظروف منها الاحتياط الإسرائيلي بآلاف من صواريخ باتريوت التي ستطلق دون حساب العدد نظرا لكونها أطلقت في الماضي مع مراعات التكاليف , فتفاجأ الإسرائيليون ومعهم الأمريكيون أن الباتريوت عديم الكفاءة , مما سيتطلّبإطلاق كم هائل من باتريوت على الصاروخ الواحد من سكود , على غرار ما حدث قرب الرياض من قذف بعدد هائل منها على سكود مما كان ذا أثر إيجابي في التصدي لكن مع تكاليف مالية خيالية على السعودية


** ما من شكّ أن العراق يحوي كتائب جهادية , سواء من داخله , من عرب العراق , ومن أكراده , أو من خارج العراق , ويؤيد هذا ما نقرؤه في الصحف ونسمعه في وسائل الإعلام من تسلّل كتائب المجاهدين إلى داخل العراق من كلّ حدب

وهذه الكتائب لن تقف متفرجة بعد أن تخف حدّة الضربة الجوية الأولى , فستظل تلك الكتائب مصدر خطر مستمر على الوجود الأمريكي , ولو بعد أمد بعيد من دخول القوات البرية الأمريكية أرض العراق

فالمجاهد لا يخشى الموت , بل يرحب به , وبالتالي فهو لا ينهزم أبدا حتى النهاية

ومن هنا فالمتوقع أن يكون للكتائب الجهادية الدور الأوّل في حرب الجيش الأمريكي مستقبلا , بعد ركود جبهات القتال , وذلك بطريقة حرب العصابات على امتداد الوجود الأمريكي زمانا ومكانا مما سيضطر الجيش الأمريكي – إن شاء الله تعالى – على الانسحاب مستقبلا من العراق , لما تسببه من استنزاف هائل للآلة العسكرية الأمريكية , وما تزهقه من أرواح الجنود على مدار الساعة حتى خروج الغزاة .


** ومع نشاط الكتائب الجهادية يتوقّع أن تتشجع العناصر الوطنية والقومية للعمل إلى جانب كتائب المجاهدين في وجه الغزاة

ويتوقّع أن تتوسع دائرة حرب العصابات , من حيث عدد المنضوين تحت لوائها مع مرور الأيام , بسبب كون الشعب العراقي حاله كحال أي شعب في تالعالم لن يرضى باحتلال من هذا القبيل , فستتوحّد مختلف طوائفه على هدف واحد هو طرد المستعمر , مهما كان النهج والوسيلة والفكر

بل يتوقّع أن يتوقّد الحماس الديني في نفوس العراقيين , كما حدث لدى كلّ شعب مسلم تسلط عليه عدوّه , مثل أفغانستان والبوسنة وكوسوفا , والشيشان , فيقبل الناس على دين الله صادقين , رافعين ألوية الجهاد .

ولعلّ هذه المقاومة الشعبية , التي يتوقّع أن تباشر العمل , وتتنامى بعد هدوء الجبهات , من أقوى العوامل التي يتوقّع منها هزيمة بعيدة المدى للاستعمار العسكري الأمريكي .


3- أمّا عن الحكومة العراقية فالمتوقع انهيارها في أسابيع معدودة , وستسعى الحكومة الأمريكية إلى تنصيب حكومة موالية من المرتزقة والمعارضين من مختلف الطوائف العراقية , تتكفّل برعاية المصالح الأمريكية , وتديرها الحكومة الأمريكية من خلف الكواليس خلف ستار المستشارين والسفارة الأمريكية .

ولكن هل ستبقى هذه الحكومة العميلة موحدة صامدة ؟
لا أظن , فأمريكا لم تستطع توحيد وجهات نظر الفرقاء في المعارضة العراقية , وبالتالي فسوف تمرّ الحكومة العميلة بمرحلة غزل وقتي , تلبث بعدنا أن تظهر الخلافات والتصدع فيها وبالتالي فشلها , على غرار حكومة كرزاي في أفغانستان , فالمقدّمات هنا وهناك واحدة في مسألة الحكومة


4- الذي سيكون أكبر الأضرار على الإنسان والبيئة في العراق والجزيرة العربية أنّ أمريكا لن تتورّع عن استخدام أسلحتها الكيماوية بحجم أكبر بكثير مما استخدمته في الحرب السابقة نظرا لخطورة هذه الحرب على الجيش الأمريكي أكثر من سابقتاه , ولظرورة الدخول في عمق الأراضي العراقية , مما يتطلب فتكا أكبر ودمارا أشدّ من سابقه , تلحقه الطائرات والدبابات والصواريخ في المنشآة العراقية ووحدات الجيش

وعليه فسوف تتلوّث المنطقة بالمواد المشعة والجرثومية التي ستبدأ أمريكا باستخدامها , وبالتالي تدفع العراق للردّ بالمثل مما سينتج عنه دمارا هائلا , فوريّا وعلى المدى البعيد

هذا مع أنّ الأمريكيين قد عوّدوا شعوب العالم على أن يجودوا على كل شعب دخلوا أرضه بنقل نفاياتهم الكيمياوية لطمرها في أرضه ردّا للجميل المتمثل بدعم حكومة هذا الشعب المسكين للجيش الأمريكي !


وأخيرا , فبحسب المعطيات السابقة , فالمحصّلة العامة المتوقعة لهذه الحرب الهمجية غير المدروسة ما يلي :


1- تدمير شامل في أرض العراق , وقتل مريع للمدنيين والعسكريين

2- من أشد ما نخشاه تلويث أرض العراق والجزيرة العربية بالمواد المشعة والجرثومية - لا قدّر الله – فنسأله سبحانه وتعالى وهو القوي العزيز أن يردّ كيدهم في نحورهم وأن يجعل ما يصنعونه يحل بهم , ويطهر بلادنا من أذاهم , ويحمينا من شرهم ومكرهم (( ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله ))

3- تنصيب حكومة عميلة تدار من قبل أمريكا

4- تنامي الروح الإسلامية والجهاد والمقاومة مع الأيام

5- عجز أمريكا مستقبلا عن إدارة العراق عسكريا , ممكا يضطرها للخروج , وقد تكبّدت خسائر كبيرة في معداتها وأفرادها , واقتصادها , وعلاقاتها الدولية

6- تدمير منشآت النفط في العراق , وربما الخليج , ولو حدث هذا فهي الكارثة التي ستحلّ بأمريكا وتعجل بنهايتها ’ فأكثر ما يخشاه الأمريكيون مع الحرب , قدرة العراق على تدمير منشآة النفط الخليجية التي هي صمام الأمان للاقتصاد الأمريكي

7- طول مدى الحرب أكثر مما كان الأمريكيون يتوقعون , لكون الضربات الجوية غير كافية لتحييد جيش العراق مما يتطلب خوض معركة طويلة ضده , ومن بعد هذا يأتي الإشكال الآخر الذي لم تحسب له غلإدارة الآمريكية حسابا أبد , وهو المقاومة الشعبية طويلة المدى , من خلال شعارات عدّة
مما يزيد الخسارة , وحالة الترقي في الاقتصاد الأمريكي مما سيكون ب‘ذن الله سببا في انهياره وبالتالي انهيار أمريكا وتفككها إلى عدة دول - بحول الله وقوته –

كلّ ما سبق لن يكون إلا بقدر الله ومشيئته

ولو شاء سبحانه بقدرته أن يهزم أمريكا بالريح أو المرض أو جنده الذين لا يعلمهم إلا هو , لفعل وما مسّه من لغوب

فكلّ ما نقول مجرّد قراءة للمقدمات لمعرفة النتائج , وما من نتائج إلا بإرادته سبحانه


أيها المسلمون :
نحن في نازلة وكربة , فألله ألله باللجوء إلى الله ولتضرع إليه بكشف الكربة , وردّ غدوّنا لم ينل شيئا
لا إله ألا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين , لا إله إلا أنت سبحانك , أنت المدبر , وأنت المسيطر , وأنت القوي العزيز , وأنت الفعال لما تريد
اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد
لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين
اللهم يا منزل الكتاب ويا مجري السحاب ويا هازم الأحزاب اهزم هؤلاء الأحزاب
اللهم يا منزل الكتاب ويامجري السحاب ويا هازم الأحزاب اهزم هؤلاء الأحزاب
اللهم يا منزل الكتاب ويا مجري السحاب ويا هازم الأحزاب اهزم هؤلاء الأحزاب
اللهم أنت القوي الذي لا يغلبك أحد , القادر الذي لا يعجزك شيء , أنت القاهر فوق عبادك , نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى , وباسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت ونحن ضعفاء لا طاقة لنا بهم إن تركتنا , ولا غالب لنا إن نصرتنا ’ اللهم إنهم قد اعتدوا علينا في ديارنا , اللهم فنسألك أن تنتقم لنا منهم وتعذبهم بأيدينا وبجندك وتهزمهم وتحفظنا منهم وأهلنا وأرضنا يا خيرا حافظا ياقوي يا عزيز يا ذا الجلال والإكرام
اللهم صل وسلم على محمد

{ ألا بذكر الله تطمئن القلوب }
لا إلـــــــه إلا الـلــــــــــــه
قديمة 23-03-2003, 11:56 AM   #2 (permalink)
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 312
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: الأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond reputeالأمل القادم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الأمل القادم غير متصل
افتراضي

نعم
انها نازلة مخيفة ... البعض شبهها بحرب التتار الأولى وبأنها هجمة تتارية جديدة ... ولكنها اشد ضراوة وأعتي قوة وشراسة ...
وليس لنا الا أن نلجأ الى المولى العلي القدير الجبار المنتقم
أن يفرج عنا هذه الهجمة التتارية الجديدة

الفجر الباسم قادم ... من قلب الليل الجاثم
 
قديمة 27-03-2003, 04:50 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
المشاركات: 163
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: برق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond reputeبرق1 has a reputation beyond repute
الجنس:
علم الدولة:
الحالة: برق1 غير متصل
افتراضي

هم الصليبيون لن تزول عداوتهم لنا إلا أن نكون نصارى مثلهم
قال تعالى : (( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتّبع ملتهم ))

أشكر مرورك أستاذي الأمل القادم وجزيت خيرا على هذا التعليق البليغ

{ ألا بذكر الله تطمئن القلوب }
لا إلـــــــه إلا الـلــــــــــــه
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
شدوا من أزر الشيخ نبيل العوضي البراء المنبر العام 5 31-07-2006 01:56 AM
^قصة حب^ محاظرة للشيخ نبيل العوضي: لا تفوتك سر الوجود المنبر العام 5 03-05-2005 04:57 PM
بسم الله نبدأ فالسلام عليكم ابوقتيبة منبر الترحيب بالاعضاء 6 11-12-2004 10:58 AM
من هنا نبدأ وفي الجنة نلتقي.... YeLlOw منبر المواهب و التصميم 5 09-12-2004 11:07 PM
أدلة جديدة على أن تعداد جيش الغزو خدعة , برق1 المنبر العام 1 01-04-2003 08:16 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 11:25 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net