المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 08-03-2003, 10:41 AM
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2003
المشاركات: 208
معلومات إضافية
السمعة: 3004
المستوى: الراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond reputeالراقية has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الراقية غير متصل
افتراضي أبي أنت الملام

أبي حطمتني وأتيت تبكي
للشاعر
محمد بن عبدالرحمن المقرن



عرفت تلك الفتاة العلاقة الشريفة!! عبر القنوات الفضائية، فأرادت أن تخوض التجربة فماذا جنت؟!

لقد جنت هذه البكر العذراء جنيناً بين أحشائها بعد قصة دامية مؤلمة ..
وقعت الفتاة مع صاحبها في قبضة رجال الأمن وجاء أبوها بعد استدعائه ليرى الفاجعة ..
وقف أمام ابنته وقد تمنى الموت قبل أن يراها في ذلك الموقف ..
صرخ في مجمع من رجال الأمن : دعوني أقتلها !
لقد شوَّهت سمعتي ..لقد دمرَّت شرفي.. لقد سوَّدت وجهي أمام الناس..

رفعت البنت رأسها وواجهت أباها بهذه الكلمات:
كفى لوما أبي أنت المُــلام كفاك فلم يعد يجدي المـلامُُ

بأي مواجع الآلامِ أشـــكـــو أبي من أيـن يُسعفني الكلامُ

عفافي يشتكي وينوح طهــري يُغضي الطرفَ بالألم احتشـام

أبي كانت عيون الطهُر كَحْلـى فسال بكحلها الدمعُ السجامُ

تقاسي لوعة الشكوى عذابــا ويجفو عين شاكيها المنـامُ

أناالعذراءُ يا أبتاهُ أمسـت على الأرجاسِ يُبصرها الكرامُ

سهامُ العَار تُغرس في عفافـي وما أدراك ماتلك السهامُ؟!

أبي من ذاسيغضي الطرف عذرا وفي الأحشاء يختلجُ الحـرامُ

أبي من ذا سيقبلني فـتــاةً لها في أعين الناس اتهامُ؟

جراحُ الجسم تلتئم اصطبـارا ومـا للعِرض إن جُرح التـآمُ

أبي قد كان لي بالأمـس ثغـر يلـفُّ براءتي فيه ابتســامُ

بألعابي أداعبكم وأغـفـــو بأحـلامٍ يطيب بها المنــامُ

يقيم الدار بالإيمـان حــَزم ويحملُها على الطُهر احتشام

أجبني ياأبي ماذا دهـاهــا ظـلامٌ لايطاقُ بـه المقـــامُ

أجبني أين بسـمتُها,لمــاذا غـدا للبؤسِ في فمها خِتامُ؟

بـأي جـريـرةٍ وبـأي ذنـــب يُساق لحمأة العار الكـرامُ

أبي هـذا عفـافي لاتـلمـنـي فمـن كفَّيـك دنَّسـه الحـرامُ

زرعتَ بدارنا أطباق فســــق جنـاهـا ياأبي سـمٌ وســامُ

تشـبُّ الكفر والإلحـاد نـارا لها بعيونِ فطرتنا اضطـرامُ

نرى قصصَ الغرامِ فيحتوينــا مثارُ النفسِ ما هذا الغرامُ

فنون إثـارة قد أتقنـوهــا بهـا قلبُ المُشاهِدِ مُستهـامُ

نرى الإغراءَ راقصةً وكـأســا وعهـراً يرتقي عنه الكــلامُ

كأنك قد جلبتَ لنـا بغِـيــا تراودُنـا إذا هجع النيـامُ

فلـو للصخر يا أبتاه قلـب لثار..فكيف يا أبت الأنـام

تُخاصمني على أنقاضِ طـُهــري وفيك اليومَ لوتدري الخصامُ

زرعتَ الشوك في دربي فأجـرى دَمَ الأقدامِ وانهدَّ القــوام

جناكَ وما أبرِّي منه نفســـي ولـسـتُ بكل مـا تجنـي أُلامُ

أبي هذا العتابُ وذاك قلبـي يؤرقـهُ بآلامـي السـقـــامُ

ندمـتُ ندامةً لـو وَزَّعـوهـــا على ضـُلاّلِ قـومي لاستقـاموا

مددتُ إلى إلهِ العرش كَـفــِّي وقد وهنتْ من الألمِ العـظامُ

إلهي إن عفوتَ فـلا أبـالــي وإن أرغى من الناس الكـلام

أبي لاتُغْـض رأسـك في ذهــول كما تغضيه في الحُفَرِالنعامُ

لجاني الكرمُ كأس الكرم حلوٌ وجَنْـى الحنظل المرُّ الزؤامُ

إذا لم ترض بالأقدار فاسـأل ختام العيش إن حَسُنَ الختامُ

وكبِّر أربعاً بيديك واهتـــف علـيك اليوم يادُنيا السلامُ

أبي حطَّمتنـي وأتيـت تبـكـي على الأنقاض ما هذا الحُطامُ

أبي هذا جناك دمـاءُ طـهـري فمـن فينا أيـا أبتِ الملامُ

موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
بشرى... الآلام محاضن الآمال مستفيييد المنبر العام 0 29-01-2003 07:34 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 07:03 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net