المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر الأدبية والشعرية > قصة منك وقصة مني

قصة منك وقصة مني كان يا ما كان تحت ضوء القمر.. نتسامر في ظلال الحكايا الوارفة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 04-06-2012, 11:27 PM
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
1abebde6 رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

" تنبيه : الرواية منقولة "



 الــ ج ـــزء الأول
آن الرحيل مبكراً
في
عزف وتراتيل على أوتار الماضي
سيفونه عزفت هنا بناي أمل لتجد اليأس يحاصرها يقتلها
جرثومة الغضب تلوث خيالي
أجدني أعزف صمت أمواج حزينة
على وأد طفلتي التي أزعجها النور
لؤلؤتي تزداد بريقا في غياهبي

قطع علي خلوتي صوت ازعجني
ـ يالي تفاهة ما تكتبين حقاً
ـ أقول من سمحلك تدخلين حجرتي يالله أقلبي وجهك
ـ ما أريد.. أريد أن أرى ما تكتبين سيدتي
الغباء مسيطر على هـ البنت وقفت ومسكتها من ياقت بلوزتها وخذفتها بره الحجره
طاخ طراخ طخ طخ طخطخ طق طق طخخخخخ
أختفى الصوت بس إن شاءالله ما يكون تكسرت مزهريه ولا صار شي كايد اعرفها هـ الغبيه لو البيت عفن عندها ما تحط يدها تقعد على العفن ولا تشيله
أعرف أنكم بتقولوا الحين ما فكرتي في الضعيفه الي حذفتيها من الحجره تكسرت صار لها شي .. بقولكم هي مثل القط بسبع ارواح.. بتقولون لي مايجوز تقولين هـالمقوله هي من تراتيل المسحيين..أعرف انه ما يجوز بس تعودنا.. المشكله تعودنا نقول أشياء غلط ونفعل أشياء غلط يمكن نقول أشياء تمس عقيدتنا بس عقولنا صارت متبلدة نخاف من الجن والظلام ونسينا القبر وعذابه.. يارب أرزقنا نعيم القبر..اللهم آمين.. رديت للمنتدى ألم الامارات اتنقل مثل الفراشه في المنتدى اقراء واضحك في مجلس التسالي والمسابقات وصلتني رساله من الأخت ألم فتحتها ووووووووووووووووووو فله والله مارثون ودي أشارك بس بشو أشارك اممممممممممممم فكري يا ايمي ممم فكري ثواني سريعة وجاتني فكرة مدلع وغجريه الي راحت مع الاب توب الي انحرق وووووووووووووو بعد كل الرسائل الي على الخاص يطالبون بمدلع وغجريه وللحقيقة بعد اخر
فكره والله ندمج القصتين ونسميها

صُدْفَه جمعت مدلع وغجرية بـِ أبعاد الحقيقة

سمعت صوت شيء جن جنوني عليه تركت ألم وركضت جري للحوش رحت للمُرجيحه جلست عليها وفتحت شعري ..خخخخخخخخخخ بس لو جيبت الشامبو كان خذيت شاور بماي المطر خخخخ تغير فيها شي.. صوت الرعد أرجفني من أعماقي خفت جريت لزاويه أحتمي فيها ؛ تذكرت أني ما صليت العشاء والحين الساعه 11 يعني لو مت بموت وانا ما صليت العشاء وضيعت وقتي على النت ..جلست استغفر ربي ؛ الخوف تملكني هزني من أعماقي تذكرت القبر وصلاتي الي كلها طقطقه أكتب للمنتدى بحب وأهملت صلاتي ؛ ليش أنا كذا ليش أدور على سعادتي الخاطئه ليش أدفن حياتي في المنتديات.. نسيت أهلي .. ما اجلس وياهم إلا وين و وين.. الواحد يونس عن نفسه في المنتديات بس ما يدفن عمره فيها لازم يرتب عمره ما بين دينه وأهله والمنتديات.. يالله شوفوا شلون صار النت صار شي مهم لازم كل يوم نزوره.. اوكي نزوره بس نزوره بعقل..أربع ساعات تكفي تردين وتقارئن.. لا لا أربع ساعات ما تكفي خليها ست. مممممم ايه ست ساعات تكفيني .. يادوب اضارب مع اختي الحبيبه ana alamal وننصح بعض ونرسل لبعض أهم المقالات الي مررنا بها ؛ بس أحلى شيء يوم ننصح بعض وعقب نقلب محشااااااااااات ؛ واحلى شيء يوم أقولها روحي قشري بصل أحسها لو بيدها تجي السعوديه وتخنقنقني.. لحظه أسمع شيء وهمس خلف سور الشير.. خفت لا يكون جني ..بسم الله الرحمن الرحيم.. رجولي غصب عني قادتني لهناك قلبي نزل في رجولي من الخوف.. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه شو الي أشوفه
ـ نعبو شكلك أنت وهي يالي ما تستحون على وجيهكم يالي ما تربيتوا شو تسون هنا يالخنازير ياقليلين الأدب
ـ عمه ترى حرام الواحد يقول خنزير للثاني
ـ لا والله والي تسويه انت وهي حلال ما شاءالله عليكم
مسكت ريماس بقهر وهزيتها يمكن تفوق من الي هي فيه وصرخت وانا اقول لها
ـ انت شلون ترضين على نفسك المهان لاتقولين هذا ولد عمي وبيخاف علي هذا مهما كان ذئب بشري لو صدق يحبك ما كان غلط معاك
ـ عمه الله يصلحك والله ماغلط عليها هذه عرضي
ـ أيه باين عرضك لو أختك ليان سوت الي الهانم سوته مع البراء يرضيك هـ الشي
ظل ساكت ومنزل راسه
صرخت عليه : جاوبني يرضيك هـ الشيء
ما رد على سوالي وابعد وجهه عن نظرات ريماس الي كانت تناظره ومنتظره ايجابته
ـ شفتي ياهانم الي مسلمته عرضك ما يسمح لاخته بينما سمح لنفسه
ركضت ريماس جري للفله وظليت انا و غسان تحت زخات المطر
وما لقيت غير اني بحضن غسان ارجف خوف من صوت الرعد وتذكرت صلاتي الي نسيتها .. ابتعدت عن غسان يعني اني ما خفت من صوت الرعد.. بس وين ضرب الصوت ثاني وما لقيت غير اني ادعس 280 في الخط وما ينشاف غير غبار رجولي.. بس كيف تركب مطر وغبار سوري اقصد طرطشت الماي تحت اقدامي بس تعرفون مع الخوف الواحد تضيع علومه
...
...♦♦♦...
...
في مكان أخر اللون الرمادي سيده يحكي قصته
الرطوبه أكلت من جداره وأبوابه.. الثلاجه يزينها الصدأ باللون البني المُحْمِر .. البوتقاز تهالك يكاد أن يسقط.. الأواني الميلامينيه تأكلت أخفى الزمن صور الزهور المنقوشة على أطرافه ,, بصيص منها فقط يجد النور

\
/
\
آ
آ
آ
آه
أتوجع بها على حالي
في كل لحظه من يومي
أجدني أذوب أكثر
أشواقي أرسمها بريشة الأمل
في كراسة أخفيها بين حنايا روحي
\
/
\
ضفائري تنتظرك
لتعيديني للشاطئ
تسحب الشريطه منها
لتهرب
وأغضب
وأجدني أركض خلفك
ركبتي تحن لذالك الألم
تبحث عنكْ
لم أضع السكون هنا عبثا
فهي تصف سكون مشاعرك
وتأجج أشواقي
\
/
\
أتلوك
في أكياس السكر والأرز
ولا يكسرني
إلا ملامح أيامي
لـِ يلتمس الوجع أنين الصمت
داخلي
\
/
\
جعدت الورقة وضميتها لصدري بكيت انا مو مثل البنات انا مو مكتوب لي اني اتزوج مثلهن منو يفكر في وحده اخوها إرهابي و أبوها عزروه بالقصاص انا شو ذنبي ليش حرام عليكم يا ناس والله حرام ليش تعاملونا بذنب ابونا ..اخوي ما راح للفئه الضاله الا لما فتحوا له صدورهم وقبلوه بينهم ولا هو وين والكلام الي يقولنه وين
خرجت من المطبخالرمادي المتهالك.. سقفه يكاد أن يقع على رأسي.. رحت للمغسله فتحت البزبوز غسلت وجهي بس اليأس أجبرني على الجلوس.. جلست وانا ماسكه بالمغسله واحتك جسدي بالجدار المتصدع لينزع تلك الطبقه الرقيقه المتهالكه..
ـ عذاري وينك يمه تعالي شوفي البرنامج الي تحبينه جاء
وقفت وغسلت وجهي وأنا احس بالموت يعصرني آه يالقهر ليش ما اعيش مثل العالم ليش كل الناس تكرهنا ليش حُكِمنا بذنب غيرنا
يعزف الرمادي بألوانه ليسطر شهورٌ ثلاث مضت
ـ الله يلعنك يالنحيسه شوفي الشرطه تلاحقنا
خفت أحس بصدري راح ينفجر من كثر الضيق الي فيني
شفته فتح الباب ويحاول يدفني
ـ انت شو تسوي يا مجنون
كان يسبني ويبصق علي بأنواع السب والتجريح وما حسيت غير اني اتحذف من السياره تكركبت كركبه تألمت و ون ونت ودن دنت على أنواع الألم
حسيت بيد على كتفي وصوت من ألم الي فيني كان يكلمني من بعيــــد مافهمت شيء.. الخوف والألم مسيطرين علي ما في بالي غير اني اقول (انفضحتي يا عذاري الشرطه مسكتك وراح تحطك في الأحداث... آه وامي المسكينه هي الي راح تروح فيها ياولي أنا الي جبته لعمري)
ـ قومي بسرعه قبل الشرطه تقبض عليك
فهمت هـ الكلمه وراح عني كل الالم وقفت بسرعه.. وركبني السياره وحول وركب جمبي وحرك بسرعه..
ـ وين بيتكم لاجل أوصلك
ـ أنا شارده من المدرسه ردني للمدرسه
ـ المدرسه راح تفضحك يالخبله
ـ اعرف بس راح انتظر بالشارع لين الصرفه
ـ بل ست ساعات تقعدين فيها في هـ الحر والرطوبه انت خبله
ـ أجل تباني اروح البيت لاجل أمي تذبحني
ـ دام انك تعرفين ورا فعايلك ذبح ليش تخريجن وتشوهين سمعتك.. ولااا بعدين يلومون الشباب ..إذا انتن ما خفتن على أعماركن شلون تبون الشباب يصنون انفسهم
ـ اقول تسكت ولا قسم بعطيك بكس يعدل لسانك
ـ نعبو شكلك هذا وأنا ساتر عليك كذا تعامليني تعرفين شلون بسلمك للشرطه بيدي
مالقيت عمري غير اني ابوس يده وهو يسحبها
ـ تكفى والي يرحم والدينك استرني والي يرحم امك وابوك استرني
ـ يا بنت الناس اتركي يديني
ـ لا ما بفكها لين توعدني انك تستر علي
ـ خلاص يابنت الحلال ما راح اوديك بس اتركيني
تركته وجلست على المقعد وانا اناظره.. ما أعرف أنا شو بالنسبه له.. بس إلي اعرفه اني إنسانه.. إنسانه تبى تعيش مثل العالم تبى تاكل مثل العالم.. اكتفيت من الجوع والحرمان.. أنا انسانه اظل لين صاحبت السندوتشه تقوم لأجل اخذها و أوديها لاهلي.. أنا انسانه يا ناس ادور شي يسد جوع أهلي.. قطع علي افكاري صوت هـ النشمي
ـ وين تبين تروحين الحين
ـ المدرسه
ـ انزين شرايك اوديك المستشفى
صرخت باعتراض: لا لا لا لا
ـ يا بنت الحلال ضروري تروحين المستشفى يمكن صابك نزيف ولا كسر
ـ لا مافيني شي انا بخير
اعترضت لاني أخاف الفضائح
فجئه رن جواله ورد.. ناظرني وقال
ـ لا تتكلمين فاهمه
حركت راسي بايه
ـ هلا بوحميد .. ها لا مني حاضر عندي ظرف طارئ يالله باخذ المحاضرات منك... فمان الله
سالته يوم شفته نزل الجوال
ـ راح تغيب عن محاضراتك
ـ مضطر
ـ ليش
ـ شنو ليش وين تبين احطك في هـالشمس
ـ حطني عند المدرسه وانا بتصرف
ـ اقول سكتي والي يرحمك تراني واصل حدي فسكتي رجاءً
...
......
...

أنا اليوم مذبوحه مذبوحه يا على يد عمتي ولا على يد هـ الدب ولا على يد بابا.. الله يستر .. المكان مظلم وحاسه اني راح اختنق حسيت بشي عند رجولي رفعت وحده منهن ماني عارفه شو المجله الي مخبيها هـ الدب هنا شو اشوف في هـ الظلام.. فتحت باب الدولاب شوي اشوف هـ الدرامه موجود ولا ظهر.. لمحت المجله.. شف الحقير يشتري مجلة الحلول ويجي يتفلسف علي انه هو الي حل اللعبه.. وأنا الخبله مصدقته انه هو الي يحل الألغاز.. لكن هين يا بربر ان ما فضحتك ما أكون انا رغد
أثير: البراء شفت رغد الحيوانه
البراء: لا ماشفتها شلي يدخلها حجرتي
أثير: والله لا أذبحها انا اراويها
‘رغد‘ .. بل راح تذبحني عمتي الله يستر ياويلي بس تستاهل أحد قالها تطردني من حجرتها بهذيك الطريقه حتى ما سألت عني تشوفني تعورت ولا أصبت ولا انجرحت ما كانها نفس المعنى المهم انها ما شافت اصاباتي .. وبعدين دام هـ الدب في حجرته شكلي بطول في الدولاب..خلوني اعرفكم على هـ الشخصيتين..
أثير عمتي عمرها 28 سنه تصير أخت بابا من جدي الله يرحمه..وهي جميله ورقيقه بس قدام الناس اما في البيت ابو الرقه تطلع الكل يخاف منها ومحط لها قدر أكبر من حجمها بسبب جدتي.. بس تبون الصدق الكل يكرها في قلبه ويدعي عليها ما تحب غير نفسها واذا حد من اعمامي غلط عليها فجدتي هي الي تدافع عنها لأجل كذا هم مضطرين يسمعون كلامها لأجل جدتي وطبعا أمها مب راضيه على أفعال بنتها .. وأنا عن نفسي ما أحبها واكرها ودوم أعابطها ودوم انضرب منها ومن بابا بسبب فعايلها الي تقهر.. على بالها خدم عندها اصلا عناااااااااد فيها اوسخ البيت وما اشيل شي الخدم شو فايدتهم مو عاجبها الحال تخدم هي ولا تحسب نفسها حظرت الجلاله وحنا ما ندري..
ـ كح كح
ردتني هالكحه للدولاب بعرفكم عن صاحب الكحه اسمه البراء هو ولد عمي عبدالله مدلع لابعد الحدود وحيد امه وأبوه عمره 18 سنه طالع ثانويه عامه على كثر غبائه الا انه الاول على المنطقة اهيب عليه ما ادري شلون يفهم انا اعرف الاولاد يجون كساله بس هذا دافور ياكل الكتب اكل مو مثلي انجح بالدور الثاني بس الحمدلله السنه هذه نجحت بدون دور ثاني عاااد تخرج يالله ودعنا الابتدائي الله يستر من المتوسطه حييييييييييييييل ما يمدحونها يقولن عليها أصعب مرحله ... اف انا دروس الأطفال ما مشيت فيها يبوني اخذ الكفائه بس انتم سوو دعاء
نسيت أخبركم أنا عمري 12 سنه بس قريب ادخل الثلاتعش
يالله تعبت وانا في الدولاب بس عمتي موجوده تلعب سوني مع بربر الله يقلعهم ثنيناتهم انا شلي دخلني هنا.. تبون تعرفون شلي سويته فيها.. الله يسلمكم من طردتني وانا افكر فيها بمقلب محترم يرد لي اعتباري الي اهدر
ـ يقولون عندي عمه اسمها أثير
ـ انقلعي عن وجهي ترى مو ناقصتك
ـ اممم شفيك من دخلتي وانت حالك ما يسر لا يكون شفتي جني
ـ رغد انطمي
ـ الكلام حريه شخصيه ولا بعلم عليك امريكا تمنعيني عن الكلام
ـ انزين عندك الجدار يمدحونه
ـ لا خليت الجدار لك
ـ رغد ابعدي عني ترى بتشوفين شي مايسرك
ـ وريني هـ الشي الي ما يسر هو احد اصلا يشوف منك شي يسر انت عايشه للنت ولعملك ولصحباتك
ـ وانت راسك متروس تبن
ـ طالعه لعمتي
ـ ....
غريبه ما ردت علي شكلها حييييييييل معصبه العاده كلمتين واشوفها طاردتني من حجرتها بس غريبه الحين .. لا هي جالسه قدام النت ولا جالسه على التلفون.. جالسه تناظر السقف يمكن حولت حديثها للسقف.. ناظرت محل ما تناظر مافي شي جديد فيبر ولمبات يمكن تعد اللمبات ناظرت عيونها ثابته شكلها تفكر في شي تقدمه لي اخواتها من حليب النت.. والله البنت مسرحه شكلها تحب.. ويييييي هذه تعرف تحب هذه تعرف تضارب تعرف تشتكي علينا تعرف تغث.. اما الحب هذا اخر شي تعرفه..
ـ عمه انت تحبين
قلت كلمتي وشردت بس مالحقتني.. رديت لها ولقيتها مثل ما هي سرحانه الأخت.. يمكن صدق تحب.. الله يكون بعونه الي تحبه.. بس ابد الفكره مو راكبه على راسي لانها ممكن تكون ما سمعتني
ـ عمتي الغبيه
قلتها وانا مستعده للهرب.. بس لا والله مثل ما هي.. شلي يدور براسها هـ الخبيثه.. اكيد في شي كايد شاغلها.. جريت لها ونطيت على السرير وانا اصارخ وشردت لانها انفجعت وعلى بال ما تسوعب تلاقيني وصلت للدرجه الاخيره.. وجري على الصاله واندسيت ورى خالي.. وهي ورايا وما لاحظت اني خلف خالي.. وتقربت مني تضربني وخالي بالنص مو عارف شو الموضوع وماما أكتمت أنفاسها من غرابة الموقف وبابا معصب لانه اختها تضاربني وخبطه لي وخبطه لخالي
عادل: أثير اطلعي حجرتك
أثير: انت ليش تصرخ شوف بنتك الحيوانه هي الي تحرشت فيني
مسك بابا عمتي أثير وأبعدها وهي مصره الا تضربني
ـ انت تدافع عليها لأنها بنتك بس والله لا تنضرب
ـ أثير أطلعي لحجرتك
ناظرتني بقهر وأنا أأشر على خالي لاجل تنتبه له.. بس الغباء مسيطر عليها.. وسمعت صرخه مكتومه لها وشفتها تحط يدها على فمها وجري على فوق.. وانا حطيت رجولي قبل يصيدوني الي هنا وجري على بيت عمي عبدالله واندسيت هنا
......
في مكان هادئ جدا يقتله الهدوء.. الأبيض يصف حال ساكنه.. الماضي ينبش في عقله.. صوت الأبواق يصدى في مخيلته.. لا يرى سوى السواد والحمره واشارت المرور وشاحنه في ثواني تواجد تحتها.. ابتسامات يقرائها في ملف داخل مخيلته.. ودعوه تطارده مدى الأزمان(الله لا يردك سالم).. اغمض عينيه بألم..لا أحد يزوره سوها.. هي من كانت السبب.. وهي من تزوره.. رُميَ هنا على سريره الأبيض وكأنه نكره لا مكان له.. لا حياة له.. عشر سنوات وهو على حاله لا يستطيع تحريك جسده عينيه فقط هي من تتحرك.. لم يسجد لله يوما والآن أصبح الاستغفار ملازمه.. ابتسم يشعر براحه رغم الحزن والوحده.. حفظ كتاب الله بعد ان كان كافرا.. نعم ما الفرق بين المسلم والكافر..الصلاة.. الصلاة.. الصلاة.. وكم يتمنى أن يعود لذالك الشاب السليم لثواني معدوده.. ليسجد لله ثم يعود كم هو عليه.. يتمنى السجود بعد أن كان سليم.. يتمنى السجود لله.. نعم السجود هي امنيته الوحيدة في هذه الحياة.. لا يعلم هل يشكرها لانها السبب.. أم يقبلها.. لم يرها اليوم.. مالذي يمنعها.. هل أصابها مكروه.. بترت أفكاره بدخول الممرض.. أغمض عينه فقد حان وقت غياره.. لم يكن يشكر الله على هذه النعمه.. يدخل ويخرج من الخلاء هكذا.. لم يحضر في باله يوماً.. أن يعريه غيره وأن ينظفه غيره.. حمدلله يرددها في سره فهو افضل من غيره.. يحظى على عنايه خاصه.. بل ويحبونه وأصبح الداعيه هنا بعد أن كان زعيم شلت الفساد هناك بين الأصِحاء..
هذا هو أمجد عمره 30 سنه.. شو قصته ومن الي تزوره.. اتمنى أنكم ما تقسون عليه بردود افعالكم..
......

"رغد"
صحيت من النوم ولقيت عمري في مكان مظلم.. تذكرت اني في الدولاب.. فتحت الباب وشفت البراء نايم.. اخذت بعضي وظهرت.. ومن فتحت باب الحجره شفت عمتي غاليه (أم البراء) قدامي
أم البراء: رغد شو تسوين بحجرة البراء
وما لحقت افتح فمي الا وهي تسحبني وتدخلني الحجره ثاني
ام البراء: أنتوا شو سويتوا حسبي الله على ابليسكم
مافهمت شيء اذا فهمتوا خبروني.. ورمتني على الأرض و راحت للبراء وصارت تضرب فيه وهو نايم وتصارخ عليه: حسبي الله عليك من ولد شو الي سويته في عرضك الله لا يبارك فيك
البراء فتح عيونه وهو مو فاهم شي: يمه شو تقولين
ام البراء: يا فضيحتك ياغاليه وردت تضرب في البراء وهو مثل الاطرش في الزفه مب فهم شي
كنت اناظر عمتي وهي تضرب البراء لين شكيت انه سوى فيني شي مثل ما تقول عمتي بس في الحقيقه والواقع أنا مني فاهمه شي.. كل الي اعرفه الحين اني خايفه وراح اموت من الخوف.. بس حسيت انه عقاب من ربي لاني دخلت عمتي على خالي وصلحت فيها المقلب.. وشفت عمي عبدالله(ابو البراء) داخل على صراخ عمتي وما لقيت غير اني احط رجولي وما ينشاف غير غباري لانه عمي بعد صار يضرب في البراء..
...~~~...
...
خرجت من الدوام.. العالم كله مأجزه وانا بعدني ادوم.. يالله الحمدالله على كل حال..
ـ أسير يا بنتي مش عيزه تروحي لـِ امقد
ـ إلا ليش تسال
ـ مش عارف ألت لنفسي ممكن مليتي من امقد
ـ الله يسامحك يا عم محمد
ـ ودي انصحك بس أعرف انك مش حتسمعي كلامي
ـ تعرف يا عم محمد أنا شايله هم أنك ترد مصر وتتركني بحالي انا ما اثق في احد يكتم السر غيرك
ـ ومن أل اني بروح مصر واتركيك لا يا بنتي أنا من يوم ما اتولدتي وانا بشيلك على أكتافي وبحرص عليكي لا لا شيلي الفكره ديه من بالك.. تعرفي يا أسير ساعات اللحم يكون قساي.. وأنا وانتي بنمر بنفس الظروف. أنا قيت اشتغل هنا سواق لاجل ولادي يكملوا تعليمهم في احسن المدارس واعيشهم احسن عيشه.. بالاخير نولت منهم ايش.. رفضوني واستعاروا مني لم كبروا واصبحوا استزه أد ادنيا..
وصلنا المستشفى وقفل العم محمد حواره الي كل يوم اسمعه.. هو يقولها من حرقه في نفسه.. اكيد عرفتوا شو ألمه.. العم محمد سائق لنا وامين وكاتم اسرار وعم وعزيزي وغالي على قلبي.. ما اتوقع يجي اليوم واشوفه غير موجود بحياتي.. وهو عمره 60 سنه الله يعطيه طولت العمر.. نزلت من السياره.. وانا افكر في امجد ما زرته لي يومين لأنه حالتي النفسية ما تسمح وخفت عليه من حزني وألمي يكفي الي هو فيه..
أمجد بعد الحادث الي صار له كان يرفض شوفتي حتى في اوقات كان يتفل علي فيها ..بس ظليت وراه وراه لين كسبته في صفي.. اعرف اني سبب الحادث الي صار له.. ابوه دعاء عليه بسببي.. رمى امه بالصندل لانها كانت تضربني.. وصلت للحجره فتحت الباب ودخلت.. شفته نايم.. دخلت بهدوء.. وقفت جمبه ظليت اناظره تقربت منه وبوست راسه
ـ انت جيتي
قالها وهو بفتح عيونه
ـ هلا حبيبي شلونك اليوم إن شاءالله افضل
ـ انت وينك ليش هجرتيني اليومين الي طافت
ـ امجد حبيبي والي يسلم عمرك انا ما اغيب عنك الا اذا كنت تعبانه وانت تعرف هـ الشيء
ـ اشتقتلك أثير تعرفين انتي شي كبير في حياتي
ـ يا ربي احرجتني حتى شوف خدودي ولعن من الخجل
ـ هههههههههههه انت تعرفين الخجل يا ماما روحي اضحكي على غيري
ـ انا مخصماك متكلمنيش
ـ صح اشلون عم محمد
ـ الحمدلله بخير وبس اظهر من عندك بيدخل يسلم عليك
ـ أثير اليوم انهيت استماع الكاسيت الخاص بالمجلد الحادي عشره للفتاوي العلامه الشيخ عبدالعزيز بن باز وين الكسيتات الخاصه بالمجلد الثاني عشره
ـ هو مافي للحين المجلد الثاني عشره او احتمال طلبته ما بعد جمعوا فتاويه لاجل يضمونها بس اعتقد الثاني عشره هو اخر مجلد راح يكون
ـ يالله روعه الشيخ بن باز الله يرحمه .. والله يجمعنا فيه تحت عرشه يوم لا ظل إلا ظله
ـ اللهم آمين
ـ تعرفين ما كنت اعرف عن الشيخ بن باز غير انه مفتي عام المملكة والحين احفظ كل كلمه قاله في مجلده.. يالله يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك.. تعرفين أثير انت اروع انسانه في حياتي.. حتى الذنب الي اذنبته في حق امي بسببك حسيته نعمه من رب العالمين
خفت وصرخت: لا حبيبي لا هذه ماماتك مهما كان.. استغفر ربك..
ـ انت تعرفين انها ما تبى تشوف رقعت وجهي تعرفين كل شي دار بعد الحادث وعلى شوفتك في ام تترك ولدها عشر سنوات وما تسال عنه
نزلت دمعه خانته وهو يعود بافكاره لعشر سنوات سابقه
أم أمجد: انت شوف وجهك لونه صاير اسود الله لا يقومك بالسلامه أنا امك تحذفني بالصندل لاجل الحشره اثير
أثير: امجد حبيبي ليش هـالدموع الحين
فتح عيونه وتقربت منه ومسحت دموعه بأصابعي
ـ امسحيلي خشمي الله لا يهينك
مسكت طرف اكمام العبايه ومديت يدي وعقب ومررتها على خشمه وانا ابتسم.. هو كان يقصد اني امسحها بالمنديل فحبيت اعمل تغير واذكره بالماضي
ـ تذكر لما كانوا ينادوك العيال مربى لانه خشمك على طول يسيل وانت على طول هذه حركتك وع وع ارف تعرف انا للحين ما اكل المربى وانت السبب
ـ ههههههههههههه الله يرجك بعدك تذكرين
ـ هههههههههه
...~~~...
::غسان:: مسكت جوالي وتجرأت واتصلت على ريماس من بعد ما كفشتنا عمتي انقطعت العلاقه.. بس هي فرصه اننا نتزوج الحين دام بيزوجون الخبلان البراء ورغد
اتصلت واتصلت والبنت ما ترد كتبت لها مسج وارسلته ودقايق والرد وصل بالموافقه.. ابتسمت وبوست الجوال.. ورحت سيده للوالده
ـ يا مرحبا بالغاليه يا مرحبا بالنور كله
ابتسمت احلام (أم غسان): هلا حبيبي
تقرب من امه وباس راسها ويدها
احلام: اقول شكله في موال براسك
غسان: هههههههههه دوم اقول عنك انك فهيمه تلقطينها وهي طايره
احلام: يالله نورني
غسان: ابد الغاليه.. وابتسم بخجل.. احم احم ..يعني ودي اعرس
احلام: ههههه شكله البراء لعب براسك
غسان: يمه ترى سالفة البراء ورغد مو مهضومه السالفه شكلها كايده
أحلام: تعرفهم اهل ابوك ما يقولون الصدق هذه عوايدهم ما أقول غير مالت على حظي يوم اني طحت على هـ العائله
غسان: يمه الله يهديك ترى هذيل اهلنا واحبابنا
أحلام: دخيلك كثر منها قال شو قال احبابنا.. أصلا هذيل ما وراهم إلا المشاكل
ـ منو الي ما وراهم إلا المشاكل
ارتبكت احلام يوم سمعت حس زوجها
وانقذها غسان من الموقف: منو بعد اصحاب السوء
محمد(ابو غسان): يا وليدي اتركك منهم تراهم رأس البلاء حسبي الله عليهم
غسان: ولأجل كذا قررت اني اعرس
محمد: والله زين العقل
أحلام: وانا بزوجك بنت خالتك أدب وجمال ودين
غسان: تكفين إلا بنات خالتي ترى أعرف شيفهن كل وحده أنحس من الثانيه
ضحك محمد وعصبت أحلام
محمد: خلاص شرايك ببنت عمك عادل
غسان: هذا الي ابيه
وقفت أحلام وهي معصبه: ايه اتفقتوا وجيتوا تحطوني بالمدفع
محمد: أي اتفقنا الله يهديك أنا رميتها كذا وبعدين ريماس تعرفينها أدب وأخلاق والأهم من كذا انها تحبك وتحبينها دون عن خواتها
غسان وهو يبوس راس امه: يالله يمه الله يهديك ترى والله لا متفقين ولا شي ابوي رمى واصاب المرمى
سمعت نقاشهم وردت حجرتي.. جلست على السرير وأنا ابتسم أخيرا بتحرر من رقابة غسان.. راح يتزوج ويفكني من شره..
سمعت غسان يناديني فنزلت السماعه من إذني لاني أعرف أنه ما يناديني إلا ويبى مني طلب
مالحقت أدس السماعه الي وهو يدخل علي الحجره فطاحت مني السماعة تحت السرير وهو ما انتبه
غسان: تعالي سوي شاي بسرعه
أشرت له وأنا اقول: ما أسمع شو تقول
غسان وهو يناظر لأذني: الله يأخذك وأفتك منك وين سماعتك
ـ أشرلي لاجل افهم شو تقول
أشرلي غسان على اذنه وهو يقول: السماعه وينها
ـ ممم ما ادري دخلت اخذ شاور ونسيت وين حطيتها
ـ أقول مالت على وجهك سديتي نفسي
ظهر غسان وابتسمت .. أنا افهم لغة الشفايف سبحان الله .. الله ما رزقني السمع بس رزقني لغة تدرس في ارقى الجامعات وهي ترجمت لغة الشفايف وتخطي الأثر.. محد يعرف عني هـ الشيء خليته سر في حياتي ودوم أمارسه لاجل أقوي مهاراتي فيه
::لحظات تعريف::
عائلة محمد(أبو غسان)::عمره 50 .. ترتيبه الثاني من بين اخوانه مدرس .. نقد نقول عليه انه مستور الحال
أحلام:: زوجته عمرها 45
غسان:: عمره 25 مهندس حاسبات شغال في شركة الكهرباء
ليان:: عمرها 20 فاقده لحاسة السمع تدرس في الجامعه قسم أحياء

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:31 PM   #2 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

 الــ ج ـــزء الثاني

جلست ريماس وهي مصدومه.. دموعها هي الي تعبر عن دواخلها.. لا قالها أبوها واقتنعت فيها وهي مجبوره.. هي وغسان حاملين لنفس المرض..
ـ لا لا ما اريد عيالي تكون فيهم إعاقه خواتي بيضحكون علي.. غسان كان دوم ينادي اخته بالطرشه هو السبب الله بلانا وحرمنا من بعض
لبنه: ريماس حبيبي انت شو تقولين الله ما كتب لكم تكونون لبعض
تكلمت ريماس من بين ألمها وحزنها وعشقها: ماما انا احب غسان واريده.. بس ما اريد اجيب عيال منه
الجده وهي معصبه: ريماس شو هـ الكلام الي تقولينه احمدي ربك انه العلم تطور ولا كان تزوجتي وجبتي عيال معاقين.. هذا وانت المتعلمه الفاهمه تقولين كذا اجل الي مهي بمتعلمه شو تقول.. حمدي ربك والله بيعوضك خير


"أثير"..[ كنت جالسه استمع لهذيان هـ الخبله وللأسف ريماس فضحة عمرها بنفسها.. بس الظاهر محد انتبهلها لانهم واثقين فيها.. البنت الكبيره العاقله الي تسمع كلامهم.. شلون يتوقعون منها أنه لها علاقه مع غسان..كرهت عمري يوم قررت أدخل عمري فيهم كنت مرتاحه بعالمي الخاص.. أول ما دخلت بينهم شفت بلاويهم.. رغد المفعوصه وغلطت مع البراء.. الله يالبراء شلون صدمتني أبد ما توقعتك من هـ النوع.. كنت أشوف معنى اسمك في ملامح وجهك.. يالله شلون الدنيا غداره.. وجهت نظري لـِ ريناد .. وانت يا ريناد شو ورى سكوتك وعزلتك .. أنا شعلي فيهم.. ليش أسال عنهم وهم ما يسألون عني بحريقه.. تركتهم وطلعت حجرتي]

مها [أم أثير.. عمرها40]: يمه ريماس بسك قطعتي عمرك من الصياح
ريماس وهي تشهق: ليش ليش حنا الي طعلنا حاملين للمارض.. وشلون رغد والبراء ما طلع فيهم شي ..ماما يمكن غلطانيين خلونا نعيد التحليل
الجده وهي معصبه: إذكري ربك بتنظرين اختك هذا بدل ما تفرحين لها ولا كان الحين انفضحنا بين العرب .. وبعدين إذا تبينه أنا بكلم أبوك بس لا تقولين أهلي ما نصحوني أهلي ما يحبوني ..سمعيني وأنا جدتك ترى الرجال مايحب الحرمه إلا بعيالها شوفي جدك ما تزوج علي إلا لما شالولي الرحم هذا وأنا منجبه له خمس أولاد ..خذيه يابنيتي مني ولا تقولين أهلي ما نصحوني.. لو أنه الاعاقه بتكون مثل ليان كان أنا اول وحده وافقت وباركت لك بس عيالك إذا جوا بيكونون مثل عيال إقبال بن هلال شفتي ولده الي عمره 30 الي يشوفه يقول عنه عمره تسع سنوات
ريناد: بس احتمال يجون سليمين
أم ريماس: ريناد سكتي ما نبي نسمع احتمالاتك
ريناد: كيفكم بس قلت اشرح لكم
أم ريماس بنرفزه: خلي شرحك لعمرك
ريناد وهي معصبه: أصلا أنا الغلطانه الي متعبه عمري فيكم بروح حجرتي افضلي
أم ريماس وهي معصبه: هذا الي فالحه فيه كل كلمه نقولها تزعلين وتندسين في حجرتك
الجده وهي تكلم أم ريماس: الحين البنت في شو غلطت تهوجين عليها خلها براحتها تشرح.. جلسي يمه معليك في امك


......

[جلست بحجرتي وأنا قمه في حزني واندهاشي.. شلي سويته لأجل يعاقبوني كل هـ العقاب .. الحين أنا ما يزوجوني غير هـ الإنسان الي وجهه كله خدود وع وع أرف.. حتى شفايفه ما تبان من متنه .. لا ما ابيه أنا اريد صالح.. حلو ونحيف وطويل واسمراني ويلبس جنز وتشيرت وكت ويطول شعره.. آآآآه ليتني نمت عنده كان الحين زوجونا لبعض.. ما أقول غير مالت على حظي.. كل من هـ العمه عساها البلاء..وقفت وفتحت درج الأحذيه [وانتوا بكرامه] وأخذت لي كم فرده وفتحت باب حجرتي ووقفت عند بابي لاجل اسكره بسرعه.. قبالي على طول حجرة عمتي.. رميت الفرده الأولى وما ظهرت ورميت الفرده الثانيه وماظهرت ورميت الثالثه بقوة ماعندي وماظهرت.. خفت أروح ادق الباب وتصيدني .. فرميت الرابعه بأقوى ما أملك.. وما حسيت غير بشي يسحبني.. رفعت عيوني وشفتها وطاح قلبي في رجولي..طلعت مهي بحجرتها ليش أنا حظي ردي وياها
أثير: أنت شو فراسك أريد أعرف أحد مصلتك علي انتِ
ـ أسفه والله أسفه والله ما كنت أقصد
ـ لا والله شايفتني غبيه ولا هبله
ـ والله أسفه والله أسفه وهذه راسك أبوسها توبه والله ما اعيدها ..ومسكت اذني وقلت.. والله ما أتعرض لك وعد
ـ بسامحك هـ المره يكفي الضرب الي أخذيته من أمك بس لو شفتك واقفه قدام بابي بقص أذانيك فاهمه
حركت راسي بايه.. ودفتني داخل حجرتي وسكرت الباب علي.. أعوذ بالله.. البنت هذا يا عليها حظ بــلّ كل ما جيت اسويبها شي ينقلب علي.. جنيه أعوذ بالله منها..وأنا مثل الخبله ما أتوب إلااا اتعرض لها..


......

دخلت الخيط بالإبرة وبدية أخيط ترنق عابد ..ورجعت بذاكرتي لذاك اليوم الي اعتبره حلم
ـ شو تبين فطور
ناظرت السيارة مبين عليها جديدة وأي واحد يملك سيارة معناته عنده فلوس بس هو مب موظف.. يمكن أهله أغنياء.. كل هـ الأسئلة كانت تدور براسي أحس اني بعالم غريب أحس اني في حلم.. حلمت اني زوجته واني أتمشى وياها الحين
ـ هيييي شفيك
ـ هااا
ـ اشفيك تعبانه
ـ لا
ـ أجل شفيك صار لي سنه وأنا اكلمك
ـ خير أنت شو تريد.. [قلتها بنرفزه أحس أني زعلانه لانه قطع علي حلمي]
ـ لا أبد سلامتك عمتي .... هيييي لا تنافخين علي ترى ما اشتغل عندك
ـ أعوذ بالله وأنا شو قلت الحين أوفــــ
ـ لا دخيلك يالشيخه تعالي اضربيني لا لا تعالي اضربيني احسن
ـ لا حول ولا قوة إلا بالله الحين أنا قلت شي ولا جبت سيرت الضرب
ـ لا والله لك عين بعد تبين تجيبين سيره
ـ أقول ردني للمدرسه
ـ مني برادك مو انتي كنتي بتلعبين مع شاب قبلي خلاص اعتبريني أنا هذاك الشاب
صدمني ابد ما توقعت انه كذا.. بس دام انه من نفس النوعيه وشكله له معارف كثر قبلي فلازم أوافق بس بشروطي..
ـ عذاري يمه تعالي اقتلي الوزغه الي هني لا يروح للمطبخ
ـ حاضر يمه
تركت ترنق عابد ووقفت


......

أحلام: لأني مني براضية على الموضوع فربي ما تمملك
غسان: يمه والي يسلم عمرك ترى مني بناقص
أحلام: اشفيها بنت خالتك والله
قاطعها غسان بعصبيه: الله ياخذها هي وامها لاعد تجيبلي سيرتها ترى بذبحها
أحلام: غسان ترى ما اسمحلك تغلط على اختي
غسان: وانت شلون تسمحين لعمرك وتغلطين على اهل ابوي
أحلام: أنت تقولي هالكلام
غسان وهو يوقف: اف انا الغلطان الي جالس عندك
أحلام: روح الله لا يردك
لف غسان وهو معصب: كملي ليش سكتي بس اتمنى لو بتدعين علي تقولين الله ياخذ روحك لاجل ما اتعذب في الدنيا
أحلام وهي معصبه: غسان ابعد عني لا تطلعني عن طوري
غسان: قوليها ليش خايفه حذفته امه بعلبة المنديل وهي تقول: انقلع عن وجهي
خذ غسان جواله وطلع من البيت
[ ما أعرف هل أحزن ولا أضحك ولا أتشمت.. بس لاااا مب أنا الي أتشمت على غيري.. بس هذا جزاء لكل من يتشمت بغيره.. الله يهديك يا غسان وينسيك ريماس.. بديتوا بغلط وانتهت بماسه.. بس أنا المتضررة الوحيدة.. بيقعد غسان على قلبي المشكله أنه]
ـ ليان .. ليـــــــان وصمغ إن شاءالله
ركضت لأمي: نعم يمه
أحلام: وينك صار لي ساعه اناديك
ليان: كنت جالسه اغسل براد الشاي
أحلام: انزين روحي كوي لي الجيب كلوت الأزرق والبلوزه البيضاء
ليان: إن شاءالله يمه
[تركت امي وانا ابتسم ترى الوالدة ما كانت تعرف لمصطلحات اللبس..بس هي تبى تسوي مثل أهل ابوي.. وأنا علمتها لأجل تكون في الصورة إذا تكلموا عن شي .. الله يهديها تكره أهل ابوي.. محد فيهم ورث شي جدي مات وهو مطنفر مافي جيبه ريال.. مُآذن في مسجد راتبه 2000 ريال ومتزوج ثنتين والبيت إيجار والله المستعان.. بس أعمامي كلهم مستواهم راقي وعايشين في أحياء راقيه.. وهذا نصيبنا]


......

دخلت وشفته يناظر للسقف
ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ـ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بوست راسها وأنا اقول: شلونك حبيبي اليوم
ـ أنا بخير دام انت بخير
ـ ياربي ترى أنا استحي لا تتغزل فيني
ـ ههههههههه وين ما اشوف اني تغزلت يا ماما انت تتوهمين وماخذه مقلب في عمرك
ـ امجد لا تحاول اعرف انك تمووووووووت فيني ولا تحاول تكذب
ـ ههههههه خلاص احبك واموت فيك تعالي ليش تأخرتي اليوم
ـ زحمة الطريق يالله ياني جايبه لك أشرطه تهبل
ـ سمعتيها
ـ لا
ـ الله يصلحك قولي آمين
ـ آمين


......

في قصر راقي ناعم هادئ.. نزل شاب وسيم قمحي اللون ..ولونه يهبل.. وشعره طويل لكتوفه مدرج.. والشنب والدقن مسويه مثل اللوك الإماراتي .. شكله الرجال معجب فيهم..
ـ هلا بالدكتور هلا والله بهالطله هلا والله بالي رافع الرأس
تقرب منها وباس راسها
صالح: هلا والله بالغالية
ـ هلا بنظر عيني هلا بالحلى كله
شهد: لا والله وتتغزلون ببعض قدامنا .. ماما تر مايصير تفرقين بين أبناءك
جمانه: صادقه اختي
صالح: كيفنا ولدها الوحيد وتتغزل فيني اوف من الغييييره
شهد: مالت اصلا انت الي تغار لانه بابا يحبنا اكثر
أم صالح(عبير): يالله بدت الهواشه
صالح: شلونك جمانه اليوم نمتي
جمانه: لا والله ما ادري شو فيني
شهد: يمكن فيها جني
أم صالح: اعوذ بالله من فالك
شهد: والله أنا شفت البرنامج إلى في قناة الرياضه اسمه 99 يقول أنه الواحد إلى يشوف ويتخيل أنه في طاغيه راح يهاجمه فيمكن يكون محسود
أم صالح : اش دخل الحسد في الكلام الي قلتيه
شهد: مو هو الواحد لما يتحدس يسلط عليه جني يعيش بداخله
جمانه بخوف: وجع لا تحوفيني صار لي شهر ما انام من الخوف والقلق
صالح وهو يقرب من اخته جمانه: تعالي برقيك
جمانه: هذه خبله انت تصدقها
ام صالح: خليه يرقيك انت شفيك

::لحظة تعريف::
أحمد (ابو صالح)::عمره 44 تاجر ثري وترتيبه الثالث بين أخوانه
عبير (أم صالح):: عمرها 40
صالح: عمره 24 سنه طالب في كلية الطب
جمانه: عمرها 17 ثاني علمي
شهد: عمرها 15
مسكها صالح وهو يضحك: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
شهد: مو كذا ترقيها يشترط التجويد والتلاوه في الرقيه
أم صالح: صالح الله يهديك أرقيه ما فادت المستشفيات يمكن صدق البنت حد ناظرها
صالح: ماعندهم سالفه والله ولا هذا شكل حد يناظره
جمانه: روح والله اني ماخذه حلاكم كلكم
شهد: بهذه صدقتي يمه ليش ماجبتيني مثلها
ام صالح: والله انكن حلوات
صالح: القرد بعين امه غزال
ضربته امه وهي تقول: شقصدك
صالح: ههههههه والله ما قصدت غير انهن قردات بس انت القمر
ام صالح: يالله ارقي اختك
صالح: اجل بنوديها للشيخ اذا بجد انتوا شاكين فيها انها محسوده
جمانه: لا مني برايحه وعياده نفسيه ودخلتوني والحين عند الشيخ لا أنا استحي بيكون قريب مني وبعدين انت ما تغار علي
صالح: بس هالشي لمصلحتك
جمانه: والله اول ما نزلت الرقيه الصحابه رضوان الله عليهم راحوا يرقون أهاليهم
شهد: ايه والله الرجال يرقي أهل بيته وكل والرقيه ما تختص بشخص معين أي حد يقدر يرقي
صالح: أفااااا السالفه دخلت فيها رجوله تعالي يمه برقيقك وارقي قبيلتك كلها
وحط يده على راسها وهي تضحك.. وبدأ يقراء وما حس غير بضربه قويه على وجهه..
لحظات غريبه عجيبه مريبه.. بدت بمزحه وانتهت بحقيقه مره..جمانه وقفت على طولها وهي ماسكه بطنها وتحاول تاخذ نفس..
ام صالح ..ما بين مصدقه ومكذبه ما بين دهشه وتعجب.. ما بين صرخه ودمعه.. ما بين رعشه وانتفاضه. مابين خوف وحزن..
شهد.. الخوف أرعش كل أوصالها
صالح حط يده على وجهه.. الصفعه كانت قويه ..وقف وهو محتار.. بدأ الموضوع بضحك وانتهى بصفعة ألم.. أخته تعاني لها شهر .. شهر ما ذاقت النوم فيها.. الخوف والرعب ملازمها..
تقرب منها ومسك أكتافها بس هي أبعدت يده بقوه.. هو مو متعود عليها هـ الاسلوب.. اخواته يحبونه..وهو يحبهن..
صالح: جمانه حبيبي تعالي اجلسي
ـ ابعد عني
..ألجمه الصوت..الصوت ما كان لجمانه.. الصوت كان صوت رجولي غليظ ظاهر من كهف..
دقائق مرعبه مرت عليهم.. جمانه تحاول تاخذ نفس وكأنه المكان تفرغ كليا من الهواء.. وصالح واقف مذهول.. خايف أول مره يمر بموقف كذا ولاااا هـ الموقف الصعب يمس اخته..
أم صالح.. حكمتها سيطرت على خوفها وقالت: صالح يمه اكمل الي بديته يمه انت الرجال لا تكون خايف
صالح ناظر امه عرف انها تشجعه انه يمسك جمانه.. تقرب منها ومسكها بس هي كانت تبعده عنها وحاولت تترك المكان..وهو متفاجئ من قوت اخته.. صار كانه يتعارك مع رجل قوي لا انثى رقيقه..
ـ صالح اترك اختك
كان ماسك فيها بقوه وهي تتقدم للدرج وهو مو قادر عليها
ـ حسبي الله عليك من ولد انت ما تسمع الكلام
وقفت ام صالح واتجهت لزوجها الي دخل البيت وهو مو فاهم شي: أحمد روح امسك بنتك صالح مو قادر عليها
ابو صالح وهو يتجه لصالح بغضب: اقولك اترك اختك
شهد وهي تصارخ: بابا جمانه فيها جني
تقدم ابو صالح بسرعه لبنته وهو يقراء المعوذات.. مو فاهم شي..بس هذه بنته وهذا الموضوع الي فهمه..صرخات رجوليه غليظها كانت تطلع من جمانه..
أبو صالح : اتركها
تركها صالح وابوه مسك يده وخلوها بالنص وهي تصارخ تجلس وتوقف وتحرك يديها كانها تطير.. وابوها يقراء عليها المعوذات وبدأ يقراء عليها سورة البقرة..
جلست جمانه وهي ماسكه بطنه وبدت ترجع شي اقرب من انه يكون براز
هدأ الصوت الي بداخلها وهي بدت تترنح.. مسكها ابوها
تقربت منهم ام صالح وجلست تغسل وجه بنتها بالماي
ابوصالح: هذا زمزم
أم صالح: ايه وقريت عليه خذ شربها
خذ الكاسه منها وحط الكاسه عند فمها وهو يقول: أسال الله رب العرش العظيم أن يشفيك
كان يرددها وهي تشرب..وغابت عن الوعي
ام صالح: احمد شفيها البنت
ابو صالح: صالح روح كلم امام المسجد وعلمه بالسالفه
صالح وهو يوقف: إن شاء الله


......

ـ خلخلت عظامه شنو يعني خال البنات ملاك يعني الواحد يتزوجه غضب
عادل[أبو ريماس]: أثير فكري بالموضوع
ـ رجاءً عادل لا تناقشني بالموضوع
[قلتها وظهرت من المكتب.. هـ اللي ناقص خال البنات بعد .. الله ياخذه..مريت من الصاله وشفت ريماس سرحانه.. أحلامها تبخرت بين يوم وليلة]
ـ لا تسرحين كثير عيشي يومك ترى الحياة مو مثل ما تتخيلين حب وأحلام ورديه.. الحياة صدمات
[ رميت جملتي عليها وكملت طريقي يمكن تفكر زين بكلامي..]


......

[انفتح الباب وشفتها قدامي .. خفت منها..حرام والله عليهم أنا ما سويت شي كبير لأجل اعاقب عليه كذا]
ـ رغد يمه ابوك كلم عمك والملكه بتكون يوم الخميس
[ما اعرف ليش تخبرني ولا اعرف سبب وجودها عندي كانت متوتره الله يستر شكله بابا مب راضي عني]

/
ظهرت من حجرة رغد وهي ما بين مصدقه ومكذبه مابين حيرة ودهشه

[الحين رغد الخبله هذا تصرفها.. والله بنات الزمن هذيل مفتحات.. الله يرحم زمنا لين تزوجنا وحنا نجهل امور كثيره.. عادل ماغير يلومني أجل هو وينه ليش ما يحط اللوم بعد عليه.. فتحت بابا حجرة ريناد خليني اراقبهم لا يكون بعد هي شارده]
ـ هلا يمه
قالتها ريناد وهي تقفل صفحات النت من الشاشه
ـ انت شو تسوين
ـ جالسه العب
ـ ايه العبي بس انتبي على عمرك
ـ إن شاءالله يمه
قالتها ام ريماس[لبنه] وظهرت
تنهدت ريناد بارتياح يوم ظهرت امها ووقفت تقفل الباب أول مره امها تدخل تقولها خافي على نفسك.. [يمكن موضوع رغد الخبله مأثر عليه] .. ردت للنت وفتحت الصفحات ويالي هول ما فتحته صور خليع رسلوها ليها أصدقاء السوء عبر الإيميل ومقاطع مثير.. ودردشه قمه في الدناءه


......

::لحظات تعريف اخرى::
::عائلة عادل::
عادل: عمره 42 مهندس في شركة أرامكوا حالته الماديه ممتازه.. ترتيبه الرابع
لبنه: عمرها 39
ريماس: عمرها 22 أخر سنه لها قسم نسيج
ريناد: عمرها 20 ثانويه عامه
رغد: 13
......


ـ يالله ما تبون تعشونا
قالها أحمد وهو يناظر زوجته عبير
عبير: إنزين نتعشى وين
أحمد: هنا بحجرتي لاجل جمانه أخاف تصحى وما تلاقينا
عبير: حلوه الفكره
أحمد: انزين يالله عشونا
عبير: يمه شهد روحي جيبي العشى
شهد: والله انا عن نفسي مو مشتهيه
عبير: انزين حنا ماسألناك رأيك
شهد: المثل يقول كل من يخدم نفسه اليوم
صالح وهو يدخل: هههههه ابوك يالنصب انا عارف علتكن
عبير: هههههه انزين تكرم انت وجيب العشى
صالح وهو يرفع يده: أحلى فلافل لأحلى أسره
أحمد: شو الموضوع
صالح: واضح يالحبيب ما يباله شرخ الإناث جبانات
أحمد: هههههه وانا اقول شفيهن يماطلن
عبير: خلص لا توضح اكثر أخاف يسمعنا ونروح فيها
أحمد: الله يهديكن ويحميكن


......

دخل حجرته وهو مصدوم كان يحلم بس الحلم سطر أحرفه على الواقع ليصدمه بقسوة الظروف.. ما يعرف شو الموضوع البنت ونامت عنده فيها شي.. ليش يجبرونه على الزواج
هو عمره مافكر بالزواج ولا بالرومنسيه كل الي في راسه انه يصير دكتور مثل صالح.. ويحب اللعب والحريه.. بس ابوها اجبره ياخذ رغد
ـ الله يلعنك يالنحيسه مالقيت غير حجرتي تنامين فيها
ـ اف انا اخذ رغد الخبله ليش بايع عمري
ـ بس ابوك بيطردك من البيت
ـ عادي انا رجال بدبر عمري
ـ وين تدبر عمرك انت تاخذ مصروفك من ابوك والسنه الجايه توجيهي
ـ يالله شلون أوفق بين دراستي وزواجي ياليت الي باخذها تفتح النفس والله انها ارجل مني
ـ لا شنو ارجل مني انا رجال.. بس هي مسترجله وخبله
ـ والله حرام ليش يعاملوني كذا وكاني بنيه انجبر على الزواج
قطع عليه خلوته فتح الباب وظهور امه قدامه
غالية: البراء ابوك يقولك الملكه يوم الخميس
انصدم البراء من الموضوع.. شنو ملكه وشنو خرابيط هو شو ذنبه يورطونه.. أصلا هو يفهم شي في عالم المتزوجين.. المشكله أبوه مب راضي يسمعله كلمه..
قالتها امه وظهرت..هو كان جالس يرتب الكلمات في رأسه لاجل تفهمه.. بس هي ظهرت قبل لا تسمعه..
ـ البنت وكل الدلايل تقول اني لمستها
ـ بس انا ما لمستها
ـ الحيوانه شكلها مسويه مصيبتها وجايه تستر عمرها فيني
ـ لكن هين يا رغد راح انسيك اسمك اما خليتك تعترفين قدامهم كلهم وأولهم امي وابوي بانه مو انا الي لمستك


::لحظات تعريف اخرى::
::عائلة عبدالله::
محمد: عمره 40 مهندس في شركة سابتكوا.. ترتيبه الخامس بين اخوانه وهو اصغر أولاد الجده مزنه
غاليه: عمرها 37 وهي اخت لبنه زوجة عادل
البراء: عمره 17 عقله طفولي.. وحيد امه ابوه.. بس زين انه ما يقول ماما وبابا مثل البنات
وهـ العائلتين عايشين في فلتين بحوش واحد


......

عابد: عذاري صالح جاء امي تقول لا تظهرين
انتفض قلبي من الفرح وقفت ورحت للشباك اناظره
أم عذاري وهي تقلطه: هلا بوليدي تفضل
صالح وهو يحط أكياس المقاضي على الأرض: لا الوالده انا مستعجل اسمحولي
أم عذاري: إذا مسعجل ما نقدر نلزم عليك واذا وقتك يسمح لك تشرب فنجال شاي فأنت غير
معذور
صالح: لا والله الولده مره ثاني
محمد وهو يمسح وجه: أفااا صالح يجي وما تصحوني
وراح للمغسله الي في زاويه في حوش البيت الشعبي وغسل وجهه ومسح وجهه بملابسه وتقدم بسرعه لصالح يواجهه
صالح: هلا بوحميد اشلونك شكلك سهران البارح
محمد: كنا نلعب اونو وغلبتهم كلهم
عابد وهو يقط راسه بالعرض: ولعبنا كيرم الي جبته لنا وامي وعذاري كل شي يطلعون لنا قرارات من روسهم
صالح: ههههه لا يضحكون عليك اللعبه مثل ما علمتك اياها خلك بطل واغلبهم
محمد: اصلا هذا ما يعرف يلعب ما غير يرمي المضرب يا تصيب ويا تخيب
صالح: يالله راح يتعلم وبيغلبكم
عابد: سمعت راح اغلبكم
صالح: انزين انا اترخص الحين توصين بشي يالوالده
ام عذاري: مشكوره يا وليد والله يوجهلك ويبعد عنك أولاد الحرام


......

جلست ام أثير على أعصابها بنتها راكبه رأسه مب راضيه تقتنع
لبنه: مها اشفيك أنا بحاول وياها بس خلينا نخلص من موضوع رغد
أم اثير: والله يا لبنه ما ادري شو اقولك أثير بنتي كاتمه على عمرها ما تشكيني همها ما تدخلني حياتها.. تعبتني وياها كل ما قربت منها اشوفها تبعد عني
لبنه: والله ما ادري شو اقلك بس انت حاولي وياها وتقربي منها اكثر
مها: والله تعبت
......


صحت من نومها وهي مستغربه وجودها في حجرة ابوها وأمها

ـ انت صحيتي حبيبي

ـ ايه بس أنا شلي جابني هنا

أم صالح: ماما جمانه شلونك الحين

جمانه: الحمدلله بس أنا شو الي جابني هنا

ابو صالح وهو يفتح عيونه: هلا حبيبي وأنا اقول صوت الكناري من وين

جمانه: هلا بابا

ابو صالح: اول مره احس اني نمت زين ولا كل يوم اتشوت واحيان احصل عمري طايح بالارض

ام صالح وهي تعض على شفايفها: لا والله انت الي تلاعبني كرتيه انا الي ارتحت

شهد: والله حرام عليكم من البارح وانا ساكته وكاتمه على عمري انا شو اقربلكم

أبو صالح: يقولون بنتنا صح عبير

عبير: لا انا اشك

شهد وهي تسوي عمرها تبكي: ما احبكم بدورلي اهل غيركم يحبوني

جمانه: شو الي جالس يصير ليش كلنا نايمين هنا

شهد وهي ترفع وتعدل شعرها: جمانه ما تذكرين شي

جمانه: مثل شو

ام صالح: حبيبي انت لك شهر ما نمتي عيونك ما تعرف طعم النوم

جمانه وهي تقاطعها: ايه والله انا نمت وااااااو اخيرا نمت والله احس اني ارتحت بس شلون نمت

ابوصالح: قرب الظهر بروح اصلي وانت حبيبي ما صليتي الفجر قومي خذيلك شاور وصلي الفجر والظهر

......

أثير[صليت الظهر وجالسه انتظر مباراة المنتخب بشوق.. خساره المواجه غير مرضيه كنت اتمنى لو انه البحرين تعادلت مع اندونيسيا كان خرجنا من المواجها الصعبه وصعد المنتخبين
الخليجيين.. رن تلفون الصاله.. غريبه منو الي يتصل علينا في ذا الوقت.. وقفت واتجهت للتلفون ما ادري وينهم اهل البيت اليوم]


ـ الو

ـ الــو

[هـ الصوت أرجفني من الداخل سكرت الخط بسرعه أنا شلي لقفني وخلاني ارد اليوم دوم أخليه يناحل وما ارد يوم رديت طلع لي هـ العله]

مزنه: منو الي كلم

جاوبتها بسرعه: ما ادري سمع صوتي وسكر

مزنه: زين انه سكر أقيس انه غلطان ولا حد يسمع هـ صوت المزايين ويقفل

أثير: يمه الله يخليك إلا صدق وينهن البقيات

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:32 PM   #3 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

مزنه: بالمطبخ محمد يريد الغدا أول ما يرد من المسجد لاجل يتابع المباراه

أثير: ممممم وانا اقول السالفه فيها شي

مزنه: الحين منو بيصعد

أثير: إن شاء الله السعوديه والبحرين يصعدون بس الأمل ضعيف

مزنه: ليش

أثير: لانه النقاط متقاربه

مزنه: أثير يمه ما شفتي رغد محتاجه شي ..هي ما تكلم أمها.. وأخواتها شايلات يدهن عنها.. كلمهيا انت وشوفي طلباتها خلها تفرح وتحس انها عروس والله حرام الي تسونه فيها.. اثير يمه انت عمتها لازم تكونين احن عليها من خواتها

ـ إن شاءالله يمه بروح لها الحين واذا بدت المباراة خبروني

ـ الله يوفقك ويزقك بالزوج الصالح

......

[صليت الظهر .. وظليت جالسه على السجاده.. الحين بالله انا عروس .. انزين ليش ما يجبون لي مثل العرايس .. شفت شي غريب بالسجاده..الله يلعنهم حاطين صليب بالسجاده]

ـ رغد خلصتي

ـ ايه .. عمه تعالي شوفي حاطين صليب في السجاده

تقربت عمتي مني وناظرت محل اصباعي

أثير: ايه والله حسبي الله ونعم الوكيل فيهم

رغد: شسوي ارمي السجاده

أثير: لا اعطيها ماما تخفيلك الصليب

رغد: شلون

أثير: تخيط عليه بالحرير

لحظه سكتنا فيها .. انتهت السوالف عندنا.. انا راح اموت من كثر السكوت.. حرام عليهم يعرفون اني احب اسولف والعب ليش يحرموني من هـ الشي

ـ رغد اليوم العصر بنروح السوق نتقضى لبكره

رغد بفرح: والله

أثير: ايه مو انت عروس ههههههههه

احرجتني عمتي بس تصدقون حلوه ضحكتها

أثير: رغد شو شعورك وبكره ملكتك

رغد: شلون يعني

أثير: يعني اوصفيلي شو أحساسك الحين

رغد: زعلانه وطفشانه وودي اظهر من حجرتي بس بابا مانعني

أثير: سكتي والي يرحم والدينك سكتي أنا توني تأكدت انه راسك متروس تبن


أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:33 PM   #4 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

 الــ ج ـــزء الثالث
طفولة بريئة ..جنون .. مشاعر متناقضة.. سطور مؤلمة.. قسوة وجبروت..ارتباكات..افراح مقتوله..صفحات رماديه واخرى صماء

رغد[تركتالقرآن.. تذكرت المدرسه بشترط عليهم اكمل دراستي..هو صحيح انا ما احب المدرسه ما أروح غير لأجل اخذ مصروفي والعب مع البنات..يعني من زينهن الأبلات.. بس ابلة الرسم تهبل تعطيني الميه كامله أصلا انا عيوني ما تجي غير على درجة الرسم والبقيه كلها ما اشوفها واهلي عكسي تماما..عجب المفروض يشجعوني يمكن اصير اشهر رسامه..بس بكمل دراستي اجل البراء يدرس وانا لا والله بصير اشطر منه غصب طيب .. غريبه عمتي اليوم بطوله ماشفتها ..وانا محتاجه اغراضي الشخصيه ضروري الي سرقتها من عمتي خلصن ما بقى غير واحد..مسكت ورقه وقلم..مني عارفه شو اكتب.. استحي والله..كل اصبع فيني يدز الثاني لأجل يكتب الكلمات حيييييييييييييييل مستحين مثلي.. تضاربت اصابعي مع بعض الإبهام يقدم السبابة.. والسبابة تقدم الوسطه ..والوسطه تقدم البنصر.. والبنصر يقدم الخنصر..ناظرت يدي ياحرااام اصباعي الصغير كل الأصابع فوقه وكل واحد فوق الثاني.. حزنت عليه ذكرني بحالي ليش انه صغير فالكل يعطيه على راسه..صرخت عليهم بس يالله اكتبوا الغرض احتاجه ضروري.. اتفقوا على انه اقصر اثنين هن الي يكتبون يعني الإبهام والخنصر بس شلون..يالله خليني اكتب طال ماهن اتفقوا اخاف عقب يضاربون ثاني وما اكتب شي..مسكت القلم وكتبت..عمه ممكن تجيبن لي مثل الي سرقته من درج صيدليتك.. سكرت الورقة.. الغريب هنا انه كل أصبع يحاشر الثاني على الورقه يبون يسكرونه هو دوم التعاون يكون في الأمور السهله اما المواقف الرجوليه الكل يشرد منها..]

......

ريناد وهي تساسر ام إثير: خالتي إشفيهن بيت عمي أحمد لبسهن كذا
أم أثير: الله هداهم
ريناد وهي ترفع حواجبها: مممممم ضاربتهن طواعه بس من متى الله يرحم أيام أول الشفاف والقصير والعاري
أم أثير: الحمدلله وإن شاء الله يجيكم الدور
ريناد: اصلا اتحدى يستمرون كلها يومين ويردون
أم أثير وهي توقف لاجل تسلم على أحلام وليان: قومي استعجلي أختك ريماس وقوليلها الكل حضر وهي بعدها ما نزلت

......
غسان: ياخي شوف بالله المهزله زواج بزارين
صالح: وانت شعليك براحتهم
غسان: دخيلك شوف ولد عمك كانه بنيه مغصوبه
صالح: انت شفيك على الرجال الله يهديك
غسان: أي رجال الله يهديك هذا بزر
صالح: انزين بزر ترى انا وانت سبب انه بزر كل واحد التم على اصحابه ونسى اقرب الناس له
غسان: يعني شسوي بعمري اخذه وياي اخاف يفضحني ويصيح علي قدام خوياني ردني لماما يسويها ولد عمك
صالح: ترى مايصير الي تقوله توه صغير عمره 18 ووحيد امه وابوه
غسان: انت الظاهر اليوم مستوي مصلح اجتماعي
......

ـ ريناد خلينا بروحنا
تركتنا ريناد وسكرت الباب ودخلت
أثيرـ ريماس لبسي بسرعه وانزلي
صرخت ريماس: ما اريد انتوا ليش ماتحسون فيني انزين رغد وغلطت مع البراء ليش بس حنا الي الله عاقبنا ليش هم يتزوجون وحنا لا
صرخت عليه: ريماس استغفري ربك حرام عليك الي تقولينه انت شنو انهبلتي
ريماس: عمتي رجاء اطلعي ما اريد اشوف احد
أخذت نفس هذه بتفضح عمرها الكل بيقول عنها انها حاسده اختها اذا مانزلت
تكلمت بهدوء لاجل تسمعني وتطيعني:ريماس الناس بتاكل وجهك بتقو
قاطعتني وهي تصارخ: خليها تقول الي تقوله انا شعلي من الناس انا علي بنفسي لو سمحت اطلعي لبره
أثير: انزين دام انك تحبين غسان ضحي وخذيه وانتوا حاملين للمرض وإن شاءالله خلفتكم كلها تجي سليمه
شفتها سكتت وهي تفكر.وعقب ناظرتني وقالت
ريماس: وبابا
أثير: انت معليك في ابوك انت الحين تبينه
حركة ريماس راسها بايه
اثير: انزين يالله بسرعه بدلي لانه الكل يسال عنك
ريماس: انزين شلون بتقنعي بابا
أثير: هو انت اصلا قلتي ايه في الاول ظليتي ساكته يوم رفض ابوك
[شفتها توقف وتروح لدولابها..الله يهديها امي مزنه هي الي ترسلني لفلان وعلان واضطر اتحمل غلاستهن بس زين انهن كلمه توديهن وكلمه تجيبهن..هذه ميزت بنات عادل ]

......
عذاري..[ جلست وقربت الطشت مني وبديت اشطف الملابس..ورجعت بي الوحده للذاكره الرماديه ]
ـ شو شرطك
ـ تعطيني الف ريال ..قلتها باستحياء
ـ كــــم؟؟!!
من طريقته حسيت انه المبلغ كبير فأنا اصلا بين يدينه قررت اخفظ المبلغ لاجل يرضى ويعطيني
ـ انزين سبعميه
ـ .......
ما قال شيء شكله المبلغ ناسبه بس ان شاءالله ما ينزل اكثر
ـ انزين ليش تبين الفلوس
ـ لاجل اشتري مقاضي لأهلي
بريك قوي وحسيت عمري ارتطم بالقزاز الأمامي
ـ هييي انت شفيك انهبلت تبى تموتني
مارد علي ظل يناظرني احرجني بنظراته صح انا متغطيه ومو مبين فيني شيء بس هذه اول مره اطلع مع شاب و أول مره رجل يناظرني كذا احس حفظ ملامح وجهي
ـ وجع شو قلت الادب هذه ابعد نظراتك عني
قلتها وانا ابعد وجه للجهه الثانية.. رديت يدي بين أحضاني وهو ظل مثل ما انا وجهت وجهه يناظر الجه الثانية.. حرك السيارة وظلينا فترة احسها دهر وهو يسوق وهو ساكت.. نزل ورد سريع وهو حامل فطور.. وصلنا للكورنيش يااااااااااه شفت البحر اخيرا .. خواني ودهم يجون للبحر ونشوف الطراطيع (الألعاب الناريه) والعالم ونعيش جو عائلي جمب الشاطى..وقف السياره
ـ انزلي خلينا نفطر
نزل ونزلت بعده ..جلس على كرسي خشبي وجلست على طرف الكرسي
ناولني العصير وهو ساكت اخذته واخذت السندوتشه
ـ بدا يشرب وياكل وهو ساكته الي يشوفه يقول حد ضاربه على وجهه .. ابد مو هو نفسه الي من شوي شفيه تغير لا يكون المبلغ كثير عليه بس انا احتاج المبلغ عابد راح يموت علينا من سوء التغذيه بعده صغير عمره 7 سنوات مايتحمل الجوع مثلنا..
ـ اشفيك ما تبين فطورك
ـ الا اباه
ـ انزين كلي
مسكت السندوتشه شميت ريحتها تهبل..اكلت منها لقمه حيييييييييل عجبتني
سالته
ـ شو هذا
ـ شو شو
ـ هالسندوتشه شو الي داخلها
ـ انت تستهبلين
ـ لا والله بجد اتكلم
رد يناظرني وشكله مصدوم..
ـ انت اول مره تاكلين فلافل
ـ ايه ليش
ـ دخيلك كلي وانت ساكته
اكلت لقمه ثانيه ورديت لفيتها لاجل اخذها لاهلي.. بديت اشرب بالعصير كان يهبل خفت اساله ويسكتني.. شربت شوي بس ضمأي اجبرني على اني اكمله للنهايه..وبعدين ما اقدر اخذ العصير لاهلي اخاف امي تسالني.. شفته رد سندوتشته وحطها داخل الكيس ما اكل منها غير كمن لقمه..ومد يده ياخذ حقتي وهو يقول
ـ تبينها
ـ إيه..انت ما تبي حقتك
ـ لا
ـ انزين اعطيني اياها
قلتها وانا خجلانه بالعاده انتظر صاحبة لنهاية الفسحه واجمع في السندوتشات والشبسات الي تركوها البنات لاني استحي اخذها قدامهن بس هذا انا بضيع حياتي وياه فعادي لو اخذت حقته
ـ ليش
كان هذا سواله..جاوبته
ـ لاجل اخذها لاهلي
ـ ليش
شرحت له تفاصيل حياتي باختصار..ومر علينا الوقت وسالته
ـ كم الساعه
ـ يوووه احدعش ونص تاخرنا
نزل للمخبز ورد بسرعه ووهو حامل كيس مليان بفات
ـ خذي هذه لأهلك
فتحت الكيس وبديت اقطع البف بشكل عشوائي
ـ انت شو تسوين
ـ انت ماتشوف
ـ اشوف ليش تقطعينها
ـ لاجل يبين اني ملقطتها من الأرض..الله يهديك انت جياب شي كثير

......
ريناد: اوووف ياربي الحين هذيل ما ضربت فيهن الطواعه غير اليوم..نبي نسمع طرب شو الديجه الأرف الي جابته خالتي عبير
أثير: هذا ديجي اسلامي اولا ..وثانيا اختكم اليوم ملكتها ولا وحده فيكم كلفت على عمرها تساعدها في غرض..إذا عجبكن اهلا وسهلا ما عجبكن دقن راسكن في الجدار
ريناد: وانت تعتبرين هذا فرح مثل العالم
أثير: ريناد سكتي ترى بتسمعين كلام ما يسرك
ليان[هذه النقاش كان داير بين عمتي وريناد.. غريبه ما اشوف اثر للسعاده على وجييهن..الي يشوفهن يظن السوء..الفرحه مقتوله هنا]
ليان: عمتي ممكن اشوف رغد
أثير: روحيلها بحجرتها ونسيه اكيد ملانه
جمانه وشهد: وحنا بعد بنروح لها

......
رغد: ما اريد انزل والله استحي ماما والي عافيك مااريد
ام ريماس: رغد الناس شو بتقول عنا
صرخت وانا محروقه شلي يصيرلي: تقول الي تقوله ما اريد
مسكتني ماما ووقفتني وهي تصارخ: اوقف رغد ترى والله لا تنضربين تحملي غلطاتك
سكت ونزلت راسي دموعي بدت تنزل
ام ريماس: كبفك ابكي وعدمي الميك اب وغصب راح تنزلين
أثير: لبنه لو سمحتي اظهري انا
أم ريماس: لو سمحتي لا تدخلين بيني وبين وبنتي
أثير: لا والله الحين عرفتي بنتك وينك عنها يوم نامت برا البيت وينك عنها يوم اجهزلها لملكتها وانت حت ماكلتفي على عمرك تحطين يدك..غلطت بس غلطتك انت اكبر يامدام
الجده: بسكن فضحتونا
لبنه: هين يا اثير أنا اعرف اشلون ارد عليك
أثير: اعلى مافخيلك اركبيه
ظهرت لبنه وهي معصبه
الجده: أثير يمه عيب ترها اكبر من امك
أثير: انت ماتسمعينها زوجة ولدك شو تقول اصلا هي متى اهتمت فيهن لأجل تعاقبهن خلها تفرفر في الاسواق ازينلها
الجدة: الله يهديكن قتلتوا الفرحه الباقيه
قالتها وظهرت
تقربت أثير من رغد وعدلت لها الميك آب الي يشوف يقول حد جابرها تعدل رغد
أثير: جدتك تقول قتلنا الفرحه الباقيه اريدك الحين تبتسمين وتصدميهن كلهن خصوصا خواتك وامك ..خلينا نضحك عليهن قبل لايضحكون علينا
أثير: ها شقلتي
رغد: بس انا ما أريد انزل
أثير: افرحي رغد الفرحه ما تنعاد وبعدين بتشوفين الحبيب
قالتها اثير وهي تغمز لرغد الي انحرجت

......

انتهت الملكة.. كانت مشهور بالنسبة للرياجيل (مجس ومعازيم) وعائلة بالنسبه للحريم...خرجت أحلام وبنتها الي كانوا اخر المعازيم وظلت غالية لانها بتدخل البراء غصب عنه يتصور مع رغد.. بس كانت رغد تحت يدين امها تناشد الرحمة..لبنه تضرب في رغد الي من شوي كانت تضحك وتبتسم لبنات عمها..
غالية وهي تحاول تسحب رغد من بين يدين امها: لبنه انت شفيك انهبلتي
ولبنه مافي ذاركتها غير الكلمات الي سمعتها وانتظرت خروج الكل لاجل تبرد قلبها وتطفي النار الي تشتعل بجوفها
أحلام: اقول ام صالح شكله ورى الزواجه هذه مصيبه
عبير: اذكري ربك يا ام غسان
أحلام: والله اقص يدي لو ما وراهم مصيبه أصلا غسان الأسوبع الي طاف مر يسلم على عمه وشافته متى لحقت تكبر ومتى لحقت تغطي
عبير: اشفيك البنت خلاص هذا وقتها
أحلام: قلتهيا بعظمة لسانك هذا وقتها يعني بعدها نونو أكيد صار شي وداسينه هذيل الاخوات
عبير: الله يهديك مالنا ومال الناس
أحلام: والله الناس بدت تاكل وجهي الكل من عرف بالملكه يسالني ليش زوجوا الصغيره والكبار بعدهن
الكل تجمع يفارع بينهن.. رغد الطفلة البريئة العروس الصغيرة السماوي لاعب فيها معطيها رونق خاص يصف فطره بريئة وسجايا نقيه..ذاب الميك آب واختلط ببكائها الطفولي الي كله صراخ ودموعها الي تشتكي ظلم ما تعرف سببه
الجده: اتركيها لا بارك الله فيك ولا في الشيطان
غالية وأثير ومها قدروا ياخذون رغد بالقوه
أثير وهي تضم رغد وتصارخ: انتِ شو انتِ ام انتوا ليش دوم تلومون عيالكم وينكم عنهم تتركوهم وبالاخير تعاقبوهم بذنب انتوا السبب فيه
لبنه وهي تصارخ: الله ياخذ روحها دام انها فضحتنا
أثير ما تحملت الدعوه.. امجد مر على ذاكرتها بشكل سريع والدعوه الي اخذها بذاك اليوم
الجده: الله لايبارك فيك كان دعيتي على بنتي انتوا ما تتبون يكفي خالد الي متعذب ويا ولده حسبي الله عليكم كان هذه تربيتكم
أثير وهي تصارخ: أصلا انت يالبنه احمدي ربك انه الله معطيك هذيل البنات وحافظهن لك ..ولا انتِ وين والتربيه
مها [أم أثير] وهي تصارخ: أثير لا تدخلين عمرك فيهن
أثير: يا ماما هذيل بنات اخوي تعرفين شو معني بنات اخوي
لبنه: شفناها العمومه ظهرت الحين أعرفك مثل امك تحبين تصيدين في الماي العكر
أثير: أنا ما ارد عليك لاني اعقل منك
لبنه: اظهري من بيتي ما اريد اشوفك فيه دقيقه وحده
ـ لــــــــــبنه
هزت المكان هز الكل التفت لصاحب الصوت..تغطت غاليه ودخل عادل وهو معصب..نظراته كانت قاتله لها: هذا بيتي وبيت اهلي انت ضيفه عليه اذا عاجبك الحال اهلا وسهلا مو عاجبك الباب يفوت جمل
تركة لبنه الصاله وطلعت حجرتها
أم أثير وهي تعاتب بنتها: هـ الي استفدتي منه الحين يالله اطلعي راضيها
عادل: خليك محلك بترد لعقلها

......
دخلت جمانه بيتهم وهي ترتعش من الخوف المسبح الماي قلب دم..عليه طاغيه..ما لحقت تشوفه لانها ذكرت الله ودخلت بسرعه..قلبها يرتعش من الخوف تحس انها راح تموت تنقتل اذا ظلت بروحها..لا اراديا ضمت امها الي صارت ظلها بعد ما اكتشفت المس الي فيها.
عبير: جمانه حبيبي اشفيك
تكلمت جمانه بحروف مرتبكه خايفه: ماما شفته على المسبح
أحمد وهو يقاطعها: تعالي بابا تعالي
ضم بنته وقال: شهد حبيبي روحي جيبي العسل والزمزم
شهد: ماما
عبير ابتسمت لـ شهد صاروا ظل بعض ثلاثهم وين ما يرحون ويا بعض..تركوا الصاله متجهين للمطبخ..وحطت جمانه يدها على وجهها وهي تصارخ.. عبير ماالتفت لبنتها صارت دخلت بسرعه للمطبخ تجيب العسل والزمزم..
احمد ابعد يد جمانه عن وجهها وبداء يقراء عليها بصوت مرتفع ..وجه جمانه لف فمها وصل لأذنها اليمنى .. تزامن وصول صالح وامه وشهد عند جمانه..
ومع الرقيه الشرعيه والحوار الي دار بين أحمد والجان وقبلها مشيئة الله قدروا يمنعون ظهور الجان من وجهها .. بس مازال موجود داخلها ..

......
ـ السلام عليكم ورحمة الله ..السلام عليكم ورحمة
أثير[صليت الظهر وشفت رغد واقفه عند الباب..صدق البنت هذه تحزن ابتسامتها اختفت شقواتها اندفنت بين يوم وليله]
تكلمت رغد بخوف: عمه ممكن ادخل
ـ تعالي
قلتها وأنا مستغربه حال رغد سبحان الله من حال لحال..بعد الرجه الي كانت تسويها وصلت لهدوء مجبوره عليه
رغد[كنت في صراع رجليني الثنتين يضاربن كل وحده تعزم الثانيه لاجل تتقدم ..وانا ما عندي شخصيه اقودهن..هن الي يقودوني..]
أثير[حسيت فيها متردده وقفت ورحت لها دخلتها حجرتي وسكرت الباب جلست على السرير وأشرت لها تجلس بس الظاهر انها ماتفهم لغة الاشاره]
أثير: اجلسي رغد
رغد[ظليت واقف لاني ما اقدر اجلس ..يااااااااااااه الصراع الي بين اعضاء جسمي متى ينتهي يديني يتعازمن من الي تعطيها الورقه]
أثير[شفت الورقه وشفت نظرات رغد للورقه ويدينها المرتبكه..مديت يدي وأخذت الورقة..فتحتها وشفت الخط حالته حاله..رغد خطها حلو بس شو الخط الي هنا خرابيش ..ما إن انتهيت من قرأت الخرابيش وعلت ابتسامه خفيفه على وجهي..وشفت رغد حاطه يدها على وجهها وتصيح بصمت.. تمرين بهـ المرحله وامك ماتعرف عنك شي.. بس انا شفتها تصلي الفجر..]
وقفت وكلمت رغد: خليك هني بروح أدور عند البنات وبرد
ظهرت من حجرتي وشفت امي مزنه قبالي
الجده[مزنه]: يمه أثير لبسي بسرعه وكلمي العم محمد[الكل يقوله العم محمد وهي بعد وياهم رغم انها بعمره تقريبا] يودينا لأحمد جمانه تعبانه
أثير: خير شو فيها البارح ماكان فيها شي

......
أحمد: الله يهديك يمه أنا قلت اني بمرك العصر
الجده وهي تمسك ذراعه: وينها جمانه ودني عندها
أحمد: نايمه الحين عند امها
الجده: وانتوا للحين نايمين
أحمد: يمه والله مانمنا الي من شوي جمانه ليله كله تصيح
أثير[ابتعدت عن أحمد ما احب احمد.. يذكرني بخالد..أكرهم ثنيناتهم.. جلست وأنا ساكته..العلاقه بيني وبين أحمد رسميه لأبعد الحدود ما كأن خوان عشر سنوات مانكلم فيها بعض ونضطر نسلم على بعض بس لأجل مانلفت انتبها انه في شي كايد بيننا.. ماجيت هنا غير لما عرفت حالة جمانه قلبي ماطاوعني اتركها بهالحاله..وأمجد باقي على زيارته ثلاث ساعات..يعني اقدر ازوره اليوم وأفاجئه بزيارتي..لاني ما ازوره الجمعه والخميس بسبب الويك اند ]

......
عذاري: يمه منو هـ الحرمه الي من تو ظاهره
ام عذاري وهي تكلم عياله وهي معصبه: لو جات هـ الحرمه مره ثاني لاتدخلونها البيت فاهمين
محمد وعابد: ايه فاهمين
::لحظات تعريف::
عائلة عذاري
أمها [مرزوقه عمرها 37]
ابوها عزروه بالقتل لانه هرب مخدرات
خلف عمره 15 سنه مطلوب في قائمة الإرهابيين
محمد: عمره 10 سنوات
عابد: عمره 7 سنوات
عذاري [ كنت عارفه منو الي جاتنا هذه وحده سمسارة جسد..حسبي الله عليها تدور على الناس الي ظروفهم صعبه مثل حالاتنا وتصيد في الضحايا..الحمدلله انه ربي حط في طريقي صالح..ولاكانت حياتي تدمرت..]

......
صالح[.. دخلت البيت وأنا شايل الغدا ..الوالده مانامت إلاه عقب صلاة الظهر ..وجدتي عندنا والأغرب انه عمتنا الي ماتطب بيتنا موجوده..سبحان الله مغير الأحوال يمكن عرفت واجبها كشخص في العائلة]
شهد وهي نازله: ياي جيت في وقتك انا ميته جوع
الجده: صلوا المغرب اول
صالح: والله ميتين جوع بأكل وعقب اصلي
الجده: دام انك ميت جوع فالأولى تأكل لاجل تخشع في صلاتك
وقفت عمتي أثير وخذت الأغراض مني وهي ساكته غريبه هـ الانسانه من دخلت بيتنا وهي ما تكلم غير الي يسألها

......
غاليه: عبدالله وين رايح
عبدالله: بروح لبيت أحمد اتطمن على جمانه
غاليه: انتظر ابدل ملابسي واروح وياك
عبدالله: لا البنت ما تبى تشوف احد ولا تبى أحد يزوهم بالبيت
غاليه: ليش
عبدالله: والله مدري بس أحمد يقول انه وجها التوه
غاليه: لايكون هذا مرض الوجه
عبدالله: ياليت بس احمد يقول كلم الي فيها والحمدلله انه قدر يمنعه من انه يظهر من وجهها
غاليه: انزين كان كلموه يظهر من يدها ولا رجلينها
عبدالله: ازرو [تعبوا] فيه وبعدين الشيخ قال بالتدريج لأجل البنت ما تتعب عليهم الله يكون بعونها ويساعدها

......
......
أثير[ صليت العشاء..وجلست على السجادة..تذكرت أمجد يوم كان رافض يشوفني وحالات الغضب والسب الي كنت اتعرض لها..وردت افكاري لجمانه الي رافضه وتصارخ ماتبي تشوف احد..امها وابوها وبس الي يجلسون وياها..يقول احمد شكلها يخوف من لف وجهها منعها تشوف نفسها وشال كل المرايات الي بالبيت بس ماقدر يمنع يدينها الي كل شوي تتحسس وجها..بس بحاول فيها مثل ما كسبت حب أمجد أكيد راح اكسب ثقة جمانه..طويت السجادة ودخلتها في الدرج..وظهرت من حجرة شهد..شفت شهد جالسه على زاويه الباب المسكر وهي تبكي..]
أثير:شفيك شهد
شهد: جمانه ماتبي تشوفني
أثير:منو داخل
شهد: ماما وجمانه
[ تقدمت بخوف..ما اعرف الشجاعه الي بقلبي تلاشت..حالة امجد مختلفه تماما عن حالة جمانه..جمانه عالمها مربوط بعالم الجان..وأنا اخاف من الجان..يالله اعطيني القوة والعزيمه ]
شهد: عمه شو تسوين
أثير: اريد اكلمها شوي
شهد: لا لا راح تصارخ خليها براحتها يكفي الي فيها
طنشتها وفتحت الباب..عبير ناظرتني متفاجئه وكانت تمنع دخولي بنظراتها..جمانه كانت مسدوحه ومغطيه وجهها باللحاف
[دخلت وأنا ادعي ربي بصالح اعمالي انه يوفقني ويساعدني]
أثير: صاحيه
عبير: ايه
أثير: انزين ممكن اكلمها على انفراد
[عبير ترددت كثير قبل لا توقف..أنا مالي علاقه قويه فيها ولافي عيالها بسبب أحمد بس الاحترام متواجد]
جمانه: ما اريد اشوف احد
أثير: انت اسمعيني وعقب قولي الي تبينه
[أشرت لعبير تظهر لاني ما احب اتكلم بوجود أحد اخاف الفشل العلني ..ظهرت عبير..جلست على السرير وأنا أشجع نفسي عرفت خجل جمانه الحين هو انها ملموسه وشكلها متشوه ..ارسم صورة امجد في ذاكرتي لاجل ابعد الخوف عني]
اثير: جمانه ممكن تسمعيني
صرخت جمانه: ما أريد أشوف احد انت ماتفهمي
[ خفت بنات احمد عاقلات وراسي بدأ يوسوس لايكون هذي مب جمانه ]
ـ أطلعي بره اريد ماما
بلعت ريقي وتشجعت: انت اسمعيني بالأول
ما ردت علي عرفت انه عندها رغبه تسمعني
[احترت شو اقولها مدخله عمري غلط في حياتها.. بس ما احب اشوف احد مريض ويأس بالذات انه حالتها لازم الكل يكون حولها ]
ـ عمه انت هني
قالتها بصوت مرتجف عرفت انها خايفه لاتكون بروحه..لحظات سريعه ارتفع اللحاف وارتمت علي ترتعش من الخوف.. لمحت وجهها المسحوب للجه اليمنى..كان شكله يرعب انفطر قلبي عليها اكيد متخيله شكلها شي خارج عن الطبيعه
جمانه: أريد ماما أنا خايفه
أثير: حبيبي أنا وياك
جمانه: ما ارديك اريد ماما
أثير: خطأ حبيبي الي تسوينه
جمانه: انت ماشفتي وجهي زين بتخافين بتتريقون علي
أثير: انزين بظهر بس بقولك كلمة حطيها حلقه في اذنك إذا مت لا تبكين علي ولا تقربين مني
جمانه: انت شو تقولين
أثير: وأنت شو تقولين
جمانه: انا وضعي مختلف انا
أثير: انت مثلك مثل أي مريض وتحت العلاج
جمانه: بس شكلي تشوه
أثير: والله نزل العلاج لمثل حالتك
جمانه: بس أنا شكلي تشوه
أثير: حبيبي اسمعيني كلها فتره بسيطه وبيخف عنك بس انت خليك قويه
جمانه: لا ما اريد احد يشوفني
أثير: انزين عندي حل البسي نقابك وبكذا تكوني قريبه من الي يحبونك والي كم ألمهم رفضك لشوفتهم
جمانه: بس شهد وصالح يراعون ظروفي
أثير: انت اليوم وبكره تقاومين رغبتك في انك تجلسين وياهم بس بعد كذا راح تملين وممكن يتعودون بعدك عنهم
جمانه: لا لا خواني يحبوني
أثير: انزين ليش تبنين الحواجز بيدينك
ابتعدت عني جمانه وخلتني اناظر وجهها ..ما غمضت عيوني لاجل ما تاخذ على خاطره..وعيونها اليسرى كانت مسحوبه لزويه جدا ضيقه لجهت اليمين وفمها اشعر انه وصل لاذنها كل معالم وجهها مالت لليمين..تقربت منها وبوست خدها وراسها
أثير: جمانه انت بنتنا لا يمكن احد يتشمت فيك او يشفق عليك هذا واجب انساني اخوي الدم يحكمنا ..والله راح يجازينا انت على صبرك وحنا على وقوفنا جمبك..حبيبي ترى البعيد عن العين بعيد عن القلب..وانت شوف الي حولك انا بعيده عنكم بس ما اعتقد انكم تحبوني تحترموني صح بس الحب هذا مو موجود بيننا
ردت لحضني وهي تقول: انت ليش تقولين كذا انت الي ماتزورينا حنا نزوركم كل اسبوع بس ما نشوفك على طول ملازمه حجرتك انت وريناد ..هي رغد وريماس الي نقابلهن
أثير: وعد حبيبي اظل وياك لين الله يقومك بالسلامه
جمانه: وعقب تريدن عند عمي عادل وتردين مثل قبل
[صدمني سوالها .. صح ليش انا اقحمت نفسي في جمانه وعالم جمانه.. وماادري شلون نطقت بالوعد الي من تو ..في اني اظل وياها.. بلعت ريقي توني استوعبت اني راح اشوف احمد كل يوم.. بصلح لها فكرتها في اني ماراح ابات عندهم بس دخلت عبير علينا]
جمانه: ماما عمتي بتبات عندنا لين اطيب..صح عمه
أثير: إن شاء الله
عبير بطيب خاطر: البيت بيتها وحنا ضيوف عليها
[ حطيت نفسي في معادله صعبه..أنا وأحمد وبيت أحمد..وكرهي لأحمد..واللحظات الي راح تجمعني باحمد..]

......
رغد[من سمعت الخبر وأنا ابكي جمانه حبوبه..ودي اروح لها بس اخاف اتكلم وافتح فمي واحصل نفسي بين يدين ماما ..تذكرت الضرب الي اخذته البارح وكرهت البراء كله بسببه الحقير..انا شو ذنبي هو الي ظل بحجرته لين نمت بالدولاب..هالنحيس الله ياخذه..ورديت اصيح وامسح دموعي عمتي الثانيه تركتني وظلت عند جمانه..بروح لهم..وقفت ومسحت دموعي بطرف كم البجامه وفتحت باب حجرتي بشويش وماشفت احد وبسرعه ظهرت وقفلت بابي ودخلت حجرت عمتي..سكرت الباب ورحت للتلفون..رفعت السماعه ودقيت على رقم جوال عمتي]
ـ هلا عمه وينك..وبدت عيوني تدمع وبديت اصيح..كنت اسمعها بس خفت وبسرعه تكلمت.. لا ماما ماضربتني.. لانك مو موجوده..الله يخليك ردي اخاف ماما تجي تضربني..وبعدين انا اريد اشوف جمانه أنا احبها
ـ انت تحبين كل البشر....... بسك دلع رغد ...يالله انت لا تنرفزين امك لاجل ما تضربك وبعدين خليك مع جدتك ..... خلاص انت صرت الحين بعصمة رجال خلك قويه..اوه تذكرت جدتك هني أجل خليك مع ماما..انزين رغد جهزلي كم غرض واهم شي بدلت الشغل ..ايه وارسلي مع عم محمد..اوه خلاص انا بكلم ماما انت لا تسوين اخاف امك تعشيك مثل البارح..يالله فمان الله
شهد: رغد ياحرام والله انهن نونو بس البارح طعلت تهبل
جمانه وهي لابسه برقعها: ايه والله توها نونو

......
أحمد: ياربي ما اقدر انام وبنتي بعيده عني
عبير: تبى تنام عند عمتها
أحمد: من متى عمتها اعتنت فيها لاجل تعتني فيها الحين
عبير: أحمد شهالكلام الي تقوله هذه وهي اختك حرص ولاتقول الي قلته قدام عيالك بتكون قدوتهم
أحمد: لا حول ولا قوة الا بالله اجل روحي ناديه اريدها شوي
عبير: روح لهن انت شفيك من جوا اهلك وانت معصب
أحمد: أنت روحي نادي جمانه الحين
قالها بنرفزه واضحه ..زرعة الشك في قلب عبير
عبير: انت ماتبي أهلك يبتون عندنا
ناظرها أحمد وهو فاتح فمه..وعقب علامات الأستفهام والتعجب من الطرفين..جاوبها
ـ انت صار لعقلك شي...بس انا خوفي ع لى جمانه مخليني متوتر
عبير: عادي حبيبي البنت وبتنام عند عمتها
أحمد: انا وصالح لما تجيها الحاله مانقدر عليها تبين أثير وامي يقدرون عليها
عبير: لو جاتها الحاله وهي عندهم اكيد بخبرونا لاتخاف حبيبي

......
ـ لا يبه خلاص الله مو رايد لنا نكون لبعض
ابو غسان: انزين شقول لعمك الحين هو الي كلمني
غسان: تصرف يبه أنا خلاص صرفت نظر عن الموضوع
أحلام: خلاص يمه بيكلمه ابوك لاتشيل هم.. أنا من البدايه قلت مني بموافقه
غسان وهو يوقف: يمه خلاص كل ما انفتح الموضوع رديتي لنفس الموال
قالها غسان بعصبيه وترك لهم المكان بكبره
ابو غسان: ارتحتي الحين زعلتيه
أحلام وهي مطنشته: ليـــان ليان وتبن
ابو غسان: الحين ليش تسبينها
أحلام: ترى انا كنت شايلتها ببطني ما اعتقد انك احن عليها مني
ليان[سمعت نقاشهم ..ابوي احن واحد علي وانا اموت عليه.. ترددت اروح ولا لا..اخاف اروح وامي تعاند ابوي وتهاوشني وابوي يدافع عني وتصير مشكله مثل دوم..سمعتها تناديني هالمره وشكلها حيييل معصبه..سميت بالله ورحت]
ـ نعم يمه
أحلام: وينك انت صار لي ساعه اناديك
محمد: وين ساعه توك ناديتيها
أحلام: يووووه وبعدين معاك انت حد مسلطك علي اف..ودت تكلم ليان..خالتك حصه بتجينا صلحي القهوه والبسبوسه
ليان: إن شاءالله يمه
أحلام: في شوكلاته اعتقد ولا قضيتي عليهم
فتحت فمي وأنا اناظر ابوي احتاج مساعدته الحين
محمد: الحين بروح اشتريلكم حلاوة جواهر تبين شي بعد
أحلام: ايه لو انا الي اقيله جيب ما تقوم لكن بنتك من نظره منها تكلمت وهزيت وسطك
هز محمد وسطه وهو يضحك: كذا يعني ما اذكر اني هزيت وسطي
أحلام وهي توقف: يووووووووه انت شفيك تخفف دمك
تركت لهم المكان وضحكوا عليها
محمد: لاتاخذيني على خاطرك يبه بس هي زعلانه لاجل غسان
ابتسمت لأبوي هو دوم الي يأخذ بخاطري

......
صالح [ جلست وأنا محتار..عذاري واهلها لازم يكون لهم وضع ثاني..مافي غير الوالد..وهو جالس قبالي وشكله بعد سرحان..غريبه الوالد من جات جدتي هي وعمتي وأحس انه مضايق.. ]
ـ صالح صالح
صالح: خير يبه
ـ شفيك اكلمك انا
صالح: سلامتك يبه بس كنت اسال العماره فيها شقه فاضيه
أبو صالح: ايه ليش لا يكون اخيرا عزمت تعرس
صالح: هههههه لا ابد بس في واحد يبيها وبيحط فيها حريم ماعندهن رجال
أبو صالح: لا يبه اخاف يكون ارهابي مثل شقة الخالديه الي بمكه
صالح: لا اعرفهن انا
ابوصالح: شلون
[ ترددت بس دام اني بسكنهن في عمارة ابوي لازم اخبره بالسالفه كلها..]
صالح: كنت رايح للجامعه وشفت سياره مسرعه ووراها دوريه وفجئه الباب انفتح وطاحت منه بنيه..وقفت ونزلت وشفت البنت حزنت عليها قلت شكلها تكسرت ولا ماتت..تقربت منها ووقفت وساعدتها خفت لا تجي الهيئه وتقبض عليها ما ادري بس احساسي كان يقول انه البنت محتاجه حد يساعدها..ركبت وياي بالسياره..وطلعت هذه اول مره تطلع مع شاب.. ولعب فيني الشيطان بعد ما اعترفت انها طالعه بارادتها بس صدمني شرطها..كانت تبى تبيع جسدها مقابل الف ريال وعقب خفضت المبلغ..سالتها ليش تبين الفلوس جاوبتني وليتها ما جاوبتني..يبه كانت تبى الفلوس لاجل تأكل اهلها الي مو محصلين اللقمه..يبه البنت هذه تجمع الي البنات يرمونه على الارض من فتافيت وتعطيه اهلها
أحمد: بسك يا صالح انا ناقص هم وانت تزيدني
صالح[سكت لاني بعد ما ودي اتكلم اكثر قلبي يتقطع من الداخل حنا عندنا بالسعوديه ناس هذا حالهم..يالله الفقر والغنى من عند الله..الحمدلله على نعمه علي ]
......
نهاية الجزء الثالث

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:34 PM   #5 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

 الــ ج ـــزء الرابع
صراع الألم والـ أنا ... صراع الوجود..همهمات تلتوي وتصرخ بين لكز العبرات..
أثير[هذه اول مره اشوف فيها جمانه وهي تصارخ بصوت متكهف..ناظرت حولي اريد احتمي بأحد شفت شهد جالسه على الأرض بزاويه الصاله..الخوف ارعش جسمها مثل ما ارعش جسمي..شهد بعدها صغيره عمرها 15 سنه.. حسيت ا نها بحاجه لي مثل ما انا بحاجه لأحد أكبر مني يضمني الحين..توجهت لها ومستكتها..كزت من الخوف]
أثير: بسم الله عليك
بلعت ريقها وناظرتني بمعنى شوفي..مسكت يدها ووقفتها..وظهرنا بره البيت.. ابتعدنا وجلسنا ع طرف القصر بزاوية ضيقه..يمكن نحتمي هناك يمكن احساس الخوف هو الي قادنا..
أثير[ ردت بي الذاكرة..غصب عني المكان والخوف والمشاعر المتضاربه هي الي ردتني ..هنا وفي مكاني كانت جالسه طفله صغيره .. وانا كنت واقفه هناك عند الباب الخلفي للحوش انتظر اغراض بترسلها لي بنت جارنا وصديقتي في نفس الوقت..فتحت الباب واخذت الاغراض من الشغاله وسكرته ولقيت خالد خلفي.. بعلت ريقي..الخوف ذبحني منع كل حركاتي والجم صرخاتي.. انقض علي مثل البهيمه.. للحين اشم ريحته النتنه للحين اشوف عيونه الحمر الخبيثه.. للحين احساس الخوف يراودني.. للحين كرهي له يزيد اكثر وأكثر]
ـ عمه شفيك
[قالتها شهد وهي تهزني لترجع بي لواقعي ولمر ذاكرتي الي ردت لي الحين بكل روائحها النتنه.. اكره خالد واكره احمد واكره البنت الصغيره]
أثير: سلامتك حبيبي ما بني شي
شهد: خفتي من جمانه
أثير: احس اني مكتومه يمكن لاني مانمت تمام اليومين هذه
شهد: تعبتي عندنا وتبين تردين عند عمي عادل
أثير: لا حبيبي بس انا متعوده انام كثير وانتن هنا ماقصرتن كل ما غفت عيني فتحتن سالفه..ما شاءالله عليكن مثل رغد وأنا اقول رغد طالعه لمنو
شهد: عادي حنا نسولف اكثر من كذا بس الحين جمانه تعبانه
نغمت الجوال اربكتنا وخلتنا ننتفض..وعقباها ضحكنا
شهد: هههههههههههه مو انا هذه جمانه هي الي سرقة الجوال
أثير [تفاجئة ابد ما جاء ببالي انهن نبشن في جوالي]
شهد: والله هي قالت خلينا نشوف شعندك من رسايل بس مالقينا غير عزيزي العميل شكرا لتعاونك وعزيزي العميل تم اصدار فاتورك
أثير: ههههههههههه ياللقافه ذابحتكن يا بنات احمد
شهد وهي تناظر الجوال: هذه رغد ارد
أثير: ردي
شهد: الو...هلا ...نعم...خير...يعني منو ..عمتك يالخبله...يالله تكلمي بسرعه لا اصكك بكف..يـــــه قولي والله...هههههه توك عرفتيني ههههههه ما تريد تكلمك خلاص نستكم...اتزين خذي كلميها

......
ليان [ دخلت بيت صحبت امي وانا قمه في الغضب..اعرف الوالده ليش جابتني هنا..جابتني هنا لاجل تعرضين على صحبتها لاجل تخطبني لولدها.. ماتعرف امي انها بـهالحركه جالسه تخدش في كبريائي..تشعل النار بصدري.. هذه العائله لما كنت صغيره كان ولدهم الي امي حاطه عينها منه كان يتريق علي وكان يخلي كل أولاد الحي يتريقون علي..
زيد: يوه الطرشه جات يالله شكلها حلوقنا راح تجف اليوم وحنا نسولف...هيييييي انت روحي لامك مانبي هبل معانا
غسان وهو يضربني: روح لامي وجع بشكلك..
رديت لأرض الواقع بلكزه من امي]
أم غسان: ليان ام زيد تكلمك
ناظرت لها وتهت ما عرفت شو ارد لاني ما سمعت هي شو قالت بالاصل
أم زيد: شلونك ليان وينك من زمان ما شفناك
ليان: الحمدلله انا بخير
أم غسان: إلا شلونها هيام
أم زيد: والله هيام بعدها نايمه ماصحت تعرفين اجازه وكيف النوم مخربط فيه
ليان: انزين اسمحولي انا برد بيتنا
ام زيد: براحتك
ليان [وقفت وأخذت شنطتي وشفت النظرات القاتله من الوالده بس شسوي ما اقدر اجلس هنا دقيقه وحده وأنا احس اني مثل الغنمه في سوق الغنم وأمي تحرج علي..ظهرت من فلتهم ومشيت بالحوش شفت هيام وهي ظاهره من الديوانيه وخلفها رجال طويل بس شكله هذا زيد..أنا لي طيله ما شفته وأنا اكرهه كره العمى..وبعدين هيام هنا وامها تقول نايمه يالله يا امي الله يهديك كذا تذليني]
زيد: هيام يالخبله عندكم ضيوف وجالسه عندي
هيام وهي ترد تدخل الديوانيه: وجع تعال ادخل لين تظهر
زيد: الله يقلعك فضحتيني رخي صوتك
صوت زيد كان منخفض بحيث محد يسمعه غير هيام ..بينما صوت هيام كان عالي وكانها تقول سمعي يا ليان
هيام: هذه ليان الطرشه معليك فيها
ريد: أوه شو جابها
هيام: امها تلمح لامي لها مده..وامي مستحيه منها فمخذتها على قد عقلها
ليان[سمعت حوارهم كله وزادت السكاكين بصدري..ليش يمه ليش تذليني كذا..حرام عليك يمه والله حرام..أنا في شو مأذيتك لاجل تبين تتخلصين مني..والله حرام عليك يمه .ظهرت من بيتهم وانا ما اشوف طريقي..كلمات هيام وزيد عني بهالطريقه جعلني في عالم ثاني..عالم كله رمادي وأسود..دموعي ماتصف الجرح الي فيني..دموعي تضحك علي مثلهم..مسحت دموعي وماحسيت غير بضرب قويه على رجلي..وتزامن معه الم شديد جعلني اتوه بأهات الألم والحقد.. طحت على الارض وطاحت غطوتي عن وجهي]
ـ اختي صار فيك شي
قالها ولد صغير عمره تقريبا 14 سنه وعقبها ركب سيارته وشرد..الحي كان فاضي وأنا طايحه بالشارع..
زيد: حسبي الله ونعم الوكيل أنا صوت البوري سامعه وأنا بالديوانيه وقلبي حاسس انه صار فيك شي..امك شلون تخليك تظهرين بدونها..وانت ما تسمعين..
[رفعت وجهي وناظرت زيد هـ الي ربي قدرك عليه..غطيت وجهي ووقفت..ظل مثل ماهو جالس ويناظرني]
ـ ليان شالي صار
[ هذا ابوي فرحت وكان ودي لو ارتمي عليه بس ألم رجولي مثبتني بمكاني ]
زيد: سياره صدمتها وشردت
محمد وهو يتجه لبنته: يبه ليان انت سليمه
[من تقرب ابوي مني ارتميت بحضنه أبكي كل مشاعري تألمني كل جسمي يألمني مأ اعرف أيهم اخف..بس الي اعرفه انه قلبي ينزف بسبب أمي]

......

رغد [ قلبي يدق طبول عمتي وصلت عندنا وصوتها يلعلع في البيت من الصراخ.. ياويلي من ماما ان قالت اني انا الي فتنت..كان ودي لو اسكر الباب علي بالمفتاح بس ماما ماخذه المفتاح..وبعد قلبي ياكلني ودي اروح أشوف شو الي جالس يصير..رجليني تسحبني وتقودني لهم وأنا من داخلي أصارع رغبتي بي اني أروح وأكون قريبه من الحدث وبين أني اضل لأجل سلامتي]
أثير وهي تصارخ: خذيتوها فرصه ولعبتوا لعبتكم من وراي..أنا قلت لا يعني لا هـ الزواجه ما راح تتم لو على جثتي
الجده: أثير يا يمه كبري عقلك وخليك عاقل
أثير: ليش أنا الي لازم أكبر عقلي ليش مو هم الي لازم يكبرون عقولهم..وردت تناظر لبنه وكملت وهي ودها لو تعصر لبنه بين يدينها: أنتِ هذه لعبتك من البدايه وأنا حاسه فيك غيرتك على عادل هو الي يخليك تسعين وراى هـ الزواجه.. ماما اصغر عنك وأحلى عنك بس هذه زوحة ابوه تعرفين شو يعني زوجة ابوه
أم أثير وهي معصبه: أثـــير انت شو تقولين لمي لسانك
أثير: ماما اسمعيني ترى هذه جالسه تلعب براسك تريد تشتتنا تريد تبعدك عني..ماما انت كم عمرك لاجل تفكرين بالزواج أنت مافكرتي فيه وانت شابه والحين جايه تقولين موافقه..ليش إذا مضايقك هـ البيت أنا قلتلك مره واثنين وثلاث ولين نشف ريقي وأنا اقولك تعالي نظهر في بيت بروحنا لانثقل على احد ولا احد يتحكم فينا
الجده: يمه اثير شهـالكلام الي تقولينه
صرخت في امي مزنه: انت مالك شغل انتوا ظليتوا على راسها لين قالت آمين
أثير[حسيت بكف على وجهي..عرفت صاحبة الكف ما نظرتها.. غطيت وجهي وخذيت عمري وظهرت من البيت ركبت السياره..ماما ضربتني ليش..ليش.. هل أنا اخطأت ولا هي الي لعبوا بعقلها لين قالت آمين ]
العم محمد وهو يركب السياره: اردك بيت أحمد
تكلمت وأنا ضايعه: وديني لأمجد
العم محمد: أسير يابنتي في حاآه مامتك زعلتك
أثير: الله يخليك وديني لأمجد وبس
العم محمد: حاضر

......
رغد [انفتح الباب على مصرعيه..وبلعت ريقي وأنا ارتجف ماما داخله والشر يتطاير من عيونها..خذت العلاقه الخشبيه الي معلقه على الشماعه.. وقبل لا تضربني جلست اصرخ وابكي..]
ضربت لبنه رغد كمن ضربه وحست برغد تشهق شهقات مب طبيعيه راحت للمغسله وحط ماي بفمها وردت لرغد تبخها..
عادل وهو داخل الحجره: شفيها رغد
لبنه وهي خايفه: ما ادري
تقرب منها عادل وضمها: رغد بابا شفيك بابا كلميني
صرخ عادل على لبنه: شفيها رغد
لبنه وهي خايفه: ماادري ما ادري تعال نوديها المستشفى
صرخت رغد ورد عادل حضنها وهو يسمي عليها..لين هدت

......
عابد وهو يصارخ: يمه صالح بيخرجنا معه للبحر
عذاري[ صالح هني ياااااااه كم اشتقت له..ولسماع صوته.. وقفت جمب باب المطبخ ولصقت اذني في الباب لعل وعسى اسمع حسه ]
محمد وهو يظهر من الحجرة وتوه صاحي: صالح هني ليش ما خبرتني
وركض للمغسله يغسل وجهه
عابد: عذاري امي وينهي
دخل علي وهو مستانس حده
عذاري: راحت بيت ام سالم تكوي لها ليش
عابد: اووف ياربي صالح هني وجاء ياخذنا للبحر
عذاري: انزين امي الحين تجي خليه يتفضل
ظهر عابد بسرعه..ومطبخنا نافذته تطل على الشارع..شغلت الراديوا وجات هـ الاغنيه الي طربت بكل أحاسيسي
صدفه ومن بين كِل الناس علاقني
من يوم شفته وعيني جات في عينه
حسية شي في عيونه حيل يجذيبني
لما ابتسم بانت بوجهي تلاوينه
سلم علي وجلس جمبي وكلمني
كل الحواجز تلاشت بيني وبينه
اخذ يديني بيديه وقام يوصفني
ولا تمنيت يديني تترك يدينه
قالي كلام بصراحه حلو دوخني
ما قد سمعت بحلاته آه يازينه
معاه أحس الأغاني عنه وعني
وأجمل أغاني الغزل شعري وتلحينه

دخل محمد وهو معصب: هيييي ليش رافعه الصوت وبعدين صالح يقول الأغاني حرام ليش تسمعين أغاني بخبر عليك امي تسمعين أغاني وترفعين الصوت الي ظاهر للشارع
[خفت عز الله امي بتذبحنب اليوم..وصالح اخذ مني موقف سيء اليوم..جلست ودمعتي طاحت على خدي]
محمد: خلاص عذاري لاتبكين ما راح اعلم عليك امي
[ما اهتميت كثر ما كان اهتمامي انه صورتي مهزوه قدام صالح من قبل والحين كملت وخليته يتاكد اني انسانه بايعت هوى.. سمعت حس امي وقفت بسرعه وغسلت وجهي وقربت اذني من باب المطبخ ]
ام عذاري: والله أخاف انهم يأذونك
صالح: لا تخافيني ياخاله هذيل رجال وعقال
عابد: ايه يمه الله يخليك خلينا نروح والله عمري ماشفت البحر وهو عندنا
ام عذاري: عابد يمه ما يصير نثقل على الرجال
صالح: أفااااا الحين تعدوني غريب عنكم وأنا الي اعتبرتكم اهلي
أم عذاري: والله احرجتني بكلامك بس تعرف سوي الي تريده
صالح: مشكور ياخاله وكلها كمن ساعه وبردهم لك
أم عذاري: اعرف انك احرص عليهم من مني وانت اخوهم الكبير والله ييسرلك امرك ويهدي سرك ويوفقك ربي دنيا واخره
صالح وهو يمسك يد عابد ومحمد: توصي شي يا خاله
أم عذاري: اوصيك على نفسك وعسى الله يجعلك رضي بامك وأبوك
صالح: فمان الله
ظهر صالح من البيت ومعه محمد وعابد
عذاري [ ابتعدت عن الباب بسرعه اخاف تجي امي وتشوفني وتسمعني كمن كلمة.. جلست بزاويه وفتحت الدرج وخرجت دفتري الي اخط فيه مشاعري الي ما ادري شو صار فيها عمرها ما كتبت وقالت شي والحين اجدها تجبرني بالبوح لـ حبر و ورق]


تمتمة مسائية
قمر وليل وزهر وبحر
وأنا
وحلم ينزفني بآهات لحنك الغائب
دمعه تضرب بي أشواق ذلك المرسى
وتعتريني لهفة جنونية
تهز أعماق دواخلي
أبحر في خارطتك
ابحث بين أسطرك
كلمة ح ـب
زمن حروف المشاعر الوفية
لوحة فنون تضخ نبض الجنون
\\
//
\\
لحظات أنتظر تجسد عبراتك
لأستفيق وأجدني مليئة بالأماني والخيالات المتمردة

......
صالح[جيت اليوم بعد صراع مع نفسي العائله هذه تجبرني اني اقحم ذاتي فيها ..ظروفها مآسويه..الابو المعزور والأخو المطلوب..ياااااااه ما اصعبها هـ الدنيا..جمانه تعاني هناك وعائله تعاني هنا.. وفي كل مكان أكيد المعانه موجوده ومخفيه بين حيطان.. محمد وعابد..المستقبل هل راح يبتسم لكم ولا المجمتع راح يحكم عليكم بالاعدام ..يااااااااااااااه ليش الناس تحاسب بعض باخطاء غيرها..]
محمد: صالح ترى انا قلت لـ عذاري حرام الاغاني وقلت لها بعلم امي ليش انها كانت معليه الصوت وبس رحمتها لانها جلست تبكي
صالح: الله يهديك ليش خليتها تبكي يالله لا تعلم امك
محمد: ايه لم شفتها تبكي قلت لها مني بمعلم امي
صالح: ايه كذا انت زين ..تبون ايس كريم
عابد وبسرعه نطق: ايه
محمد وهو يعطي عابد نظره تسكته ..بمعنى بعلم عليك امي: لا تسمع كلامه ما نبي شي بس نبي نشوف البحر
صالح [انتبهت لحركة محمد وما حبيت اعلق عليه..خلهم يعلمون بعض ويربون بعض..بس بشتريلهم ايس كريم بطريقه ثانيه...ابتسمت غصب عني عذاري صارت تحمل لي مشاعر وانا متاكد من هـ الشيء بس انا هل احمل لها مشاعر..وهل راح احمل لها مشاعر غير مشاعر العطف والحزن على ألم عيشتهم..ما اعرف بس احس انها ما تناسبني لا من قريب ولا من بعيد..لازم اتصرف بسرعه وانقلهم للملحق الي بعمارة الوالد لاجل ابعد عنهم قبل لا تتولد مشاعر اكبر في عذاري ]
صالح: وهذا البحر شرايكم فيه
عابد: وين وين
صالح وهو يأشر قدامه: هناك
وتقدمت السيارات وبان البحر للصغار محمد وعابد
عابد: يالله شكبره
محمد: هييييي قول ماشاءالله لاتحسده
صالح: ههههههههههههههههههههههههههه ايه قول ماشاءالله لاتحسده اخاف نجي بكره ونشوفه بر
عابد بخوف: ماشاءالله تبارك الله
صالح [مت من الضحك عليهم ...أفكارهم جداً بريئه..تذكرت البراء الي هو بعد محتاج أني اكون قريب منه..يالله لم اوصل هذيل بروح للبراء.. بس غصب عني احس بشيء في صدري ألم حزن حنين..ما اعرف شو بالضبط ]

......
الجده وهي عند باب القصر: السلام عليكم
أثير[وقفنا ورحنا لها وسلمنا عليها بس سلامها كان بارد لي ..صار لي يومين وأنا ما اكلمهم ولا ادق عليهم..وماما بعد نستني شكلها جالسه تستعد لفرحها هذا اذا ماكان صارت الملكه وانا اخر من يعلم]
الجده وهي تجلس: انتوا اذا ما سألنا ماتسالون
عبير: والله يمه نعرف اننا مقصرين بس ظروفنا شوي هـاليومين
جمانه: ماما لا ترمونها علي الحين
الجده: شلونك يمه جمانه الحين ان شاءالله احسن عن قبل
جمانه: الحمدلله يمه انا بخير
الجده: شهد شخبارك يمه ورغد تسلم عليكن السلام الكثير
شهد: الله يسلمها يمه شلونها مابقي على عرسها غير ثلاث اسابيع
الجده: والله مها مو مقصر معها كل يوم وتاخذها لمكان
أثير [ حسيت بألم.. امي مزنه ما تكلمني وشكلها شايله علي..وتذكرت رغد الي وعدتها اكون وياها لين تروح بيت زوجها..أعرف ماما في امور تخجل منها أكيد بتورط رغد في زهابها.. ياربي لازم اوقف مع رغد واجهز لها.. انا هنا ضايعه..احس بالغربه..محد يسأل عني انا وين أروح ولا شو الي مأخرني..من أظهر من شغلي من البنك أروح لـ امجد واظل عنده لين تنتهي الزياره وأرد هنا..ولا أحد يسالني عن سبب تأخري..حتى ماما الي المفروض انها تدق تطمن وصلت البيت ولا ماوصلت نستني وهي بعدها ماتزوجت..اجل لو تزوجت ما راح تشوفني غير بالاعياد.. وقفت وطلعت حجرة جمانه الي صرت اشاركها الحجره أنا وشهد..انسدحت على السرير..وانا في تضارب بين افكاري ومشاعري ما بين الحزن والألم والهجران..وعدم اهتمام اهلي فيني..ما اعرف جو ببالي بنات عادل..بنات عادل امي مزنه ردت لهناك لاجل بنات عادل لانه بنات عادل محتاجين صدر حنون بينما جمانه وشهد ابوهم وامهم وصالح مو مقصرين فيهم..وأنا شنو.. أنا شنو ضعت هنا ضعت في هـالسوال أنا من أكون وليش حياتي مهي مرتبه ليش رغم الترتيب الي فيها اجدها قمه في البعثره..]
ـ عمه انتي نمتي
عدلت نفسي وانسدحت على جمبي الأيمن: لا حبيبي ليش
[ تقربت جمانه مني وانسدحت جمبي وشالت برقعها عن وجهها ودخلت وجهها في صدري تخفي معالم وجهها عني هذه هي جمانه ما تحب احد يشوفها وحتى لاجات تنام تظل ببرقعها..وما اشوف وجهها غير لما اعمل لها مساج طبيعي واحط على وجهها عسل .. بس غريبه الحين شايله برقعها ]
أثير: جمانه شفيك
جمانه: زعلانه
أثير: ليش
جمانه: ماما وشهد اقولهم روحوا زورن ليان وهن رافضات بيظلن عندي بس انا بكون مع بابا وصالح
أثير: انزين منو طلعك لهنا
جمانه: انا طلعت بروحي بس جريت بسرعه والله احس شي يراقبني للحين
أثير: تعوذي بالله من الشيطان الرجيم
ظلينا ساكتين انا افكر في جمانه ...وما اعرف جمانه في شو تفكر .. بنات أحمد رغم هدوءهم إلا انهن في البيت شي ثاني سوالف وضحك ولعب..تذكرت ليان
أثير: شفيها ليان
جمانه: صار لها حادث وانكسرت رجولها
أثير: متى وليش ما يخبرونا
جمانه: والله انا كنت اظن عندك خبر ليش ما سمعتيهم هناك ببيت عمي عادل غريبه رغد ما خبرتك مو من عوايدها
أثير: لا وشلونها الحين ليان
جمانه: امي مزنه تقول انها بخير بس رجلها اليمين تكسرت
أثير: شلون صار الحادث
جمانه: تصدقين ما اعرف بس زعلت منهن وطلعت
شهد وهي تدخل الحجرة وتقرب : جمانه حبيبي خلاص بنروح بس لاتزعلين
جمانه: شهد لاتنسين خذي لي ليان القصص الي نزلناها لها من النت خلها تتسلى
أثير: أي قصص
شهد وهي تنط وتجلس على السرير: هذه قصص خليجيه مكتوبه في منتدى الم الإمارات نقراءها ونحطها في ملفات ورود ونعطيها ليان لانه غسان ما يخليها تدخل النت
جمانه: شهد شوفي بعد emelyaamalنزلت شي جديد ولا لا
شهد: لا ما نزلت شي للحين شكلها تتمشى في هـ العطله
أثير [كنت اسمع حوارهن إلي خلاني أعيش بذهول .. بنات أخوي يقرأن لي..ويهتمن أنا شو أكتب.. ما اعرف هل أصارحهن ولا اخلي شخصيتي إيميمجهولها لهن..تذكرت أختيana alamal الحبيبه والي دوم نسولف مع بعض أفتقدها الحين بسبب ظروفها ..ما أقول غير الله يقويك ويعطيك العافية..ابتسمت غصب عني يوم سمعتهن يسولفن عن قصة صاحب الظل الطويل ]
جمانه: عمه شرايك تقرينها والله انها تهبل
أثير: أنا ما أحب أقراء قصص
شهد: انت جربي اقرائي قصه في ألم والله كلها تهبل
أثير: بس أنا ما احب أقراء قصص غصب هو
جمانه: مو غصب بس اخاف تقرين وحده ونشوفك مثلنا مدمنت قصص
شهد: هههههههه وأخاف تضاربينا على النت
أثير [جمانه وشهد خذتهن السوالف وغاصن في القصص..ورديت أنا صح ليش ما احب اقراء قصص مع اني اكتب قصص..احترت في امري ..والله صدق ليش ما احب اقراء قصص هي قصه وحيده الحين اتابعها لانها تفطس ضحك ..احترت وضعت في هـالسوال؟؟؟؟!!! ]
ـ انتن هني امي تسال عنكن
قالها احمد بأسلوب جاف وظهر..عرفت انه مثل ما انا مني بطايقته هو بعد مهو بطيقني..رديت لإحساس الضايع الي كنت فيه
جمانه وهي توقف: عمه ما بتنزلين
أثير: لا بنام من صحيت الفجر للحين ما نمت

......
البراء [وقفت قدام مراية المدخل اعدل شماغي وعقالي..امي اشترت هديه لـ رغد ودبستني بالموضوع..اوووف الحين هـ الرغد تعرف للهدايه والسواريه الي تقول عليه الوالده.. والله كان جبت لها سيدي ولا ميموري كادر اربع قيقا وسجلت فيها ست لعبات وعقب اخذه منها لما اتزوج.. شي يفيدني بدل هـ الخرابيط ]
غالية: انت بعدك تتلبس
البراء: خلصت
غالية: ما يحتاج اوصيك الركاده زينه لا تفضحنا مع عمك
البراء [مافهمت شي من الي قالته الوالده بس جاوبتها]
ـ إن شاءالله يمه أوامر ثانيه يمكن نسيتي شي مني مناك دوري بجيبك يمكن بعد في شي دخل فيه
غاليه: ههههههههه لا اكتفيت
البراء [بوست راس امي وظهرنا مع بعض ..خرجت من بيتنا ودخلت بيت عمي وحسيت بخوف..وجع وجع وجع ظليت اسب في عمري الحين رغد تربكين وانا شطولي واش عرضي . وذيك النتفوفه تربكني والله لا اخليها تندم على فعلتها]
لبنه وهي ظاهره من المطبخ: هلا والله بزوج بنتي
غاليه: هههههه من الحين نسيتيني وانا اختك
لبنه: انت الخير والبركه
وتقربت منهم وسلمت عليهم.. جلس البراء جلسه قائمه ورجله اليمين ما وقفت هز من التوتر الي هو فيه
غاليه: إلا وين رغد ما اشوفها مو بالعاده
ام اثير وهي نازله وماسكه رغد بيده: المفروض انكم ماتشوفونها لين يوم الزواج لاجل تطلع لها طلعه
غاليه: انا ما اصبر عن رغد كل يوم وهي ناطه عندي والحين ما تنشاف
رغد[نزلت وانا مجبوره اخاف من ماما تضربني.. تقربت من خالتي غاليه وسلمت عليها انا احب خالتي غاليه اكثر من ماما بس الحين ما احبها اكرهها ليش انها زوجتني ولدها ..اخخخخ يا ولده يالدب اكرههك انت بعد ]
ام اثير وهي تمسك رغد وتوديها عند البراء: وهذه زوجتك
وقف البراء وباس راس خالته ام اثير ورد جلس بسرعه
ام اثير جلست رغد بنفس الكنبه الثلاثيه الي جالس عليها البراء..وتركتهم وراحت للجلسه الثانيه تسولف عند الحريم
البراء: هيييي انت وين نمت ذك اليوم
رغد: مالك خص انام وين ما انام كيفي
البراء: كيفيك عند ابوك اما عندي غصب بتتكلمين وين نمتي
رغد: ايه صح يالذكي تشتري مجلة الحلول وتقول انك تعرف تحل الغاز والله بفتن عليك عند شهد وجمانه
البراء: رغوودوه احسلك لا تدخلين حجرتي ترى بتاخذين علقه هـ المره مني
رغد: هههه والله عمي هو الي راح يضربك واصلا انا ما اتنازل ادخل حجرتك الي زي وجهك يا وجه البطاطس
البراء: اجل ليش دخلتي عندي وانا نايم
رغد وهي ناسيه السالفه: متى؟؟؟
البراء: ذاك اليوم
وتذكرت ذاك اليوم بكل ما فيه: مالك خص كيفي
البراء: كيفك في عينك هيييي احترميني أنا زوجك الحين
رغد: عساك بالزجه قول امين
غاليه وهي تقطع حوارهم الي كان بصوت منخفض: يالله لبسها واظهر خلص الوقت بنروح لـ ليان
البراء [شفت نظرات رغد الي كلها شماته والتشميقه الي اكرهه من هـ البنت..تحلم البسها ..وع وع مالت عليها]
غاليه: يالله ياالبراء لبسها خلينا نصوركم وبعدين تأخرنا كثير على أحلام مافينا على لسانها أخاف تاكلنا
أم اثير: عمتِك قالت انها خبرت بيت أحمد البارح واليوم بيروحون لهم
لبنه: بنتك رايحه
أم أثير: والله مدري عنها
غاليه وهي تكلم البراء: اشفيك تناظرها لبسها
البراء [تقربت من هـ الرغد وأنا ودي اخنقها من الغيض الي فيني..الحين كل المشاكل بسببها.. بس احس اني توترت لما قربت منها وهي قربت راسها مني..وجع وجع الحين لين قريب وأنا اضاربها والحين كذا توترني هـ الحماره.. ]
رغد بصوت منخفض وباسلوب منرفز للغايه: مشكوره وكل يوم وانت جاي جيب لي شي ولا ما راح اخليك تشوفني
البراء [هـ الخبله تظن اني ميت فيها وع وع مالقيت غيرها]
ـ هييي ترى من زينك كل يوم وانا طاب عليكم اصلا ارتحت منك هـ الاسابيع ومن شوفتك ورجتك
رغد: لا تفرح كثير لانها كلها ثلاث اسابيع وأنا بجي عندكم تعالي اريد حجرة نومي مثل حجرتي الي هنا..واريدها قريبه من حجرة عمي وخالتي ..وانت خلي حجرتك في الحوش لاني مني بحابه اشوف رقعت وجهك هناك لانه صار بيتي عمتي كذا قالت
البراء: مالت عليك انت وعمتك والله بخليك تنامين في ملحق الخدم
غاليه وهي تقاطعهم: ما خلصتوا اسرار يالله تاخرنا
وقف البراء وهو يناظر رغد ورغد تناظره وهي تبتسم لانها عرفت شلون تنرفزه
ظهر البراء عقب ما سلم..وظهرت ريناد وهي ترسم ابتسامه شيطانيه على وجهها..
ريناد وهي تجلس جمب رغد: تعالي يالخبيثه خبريني شو قالك
رغد: أسرار عائليه
رمت جملتها بحسن نيه بينما الكل اخذها من منظور ثاني
ريماس وهي تجلس قبال رغد وتناظرها باشمئزاز: مالت من زين اسراركم
ريناد وهي تكلم رغد: معليك فيها خبريني شو قالك
رغد وهي تناظر ريماس وتناظر امها وأم اثير وخالتها غاليه..حست بالخوف والإحراج.. وتوها استوعبت انها زوجة البراء وكلمة زوجة هي الي اخجلتها وخلها تورد رغم جهلها التام لهـ المعنى..
غاليه وهي تلبس غطايتها: ريناد اتركي البنت بحالها عيب هـ الحركات
ريناد: هههههههه ما قلت شي
طلعن الحريم من هنا لاجل يزورن ليان..ومسكت ريناد رغد وهي تقول: يالله بسرعه قولي شو قلتوا
ريماس: شو يقولون ما عندهم غير سالفة الضرب الي خذوها
رغد وهي معصبه لانه ريماس بس تفكرها بالضرب الي خذته التفتت لي ريناد وهي تقول
ـ قال انه يحبني ووده كل يوم يزورنا ويشتريلي كل الي اباه وبعد وده يخرجني ويمشيني بس يخاف بابا يقوله لا
ريماس وهي غيرانه: قولي يخاف ياخذلها ضربه
رغد: هذاك اول بس الحين انا زوجته لو ياخذني للقمر محد يقدر يقول شي
ريناد: ههههههه وأنا الي كنت شايله همك وقلت بعلمك سوالف المتزوجين طلعتي استاذه شكلي انا الي بجيك قبل لا اتزوج واخذ كورسات عندك
رغد وهي تضرب على صدرها: ابشري بعلمك كل المصطلحات
ريناد فتحت فمها بذهول وعقب فطست من الضحك وريماس عصبت..اما رغد فظلت تضحك على ضحك ريناد..حست بعمرها مستانسه حيييل من زمان ما سولفت ولا ضحكت..
ريماس: هييييي بلا قلة ادب
ريناد وهي تمسك ضحكتها: رغد معليك تعالي الي شو احساسك وهو قريب منك
ريماس: مالت هذيل يعرفون للاحساس
رغد: خليت الاحساس لك ولـ غسان الي رفضك
وقفت ريماس وهي معصبه وراحت تضرب رغد..وريناد ميته ضحك على خواتها..رغد صاحت شوي وعقبها تشنجت..
ريناد وهي تصارخ على ريماس: حسبي الله عليك شو سويتي في البنت
ريماس: تستاهل
قالتها وتركتهن وطلعت حجرتها وهي خايفه
ريناد تقربت من رغد وجلست تسمي عليه وراحت جابت لها ماي وغسلت وجهها وأسقتها..

......
أثير [جلست جمب ماما وانا منحرجه منها وزعلانه في نفس الوقت بس قلبي ما يطاوعني اخليها زعلانه مني ..فقلت لها بصوت منخفض]
ـ ماما انا اسفه
أم اثير: مو وقته الكلام
أثير: انزين شلونك
ام اثير: الحمدلله
مسكت وجه ماما واجبرتها تناظرني: انزين انت زعلانه
أم اثير: لا
أثير: بعدك تبين تزوجين
أم اثير: انت شايفه انه المكان مناسب نتناقش فيه
أثير: انزين بجي وياكن ونتناقش هناك
أم أثير: بدون ما تغلطين على احد
أثير: حسب
أم أثير: اجل خليك ببيت اخوك احمد
أثير: لهـالدرجة كرهتيني وهذا وانت بعدك ما تزوجتي اجل لو تزوجتي ما راح تذكريني
[ قلتها وانا معصبه ودرت بوجهي اخاف ابداء اغلط وترتفع اصواتنا مو ناقصين فضايح..قدنها أحلام ما تصدق تسمع إلا وتنشر موجز مبهر بعد..حسيت بيد ماما علي يدي وفهمت انها تباني اناظرها..ناظرتها وما حبيت نظراتها ولا احب افهمها..]
ام اثير: انزين تعالي ويانا نتفاهم
حركت راسي وأنا اقول : إن شاء الله
[ وقفت بعدها ورحت جلست جمب ليان ..شارده من نظرات ماما ومن كلامها..ما ودي التقي فيها بخصوص هـالموضوع.. صعب جدا اني اتحمله.. الناس وكلامهن وأنا الي هـ الموضوع من أصله قاهرني ومعصبي..ليش يا ماما حرام عليك ..كله من هالنسره لبنه هي الي ظلت وراها لين اقنعتها تأخذ أخوها [خال البنات الي عمره 39]]
شهد: عمه ليان تكلمك
[ناظرت ليان ..وابتسمت غصب عني.. انا ما اطيق هـ البنت ولا احبها مثلها مثل امها]
ـ نعم
ليان: ابد سلامتك
شهد: اشفيك مو من شوي كنت تكلميها عادي كلميها ترى عمه حبوبه مو مثل ما كنا نتصور
اثير: شلون كانت الصوره إن شاءالله
شهد: الظهر انك معصبه واحسلنا نسكت
[احرجتني شهد..وحاولت قدر المستطع اضبط اعصابي]
أثير: مرهقه وودي أنا
شهد: شفيك بس تنامين ماشاءالله عليك
أثير: أنا احب النوم
ليان: وأنا بعد احب النوم
شهد: لا والله لو نمت كثير يومي بيخلص وأنا ما لحقت العب فيه
ليان: والله لو عندي احد اسولف وياه عادي اظل صاحيه.. انا يا نايمه يا اشتغل بالبيت ولا اعيد وازيد في القصص لين ترسلون لي مجموعه جديده
أثير: ليان ليش ماعندكم نت
ليان: عندنا بس غسان ما يخليني امسكه ومو مادد لي خط
شهد: ليش مايخليك خبريه انك ما تدخلين دردشه وانها بس منتديات الي تدخلينها ولا اقول خبريه انه بس منتدى ألم إلامارات الي تدخلينه وخليه يشوفه اتحدها يمنعك لأنه منتدى جدا محافظ
ليان: خليك منه هذا مريض نفسي يغار علي ومانع عني كل شي حتى التلفون مايخليني ارد عليه
أثير[صدمني غسان .. بس لانه هذه سواته فيخاف على اخته]
أثير: ليان إلا شلون صارلك الحادث
نزلت ليان راسه وردت بذاكرتها لذاك اليوم الي صار فيه الحادث وشلون انطعن قلبها بيد أمها ويد زيد وهيام..نزلت دمعه أجبرت أثير وشهد على السكوت

......
نهاية الجزء الرابع

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:35 PM   #6 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

 الــ ج ـــزء الخامس
شهد: جمانه احس ليان فيها شي مو هي ليان الي اعرفها
جمانه: خير شوفيها
شهد: ما ادري بس عمتي لما سالتها كيف صار الحادث لو تشوفينها كانه أحد عطاها كف حد قالها شي قاسي
جمانه: يمكن امها ولا غسان
شهد: جايز اصلا امها هذه الله يستر منها
جمانه: يالله ليش ما حاولتي بعمه تجي ترى اخاف تتركنا
شهد: لا هي امها اشتاقت لها فبكره راده هي وعدتني ترد
جمانه: ممم تعالي ما تلاحظين شي
شهد وهي تفتح الشبس: مممم
جمانه: انه بابا وعمتي ما يتلكمون غير بالضروريات
شهد: عمتك هذه رسميه زياده عن اللزوم واكيد بتكون رسميه
جمانه: والله كل ما نعيش اكثر نشوف اكثر
شهد: خذي كلي شوفي جسمك شلون ضعف
ام صالح: والشبس هو الي بيقويها يا عيني
شهد: ههههههههه ماما انتي صاحيه
ام صالح: انت شو تشوفين
جمانه وهي تنسدح جمب امها: يالله انا بنام بالنص مالي شغل تعودت انام بالنص
شهد: ياربي على الدلع
جمانه: كيفي اصلا عمه قالت لي طال ما انتي تعبانه خذي حقك في الدلع واطلب الي اباه وو
ام صالح: بسك حبيبي اريد انام..وردت تكلم شهد... وانت هييي لا تطيحين شبس على السرير كافي ريحته..اووف حد ياكل شبس اخر الليل ولااا بالخل بعد شوفي شفايفك شلون صارت بيضه
شهد: والله فكره بنات المنتدى عندهم مشكله في شفايفهن شرايك جمانه نسوي فيهن عرق نخولي ونكتب يحطون خل
الكل: ههههههههههههههههههه
ام صالح: لاجل يدعون عليك دعوه وترتاحين بعدها
شهد: ههههه استغفر الله العظيم هذا الشيطان هو الي يدزني ولاانا عاقله
جمانه: انتي عاقله والله انتي جننتي المرقبات تصدين سمك هاااا
ام صالح: شلون تصيد سمك
شهد وهي تبلع اللقمه وتجاوب بسرعه: كل ما دلخت مكان اشوف الاعضاء اسفل فاعمل لهم قص ولصق ههههههه وبكذا اكون صدت سمك بس حلوه اللعبه والمرقبات ما غير يحذفون مشاركاتي اووووف منهن يعصبون بالواحد ما يخلوه يصيد سمك

......
مها: اثير تعالي حجرتي
أثير[ شعور غريب داخلي.. والله صعب اواجه ماما وهي العروس..صعب صعـــب.. مشيت ورى ماما وخلعت عباتي وجلست ع السرير وهي خلعت عباتها ..جلست على كرسي التسريحه تنزل حلقها وتمسح وجهها بالتونيك..وانا اعصابي خلاص على محك..راح انفجر بس هذه امي ..ياربي شو هـ الموقف الصعب.. ليش يا ماما ليش تحطيني في هـ الموقف]
ـ أثير
أثير[ ناظرتها واخيرا قررت تتكلم.. بس كانه الموقف انا امها وهي بنتي..يالله غريبه هالدنيا والاغرب البشر الي فيها...ماما امراه بعدها تملك الكثير من مقوامات الجمال..والي يشوفنا يقول عنا خوات.. يمكن لانها ما انجبت غير فحافضت على شبابها اكثر من غيرها.. يمكن.. جلست اتأملها شعرها الي قاصته شلال لنص ظهرها وجسمها الملفوف..وبشرتها البيضه الصافيه وشفايفه الصغيره الورديه وعيونها العسليه..كل شي حلو فيها.. يمكن شافها طلال واعجب فيها.. ليش احرمها حقها الشريع..هي بعدها صغيره..الفرق سنه بينها وبين طلال..تزوجت وعمرها 12 سنه من رجل يكبرها بكثير وتوفي وانا في اللفه..وعاشت مع ضرتها في بيت ولد زوجها.. يالله ما اصعبك يالدنيا.. هي تدور سعادتها وانا وانا وين سعدتي يا ماما انا اريدك تكوني قريبه مني.. دمعتي خلاص راح تنزل انسدحت وحطيت راسي على المخده لاجل ادفن دموعي فيها.. لاجل ماما تاخذ راحتها..]
ـ ليش ساكته
ـ أسمعك يا ماما
ـ أثير انا انا قررت اتزوج
ـ اعتقد تعرفي انه عندي خبر
ـ أثير أنا امك مو كذا تكلمين
جلست وتكلمت بسرعه: شلون تبين اكلمك شلون وانت تتصابي على اخر عمرك
ـ الحين أنا أتصابى وأنا على اخير عمري
قالتها وبدت تبكي
تنهدت وانا العن نفسي شو الكلام الاهبل الي قلته..وقفت ورحت لها لاجل اسلم على راسها..مهما صار المفروض ما اقول الي قلته..بوست راسها وأبعدتني عنها وهي تبكي: ماما انا اسفه ما كان قصدي..والله ما كان قصدي انت حطي نفسك مكاني
مها وهي تبكي: أظن تعرفي انه امي وابوي مطلقين وكل واحد تزوج وكنت خدامه عند زوجت ابوي وتزوجت ابوك لاجل ابعد عن الظلم الي كنت اشوفه وترملت وعمري 14 سنه وما تزوجت لاجل اربيك لاجل ما تمرين ولا تذوقين الي ذقته
جلست عند رجولها وقلت وانا اناظرها: ليتك سويتها قبل كان الموضوع يهون مو الحين ياماما انت عندك بنت المجتمع يقول عليها معلقه ..ماما الناس شو بتقول.. شوفوا هذه تزوجت وعندها بنت مدري وشو سالفتها يا ماما الناس ما ترحم
مها: انا مايهمني كلام الناس يا بنتي انا ابا ارتاح عمري ما ارتحت هي ثلاث سنوات عشتها عند ابوك وبعدها راحت الراحه عني انا مالي مكان بينكم عادل هوالي يصرف عادل هو المسوال عني
أثير: وانا ياماما انا ادفع في البيت وادفع مصروف لاجل محد يذلنا على اللقمه..وبعدين انا قلت لك قبل راتبي يفتح بيت واحسن بيت بس انت الي مو عاجبك الوضع
مها وهي تمسك اكتاف اثير بتوتر: انا وانت ولايه نحتاج رجل نسد ظهرنا عليه.. يا بنتي الزمن تغير والقلوب تغيرت
أثير: الزمن والقلوب تغيرت..انزين شدخل الزواج بالموضوع
مها: افهميني يابنتي افهميني الله يخليك
أثير: لو قلت مني موافقه بتاخذينه
نزلت راسها وتغطى وجهها بشعرها وحرك راسها بايه.. بس مافهمت او يمكن استغبي ..ما ادري شو السالفه..
أثير: ماما جاوبيني بتاخذينه لو كنت معارضه
ـ باخذه يا اثير باااااخذه فهمتي
[..قالتها وهي ترفع راسها وتلم شعرها لورى ووقفت بعدها وفتحت دولابها تتزل لها بجامه .. وقفت وانا اتمنى انها تصرخ وتقولي انا مجبوره اخوك جابرني أي حد المهم تكون مجبوره مو برضاها..دخلت الحمام وانا واقفه مكاني يمكن بعد ما تاخذ لها شاور بتهدا اعصابها وترتاح وتقولي خلاص بظل وياك..دقايق وهي ظاهره ولابسه روب الحمام..وبدت تلبس ملابسها وانا منتظره تقولي شي المهم تتكلم وتقول أي شي... أي شي ..تعبت من الانتظار ..نزلت المنشفه الصغيره من شعرها وبدت تمشطه.. ]
ـ ماما بعدك على رأيك
ـ ما عندي غيره
[ حركت حواجبي بمعنى هذا اخر كلام.. راحت لسريرها وانسدحت..لفيت ظهري وظهرت شباقي قرار وقررت وانا شو بيدي.. انا بنتها مالي سلطه عليها..]

......
صالح: يا خاله افهميني
أم عذاري: لا وليدي اكثر من كذا ما نرضى
صالح: يا خاله افهميني واسمعني وعقب قرري
أم عذاري: لا والله وبيتنا نتركه ليش الله معطينا بيت وساترنا فيه مثلنا مثل الكثيرن امثالنا
صالح: انزين انا بشتري منكم البيت بيع وشرى وابوي بيبيع لكم الشقه بيع وشرى
محمد: والله يمه لو نحول ازين لنا نروح في مكان محد يعرفنا ولا يعرف ابونا منو ولا اخونا منو
ام عاذري: اخوكم لو يسلم نفسه ازين له بدل ما يخربون الارض الطيبه حسبي الله عليه من ولد
صالح: خلف مو قضيتانا حنا الحين بقضيت البيت
ام عذاري: والله لو رحنا من وين بناكل من وين نصرف.. انا هنا اكوي للناس واخذ الي فيه النصيب..
محمد: واحيان محد يعطيك لين يستلمون رواتبهم
أم عذاري: المهم الناس تعرفنا وتعرف اننا محتاجين ولا جاء احد وزع شي بيفتكرونا لكن لو رحنا للعماره بنموت من الجوع
صالح: مافي احد يموت من الجوع حنا بارض طيبه
ام عذاري: ترى النفس عزيزه يا وليدي.. مااقدر امد يدي واطلب وعيالي بحاجه للي يسد جوعهم
صالح: مو تقولين بنتك بتدخل التمريض..انزين هي بتصرف
ام عذاري وهي تقاطعه: لين تتخرج يصير خير بعدها ما دخلت
صالح وهو يوقف: والله ماادري شقول
أم عذاري وهي توقف وتقاطع كلامه: ما اقول غير الله يرزقك ويعطيك على قد نيتك الطيبه

......
ابو غسان وهو يجلس جمب بنته: ها لولو شلونك اليوم
ليان: بخير والحمدلله
أبو غسان: شفيك شكلك زعلانه
ليان: ملانه وودي اظهر
أبو غسان: انزين بدلي ملابسك وانا بخرجك
ام غسان وهي ظاهره من المطبخ: على وين العزم
ابو غسان: باخذبها لفه تجين ويانا
ام غسان: لا اصلا انا ظاهره عندي جمعه
ابو غسان بصوت منخفض: هو انت من متى تجلسين بالبيت..هو بس الاسبوع الي طاف لاجل تستقبلين زوار حشى..من كثر ما توجبين بيتنا ماخلي
أم غسان: انت شو تقول
ابو غسان: جالس أكلم بنتي ما اكلمك
ليان [ ابتسمت لبابا وعقبها اخذت العكاز وقمت.. بخليه يمشيني شوي وعقبها بروح لبنات عمي والله اشتقت لهن ]

......
عند باب المقهى
صالح وهو يكلم البراء الي نزل من سيارته: يارجال وينك ادق عليك وامك تقول نايم مايصحى الحين هذا الي اتفقنا عليه
البراء وهو يضحك: والله البارح جلست على السوني ومانمت بدري وراحت علي نومه
صالح: الله يهديك العب ..بس بعقل مو كل يومك يروح باللعب..نظم وقتك بين اهلك وهوياتك والشباب
البراء: والله انت تتكلم مثل استاذنا
دخلوا المقهى وشاف البراء صالة البلياردو..وابتسم
البراء: صالح تعال نلعب
صالح وهو يقاطعه: يا رجال اعقل خلينا نجلس مع الشباب نسولف..يا اخي ارحم عمرك عيش مثل العالم مو كله لعب في لعب
البراء: انزين يعني نجلس ونسولف مثل الحريم
صالح: ليش هم بس الحريم الي عندهم سوالف
البراء: والله الاستاذ لما نجلس نسولف في الفصل يقول علينا تسولفون مثل الحريم
صالح: يااخي استاذك هذا غبي يعني هو الحين ما يسولف كله يشرح دروس حتى عند خويانه وعند اهله.. لا الانسان لابد انه يسولف
البراء: اجل استاذنا طلع كذاب
ضحك صالح من قلب على ولد عمه: ههههههههه تعال تعال شوف الشباب شلون يسولفون وتعلم بس انت خذ الشي الصح مو كل شي ينقال صح
البراء: انت الحين تظن اني بزر جالس تعلمني
رفع صالح حاجبه الايمن: لا ابد بس كل انسان محتاج لحد يدله ويعلمه ترى لاجل تعيش لازم تتعلم
وصلوا للشباب
محمد: هلا والله بالمعرس
البراء: سوى عمره ما سمع وسلم على اقرب واحد له
عبدالرحمن: يالله بهالمناسبه حسابكم علي اليوم
صالح: اجل بطلب الي بخاطري
منصور: هههههههه ماصدق الثاني وانا بعد
عبدالعزيز اخو عبدالرحمن وعمره مثل عمر البراء بس طبعا مو مثل البراء في طبعه: اجل بما انه اخوي هو الي عازمنا باخذ البراء وبنلعب شوي
البراء: لا والله اعذرني بجلس اسولف شوي
صالح ابتسم لانه يعرف بقلب البراء وده يلعب وختى لما قالها قالها بزعل بس زين محد انتبه


......
جمانه: يووووه يا لولو من زمان ما شفتك تصدقين اشتقتلك
ليان: يالله اليوم جيتكم وبطول عندكم لين تملون مني وتطردوني
شهد: افااااااا بنت العم حنا نطردك
ليان وهي تضحك: هههههه اسولف تراني
جمانه وهي تنزل المصاص من تحت نقابها وتحط الكأسه على الطاوله: ليان شو سالفة الحادث
شهد تناظر جمانه وتاشر لها وتغمز لها بمعنى ليش تكلمتي
جمانه: عااااادي شهد ليان منا وفينا وبتعلمنا يالله ليان ترى الي فيك لا يقارن بالحاله الي فيني
نزلت ليان عصيرها وهي تقول: امي تعرضني على ولد جارنا زيد
جمانه وهي تشهق: زيد ما غيره
شهد وهي تشهق: هذاك ابو سنون صفره وع وع شنباته توقف عليها نعامه وع وع
البنات: هههههههه
ليان: متى شفتوه إذا انا ماشفته غير يوم الحادث
جمانه: اصلا حنا كل ما جيناكم نشوفه وع والله لونه وسخ شكله ما يتوضىء
ليان: ههههههه شلون لون وسخ
جمانه: يعني بشرته مبين انه ابيض بس كانه مغبر.. وبعدين صالح كل ماجيناكم يقول عمره ما شافه بالمسجد رغم انه المسجد جارهم
شهد والي فضولها راح يذبحها: بالله عليك يا جمانه خلي البنت تكمل سالفتها
ليان: أي سالفه
شهد: سالفة الحادث
ليان: ظهرت من بيتهم لانه هيام راقده وشفتها بالحوش هي واخوها وسمعتهم يقولن انه امي تعرضني واني طرشه وظهرت من بيتهم وانا مب حسابه بعمري وصدمني ولد صغير شكله توه يتعلم سواقه وطلع الاخ زيد يكمل علي ويقول انه سمع صوت البوري وهو داخل بيتهم
جمانه: حسبي الله ونعم الوكيل فيه قوليها وراح تكفيك بإذن الله
ليان: حسبي الله ونعم الوكيل


......
صالح[رديت من المقهى بسرعه خفت لا البراء يعجبه الحال وينام بالمقهى..لازم أدور له حل ثاني..الله يهديه يحب اللعب حب..هذا شلون اهله زوجوه..بس يمكن يعقل بعد الزواج..والله أزين له..الله يهديه رفع ضغطي..محمد وعابد أعقل منه..دخلت البيت وشفتها في وجهي رديت بسرعه للممر الي عند الباب وظليت واقف عند المدخل..سمعت كلامهن..صدق عصبت الحين امها تعرضها على هذاك الي ما يستاهل حتى اظفار رجولها.. وين عمي وين غسان..ولا بس يبون يفتكون منها..ليان اعرفها من هي صغيره هاديه وجميله والحين احلوت كثير..ليان تشبه عمتي اثير كثير في كل شيء شكل وهدوء..ونعومه ورقه والواحد يحس انه الي قباله بنت مو مثل شهد..ههههه ضحكت بشويش وحطيت يدي على فمي ..شهد رجه الله يصلحها..اصلا كل بنات العائله رجه ما عدا ليان عمتي..وانا احب ليان...ظهرت من البيت وجلست على الدرج..جاء ببالي عذاري مدري ليش..اصلا لوا خذت عذاري عيالي بيتضررون بهذا النسب.. شدخل عذاري بالسالفه..وقفت وانا مصمم أكلم ابوي يخطب لي ليان.. بس قبل لازم أعمل الفحوصات اذا طلعت سليم باخذها..واذا طلعت حامل للمرض وراثي.بكتم على الموضوع..انزين ممكن هي ما تكون حامله لمرض وراثي..يوووه بروح استخير افضلي]
......
في الصالة الرئيسية في فلة عادل...صوت التلفزيون لا اعلى شي..والمحقق كونان جالس يتعبث في الاغرض يبحث عن المجرم..ورغد مسدوحه على الكنبه
رغد وهي معصبه: ليش اخذتي الريموت من يدي مو عيب
ريماس وهي تجلس: أقول لا يكثر هااااا...وبعدين مو لانكِ تزوجتي تظننين عمرك كبيره
رغد: أنت ليش تعامليني كذا..مو قبل كنا نجلس ونسولف مع بعض
ريماس وهي تحط على قناة نجوم: أقولك اسكتي لاااا اعطيك بالريموت على وجههك
رغد بعناد: لو كنت بنت ابوك ارميه
وما كملت جملتها إلا والريموت على راسها ..وصاحت من الألم..وردت خذت الريموت ورمته على ريماس بس بشويش..ريماس وقفت وبدت تضرب رغد الي تشنجت
الجده وهي ظاهره من المصعد: حسبي الله عليكن ..هيييي اتركي البنت..تركتها ريماس وظلت واقفه تناظر
الجده تقربت من رغد وجلست جمبها على الكنبه وضمتها..وردت تكلم ريماس: ات شفيك انهبلتي
دخلت اثير وهي توها واصله من الشغل واتفاجئت برغد..تقربت بسرعه منهن وهي تقول: يمه شفيها رغد
الجده: هبلوها من كثر الطق
أثير: منو ضربها الحين
الجده: هـ الخبله الي واقفه
أثير: ريماس انت شو سالفتك انهبلتي
تركتهن ريماس ولا كانه صار شي
الجده: يمه أثير ليش تاخرتي
أثير وهي تكذب: كان عندنا شغل كثير

......
ريناد وهي تدخل حجرة ريماس: ريماس شفيك على رغد
ريماس: مالك خص خليك بحالك
ريناد وهي ترفع اكتافها: ترى الي نشوفه انك غيرانه من رغد
ريماس: ترى ان ماظهرتي بتشوفين شي ما يسرك
ريناد وهي ظاهره: قلت انصحك ابعدي عن رغد وارضي بنصيبك
ظهرت ريناد من حجرة ريماس ودخلت حجرتها ..جلست قبال جهازها وفتحت صفحة الشات..الأخت صارت سوبر واشتغلت تشويت في الناس الي تسب والي تدخل الدين والمذاهب والسياسه..
ريماس وهي تدخل عليها: انت شو تسوين
ريناد: جالسه على النت
ريماس: علميني
ريناد: تعالي سلي عمرك بدل ما تمتحنين رغد في حياتها
ريماس: داخله دردشه
ريناد: مالك خص
ريماس: اجل علميني
ريناد: لا انت خبله خليك في المنتديات احسلك
ريماس: هيييي احترمي عمرك
ريناد: والله انا صادقه ادخلي منتديات واقرئي قصص بدل غيرتك الي ذابحتك
ريماس: هيييي ترى انا ساكته عنك بمزاجي..وبعدين شايفتني نونو تقولين لي اقرائي قصص
ريناد: عيوني القصص الي يكتوبنها ناس اقلامهم قويه ماشاءالله عليهم .. والي يقراؤن ناس اكبر عنك وعني يا ماما انت ذابحه عمرك في هـ الـ غسان الي رفضك روحي سلي عمرك بالقصص افضلك

......
في سيارة اثير
أثير [ظهرت من عند الدكتوره النفسيه وأنا مرتاحه..رغد مافيها شي هي تصطنع المرض لاجل يتركونها..وخبرتني الدكتوره لانها في فترة انتقال وبلوغ وزواج فطبيعي رغد تبحث عن ملجئ يخلصها من كل الضغوطات النفسيه وهي انها تصطنع المرض..لاجل الكل يهتم فيها ويبعدون عنها العنف..ابتسمت لاجل كذا الأخت كانت تعاند وتعصب لما يخبرونها انهم بيودونها المستشفى..احترت وياها..الحين لازم اتفاهم وياها بهدوء وفي مكان هادئ.. بيتهم مايصلح وبيت احمد بعد مايصلح ..أخاف تشوف جمانه بحالتها..ورغد توها صغيره..إذا انا الكبيره الخوف متملكني.. بس مضطره لاجل جمانه]
ـ عمه شقالت الدكتوره لما خرجتني من عندها
أثير: ابد سلامتك مممم شرايك رغد نروح الكورنيش
رغد: لا نروح الشلال
أثير: مره ثاني الحين تونا ظاهرين من المستشفى وبعدين ورانا سوق وانا اليوم ماخذه اجازه لخاطر عيونك..وتعالي اصلا محتاجين محرم الشباب ما راح يرحمونا اذا شافونا بروحنا
رغد ببراءه: كلمي البراء
أثير والعم محمد: ههههههههه
العم محمد: ايوه بدأت الست رغد تحب
أثير: ههههه حرااااام احرجتها العروس
العم محمد: كلمي البراء يا بنت دي اللفه من أوريبه من هنا
اُثير وهي تدق على البراء: حاضر
البراء وهو يشوف الرقم: هلا عمتي الغاليه.. في المقهى انت وين... خلاص دقايق وحنا عندكم

......
عذاري: يمه شكله صالح زعل لما رفظتي
أم عذاري: شكله بس انا ما اقدر استغل طيبته أكثر ويكفي الي يسويه ويانا
محمد: يمه صدقيني حنا إلي راح نضرر لو تمينا هنا الكل يعرف منو اوبنا ومنو اخونا
أم عذاري وهي تفكر [صدق محمد وعابد راح يتأذون بسبب أبوهم واخوهم]
أم عذاري: انزين لو كلمني مرةً ثانيه بقوله اني موافقه
عذاري وهي مستانسه: وأنا بقدم على التمريض في مستشفى فقيه وبيعطوني مكافئه وبيوظفوني عندهم.. وبكذا ما راح نحتاج أحد

......
على الكورنيش فرشوا فرشتين وحده للبنات ووحده للشباب
صالح وهو واقف عند عمته الي جالسه جمب رغد: هلا عمتي شلونك ماتنشافين
أثير: تراني عايشه عندكم
صالح: هههه وانت ما تجين غير الساعه 11 وتجلسين مع البنات بالحجره وتنامين وتروحين العمل وانا ما اشوفك
أثير وهي تعدل جلستها: الحين أنا جالسه ادبش لـ رغد لاجل كذا مني بفاضيه
ابتسم صالح: الله يكون بعونك إلا شلونها العروس
أثير: هههههه لا تحرجها عروستنا ترى زوجها جاي بالبطاطس
صالح: هههههه ما قلت شيء.. بس خاطري أعرف الطلعه هذه فيها إنا صح..ولاا عمرها ماصارت
أثير: تقدر تقول كذا يالله خذ ولد عمك وخلونا بروحنا شوي
البراء وهو يناول عمته صحن بطاطس مقلي عصيرات لهن: تفضلي تبون شي ثاني
أثير: تسلم
صالح: إنزين يمكن يقصد الثانيه
أثير: ههههه حرام عليك البنت بعدها صغيره لا تحرجها
صالح وهو ياخذ البراء: ههه تعال تعال شكلك ميت فرح
تركوهم وظلوا بورحهم
أثير وهي تناول رغد عصيرها: رغد ممكن أسال سوال
رغد [ خفت من تكلمت.. أصلا أنا عارفه عمتي شو تبا مني ..الدكتوره أكيد علمتها انه ما عندي شي. لانها من سالتني بديت اصيح من الخوف واضطرت الدكتوره تخرج عمتي من مكتبها.. وأنا ظليت ماسكه لسانس ما نطقت بحرف لانه ما عندي شي اقوله.. الخجل والخوف والارتباك هو الي اشعر فيهم لي ساعتين..دموعي نزلت غصب عني الحين وبديت اصيح..حسيت بعمتي وهي تحضني..هي الوحيده الي تعتبرني انسانه]
أثير: رغوده حبيبي صارحيني أنا عمتك الي تحبك..صح انا اضربك واهاوشك بس صدقيني انت تهميني كثير.
رغد[ مسحت دموعي وأنا اشهق وتكلمت]
ـ عمه شو قالت لك الدكتوره
أثير: انت اتركيك من كلام الدكتوره الحين خبريني انت شو تونسين
رغد[ مسحت دموعي وخشمي وانا ودي اصرخ من الغصه الي فيني]
أثير: حبيبي رغد شوفي البراء حبوب وخالتك غاليه تحبك اكثر من امك وانت دوم مطيحه عندهم..بس اذا ما تبين البراء كلميني وانا بقولهم السالفه ترى انا ساكته عن موضوعك للين تروحين بيت زوجك وعقب بفجر القنبله على راس امك
رغد: بس انا ما اريد اتزوج
أثير: اسمعيني رغد حبيبي انت الحين لك وضع خاص الناس بدت تتكلم واذا تطلقتي الحين الناس ما راح ترحمك وبعدين ممكن محد يجي يتزوجك
رغد: عاادي انا ما اريد اتزوج
أثير: تقولينها الحين لانك توك صغيره شوفي الضعيه ريماس شلون تغيرت نفسيتها بسبب هـ الموضوع
رغد: انزين انت اكبر عنها ليش ما صرت مثلها
أثير: ومنو قالك انا مو متزوجه ..
رغد انصدمت من الموضوع متى وشلون: متى وشلون ووينه زوجك
اثير: شوفي حبيبي أنا في حكم الغائب عنها زوجها صار لي عشر سنوات وأنا ما اعرف عن زوجي شي
رغد: وينه
أثير: راح يجاهد في الشيشان
أثير: رغد حبيبي انت الحين كبيره وما يحتاج اقولك هالكلام يكون سر
رغد وهي تحلف: والله العظيم ما اقوله لأحد
رغد: انزين وينه
أثير: حبيبي تعرفين انت الحين جالسه تفتحين جروح
رغد: اسفه عمتي
أثير: عادي حبيبي يالله خبرني انت شو تونسين
رغد: انا انا انا بصراحه ما فيني شي
أثير: اعرف حبيبي بس سمعيني حبيبي الكذب ذيله قصير.صدقيني الانسان الصريح القوي الشجاع هو الي ينحب وبعدين خواتك بدو يقولن عليك انك انهبلتي يرضيك هـ الشي
حركة رغد راسها بلا
أثر وهي توقف: حبيبي خليك قويه وواجهي الناس لا تسكتين عن حقك
رغد: على وين عمه
أثير: بروح لصالح وبخلي البراء يجيك يالله استمتعوا بوقتكم زين ترى الفرص ما تجي كثير

......
صالح: منتي بسهله
أثيرك هههه عاااااد لازم يتعرفون على بعض
صالح: هذيل حافظين بعض
أثير: لا قبل غير والحين غير
صالح: أجل راح تفيديني انا بعد
أثير: شلون
صالح وهو يناظر البحر: بصراحه ودي اخطب ليان
أثير: ليش
صالح: شنو ليش أريد اتزوجها
أثير: انزين ليش اخترت ليان
صالح: بصراحه قبل اسبوع كنت داخل البيت وشفتها وسمعتها تقول انه امها جالسه تعرضها على ولد جارهم اخخخخ لو تشوفينه والله مقزز وريحته كلها دخان وشيشه اصلا والله شواربه تقول انه يحشش..وبعدين انا اعرفه الرجال لاصلاة ولا دين ولا اخلاق وقلت انا اولى وبصراحه انا احسها تناسبني
أثير: سبحان الله يخرج من ظهر الخبيث طيب ويخرج من ظهر الطيب خبيث
صالح وهو متفاجئ: شو مناسبة هـ الكلام
أثير انتبهت لنفسها كانت تظن انها جالسه تقولها بينها وبين نفسها: لا سلامتك بس انا اقصد ليان والفرق بينها وبين امها.. بس تعال انت ما فكرت انه ممكن تكون حالتكم مشابه لحالة غسان وريماس
صالح: ابشرك انا سويت الفحوصات وطلعت النتايج سليمه واذا هي حامله لمرض وراثي فانا ولله الحمد سليم..تعرفين عمه انا فكرت بالموضوع كثير وبعدني ما فاتحت ابوي وامي
أثير: الله يكون بعونك طحت على حماه بجد تقهر
صالح: ههههه وانت الشاطره وينك انت الي تسكتينهم عند حدهم واكيد بتساعديني بالذات في الحركات الرومنسيه مثل الي جمبنا
أثير: هههه لا حبيبي هذيل غير لهم معزه خاصه في قلبي
صالح: افااااا الغاليه وتقولينها في وجهي
أثير: سوري صالح بس رغد والبراء غييير
صالح: اعرف واعرف انه وقوفك الحين جمب جمانه من باب الشفقه مو من باب الحب
أثير وهي متفاجئه: أنت شو تقول
صالح: اقول الي انا شايفه
أثير: وانت شايف اني جالسه اشفق على جمانه
صالح: وجهة نظر واتمنى انك ماتزعلين
أثير: انا بس حابه اذكرك اذا كنت ناسي جمانه انا الي ربيتها يوم كنا ساكنين عندكم
صالح: اذكر انزين ليش تركتوا بيتكن ورحتوا لبيت عمي عادل
أثير: انت على بالك انا غبيه وجالس تسحب مني كلام
صالح: الحين تاكدت انه في سر تخفونه
أثير [كنت خايفه من هـ اليوم صالح كان كبير وعمره 14 والحين عمره 24 أكيد يذكر الي شافه ]
صالح: عمه أنا كل الي اذكره اني كنت راجع من النادي وشفتك جالسه تبكين في الصاله.. وامي مزنه وامي مها وابوي يتهاوشون..ضعت بين هواشهم وبكائك.. عمه انا كنت تونيمراهق ما كان يهمني غير انك جالسه تبكين.. عمه تعرفين شكرثر انا كنت متعلق فيك حتى النادي الي احبه تركته ودخلت النادي الي انت تحبينه وصرت اعشقه لاجلك.. عمه انت علمتيني اشايء كثيره..علمتيني اني اكون صاحب مروءه علمتيني اعطي وما انتظر كلمة شكرا.. صدقيني يوم كنتِ ظاهره من بيتنا واني تبكين حسيت اني راح افتقدك للابد..تعلقت فيك لاجل تاخذيني بس انت ضربتيني وتفلت علي ..انت طلعتي حرتك فيني انا.. انا كنت احبك وما زلت احبك.. بس للأسف انت الي تغيرت وحطيتي حواز كبيره وللحين انت جالسه تبنين فيها..فجئه ابتعدتي عني وسافر عمي خالد ومهند وامجد الكل اختفى فجئه من حياتي.. شو تتوقعين بولد مراهق كان بين عائله وفجئه ما يلاقي احد صدقيني عمه كنت ضايع تعرفين شو معنى ضايع.. مخدرات وجربت ودشره ودشرت ..بس الحمدلله ربي حطني بين شباب وتابوا وتبت وياهم
أثير: بسك ياصالح انت جالسه تفتح في ماضي دفيني جالس تحفر في جروح ما دواها الزمن
صالح: سامحيني يالغاليه سامحيني.. بس كان ودي من زمان اجلس وياك مثل اليوم واعاتبك واصرخ بوجهك.. صدقيني تمنيت انك ترجعين لي مثل قبل..تعامليني مثل ولدك.. تذكرين كانت امي تغار منك لما اجي من المدرسه وادور عليك لاجل اراويك نتايج وشو عطوني في المدرسه..كنت ما اشوف احد غيرك
أثير: صالح شو الي بتوصله
صالح: اريد اعرف النقطه الي ضعت عندها شو سببها..انت تعرفين كم سنه ما تدخلين بيتنا عشر سنوات يعني لولا الله ثم مرض جمانه ولا كان كملتي العمر كله ..تعرفين ليش جمانه رضت تخليك تشوفينها بينما انا وشهد لا.. لانك ربيتيها.. جمانه ما كانت تنام عند امي كانت ظلك كانت تنادي ماما.. وكانت تنادي امي باسمها عبير.. عمه شلون طاوعك قلبك تتركين عيالك..ولا بالاصح الي كانوا يعتبرونك امهم.. عمه انا ما اريد ادخل بينك وبين ابوي.. انتم خوان.. بس حنا شو ذنبنا ليش دخلتونا بالسالفه.. اشوفك غير الحين تكرهين لبنه وتحبين بنتها ليش ما سويتي كذا ويانا ليــــــش
أثير: صالح انسى الماضي
صالح: ما اقدر انسى الماضي الجميل
أثير: لا تنسى ماضيك الجميل وانا بعد احن له س لاتفتح جروح

......
البراء: شفيه صوتك الي يسمعك يقول كانت تبكي
رغد: مالك خص فيني
البراء: كيفك عساك دوم تصيحين
رغد وهي تاخذ صحن البطاطس منه: بسك يالدب خلصته علينا
البراء: اعوذ بالله منك اطلبي وانا بعطيك
رغد: لا والله اكلته كله
البراء وهو يناظر الصحن: فيه ثلاث اصابع
رغد: لا والله لهط الصحن كله وعينك على هذه بعد
البراء: انت جالسه مسويه عمرك عروس وتستحين قلت اكل
رغد: عروس بعينك
البراء: عروس بعين اهلك ليش في عيني
أثير وهي تجلس جمب رغد: هـ العرسان استانستوا
رغد بتريقه: حييييييييل بالذات وهـ الدب اكل كل البطاطس
صالح واثير: هههههههه
انحرجت رغد وانحرج البراء
أثير: قولي ماشاءالله
رغد بصوت منخفظ قالت لعمتها: احسن يمكن ينحف
أثير: هههههههه ترى جسمه حلوه بس لانك عص فطبيعي تشوفينه دب


......
نهاية الجزء الخامس

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:36 PM   #7 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

 الــ ج ـــزء السادس

في بيت أحمد.. الجو جداً كئيب..هدوء ومشاعر ثايره وقلوب تصارع ألم المشاعر
أثير وجمانه وصالح هم الي ظلو بالبيت بينما الكل متجمع في بيت عادل مسوين عشاء عائلي بمناسبة زواج مها من منصور [اخو غاليه ولبنه]
صالح: عمه شرايك نخرج
أثير وهي جالسه تمسح على شعر جمانه الي حاطه راسها على فخذ عمتها ومسدوحه على الكنبه: لو عندك شي يفقدني وعي لين تهدء مشاعري اعطيني اياه
صالح: الله يهديك المفروض الحين تدعين لها والله يوفقها
أثير وهي تقاطعه بضحكه طويله: هههههههههههه
ضحكة أتبعتها بصمت الألم..وتنهيده عصرتها من الداخل تصارع صمت حنون المها
أثير وهي تغمض عيونها وتتكلم بحز وتريقه: نونو الي بتزوج ترها توها بالغه
انحرج صالح ووقف وعرف انه بسوالفه جالس يفتح ألام

،؛،ـــــ،؛،
في حجرة مها
مها وهي تمسح دموعها: يا ام خالد [الجده] بنتي ضيعتها بيديني
أم خالد: راح ترجع لك وتتعود
مها: صار لها أسبوع ما تتصل تنزل رغد من عند الباب وتروح بيت أحمد حتى تلفون ما تكلم
لبنه وهي داخله ومعها الدفتر: يالله انسي الحين أثير وخذي وقعي
مسكت مها القلم ووقعت وقلبها يألمها على بنتها..بنتها بعدها صغيرة ومقرره تعيش مثل عيشت امها لا زوج ولا عيال..هي عندها أثير وحست باحساس الامومه.. بس هي تحس أنها ممكن في أي وقت تنطرد من البيت بالذات وانه لبنه تغار على عادل منها..ومها بعدها تملك الكثير من مقاومات الجمال هذا اذا ما كانت اجمل من بنات توهم بالعشرينيات..الي يشوف مها ما يقول انها ام يعطيها عمر اصغر بكثير من عمرها..هـ الشي خلا منصور يفتن بـ مها رغم انه قادر ياخذ وحده اصغر عنها بس هو اختارها من كان يلعب وياها وهم صغار.. وظل يطلب يدها بعد ما ترملت وهي ترفض حبها من كل قلبه وتعلق فيها كثير
: لما قلبي يحب لي ما يحب قلبه ولا يهوى بديلي

ولا يعجب بكلماتي وجلساتي ولا خلوة مثيلي
احلام والرويشد : جماله في غروره يريد الشور شوره
لانه زين عسى الايام تجعنا وتتوقف دموع العين
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
يقول للناس لا احبه ولا اريده
ودور له بديلي
وانا اهواه من قلبي
واقول للناس هو وحده خليلي
واستبشر بنورة
ويفرح لي حضورة
برغم البين عسى الايام تجمعنا وتتوقف دموع العين
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
احبه رغم هجرانه
وصدوه لي ونكرانة جميلي
عسى عقله يرده بعد
عنده لي ويرجع لي يجي لي
ونقطف من زهورة
نشم اروع عطورة
بحب وحنين عسى الايام تجمعنا وتتوقف دموع العين
رفع يدها وقربها من شفايفه وباسها بهدوء
منصور: اخيرا صرتي لي تعرفين من كنا صغار ونلعب مع بعض كنت احملك مشاعر غير عن كل البنات.. ولما ابوك زوجك بكيت عليك صدقيني ما كنت اعرف شو هي المشاعر بس كنت حاس اني فقدتك ..ولما مات ابو محمد حسيت انك رديتي لي وطلبتك بس رفضتيني وكلمت دراستي واشتغلت ورديت طلبتك ورفضتيني قررت اني ما اتزوج غيرك..يااااااااااااه شكثر قلبك قاسي
مها بخجل: بنتي خفت عليها
منصور: بنتك بنتي يالغاليه

،؛،ـــــ،؛،
في حجرة رغد
ريناد: رغد خذي البسي هذا والله شكله البراء راح يموت لا شافك..ههههههه
ريماس الي كانت جالسه على السرير: من زينها اختك
رغد: اصلا ما يحتاج هو يشوفني احلى وحده
ريناد: هههههههه ..وانسدحت على السرير من كثر الضحك.. الله يرجك انا على بالي بعدك نونو يالخبيثه طلعتي مني بهينه
خذت رغد التيور والبدي من عند ريناد الي جالسه تمسح دموعها من الضحك ودخلت لبست ملابسها وظهرت لهن وهي لابسته ..التيور كان لنص الفخذ والبدي طوله شبر ولانه رغد بعدها نونو وعقليتها طفولي واهلها معودينها على هـ البس فلبسته دون أي احراج
ريناد: والله شكلك يهبل خذي البسي هذا
رغد وهي تتعبث بالاغراض: لا شوفي هذا شرايك فيه
ريناد: يالـ مني بقايله الحين هذا مو مثل الي عند ماما
رغد: اصلا انا شفته عندها وعجبني ولما شفته على طول اخذته اصلا هوالشي الوحيد الي اخترته اما الباقي عمتي اختارته وانا احيان اختار الألوان
لبست رغد قميص النوم فوق التيور والبدي
وسمعوا صوت التقاط الصوره والتفتوا لـ ريماس الي كانت موجه الجوال على رغد
ريناد: ريماس لا يكون تصورين
ريماس وهي توقف: من زينها اختك لأجل اصورها
قالتها وظهرت من الحجرة
رغد: هذه صورتني شكلي بوحشها خلها يمكن تشتاق لي وانا بعيده عنكم
ريناد: ههههه الي يشوف يقول الاخت رايحه امريكا حتى بيت عمك لاصق فينا
قالتها وهي تتعبث في الاغراض وشافت اشياء عجبتها
ريناد: يا بنت رغد اما عمتك هذه خطيره كل الي نفسي فيه جابته لك والله خلاص قررت اعرس نعبو شكلك خربتيني ودي اعرس واشتري مثلك
رغد وريناد: هههههههههههههههههه

،؛،ـــــ،؛،
يوم الزواج
جمانه: شهود بوسيلي رغد وباركيلي ولما توصل الفندق خليها تكلمني
شهد: إن شاء الله ترى والله حفظت سبعين مره عدتيها لي
عبير: شهود حبيبي انتبي على نفسك حصنتك نفسك ولا لا
شهد وهي ظاهره من البيت: الحمدلله وبعدين لا تتاخرين
عبير: متى ما جاء ابوك هنا انا بجيكم مع صالح

،؛،ـــــ،؛،
في قصر كبير ريحة العوده انتشرت فيه
وقف قبال المدخل يصلح شماغه وخذ المسبحه البحرينه من على المدخل ودخلها بجيب ثوبه وحط من دهن العود على يدينه ومسح دقنه وخدوده ورقبته
ليلى: ماشاءالله تبارك الرحمن بس متى نشوفك معرس
أم مشعل وهي تلبس طرحتها: متى بس أقول يمه ليلى اليوم فتحي عيونك زين هااا خلينا ندورله وحده مزيونه
مشعل وهو يلتفت لأمه واخته: انتن ما تبتن
أم مشعل: لا ..دام انت ولِيدي ..وبعدين مو كل الحريم سوى
مشعل وهو يناظر ليلى: الله يهديك الحين شلون نبرد السالفه
ام مشعل: اصلا انا من خبرتني بالزواج وانا اخطط وارسم
::لحظات تعريف::
مشعل:: عمره 35 ولد عم[ محمد- عادل- عبدالله- أحمد- أثير] سبق وان تزوج قبل كذا بس طلق زوجته لانها نكديه
ليلى:: عمرها 24
ام مشعل:: عمرها 55 ارمله عبدالعزيز اخو صالح[أبو محمد]
ابوصالح [ الي هو جد [مشعل وعيال عمه] كان رجل بخيل بمعنى الكلمه... لاجل كذا صالح كانت حالته الماديه سيئه ونفس الوقت اخوه عبدالعزير مثله.. بس صالح[ابو محمد] مات قبل ابوه بكثير..وابوه ما وصى فالورث كله يروح لي عبدالعزيز لانه بعده حي..طبعا هذا في علم المواريث وهو اول علم يرفع من الأرض..فحبيت اوضح لكم معلومه انه الاحفاد ما يورثون من جدهم اذا ابوهم مات قبل جدهم..وهذا سبحان الله عدل الرحمن بين عباده]
وعبدالعزيز[ابو مشعل] :: بعد عزى ابوه طرد عيال اخوه لما جو يطالبونه بالورث فتضاربوا وصارت بينهم قطيعه فوق الإثنعش سنه بسبب الورث

،؛،ـــــ،؛،
في مكان ثاني وبلد غير مستقره امنياً [الشيشان] عرفت القوات الروسيه من خلال عميل خائن بين المجاهدين عن مكان القائد مهند وحاصروه بالمروحيات والدبابات واطلقوا عليه هو واصحابه العشره ما يدمر قريه ..فتناثرت جثثهم وما لقت القوات الروسيه شي من جثثهم

،؛،ـــــ،؛،
في الفندق في حجرة العروس
أثير وهي معصبه: رغد اعقلي
رغد: والله رجليني ترقص من الخوف وقلبي يرقع طبول شلون اظهر للحريم والله فشله
ريناد: رغد يالخبله بالعكس شكلك يهبل
أثير: ريناد البسي عباتك خالتك راحت تدخل البراء
رغد: ويييي فشله لا لا لا ردوني بيتنا
ريناد: هههه تجي نتبادل
رغد وهي تكلم عمتها: خلاص دخلو ريناد بدالي
أثير وهي معصبه وواصله حدها: ريناد وبعدين وياك وقته مزح الحين
ريناد: هههههههه والله انكن نكته عمه اشفيك معصبه عادي رووووقي كفين على وجها وندخلها على الحريم
شهد وهي داخله عليهم: عمه انت هني خالتي مها تدور عليك
أثير: قولي لها اني وصلت رغد ورديت لجمانه
مها وهي واقفه عند الباب: ما يحتاج تقولي
قالتها وظهرت من الحجرة ..ظلت أثير تناظر مكان امها الي كانت فيه ..مشاعرها متضاربه بتروح لأمها وتحضنها بس الي سوته امها حارق اعصابها..تنهدت وناظرت رغد..رغد بعد الي صار الحين ما تقدر تدلع تخاف لا عمتها تطلع حرتها فيها فوقفت على رجلينها تجربهن تقدر تمشي عليها ولا بتفضحها وتطيحها
غاليه: تغطن يالبنات البراء بيدخل
شهد وريناد تغطن ودخل البراء وشكله حيييييييل متغير.. الرجال عملو له صيانه وتلميع ..واحلى شي يوم لعب الكحل بشواربه وسكسوكته
غاليه: وينها لبنه الله يهديها ما كانه فرح بنتها
ريناد وهي تتريق: ماما ترقص فرحانه بزواج بنتها العنقود
لبنه وهي داخله عليهم والي اسمعت بس كلام ريناد: لا والله
غاليه: وينك الله يهديك بنزفهم وانت ندور عليك
لبنه وشكلها مو عاجبها الكلام: ليش تزفونهم الحين بدري
أثير: ومتي ياعيني تبينا نزفهم بعد الفجر إن شاءالله
لبنه: ليش شايفه بنتي مثل امك اخرجها بدري
أثير وهي معصبه: وينك يا ماما تسمعين الي كانوا يحرضونك على الزواج اول الشامتين فيك
غاليه: صلو على النبي ياجماعه انتن شفيكن هذا وقته الهواش الحين
أثير وهي معصبه: شوفي اختك الي ما عرفت بنتها غير الحين.. الله خلقها بنت ليش تكرها هذه عطيه من رب العالمين المفروض تحمد ربها غيرها يتمنى الضنى .. انزين قالو لها الجنين ولد بس بالأخير طلعت بنت هذا الله وهذه حكمته .. عمرها ما حسستها انها امها حتى صدرها ما اعطتها اياه
لبنه وهي معصبه: انت مالك خص كافي اني متحملتك انتي وامك في بيتي..مطيحات على قلبي ..مملكتي وشاركتوني فيها والحين جايه تتحكمين فيني وفي بنتي
أثير وهي تروح لعباتها المرميه على السرير وتلبسها وهي معصبه وترتعش من العصبيه وودها تكسر لبنه
البراء: يمه وين عبات رغد
غاليه: ليش
البراء: بوصل عمتي وبنروح الفندق
لبنه وهي متفاجئه: والزفه
البراء وهو زعلان: خليتها لك انت وعمي
ريناد: ياناااس حرام عليكم والله حرام قتلتو فرحتهم والله حرام ماما عمه ارحموهم ليش تخربون فرحتهم في ليلتهم
رمت أثير عباتها على السرير وجلست وهي تحرك رجولها بعصبيه
غاليه: لبنه أثير الله يهديكن خلونا نفرح ونزفهم الحين مانبي مشاكل وبعدين ..ناظرت ساعتها وكملت.. الساعه وحده ونص متى نزفهم ومتى نخلص ومتى يتصورون.
البراء وهو معصب: يا تزفونا الحين يا بنروح اختاروا
لبنه: سو الي تبونه انا مالي خص
قالتها وظهرت من الحجرة
أثير وقفت وراحت لرغد وهمست لرغد: يالله اعقلي وامسكي ذراع زوجك
رغد بهمس: اصلا بمسكه اخاف اطيح والله رجليني خلاص تعبت من الخوف
أثير وهي تكلم البراء: امسكها زين عند الدرج وعقبها اتركها هي بتمسك ذراعك
حرك البراء راسه بانه فهم..وظهروا كلهم وما بقى غير البراء ورغد..
سمعوا صوت الأمواج واتبعه صوت فتح الباب[ تزامن معه فتح الباب] وتعالى صوت الموج وظهروا الإثنين لما بدأت الموسيقى تداخل مع الأمواج

فرشـت رمل البحر ونامت وتغطّت بالشمس
وصارت مثل النار اعصابي امتى الحلوة تحسّ***طيورك يابحر تغازلها وتشرب من ايديها
وامواجك تركض فرحانة وتبوّس رجليها
والرمل يذوب من الغيرة يحضنها يغطيها
وانا مثلك يابحر واكثر معجب جدا بيها
***
ياصاحبة الجسد الخمري .. رمل البحر ادفى او صدري؟!
من عمري لعمرك ياعمري انت اتمني وبس***ياشمس انتظري ولاتغيبي .. خليني استمتع بحبيبي
هي حياتي هي نصيبي هي حبيبتي وبس
***
خلصت الأغنيه وبدات اغنيه محمد عبده للزفه
البراء: اشفيك يالله امشي
رغد: والله خايفه
ريناد الي طلعت لهم تقولهم ينزلون: يالخبله ترى ماما اليوم راح تعشيك حيييييل معصبه
ناظرت رغد البراء بخوف
البراء: عاااادي اعتبري عمرك في تكريم بالمدرسه إلا انه عمرك ما تكرمتي دوم التورته موجوده على شهايدك
ريناد سمعتهم ونزلت وهي ميته ضحك
شهد: شفيك
ريناد: الخبلان الي فوق يتخيلون انه تكريم في مدرسه
ماتوا من الضحك الثنتين وكانهم في مسرح الطفل
رغد تمسكت بالبراء زين.. الفستان ثقيل والكعب عالي ودرج والقلب يرقع من الفشله والخوف..
البراء: رغد تراك تعوريني باظافرك
رغد: احسن
البراء: ترى بتركك وانزل بروحي
رغد: كذااب ماتقدر
البراء وهو يتنهد: هذه مشكلة الي ياخذ بزر
قالها وكمل نزول

،؛،ـــــ،؛،
عبير وهي تكلم أثير: شكلهم يهبل ماشاءالله عليهم
أثير: انت ماشفتي عند زاكي عبود كل الحريم تخبلوا على رغد حتى وحده سالتني اذا عندها خوات شكلها الحرمه بتخطب
عبير: شو قلتي لها
أثير: قلت هذه اصغر وحده وتزوجت لانه ولد عمها رايدها وحتى استغفر الله كذبت في عمرها وقلت عمرها 17 وتفاجئة الحرمه اننا مزوجينها بدري اجل لو درت عمرها الصدقي شكلها بتنهبل
عبير: الله يحفظها

،؛،ـــــ،؛،
ليلى وهي تأشر لأمها: ماما شوفي هذيك البنت شرايك فيها
أم مشعل: زينه بس بنت منو ..غالية ما عندها بنات
ليلى: روحي أسالي عمتي ام محمد أكيد وحده من بناتهم ولا ماكان تكشفت على المعرس كذا
ام مشعل وهي توقف: تعالي نروح لمزنه وتشوفينها من قريب
ليلى وهي توقف وتمشي جمب امها: تخيلي بالاخير تطلع مزوجه
ام مشعل: فاولي خير
وتقربوا من [الجده]
أم مشعل: مبروك لكم والله ييسر لهم وعقبال عيالكم كلهم
ام محمد: الله يبارك فيك وانتوا بعد عقبال مشعل وليلى
ام مشعل: في حياتك إلا صدق هذيك اخت المعرس
ام محمد: لا هذيك عمتهم بنت زوجي صالح الله يرحمه
ام مشعل: ااااه هذه بنت مها الإ صدق هي ماتزوجت
ام محمد: مها تزوجت الاسبوع الماضي
ام مشعل تفاجئة هي قصدت البنت مو الام: لا والله
ام محمد: انت تقصدين منو
ام مشعل: انا قصدت البنت وانت جابوتيني عن الام
ام محمد وهي تبتسم: مافيها شي الحرمه بعدها صغيره وبنتها ماعليها خلاف بيجيها رزقها

،؛،ـــــ،؛،
على الكوشه..عند التورته..رفع البراء الشوكه ولقم رغد قطعه صغيره [وصوروهم من كل الزوايا ضروري لزوم الجنون] والأخت رغد مستانس حييييييل ..وجاء دورها وخذت لقمه شكبرها
أثير: حبيبي رغد شفيك شلون ياكلها
رغد وهي تبتسم: عمتي هو نفسه ياكل التورته بكبرها خليه بكيفه يدلع تره معرس
البراء وهو يضحك: هههههه صدقها خليني ادلع عمري ..ورد يكلم رغد..وبعدين يالخبله شلون ادخل اللقمه في فمي
رغد: هذا جزاتي قلت اخليك تاكل لقمه كبيره وتستمتع بطعمها
أثير: هههههه رغوده اعطيه لقمه صغيره عيب الناس تطالع
نزلت رغد الشوكه وخذت بس الكريمه: عمتي اعطينا منها خلينا نتسلى عليها بالليل
اثير: ان شاءالله الغاليه تدلعي اليوم كله لك تدلعي شو ورانا
البراء: هييي هذه كلها كريمه
رغد: لازم تسوي مثلي وبعدين لا تفتح فمك على كبرها بس تذويقه هي
أثير: دام انك تعرفين ليش الحفل الي قبل
رغد: هههه اسولف وبعدين ياحرام يقول هو على عشى البارح
أثير: هذا وانت خجلانه هذا لسانك اجل لو الدعوه فري عندك بترقصين
رغد وهي تذكر: ماراح تشربون عصير
أثير: ههههه هذا مطلبك الوحيد في هذه الليله شلون ما نلبيه لك.. بس لما تجلسون شوفيه هناك
جلسوا وقدموا لهم العصير بكاسه طولها تقريا 60 سم بس بداخلها اسطوانه رفيعه بداخلها العصير وحولها ورد طبيعي على لون مسكتها
البراء: شكله حلو
رغد وهي تكلم عمتها: عمتي انا بشرب الأول اخاف يخلصه مثل البطاطس
ريناد وشهد وأثير: هههههههههههههه
أثير وهي تمسك ضحكتها: رغوده امسك المصاص واشربي شوي حبيبي المعاريس ما يشربون يذقون ياااربي ريناد ليش ما علمتيهم
ريناد: ههههههه خليهم براحتهم رغوده خذي راحتك والله لو منك لا اشفط العصير شفط طلع مخلص عليك صحن بطاطس ولا افتكرك
أثير: هههه بسكم ترى بنزل والله مافيني اضحك فكي صار يوجعني
شربوا الاثنين من العصير بادب وهدوء وكل واحد يناظر الثاني وافكاره تسرح وتضحك على الي جالس يصير لهم
رغد: تعرف احس اني جالسه العب عريس وعروسه بس دوم يخلوني العريس وشهد العروسه..حتى أسالهن
أثير وريناد وشهد وغاليه الي تقربت منهم..فطسوا من الضحك

،؛،ـــــ،؛،
دخلت عبير حجرتها وجمانه جلست على السرير
عبير وهي تبتسم: ما نمتي حبيبي
جمانه وهي توقف بشويش لاجل ما يصحى ابوها: لا ..ماما تعالي وصليني للبنات
عبير: دخلوا حجرتك
ظهرت جمانه بسرعه ودخلت حجرتها الي قبال حجرة ابوها ومها
ـ هااا خبروني شو صار
شهد وهي تنزل حلقها: روووعه الزواج ورغوده طلعت قمر بس يا فطسنا ضحك عليهم الله يهديهم
اثير وهي ترمي جسمها على السرير: جوجو مانمتي حبيبي
جمانه: نو اصلا احس الوقت مر بطئ وانا انتظركن


،؛،ـــــ،؛،

بعد شهرين من الأحداث.. قرر أحمد يسوي عشى ويعزم اهله كلهم بمناسبة شفاء جمانه.. بس وجهها في شويت اعوجاج وهي حاليا تروح للمستشفى لاجل الجلسات الطبيعية والكهربائية
العصر ..في بيت احمد .. البنات في حجرة جمانه
أثير وهي تحط العسل على وجه جمانه الي حاطه راسها على فخذ عمتها ومسدوحه على السرير: تصدقين ما يبين الاعوجاج كثير غير لما تتكلمين غير كذا ماشاءالله مو مبين
شهد وهي تفك وحده من اللفافات الحراريه الي بشعرها لاجل تتأكد لف ولا بعد: ايه الحمد لله صالح يقول واحد من خويانه الحين له اربع سنوات ووجهه ما تعدل زين
أثير: شكله الله يشفيه ما اهتم بعمره وبعدين العسل شفاء
جمانه: الحمدلله رب العالمين على كل حال والله احس اني اقطر عسل من كثر ما اشرب عسل وادهن وجهي
شهد وهي ترجع اللف مره ثاني لشعرها: ههههههههه الاخت تمدح عمرها
أثير: الغيره بدت تشتغل
جمانه: ويه شسوي بعمري الكل يحبني
أثير: سكتي خليني اخلص بسرعه وراي شغل
شهد: ويك ويك ويك سكتوها
جمانه: عاااااادي كل شي حلو من هـ القمر
أثير وهي تحط يدها على فم جمانه بالعسل لاجل تسكت: سكتي لا تسولفين خليني اخلص
جمانه: ممم ممممم مم
شهد: ههههههههه لا تسولفين ترى مانفهم صيني ثقافتنا حنا ياباني
أثير: شهد كاني سمعت ابوك عازم بيت عمي عبدالعزيز
شهد: ايه
اثير: غريبه شذكره فيهم
شهد: ترى عمي عادل شافه في الغرفه التجاريه وعزمه على الفرح واعطاه كروت وحضروا
أثير: والله
وفجئه انفتح الباب بقوه والبنات خافن
ـ السلام عليكم ههههههههههههههه
أثير وهي معصبه: انت وبعدين وياك الزواج ماعقلك ولا شو
رغد وهي تدخل وتسلم على شهد: هههههه افا الحين هذا استقبالكن لي
أثير: اعقلي تراك حرمه الحين مسواله عن تصرفاتك
رغد: لا لا مني حرمه ما احب هـ الاسم انا بنت مالي خص
شهد: ههههه بس تحبينها حياتك
رغد وهي ترمي جسمها على السرير: فلــه ورجه شلون مااحبها والله البراء طلع حبوب مثل ما قالت عمتي
الكل: هههههههه
أثير: بدت الاخت تتغزل
رغد بخجل: عمـــه
شهد: تعالي رغوده لاترمين عمرك كذا يمكن يكون في شي في الطريق
رغد وهي تجلس متفاجئه: شلون يعني
شهد: يعني يمكن يكون في بيبي جاي بالطريق
رغد: قولي والله
أثير: هييي رغود يالخبله تقولك يمكن وانت البارح لما كلمتيني تقولين توك مخلصه ما مداك تحملين
رغد..فتحت عيونها على كبرها وهي متفاجئه حمل شو الي يقولون عليه بس قررت تسأل البراء.. الأخت صايره مطيعه واحسن بكثير من الي اكبر عنها .. البراء معلمها أي موضوع حساس ما تتكلم فيه ولا تدخل عمرها لاجل ما تجيب المشاكل لنفسها يكفي طريقة زواجهم الي عقدتهم
مها: السلام عليكم
وقفن شهد ورغد وراحن سلمن عليها ووقفت أثير وراحت غسلت يدها وتقربت من امها وباست راسها وتركتها تبا تظهر بس مها مسكتها وهي تقول: ممكن تتركونا شوي
جمانه وهي توقف: اغسل وجهي
أثير: لا بعد خليه نص ساعه
خامست جمانه مها وهي تقول: شلونك يمه عساك بخير
مها: بخير حبيبتي انت شلونك وشلون صحتك
جمانه: بخير وعافيه يالله بترككم تاخذون راحتكم
ظهرت جمانه وسكرت الباب
التفتت مها لبنتها وشافتها جالسه على السرير وتلعب بشعرها..تقربت منها وجلست جمبها
ـ أثير ما اشتقتي لأمك
ناظرت أثير امها وهي على وشك انها تبكي: أنت الي تركتيني
مها حضنت أثير وأثير ما لقت غير انها تحضن امها وتبكي: ليش تزوجتي والله حرام عليك ليش تركتيني
مها وهي تبكي: سامحيني يمه عصب عني
أثير وهي تبتعد: لا تضحكين علي انت برضاك وافقتي
مها ردت ضمت بنتها وهي تبكي ما عندها اجابه ترضي فيها بنتها
مها: سامحيني يابنتي الله يخليك سامحيني انا انثى مثلي مثل الكل اتمنى واحلم سامحيني الله يخليك
هدوء ثقيل خيم عليهن رغم جريان الدموع..باست أثير راس امها ووقفت: خلاص يا ماما الي صار صار وغصب عني ارضى فيه
راحت للتسريحه وخذت منديل تمسح دموعها وخشمها
مها: بس يا ماما قلبك قسى ما كنتي كذا
أثير وهي تناظر امها عبر القزاز [ آه يا ماما تساليني ليش وانت ادرى بظروفي]
وقفت مها وراحت لبنتها ولفتها لها: أثير يمه انا امك ليش تعامليني كاني غريبه عنك
اثير: انا ما عملتك مثل ماتقولين بس الوحده لم تزوج تحس نفسها غريبه بين اهلها.. زوجها الوحيد الي يكون اقرب الناس لها عرفتي ليش رفضت لانك راح تنسين انه عندك بنت ياماما لو كان الي خذيته عمي كان الوضع يفرق بس انت خذيتي واحد غريب عني
مها: اثير الي صار صار وانت بنتي ومنصور يباك عندنا
أثير: سوري ياماما انا ما اعيش عند غريب

،؛،ـــــ،؛،
بعد صلاة العشاء الكل كان موجود
ام صالح وهي تكلم غاليه: إلا شلونهم المعاريس
غاليه: ما اشوفهم غير وقت الأكل غير كذا كله مرابطين بحجرتهم
عبير: توهم معاريس خليهم براحتهم يستانسون

،؛،ـــــ،؛،
في مكان ثاني
أم مشعل وهي تكلم مها بصوت منخفض: إلا أثير مهي متزوجه
مها: كانت مملكه على مهند ولد خالد وتركها وراح للشيشان من حوالي عشر سنوات..وعادل فسخ عقدها من شهر تقريبا
ام مشعل: منو خالد ولد مزنه
مها: ايه ولد مزنه من زوجها الأولي
أم مشعل:اممم شوفي انا بصراحه بنتك من شفتها ذاك اليوم واحسها تناسب ولدي مشعل وانت شوفيها اذا كانت موافقه بكلم مشعل يخطبها من خوانها
مها: الي فيه الخير يقدمه ربنا

،؛،ـــــ،؛،
::لحظات تعريف::
خالد:: ولد مزنه من زوجها الاولي ويصير اخو [ عادل-محمد—عبدالله-أحمد] من امهم
مهند:: ولد خالد الكبير عمره 35 وزوج أثير
امجد:: اخو أثير بالرضاعه وام أثير هي الي مضعه أمجد لاجل كذا أثير ماتصير اخت مهند لانه اللبن يرجع للأبو

،؛،ـــــ،؛،
عندالبنات
ليان: ريناد وين ريماس ليش ماجات وياكم
ريناد: هذه من تعلمت على النت صارت ماتخرج من حجرتها
رغد: الله يرحم ايام اول مدري منو الي كان مرابط بحجرته
ريناد: أنا اظهر اتعشى اكل انزل اخذ جوله بس هذه ولا كانها موجوده
جمانه: غلط الي تسونه لا تدفنون عمرك بالنت
رغد: منو يسمع
شهد وهي تكلم رغد: والله البنت تزوجت وعقلت لو ادري انك بتعقلين كان زوجتك من تخرجتي من الروضه
البنات: ههههههههه

،؛،ـــــ،؛،
في بيت منصور
منصور: اشفيك مها من ظهرتي من عند احمد وانت ساكته
مها: سلامتك بس شرايك بمشعل
منصور وهو متفاجئ: مشعل ولد عم بنتك
مها: ايه
منصور: شفيه
مها: ابد بس امه اليوم خطبت أثير لولدها
منصور: والله ما اعرفه بس شكله رجال زين تعالي انت خبرتي أثير
مها: لا مااقدر بخلي ام خالد تكلمها اخاف اكلمها وتربط الأمور ببعض وتعاند وترفض

،؛،ـــــ،؛،
المكان:: بيت عبدالله
الزمن:: بعد العصر
عبدالله: وينهم العيال
غاليه بقهر: من تزوجوا حنا نشوف حد اصلا ..اربع وعشرين ساعده بحجرتهم حشى ماصدقوا وزوجناهم
عبدالله: هههههه خلهم براحتهم بعدهم عرسان
غاليه وهي توقف: بروح اشوفهم قرب المغرب
عبدالله: كلميهم بالتفلون
غاليه: لو ينفجر عندهم ما يردون
قالت جملتها وهي تطلع من الدرج وهيمعصبه عليهم ماينشافون يا حبسين أعمارهم في حجرتهم ولا ظاهرين من البيت ولا حد داري عنهم..
دقت الباب بشويش ومحد رد عليها عصبت ودقته بقوه ولا مجيب مسكت المقبض وفتحته وفتح وياها بس سكرت الباب وردت تدق الباب ولا حياة لمن تنادي فتحت الباب بشوش وناظرت بزاويه ضيقه ماشافتهم فتحت الباب وهي تنادي ولا مجيب
دخلت الحجره وشافت التلفزيون شغال على البلايستيشين والاثنين متسدحين على الارض والمخدات مجمعينها وحاطين راسهم جمب بعض والسماعات في اذونهم والبراء يلعب ورغد حاطه المجله على بطنها وتناظر الشاشه
غاليه وهي معصبه: البراء البـــراء
وين الي يسمعها..فتحت النور وسحبت الفيش وخافن ورغد ارتمت في حضن البراء من الخوف لانهم جالسين يلعبون RESIDENT EVIL
غاليه: انتو محد يشوفكم يالله انزلوا تحت واجلسوا ويانا مثل الادوام
قالتها ونزلت وهي تفور من الداخل من تزوج ودلها لا تشوفه ولا تشوف بنت اختها الي كانت مرابطه عندها وتطفشها بسواليفها [ كذا هن البنات يحبونا وعقب ما ياخذون الي في روسهن ينسونا] هذه هي الافكار الي كانت تدور براس غاليه وناسيه انهم اطفال يحتاجون توجيه..
عبدالله: شفيك معصبه
غاليه وهي تجلس: ولا شي
دقايق والبراء ورغد نازلين
البراء شايل الايستيشين ورغد شايله السيديهات وومجله
البراء ورغد: مساء الخير
عبدالله: مساءالنور ياهلا ياهلا ببنت اخوي
حطت رغد الأغراض على الطاوله وراحت لعمها باست راسه: هلا عمي شلونك
عبدالله: بخير ولله الحمد
غاليه وهي تكلم البراء: انت شو تسوي
البراء: اشبك الأسلاك
غاليه: الحين انا مناديتك تسولف ولا تلعب
البراء: عادي نلعب ونسولف
اذن المغرب وترك البراء اليد: بروح اصلي توصون بشي
غاليه: لا سالمتك
رغد: منت براد
البراء: لا مواعد صالح بنروح لشباب
وقفت رغد وطلعت مع البراء..وغاليه ناظرت عبدالله بقهر
عبدالله: اشفيك ياحرمه راحت تنزل ثياب ولدك.. لا تشتغلين لها حمه تراها بنت اختك
زمت شفايفها وهي تناظر الدرج بقهر

،؛،ـــــ،؛،
في حجرة البراء ورغد
البراء وهو يلبس ثوبه: اشفيك تناظريني
رغد: شكلك الظاهر ناسي مو البارح انا فزت عليك في الكوره وقلت تخرجني اليوم العصر
البراء: ما ذكرتيني خلاص انتهى العرض
رغد: ترى راح افضحك اني فزت عليك
البراء: خلاص خليها بكره اليوم مواعد صالح
رغد: وين تروحون
البراء: عند الشباب
رغد: ينفع تاخذني وياك
البراء: مشكلة الي ياخذون بزران

،؛،ـــــ،؛،
لبنه: هو بكيفها ترفض يمكن لم تاخذ ولد عمكن يحن عليكم ويعطكم نص الثروه مو المفروض تكون لكم بس جدكم البخيل ما كتب وصيه
عادل: ما نقدر نجبرها أثير وتعرفينها راسها قاسي
لبنه: أنتو السبب روح شف اختك وين تروح تلعب بعد الدوام أسال احمد متى ترد البيت ودوامها يخلص اربع ونص وترد سته وفي يوم بالاسبوع دوامها يخلص اثنعش الظهر فالتينها ولا حد قادر عليها
عادل وقف وهو معصب: انت من جدك تتكلمين
لبنه: اسال أحمد لو منت مصدق تراني اكلم عبير وواسألها مهما صار كانت تعيش عندنا يمكن محتاجه شي فما احصلها في البيت
ظهر عادل من حجرته وهو معصب ركب سيارته وحركها ودق على احمد: هلا أحمد انت وين.. لا انا بجيك الحين.. لا بالطريق.. اختك وينها... لما اجيك نتفاهم يالله فمان الله

،؛،ـــــ،؛،
وصل عادل لبيت احمد وقلطه ودخله البيت
عادل: وينها أثير
أحمد: عند بناتي ليش
عادل: اختك متى ترد البيت
أحمد: ماادري ليش
عادل: اختك تظهر الساعه اربع ونص وترد بيتك سته المغرب وين تروح
صالح: عمي الله يهديك شقصدك
عادل: انت روح نادي عمتك خلها تجي تفهمنا
صالح: انزين هدي اعصابك وانا بروح اناديها لك
عادل وهو معصب: تروح تنادها ولا اطلع لها
،؛،ـــــ،؛،
نهاية الجزء السادس

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:37 PM   #8 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

 الــ ج ـــزء السابع

صالح: انت هــدْ روحك خلينا نتفاهم بهدوء
عادل: انت ما تسمع الكلام
أحمد وهو ياشر لصالح: روح روح نادها

......
أثير [وقفت مصدومه ما جاء ببالي يكشفون غيابي بس عادل شعرفه..دخلت وشفتهم يناظروني دخلت بهدوء وجلست على الكنبه]
أحمد: أثير وين تروحين كل يوم
أثير [ظليت ساكته لو شنو ما راح اقول هو بكيفهم طال ما اني على حق فما علي من أحد ]
أحمد وبدا يعصب: تكلمي
صالح: يبه انتو خلوها تتكلم مو بهالاسلوب يكون التفاهم
عادل وهو يوقف وشكله حيييل معصب..وقف صالح بنفس الوقت قريب من عمته كردة فعل خايف عليها لا أحد يمد يده عليها ..مهما صار ما يرضى أحد يمد يده عليها وهو واثق فيها أكثر من ثقته بنفسه
عادل وهو يمسك صالح: ابعد خليني أفهم السالفه
أحمد وهو يمسك عادل: لحظه خلينا نتفاهم
عادل: شوفها ساكته ما تكلمت وين تروحين تكلمي
صالح: مو شرط تأخرها عن البيت انها كانت تسوي شي غلط
أحمد وهو مضايق من تدخل ولده: أنت أسكت خلها تجاوب عن نفسها
أثير وهي توقف: يا اخواني انتوا اخر من يتكلم عن الشرف إذا نسيتوا فأنا ما نسيت ولا أذكركم وافضحكم عند عيالكم بعد هـ العمر
عادل وهو يضغط على اسنانه: لا تقولين لكن محمد الزفت راح يتكلم وغصب عنه
أثير وهي تصارخ: عم محمد ماله شغل
عادل: اجل تكلمي
أثير: انا كنت انتظر بالحوش اغراض منتظرتها
أحمد وعادل ظلوا يناظرون بعض لانهم عارفين السالفه
أحمد وهو ياخذ نفس: مو وقته هـ الكلام
أثير وهي تصارخ: لا وقته ..وردت تناظر صالح.. تريد تعرف ليش تركتك لانه خواني خافوا من الفضايح تنازلوا عن حقي الشرعي ولا كان أخوهم الحين نفذوا فيه شرع الله ورجموه.. اخوهم الي يصير ابو زوجي اغتصبني وهم سترو عليه وسفروه وخذوني للخارج وعملوا لي عملية ترقيع ومهند انهار وتركني وسافر للشيشان لانه طالب بحقي... وهذيل الكبار العاقلين ما يعرفون شرع الله وسفروا اخوهم .. وعمك عادل حبس ماما في البيت لاجل ما تروح تبلغ عليهم .. تعرف ابوك شو قال لماما قال لو بلغتي بقول انها هي الي راحت قدامه بشكل مغري شو تبونه يسوي وهو سكران وقدامه وحده جميله.. شفت ابوك الي تخليه قدوه لك شو قال هذا كان كلامه هذا رد جميله لي وأنا الي كرست حياتي لأجل عياله كنت لكم خدامه وكذا جازاني.. وتعرف امجد وينه امجد من عرف بالسالفه دخل بيتهم وظل يضرب في ابوه ..امه تدخلت تدافع وهي ما تدري عن الموضوع وظلت تضربه وتدافع وتسبه بالاخير رمها بالصندل وظهر من البيت وهي تدعي عليه.. امجد صار له حادث وانشلت كل أطرافه..ولما فقت لنفسي رحت وغيرته من المستشفى الي هو فيها وخبرتهم انهم ينسون شي اسمه أمجد اذا يبوني اسكت على جريمتهم وبالفعل نسوا انه في شي اسمه امجد هي ماما الي تنشد عنه وكانت تزوره بس هو كان يرفض شوفتنا وانا ظليت وراه وراه لين رضي عني..تبون تعرفون انا وين اروح انا اروح لأمجد الي نسيتوه لاجل تخفون عاركم وسواد وجيهكم للأسف يا اخواني انت قدامي مجرد ذكور خالين تماما من معنى الرجوله وطال ما انتوا بديتو تشكون يالموضوع بخبر الكل عن سالفتكم وأولهن زوجاتكن الي كل شكوكهن كانت ضدي .. للأسف في كل مشكله تسودون وجيهكم أكثر.. وانت يا عادل انا ممكن الحين اتكلم وافضح اسرار بيتك بس انا مروئتي ما تسمحلي اتكلم لاني صاحبة مبداء وأخلاق .. للأسف انا كل الي حولي والي المفروض اسند ظهري عليهم بعد الله مجرد ذكور سجلهم خالي تماما من معنى الرجوله حتى رغد الصغيره شكيتوا فيها وهي بريئه كان قدرها انها تنام من الخوف عند البراء وتنتقل من مرحلة الطفوله لمرحلة البلوغ عنده وانتوا مثل الهَبِلْوه تفكيركم ضيق وزوجتوهم وهم صغار حرمتوهم من مرحلة الطفوله
عادل وهو يقاطعه: يعني كنت عارفه بسالفة رغد وحبيتي تنتقمين من بنتي
أثير: ههههه أصلا رغد هذه بنتي ولا اني اعرف انه مالها مكان في بيتك فسكت عن الموضوع لاجل تفتك من شر امها الي انت كنت اخرس عنه ولا تتكلم لانك بعد كنت تبيها ولد.. سبحان الله يمكن خلفتك للبنات خير لك واحمد ربك ودير بالك عليهن

انكسر البروزا.. واتمحت الصوره الي كان راسمها..الإنسان الي كان يرصع له البرواز بالفضائل كان داخله وحش حطم أعز الناس له.. حطم كل شيء حوله خله بعالم غريب.. غريب عنه.. اعاصير تعصف داخله .. خناجر تطعن بصدره..
ـ ليش ليش يبه ليش تربي فيني شيء انت فاقده ليش تربي فيني حب خواتي وانت فاقده ليش تربي فيني نصر الحق وانت فاقده ليش يبه ليش
قالها صالح وطلع من البيت..وسمعوا صوت الكفرات الي تدل على سرعته
أحمد: ارتحتي الحين
أثير وهي تظهر من عندهم: انتوا الي جيبتونه لنفسكم
أثير [قلتها وطلعت بسرعه حجرتي ظليت اتصل واتصل على صالح لين رد]
أثير وهي تبكي: صالح وينك الله يهديك كذا خوفتني عليك
صالح: موجود بهـ العالم
أثير: انت وين
صالح: بعدني بالدنيا
أثير: شوف ياتقول انت وين ولا بظهر ادور عليك الحين
صالح: ماسك خط المدينه
أثير: خلاص بجهز اغراض لنا على السريع ونروح سوى
صالح: لا بروح لوحدي
أثير: كيفك بس انا الحين ظاهره من البيت
صالح: وين تروحين الله يهديك
اثير: كيفي مثل ما انت تزعل وتظهر انا بعد ودي اغير جو
صالح: خلاص برد اخذك
أثير: لا ترد أنا بحرك مع عم محمد ونتقابل بس انت وين
صالح: بعدني ما ظهرت من جده
أثير: خلاص نتقابل عند التفتيش
صالح: خلاص
سكرت أثير الخط ولمت لها كم غرض على السريع وراحت حجرة صالح ولمت له بعد ودقت على العم محمد
أثير: هلا عمي .. انا بخير اقول عم محمد ما ودك تروح المدينه.. خلاص جهز نفسك بنروح لها الحين بس انت نايم زين اليوم.. خلاص بس انا بركب مع صالح وانت تروح بروحك... خلاص صار بس انا بروح وياك لين قبل التفتيش وبركب مع صالح.. يالله انا نازله

......
أحمد وهو ينزل جواله لما يأس انه ولده يرد عليه: شِفت وين وصلتنا ارتحت الحين هذا واحنا متفقين ما نقرب منها وبعدين انت منو مخبرك انها ماترد البيت غير المغرب
عادل تنهد: خلاص الي صار صار
أحمد: شنو الي صار صار انت ما انهزت صورتك قدام ولدك
عادل: انت تعايرني لأنه ما عندي ولد
أحمد: انت من وين تفهم الحين انا شقول وانت شتقول
عادل: انت شفيك تصارخ علي
أحمد: أصارخ عليك لانك انت الي فتحت الماضي الي تعاهدنا ما نذكره او نذكرها فيه انت السبب ترى والله لو ولدي صار له شي ما تولم غير نفسك والله لاذبحك
عادل وهو يوقف: إن شاءالله مايصير شي انت فاول خير

......
جمانه: عمه وين رايحه
أثير: بروح المدينه
جمانه: خذينا وياك
أثير: روحي جهزي حالك وخبري اختك بسرعه
جمانه ظاهرت من حجرة عمتها بسرعه وتروح حجرة شهد الي جالسه تقراء قصه على ألم الأمارات ..
جمانه: شهد جهزي بسرعه بنروح المدينه
شهد: والله وليش ما خبرونا بالسالفه
جمانه: مدري شفت عمتي وقالت انها رايحه
شهد: يمكن بتروح مع واحد من عماني
أثير وهي توقف عند جمانه الي واقفه عند الباب: يالله جهزوا اغراضكم بنروح بروحنا
جمانه: بس بابا ما راح يرضى
أثير: انت روحي جهزي ترى بروح واخليكن
جمانه وهي تظهر بسرعه: لا والله بروح
شهد وقفت بسرعه وراحت لدولابها
شهد: عمه الله لا يهينك سكري الجهاز
أثير وهي تقرب من الجهاز شافت ana alamalموجوده كان ودها تكلمها لها طيله ماشافتها.. فبرغم النذاله الي فيها إلا انها انسانه رائعه لما تكون زعلانه تفضفض لها وتغثها وهي تنتشلها من احزانها.. سبحان الله الأخت الي دوم تبحث عنها لقته فيها إنسانه رائعه رائعه بمعنى الكلمه بس عليها حركات نذاله يالله عاد مافي حد كامل.. الكمال لله تعالى..

......
في صالة أحمد البنات نزلوا وأحمد وقف وهو متفاجئ
أحمد: على وين
أثير: باخذهن عندك مانع
أحمد: وين بتاخذيهن
أثير: بنروح نغير جو
أحمد وهو يكلم بناته: يالله اطلعوا حجركن
أثير: كيفك بس انت راح تندم
سكت أحمد وهو يناظر أثير بقهر: وين ماخذتهن
أثير: أخذهن وين ما اخذهن مالك خص
أحمد: انا ساكت للحين لا تخليني اغلط
أثير ضحكة بتريقه: ههه دخيلك اغلط هو في غلط اكبر من الي سويته
أحمد وهو يكلم جمانه: جمانه على وين رايحات
جمانه بخوف: كنا كنا نظن انكم عارفين اننا بنروح المدينه مع صالح
أحمد وهو يحرك راسه: مممم انتبن على اعماركن
ودخل يده بجيبه وطلع محفظته
أثير: خلي عندك يالله بنات تأخرنا
شهد وجمانه تقربن من ابوهن وباسن راسه وراحن لامهن الي ظلت ساكته من الصدمه
عبير: انتبن على اعماركن وديرو بالكن
ـ إن شاءالله
قالوها شهد وجمانه بنفس الوقت
ظهروا البنات من الباب والتفت عبير لزوجها وهي تساله: شو الموضوع
أحمد رد جلس على الكنبه وهو مضايق صار لازم يخبر زوجته يخاف لا أثير تتكلم وتشوه صورته لازم يدافع عن عمره.. اخوه خالد إلي للأسف ماقدر حجم الحب الي قدموه له ما قدر حجم التضحيه الي قدموه له خوانه ما يدق إلى اذا احتاج فلوس غير كذا ما يكلمهم للأسف ضيعهم وياه بسواد وجهه..

......
أثير: صالح تعالي لمستشفى الجامعه بنمر على أمجد وعقبها نروح المدينه.. أيه تعال.. يالله فمان الله
العم محمد: حصل إيه يا بنتي انا مش فاهم حاقه
أثير: بعدين بخبرك مو وقت الحين
العم محمد: الله يقيب العوقب سليمه

......
في بيت عبدالله.. البراء ورغد جالسين على السوني يلعبون جمس بوند007..جالسين قبال التلفزيون.. وقبالهم كاسات عصير متروسه ثلج وحاطين مصاصات عليها مظلات مزينتها ..وتوكس ..حركاات..
رغد وهي تهمس للبراء: سرع العروض كلها تفشل
البراء ناظرها: والله انت قد لعبتي هـ السيدي
رغد: إيه وختمته بعد بس سرع العروض خالتي وعمتي موجودين
البراء: انزين خلينا نلعب شي ثاني
رغد: لا هذا حلو بس من يبداء العرض اضغط ستار بيتسرع سيده لو خليته ما راح يتسرع
غاليه: شو تقولون
البراء وهو يلتفت لامه: لا سلامتك بس نتشاور شنو نلعب
غاليه: اتركوا هـ الزفت واجلسوا معاي انا جالسه بروحي
البراء: إلا وينه ابوي توه كان موجود
رغد وهي توقف: انا بجلس معاك اصلا طفشت
البراء وهو يوقف: أجل انا بروح لشباب
غاليه: انت يا تلعب يا عند الشباب مالك ام تجلس وياها
البراء وهو يروح يبوس راس امه ويجلس جمبها: خلاص وهذه جلسه
رغد وهي تحضن خالتها: خالتي انت تحبيني
غاليه وهي تتنهد: ايه احبك بس اعقلي شوي
البراء: هههههه ويه ويه خبله
غاليه: وانت بعد اعقل ترى الركاده زينه
رغد: هههههههههههههههههههههههههههههههه تستاهل ماجاك
وقف البراء وخذ قطع ثلج من الصحن وتقرب من رغد
رغد وهي تندس ورى خالته
ـ خاله شوفيه
غاليه: البراء اعقل
بس البراء دخل الثلج من عند رقبتها ونزلها على ظهرها وظل يحرك فيه وهي تصارخ
رغد: خاااااله شوفي ولدك
البراء: ههههههه اضحكي الحين
غاليه: هههه والله انكم خبلان يااولد اتركها
تركها البراء ووقفت رغد بسرعه ونزلت الثلج من بجامتها.. وخذت كاس ماي ورشت البراء وشردت وهو خذ الكاسه الي رمته رغد على الكنبه وملاها ماي..رغد شردت ودخلت الحمام ومالحقت تسكر الباب اندست وراى الباب والبراء طش الماي ع الي قدامه وطلع ابوها واقف عند المغسله يغسل يده..انصدم من الماي الي عليه..ظهرت رغد والبراء وراها طلعوا حجرتهم بسرعه لما سمعوا عبدالله يهاوش
عبدالله: انتوا متى تعقلون يالكلاب يالي ما تستحون على وجيهكم يالي ما تربيتوا
غاليه: ههههههههه مو تقول صغار اشوفك الحين معصب
عبدالله وهو معصب: هين أنا ارويهم دلعتهم وهذه أخرتهم
غاليه: ههههههههههه تستاهل هذه اخر الدلع

......
أثير[دخلت وشفته يناظر السقف ]
ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أثير[ما رد علي أمجد ..صالح مسك يديني ..ناظرته وأشرت له يتراجع للخلف ..أخاف أجرح مشاعر أمجد ..تقربت منه وبوست راسه وهو مثل ما هو ما تكلم ..خفت عليه.. شفته يحرك شفايفه وعيونه.. ارتحت وهدت مشاعري بعد الخوف الي كان علي..سلم وتقربت منه وضميته وبكيت سيده]
أمجد: شفيك حبيبي
أثير من بين دموعها: خفت عليك
أمجد: هههه كنت أصلي الله يهديك
أثير: شلونك حبيبي
أمجد: بخير عساك بخير
أثير: ممم حبيبي سويت لك مفاجئه بس اخاف تزعل علي
أمجد: أعرف انه الحجره فيها ناس غيرنا
أثير: اذا حاب تشوفهم تكلم واذا لا هم بيظهرون
أمجد: منو
أثير: عيال احمد
أمجد: الله يحيهم
تقدم صالح وراح من الجهه الثانيه له وباس راسه وهو يبكي
أمجد: انت صالح
حط صالح شماغه على عيونه وظل يبكي بصوت والبنات خانتهن العبره وصاحن
أمجد: انتوا شفيكم الله يهديكم أنا عندي صك من النبي عليه افضل الصلاة والسلام قال بما معنى الحديث الله إذا حب عبد ابتلاه
أثير وهي تمسح دموعها وتكلم البنات: تقربن سلمن على عمكن أمجد
تقربت جمانه وباست راسه وسوت مثلها شهد
أمجد وهو يناظر جمانه: انت جمانه صح
جمانه وهي تمسح دموعها و تحرك راسها: ايه
أمجد: شلونك الحين عمتك أثير كانت توصلني اخبارك اول بأول
جمانه: الحمدلله
أمجد: شلونك شهد وشلونك ياصالح
شهد: انا الحمد لله بخير
حرك أمجد عيونه جهت صالح الي واقف مثل ماهو والشماغ على وجهه..يصيح بصمت بس جسمه يهتز
أثير: صالح الله يهديك
أمجد: خليه خليه لين يهدى
اتجهت أثير لصالح وخذته وجلسته وهو مثل ماهو حاط الشماغ على وجهه
أمجد: أثير ماعليك امر خذي البنات شوي
أثير: إن شاء الله
ظهرن البنات وحرك أمجد عيونه جهة صالح
أمجد: صالح لاتحزن والله أني سعيد اجعلني عبره لك وابكي على يوم ضيعته هدر على كل صلاة لعبت فيها ولا اهتميت في الخشوع ..ابكي وارسم القبر بيتنا الي راح يضمنا.. لا تبكي على الفراق لا تبكي علي لا تبكي على هم الدنيا
وقف صالح وسكت امجد تقرب صالح من امجد وضمه وظل يبكي..

......
في استراحة النساء
جمانه: شو تتوقعون يقولن
أثير: ما ادري بس صالح كان متعلق بامجد كثير واكيد يعبر له عن الأشواق
شهد: صدق عمي أمجد يحزن
جمانه: الله يشفيه
شهد: الحين هو مايقدر يمشي ابد
أثير: الله القادر على كل شي


......
في حجرة البراء ورغد..ظلوا مسكرين بابهم ومسوين اعمارهم نايمين
رغد وهي تنسدح على السرير بالعرض: خلاص انا زهقت تعال ننزل
البراء جالس على الشيزلون وياكل في أظافره
ـ أخاف والله شكله جد معصب
رغد: اوف زهق انت السبب
البراء: انت الخبله الي دخلتي عليه
رغد: ما انتبهت له
البراء: الحين رجال طول بعرض ما تشوفينه
رغد: لا انا عيوني تعودت على الحجم الـ XXL
البراء: منو تقصدين
رغد: الي على راسه بطحه يحسس عليها
البراء وهو يناظر جسمه: أصلا انا رشيق
رغد: هههههههههههه اجل كرشت امي الي ببطنك
البراء: ههههههه هذه امك دوم ترمي بلاويها على غيرها
رغد: عيــــب لا تغلط على امي ترى بغلط على امك
البراء: اعوذ بالله منك ما اقول كلمه الي عشره وراهم
رغد: خمسه وخميسه
البراء: ماااالت عليك

......
بعد اسبوع من الأحداث.. الكل علم بظهور أمجد.. وزاروه بالمستشفى..
صالح: عمي تعال عندنا الله يخليك انا كلمت الطبيب وقال انه حالتك مستقره وبجيب لك ممرض يعتني فيك لما اكون بالجامعه
أمجد: خلني هني انا مرتاح بس اوعدك اذا اخذت الإيجازه في حفظ القران بظهر بس ما ودي اشوف بيتنا
صالح: نهدم بيتكم وعيش عندنا
أمجد: لا ما اريد اعيش فهذاك البيت
أثير: شوفني انا عايشه فيه صدقني أمجد راح تتغلب على الضعف الي فيك راح تزول عنك كل الأحلام الماضيه
أمجد: وشو دليلك
أثير: أمجد انا كنت مثلك ورديت لأجل جمانه وشوفني والحمدلله اختفت عني الأحلام المزعجة لاني اواجها..وقفت محل ماكنت واقفات كثييير ولا رد الماضي.. الماضي مايرد الماضي يظل ماضي ما نشوفه غير بذاك العالم وبذيك الدنيا نشوفه في صحفنا سطرت وربنا هو الغفور الرحيم
أمجد: والتوبه تموحوا ما كان قبلها
صالح: هااا عمي شقلت
أمجد: يصير خير بس عقب ما اخذ الإيجازه
[ إلايجازه في حفظ القران:: ياخذونها حفظت القران بالتوارث من فلان لـ فلان إلى أن يوصلون للتابعين ثم الصاحابي وثم من الرسول عليه افضل الصلاة والسلام وثم من جبريل عليه السلام الذي نزل القران من رب العالمين]


......
بعد اسبوع من الاحداث.. في بيت أحمد وبالتحديد في حجرة اثير
أم أثير: يا بنتي فكري بالموضوع أم خالد خبرتك قبل لا أكلمها أم مشعل هي الي اتصلت عليها وكلمتها
أثير: خلاص انا قررت وهذا رائي
أم أثير: انا ماراح اسمح لك تاخذينه
أثير: اعتقد هذا قرار اتخذه وحدي مثلك ما انت اتخذتي قرارك بروحك
أم اثير: يا بنتي اني جالسه تعاندين روحك
اثير: مو انتِ الحين مستانسه ومرتاحه ولكِ مملكه خاصه محد يتحكم فيها.. خلاص انسيني واهتمي بمملكتك
أم اثير وهي معصبه: تبين تزوجين انا بزوجك احسن منه
أثير: انا غير هذا ما راح اخذ
أم اثير: يا ماما هذا مطلق زوجته في اسبوعها الثاني تعرفين شو معنى مطلق زوجته وهي عروس يعمي واحد ما يتعاشر
أثير: شدراك يمكن هي ما تتعاشر
أم اثير: الحرمه تزوجت وعندها عيال الحين وام زوجها تشكر فيها
أثير وهي تقاطعها: وانت شدراك بانه ام زوجها تشكر فيها
أم أثير: تصير ام صاحب منصور
أثير: ومنصووور الزفت شدخله فيني لايكون يظن عمره وصي علي ومسوي رجال علي
أم اثير: يا بنتي انتِ من وين تفهمين
أثير: انا كل الي افهمه انك تركتي بنتك وانت تعرفين انه ما عندها بيت يلمها تركتي بنتك للأسف ياماما انت سبب الضياع الي انا فيه ما احس اني مرتاحه لو انك وافقت من الأول وظهرنا ببيت بروحنا وسويت الي سويته كان الحين انا جالسه في بيت مستقل ما احس اني جالسه على قلب احد ولا جاء كلب مثل عادل وطعن بشرفي ولا في اخلاقي
أم اثير: غلطوا واعتذروا لايكون قلبك اسود
أثير: لو انت الي انطعنتي ما كان هذا كلامك انت لبنه كانت تلمح انك تقيله وتزوجتي اخوها

......
صالح: هذا الملحق..حجرتين وصاله ومطبخ وحماما وانتوا بكرامه
أم عذاري: جزاك الله عنا كل خير والله ما قصرت ويانا
صالح: هذا واجبي ياخاله
أم عذاري: روح الله يوجهلك ويبعد عنك عيال الحرام ويجعلك رضي بوالدينك
صالح: أمين يالله توصون بشي
أم عذاري: سلامتك وسلم على الاهل واشكرهم نيابةً عني
صالح: يوصل
صالح [ ظهرت من الملحق الي بالسطح ونزلت من المصعد.. ركبت سيارتي وانا احس بالسعاده وادعو الله انه يوفق هـ العائله من كل قلبي..]
رجعت بي الذاكره للخلف
ـ انت شو تسوين
ـ انت ماتشوف
ـ اشوف ليش تقطعينها
ـ لاجل يبين اني ملقطتها من الأرض..الله يهديك انت جياب شي كثير
وصلتها للمدرسه ونزلت وهي تقول: مشكوره اخوي
صالح: العفو بس لاتعيدينها عندك رقمي اذا احتجتي شي خبريني
عذاري: إن شاءالله
سكرت الباب وتقدمت للبنات واختلطت فيهم بس انا عيوني عليها وعلى شنطتها لاجل ما تضيع مني.. نزلت من السياره لما ابتعدت وظليت اتبعها بحذر..دخلت حواري وازقه حسيت اني خارج السعوديه منطقه جدا شعبيه الأبيض والرمادي ولاجوري هي الألوان الي تصف هـ الحي هذا غير المجاري الي مفلته على الارض..وصلت لمنطقه جدا ضيقه ..السيارات ما توصل لها شلون اهلها ينزلون اغراضهم..اللهم لك الحمد ولك الشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك..شفتها دخلت بيت صغير شعبي..تركتها ورديت لسيارتي.. عقب كم يوم رحت لهم وانا انتحل شخصيت رجل من رجال الجمعيه الخيريه..أعرف قصة ابوهم واخوهم..وقدمت لهم بعض المساعدات ..وعقبها رحت لصديق الوالد وهو ضابظ ..علمته السالفه لانه ممكن يكون بيتهم مراقب ويظنون اني من الخلية الارهابيه..وهو ماقصر حط الي فيه النصيب لاجل اطعام هـ العائله..ورفع اسم العائله للجمعيه الخيريه.وانا اشتركت في الجمعيه اشتراك تطوعي ..وصرت اروح لهم وانا معاي بطاقة الاشتراك لين تاكدت ام عذاري وصرت عادي اقدم لهم المساعدات لين خبرتهم بانهم لازم يتركون البيت..والحمدلله انهم وافقوا..
صالح [ وصلت بيتنا ودخلت وشفت ابوي جالس يكلم بالجوال.. العلاقه بيني وبين ابوي احترام في احترام..لا انا واجهت ابوي ولا ابوي فاتحني بالموضوع..بس قصة عمي امجد والدعوه الي اخذها جعلتني اخاف مهما صار هذا ابوي الي كرس حياته لاجلي..]
ـ الله يوفقلها وخلها تستخير بالاول.. خلاص ان شاءالله يالله فمان الله
صالح وهو يقرب من ابوه ويبوس راسه: السلام عليكم
ابو صالح: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
صالح: شو الموضوع
ابوصالح: هذا عمك محمد يقول ولد جارهم زيد خطب ليان ويبينا نكون موجودين وقت الخطبه الرسميه
صالح: هم سو التحاليل وكل شي
ابو صالح: مخلصين اموهم كلها
صالح: بس انا البنت
فتح ابو صالح فمه وهو متفاجئ بس مايقدر يقوله شي ويمنعه
صالح: يبه كلم عمي وخبره اني ابا البنت
ابو صالح: إن شاءالله
ورفع جواله ودق على محمد
ابو صالح: هلا محمد اقول كلمة صالح توني وقال انه يبيه وانه اولى من الغريب..الله يتمم لهم على خير..يالله فمان الله
سكر الخط وساله صالح بسرعه: خير يبه
ابو صالح: قال تم وبس نحدد لهم الموعد ونروح
صالح وهو مسانسه: مشكوره يبه..وباس راس ابوه وصعد لفوق بسرعه..
دخل صالح حجرت عمتها الي كانت على النت ولف الكرس له وظل يلف وهو يضحك وهي تصارخ
أثير: صالح بسك لفيت راسي
صالح وهو يوقف الكرسي: هههه خلاص ابوي خطب لي ليان
أثير وهي توقف: والله الف الف مبروك حبيبي تساهل كل خير
شهد وهي داخله عليهم: شو السالفه
صالح: هذه المفروض يسمونها ام اذني ماشاءالله عليك دائما موجوده بالصوره
شهد: انا شهد مو حيا الله
صالح: انت شهد الغاليه انت البقره الضاحكه
شهد الي كانت مستانسه انكسرت ابسامتها: عمه شوفيه
أثير: خليه براحته المعرس خله يدلع عمره
شهد: اوه مشاءالله وانا اخر من يعلم
صالح: روحي روحي سوي اعلان ترى بعد في ناس ماتعرف في البيت
شهد: والله
صالح: والله
خذت بعضها وطيران


......
في بيت عبدالله البراء ورغد جالسين قبال التلفزوين يلعبون كوره ومثل العاده العصير والثلج والتوكس والكندر لازم يكونون موجودين ولا الجلسه ماتحلى
ـ قووووووووووووول هههههههه
صرخت رغد وضربت البراء على كتفه وهي فرحانه
رغد: لا تحاول خلاص الكاس لي
البراء: لاتفرحين الشوط الثاني توه على بدايته
رغد: قابلني لو فزت
غاليه...تفور من داخلها [ أنا امه ما اضربه كذا تجي هـ البزر المفعوصه وتضربه وهو مثل الأهبل ولا عليه ]
غاليه: هييي انت وياها ما مليتوا
البراء: مابقى شي هذه اخر مباره
عبدالله وهو يجلس: اقول البراء بارك لو لدعمك احمد بيخطب ليان
رغد وهي تلتف لعمها بسرعه: والله منو قال ومتى
عبدالله: اليوم خطبها رسمي ومنو قال عمك أحمد توه مكلمني
غاليه: وانتي ليش مهتمه
رغد: هاا لا بس فرحانه لي ليان
البراء: هههههههه قووول
رغد وهي معصبه: غشاش مت شايفني اسولف
البراء: محد قالك حنا في مباره الحين
رغد [رديت اناظر الشاشه وانا بالي كله عند صالح..مدري احس اني زعلانه ..كنت راسمه اني اكبر واتزوجه؟؟ ناظرت البراء ..بس البراء زوجي..استغفر الله انا شو جالسه اقول ]
البراء: هههههههه لاتحاولين ياماما انا كنت اتصدق عليك لما كنت تفوزين ابوي وصاني بالحنان عليك لانك بعدك بزر..هههه..ياناس شوف الفن شوفو شوف الاعاده توتي ياولد ياخطير يسلم راسك يافيري
رغد عصبت وجلست تعمل تغيرات وردت للمابره بس انتهت المباره وفاز البراء
البراء: اليوم انت الي تخدميني كل يوم وانا اخدمك
غاليه وهي معصبه: شنو شنو هـ المفعوصهالحين تخدمك وانت ساكت عنها مثل الاهبل..وردت تكلم رغد,,هيييي انت انا ماربيت ولدي وكبرته لاجل تخدميه
عبدالله: انت شفيك تراهم يلعبون وبعيدن شنو تخدمهم هذيل زوجين براحتهم يمكن..وغمز لها بانها امور خاصه..
سكتت غاليه وهي تفور [ رغد هالنونو كذا تسوي اجل لو اخذ وحده كبره عزالله ماشفناه ولدنا ]
رغد اخذت بعضها وطلعت جرتها وهي تبكي
البراء وهو يلتفت لامه: يمه شفيك عادي ترانا نلعب
فتحت غاليه فمها تريد تتكلم ..بس عبدالله سبقها وقال: روح روح لزوجتك راضها ..الله يهديك كذا زعلتي البنت
غاليه: دعلوها لين تطلع على روسنا
البراء: عااادي زوجتي
غاليه وهي تمسك علبة المنديل: قوم لا الحين بهذه على راسك
طلع البراء وهو يضحك..امه صايره غريبه هـ اليومين.


......
في حجرة البراء ورغد..دخل البراء وشاف رغد جالسه على السرير وهي تبكي..تقرب منها وجلس جمبها ورفع راسها وشافها تبكي
البراء: رغوده حبيبي لاتبكين بس تعرفين امي عصبيه شوي
رغد وهي تشهق: ليش تغيرت علي وريماس تغيرت علي ليش انا شو سويت والله حرام
وردت تبكي
البراء: امي ماتغيرت بس تعرفين حنا حياتنا كلها لعب بلعب لازم نعدل وضعنا بالذات وانه الدراسه خلاص السبت
رغد: انزين بس حنا صغار لازم نلعب
البراء: شوفي الليل نلعب فيه لين الفجر وبعد صلاة الفجر نصلي وننام ونفطر وياهم ونرد ننام نقوم نصلي الظهر وننام ونقوم العصر نجلس وياهم ولا كاننا لعبنا سوني
مسحت رغد دموعه وضمت البراء: مشكووووره تعرف انت احسن من صالح
ابتعد البراء وناظر رغد: شدخل صالح بالسالفه
رغد: ما ادري كذا دخل عرض
سكت البراء وعدلت جلسته
تقربت منه رغد وهي تمسح على ذقنه: يالله عاد بروءه تغار علي
البراء سو عمره يرجع: وع وع ليش شايفتني خبل اغار عليك
رغد: مااالت عليك اصلا انا احب صالح اكثر منك
البراء: انت خبله في زوجه تقول لزوجه كذا
رغد: انزين سحبتها
البراء: رغد عيب ترى هـ الكلام
رغد: عفويه
البراء: وحنا شو الي بهدلنا غير العفويه
رغد: خلااااص قلنا سحبناها
البراء: وهذه انا وين اصرفها
رغد: في البنك الي تشتغل فيه عمتي هههههههههههههههه
البراء: صح والله اشتقت لعمتي
رغد: ايه والله شرايك نروح لهم
البراء: مو اليوم خليه بكره لاني مواعد اصحابي بنروح نقضي لوازم المدرسه
رغد: وانا
البراء: اووف نسيتك خلاص بروح وياهم وعقب اخذك خلاص
رغد: خلاص
البراء: بس تعالي الله يخليك مانبي تورتات هالسنه خليك شاطره اريدك تاخذين الاولى لاجل يقولون شوف البراء عمل انجاز يحسب لهم في تاريخ العائله
رغد: ههههه قول انجح بدون تورته ترها طعمه تصدق ودي اكل تورته عمتي الله يهديها يو فرحنا عطتنا قطعه صغيره
البراء: انت يالدبه ماخليتيني اكل كثير
رغد: كيفي كنت عروس وادلع عمري
ناظرها البراء وغمز لها: عروس هااا
ضربته رغد بالمخده وهو يضحك

نهاية الجزء السابع

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:39 PM   #9 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

الــ ج ـــزء الثامن


تساقطت اوراق التاريخ سريعا ومرت العطله الصيفه وبدات الدومات..
البراء: رغد وبعدين وياك انت كل يوم على هالحال تصحين متاخره وتاخرين
رغد وهي تلبس طرحتها وعيونه شبه مفتحه: اووف انت ماخلصت من حنت عمتي تجيني انت
البراء وهو يسحبها من يدها ويخرج من البيت: انت كل يوم اجرك جر اوف منك هالي يجل يسمع كلام الحريم
رغد: الي سمع كلام زوجته شو بنقلوه
البراء: اهبل اهبل
رغد: ههههههه اجل انت اولهم
ترك البراء يدها وظل يمشي بروحه وهو معصب
لحقته رغد ومسكت ذراعه: يالله بروه امزح اشفيك انت صاير فلفل اعوذ بالله من غضب الله
البراء: اطلعي بس ولا يكثر ترى بخليك واروح عنك
رغد: ياليت والله ارد انام
البراء: اطلعي اطلعي بس وانت ساكته
طلعت رغد السياره وهي تضحك: انا اريد اعرف انت ليش مزاجك ما يكون رايق الصبح
البراء: اقول كملي نوم لين اوصلك المدرسه
رغد: بروه صحبتي تقول نزل حرامي السيارات الجزء الثامن
البراء: اسمحيلي كل صحباتك كذابات وانت الخبله تصدقينه
رغد: انزين روح اسال يمكن صدق نزل
البراء: لا عيوني عندي اختبارات
رغد: اوب انا شلي خلاني اخذ واحد توجهي كان اخذت واحد مخلص لاجل العب على كيفي
البراء ناظرها وظل ساكت.. رغد للحين ماتعرف شمعنى كلمة زوج للحين ترمي عليه كلمات المفروض ما تقولها له..

......
في الكليه ليان جالسه تفطر هي وصديقاتها ويضحكن
علا: لا لا هذه خيانه يالله الحين كل وحده تشد حيلها وتدورلي واحد يناسبني وياليت يكون مثل بعض ناس
ليان وهي معصبه: منو قصدك
علا: ههههه لا انت مانقربك
مها: تبين حقي خذيه
علا: لادخيلك انت امه تسد البدن خليه لك
ليان: اقول علا ترى زيد بعد شاغر
علا: لا وع وع
مها: إلا صدق هيام ما اشوفها تكلمك
ليان: براحتها
علا: لو ذكرتن المليون كان ازين لنا
قالتها وهي تشوف هيام تقرب من طاولتهن
تقربت هيام وهي تصطنع الابتسامه: اوووه غيرتني مكانك دوم مجلست عند الدرج
مها وهي تذكر: صح هيام وين نوت هديل تقول
هيام: خذتها وحده من البنات تصورها ولا ردتها
علا: بس كاني اليوم في المحاضره شفت نوت بيدك
هيام: مو هي اليوم خذتها
مها: انت شفيك حنا الي طالبينها اول والله مافيني اكتب ورى الدكاتره يتكلمون بسرعه
هيام وهي توجه كلامها لليان: إلا صدق ليان الحين صالح مالقى غيرك ياخذها
علا: ليش شفيها ليان جمال ودلال وبنت عمه
هيام: هههه ضعيف شكل راح ينبح صوته بالليل
مها وهي تدخل عرض بالسالفه: عيــــب الي تقولينه
علا: لا هذا القهر يسوي كذا ترى اخوك طلبها قبل وهي رفضت
هيام: والله اخوي طلبها من كثر من ماما تحن على راسه..وكله من راس امها الي جالسه على راس ماما
مها: اقول اعطينا مقفاك قبل لا ارجع على وجهك تراك تلوعين بالكبد
البنات: هههههههه

......
ام خالد وهي تكلم ريناد الي ظاهره من المطبخ: يمه ريناد وينها ريماس
تقربت ريناد منها وهي شايله صحن بسبوسه: في حجرتها
ام خالد: البنت هذه هامتني لا تكلم احد ولاتجلس ويانا كله من البلاء هذا الي راح يعدم عيونها (الكمبيوتر)
ريناد وهي تجلس جمب جدتها: تسلي عمرها
ام خالد: كله من امكن ما تعلمكن السنع وشلون تجلسون مع العرب
لبنه وهي داخله من بره وتنزل طرحتها من راسها: اشفيها امكهن ربتهن وكبرتهن ترى ولد ولدك هو سبب الي هي فيه ولا كانت شحلاتها
ام خالد: والله انت وينك عنها طول يومك تحومين بالاسواق وبالاخير حتى كيس صغير مانشوفه بيدك
لبنه: ومنو قالك انا اشترى أي شي انا اطلق رجليني ومنها ادور في المولات وعقبها اجلس مع صديقاتي في ستار بكس ونشرب كوفي ونرد
ام خالد: هذه الي قالوا عنها عجوز وتتصابى انت شخليت لبناتك
ريناد وهي تاكل بسبوسه: اقول ماما والله لو تفتحين شغل نسائي كامل من مجاميعه ازين لك منها تكسبين ومنها تتابعين الموضى واخر الصيحات
لبنه وهي تفكر: تصدقين الفكره حلوه
ام خالد وهي تضرب ريناد بشويش: الحين بدل ما تعقلين امك تخربينها عز الله ولدي ربح
لبنه: شقصدك انا مقصره ولا مقصره
رغد وهي تدخل عليهم: السلام عليكم
دخلت وباست راس امها وجدتها وخامست ريناد
ام خالد: يا هلا ياهلا ببنتنا ونوات بيتنا وينك يمه ما نشوفك
ريناد: ههههههه ترى العسل هناك
ضربتها ام خالد: عيب استح على وجهِك
ريناد وهي تبتسم: هاا رغوده مافي شي بالطريق
ام خالد: يااذي البلشه انت كل ما شفتيها سالتيها نفس السوال
ريناد: هههههههههه ودي اشوفها بكرشتها والله شكلها راح يطلع خيال..رغود لما تحملين تعالي لي كل شهر اصورك بمراحل النمو
ام خالد وهي تمسك اذن ريناد: عيب عيب هالكلام
ريناد: أي أي عوتيني يمه
تركتها ام خالد وهي تمسح على اذن ريناد بحنان
رغد: ههههههه تستاهلين
لبنه: اقول رغد شلون البراء وياك
رغد: بخير الحمدلل
لبنه: شلون خالتك وياك
رغد: بخير الحمدلل
لبنه: انت ماعند اجابه غيرها
ام خالد: شتبينها تقول بدل ما تقولين لها الله يكملك بعقلك
لبنه وهي تقاطعها: اللهم طولك ياروح
رغد وهي تقاطعهن: اقول وينها ريماس
ريناد وهي تاكل بسبوسه: بحجرتها
قدمت رغد راسه لي ريناد..والجده كانت في النص
رغد: ريناد اعطيني
ريناد وهي تلقم رغد: خذي رغوده تصدقين احس البيت خلا من بعدكن ظهرتن الثلاث بوقت متقارب..وبصراحه صرتي توحشيني مافي احد يرجني ولا اسمع عمتي اثير تضاربك ولا خالتي مها تدافع عنك.. يوووه راحت ايام الشغب والله قسمك الي كنتن فيه صارهادئ ومظلم محد يروح له
تكلمت لبنه بغيره: اطفحي انت واختك وانتن ساكتات
ام خالد: خلهن براحتهن يسولفن اذا مو عاجبك روحي دوريلك مكان ثاني
لبنه: لا والله تطرديني من بيتي
ريناد وهي تدخل: ماما مو هذا قصدها
لبنه وهي تقاطعها: انت سكتي ولا انقلعي حجرتك
ام خالد وهي تمسك ريناد الي وقفت: اجلسي يمه والله المقعد بدون موحش
باست ريناد راس جدتها وجلست
رغد وهي توقف: بروح لـ ريماس والله اشتقت لها
لبنه: خليك اختك بروحها
ام خالد: روحي يمه يمكن تنزل وياك انا ازريت فيه وانا اكلمها هذه تربيت امكن مخليتكن براحتكن ولا تسال بنتها وين ولا شو جالسه تسوي
وقفت لبنه وهي معصبه وخذت شنطتها وطلعت للدور الثاني
رغد: صد ليش ما تنزلون لاب توبكن وتجلسون هنا تسولفون وتلعبون
ريناد: ههههههه تصدقين رغد احسك عقلتي ما اصدق انت اختي
تكلمت رغد بدلع: اصلا انا من يومي عاقل بس انتن ما تشوفن
ام خالد: الله ينورلك طريقك روحي يمه روحي شوفي ريماس يمكن تحن لأيام اول وتنزل

......
رغد[طلعت الدرج وانا في ني صيحه ريماس احبها كثير هي الي كنت اسولف وياها عن صديقاتي ..كنت اقرقر على راسها وهي تتفرج على التلفزيون هو صحيح احيان تسكتني.. بس عادي عندها حتى لو ماتسمعني تخليني اتكلم..صدق هي الاخت الحنون ليتني مانمت عند البراء ولا كان الحين انا وهي نحب بعض مثل قبل..وصلت حجرة ريماس الي على يمين حجرة ماما كل الابواب مسكره البت هذا في طبع سيئ الكل يحب بابه يكون مسكر..انا وجدتي وخالتي مها الي عادي عندنا مشرعين الابواب..دقيت الباب وفتحت لي ريماس الباب ]
ريماس: خير اش تبين
رغد: جيت اسلم عليك
ريماس: وعليكم السلام
قالتها وهي ترد تسكر الباب
حطت رغد رجولها وتسكر الباب وصرخت رغد
ريماس: انت خبله
رغد: وهي تجلس تشوف رجولها: عورتيني
ريماس: انت الي عورتي نفسك حد قالك تحطين رجولك
رغد: لانك وحشتيني ..ريماس انا احبك ليش كرهتيني
نزلت ريماس راسها وردت تناظر رغد: رغد انا مااكرهك منو قال
رغد: تصرفاتك كلها تغيرت
ريماس: لا ما تغيرت ولا شي بس صرت احب اظل بروحي
رغد لفت ذراعينها حول رقبت ريماس وبدات تصيح..دخلتها ريماس حجرتها وسكرت الباب.. هي تحب رغد تحبها كثير.. بس في وخز في صدرها يخليها تعاملها بجفاء.. باست رغد ريماس ..وضمت ريماس رغد بقوه لي صدرها... رغد شي جميل بحياة ريماس
ريماس: رغد بسك صيحتيني
رغد: اصلا ريماس انت في كفه واهلي كلهم في كفه ريماس انا احبك لا تخليني بروحي
ريماس: لا عيوني ما راح اخليك انت كل فرحتي وابتساماتي..يالله حبيبي مسحي دموعك وانزلي
رغد وهي تضم ريماس: ريماس الله يخليك ردي مثل قبل
ريماس: إن شاءالله..يالله روحي بيتك اكيد زجك رد مو حلوه يدخل وما يشوفك
رغد: عاادي
ريماس وهي توقف وتناول رغد كتب خاصه بالمتزوجين: خذي هذه رغد اكيد راح تفيدك..وبعدين لاتصيرين مثل ماما ..بيتها اخر همها..ترى سعادة المرأه في بيت زوجها ..هو الي تحس فيه بالإستقلاليه
ابتسمت رغد بغباء تحس الكلام كبير بس فهمت انه لها رائ لازم يطرح عند البراء..
ظهرت رغد وهي شايله الكتيبات ولما سكرت ريماس الباب ..دخلت الكتيبات في بلوزتها ونزلت جري لاجل محد يوقفها..تريد تخفي هالثلاث كتيبات عن انظار الكل.؟

......
ريماس.. راحت لدرجه وفتحته شافت صورة رغد الي صوتها ذاك اليوم وابتسمت لانها تعرف رغد تعرف بمعزتها في قلبها.. ردت البرواز للدرج وسكرته وردت للنت..

قلب هزيل[ريماس]: هلا خلودي وينك اليوم
القناص[ خالد]: هلا حبي ابد سالمتك بس تعرفين الدراسه والشباب
قلب هزيل[ريماس]: والبنات
القناص[ خالد]: ههههههه اهم شي هذيل
قلب هزيل[ريماس]: اتركهن بحالهن
القناص[ خالد]: هن الي يرمون نفسهن علي
قلب هزيل[ريماس]: اوب كبيره هذه
القناص[ خالد]: ههههه لا والله العظيم متي من ضمن الحسبه.. انت شي ثاني يكفي الصوره الي ارسلتيها لي شي خيال
قلب هزيل[ريماس]: ههههههه هذا وانا صغيره اجل لو شفتني وانا كبيره شو بتقول
القناص[ خالد]: انزين جربي وارسلي صورتك
قلب هزيل[ريماس]: لا عيوني انا ما ارمي نفسي على احد
القناص[ خالد]: والله ما قصدتك
قلب هزيل[ريماس]: لا تحلف تراني ذكيه مش غبيه
القناص[ خالد]: خخخخ الثقه معدومه عندك
قلب هزيل[ريماس]: من القصص الي ترويها لي ولا المقاطع الي تسلها لي
القناص[ خالد]: اوقلك هن الي يبون هالشي
قلب هزيل[ريماس]: لا تحاااااول بس ارسل الفلم الي خبرتني عنه
القناص[ خالد]: خلاص بس اجيبه من عند خوي برسله لك
قلب هزيل[ريماس]: إلا صدق لايكون نشرت صوري
القناص[ خالد]: لا في الحفظ والصون
قلب هزيل[ريماس]: بس كنت بقولك ترى الصوره مو لي هذه شفتها في منتدى وعجبتني وقلت ارسلها لك
القناص[ خالد]: اوبببب انقص علي وانا الغبي الي صدقتك وارسلت لك صورتي لا يماما ردي صورتي اخاف توصل لابوي ويذبحني ههههههههههه
قلب هزيل[ريماس]: ههههههههه باااااااااايخه لاتعيدها


......
بعد صلاة العصر..في مكه المكرمه وبالتحديد داخل الحرم الشريف..جلسوا وملك الماذون مشعل على أثير..وصالح على ليان..ووقفوا غسان والبراء يباشرون بالقهوه والتمر والتمريه..على ضيوفهم والي موجودين حولهم.. تقرب غسان من شباب اماراتيه كانوا قريبن منهم وباشروهم..
ـ1: اخوي هاي ملجه
غسان: إيه مللكه ولد عمي وولد عم االوالد
ـ: ماشاءالله تبارك الله .. هي سنه ولا شو
غسان: لا هي تقاليد تخص باهل مكه وجده وبما انها ما تخالف الشرع فا حنا متمسكين فيها
ـ2: شي حلو الواحد يتمسك باعرافه وتقاليده.
رجال كبير شوي بالسن من اهل البلد سمع نقاشهم وتدخل: اصلا انت شوف الي حولك تشوف الفرحه والابتسامه وكانه فرد لهم..ترى حلوه الفرحه لما تكون كذا مقدصه وتسعد الكل الي يعرفك والي ما يعرفك يدعيلك بالتوفيق وحنا بشر محتاجين للدعاء
ـ1: والله ان صادق بصراحه جلسنا وسمعنا للمطوع وهو يخطب قبل الملجه واستفدنا امور منه عن العلاقات والحب في الله

......
عذاري..دخلت حجرتها هي وامها.. وهي فيها غصه.. كل أحلامها دمرها اليوم صالح لما ارسل لهم مع السائق علب الملكه.. قراءة التاريخ.. الملكه صار لها شهر..وهي طول هـ الاشهر تحلم فيه..جلست وفتحت درجها وخرطت دفتر خواطرها وجلست تشخبط عليه
حُلُمٌ وَافِدْ
فَوحُ شَذى اليَاسَمِين
قَمَرٌمُنِير
ضَبَابٌ قَلِيل يُغَطِي قِمْم الجِبَال
صَوتُ صَرِير البَابْ نَسَمَاتٌ بَارِدَة
هَفِيفُ أَورَاقِ الشَجَر
وهَمْسُ حَنِينْ مُزِجَتْ بِرَشْفَةِحُبْ
\\
//
عَذْبَةٌ هي السْاعَة
أنا وهو وعِشْقْ يُبْحِرُ دَاخِل خَلجَات نَفْسِي
أَتُوهُ فِيْ مَمَرَّاتِ عِشْقْهِ
اَرَّكُض خَلفَ ظِلالِه
أُنَادِيةأَرتَجِفُ بَرّدَاً
وَيُدَفْئُنِيْ بِلِحََافِ حُبْه
وَأَذوبُ كَرَغْوَةِصَابُون
لِأَجِدُنِي مُتَكَومَةً
حَاول ذَاتِي
بِزَاويةٍ مُظْلِمْة


......

هنالك ايام نترقبها بشوق وهنالك ايام نستعد لها ونترقبها بخوف..
هذا هو موعد زفاف اثير ومشعل.. الي تحدد موعده قبل اختبارات نصف السنه باسبوعيين..
دخلت أثير جناحها وهي لابسه الأبيض بعد ما تلقت كل التبريكات من اهلها واحبابها..هذا هو اللقاء الثاني لهم بعد الشبكه..
مشعل وهو يشيل الطرحه عن وجهها: نورتي بيتك
ابتسمت اثير من الخجل. مشعل مبين عليه جد جرئ
اغلقت الستائر نفسها.وأطفاءت الأضواء ذاتها..

......
أعلن الفجر ميلاد يوم جديد.. هذا يوم غير عادي.. هي وهو وفنجان قهوة وتراتيل حب..
مشعل: تصدقين انا امي لما خطبتك جلست ادورك في راسي ما اذكر قد شفتك
أثير وهي تبتسم بخجل: ولا انا
مشعل: يالله يالدنيا غريبه عيال عم وما نعرف بعض
أثير: وان كنا نعرف ترى كنت بغطيك عليك
مشعل: لا اقصد انه حتى ذكرى لنا وحنا صغار مالنا
أثير: ترى انا كنت ملازمه عيال أحمد وخالد
مشعل وهو يقطب حجابينه: خالد هذا ابو مهند صح
أثير.. كرهت عمرها.. الحين ما تذكرت خالد واحمد خير شر..وجات اليوم ذكرتهم.. هي عادي عندها تتكلم عن مهند بس من الذوق ما راح تتكلم..بس سيرة خالد واحمد ضايقها..فاكتفت بانها تحرك راسها بايه وهي تشرب من فنجان قهوتها
مشعل وهويسحب الفنجان منها: يالله قومي تاخرنا عن المطار نسيتني ابو الموعد


......
في بيت عبدالله.. في الصاله التحتيه... البراء ورغد يذاكرون.. وكل واحد مسدوح على كنبه.ومقابلين بعض.. البراء هو الي جابرها تظل قدام لاجل ما تنام
رغد: خلاص تعبت اريد انام
البراء: بعد باقي الدرسين الاخيره منتي حافظتها
رغد: الحين الابله تترك المنهج بكبره وتمسك هالدرسين
البراء: ذاكري وانتي ساكته
لفت رغد ظهرها عليه
البراء: ديري وجهك
رغد: خلاص ما اقدر اقاوم اخاف انام على الورق
البراء: نامي ترى بصب عليك جيك ماء بااارد بالذات وحنا بالبرد سيده راح تمرضين
رغد: اوف منك خلاص تعبت والله وبكره اخر يوم لي راح اوريك راح العب واخليك بروح تذاكر
عبير الي جالسه تحيك في في قطعة التريكو: هيييي انت وياها ذاكروا وانتوا ساكتين ما حلة لكم السوالف غير ايام الاختبارات
البراء: انا مختم قبل بس هالخبله ما ختمت
رغد وهي تثاوي: والله ما اقدر اكمل
عبير: نامي وبصحيك ثلاث
رغد: ما الحق اشبع نوم
البراء: شوفي الساعه كم.. الساعه تسع والجو شتى مداك تشبعين
عبير: البراء اتركها وذاكر لاتعطل نفسك تراك توجيهي
مسك البراء كتابه ورغد حطت كتباها على صدرها ونامت..


......

في بيت عادل..ريناد شبرت الصالات من كثر الروحه والرده وهي تذاكر
ام خالد: يمه ريناد اجلسي تعبتي رجلينك
ريناد: والله باقيلي كثير اوف متى اخلص
ام خالد: حطي الرحمن في صدرك وسمي بالله وذاكري
ريناد: يمه نامي شكلك مرهق
ام خالد: لا ما اريد اخاف انام وتنامين
ريناد: لا بظل اسير بس اذا حسيت اني بنام بجيك و اوعيك
ام خالد وهي توقف: اجل بغفو شوي وانت اذا حسيتي بتعب صحيني يصير تنامين واوعيك متى ماتريدين
ريناد: لا لا ما اريد انا بكره اخر يوم وعادي لو رحت مواصله ياحظها ريماس خلصت اليوم
ام خالد: الله ينورلكن وينجحكن ..يالله يمه ذاكري زين
قالتها ام خالد وهي تدخل حجرتها الي جايه بالنص..ما بين القسم الي كانوا فيه اثير وامها ورغد.. والقسم الي فيه عادل الي حجرته جايه في الواجها..وريماس حجرتها ملاصقه لهم بس من اليمين..وريناد حجرتها جمب حجرت ريماس..وقباله جلسه ثانيه مفتوحه بعد..ظلت تذاكر ريناد ولما تمر من عند حجت ريماس تحس انها تبى تكلم ريماس.. هن خوات يحبن بعض بس الكلام الي بينهن قليل كل وحده شاغله نفسها بصحباتها والنت..للمره الألف وصلت لي باب ريماس.. بس هالمره قبلها اجبرها تفتح الباب وفتح وياها..دخلت شافت الحجره بارده مظلمه والكمبيوتر شغال.. ظهرت وكانها لمحت شي مش طبيعي ردت نظرها وحطت يدها على فمها.ريماس بوضع غير لائق.. ظهرت بس في شي غريب يحركها..ردت دخلت وتقربت من ريماس شغلت الابجوره وبان وجه ريماس..طاح الكتاب من يدها..غطت ريماس بالحافها وظهرت جري لحجرتها..ماهي بعارفه شو الموضوع او شو الي صار..خذت جوالها ودقت على الرقم


......
في حجرة أثير ومشعل الي ردو من السفر وسيده ناموا
مشعل وهو يصحى من النوم: أثير أثير
أثير: هممم
مشعل: جوالك يرن
أثير: اسمعه
مشعل: انزين ردي ولا سكريه تراني تعبان واريد انام
مدت أثير يدها وضغطت على الزر الاخضر
ريناد وهي تتكلم بصوت خايف منخفض: عمه تعالي
أثير وهي بعدها نايمه: زين اجي
ريناد: ما اعرف ما اعرف شو الي صار تعالي الله يخليك
جلست اثير وهي تسمع شهقات ريناد
اثير: ريناد ريناد شفيك شالي صاير
ريناد وهي تصيح: انت تعالي وبس
اثير: انزين امك وابوك بخير جدتك منو التعبان فيهم
ردت ريناد تصيح
أثير وهي تكلم مشعل الي كان جالس منتظر منها تخبره شو الموضوع: قوم وصلني بيت عادل
مشعل: شو الموضوع
أثير: ما اعرف ما اعرف
مشعل: يمكن تهاوشت مع احد و
اثير وهي وتوقف: بروح مع العم محمد اذا مابتوديني
وقف مشعل: لا والله باخر الليل ارسلك مع الغريب
أثير: الله يخليك وديني قلبي ياكلني


......

نزلت وراحت وقفت عند باب بيتهم..جسمها كله يرتعش من الخوف
ريناد[ انا السبب انا الي علمتها على النت انا الي ضيعت اختي..اكيد كانت تشوف الي اشوفه.. لا لا ريماس غير ريماس اعقل مني]
لحظات صمت.. ونبض قلب
ريناد[ اكيد ريماس مثلي لا لا.. ريماس اعقل مني. لا هي مثلي ولا ما كان لقيتها كذا..يعني انا ممكن اصير مثلها حالتها.. لا لا ما اريد ما اريد]
دخلت أثير وشافت ريناد وهي جالسه على الارض وظهرها على الجدار
أثير: لحظه مشعل ريناد هنا
مشعل: أجل انا بورح الحق على صلاة الفجر
راح مشعل وسكرت اثير الباب...جلست جمب ريناد ورفعت راسها
أثير: ريناد شفيك
رفعت ريناد راسها وهي ما تعرف شو تقول او شو الي جالس يصير لها.. وقفت ومسكت عمتها وطلعت فيها حجرت ريماس..أثير كانت تمشي وهي خايفه.. خلاص مهدت لنفسها انها راح تصدم باحد ميت ..ام خالد ..هي الي جات في بالها..بس لما وصلت حجرة ريماس..كانت بمثابت الكف.. الموضوع غيير ومختلف..
أثير: ريماس اشفيها
اتكات ريناد طرف الباب وجلست وهي مكومه جسمه ..دخلت اثير وشافت اثير متغطيه تقربت منها ..رفعت الغطاء عن وجهها. شافت وجهها خالي تماما من معاني الحياة.. سحبت اللحاف وحطت يدها على صدر ريماس بس برودة جسم ريماس خلا كل جسم أثير يرتعش.. وارعبها الجسد الي التصق بجسدها ناظرت شافت ريناد وهي تسحب اللحاف.. ناظرت ريماس صعقت..حطت يدها على فمها
ـ السلام عليكم ورحمة الله... السلام عليكم ورحمة الله
سمعوا تسليمت الشيخ..ردت لحفت أثير ريماس وشافت جهازها شغال..حركت الفاره وشافت الريل شغلته وشافت لقطات مخجله..سحبت الفيش ..عرفت شو الي خلا ريماس توصل لهـ المرحله ويثير الجنس فيها.. هي تتابع افلام اباحيه..ناظرت ريماس الي ضمت وصارت تصيح
أثير: ريناد خلينا نصلي خلينا نصلي
خذت ريناد ودخلن حجرة ريناد توضن وصلن الفجر جماعه.. وكل وحده تدعي في قلبها.. انهن لما يردون لي ريماس يلاقونها صاحيه..خلصن صلاة وردن حجرة ريماس..لبسوها بجامتها وظهرن
أثير: ريناد وين ابوك
ريناد :بحجرته نايم
أثير وهي تاخذ نفس وتتقدم لحجرة عادل.. عادل الي ما بينه وبين حجرة بنته غير جدر واحد ولا يعرف بنته شو عندها من بلاء..
ظهر عادل من حجرته وهو يثاوب: خير شفيكن
وشاف ريناد وهي حاطه يدها على وجهها وجسمها يهتز..وانتبه لو وجود اثير
عادل بخوف: اثير شو الي صار
صرخت ريناد: ريماس ماتت ريماس ماتت. ليش تركتونا ولا سالتو عنا ليش ما ربيتونا ..حرام عليكم والله حرام.. ليتكم ما جبتونا ليتكم متوا قبل لا تجيبونا ليش جبتونا ليش
وطاحت على الارض وهي تصيح باعلاى صوتها
لبنه وهي واقفه عند الباب: لا بنتي ما ماتت انت كذابه
وشافت عادل يدخل حجرة ريماس..لحقته وسمعت صياحه..ابعدته عنها وظلت تهز في ريماس: ريماس يمه قومي قوليلهم انت حيه ما متي بس هذا تعب ريماس يمه ردي علي ريماس الله يخليك ردي علي..قومي كذبيهم قولي انك تعبانه من الاختبارات


......
عبدالله: هلا مشعل اشوفك في المسجد
مشعل: وصلت أثير بيت عادل ولحقت الركعه الثانيه
عبدالله بخوف: خير شفيه
مشعل: لا ابد سلامتك بس شكله وحده من بنات عادل تعبانه وجات تشوفها
عبدالله: اكيد ريماس
مشعل: لا اعتقد ريناد هي الي كلمتها..إلى صدق وينه عادل ما اشوفه
البراء وهو يلبس نعاله: عمي الله يهديه ما يلحق على صلاة الفجر


......
انتشر خبر وفات ريماس..العائلة اجتمعت في بيت عادل
لبنه وأثير وام خالد وام أثير. هن الي غسلوا ريماس..وكفنوها..
حالة الوفاة كانت سببها سكت قلبيه ..وهالشي انتشر بكثر..


......
غسان..ظل واقف على راس المقبره وهو يبكي..عادل وعبدالله هم الي دخلوها القبر..تمنى غسان لو الايام ترجع لو ورى وياخذها ويعيشها بحب وهنا وعوضها عن اشهرها الي قضتها كلها هم وتعب.. امه كانت توصل له حالة ريماس لانفسيه..آآآآآآآآآآآآآآه من حرقت فراق حبيب..آآه يالدنيا كم انتي صعبه والعيش بك أصعب
نهاية الجزء الثامن


الــ ج ـــزء التاسع والأخير
في حجرة ريناد
رغد وريناد جالسات على السرير تمر فيهن لحظات صمت تتبعها نوبات بكاء.. مشاعرهن ما بين خيال حقيقة.. رياح الذكريات الجميلة تعصف فيهن تقلبهن من بين صمتهن وحزنهن وشبح ماضي جميل

......
لبنه .. ما بين صراخ وبكاء وندم.. حرقت الصدر أكوتها للصميم.. هي موجوده تاخذ العزء في بكرها ..موجوده بجسمها اما روحها فكانت تحترق من الم الفراق.. أفكارها تاخذها لبعيد وبعيد جدا .كلها ممرات شائكها
......
عادل.. خذ بعزاء بنته والألم يرسم ملامح وجهه
ظهر اخر المعزيين.. وقف عادل وهو كسير.. يناظر يدينه الثنتين
ابو صالح وهو يوقف: اصبر واحتسب عند الله.. والله اذا احب عبد اختبره
عادل وهو يرفع يدينه: يديدني هذه شالتها وهي بلفتها.. يديني هذه شالتها وهي توها تحبي.. يديني هذه شالتها لين كبرة ونفس اليدين شالتها ودخلتها قبرها
وقف غسان ما تحمل الكلمات نزل راسه وهو يقاوم دمعته الي على وشك انها تخونه وتنزل
التفت له عادل وهو يقول: روح الله لا يسامحك اهنت بنتي برفضك لها وحرقت قلبها
غسان ناظر عمه كان يظن انه السالفة بس هي بين الحريم ما درى انه وصل عمه رفضه لي ريماس
ابوغسان وهو يكلم غسان لاجل يهدء اخوه: غسان رد البيت
عادل التفت لـ محمد وهو معصب وحزين: وانت بعد ما اريد اشوفك ولا اريد اعرفك لا انت ولا ولدك
ابو صالح: عادل الله يهديك هدي هذا طريق كلنا بنروح له
عادل : لو انها بنتك كان حسيت فيني لو انها بنتك كان عرفت اثر رفضه لها شلون كدرت حياتها.. لو انها .. صالح عادل على بنته الي كانت بالامس موجوده وكان هاملها ما ضن بيوم انها راح تتركه..
......

مرت ايام العـزاء طويله حزينه.. برغم الالم الا انه الحياه مستمره ...
برغم الحزن الا ان الابتسامه لابد لها انها تشرق مع إشراقه الفجر..
نهاية أبعــــــــــــاد

هذه قصتنا باختصار..
سكرت اللاب توب .. وانسدحت على سريري أخذت حبر و ورق وبديت اخط الي احس فيه هاللحظه

هل انتهى عزفي أم انتهت طموحاتي أم انتهت أحلامي.. هل كتاباتي هي متنفسي الوحيد لهذا الانفراد بداخلي.. قلمي هل أصبحت تشكو الحزن بسببي هل أصبحت إنسانة مملة يرفضها القلم والفكر.. آآآآآه عن أي أملٍ ابحث .. عن حب احرق كلماتي وادفنني بين مقبرة الألم والحرمان.. هل مازلت ابحث عن الإنفراد أم ابحثُ عن من أكون أنا بدونه.. هل أعماني الحب لأكتب ألماً .. لماذا لا أعيش كم كنت أعيش قبل أن أشغف بنار الحب.. هل اكتفي بهذه الجرعات من الألم أم اغرق بعيداً حيث أجد الحب الوهمي بين أحلامي وأفكاري.. هل ابني لي قصورا من الأوهام أم ابني لي حياة أكثر واقعيه.. هل هذا جنون أم هو ألمٌ أخفيه بهذا الجنون.. آآآآآآه كُسِر مجدافي ..لماذا؟؟ لماذا أعود لتلك الذكريات المؤلمة ؟؟
ألأنني حمقاء أعيش الوهم وبيدي أن أنسى هذا الوهم وابحث عن همتي..
قررت اليوم أن أعيش بلا ألم أن افتح صفحه جديدة
التفت للباب الي انفتح شفت ماماتي الحبيبة داخله علي
ـ: ما نمتي حبيبي
سكرت الدفتر وانا ارسم ابتسامه على شفتاي: لا ماما بعدني
دخلت ماما وجلست جمبي
قالت وهي تمسح على شعري: شو تكتبين حبيبي
مسكت يدها وبوستها: اكتب
ـ: ههههههه انزين هالكلمات تخص دراستك ولا هي كلمات تحكي عن الي بخاطرك
ضحكت لانها تعرفني اسرح كثير وقت مذاكرتي لاجل كذا كل شوي وهي تجيني: ههههههههه الثانيه
ـ: الله يهديك يا ماما انتبهي لدراستك انت باخر سنه لازم تجيبين نسبه وهانت هذا الأسبوع الأخير
تنهدت بملل: إن شاء الله
ـ: انزين حبيبي تبين شي قبل لا انام
ابتسمت ابتسامه عريضه تدل على حجم الفرح الي فيني: مشكوره ماما
ـ: يالله نامي لا تسهرين
ـ: إن شاءالله
ظهرت ماما وردت لي رياح الذكريات.. فتحت درج الكمودينه وشفت صورتي قبل خمس سنوات.. كنت طفله بكل المقاييس.. بس خساره طفولتي انسلبت مني في لحظت طيش.. ناظرت الكلمات المكتوبه كلمات بسيطها بس عميقه [ فرحت لكِ طفلتي دواخلي.. ولكن شبح الألم يلازمني لأمنع ابتساماتي ]..هذه كلمات بسيطه عبرت عنها ريماس على صورتي إلي صوتني ايها بالجوال.. بيت الزمن يرجع وأعيش ذيك الأيام بطفولتها وجنونها.. موت ريماس سبب لي الكثير من الوحده والألم خلاني انسانه ثانيه رفضت ارد لبيت عمي.. وماما تمسكت فيني وترك البراء ونسيت انه عندي زوجي اسمه البراء..ماما الي كانت ما تحبني صرت انا اقرب وحده لها..صار كل حبها توزعه علي انا وريناد....غمضت عيوني ونمت..
......

ـ: رغد رغد يمه قومي لاجل تذاكرين
فتحت عيوني وشبه فتحه: هممم توني نايمه
أم خالد: ويه أي توك نايمه الساعه الحين ثماني وانت نايمه من وحده يالله قومي امك اتصلت علي تقول اصحيك
تكلمت وانا فيني النوم: ليش ماما وين
أم خالد: راحت لاختك من الساعه ثنتين
رغد: ليش
أم خالد: جاها الطلق وراحت وياها
جلست بسرعه من الفرحه: والله شنو جابت
ام خالد: جابت ريماس
رغد: يااااه ودي اروح لها
ام خالد: لا شنو تروحين امك قالت اصحيك لاجل تذاكرين بكر عندك فيزياء
رغد: ختمته قبل يالله يمه وديني لها الله يخليك ما وحشتك ريماس الله يخليك خلينا نروح
ام خالد: انزين قومي واذكري الأذكار انتن الله يهديكن لما تكونن مجزات حتى الدين تسونه
رغد: يمه.. الله معطينا اجازه شرعيه وحنا يالبشر نحب الاجازات
ام خالد: والله حنا يالبشر ما يعجبنا العجب قومي قومي لاتقرقرين كثير
وقفت جدتي وتكلمت بملل: ياربي متى اصير مثلك وارتاح من هالهم جسمي كله مكسر
ام خالد وهي تلتفت: شو تقولين
رغد: جالسه اقول اصبحنا واصبح الملك لله
ظهرت جدتي ووقفت.. خذيت شاور ولبست ملابسي ونزلت وشفت جدتي جالسه على طاولة الطعام تنتظرني.. تقربت منها وبوست راسها
ام خالد: سلمتي يالغاليه
جلست وسميت وبديت اكل: اقول يمه ما قالوا البيبي يشبه منو
ام خالد بتريقه: تشبهني
رغد: والله
ام خالد: انت خبله ولا شو ترها نونو ما تبين الحين كل يوم بتشوفينها بلون
رغد: ههههه ليش هي سحليه تتلون مع ظروف الحياه
ام خالد وهي ترفع يدها: ما اقول غير الله يهديك
رغد: يمه ليش انا مجنونه كل ما شفتيني قل الله يهديك
ام خالد: لا حول ولا قوة الا بالله كم مره قلت لك هذه دعوه زينه كلنا نطلب الهدايه
رغد: ايه اعرف بس احس نوايك تجاهي سيئه
ام خالد: اقول افطري ولا يكثر بس
رغد: الحمدلله شبعت
ام خالد: هو انت لحقتي تاكلين
رغد: والله اني شبعنا يالله بسرعه يمه خلصي خلينا نروح لريناد قلبي يرفرف من الفرح
ام خالد: الله يفرحك على طول
قالتها وهي توقف
رغد: يمه خلصتي
ام خالد: والله انا بعد خاطري اشوفها هالصغيره
وقفت بسرعه: ياليتها تشبهني والله تصير شي
ام خالد بتريقه: انا انت بروحك مني متحملتك بعد تجينا رغد ثانيه
تكلمت بدلع وانا احضنها : يمـــــه الحين انا رغوده ما تحبيني
ام خالد وهي تتنهد : مجبوره هههههه
ضميت جدتي وانا اقول: يمه يالله قولي انك تحبين برضاك
ام خالد: ههههه خلاص احبك برضاي محدٍ جابرني
تركت جدتي: ايه توك انت جدتي الحبيبه
ام خالد: ياحبك للسوالف تاخرنا متى نروح ومتى نرد ومتى تذاكرين
قالتها وهي تلبس عباتها وتتغطى..وظهرنا من البيت وحنا نسولف..
رغد: ياربي ما بقى غير هالاسبوع واخلص من الثانويه اوف مليت من المدرسه ودي ادخل الجامعه وأعيش جوها
ام خالد: الله يوفقلك وتصيرين دكتوره
قاطعها: اوبييييي انت بالمره ماخذ مقلب قوي فيني انا حدي اتخرج بدون تعثر
ام خالد: انت ذاكري توصلين مو طول يومك جالسه على التلفزيون من مسلسل لمسلسل ومن الديش للسوني
رغد: يمه اسلي نفسي البيت خلي علينا
ام خالد: هذا حال الدنيا متغيره ومتقلبه ومو دايم الي الله
[ سكتت جدتي وسكت انا.. هذه هي حال الدنيا من حال لحال.. خذتني افكاري لحياتنا الي كتبتها عمتي أثير في القصه.. هل شاركة فيها بالمسابقه ولا لا هل فازت ولا لا.. ما ذكرت شي .. انهت القصه بموت ريماس.. أصلا شو راح تكتب بعد هالماسه.. بس ودي اعرف بالفعل شو نوع العلاقه بينها وبينana-alamalومن هي أخت ألم .. ومنتدى ألم الأمارات عالمها الثاني هل للحين هي فيه ولا أشغلتها ظروف الحياه.. ودي ادخل النت واشوف هالقصه موجوده ولا لا.. من بعد موت ريماس..ريناد شالت النت وهاجرته.. بس ودي اعرف بالفعل هل نشرت قصة حياتنا ولا لا.. ]
وصلنا المستشفى ودخلنا على ريناد
ام خالد وهي تقرب من ريناد وتبوسها: الحمدلله على سلامتك يا بنيتي
ريناد بصوت منخفض وتعبان: الله يسلمك يمه
تقربت من ريناد ووخيت ابوسها: سلامة الغلا ومبروك ماجاك
ريناد: الله يبارك فيك
عدلت وقفتي وانا اقول: وين رموسه ودي اشوفها
لبنه: في الحضانه وبعدين انت شو جابك بكره وراك اختبار
رغد: والله ما اقدر اذاكر وانا خاطري اشوف رموس
لبنه: انزين الحين يجبونها شوفيها وردي البيت انت وجدتك
مع نهاية جملتها انفتح الباب ودخلوا لنا رموس النونو
توجهت لها بسرعه وانا ودي اكلها من الفرحه: يوووه مره صغيره
ام خالد: سمي الله بالاول
لبنه وهي تاخذها من العربيه: بسم الله ماشاءالله ..وناظرت ريناد وهي تقول.. الحين هالنتفه تعبتك خخخخ يالنونو ..وظلت تبوسها ودمعت عيونها.. ريماس راحت وجات ريماس ثانيه بس المكان ما زال شاغر بقلبها.. بنتها ماتت بسكته قلبيه ما كانت تشكوا من شي..
ام خالد: الله يهديك هذا بدل ما تفرحين لها تبكين
لبنه: هذه دموع الفرح
رغد [ حزنت على حزن ماما لانها ذكرت ريماس اختي.. يااااه مااصعب الفراق.. ريماس آآه ياريماس ..الله يرحمك ويغمد روحك الجنه..]
رغد: ماما عطيني اشيلها
ناولتنا ايها وهي تقول: انتبي انتبي لا تطيح
رغد: تراني مدربه على عيال عمتي وعيال ليان
ام خالد: يالله خليني ابوسها ونرد البيت لاجل تذاكرين
رغد: ياربي بعدين ما شبعت
ام خالد وهي تشيل النونو: بسم الله ماشاءالله اقول جدتها ماجات
لبنه: لا والله الغط مرتفع عندها حيييل بس سلطان قال انها دقت عليه لاجل يجيبها
ام خالد: الله يشفيها ترها اول حفيده إلها هي بعد
لبنه: والله الضعيفه ودها تجي
رغد: انا ما شلتها اريد اشيلها
ام خالد وهي تناول لبنه النونو: لا انت وراك اختبارات..وردت كلمت ريناد.. وانت ما قدرت تمسكين عمرك لين اختك تخلص اختباراتها
ريناد: انا ما كودت اولد
لبنه: يالله تيسروا انتن والله رغود عاجبه الجو
زميت شفايفي بقهر: اووف ما شبعت منها
مسكتني جدتي وهي تقودني وتقول: يالله امشي وراك مذاكره
مشيت وياها وانا معصبه حدي
[ في حد عنده نونو يتركه ويذاكر.. اوف قهر..]

......
وصلنا البيت وخذيت كتابي وبديت اذاكر لازم انجح لازم اثبت جدارتي وتفوقي واهديه لروح ريماس الي كان ودها تشوفني انجح بدون تورت حمره على نتايجي..مرت الايام على خير وتركت كتاب الثقافه.. بكره اخر يوم لي في الاختبارات .. ريماس الصغيره عندي على السرير نايمه ولا هي حاسه بالقلق الي انا فيه .. ناظرتها وحسيت بشعور غريب.. ودي املك مثلها.. وطرى على بالي البراء.. البراء بعد ما قررت ارد لاهلي تركني و لا حاول فيني..عمي وخالتي هم بس الي كانوا يحاولن فيني بس انا موت ريماس كان مسبب لي رعب قوي.. ما كنت انام غير بحضن ماما.. حضن ماما الي كنت محتاجته لقيته في وقت انا اشد حاجه له استحاله اتركه في ذاك الوقت.. تخرج البراء واصر على البعثه وسافر.. السنه الاولى جاء فيها وقابلته وحسيت انه رافضني.. السنه الثانيه نفس الشي.. اللقاء كان عادي كاننا خوان.. وحتى كلامنا في التلفون كاننا خوان..هو اصلا صار شي يدل على اننا متزوجين..تذكرت الكتيبات الي اخذتها من ريماس دسيتها هناك بحجرة البراء.. وقفت وشلت رموس وظهرت من حجرتي ودخلت حجرة ريناد وشفتها نايمه..حطيت رموسه في مهدها تقربت من ريناد وانا اهزها بشويش: ريناد ريناد حطيت بنتك في مهدها انتبيها لا صاحت
ريناد وهي نايمه: انزين انزين
ظهرت من حجرة ريناد ونزلت من الدرج ..ظهرت من بيتنا ودخلت بيت عمي.. المكان مظلم.. طلعت الدرج وصلت حجرة البراء.. فتحت الباب دخلت فتحت الابجوره.جلست على الارض وفتحت درج الكمودينه وسحبته لين خرجته من مكانه.. اخذت الكتيبات.. ورديت الدرج لمكانه.. وقفت وجلست على السرير.. وانا احس بغصه.. البراء بعد اخر زياره لنا صار له ثلاث سنوات ما يرد البلاد.. لانه ياخذ مواد بالصيف..والحين هو يدرس الماستر.. شكله الغربه انسته شي اسمه رغد.. انزين ما كان يعني لي شي ليش السنه هذه صرت اشتاق له..حتى كلامه وياي مختصر مافيه أي معنى للحب.. ليش انا احبه وهو لا لييييش؟؟؟؟؟ حسيت بخطوات خفيفه.. قلبي اختض الحجره شكلها مهجوره لها خمس سنوات وهي خاليه..اتعوذت بالله من الشيطان الرجيم بس بعد احس انه حد يشاركني الحجره.. رفعت راسي وشفته واقف عند الباب.. بلعت ريقي هو حلم ولا حقيقه ولا خيال ولا جنون اشواقي يوهمني ..
البراء: رغد انت هني
حركت راسي بايه
دخل وسكر الباب وجلس جمبي على السرير: انزين ما بتسلمين علي
مديت يدي وخامسته وظل ماسك يدي..
البراء: شلونك
بلعت ريقي وانا احس بقلبي راح يطلع من مكانه: الحمدلله انت شلونك
البراء: ان بخير دامك بخير
سالته باستغراب: خالتي وعمي يعرفون انك بتجي
البراء: لا قلت اخليها مفاجئه.. بس تعالي انت تنامين هنا
حركت راسي بلا وانا اقول: لا بس كنت اذاكر ووصلت هنا
ناظر الكتيبات الي في يديني الثانيه وترك يدي وسحب الكتيبات ووو وجهي ولع من الخجل..
البراء: اووه ماشاءالله حلو مناهجكم تفتح النفس للمذاكره
ظليت ساكته وانا اهز رجلي اليمين بتوتر واناظر الارض..
بدا البراء يتصفح الكتيب الاول.. ويعلق
البراء: اوووه حركتااات انا على حد علمي انك علمي وحتى الادبي ما عندهم هالمناهج
سحبت الكتيب منه وانا مولع من الفشله والقهر..
البراء: اوف اعصابي حياتي قول لي اعطيني وانا بعطيك
رغد: انزين هات الي عندك
فتح الكتاب الثاني وطاحت ورقه..خذ الورقه وانا سحبت الكتيبات منه
البراء: انت بعدك مفترسه انا على بالي بعدي عنك راح يحسسك فيني
مااهتميت لكلامه ووقفت..احس اني مشتاقه له واحس اني زعلانه عليه.. ماادري ليش رغم اني انا الي تركته بس احس انه المفروض ما يتركني
البراء: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
وقفت عند الباب والتفت له اناظر شو الي يخليه يضحك بجنون.. شفت الورقه بيده اليمين ويده اليسار يناديني بمعني تاعلي شوفي.. استغربت شوفيها الورقه لاجل تخليه يضحك كذا
تقربت منه وخذيت الورقه..ومت قهر..جيت اشقها اخذها مني بسرعه وهي مازال يضحك
رغد: انت باي حق تمسك سي مولك
البراء وهو يمسك ضحكته: ترى الكلام موجه لي
رغد: انت واحد قليل ادب
البراء:
+ اجمع لك الازهار
- اطرح لك الألم
÷ اقسم لك باني احبك
× أضرب لك ال
سحبت الورقه منه وهو يضحك وانا معصبه.. هالورقه كتبته من اول يوم اخذت الكتب فيه قارئتها وحسيت اني محتاجه لمثل هالحب واخذت اوتجرافي ونقلت هالغباء منه ..خذ الورقه مني وظليت اضربه بقهر.. بس هو لمني وخدر جسمي عن الحركه
رغد: اتركني احسلك
البراء: خمس سنوات وانا انتظر منك اعتراف واحد لاجل اعرف انك تحبين وما تحبين صالح..خخخ شلون ما شفت هل الورقه غير اليوم
صدمني البراء بكلامه: ومنو قالك اني احب صالح
البراء: رغد انت كل كلمه والثانيه تقارنين بيني وبين صالح كرهتيني بعيشتي واصريت ابعد لاجل ما اشوف صالح الي صرت احمل له شعور سيئ بسببك
رغد: بس انا كنت صغيره
البراء: وانا كنت صغير وكنت مدلع وانت كنت غجريه
رغد: الحين انا غجريه
البراء: واحلى غجريه في حياتي كلها
نزلت عيوني وحاولت ابعد لاني الموقف صار جاد شويات
البراء: متى كتبتي هالكلام
رغد: من زمان
البراء: يعني متى
حركت كتوفي وانا اناظره: قبل لا تموت ريماس هي الي اعطتني الكتيبات وانا خبيتها هني
البراء وهو يتنهد: الله يرحمه ويسكنها الجنه تعالي وين دسيتيها
رغد: سر ما راح اخبرك عليه
البراء: تذكرين يوم نمتي بدولابي
ضربته على صدره بقهر: اتركني اوف منك
البراء: ههههه ترى اهالينا كانت افكارهم سيئه مادرو اني غبي وما افهم هالامور
احرجني البراء بكلامه وعصبت: اتركنــي احسلك
البراء: بتركك بس خبرين بالاول هل حبين منو انا ولا صالح
جاوبته بسرعه: اكيد احبك انت وبعدين صالح ولد عمي وكنت دوم العب وياه وانا صغيره وانت تعرف صالح يحسس كل الي حوله بالحب والحنان,,وانا كنت محتاجه لاخو ولقيته في صالح وو
وسكت وشفت نظرات البراء لي
البراء: وانا بعد احبك بجنونك وبكل تصرفات الغبيه

......
البراء [ هذه الليلة ألبستنا الشفافية العذراء حبا جديدا.. عشنا عزف يتوج بروح الحب.. كنت ابحث عن كلمات لتصف تعبير اليوم ولكن جمال اللحظة حاصرني ليكتفي بجمال الصمت هنا]
التفت لرغد وشفتها ناينه..تقربت منها وبوست جبينها وظهرت لاجل الحق على صلاة الفجر وعقب لما ارجع اصحيها تصلي الفجر.. سمعت صوت ابوي وهو اسفل الدرج يستغفر ويسبح..نزلت بسرعه وانا اقول: يبه صباح الخير
التفت لي ابوي وهو متفاجئ
ـ: انت جيت متى وشلون وليش ما خبرتنا الله يهديك
تقربت من ابوي وبوست راسه ويدينه: والله البارح الساعه 11 وصلت وما حبيت ازعجكم
ابو البراء: انزين ليش ماخبرتنا لاجل نستقبلك
البراء: والله كان ودي اسويها لكم مفاجئه
ابو البراء وهو يسمع صوت المؤذن وهو يقيم الصلاة: خلينا نلحق على الصلاه
ظهرت مع ابوي وصلينا الفجر وشفت عمي عادل بالصف الأول.. عمي عادل من ماتت ريماس تغير 180 درجه كل صلوته يواديها في المسجد.. سبحان الله مغير الاحوال.. الله يثبتنا على الايمان
عادل: هلا البراء شلون
تقربت من عمي وبوست راسه: خير الله يعافيك انت شلونك
عادل: انا بخير وعافيه الا متى الوصول
البراء: الساعه11
عادل: ليش ماخبرتوني الله يهديكم
عبدالله: والله انا ما شفته غير وانا ظاهر من البيت
البراء: هههههه والله قلت اسويها لكم مفاجئه
عادل: يالله امك درت ولا بعدها
عبدالله: لا والله مادرت
عادل: اجل روح لامك وفرحها برجعتك يالظلام ثلاث سنوات وما نشوفك فيها
البراء: والله ياعمي كان لازم اضغط على نفسي لاجل اخلص من الماستر والدارسه وارد بدل ما اخذها بسنتين اضافيه بعد
عادل: يعني الحين انت مخلص
البراء: الحمدلله
عادل: الف مبروك وعقبال الدكتوراه ان شاءالله
البراء: إن شاءالله يالله انا بروح البيت توصي بشي عمي
عادل: سالمتك
تركت ابوي وعمي ورديت البيت..دخلت حجرة امي شفتها على سجدتها تسبح..تقربت منها ورفت راسها وشافتني
غاليه: البراء حبيبي متى جيت
وخيت راسي وبوست راسها وجلست جمبها: شلونك الغاليه عساك بخير
غاليه: انا بخير انت شلونك حبيبي ومتى جيت
البراء: جيت بالليل وشفتكم نايم وحطيت راسي ونمت
غاليه: ليش ماخبرتني بجيتك لاجل ازهب لك العشى وو
قاطعهتا: يمه يالغاليه قلت اسويها لك مفاجئه وافرحك
غاليه: والله انها اكبر مفاجئه ابوك يدري بوصولك
البراء: قابلته وانا ظاهر للمسجد
قلتها وانا اوقف
غاليه: على وين
البراء: بروح اصحي رغد لاجل تصلي الفجر
غاليه وهي مصدومه: ليش رغد ردت لك
البراء: الحمدلله
ظهرت من حجرة امي وانا اسمعها تدعيلي..دخلت حجرتي وشفت رغد نايمه.. تقربت منها وخذيت خصله من شعرها وجلست احركه على وجهها
البراء: رغد رغد للحين نومك ثقيل الله يكون بعوني انا قلت كبرت وبتريحني
سمعت صوت دق على الباب: الباب مفتوح
غاليه وهي تدخل: رغوده انت هني وامك قالبه الدنيا هناك ليش ما خبرتيها
جلست رغد بسرعه: خبرتيهااني هنا
غاليه: ايه وتقول لك ترى اليوم اخر اختبار لك
وقفت رغد بسرعه: اوف نسيت الاختبار
البراء: ختمتي ولا لا
رغد: باقي لي فصل
البراء: مو لازم تذاكرينه يالله فيهم الخير والبراكه الي ذاكرتيهن
رغد: شنو مو لازم
البراء: ليش الحين بيتركون المنهج بكبره وبيحطن الاسئله بس من الفصل الاخير
غاليه: الله يرحم ايام اول الحال تقلب
شفت رغد وهي ظاهره من الحجره: رغد على وين
ردت رغد: بروح بيتنا
البراء: ليش
رغد: ترى اغراضي هناك
غاليه: روحي يمه روحي جهزي حالك

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-06-2012, 11:40 PM   #10 (permalink)
{ شُمُـوْخ اَلْجُموْح ..!!ْ

 
tab
صورة 'شموخ' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: دآر الزين
العمر: 22
المشاركات: 2,243
كافة التدوينات: 11
معلومات إضافية
السمعة: 46410054
المستوى: شموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond reputeشموخ has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: شموخ غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين
افتراضي رد : رواية سعودية : صدفة جمعت مدلع وغجرية بـِأبعاد الحقيقة

تعليق الكاتبة ع الرواية



نهاية صدفه جمعت مدلع وغجريه بابعاد الحقيقة
الكلمات هنا متباعدة ، لها عزفٌ خاص عصفت بالشخصيات في زمن ملئه الأحداث.. زمن له نسخ مكرره وأطياف ملونه..
لم أتصنع هنا من الكلمة نغم ..
اكتفيت بكلمات متباعدة تصف أبعاد متمايلة..
وها أنا الآن اسطر أخر أحرفي لأودعكم ولكم من القلب مود
لا يهمني الفوز.. لأنني وصلت لنقطه وأعلم كم هو أثره عليكم
موت ريماس أبكاني.. لسببان .. الطريقه التي ماتت بها واسمها الذي يحمل اسم انسانه احبها كثراً.. لا أعلم أي الجنون ارتكبت ولكنه أوصلني لحالت ندم وكأنها طعنات في قلبي..
أخيراً:: كل الشكر والحب والتقدير لكم أنتم قارئ قلم إيميلياأمل
كلمة حب صادقه: أحبكم في الله
ودمتم بود

أَبَسْألِگ : ( هَلْ نَلْتِقِيْ عَمّا قِرِيب ) ؟
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
رواية سعودية تتـنبأ بمستقبل العالم // صور سأبلغ القمم المنبر العام 3 23-04-2011 09:09 PM
بقايا رواية .. بقايا شتات منبر التصوير الفوتوغرافي 3 28-10-2009 08:27 PM
جمعت لكم العرندس منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 11 16-09-2009 01:16 PM
( ... رواية الدموع ... ) عيـونـ باكيهـ نبضات القلوب وزفرات الأقلام 10 23-09-2008 04:49 PM
صورة جمعت بين أربعة أشياء البراء المنبر العام 12 29-05-2008 06:40 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 12:42 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net