المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنـابر الإجتماعيــة > منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية

منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية فلا روعة للعالم دون أسر متميزة ، بكافة جوانبها : مرأة و طفلاً و منزلاً ...

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 26-12-2011, 11:14 AM
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Oct 2009
المشاركات: 498
معلومات إضافية
السمعة: 2503551
المستوى: زهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: زهرة الجنة غير متصل
افتراضي أحلام وردية تطرق بابنا



ذكر لي أحد الصحب اسم رواية عاطفية كتبت على صفحات النت...فبحثت عنها حتى وجدتها...و طالعت تلك الأرقام القياسية التي حققتها...فاندهشت منها وتعجبت...فقد قرأها في أحد المنتديات مليون و ربع المليون من المتتبعين ( يعتبر هذا العدد في عداد المطبوعات من الأرقام القياسية )... و وجدتها في منتديات أخرى قد لخصت ...و اختصرت ...و حذفت الردود...و أضيف عليها وحذف منها...و لعل عدد صفحات تلك الرواية جعلني أتردد بقراءتها أو المرور عليها...فسألت عنها فقال من أطلع عليها إنها رواية عاطفية تحتوي الكثير من المشاهد التي تتوقف النفس الطيبة عن متابعتها ...

أخوتي و أخواتي...
إن القصص الروائية العاطفية المنسوجة بدقة بدأت تغزوا عقول الشباب و الشابات...ومعها بدأت تُدق أجراس الخطر...و هذا الخطر لا أتقوله عليها عبثاً...أو أحاربه لهواً في نفسي..أو أنني ممن أشهر سلاحه ليحارب روايات الحب و الروايات الرومانسية لمجرد أنها تحكي قصص الحب و تصف حال المتحابين فقط ..أو لأنها رسمت بشكل عاطفي...ليس هذه معارضتي لمثل هذه الرواية أو غيرها...و لكن معارضتي أن مثل هذه الروايات النتيه بعيدة عن الرقابة...و أنها أيضاً كتبت بأيدي غير معروفة ممن أعطاهم الله حساً في الأسلوب و حرموا من تجارب الحياة الواقعية فخلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً...و أضف إلى ذلك أنها تفقد الصياغة الواقعية التي تلامس حياتنا و تحاكي واقعنا...إنني أتوقف عند مثل هذه الروايات ...لأن مثل هذه الرواية تجعل الفتيات و الفتيان يعشوا جواً رومانسياً حالماً...و يحلقوا بعالم آخر ...مبني على أحلام وردية...و تصور الحياة بأنها حياة لا تعرف إلا الحب...و أن الحب بين العشاق هو الهدف الأسمى ...بل هو الأساسي في حياتنا...و أن الحب قادر على التغلب على جميع العقبات...أو بمعنى أصح أن الحب يتحدى كل العقبات...فهي ترسم جو شاعري بين الحبيب و المحبوب ملؤه التحدي...و نهايته إما الوصول للمحبوب...أو أن نهايته هو نهاية الحياة بالكلية...و تجعل من يقرأ هذه القصة يعيش الأمنيات...و يحلم بتلك الحياة...فتبدأ الفتاة تفكر بحياتها...و كيف لها أن تعيش حياة مشابهة سعيدة...و تبدأ رحلة البحث عن الحبيب...و فارس الأحلام الذي تنتظره بعد مغيب...و الذي سوف ينفذ معها سيناريو هذه القصة...فهنا تدخل الفتاة بكل مشاعرها...و بعواطفها الفياضة في جو وردي شاعري جميل...و لكنه ينتظر التطبيق...و الخوف ليس الخوف أن تعيش الفتيات مثل تلك المشاعر الجميلة...وتلك الجمل من الأحلام الرائعة...و لكن خوفي أكبر...و قلقي أعظم...إن خوفي من مثل هذه الروايات أنها عندما تقرأها الفتاة المتزوجة المحرومة من مثل هذه المشاعر تعتقد أن الجميع يعيش في نعيم وأنها هي وحدها التي خانها الحظ و أن حياتها منذ أساسها هي حياة فاشلة و أن ما يكتنفها من مشاكل أساسه أنها بدأت حياتها الزوجية بطريقة خاطئة...فقد بدأتها بدون قصة حب مماثلة مما يعرض على صفحات النت أو في أي وسلة إعلامية...لذا استمرت حياتها بعد الزواج خالية من أحلام الحب..أما خوفي على الصغيرات من الفتيات ممن ينظرن المستقبل المشرق... أن تدلف إلى تلك الحياة عبر أبواب مظلمة...فهي تنظر إلى القصص المحبوكة أنه حق لا يخالطه باطل..و تنظر إلى القصص الجميلة أنها أماني يسعى الجميع لتحقيقها..ولا تعلم أن عالم النت عالم واسع مفتوح للجميع...فالكبير و الصغير يدخله...و العاقل و الناقص يتجول فيه...لذا قد يرى الكبير المحنك مثل هذه الروايات فيحذرها..و يراها الصغير الغض فيقع في شراكها....و قد يراها العاقل فيتبسم ساخراً منها...و يراها الجديد على الحياة و يتبسم فرحاً بها...و بالتالي قد تكون النهايات بحسب البدايات...فالنهاية أن الفتيات و الفتيان عندما يعيشوا الحياة الحقيقية يجدوا أن الحياة بصعوباتها...وضغوطاتها...ومشاكل ها تخالف مارسمته تلك الروايات..وتبدأ رحلة المتاعب ...إثر تلك الصدمة...أو يستمر الفتى و الفتاة بانتظار الحياة السعيدة الموعودة وذلك بالتمني و انتظار السعادة المزخرفة أن تتحقق...فهنا تخرب بيوت...وتموت أحلام...وتذبل آمال...و يبدأ إيقاع الحياة بفرض نفسه على الجميع وبقوة...فمن ينجوا من تلك المهلكة فهو السعيد...و القليل هم الناجون...وهم الذين يفيقون من أحلامهم و يبتدئون العيش على أرض الواقع...ويعلمون أن صدمة الحياة هي النجاة و هي شرارة اليقظة من السبات...


لذا و من خلال هذه الحروف ...لا أدعو للتشاؤم...أو أن التفاؤل في عرفي غائب...ولكن يجب أن نعيش الواقع...ويجب أن نجد حلاً لهذا العنف العاطفي الذي بدأ يطرق أبواب بيوتنا من كل اتجاه....فهل نجد حلاً عميقاً ينجينا من تلك الظلمات التي بدأت تتساقط علينا في كل وقت...
فقد كنت أعتقد من قبل أن التحصين الداخلي للأبناء هو المنجاة والحل الأسلم...و لكن مع تغير ظروف الحياة...و كثرة المتدخلين بتربية أبنائنا أصبحت تربية الأهل مهددة...فأين المفر لنا و لأبنائنا من عوامل التغيير التي تهبط عليهم صبح مساء...و أين لهم الطاقة من مواجهة هذا الغزو الساقط...فكم يحززنني وضعهم...و كم أشفق و أخاف عليهم...و كم أدعو لهم بالصبر و الثبات...فهذه المحن تهدم الجبال الراسيات...فنحن عملنا جُهدنا حتى جَهِدنا...و أبناؤنا المساكين أغشيت عيونهم من كثرة الملابسات ...و اختلاط الشبهات...فأين لهم من تميز الحق المستتر من الباطل المجاهر...و كيف لهم من الهروب عن خنادق الظلال في ليل الظلام...و كيف لهم التمسك بطوق النجاة...و هم أغرار صغار...و هم ممن لم تعركهم الحياة بتجاربها...
للمقال بقية

منقولمنالرقيةالشرعية
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
أحلام رجل سمين ... حورية الفردوس قصة منك وقصة مني 8 11-06-2011 06:57 PM
نصائح لحياة وردية.. أمسية توعوية للوقاية من سرطان الثدي ببر جدة إبداعات المنبر العام 0 25-01-2011 12:25 AM
أحلام النساء ليست وردية دائماً سر الوجود منبر الصحة واللياقة البدنية 0 15-02-2009 10:38 PM
تصميم جديد ( أحلام الكبار ) وأتمنى أن يعجبكم عاشق الورد منبر المواهب و التصميم 12 21-09-2007 07:06 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:20 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net