المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 17-01-2003, 04:55 AM
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2002
المشاركات: 190
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: المشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: المشروع المتميز غير متصل
افتراضي الحالة النشاز والوجود المهين غياب المسلم المعطاء

غياب المسلم المعطاء

الحالة النشاز والوجودالمهين

العطاء أداء ملازم لمخلوقات الله جميعها على نحو تلقائي لا إرادي ويشترك معها الإنسان في جانبه آلا إرادي وقد ميز الله الإنسان فكرمه لكي يكون معطاء بإرادته وقراره.. ليكون في مسيرته الحياتية متناغما مع مخلوقات الله في الكون في عطاءاتها المختلفة.. ولكن على نحو إرادي منه وبقرار ذاتي وقناعة خالصة..وكل مخلوق من مخلوقات الله في الكون له عطاءه الخاص به المتعدد الأثر والفوائد للإنسان.

هذا السيل الضخم العارم الذي لا يتوقف الذي يشكله العطاء الكوني الذي مصدره جميع مخلوقات الله في تفصيلاته المختلفة.. كأنها مكرسة جميعها.. لكي تكون محصلاتها مقيدة للإنسان على نحو مباشر أو غير مباشر أو كليهما معا..فكأن المستفيد الأخير بلا منازع حياتيا هو الإنسان.

ويؤكد ذلك ما نلاحظه من الآثار السلبية الناجمة من أي اختلال أيا كان سببه.. مما قد يصيب العطاء الكوني في ساحة من ساحات مخلوقات الكون.. كيف يعكس بأثره السلبي الخطير المباشر و غير المباشر على الإنسان نفسه. وأكدت ذلك الوقائع و الأبحاث العلمية الآخذة في التنامي كل يوم.

فمعروف اثر الاختلال في الأوزون في خطورته على الإنسان..,ومعروف الأثر السلبي لتلوث البيئة..ومعروف الأثر السلبي على الإنسان في نقص المطر ونقص الأوكسجين ونقص الأغذية وتلوث البحار والهواء إلى غير ذلك من العطاءات الكونية التي قد تصيبها الاختلافات بسبب الإنسان نفسه أو لأي سبب آخر

ومن هنا فالإنسان اليوم يدرك على نحو أوسع من ذي قبل.. ما قد يترتب من خطر عظيم على الحياة الإنسانية حين يقع اختلال في العطاء لأي من مخلوقات الله في الكون.. أصبحت تترجمه كثير من الموترات الدولية والاتفاقات الدولية التي تأخذ في كل يوم أطوارها المتقدمة.. للحيلولة دون وقوع الأختلات في العطاءات التي مصدرها مخلوقات ا لله في الكون.مما قد يسببها الإنسان على الأقل.

فالشمس لها عطاءها والقمر له عطاءه والمحيطات والبحار والأنهار لها عطاءها والهواء والشجر والحجر له عطاءه والحيوانات وحتى الحشرات لها عطاءها...المفيدة للحياة الإنساني

والآن.... فالسؤال الذي يطرح نفسه هو...إذا كانت كل محصلات عطاءات مخلوقات الله في الكون تصب في النهاية في صالح الحياة الإنسانية على نحو عام وخاص.. فهو كأرقي مخلوق واكرم مخلوق في الكون..
.ما هو العطاء الإرادي المفترض الذي عليه أن يتفرد به كونه الأ رقى والأكرم عند الله؟؟ ومن هو المستهدف بعطائه حياتيا.؟؟ والى أي مدى له الحق في أن يعطي أو لا يعطي.؟ وماذا يترتب على ذلك حياتيا؟ والى أي مدى مطلوب منه أن يكون له عطاء خاص وعام؟؟ والى أي مدى يرتبط عطاءه بسنن الله في الكون؟؟

ولأن الله كرم هذا الإنسان وميزه عن جميع مخلوقاته ..فقد ألقى إلية مسؤولية الخلافة في الأرض.. ومن ثم مهمة الاستخلاف...فسخر له الكون كله...ولم يتركه وحده دون هداية وإرشاد.. بل خصه الله بالرسل والرسالات السماوية..التي كان آخرها الرسالة الإسلامية والرسول الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم..ليكون رسولا للبشرية كلها ..لتكون الرسالة للناس كافة إلى قيام الساعة. ليهتدي بها البشر جميعا إلي تفعيل العطاءات الخيرة في الإنسان التي تبني الحياة وتديرها وتوسع ساحتها وتصنع بها السعادة الحياتية والأخروية معا...ليكون عطاء الإنسان مستهدف به أخيه الإنسان على نحو مباشر وغير مباشر. فكان الله خلق الكون بما فيه لصالح الإنسان وخلق الإنسان ليكون لأخيه الإنسان ..ولكي يكون الإنسان في عطائه خيرا متجردا.. فقد أرده الله أن يكون له فيما يؤديه من عطاءات خيرة خاصة وعامة رئيسة وثانوية أساسية ومساعده مؤقتة ودائمة...ولكن بفرار من الإنسان نفسه وقناعة خالصة منه..ليكون بذلك عبدا لله وحده لا شريك له...فيترجم في عطائه العبودية المطلقة لله وحده.

ونخلص من ما مضى.. إلي أن الله خلق كل شيء وجعل في كل شيء عطاءه المكافئ له يصدر منه بلا إرادة وتحكم إرادي واعي.. ليكون لصالح الإنسان.. .وخلق الإنسان فجعل فيه إمكانية العطاء الذاتي الإرادي وسخر له الكون بما فيه من مخلوقات لتكون من نعم الله عليه في تعبيراتها المختلفة..ليكون صاحب عطاء إرادي واعي حر .وانزل له الرسالات السماوية وأرسل الرسل بالأخص آخر الرسالات وآخر الرسل. ليعلم الإنسان من ناحية و ليأمره من ناحية أخرى.. بان يكون معطاء بلا بخل لأخيه الإنسان.. وليس هذا وحسب.. بل كيف يكون معطيا.. وكيف يمتلك من العطاء المتنامي.. فالله جعل له الثروة في كل ما حوله من مخلوقات وسخرها له وجعل فيه مقدرة التفكير و إمكانية اكتشافها وأدارتها وتنميتها.. فهوكما أمره أن يكون معطاء (منفقا) فقد مكنه الله من المنهج السماوي الذي يصنع الإنسان المعطاء فعلا..فهذا القرآن وهذه السنة المطهرة أتت تأمرنا أن نكون منفقين وتعلمنا في الوقت نفسه كيف نصبح قادرين على الأنفاق.. فهي رسالة الله التي تؤهلنا لنكون منفقين ولنكون من صناع المنفقين الجدد من خلال أوامر الأنفاق وكيفيا ته التي و ر د ت على نحو مجمل ومفصل في القرءان والسنة المطهرة..ونهانا عن كل ما يعوق ذلك.

فما علينا ألا أن نبحث ونتساءل.. لنعرف مدلولات آيات القرءان الكريم وأحاديث نبي الله الصادق الأمين من تكريس عقيدة التوحيد والأيمان المطلق بالله وحده لا شريك له.. ومدلولات الأجل و الرزق والأنفاق والزكاة والأصناف الثمانية والصدقات والقرض الحسن.. ومدلولات السعي والسير في الأرض والتفكير في السماوات والأرض.. ومدلولات الإرث وتقسيمه على الورثة ..ومدلولات تحريم الربا والاكتناز والاحتكار ..ومدلولات التهديد والوعيد للبخلاء والغشاشين والكذابين ..ومدلولات الأمانة والصدق.. ومدلولات المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار ..ومدلولات الحج والعيد ين.. ومدلولات الشرا كة والمشاركة.. ومدلولات الإحسان وإتقان الأداءات ومدلولات البيع والشراء..وغيرها..إن لها مدلولات في توفير وتهيئة المناخات الأساسية والمساعدة لصناعة الإنسان المعطاء

فا لأ د اءا ت الإسلامية والأخلاقيات الإسلامية ..وكل ما يشتمل عليه القرءان والسنة من أوامر ونواهي وفروض ونوافل وقيم ومبادئ وأخلاق ..أنها جميعها تتضافر لتصنع فيما تصنع الإنسان المسلم المعطاء ..الإنسان المنفق
الذي يفيد أخيه الإنسان ويصنع له الفرحة الحياتية..ليكون ذلك الأننسان المعطاء لله وحده لاشريك له.

إنها تتضافر جميعها لتصنع الإنسان المعطاء الجديد ماديا ومعنويا وتعزز الإنسان المعطاء القائم وتوسع في ساحة العطاء لتشمل المسلم وغيرا لمسلم...

ولنا عودة إن شاء الله إلى استعراض دلالات بعض ما سبق الإشارة إليه من الدلالات ليعرف المسلم ربما بعض الأسباب الهامة التي يمكنه علاجها الفوري.. لبعض ما وراء ما نحن عليه من فقر وتخلف وبؤس وعذاب وذل ومهانة وبالتالي ضمور في العطاء.. ترتب عليه ضمور في الساحة والوجود والأثر الحياتي الإنساني على المستوى المحلي والدولي على المستوى الفردي والجماعي..فربما نكتشف أو نقتنع أن العلاج بأيدينا وفي نطاق إمكانا تنا ومتاحاتنا.. ولن يحتاج منا تعاطيه أمدا طويلا..ففي ديننا التشخيص و العلاج الحاسم في أثره الفوري في الانتقال من الهزيمة إلى النصر ومن الفقر إلى الغنى ومن الخوف إلى الأمن ومن الحرب إلى السلام ومن الذل إلى التمكين بإذن الله.
.فمن لا يكون معطاء لا يستحق التمكين الحياتي..,ومن لا يسعى جديا بأن يكون معطاء..فليس من الله في شيء..فمثله كمن لا يسعى أن يكون مصليا ولا يسعى أن يكون مزكيا. ولا .منفقا.. انه وجود خامل ترفضه السنن الكونية والمخلوقات المعطاءة.. انه وجود نشاز في أداء كوني متناغم.. انه كمن أراد الإقامة في فلك آخر بلا وجود ..ويخوض فيما لا يقدر عليه ويتمنى على الله الأماني وهو غارق في الوحل مكبل بالوهن .

والله اعلم و هو المستعان





احمد








ح

مشروعك الخاص المتميز
يترجم وجودك

انت بلا مشروع خاص متميز
انت بلاوجودحضاري متميز
قديمة 18-01-2003, 07:35 PM   #2 (permalink)
.:: إداري متقاعد ::.

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
العمر: 45
المشاركات: 1,109
معلومات إضافية
السمعة: 3190
المستوى: الطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond reputeالطائر الحر has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الطائر الحر غير متصل
افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


جزاك الله الف خير
وبارك الله فيك
ويعطيك العافيه


تحياتي لك
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

 
قديمة 20-01-2003, 12:13 AM   #3 (permalink)
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2002
المشاركات: 190
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: المشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: المشروع المتميز غير متصل
افتراضي a;v

السلام عليكم

اخي ؟الطائر الحر


واشكرك على اهتمامك

مشروعك الخاص المتميز
يترجم وجودك

انت بلا مشروع خاص متميز
انت بلاوجودحضاري متميز
 
قديمة 20-01-2003, 12:13 AM   #4 (permalink)
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2002
المشاركات: 190
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: المشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: المشروع المتميز غير متصل
افتراضي a;v

السلام عليكم

اخي ؟الطائر الحر


واشكرك على اهتمامك

مشروعك الخاص المتميز
يترجم وجودك

انت بلا مشروع خاص متميز
انت بلاوجودحضاري متميز
 
قديمة 20-01-2003, 12:13 AM   #5 (permalink)
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: May 2002
المشاركات: 190
معلومات إضافية
السمعة: 3000
المستوى: المشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond reputeالمشروع المتميز has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: المشروع المتميز غير متصل
افتراضي a;v

السلام عليكم

اخي ؟الطائر الحر


واشكرك على اهتمامك

مشروعك الخاص المتميز
يترجم وجودك

انت بلا مشروع خاص متميز
انت بلاوجودحضاري متميز
 
موضوع مغلق

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
بعد طول غياب نلتقي .. tamara منبر الترحيب بالاعضاء 15 09-03-2006 01:33 AM
الحالة القاتمة..وقطر تشيد الكنائس المشروع المتميز المنبر الإسلامي 0 25-02-2003 02:36 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:27 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net