المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنـابر الإجتماعيــة > منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية

منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية فلا روعة للعالم دون أسر متميزة ، بكافة جوانبها : مرأة و طفلاً و منزلاً ...

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 03-11-2011, 09:37 AM
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Oct 2009
المشاركات: 498
معلومات إضافية
السمعة: 2503551
المستوى: زهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond reputeزهرة الجنة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: زهرة الجنة غير متصل
افتراضي ما بالك أمي !!! أأنتي أمي

ما بالك أمي !!! أأنتي أمي

بين الحين والآخر أرى هذا الموقف السيئ تحديدا إما في المسجد الحرام المكي أو المدني وياله من تصرف سئ ألا وهو عندما أجد الإمام يكبر للصلاة ويبدأ التلاوة فأجد بعض الأمهات تكبر وتستوي وإذا بطفلها بدأ بالصراخ والبكاء بحرارة وهي ثابتة كأن على رأسها الطير أو كما يقال بالبلدي ""يا جبل ما يهزك ريح"" يكبر الإمام للركوع ومن بعده للسجود وهي تكبر وتركع وترفع برباطة جأش وتسجد وكأنها منومة مغناطيسيا صماء لاتسمع عادي تواصل صمودها دون أي حركة وهو يصرخ ويبكي بأعلى صوته تواصل وقوفها وكأنها لا تعرفه أو ربما هي معتادة على هذا الموقف داخل بيتها الله المستعان لا أعلم أي أمومة هذه فتجد كل من حولها بعد السلام ينتقدونها إما بالقول أو النظر والتعجب لسلوكها وهي لا تسمع ولا ترى الله المستعان أين أمثال هؤلاء الأمهات من هذا الحديث((دخل الحسن بن علي رضي الله عنهما وكان آنذاك صغير السن والنبي صلى الله عليه وسلم يصلي فركب الحسن ظهره وهو ساجد فأبطئ في سجوده حتى نزل الحسن فلما فرغ قال له بعض أصحابه لقد أطلت سجودك قال إن ابني ارتحلني فكرهتُ أن اعجله ))وإذا خاطبتها أخرى بأدب ٍ وعاتبتها وقالت لها أ خيتي ما بال جنينك طفلك يصرخ كان ردها الساذج انه طفل مدلل !! أقول لها ولمثيلاتها من معدومي الإحساس عزيزتي صلاتك في بيتك أولى أو أن تمارسي كيف كان الحبيب يتصرف في مثل هذا الموقف مع الاعتبار أن المصطفى عليه صلوات ربي وسلامه كان رجل وقائد ونبي ورسول ولديه اهتمامات عظيمة برغم هذا أجمل مافيه إنسانيته وتواضعه واهتمامه البالغ بكل أمته وعلى رأسهم أحباب الله أطفالنا فلذات أكبادنا حيث اذكر هذا الحديثعن أبي قتادة الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ((كان يصلي وهو حاملُُ أمامة بنت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأبي العاص بن ربيعة بن عبد شمس فإذا سجد وضعها وإذا قام حملها ))يا ترى لما كل هذا الحنان لعلها كانت تهم بالبكاء إذا وضعها فضمها بحنانه وعطائه أي حضن دافي هذا الحضن أي قلب واسعٍ هذا القلب رحمها وقدر المصلين عطف عليها ولم ينقص منه شئ صلوات ربي وسلامه عليه
.. ....... وأذكر موقف رهيب إذ أننا توقفنا في إحدى المرات في مسجد لأن وقت الصلاة حان وعندما كبر الإمام كانت في صفنا امرأة ولديها طفل كأنه في السنة الثانية والنصف وكان بجوارهم مروحة كهر بائية وإذا بالطفل فهو طفل يريد أن يلمسها طفل ذكي يحب أن يجرب كل شئ فهو لا يعي ولا كن أمه تعي فبدل أن ترفعه أو تحتضنه فجأة سمعنا له صوتا فظيعا!!!
وبعدها بدأ البكاء الحار وعلى مدار الأربع ركعات بصوت **** حتى سمعنا صوت تنكده وتنهده يشهق بصوت مرتفع ما أن سلم الجميع إلا وتوجهت الأنظار نحو الطفل الباكي وإذا بأصابع أمه مطبوعة على خده أتعلمون ما هذا الصوت انه صوت صفعة يديها !!!!!
لا حول ولا قوة الا بالله أي امٍ هذه أي جبروت هذا الم تحمله في أحشائها تسعة اشهر الم تسهر عليه الم ترضعه الم؟ الم...؟؟؟؟
أي تصرف أهوج هو ذاك كنت أتمنى أن أرد لها الصفعة صفحتين الله المستعان وللعلم انه طفل سبحان من خلقه تبارك الله أحسن الخالقين
الاتعلم.. هذه ومثيلاتها أن هناك من يبحثون ويتمنون ا أن يكون لهم طفل يبهج حياتهم يحملونه على الأكف ولو كان بمقدورهم لا أسكنوه في رمش أعينهم فما بال أمثال هؤلاء
أناشد هذه والفت انتباهها أن طفلها أمانة بين يديها
ما ينقصك لو حملتيه أثناء الصلاة ما ينقصك لو صليت ِ وأنتي جالسة
يا ترى تقبل صلاة هؤلاء اللاتي يقفن كأصنام صمُُ بكمُُ عميُُ إنا لله وإنا اليه راجعون
واذكر هذه الدرر أيضا لإمام الرحمة :
عن أبي قتادة عن أبيه أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ((إني لأقوم في الصلاة اريد ان أطول فيها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي كراهية أن اشق على امه ))
وفي قول آخر(( فأتجوز في صلاتي مما أعلم من شدة وجد أمه من بكائه ))
عليه صلوات ربي وسلامه
فكيف السبيل إذا كان الإمام يخفف الصلاة من أجل هذه الأم ولكن الأم صماء عمياء لا تحرك ساكناً الله المستعان

موقف آخر انهي به خاطرتي :
استغرب عندما أجد أماً تبكي لأنها فقدت ابنها في الحرم تبكي وتولول وتبدو وكأنها ستفقد وعيها من شدة الم فراق طفلها التائه عنها ولكن سرعان ما تجده كأنها دموع التماسيح تتحول فجأة لوحش بري تلطمه لطمة وتصرخ بأعلى صوتها أين كنت؟ ولما تحركت؟ أما تعلم أني كدت اجن ؟
وماهو اغرب عندما تجده طفل يبلغ الأربع سنوات لا حول ولا قوة إلا بالله أي مواقف سيئة هي هذه اسأل الله العفو والعافية
ندائي للجميع ولأمهات المستقبل تحديدا
عزيزتي كوني رحيمة وتذكري أن الصلاة قبل أن تقفي بين يدي الله تحتاج لسلوك داخلي انساني راقي
ا وتذكري أن صلاتك في بيتك خيرُُ لكي إلا أن تتأسي برسول الرحمة وتكوني دائمة العطاء والحنان في أي مكان وزمان
وفاءً وحناناً تربيةً وعطاءً فالأمومة نعمة عظيمة فلتكوني أهلا لها عزيزتي .............



منقول من الرقية الشرعية
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
[ تصميم ] أف تضر فما بالك بالأشد .. kendah منبر المواهب و التصميم 15 10-02-2011 12:38 AM
حط في بالك إنسان غالي..؟ همييم مرافئ مبعثرة 14 14-01-2010 02:13 PM
دير بالك تسوق و زوجتك معك زعلانة منك 0000 ام المعتز منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 16 05-01-2008 01:12 AM
معلومات غريبة وعجيبة (ما خطر على بالك) vip_girl المنبر العام 1 16-03-2007 03:55 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:20 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net