المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 30-09-2011, 08:22 AM
tab
صورة 'المجاهدة' الرمزية
.: وفـقــهـا الـلــه :.

 
تاريخ الإنضمام: Aug 2007
الإقامة: مكــة المكــرمة
العمر: 24
المشاركات: 2,425
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 44868154
المستوى: المجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المجاهدة غير متصل
المزاج: ???? ????
الرسالة الشخصية
قُـلْ للتوجُّعِ لنْ تقلَّ عزيمتي، الصبرُ زادي والجِنان هيَ الثمن!
Icon1 |1|: مفهوم الصحابة وفضلهم والاعتقاد الحق فيهم






بسم الله الرحمن الرحيم . الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومَن والاه .

أما بعد ،،

فهذه المحطة الأولى التي سنقف فيها كل جمعة – بإذن الله – ضمن سلسلة :

( معالم في الصحابة ) يتبين لنا من خلالها شيء من معنى الصحبة ،

وما لهم من الفضائل والحقوق ، وما جرى مجرى ذلك من المسائل التي تتعلق بهذا الباب .

وهي أربع لقاءات ، ييسرها الله تعالى علينا – إن شاء الله - .



وأسأل الله أن تحل الفائدة على الجميع .








قال رسول الله صلى الله عليه وآلـه وسلم :
" طوبى لمَن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا "
رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .


اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-09-2011, 08:25 AM   #2 (permalink)
.: وفـقــهـا الـلــه :.

 
tab
صورة 'المجاهدة' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Aug 2007
الإقامة: مكــة المكــرمة
العمر: 24
المشاركات: 2,425
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 44868154
المستوى: المجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المجاهدة غير متصل
المزاج: ???? ????
الرسالة الشخصية
قُـلْ للتوجُّعِ لنْ تقلَّ عزيمتي، الصبرُ زادي والجِنان هيَ الثمن!
Impo R |1|: مفهوم الصحابة وفضلهم والاعتقاد الحق فيهم








الصحابي هو مَن لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمناً به ، ومات على الإسلام .

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : " وأصح ما وقفت عليه من ذلك أن الصحابي مَن لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمناً به ه، ومات على الإسلام ؛ فيدخل فيمَن لقيه مَن طالت مجالسته له ، أو قصُرت ، ومَن روى عنه أو لم يروِ ، ومَن غزا معه ، أو لم يغزُ ، ومَن رآه رؤية ولو لم يجالسه ، ومَن لم يره لعارض كالعمى " (1) .

إلى أن قال : " وهذا التعريف مبني على الأصح المختار عند المحققين كالبخاري ، وشيخه أحمد بن حنبل ، ومَن تبعهما ، ووراء ذلك أقوال أخرى شاذة " (2) .





صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل جيل ، وأكرم رعيل ، وصفوة الخلق بعد الأنبياء عليهم السلام .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ومَن استقرأ أحوال العالم في جميع الفرق تبين له أنه لم يكن قط طائفة أعظم اتفاقاً على الهدى ، وأبعد عن الفتنة والتفرق والاختلاف من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين هم خير الخلق بشهادة الله بذلك ؛ إذ يقول تعالى : { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ } [ آل عمران : 110 ] (3) .

ولقد شهدت نصوص القرآن بعدالتهم وفضلهم ، وتوارت السنة بالثناء عليهم ، كما شهدت لكثير منهم على وجه التخصيص بالعدالة ، والفضل .

كما تكاثرت وتظاهرت النصوص عن السلف الصالح في بيان ذلك كله .

قال الله عز وجل : { مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا } [ الفتح : 29 ] .

وقال تعالى : { وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } [ التوبة : 100 ] .

وقال سبحانه وتعالى : { لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا } [ الفتح : 18 ] .

وقال : { لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ } [ الحديد : 10 ] .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " خير الناس قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم " [ رواه البخاري (3651) ، ومسلم (1533) ] .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تسبوا أصحابي ؛ فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما أدرك مُدَّ أحدهم ولا نصيفه " [ رواه البخاري (3470) ، ومسلم (2540) ] .

قال البيضاوي رحمه الله : " وسبب التفاوت ما يقارن الأفضل من مزيد الإخلاص ، وصدق النية " (4) .

وقيل : السبب في التفاضل أن تلك النفقة أثمرت في فتح الإسلام ، وإعلاء كلمة الله ما لا يثمر غيرها .

وكذلك الجهاد بالنفوس لا يصل المتأخرون فيه إلى فضل المتقدمين ؛ لقلة عدد المتقدمين ، وقلة أنصارهم ، فكان جهادهم أفضل (5) .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما في قول الله عز وجل : " { قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى } [ النمل : 59 ] قال : هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم " (6) .

وقال ابن مسعود رضي الله عنه : " إن الله نظر في قلوب العباد ، فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد ؛ فاصطفاه لنفسه ؛ فابتعثه برسالته ، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد ، فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد ، فجعلهم وزراء نبيه يقاتلون عن دينه " (7) .

وبالجملة فالآيات ، والأحاديث ، والآثار الواردة في الثناء عليهم ، وتعداد فضائلهم لا تكاد تحصر (8) .




الاعتقاد الحق في الصحابة الكرام رضي الله عنهم : يتلخص في حبهم ، والترضي عنهم ، واعتقاد عدالتهم ، والاعتراف بسابقتهم ، والحرص على نشر فضائلهم ، والكف عما شجر بينهم ، والتبرؤ من طريقة الذين يبغضونهم ويسبونهم (9) .





أهل السنة والجماعة وسط في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مَن يسبون الصحابة رضي الله عنهم ويلعنونهم ، وربما كفروهم ، أو كفروا بعضهم ، والغالبية منهم – مع سبهم لكثير من الصحابة والخلفاء – يغلون في علي وأولاده رضي الله عنهم ويعتقدون فيهم الإلهية .
وبين الخوارج الذين كفروا علياً ومعاوية ، ومَن معهم من الصحابة ، وقاتلوهم ، واستحلوا دماءهم وأموالهم .

وأما أهل السنة والجماعة فكانوا وسطاً بين غلو هؤلاء ، وجفاء هؤلاء ، فهداهم الله إلى الاعتراف بفضل الصحابة ، وأنهم أكمل الأمة إيماناً وإسلاماً وعلماً وحكمة ، ولكنهم لم يغلوا فيهم ، ولم يعتقدوا عصمتهم ، بل أحبوهم لحسن صحبتهم ، وعظم سابقتهم ، وحسن بلائهم في نصرة الإسلام ، وجهادهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم (10) .





هذه المسألة فيها تفصيل ، وذلك كما يلي :

1- مَن زعم أنهم ارتدوا إلا قليلاً منهم – فهو كافر بلا ريب ؛ لأنه مكذب لكلام الله عز وجل وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم بالرضا عنهم ، والثناء عليهم ، وتزكيتهم – كما سيأتي بيانه – إن شاء الله - .

2- مَن زعم فسق عامتهم فلا ريب في كفره أيضاً .

3- مَن سبهم سبا يقدح في عدالتهم ودينهم فيُحكم بكفره .

4- مَن سبهم سباً لا يقدح في عدالتهم ولا في دينهم – مثل وصف بعضهم بالبخل ، أو الجبن ، أو قلة العلم ، أو عدم الزهد – فهذا يستحق التعزير والتأديب ، ولا يُحكم بكفره بمجرد ذلك (11) .





يلزم من سب الصحابة ، أو تكفيرهم لوازم باطلة منها :

1- الشك في القرآن ، والحديث ، ودين الإسلام ؛ لأن الطعن في الناقل طعن في المنقول ؛ فالصحابة رضي الله عنهم هم الذين نقلوا ذلك إلينا .

2- أن ذلك يقتضي أن هذه الأمة شر أمة أُخرجت للناس ، وخيرُ هذه الأمة هم أولها ؛ فإن كانوا كفاراً أو فساقاً فإن هذه الأمر شر الأمم .

3- يلزم من ذلك أيضاً أحد أمرين : أولهما نسبة الجهل إلى الله – تعالى - . ثانيها : العبث بالنصوص التي فيها ثناء على الصحابة .

4- الشك في تربية الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه ؛ فإذا كان عجز هو عن تربيتهم وهو المؤيد بالوحي والكمالات ونحو ذلك ، فإن هذا يقود إلى اليأس من إصلاح الناس ، والشك في تربية الإسلام لأتباعه (12) .





(1) الإصابة لابن حجر 1/10 .

(2) الإصابة 1/12 .

(3) منهاج السنة ، لابن تيمية : 6/364 .

(4) فتح البخاري ، لابن حجر : 7/34 .

(5) انظر تحفة الأحوذي : 8/338 .

(6) رواه الطبراني : 20 / 2 .

(7) رواه أحمد : 1/379 .

(8) انظر شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة ، للالكائي : 8/1237 – 1452 . وهداية الحيارى ، لابن القيم ص 234 – 248 . وشرح العقيدة الطحاوية ، لابن أبي العز الحنفي ص 467 – 485 .

(9) انظر منهاج السنة : 5/261 – 262 ، و 2/67 ، 6/364 .

(10) انظر شرح الواسطية ، للهراس : ص 192 – 193 .

(11) انظر اعتقاد أهل السنة في الصحابة ، د. محمد الوهيبي : ص 37 – 54 .

(12) انظر الصارم المسلول على شاتم الرسول ، لابن تيمية : ص 586 – 587 . واعتقاد أهل السنة في الصحابة ، ص 66 – 75 .









قال رسول الله صلى الله عليه وآلـه وسلم :
" طوبى لمَن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا "
رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-09-2011, 04:53 PM   #3 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد : |1|: مفهوم الصحابة وفضلهم والاعتقاد الحق فيهم


التعريف المذكور في موضوعكِ هو التعريف المعروف والذي يجب أن يُذكر ويؤخذ به ,

ولكن عند التحقيق العلمي فيجب أن يُعلم بأن تعريف الصحابي يأتي على معنيين :

الأول : هو المعنى الإصطلاحي العام .

والآخر : هو المعنى الشرعي الخاص .

وضبط تعريف الصحابي مهم للغاية لأنه يرجع إليه كثير من الأحكام الخاصة بالصحابة ,

فلا نصل إلى حكم صحيح في تلك المسائل إلا بعد أن نضبط التعريف ضبطاً صحيحاً .

:|:

:
|
:

مشكوره شيختنا المجاهدة

وجزاكِ ربي الجنان

"مواضيعكِ تعجبني"

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية

العبارات الدليلة
معالم ، في ، الصحابة


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
من قصص الصحابة رضي الله عنهم العرندس المنبر الإسلامي 10 15-08-2009 11:38 AM
فضل الصحابة .........عمر بن الخطاب myh81 المنبر الإسلامي 7 24-05-2007 03:57 PM
دورة :فن التعامل مع الناس والتاثير فيهم المتميز قسم دورات التطوير الذاتي 13 14-04-2007 11:00 AM
مفهوم العقل YeLlOw المنبر الإسلامي 2 17-11-2004 06:34 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:39 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net