المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 19-06-2011, 03:21 PM
tab
صورة 'عصري فياض' الرمزية
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: مخيم جنين /فلسطين
المشاركات: 45
معلومات إضافية
السمعة: 1374591
المستوى: عصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond reputeعصري فياض has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: عصري فياض غير متصل
افتراضي قصة قصيرة ....... كواشين العودة

قصة قصيرة


" كواشين "العودة


بقلم/ عصري فياض


مخيم جنين

بعد أن رحل مرغما مع أهل قريته "الِغْبَيَّاتْ" الوديعة قضاء حيفا، حطت به النكبة في منطقة موحشة تسمى "السْرٍوج ْ"ا تقع غرب مدينة جنين، فوضع أطفاله على الصخر وظللهم بخيمة من الخيش الخشن،وأخذ يبحث لهم عن طعام يسد الرمق، ذهب إلى السهل المقابل يلملم سنابل القمح المتبقية بعد الحصاد، حصل على حفنة من دقيق، أوقد النار، ووضع العجين البدائي على الصفيحة الصدئة، واخذ ينفخ زفرات قلبه المكلوم،ويعاتب دمعات عينه التي تتساقط على الجمر ،فتخرج صوتا يذكره بصوت انسكاب بعض قطرات القهوة المرة على جمرات الكانون....، انضج بعض الخبر الممزوج بالقشور والقش،وقدمه لأطفاله........... وقال يا الله...........
مرت سنوات، وبقي مكانه، جاء يوم العيد، قالت له زوجته، ابنك يريد حذاء لقدمه، لم يرتدي حذاء منذ أشهر،قال لها ومن أين لي بثمن الحذاء؟؟
قالت : هاك وعاء من سمن بعه أو أبدله واشتري لابنك الحذاء.
قال : وكيف لي أن أصل إلى المدينة
قالت : اذهب على الحمار إلى بلدة يعبد، سمعت أن بعض التجار يقاضيون السمن بغيره
ركب حماره ووضع صغيره أمامه وانطلق، وبين الجبال والوديان مر على حاجز للجيش العربي وقف عليه ثلاثة من النشامى، استوقفوه، وسألوه
إلى أين أنت ذاهب ؟
قال إلى يعبد
قالوا : لماذا ؟
قال لابيع أو أقايض هذا السمن بحذاء لطفلي يلبسه في العيد
قالوا : أرنا ما لديك
فكر مليا........ وشك أنهم قد يلجأون لمصادرة السمن وقال : قلت لكم بعض السمن....
استشاط احدهم غضبا مصطنعا وقال بصوت عال: لماذا لا تأمنا على سمنك يا هذا؟؟
قال: هكذا علمتني الأيام والتجارب...
فقال له العسكري: لن تبرح هذا المكان حتى ترينا الوعاء..
واخذ يجادلهم لبعض الوقت ، حتى ملوا من تمثيل هذا الفصل من التسلية الثقلية وسمحوا له بالذهاب إلى سبيله، فوصل يعبد وقد انتصف النهار وقايض السمن بالحذاء، وتنهد وهو يرى الفرحة على وجه طفله الذي لبس حذاء بعد أشهر من الانتظار وعاد للسروج قبل أن يحل الظلام.


************

فاطمة طفلته الرابعة التي ولدت قبل شهور، أصابتها الحمى ، ضنوا أنها موجة مرض عابرة، فالمرض هنا ضيف مقيم ، قلما يغادر على محمل الشفاء، وكثيرا ما يحصد الأجساد الطرية،فاطمة ذات الشعر الأسود الطويل، والبشرة البيضاء والعينان السوداوان ذبلت في الليلة الثالثة لمرضها ، ونال منها الوهن... صرخت الأم تنادي زوجها
ابنتي
هرول الوالد من خارج الخيمة ........ حدق في عني فاطمة..... التي أمسكت بتلابيب أبيها وهي تسلم الروح........ فمزق صمت الليل البكاء المر الذي دوى صداه في عمق الوادي،في الصباح جاءوا بها إلى المدفن أسفل التل....... لم يجد والدها ما يكفنها فيه........ فتذكر أن زوجته قد قدت كوفيتها البيضاء نصفين نصف يلف جسد فاطمة والنصف الأخر يغطي الرأس المخزون بالحزن والبؤس.


****************

بعد أن أنهى نقل حمولة من الخضار على جمليه اللذان كانا وسيلة عيشه، تفقد شطر خرج حمار الصبور، فلم يجد إلا نصف رغيف من الخبر، نظر حوله فرأى نبات الصبار وقد أينع، عرج عليه وترجل عن حماره المتعب، وحاول التقاط كوزا من الصبار يجعله شريكا لقطعة الخبر في سد رمقه......... جاءه الصوت المولول من التلة المجاورة ... سلسلة من الشتائم والتهديد... لم يأبه لهم رغم أنهم كثر عجل في قزع حبات الصبار، مرغها بالأرض ليقضي على الشوك فيها وأسرع في فتح بعضها على عجل، خبأ بعض ما استطاع منها في قطعة الخبر، وركب الحمار قبل أن يدركه القوم، وقاد حمارة وجمليه على عجل مسرعا........


**********

الاحتلال لما تبقى من الوطن ، دفع بنجليه اللذان كبرا أن ينضما إلى صفوف الثائرين،فجمعوا، وصنعوا، ونقلوا وخططوا، وحازوا واتصلوا، ثم اعتقلوا، وكان العقاب قاسيا السجن لسنوات، ثم نسف المنزل بالكامل، فعاد إلى الخيام، وتذكر ما مضى وأنى له أن ينساه، عندما جاء الجيش لنسف المنزل، كان يعمل في مستنب زراعي، فعاد على عجل، وصل الحي الذي كان يسكن فيه،فأبلغه أهل الحي، تقدم رأى أثاث بيته في الطرقات، وأطفاله على حافة الطريق، أرد أن يصرخ .... لكن دوي الانفجار سبقه، وشاهد السقف الإسمنتي يتطاير في الهواء ... بلع دخان أحزانه، وصمت........ فالصمت كبرياء........

*********************

كانت الانتفاضة الأولى والثانية، وكان الاجتياح،وبعد أن ابعد نجليه الى الأردن، وكبر من كانوا صغارا، نالهم من الاعتقال والتعسف ما نال، انبرى لمتابعة الأخبار وتلاوة القران ، والتدقيق في الكواشين لمائة وتسع وسبعون دونما التي لا يزال يحتفظ بها وهي عبارة عن ميراثه وميراث إخوته وزوجته، واعتقلا نجليه الأصغر، واضحي وحيدا دون أولاد حوله،وقد أدرك الثانية والثمانين، وباغته مرض الموت، كانت آخر لحظاته التي وعاها عندما دس الكواشين المجلتنه في المصحف، وكأنه يوصي بشيء عظيم ،مستعيدا شريط ذكرياته الأليمة مع التهجير والمعاناة، تذكر اللحظات الأولى للخروج، تذكر السروج، تذكر سنابل القمح والشعير، تذكر انية السمنة وحذاء طفله، تذكر فاطمة، تذكر رحلاته على الجملين .. تذكر البيت المتطاير في الهواء... تذكر هدم المخيم وسحق عظام المقهورين...قال لزوجته وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة..
الكواشين في المصحف.....
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-06-2011, 05:09 PM   #2 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : قصة قصيرة ....... كواشين العودة

اه يا وجع القلب ويا حزن الروح على فلسطين وارضها وووووو

يا الله ...يا الله
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-06-2011, 06:59 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز رائــد]+.

 
tab
صورة '**وشائج**' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2009
الإقامة: .
العمر: 27
المشاركات: 596
كافة التدوينات: 15
معلومات إضافية
السمعة: 28653575
المستوى: **وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute**وشائج** has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: **وشائج** غير متصل
المزاج: ?? ????
الرسالة الشخصية
الله يوفقني يارب .
افتراضي رد : قصة قصيرة ....... كواشين العودة

:( الله يصبرهم ويعينهم ...

.....
قصه من واقع الحياه .....
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
لحظة الوداع على أمل العودة لكم ابن الأجاويد منبر التصوير الفوتوغرافي 4 04-11-2010 01:15 AM
العودة للمنابر بعد 3 سنوات غياب D: سهـ*المحترف*ـيل منبر الترحيب بالاعضاء 12 16-06-2009 09:19 PM
صناعة التفاؤل د. سلمان العودة ارين المنبر العام 13 26-12-2008 04:14 PM
أبارك لنفسي بهذه العودة المرأة الألف منبر الترحيب بالاعضاء 7 06-01-2008 03:31 PM
العودة إلى الدراسة (( تصميم متواضع )) ZwAyA منبر المواهب و التصميم 10 29-08-2005 11:27 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:34 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net