المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 25-02-2011, 08:43 AM
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: سوريا الإمارات
المشاركات: 3,203
كافة التدوينات: 143
معلومات إضافية
السمعة: 32606593
المستوى: العرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: العرندس غير متصل
الرسالة الشخصية
كن ابن من شئت واكتسب أدبا** يغنيك محموده عن النسب
F81b2020 معنى جوامع الكلم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المرادُ بجوامِعِ الكَلِم: الاختِصارُ المفيدُ الناطقُ بالحكمة والجامعُ لأطرافِ الموضوعِ. كما قال ابنُ الأثير - رحمه الله -:
"الْمُرادُ بذلك أنه أُوتِيَ الكَلِمَ الجوامِعَ للمعاني". [5]

وقد استَحسنَ الفصحاءُ جوامِعَ الكَلِم، وقرَّروا أنَّ البلاغة إيجاز. كما قال أبو هلال العسكري - رحمه الله - في كتاب (الصناعتين): "قيل لبعضهم: لم لا تُطيلُ الشِّعر؟ فقال:
حَسبُك من القِلادة ما أحاطَ بالعُنق!
وقيل ذلك لآخر، فقال: لستُ أبيعُه مُذارَعةً! وقيل للفرزدق: ما صيَّرَك إلى القصائدِالقِصارِ بعد الطِّوال؟
فقال: لأني رأيتُها في الصدورِ أوقعَ، وفي المحافل أجْوَل.
وقالت بنتُ الحطيئة لأبيها: ما بالُ قصارِك أكثرَ من طِوالِك؟ فقال: لأنها في الآذان أولج، وبالأفواه أعلق". [6] وقال الأبشيهي - رحمه الله - في (المستطرف من كل فن مستظرف):
"قال البحتري: خيرُ الكلامِ ما قلَّ وجلَّ ودلَّ ولم يُمَلَّ".
[7] وقال ابنُ أبي الأصبع في تحرير التحبير):
"ومما جاء من ذلك في السُّنة قولُه- صلى الله عليه وسلم -:
(الحلالُ بَيِّنٌ والحرامُ بَيِّن)، وقوله - عليه السلام -:
(لاضررَ ولا ضِرار)...ومن أمثلةِ هذا البابِ الشعرية قول زُهير:
وهل يُنبِتُ الخطِّيَّ إلا وَشِيجُه * * * وتُغرَسُ إلا في مَنابتِها النخلُ!

وكقول النابغة:
ولستَ بِمُستَبقٍ أخاً لا تلُمُّهُ * * * على شَعَثٍ أيُّ الرجالِ المهذَّبُ!

وكقول بشار:
فعِشْ واحِداً أو صِلْ أخاك فإنه * * * مُقارفُ ذنبٍ مرةً ومُجانِبُهْ!

إذا أنت لم تشرَبْ مِراراً على القذَى * * * ظَمئتَ وأيُّ الناسِ تصفو مَشارِبُهْ"! [8]

وقد روى البخاري - رحمه الله - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:
(بُعِثتُ بجوامعِ الكَلِم، ونُصِرتُ بالرُّعب، وبينا أنا نائمٌ أُتِيتُ بمفاتيحِ خزائنِ الأرض؛ فوُضِعَت في يدي)، وفي روايةِ مُسلمٍ - رحمه الله -: (نُصِرتُ بالرُّعْبِ على العدُو، وأُوتِيتُ جوامعَ الكَلِم، وبينما أنا نائمٌ أُتِيتُ بمفاتيحِ خزائنِ الأرض؛ فوُضِعَ في يدي).[9] وفي روايةٍ جامعةٍ لمسلمٍ - رحمه الله - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (فُضِّلتُ على الأنبياء بسِتٍّ: أُعْطِيتُ جوامِعَ الكَلِم، ونُصِرتُبالرُّعب، وأُحِلَّت لي الغنائم، وجُعِلَت لي الأرض طهوراً ومسجداً، وأُرْسِلتُ إلى الخلقِ كافَّة، وخُتِم بي النبيُّون). [10]
وقد مثَّل البخاري - رحمه الله - على جوامِعِ الكَلِم بما رواه أبو موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال: (بَعثَنِي رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - ومعاذاً إلى اليمن
فقال: ادعُوا الناسَ وبشِّراولا تُنفِّرا ويَسِّرا ولا تُعسِّرا، قال: فقلتُ يا رسولَ الله أفْتِنا في شَرابَيْن كنا نصنَعُهما باليمن: البِتعُ وهو من العسلِ يُنبَذ حتى يشتد، والمزر وهو من الذرة والشعير يُنبَذُ حتى يشتد. قال: وكان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - قد أُعطِيَ جوامِعَ الكَلِم بخواتمه، فقال: أنْهَى عن كلِّ مُسْكِر أسْكَرَ عن الصلاة). [11]
فله - صلى الله عليه وسلم - أكرمُ القولِ وأحسَنُه، كما قال شوقي - رحمه الله -:
إِنَّ الشَمائِلَ إِن رَقَّت يَكادُ بِها * * * يُغرىالجَمادُ وَيُغرى كُلُّ ذي نَسَمِ
يا أَفصَحَ الناطِقينَ الضادَ قاطِبَةً * * * حَديثُكَ الشَهدُ عِندَ الذائِقِ الفَهِمِ
حَلَّيتَ مِن عَطَلٍ جِيدَالبَيانِ بِهِ * * * فِي كُلِّ مُنتَثِرٍ في حُسنِ مُنتَظِمِ
بِكُلِّ قَولٍ كَريمٍ أَنتَ قائِلُهُ * * * تُحيِي القُلوبَ وَتُحيِي مَيِّتَ الْهِمَمِ
وقد كان كلامُ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - محفوفاًبالوضوحِ والإعادة التي تساعد على الإبانة، كما ترجَمَ البخاري - رحمه الله - في كتاب (العلم): [باب (من أعاد الحديثَ ثلاثاً لِيُفهَم عنه؛ فقال: (ألا وقولَ الزُّور؛ فما زال يُكرِّرُها). وقال ابنُ عمر: قال النبِيُّ - صلى الله عليه وسلم -: (هل بلَّغتُ ثلاثاً؟)]. [12]
وروى عن أنس - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم -: (أنه كان إذا سلَّمَ سَلَّم ثلاثاً، وإذا تكلَّمَ بكلمةٍ أعادَهاثلاثاً). [13]
وفي رواية:
(أنه كان إذا تكلَّمَ بكلمةٍ أعادَها ثلاثاً حتى تُفهَمَ عنه، وإذا أتى على قومٍ فسَلَّمَ عليهم سَلَّمَ عليهم ثلاثاً). [14]
وكلامُهُ فَصلٌ مُبِينٌ نَثْرُهُ * * * يسمُو عُقودَ الدُرِّ والْمَرْجانِ!
حُلوُ الكَلامِ إِذا تَكلَّم ناطِقاً * * * فَالحَقُّ مافاهَت بِهِ الشّفَتانِ
ما كانَ يسردُ بَل يعدُّ كَلامهُ * * * عَدّاً لِيَعقلهُ ذَوو الأَذهانِ!
ورَحِمَ الله الصاحبَ بن عباد ما أحسنَ قولَه
: "إذا تكرَّرَ الكلامُ على السمع؛ تقرَّر في القلب". [15]
فصلَّى الله على من أُوتِيَ جوامعَ الكلم وروائعَ الكَلِم، قال ابنُ رجب - رحمه الله -:
"خصَّهُ بِجَوامعِ الكَلِم؛ فربما جَمعَ أشتاتَ الْحِكَم والعُلومِ في كلمةٍ أو شَطرِكلمةٍ... فإنَّ الله - سبحانه وتعالى - بعثَ محمداً - صلى الله عليه وسلم- بجوامعِ الكَلِم وخَصَّه ببدائعِ الْحِكَم كما في الصحيحَين عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم
قال: (بُعِثْتُ بِجَوامِعِ الكَلِم)". [16]
وقد فسَّرَ البخاري - رحمه الله - جوامِعَ الكَلِم بقوله: "بلغَنِي أنَّ جوامِعَ الكَلِم أنَّ الله يجمعُ الأمورَ الكثيرة التي كانت تُكتَبُ في الكُتب قبلَه في الأمرِ الواحدِ والأمرَين أو نحو ذلك". [17]
وقال الآثاري - رحمه الله -:
قَلَّت مَدائِحُ خَلقِ اللَهِ قاطِبَةً * * * إِلا مَدائِحَهُ جَلَّت من العِظَمِ!
كَلامُهُ جاِمِعُ الخَيراتِ كَيفَ وَقَد * * * أُوتِي جَوامعَ فَضلِ اللَهِ في الكِلمِ!

يُصَرِّفُ القَولَ بِالمَعروفِ مِنهُ كَما * * * يُؤَلِّفُ اللَفظَ وَالمَعنى مِنَ الحِكَمِ
لَفظُ الكِتابِ وَلَفظُ الشارِع اِئتَلَفا * * * كَالشَمسِ وَالبَدرِ في صُبحٍ وَفي ظُلَم
يَدعوإِلى الْخَيرِ بِالتكرارِ أُمَّتَهُ * * * وَيَأمُرُ الأهلَ بِالمَعروفِوَالْهِمَمِ
الجودُ وَالْحُسنُ وَالخَيراتُ قَد جُمِعَت * * * فيهِ مَع اللُطفِ وَالإحسانِ وَالْهِمَمِ
وقَد تَقسَّمَ فيهِ الفَضلُ أَجْمَعُهُ * * * ذاتاً وَمَعنًى وَأفعالاً مَع الكَلِمِ!

فجَوامِعُ الكَلِمِ لا تُقتَصَرُعلى اختِصارِ المعاني الكثيرةِ والفوائدِ الغزيرةِ في الألفاظِ القليلة، بل تشمَلُ كذلك محاسِنَ الافتِتاحِ والختام، كما قال ابنُ رجب - رحمه الله -:
"خرَّجَ الإمامُ أحمد - رحمه الله - من حديثِ عمرو بن العاص - رضي الله عنه - قال:
خرجَ علينا رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - يوما كالمودِّعِ
فقال: أنا محمد النبِيُّ الأُمِّي،قال ذلك ثلاثَ مرَّاتٍ ولا نبِيَّ بعدي: أُوتِيتُ فواتِحَ الكَلِم وخواتِمَه وجوامِعَه)، وذكر الحديث،
والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 4 (0 عضو و 4 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
وللكرم معنى آخر العرندس قصة منك وقصة مني 9 09-08-2011 01:12 PM
يـآ حلو معنى الطفولة =) فطـ ^^ ـامي منبر التصوير الفوتوغرافي 4 14-12-2010 10:51 AM
يا حلو معنى الطــــفولة ~ حلُم ... منبر الصوتيات والمرئيات 14 16-07-2010 04:23 PM
عش معنى السعادة زهـد المنبر العام 7 10-12-2009 05:07 PM
جندي أمريكي يعتنق الاسلام في أحد جوامع الفلوجة tamara المنبر العام 2 28-02-2006 11:04 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 03:41 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net