المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
قديمة 17-09-2010, 10:42 PM   #41 (permalink)
|{ أمْ زايد . . ~

 
tab
صورة 'M!ss rem@ny' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: فِي عَالمِي وَبيْنَ دفّتَيْ أَحْلَامِي . . }-
المشاركات: 1,377
كافة التدوينات: 19
معلومات إضافية
السمعة: 14254696
المستوى: M!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: M!ss rem@ny غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
لَوْ يموت الشّوق بقلوب البَشَر مآ يموت بخَآفقي شُوقي عَليكْ ]~
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛

|[ متاهـات ؛











الجزء الخامس عشر :-






نشيت وأنا حاس بضيج ،
شو سالفة هالحلم اللي ياني . .
أف ؛ المشكلة من ملجت وهو يتكرر . .
شو فيها مريم . .

{ دوم أحلمها تغرق ،
وتصرخ تقولي : خلني أغرق في أمطاره ! }

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ،
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، !

سرت توضيت ، وتوجهت جدا حجرة أبويَة ،
دقيت الباب وحدرت حبيته ع راسه . .
وظهرنا نسير المسيد ،
وأنا أحس بخنقة . .
أنا لازم اليوم أشوفها وأطمن قلبي عليها ،
عقب الصلاة بتصل بـ بطوي وبشوفه متى بيتلاقى وياها ،
بستأذن من دوامي وبسير لهم ..

.
.
.
.


نشيت ع صوت تيلفوني ؛
أفف منو متصل بي في إجازتي !!
رفعت التيلفون وانصدمت من الرقم اللي شفته . .

مريم !

رديت بسرعة وتميت ساكت مب عارف شو فيها !
سمعتها تقول بـ صوتها الناعم : سلطـان ! قوم بسّك ارقَادْ !
جرحني الاسم اللي سمعته [ سلطان ] ،
قلتلها بلا حاسية : يا عيون مطر أنا مب سلطان !
سكتت ، مادري لـيش تخيلتها اتطالعت اتصلت بمنو . . !
وقالت بتردد وبصوت متقطع : آ آ سفة مـ مـ طر ،
وبندت التيلفون بسرعة ولا تريّت ردّي !
شكلها مغلطة . .
ابتسمت بغصة ، وشكلها ما نستني ،
لو نستني جان نست رقمي ، مب تتصل بي ، وتقولي سلطان نش !

إييه شو أبابها أنا !
حالها حال أي بنت مرت في حياتي ،

طع صكت في ويهي اللي ما تستحي ع ويهها !
ممم أطرش لها مسج !

لا وين أبا أطرش لها مسج أونّه !
هي خلاص في ذمة ريال ،
وأنا ما أرضاها عليها ،

رديت غمضت عيوني أبا أرقد ،
ما قدرت ،
واسم سلطان اللي ظاهر من ثمها يعذبني . . !
من زمان ما سمعت اسمي ،
حلاة اسمي وهو يظهر من ثمها ،
أحس به يظهر من قلبها . . !

طارت بي الذكريات لـ هذاك اليوم ،
كنت فالعزبة ويا هلِي ،
ونحن المعارف كلنا عزبنا حذال بعض ،
وما امبينا حد غريب ،
فكل واحد ياخذ راحته ..
فهذاك اليوم كنت مضيع شوق ،،
وأدورها . . !
أحيد إني وقفتها عند باب الزريبة ، وحدرت داخل !
بس شي غريب إني رديت وما ريتها ،
لفيت يمين يسار !
سمعت صوت وحدة تضحك ، ووياها شوق . .
تبعت الصوت ووصلت لهن وهن ما انتبهن ،
تميت سرحان في الويه اللي ريتَه ،
ماشاء الله تبارك الله . . جميلة هالبنت ،
منو هي ؟
وشوق ما قصرت وريحت فضولي ،
وقالت : مليم ،
ردت عليها : يا عيون مليم ،
شوق : إنتي تحبين المطل ؟
ضحكت وابتسمت وقالت : هيه أحب المطر وأحب مطر . .

مطر
مطر
مطر ،

طبعًا شوق ياهل فما حطت في بالها شي ،
لكني فهمت ! أو حسيت إني فهمت ،
وبغيت أثبت اللي فهمته ،
وسرت جداهم وزقرتها : مريــــم . . ؟
صدّت جدايَه وبكل ارتباك وقفت ،
شفت عيونها . .
أعرف هالعيون عدل !!!
أعرف هالعيون عدل !!!

ردت عليّه : لبيه مطر . . ؟

رحت عنها وخليتها في حيرتها . .
رحت وأنا متأكد 100 % ،
إن اللي ضايفتني من سنة ع المسن ،
واللي أسولف وياها كل يوم ،
هي نفسها مريم ،
اللي أزقرها [ مريامي ] . . ! }



تنهدت ،
مريم ما تعني لك شي ،
إنت بس أشفقت على حالها . .
عقب ما تمت وحيدة بلا هزاع ،
ويوم عبيد غدر بها . . وطلقها ، عشان وحدة من خايساتِه !



.
.
.


,’


وصلت الجامعة ، وأنا بعدني أحس بارتباك ،
كنت فالسيارة يوم اتصلت بـ مطر ،
كنت ناوية أوعي سلطان !
واتصلت بمطر !
آه ، حتى صبوعي مب ناوية تنسيني ؟!
وصلت الجامعة ،
أحب أسير من وقت ، حتى لو ماكان عندي كلاس الصبح ،
سرت يلست ويا شلتي ،
اللي ماعندها كلاس يالسة ، واللي عندها كلاس ، شلت كتبها وسارت ،
واللي ما تبا تحضر بعد يالسة وطبعًا عقب ما حصلت هزاب !
صديت جدا مهاري وقلت لها بهمس : الحقي عليّه يا مهروه ،
قالت بخوف : خير الريم . . شو فيج ؟
قلت لها سالفتي وإني اتصلت بمطر بالغلط ،
تمت تضحك عليّه وأنا في حالة !!
قالت لي : ما عليه تحصل في أرقى العايلات ، ماعليج يا جنوني . .
ماظن بيحط في باله شي ، خصة إنج قلتي اسم سلطان !
ضحكت وأنا أتخيل شكله !
أكيد علامات التعجب ظاهرة في ويهه !!
أول مرة أتصل به ،
وعقب شو ؟
عقب ما ملجت !
بس
بس لاتفكرين فيه . .

:- إنتن إييه بلا هالمصاااصر !!
صديت جداها : هلا هلا والله براعية البصل هلا ،
:- أنا راعية البصل يا راعية الفندال ؟
ضحكت قلت لها : خلاص عيل بنبسط رباعة ، وكل وحدة من الشلة بتبيع شي ،
ضحكت ويايه وقالت : والله إنتي ماعرف من وين تيبين هالرمسات !
قلت لها وأنا أغمز لها : هــاه اعلوم بسبوسة روحي بلقاك . . ؟
احمر ويهها واخضر وازرق واصفر وقالت : جب . . جلبة !
أنا ومهاري وشموه أختها قلنا في نفس الوقت : والجلبة بترابع منو ؟ غير الجلبة شراتها !!
وضحكنا ع خبالنا ،

فجأة قالت شموه : مريوووم ، طلبتج . . قومي بنسير ناخذ لنا جاي كرك ،
وعندي سالفة ما بتم خاشتنها وايد تراني . .
ضحكت وقلت لها : تااامرين أمر ، عاده إن درن بنات الشلة بياكلنّا. . !
نشت روضة وهي تقول : ماعليج محد بيدري ، يلا قومن !
نشينا وركبت السيارة وكالعادة ضرابة ع السيت اللي جدام ههه ،
من سبق لبق !
وهالمرة مهاري سبقت . . ويلست جدام ،
وشموه و روضة يلسن ورا . .
وصلنا البوابة واهنه مرحلة الخطر ،
كل وحدة تدعي في خاطرها . .
واللي تقول وجعلنا من بين أيديهم سدًا ومن خلفهم سدًا فأغشيناهم فهم لا يبصرون ،
ووحليله الشرطي ،
يتطالع السيارة ويبتسم ، ومايدري بشردة الكرك . .
ومن ظهرنا حمدنا ربنا إنه ستر علينا ،

وأدوووس ،
اشوية وإلا أسمع هرن تيت تيت تيت ،
تطالعت من المنظرة شفت سيارة بطي ،
ضحكت شكله يبا يترايس ،
يلا بنترايس ، يا حذالي ،
ودسنا . .
والبنات منصدمات ، هاي من متى اخترشت ؟
قامت ترايس !!
وأحصل لي هزبة محترمة من توأمتي روضة : مريوم سود الله مذهبج من بنت !!
وربي بتنضربين ، اصطلبي !!
ضحكت ، قلتلها : هذا بطوووي مب غريب !
ضحكن كلهن ،
وعقب قالت : ولو ! هالشباب اللي فالمدينة الجامعية شو دراهم ؟
قلتلها : انزييين انزييين ، عنبوه حرام الواحد يرايس ،
شفت بطي لف ، شكله سار يتريق عند يدته خخخ ،

وأنا سرت جدا الكفتيريا وخذنا لنا جاي كرك وبراتا جبن ،
ووقفت ع طرف وحطيت المخفي اللي جدام ،








وتربعت وصديت جدا شموه وقلت لها : يلا ، انطقي !


ضحكت وقالت :

مثل ما تعرفون هالويك إند سرت بوظبي عند خالتيه غريسة ،
ومن خراشتنا وسوالفنا أنا وفطوم بنتها . .
قمنا نتفالع بـ نفافيخ فيهن ماي ، وبحكم إن بيت خالوه غريسة مافيه شباب ،
فأنا خذت راحتي ،
وأنا أربع بكشتي . . وخرسانة ماي . .
فجأة واحد دخل جدامي وماعرفت شسوي ،
دحيت بريك بعد فوات الأوان ، وانزلقت بسبب الما اللي عالكاشي ،
ودبيي ع الريال !

كلنا فجينا حلوجنا . .

وكملت :

ما سمعت غير ضحكة فطيم الخايسة ،
وصوته وهو يقولي : سلمتي ، سلمتي ،
دوختني ريحة عطره الصراحة ههههه ،
ونشيت عنه قافطة وربعت ،

زاعج عليه وقالي : انتبهي عن اطيحين ودية ثانية . . منو بيزخج وإنتي بعيد !

شهقت روضة : امفف عليه الطفس ! شو يقول ،
عصبت شموه : جب جب ، ما يخصج إنتي ، طفس أونه . .
وااااااه ،
ومنها يا بنات . . شل فواادي وياه ،
ريال غااوي ، يعق الطير من السما ،
وايه وايه ،
شكلي كل ويك إند بسير أخترش في بيت خالوه غريسة ،
كفختها روضة : بزوالج والله ! ما بتسيرين !!
مهاري سألت بتعجب : بس منو الريال؟ ، ما أحيد شي رياييل عندهم !

ابتسمت شمة وهي تقول : الريال اسمه سعيد ،
الاسم روحه عذاب ، وينه هو بعد !!

انكفخت كفخة ثانية من توأمتي وهي تقولها : تأدبي ،
ردت شمة وضربت روضة وقالت لها : إنتي آخر وحدة ترمسين ، مادري منو دوم يتفدا هالهندي شاروخان ،
خذي راعي الكرك أخير لج !
عصبت توأمتي : جب ما يخصج بـ شاروختي ،
ردت شمة : وإنتي ما يخصج بـ بو عسكور ،
ضحكت مهاري وهي تقول : ياويلي على أختي ، انزين بتخبرج منو الريال ؟
قالت شمة : الريال طولي بعمرج ، عم فطيم . .

صدت مهاري جدا شمة وهي مبطلة عيونها بصدمة ،
وعقب ردت وصدت جدا روضة ،
وتبادلن نظرة . .
ما فهمناها لا أنا ، ولا شمة اللي قالت لهن : إيــه بلاكن ؟ تعرفن شي وخاشينه عني ؟
ردت مهاري عقب ما شربت كركها : لا ماشي ، بس إنصدمنا إنه موجود فالبلاد ،
ردت روضة : هيه والله . . متى رد ماشاء الله ؟
قالت شمة بـ حماس : راد من 5 شهور ، مالت ع ويهي . . من 5 شهووور . .
آآه ليتني رمَضت عند خالوه ، جان ريته كل يوم !
كفختها روضة للمرة المليون : سوّد الله ويهج ! فارمضان يالظالمة ؟
ضحكت عليهن وقلت لهن ،
يلا انطبن . .
كل وحدة تيود كوبها عدل ، أنا عن نفسي خلصت جايي ،
إنتن احترقن . . وتطالعت المنظرة ورمست روضة اللي يالسة ورايه : انزين الغلا . . احترقي ع هواج !

قالت وهي ترص ع ظروسها : جلبة !

ضحكت وأنا أحرك السيارة وقلت لها : تعرفين ردّي !

وردينا الجامعة نتلاحق ع كلاساتنا . . !

فالكلاس يالسة وحذالي روضوه ،
مندمجة ؛ إلا تيلفوني المزعج كل اشوية يهتز ،
زين إنا اليوم ما حصلنا مكان جدام ويلسنا ورا ،
جان راغني الدكتور من كثر ما أبصبص في تيلفوني . .
شو ياينه بطوي اليوم عازمني ع الغدا . . !
يلا غدا ببلاش منو ما يباه ؟
أكيد في خاطره رمسة . .
فديت بطوي ، من زمان ما اخترشت عليه . .
أوه ، أنا من ملجت أحس عمري غادية مؤدبة . .
ما اتناذل على حد . .
صديت جدا توأمتي ، وعقب قلت حرام أتناذل عليها ،
بسها الكلام اللي ييها مني ،
وسرحت اشويّة فيها وفي حياتها . . ودعيت عسى ربي يسعدها ويوفقها ،
رغت كل الأفكار اللي في بالي ،
وركزت ويا الدكتور واللي يقوله .. ’





.
.
.
.





الحمدُللهِ كثيراً 3>
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 17-09-2010, 10:43 PM   #42 (permalink)
|{ أمْ زايد . . ~

 
tab
صورة 'M!ss rem@ny' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: فِي عَالمِي وَبيْنَ دفّتَيْ أَحْلَامِي . . }-
المشاركات: 1,377
كافة التدوينات: 19
معلومات إضافية
السمعة: 14254696
المستوى: M!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: M!ss rem@ny غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
لَوْ يموت الشّوق بقلوب البَشَر مآ يموت بخَآفقي شُوقي عَليكْ ]~
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛


|[ متاهات ؛







الجزء السادس عشر :-







وصلت حجرتها . .
ييت بدق الباب سمعتها تقول : هههه ، يلا عاده مابا أقول . .
ياااربي ، خلاص خلاص بقول بس مرة وحدة ؟
استغربت من رقة اللي ترمس وقلت خلوني أتصوخ اشوية قبل لا أحدر ،
:- أحبك سلومي . .

ها آخر شي سمعته . . [ أحبك سلّومي !
دقيت الباب ،
سمعت حسها : نعععععم ؟
دخلت وقلت : توج ترمسين برقة وين سارت رقتج ؟
ابتسمت بخجل وقالت : أوه ! الرقة حق ناس وناس ،
ضحكت وقلت لها : احمدي ربج خليتكم ترمسون بعض فالتيلفون وملجة وخربطان ،
والله الود ودي ، أخلي الملجة والعرس في يوم واحد . .!

ضحكت وقالت لي : والله ما تروم . .
قلت لها بتهديد : موزووه ، لا تتحديني ،
ردت تضحك وعقب قالت بجدية : صدق والله تسويها ؟
ضحكت ع ويهها المنصدم قلتلها : يعني فذمتج وافقت إنكم تملجون وترمسون بعض لين العرس ،
والحينه تبيني أغير رايي؟ ، مب أنا اللي يغير رايَه ويغير كلمته في شي !

تطالعتني بنظرة ما فهمتها عقب سألتني : وهل هالشي هو اللي خلّاك ترفض تاخذ مريم ، مع إن عيونك تقول إنك تباها ؟

تطالعتها بعمق ، حسيتها ارتبكت من نظرتي ،
وجهت نظري جدا إيدار حجرتها ونشيت وقلت لها : أنا ما أحب ولا بحب ولا أفكر بالحب ،

ظهرت عنها . .
وأنا في داخلي غيض . .
طلعت تيلفوني من مخباية ،
ومسحت كل مسجاتها . .

تذكرت . .
هي قبل العيد بيوم طرشت لي فايل بعنوان حلم ،
مم أوه ، بعدين بقراه مب متفيج الحـينه ..

سرت عند أماية وأنا متأكد إني بحصل شواقة في ثبانها ومب مفارجتنها ،



.

.

.

.
.



يالسة في حجرتِي ؛ وأنا أتأمّل حياة مريم وكيف القدر فجأة يغيّر مسارها بين يوم وليلة . .
تنهّدت وأنا أسرح في حياتي ،
من كنت صغيرة وأنا أحمل شي غير . .
شي ماعرف شسميه . . لـ ولد خالي " خالد " ،
ابتسمت وأنا أتذكر خالد . .

خالد شخصية حنونة ، وقلبَه يوسع الدنيا كلها . .
مواقفي وياه كانت يوم نبات كلنا في بيت يدوه ،
كنا نيلس رباعة . . واهنه عرفته عدل . .
وزاد الشعوراللي فيني ناحيته ،
غمضت عيوني ،
وأنا أتذكر اليوم اللي ياني فيه واعترف بـ حبّه لي . . !
تصدقون ، يا وقالي كل اللي في خاطره و أنا [ أصلّي ] . .
كل هذا عسب ما أنحرج أو هو ينحرج ،
وأتم ع سيادتي . . وأنا مب في هالدنيا . .
حبيت خالد ، وكان حبي له طاهر . .
وما خبرتَه عن اللي فداخلي جداه . .!

حبك خطف قلبي وضيع صوابي ،،
[ واضح ] و لو عنك شعوري ، / كتمته !
و الله لو تعلم بحب غدابي ،،
× ان جان " عمرك " لجل عيني [ نذرته ]
لكنني { مخف } . . عن الناس ما بي . .
و . .~ الحب ترخص قيمته لو نشرته . .~


الحب ترخص قيمته لو نشرتَه . . !
الحب ترخص قيمته لو نشرتَه . . !
الحب ترخص قيمته لو نشرتَه . . !


,

سرت لليوم المشؤوم ،
كنت فالمدرسة يتني وحدة من ربيعاتي وهي تقولي : هـا الروض . . ؟
من ورانا تنخطبين وما تخبرين ؟ ، يالله يعله ألف مبروك . .

اتطالعتها بصدمة : أنا مخطوبة ؟ منو قالج !
قالت لي : جيه ما تدرين ؟ نحن أمسات ييناكم نباج لـ أخوية ،
والصدمة طلعت يوم قالوا لي إنج محيرة لـ ولد عمج . .


وانهار جسر الأحلام في لحظتها . . !

محيرة لولد عمج !!

لا مشاور ولا غيره . .
يالله مرن ع هاييج الأيام سنين وللحينه أحس بألمهن يعصر قلبي . .
وسرت أدور على ولد العم هذا ، بغيت أعرف أي واحد فيهم !
طلع زايد أخو مهاري ،
كل اللي صرخت به لاااااااااااا . .

هالإنسان الغامض . . القاسي . . اللي عيونه ما تنطق إلا ابّرود
يباني أنا ؟
يحبني . .!!
حيّرني له وسافر . .
وأنا متعلقة بحلم خالد ، وأنصفع بواقع زايد . .
واللي صفعني زود يوم استخبرت إن خالد تقدم لي . .
وأهلي رفضوه بحجة إني محيّرة لـ ولد عمي . .
ورد تقدم لي مرتين وثلاث . .
وما يلقى إلا نفس الجواب ،
والصدمة اللي كشفت حقيقة سنين عذابي ، ورفضي لـ زايد ،
هو سيرة مايد أخو زايد العود عند يدتي اللي كلامها أوامر . .
سار لها وقالها : أنا مابا غير الروض . .
وحط الكل تحت الأمر الواقع . .
صحيح عمي عصب عليه ، وكيف يرمس جذه وأنا محيرة لـ زايد . . !
إلا إنه انصاع لأوامر يدتي ، وهذا كشف لي مشاعر أثبتت لي إني نحسة في كل شي ،
اكتشفت إن الشهور والسنين اللي طافت كانت كفيلة بإني . .
أحب زايد ؛ بالرغم من غموضه وقسوتَه . .
كنت أبا أعيشه وأكتشفه . . هيه . . حبيت زايد ،
وحب خالد ؟ ماعرف وينه . .
هل هو ساكنني الحينه وإلا . . !
كل اللي أحس فيه إني ما أتمنى له إلا الخير . .
بس يا قلبي عليك يا زايد . .
أحيده قبل لا يسافر آخر مرة . . كان يرمسني بجمود ،
كان غير غير غير عن كل مرة ،
وجدم سفرته وخلانا في حالة ذهول . .
وبالأخير . .

سوّى مايد اللي سواه . .
وخلاني أجتر الألم من يد ويديد ،
وتمضي الأيام . . وأنا في هالمتاهات . .
أصيح على أحلامي اللي ربطتني بـ شخص . .
وأندب حظي ..
لولا وجود ربيعاتي ، ووجود بنت عمي مهاري في حياتي . .
جان أنا الحينه في عداد الموتى . .

يالله يارب ارحمني واغفر لي ،
ويسر لي دربي . .

تذكرت من فترة . .
مريوم كانت مطرشة مسج تتحرطم فيه على خوانها . .
مريم : " شو هالإخوان هذيلا كل شي عندهم ممنوع . . عفان الله "
روضة : " هيه والله صدقج ، شو رايج نزخ أخوانج وأخواني ونربطهم ونضربهم ضرب ؟ "
مريم : " ههههههههه ، ونشل أخوان مهاري ويانا ثرهم مب أنقص عن أخوانا "
ماعرف كيف رديت بهالجرأة : " هيه والله يبالهم ، بس محد يقرب من بو سلطان فديت بو سلطان أنا "
مريم : " !!! لأآآآ معقووولة ؟ شو استوى بالدنياااا ؟ "
روضة : " ادعيلي ، ادعيلي يا مريم الله يريح قلبي ، ادعيلي "
مريم : " الله يريح قلبج يـارب ، أحبش "
روضة : " آمين ، أموت فيش " ،



ورديت لـ مريوم . .
وطلعت أكبر تنهيدة ممكن تظهر . .

ماعرف شو المجهول اللي بعيشه باجر ،
عادي أبويَة يي ويخبرني إن عرسي باجر وإلا اللي عقبَه . .
ههه يسوونها والله . . !

الكل يقولي ،
إنتي بتحبين مايد ،
مايد !
أنا أحسه أخويَة . . أخوية يا ناس لـيش ما تفهموني ،
ياني سؤال فداخلي : ومريوم ، شو كان لها سلطان غير أخوها . . !

سكت ،
آرثي حالي وحالها ،
وتساءلت هل هي بعدها متعلقة بـ مطر . . وإلا خلاص نسته ؟
عضيت ع شفايفي . . وأنا كيف نسيت خالد ؟ وحبيت زايد . .
والحينه مايد . . ! شسويبه . .
أخوان . . أخوان . . !!!
بعيش وياهم في نفس البيت ،
كيف بعيش اهناك . .
كيف بجابل زايد . . . ؟

هالواقع مر مر ،

أفتح لابي ، وأجابل شاروخة قلبي أخيَر لي . .

{ شاروخة قلبي وشلونك ؟ ، تراني فدوة لعـيونك ,’ ~



* همسة / اسمحولي عميتكم بس شسوي يوم هذا لون الروض المفضل خخ !




.
.
.
,
,
,


مجابلة اللابتوب ، وحادرة هالمنتديات ،
خيبة ما خليت منتدى إلا وشاركت فيه ههه ، !
وحادرة المسن وأرمس جنوني . .

لفتت انتباهي شموه أختي ،
وهي سايرة ورادة . . سايرة ورادة . .
قلت لها قري شموه ، ذبحتينا تراج !
يت يلست حذالي وقالت لي : منو ترمسين ؟
قلت لها : أرمس مريوم . .
نشت وقالت : سلمي عليها . .

كتبت لمريوم شموه تسلم عليج ، وبدورها مريم ردت السلام ع شميم ،
استسمحت من مريوم ،
وبندت اللاب ،


تطالعت شمة وقلت لها : شموه . . شو فيج ؟ خبريني !
يلست بارتباك وقـالت : سعيد !
قلت لها : بلاه سعيد ؟
ردت : ريته اليوم . . !
فتحت عيوني : كيف ريتيه ؟
قالت :

كنت سايرة جدا الميالس أبا أحط الفوالة وأزهبها ، قبل لا يون العرب ،

دخلت وأنا مب منتبهه لشي مول ،
داخلة وأتحرطم عليج إنتي والروض . .
اللي خليتن الشغل عليه اليوم ،
سمعت صوت ضحكة وعقب : ماعليـه الغالـية ، إنتي بتتعلمين خليهن هن جذه ميلسات ،
تطالعته بصدمة كان سعيد . . !!!
لفيت وقايتي عدل . .
وييت بشرد لكني سمعته يقول :

يا غزال القلب خبّرني . .
إن جيت أطلبك بتفهمني ؟
ودي بك تسكنّي . .
ولا أبا حد غيرك . . !



ربعت عنه دون ما أرد عليه ،
والحينه فوادي حارقني ، ماعرف أحس بإحساس ثاني . .

ضحكت ،
وقلت عيل لازم أخبرها . .

قلت لها : شمة ، بقولج الصدق . .
يتني ويلسة حذالي وهي تيود إيديه : دخيلج انطقي !
قلت لها : سمعت من بخيت إن سعيد ياي يخطب ..
بققت عيونها : يخطب منو ؟
ابتسمت وقلت : هاللي مانعرفه !
حطت إيدها ع ثمها وقالت : يا أنا ، ويا إنتي . . وروضوه محيرة لـ مايد أخويَة !
قلت لها : هيه ياختيه يا أنا و يا إنتي ،
ما يندرا على منو بيكون الاختيار . .
بس عالقصيدة اللي قالها . . شكله اختارج إنتي . .

ابتسمت بتوتر وقالت : وتهقين أهلنا يوافقون عليه ؟ خوفي يقولون البنت محيرة لولد عمها !!

ضحكت بتوتر أكثر وقلت لها أهديها : يا أميه ولد عمنا مرخصنا وإلا نسيتي ،
وقلت بألم : مايبا ولا وحدة فينّا . . يعدنا خواتِهْ . .

صدت جدايَه : هو متى ياكم يخطب ؟

قلت لها : بصراحة يانا قبل لا يستوي لج الموقف فبيت خالوه غريسة !
قالت وهي تشهق : يا فضيحتيــه !! شو بيقول عني الحينه ،
ضحكت وقلت لها : لا تخافين أكيد مب حاط في باله شي ، وشكله امبونه حاط العين عليج . .
عيَل شو بيخليه يرد من الغربة ويينا على طول غير حبّج اللي تربع في وسط قلبه . .

تطالعتني مستغربة : يحبني ؟ يحبني أنا . . !!

ضحكت وقلت لها : هـيه يحبّج . . وأذكر فعيد من الأعياد ، اعترف لي أنا بحبه [ لج ] ،
كان يتحراني إنتي . . وأنا طبعًا ركضت عنه ولا رويته ويهي ،
عن يفتشل . .

ضربتني وقالت : وليش ما خبرتيني يالخايسة !

ضحكت وقلت لها : ياختيه ، مابا أعيشج في وهم الحب ، تخيلي يخطبج وأهلج ما يرضون ؟
والحينه شوفي أعصابج المتوترة ، إنتي بس ريتيه يوم واحد تخبلتي عليه . .
وين بعد لو عيشتج في بحر حبه من هاييج السنين ؟

شفتها ابتسمت وسرحت بعيد . .
ضحكت عليها هالخبلة . .

ياني مسج : بطوه ، ولهت عليج ! ، شحالج ؟ "
كان الرقم غريب ، استغربت منو يعرف إن كل الخلق تزقرني البطة !
طرشت : " منو ؟ "
ياني مسج : " أفا ! نسيتيني . . ؟ "
قلت فخاطريه هيه بدت حركات البتان ،
بسوي طاف أخيَر لي . .
نشيت وسرت جدا بنت عمّي ، أخبل بها اشويّة وأخرشها . .
وأخبرها بعلوم شموه اليديدة . .
الله يكتب لي فيه الخير . . !






,’




فديتكن يا صندلوقاتي . .
شمّوه وروضوه ومهاري ،

أم زايد ،


الحمدُللهِ كثيراً 3>
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 18-09-2010, 05:09 AM   #43 (permalink)
.+[ متميز ذهبي ]+.

 
tab
صورة 'صوت الصمت' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2007
الإقامة: في سواد الليل الحالك
المشاركات: 3,301
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 98333672
المستوى: صوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: صوت الصمت غير متصل
الرسالة الشخصية
نحن لا نملك عقول الآخريـن , ولكننـا نملك الطرق على أبواب عقول الآخريـن.
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛

يالله !

هي الأحداث تبكي ولا أنا حساسة زيادة عن اللزوم ولا هالدموع بدون سبب !!

جد مشاعر متخالطة وأنا اقرأ ولكن فعلا دمعت ونزلت دموعي وما عندي فكرة ليش !!

فيها كثير من الأحداث المؤلمة ..

أبدعتي ريمووه وبقوة :)

متابعة لك ..:)

أعتذرلك طول عمري وإن بغيت .. خذ دموعي وأكتب بكفي وفيت
..,..,..

" الأشقياء في الدنيا كثير , وأعظمهم شقاء ذلك الحزين الصابر الذي قضت عليه ضرورة من ضروريات

الحياة أن يهبط بآلامه وأحزانه إلى قرارة نفسه فيودعها هناك , ثم يغلق دونها باباً من الصمت

والكتمان , ثم يصعد إلى الناس باشَ الوجه باسم الثغر متطلقا متهللا , كأنه لا يحمل بين جنبيه هماً

ولا كمداً ! " المنفلوطي
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 18-09-2010, 11:24 AM   #44 (permalink)
|{ أمْ زايد . . ~

 
tab
صورة 'M!ss rem@ny' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: فِي عَالمِي وَبيْنَ دفّتَيْ أَحْلَامِي . . }-
المشاركات: 1,377
كافة التدوينات: 19
معلومات إضافية
السمعة: 14254696
المستوى: M!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: M!ss rem@ny غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
لَوْ يموت الشّوق بقلوب البَشَر مآ يموت بخَآفقي شُوقي عَليكْ ]~
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛




|[ متاهات ؛






الجزء السابع عشر : -





مب يايني رقاد ،
ضاربني حماس غير طبيعي ،
أمس اتفقت ويا مريوم بخصوص جليثم ..
ورمستها حزتها وطلبت منها يتشاوفَن ،
وماكان رد جليثم غير

: حياج فـ بيتنا ، وياويلج إن قلتي ماقدرْ . .
مريم : أكيد أقدر ، دام بطوي بييبني . .
ضحكت وقالت : والله زين فيه الخير ولد العَم . .

طبعًا هالرمسة اللي قالتها لي مريوم ،
مع إني حاس إنها خاشة زود ،
ماعرف شو خاشة . . بس يالله . .
ياخبر اليوم بفلوس . . باجر ببلاش ،
يبالي أسير الحلاق وأكشخ . .
حوه حوه ، وين تبا !
أونه حلاق وكشخة . . بتسير تخطبها إنت ؟
إلا بتسير تنزل الريم وبتسلم ع عمك وإنت خاطف !

يلا ،
أتمنى ما يكون في قلبها حد . .
ممم ماحبها ،
بس دشت مزاجي . . وأباها حليلة لي . . !

بتصل بسلطون بشوف أخباره عقب طلعة أمس ،

رن تيلفونه لين قال بس . .

ولا رد عليه الهرم . .

شكله يرمس الريم ،
بتصل بها عيَل . . بلعوزهم اليوم . .
ضحكت بشر ، واتصلت بها ياني صوتها المسطل : ألــو . . ؟
قلت لها : الريم راقدة ؟
قالت لي ومبين عليها تتمغط : هيــه راقدة ، أف شو هاه ما تخلون الواحد يتهنى بإجازتَه !
ضحكت عليها وقلت لها : يالله نشي نشي . . أباج تزهبين بوديج عند بنت عمي ..
قالت : خيبَة تخيبك . .! وين تبا نسير لهم والحينه الساعة 6 الفيَر . .

شفت الساعة . .
وقلت في خاطـريه والله وخرفت يا بطي ،
ضحكت عليها واستسمحت منها وبندت عنها . .
لأني عرفت إنها انخمدت ولا درت بالدنيا ..

رن تيلفوني وشفت العنود متصلة ،
بندت فويهها . .
أف هاي ما تفهم !!
عنبوه مليون مرة قلت لها لا تتصلين ولا طشة . .
وأونها عاده تمت تصيح . .
وهي عندها مليون واحد ترمسَه !

الله يــا . .
استغفر الله ، الله يهديها . . الله يهديها . .!



’,
,
.
.


شليت آخر أغراضي . .
ورديت لفلتنا . .
اليوم برد عزابي صدق هههه ، لأني راد فلة أبويَة ،
تطالعت فلّتي . .
وقلت هاي شكلها عقب شهر . .
بنسمع فيها أصوات . . ومسكونة . .
كشخة . . بنسوي جو حق موزوه قبل لا تسير بيت ريلها ،
يتني الشوق تربع وتقولي : بابا . . بابا . .
رديت عليها : يا عيون بابا ؟
قالت : باباتي ، انتصل بـ خالي كايد . . أبا أرمثه . .
ضحكت زين يوم الراء طلعت عندها . .
لازم أسوي حفلة . .
قلت لها انزين . .
اتصلت بـ كايد . .

وعطيتها التيلفون . .
سمعتها تقول : إنت ويييييين ؟
: ولهت عليك إنت متى بتي ؟
: ماماتي ؟ ، وين ثارت ؟

صديت جداها وأنا متأسف لحال بنتي ،

: ماحب ماماتي ، خلا تروح . .
أنا أحب أماية حثة . . وماما مريم . .

جنه حد صفعني كف ع ويهي . .

ماما مريم !
ليكون هي نفسها مريم . .
مريم . . !

قالت له : ما تعرف مريم ؟
اللي قلت لك إنها وايد حلوة ، وتحبني وااايد . .
وقلت لي إنك بتيبها عندنا البيت !
اثتوت عروسة الحينه هي ،
ثرت ويا أماية حثة . . وثفتها . .
خلاااث خلاث . .لا تثيح بدور لك ماما ثانية إنت !

تطالعتها بغيض ،
هاي بأي حق ترمس كايد عن مريم !
بأي حق !
لا وهذاك يقولي بييبها البيت . .
شليت التيلفون بعصبية ،
وبنت في ويهه . .
رد اتصل ما سويت له سالفة . .
وسحبت شوق اللي كانت منصدمة من تصرفاتي ،
وقالت بزعل : بابا ثو فيك . . ؟
قلت لها بحدة : شوق سيري عند أماية حصة ،
دخلت بسرعة حجرتي ، وفريت أغراضي ..
وظهرت . . أبا أسير أي بقعة . .
وأنا متغصص وأتخيل شوق ترمس كايد عن مريم . .
حسيت بنيران في صدري . .
مب كفاية سلطان . .

انصدمت من عمري . .
يا مطر ، شو فيك ؟
ماحيدك تحبها . . !
إنت ما تحب وما تبا تحب وشال الحب من مخك ،
وانتهينا . .

اتصلت بحامد ،
وتواعدت وياه . . وسرنا نسترغد رباعة . .



’,
.
.
.
.
.



دخلوا عليّه عيال هزاع أخويه ،
رحبت بهم وحبيتهم ويلستهم عندي ،
ظهرت كل اللي عندي من جبس وحلاوة وعصاير ما خليت شي ،
وعطيتهم إياه ، ويلست ألاعبهم وأسولف وياهم ،
وأصورهم بالفيديو وهم يستعبطون ،
وعقب فتحت لهم التلفزيون ،
وخليتهم ع راحتهم يتطالعون رسوم . .
اتصلت بـ هزاع أشوفه وين . .
وتوه يرن رنتين إلا وأشوفه فحجرتي . .
ضحكت عليه وقلت له : شو عندك الحاسة السادسة ؟
ضحك وقال : لا وحياتجْ . . الحاسة المليونْ ،
ابتسمت له ، تقرب مني ويلس حذالي وتطالع عيَاله . .
عقب قالي : الرّيم ، مافي شي ياكلونَه !
قلت له : بلى شي ، شو تبا ؟
قالي : صدق انج ما تستحين ع ويهج ، بدال ما تيبين كل اللي عندج
وتنشيحينه جدامي تقولين لي شو تبا ؟ امف !
وإلا خلاص عيالي خذوا غلاتي بعد !

ضحكت وقلت له : محد ياخذ مكان حد ، كلن له مكان خاص فيه . .

قالي : و بو شوق ؟

رفعت عيوني له ، وتطالعته بصدمة . .
ويتردد في بالي الإسم اللي طراه . .
هل هو يقصد مطر . . وإلا أنا بدت هلوساتي !!

قلت له : منو بو شوق ؟ قصدك بو مايِد ؟ ؛ بو مايد ! مابقى وايد وبعيش في بيتَه ،
وبيكون هو الأصل والسّاس . .

تم يتطالعني ،
ونظراته أربكتني وايد . .
وعقبها ابتسم . . ونش حبني ع راسي وقال : هاي هي مريم أختي اللي أعرفها . .

وشل جلكسي ، وأشر لي بإيده ،
وسار . .

وأنا فمكاني أحس بربكة ، وخوف ،
أحس طحت في مكان ثاني . .

شو قصده هزاع . . !
بو شوق . . ؟ مافي غيرَه في حياتي بو شوق . .

طردته بسرعة عن بالي ،
وشليت تيلفوني بسرعة واتصلت بسلطان اللي ما رمسني اليُوم ،
شكلي لازم أتصل به كل دقيقة ، عسب ما أفكر بـ مطر مُول !

اتصلت به ،
وسمعته يقول : يا حيا الله بريم{ن] أشغلت لفواد . .
قلت له : هيه صح ، أشغلت لفواد ، أشوف تيلفوني ما وقف من الاتصالات والمسجات !

أول مرّة أعاتبَه !
حسيت بإحساس ثاني ،

وحسيته استانس وقال : فديت روحج أنا ؛ اسمحيلي الغنَاة بس كنت مشغول ويا شاعر منظّم أمسية شعرية !

قلت له : يا ويلي أنا ع شاعرنا ، ما يخصني لازم تعزمني ع الأمسية ،
ضحك وقال : الأمسية إهداء لـج إنتي أصلًا ،
ابتسمت بحيا . . وأنا أحس إني مستانسة وأنا أرمسه ،
قلت صدقها مهاري يوم تقول اللي يحبج بيسوي كل شي عسب يسعدج !
بعكس مطر اللي دمرني وحطمني بكلامَه وقسوتَه ،
وبسرعة البَرق شليته من بالي وقلت : سلطان ،
قال : فديت اسمي ع لسانج ! قولي مرة ثانية ؟
ضحكت بحيا وقلت : سلـطان ؟
قالي : لبيه يا عيون وقلب سلطان !
قلت له : سمعني يديدك الغَالي . .
قالي : ما طلبتي فديتج . .

يقول الشاعر :-


سلامي يا سلامي يا سلامي ؛
على لي متربع[ن] من فوق قمّة . .

تحيّة والتّحايا بالكلامِي ؛
على منهو يلم القلب لـمّة . .

أحبه وأعشقه عشقي غرامِي ؛
وهمي في صباحي كل همه . .

وإذا ليلي تداعى بالمنامـِي ؛
دعيت الله يفرج كل غمّه . .


وسلامتكم . .

قلت فخاطريه آمين آمين ورديت عليه : الله عليك يا شاعر القلب الله . . !
صح لسانك واعتلى شانك ولاهان هالمنطوق فذمتييه يا بو مايد . .

رد بحنان : شاعر القلب يالريم ؟ من خاطرج تقولينها !

سكت . . يخس عدوي شو فيني قمت أعق خيط بخيط !

كسر الصمت وهو يقول : والله يالرّيم . . [ أحبّج . .

أحبّج . .
أحبج ،


ترددت فبالي . . وسرت في شراييني ،
تغذي قلبي العطشانْ ،
غمّضت عيوني . . وكان ودّي أقوله عيدها . .

وجنه حس فيني وقال : أحبّج . .

حسيته يالس حذالي ، سرت رجفة فجسمي ،
فتحت عيوني وقلت : سلطان . . قول آمين . . !

قالّي بتعجب : آمين . . ؟

قلت له : الله لا يحرمني منك ،

قال : آمييين ولا يحرمني منج يا مريم ،

فديتَه والله ،
وفديت قلبَه . .
بندت عنه وأنا أحس براحة ،
وشلتني أفكاري جداه ،
فيوم ملجتي بـ عبيد . .
أول ما وقعت . . وصلني مسج منه : مبروك يا مريم ،
حسيت بانكساره فالمسج . .
حسيت بألمَه ،
عصبت على عمري ، وأنا مقررة فداخلي ،
مابا أي ذكرى تعكّر حياتي الحينه . .

حياتي سلطان ، سلطان وبسْ . . !

.
.

رن تيلفوني تطالعته . .
[ جليثم يتصل بك ] . .
ابتسمت ورديت عليها : يا هَلا والله بالغالية حرمة الغَالي . .
ضحكت وقالت : خلّي عنج ، لين الحينه ما استوَى شيْ . .
قلتلها : أهلج ما شاوروج ؟
قالت لي : يشاوروني في ولد عمي ؟ الله يهديج بس !
ضحكت عليها وقلت لها : متى الملجة والعرس ؟
قالت : وليش أنا متصلة ؟ أبا أعرف منج العلوم ،
تدريبهم أهلي مول ما بيخبروني شي ،
بيزهبون كل شي وبيفاجؤوني . . !

ضحكت وقلتلها خلاص عيَل ،
بتخبر بطي . . وبرد عليج . .

قالت لي : عاده مب تقوليله إني أنا سألت . . !
قلت لها : بقوله إنج انتي سألتي ، وإنج تسلمين عليه سلامن كثير . .
قالت : والله إن سويتها يا ريموه لزعل منج ! عنبوه بيقول البنت مستلغثة عليه ..
خطبتها اليوم وطرشت سلام وتتخبر عن علومي !
ضحكت عليها وقلت لها : لا ، أنا أعرف بطوي ، تفكيره مول مب جذه . .
قالت لي : ولو ، خليني أبين جدامه ثجيلة . .
قلت لها : ما يحتاي فديتج ، وربي إنج حرمَة ، ويا بخته بطي فيج !
ضحكت بحيا وقالت : لا خليت منج فديتج ،
قلت لها وأنا أشوف عالخط الثاني بطي يتصل ،
قلت لها : لو طرينا مليون ؟ هذوه يتصل بي ، باخذ علومه وبرد عليج !
قالت لي بحيا : إنزين ، يلا فمان الله ،
قلت : فمان الكريم ..

رديت على بطي وقالي وهو معصب : مريوم ترمسين منو هـاه ؟ ، ماظني ترمسين سلطان لأن هذوه يالس حذالي !

قلت فخاطريه : خيبة ! بلاه جذه يرمسني ، وسلطان ما قالي انه بيسير جدا بطي !!
قلت له : ما يخصّك ؛ ريلي ما قالّي شي . . إنت شعنه ترمس ؟
قالي : ما عليه ماعليه ، الحينه أنا ما يخصني هاه ؟
قلت له : تهددني أونّك ؟ مالت عليك ، وهذا وأنا توني مبندة عن جليثم ويايَة بخبرك بالعلوم !

صخ ، وشكله تندم . .

قال بهدوء : خبريني . . ؟
قلت له : تحلـــم . . ! يلا يلا ببند عنك ،
بسير أتطالع يمعة وهنادي ، وين ساروا . . !
بندت فويهه ، ولبست اتصالاته ،
عيَل أنا يرمسني جذه !
لا وجدام سلطان بعد . .

ابتسمت ..

سلطان ..

الإنسان اللي شردت عنِه ونبذت حبّه لي ،
آخر شي طلع هو اللي بينقذني من أشباح الحزن والماضي ،
هو اللي بينتشلني من عالمي . .
وبيهديني عالمه وبيكون هو لي [ وطن ] . .

تردد ع مسامعي صوت يقولي : بهالسهولة نسيتي مطر ؟
جتلت الصوت وأنا أقول : هو اللي حدني على نسيانه . .
هو !!

نشيت وسرت أدوّر عيال هزاع . .
قلت بظهرهم فالحوي ، وبلعب وياهم طشّونة . . !



.
.
.


الحمدُللهِ كثيراً 3>
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 18-09-2010, 11:25 AM   #45 (permalink)
|{ أمْ زايد . . ~

 
tab
صورة 'M!ss rem@ny' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: فِي عَالمِي وَبيْنَ دفّتَيْ أَحْلَامِي . . }-
المشاركات: 1,377
كافة التدوينات: 19
معلومات إضافية
السمعة: 14254696
المستوى: M!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: M!ss rem@ny غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
لَوْ يموت الشّوق بقلوب البَشَر مآ يموت بخَآفقي شُوقي عَليكْ ]~
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛



|[ متاهـات ؛







الجزء الثامن عشر :-




:- فديت ويهجْ وأخيرًا وحدة منّا تحقق مناها . . وحلمها !
ابتسمت بحياء وقالت : عسَى الله يحقق لج مناج ياختيه . .
ابتسمت وقلبي ينطق بآه . . وين يتحقق منَايَه ؟ ووين منايَه أصلاً . . !
يت فطيم وهي تقول : وافديت حرمة عمّي أنا . .
ووايهت شمة أختي . . وتصورن رباعة . .


هيه يا عالم ،
اليوم شمة غدت حرمة سعيد . .
اللي خطبها مليون مرّة ، وما رضَا يطلع من البيت إلا وأبوية مصافحنّه ويقولّه ،
[ جان تباها ؛ خذها الحينه بعد ! ] ،

عاده كل البيت تخبّل ،
وكل وحدة فينا نشت تساعد شمة ،
لأن عمي وأبويَة ما يتفاهمون . .
قالوا له زهّب عمرك العرس بيكون عقب شهرين . .
واخترش البيت كلّه ونحن نزهب شموه ، ونزهب كل تفاصيل العرس . . !
طبعًا في هالشهرين ،
الشيخة شما كل ويك إند مطيحة فبوظبي والعذر [ تتشرا ] . .
وأهلي وحليلهم ع نيّاتهم . .
ما يدرون إن العوق اهناك ،
والمواقف تستوي عادِهْ . . !

يت روضة وسلمت وقالت : واعلني أفدا ويهج يا شمة ، طالعة قمر !
اشوية وإلا يرن تيلفوني ، شفت الشاشة منورة بكلمة [ جنوني ]

رديت : يا هلا والله بـ جنوني ،
قالت لي : هلا فديتج . . العروس حذالج ؟
قلت لها : هيـه ،
قالت : في حد غريب ؟
ضحكت وقلت : لا محد غريب . .
قالت لي : حطي اسبيكر عيَل ،
حطيت اسبيكر وقلت لها : حطيت !
ويببت : كلولولولولولولش !

حسيت فريجهم كله سمع يبابها . .
ضحكت روضة وهي تقول : فديييتج يا مريوم عقبال ما تيبب شموه في عرسج !
ضحكت مريم وقالت : عَاده شموه خلاص ضمنت إنها بتي عرسي ، الفال لكن !
عسب تحضرن عرسي بعد !
ضحكت مهاري وقالت : أنا عن نفسي ما أقول لا ، وينه المعرس ؟

ابتسمت ويت فكرة في بالي . .
وعقب قلت : عيل وينها الروض؟ أشوفها صخت ! ليكون بس الرمسة مب عايبتنها ؟
ردت رويض : لا ، أصلأً أنا قايلة السبب الوحيد لي بيخليني أعرس إني أحضر أعراسكن !
ضحكنا ، وقالت مريم : يالله يارب تعرسن كلكن وأفتك منكن ، وأكون أنا العروس الأخيرة فالشلة !
قلت لها : إيييه العروس المغبرة ، خير وين تبين ؟
عنبوه الملجة تكمل سنة يالظالمة ؟
مب زين !!

ضحكَت وقالت : والله الكل أيّد رمستي ، ولا عليه من حد ، ،
بعرس عقب التخرج يعني عقب التخرج ،
وبعدين ما بقى شي غير كورس واحد . .
وإنتي ياحيج تخرجتي !

قلت لها : هييه تخرجت ، وربي متولهه عالجامعة ،
أبا أدوام .. أف ، بيقبلوني إن قدمت فدار المسنين ؟

ردت عليه : وتهقين أهلج بيخلونج . .
قالت شمة : خير خير ؟ بتجلبن عرسي سوالف جامعة وخربطان !

ضحكنا عليها و مريم قالت : هذا وإنتي عروس ومافكيتينا من السانج !!
يلا بالبركة فديتج ومنه المال ومنج العيال . .
وعقبال الروض ومهاري . . سلمن سلمن . . فمان الله ،

بندت عنها . .
وردينا لإزعاجنا وسوالفنا . . !



.
.
.
.
.

.
.
.


يالسة فالسيارة ومستحيَة !
يالله وين سار لساني الطويل ؟
ابتسمت بحب وأنا أتذكر مهاري وهي تصيح وتودعني . .
فديت دموعج ياختيه . .
بالرغم من ضرابتنا دوم ، وكل وحدة تقول تبا الفكة من الثانية ،
يغير البعد يلعب دور فتجديد الحب والشوق . .
أربكتني إيد سعيد وهي تنحط ع إيديه ،
صديت جداه وشفته يتطالع الدرب ،
صد وتطالعني . . وخيت . .
ابتسم وقالي : شميم . .
رديت : هلا الغالي . . ؟
سألني سؤال ما توقعته : تحبّيني ؟
ارتبكت . . وقلت له : هاه ؟ ممم ، نحن تونا من كمن شهر عرفنا بعض . . و
سكتني وهو يقول :
شو من شهر الله يهديج ؟ من 4 سنين وأنا قلت لج [ أحبج ] وحطي هالكلمة في بالج زين !
ضحكت بمستحى وقلت بقوله الصدق : بصراحة سعيد . .
هاللي قلتلها جذه أختي مب أنا . .
وهي ماخبرتني إلا يوم خطبتني . .!!

تفاجئ . . وتم ساكت . .

وعقب قالي : أختج ؟

هزيت راسي بهيه . . وصديت ع الدرب . .
سايرين بوظبي ،
بنرتاح في فندق ، وعقب بنسافر . .
وين ؟ الله أعلم !

قالي : انزين شمة . . بصراحة بغيت أقولج شي !
قلت له : قول ؟
قال : أنا سمعت من فطيم مرة إنج تحبين ؛ وما سألتها منو !!
توقعت أكون أنا . . !
بس بما إنج ما سمعتيني فهذاك اليوم وتقوليلي توج تعرفيني !
فأكيد مب أنا . . !

صرطت ريجي وأنا أسب فطيم في داخلي !!
يعلج بريل يا فطوم جانج فاضحتني عند عمّج . . !

طال سكوتي وأنا متوهقة مب عارفة شقوله . .
وفاجئني يوم وقف ع طرف الشارع وقالي : أتريا ردج أنا . . ؟!


,’
.
.
.
.
.


في صبح اليوم الثاني : -



تولهت ع العزبَة والسيرة اهناك . .
شكلي بشل الشوق وبنسير رباعة ،
اتصلت بموزة أسألها عن شوق . .
وقلت لها تلبسها لأني بوديها العزبة . .
واحتشرت عليّه وقالت تبا تسير ويايَه ،
قلت لها انزين لا تحتشرين . .
عنبوه هالبنات مزعجات أعوذ بالله !
حتى شوقوه مزعجة !
إلا الريم ، كان إزعاجها غير ،
إزعاجها مرهف ، وحساس !!

عضيت شفايفي وقلت . .
بلا حريم ، بلا هم . .

ظهرت تيلفوني واتصلت بسالم . .

:- مرحبا النسيب . .
:- هلا اعلومك ؟
:- بخير ونعمة ، اعلومك انت ؟ وعلوم اهلك ؟
:- هههه أنا ولا أهلي ؟ حدد !
ضحك سالم وقال : أكيد أهلك . . علني أفداهم . .
قلت له وأنا معصب : حشم يا ريال . .
قالي : عنبوه ثرها حرمتي ،
قلت له : شوف جانك بتيلس تغايض وتسوي علومك هاي ما بعزمك !
قالي باستغراب : ع اشوه بتعزمني ؟
قلت له : ع العزبة !
ضحك وقالي : مالت عليك ، أنا قلت بيوديني بقعة غاوية ، قالي العزبة !!
قلت له : جد جد إنت ما تستحي ع ويهك !
تم يضحك ،
قلت له أغايضه : ماعليه مب منك ، من اللي يفكر فيك ويبا يخليك تشوف شوقك !
شهق وقال : في ذمتك يا مطر ؟ بتخليني أشوفها !
قلت له : هيـه نعم كنت ناوي أزقرك تخاوينّا . . بس يوم هاي رمستك ، سر سر ابويَة العب بعيد !
قالي بترجي : دخيل والديك يا مطور ، لا تحرمني ، كفَاية أبوك ذابحني ما يخليني أشوفها ،
وما أطول وايد وأنا أرمس فالتيلفون . .عنبوه مسويلي تعذيب !
ضحكت وقلت له : عسب ما تمل منها وتقول خلاص كنست ماباها . .
قال وهو يلومني : أفا عليك يا مطر . . جان هاي نظرتك لي ؟ شو خليت لباجي العربان !
ضحكت عليه وقلت له : يا ريال بلاك ؟ أسولف وياك . . زين عيل ساعة بالكثير وياينك . . انقفض !
قالي : تمْ فديت خشمك ،
قلت له : مب لـ سواد عيوني أدري ، بس ماعليه بنطوفها هالمرة . . يلا فمان الله !
ضحك وقال : فمان الكريم . .

تخيلت شكل موزة وهي تشوفه ويايه فالسيارة ،
وضحكت × دواها ما بخبرها انه بيي ويانا ،
عيل أنا تحتشر عليّه جذه !!


,’
.
.
.
.
.
.


:- هزاع لين متى بتّم جذه يابويَة . . شوف حياتك وعرس !
صديت جداها والألم يسري فعروقي وقلت لها : يا أماية مالي خاطر للعرس . .
قالت بعصبية : لو مب عشانك عشان هاليهال . . !
منو بيجابلهم ؟ الريم وباقي شهور وبتسير بيت ريلها ، وأنا مب تامّة لكم !
نشيت وحبيتها ع راسها وقلت لها : الله يعطيج طولة العمر يا أمية ،
خلاص أنا بفكر وبرد عليج . . لا تعصبين ولا تزعلين . .
ابتسمت برضا وقالت لي : عاده أنا مرشحة كمن ابنية وابوك وافقن عليهن ، بس ناقص انت تختار !
حست ثميَة . . ماشاء الله الحبايب متفقين وكل شي ،
قلت لها : خير إن شاء الله . . يا أمي خير . . !
نشيت عنها وسمعتها تدعي لي وتدعي لمريم ،
ابتسمت . . بالرغم من إني ولد عديلتها إلا إنها ما حسستني بهالإحساس . .
يا طيب قلبج يا أماية عفرا . . يا طيب قلبج . .

سمعت يمعة يباغم ، ربعت أشوفَه شو فيه !
ريتَه متعلق في كشّة أخته هنادي . . ويكفخها . .

ضحكت ، تضربها وتصيح ؟ يا العيّار . .
شليته عنها وقلت له باباتي ليش تضرب أختك !
حراام هاي أختك مالك غيرها . .

تطالعني بنظرة عبيطة ،
وعقب صديت جدا هنادي وقلتلها : فديتج هنادي سامحي أخوج ما يقصد ،
ابتسمت وقالت : أدري بابا ، هاي عموه مريم قالت لي إن يمعة صغير ، ومايعرف . .
عقب يوم بيكبر بيحبني وايد كثري !

قلت لها : تحبّينه ؟

قالت : هيــه وااايد وااايد ، نفسك إنت وعموه مريم كيف تحبون بعض !

ابتسمت ، ياما تضاربنا أنا والريم ،
وياما تكافخنا وتزاعلنا . .
بس تظل اختي الوحيدة اللي مالي غنى عنها . .

الله يسعدج يالريم . .
الله يسعدج . .



,’

الحمدُللهِ كثيراً 3>
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 18-09-2010, 11:26 AM   #46 (permalink)
|{ أمْ زايد . . ~

 
tab
صورة 'M!ss rem@ny' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: فِي عَالمِي وَبيْنَ دفّتَيْ أَحْلَامِي . . }-
المشاركات: 1,377
كافة التدوينات: 19
معلومات إضافية
السمعة: 14254696
المستوى: M!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: M!ss rem@ny غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
لَوْ يموت الشّوق بقلوب البَشَر مآ يموت بخَآفقي شُوقي عَليكْ ]~
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛

|[ متاهـات ؛








الجزء التاسع عشر : -






:- وأنا بعد رايي من راي أمّاية ؛ وبصراحة اخترت لك عروس . .
ضحك وقال : ماشاء الله ، كل وحدة بـتفرض عليّه حد ،
سكت وتميت أتطالع عيونه . . بعدك عاشق وهاللي تنطق به عيونك ،
قلت له : والصغارية منو بيجابلهم خبرني ؟
قالي : خلاص أنا موافق ؛ بس بشرط . .
قلت له : شو هالشرط ؟
قال : أرمسها قبل لا أخطبها . .
انصدمت وقلت : هزاع ! انت شو تقول ؟
قالي : لا تفهميني غلط ! ، بس مرة وحدة بقولها شي ، وعقب القرار بيكون لها ،
وهي على هواها عاده . .
قلت له بشك : وشو بتقول لها ؟
صد عني وقال : شي بيكون بيني وبين اللي بتوافق عليّه ، ما يخصّج إنتي !
قلت له : انزين ، ممم شو رايك بـ ربيعتي مهرة . .؟
رد عليّه : ماعرفها ربيعتج من وين بعرفها ؟
قلت له تعال إيلس برمسك عنها ،
ويلس . . وقلت له كل اللي أعرفَه عن مهاري ،
وبعض المواقف وياها . .
ورمسته عنها وإنها حرمة بيت ، ويوم أهلها يسافرون تجابل أخوانها الصغار ،
والبيت كلّه . .
وبالرغم من صغر سنها إلا إنها تملك عقل محد يدري به وين مخشوش ،
خصة اللي يشوف خبالها . . هههه ،

لانت ملامح ويهه وهو يسمعني أرمس عن مهرة ،
حسيته ارتاح لها . .
قالي : الريم ، قومي اتصلي بها . . !
بققت عيوني : شو تبا ؟ مناك يلا مناك ما بعرض ربيعتي لهالمواقف أنا !
نش وقالي : عيَل خلاص ما بعرّس . .

أف ياربي ،
شو هالحالة هاي . .
ماعرفت شسوي . .
غير إني شليت تيلفوني ، واتصلت بها وحطيت سبيكر ،
وضميري ياكل فوادي أكال ..

هزاع صد جدايَه وتم واقف . .


ياني صوتها : يا مرحبا بـ الحب كلّه ،
ابتسمت قلت فخاطريه البداية زينة يارب يارب ماتظهر خراشتها !!
قلت لها : مرحبتين الغلا ، اشحالج عساج بخير ؟
ردت : هييه يالريم ، الحمدلله على كل حال . . أسميني متولهه ع شموه هالخايسة ،
سارت بوظبي ، تحقق أحلامها الوردية ويا الظبياني . . !
ضحكت وقلت لها : ما عليه ، هاي سنة الحياة . . وإنتي بعد بيي اللي يستاهلج . . !
قالت بألم : هه ؛ دخيلج مريوم لا تضحكيني وايد . . أنا كلما حد يخطبني أهلي يقولون البنت لولد عمها ،
وولد عمي من سنين مرخصنّي ! بصراحة ماعرف شو سالفتهم !
شكلهم إلا ناوين يغصبونه عليّه . . والله إن سووها لأنتحِر . .
صكيت الاسبيكر ،
وكملت سوالف وياها وأهديها ووأخليها تتفاءل بالخير ،
شرات ما دوم تقولي . .

بندت عنها وعيوني متروسات دموع على حال ربيعاتي . .
الروض ومهاري !
يمشن في هالمتاهات ، ومادري متى بيعرفن مصيرهن !

صديت وريت هزاع واقف . . يتأملني بصمت ،
قلت له : اسمحلي هزاع ؛ بس الرمسة تغث وأنا ماباك تسمع شي من سوالف ربيعتي ،
خصة اللي تعور القلب . .

تم ساكت وقال : ممم الريم ممكن أطلب طلب ؟
قلت له : آمرني ؟
قال :رمسيها عني وقوليلها أبا أخطبها ، وبعطيج ورقة فيها شرطي . . بس أمانة محد يفتح هالورقة غيرها !
وأباها تكتب ردها وتطرشَه !
سكت !
ياربي ، على شو ناوي هذا !!

قلت له : تم ياخويْ ، اكتب ورقتك وهات لي إياها , ,
باجر فالجامعة بعطيها الورقة . . وبرقب ردها . .
ابتسم وعقب قالي : شو رايج نظهّر اليهال نسير نلعبهم ؟
قلت له بحماس : غايته ياخويْ ، من زمان ما ظهروا ، نغير لهم جوهم اشويَة !
قالي : عيل قولي لـ [ ليتّا – بشكارتهم ] تلبسهم ،
قلت له ألومه : أفا . .البشكارة تلبسهم وأنا موجودة يا هزاع ؟
ابتسم لي وقالي : انزين قوليلها تنقض لأنا بنشلها ويانا تجابلهم اهناك !
تطالعته بصدمة وعقب قلت : محد بيجابلهم غيرنا . . !!
ضحك وقالي : اللي تشوفينه ياختي ،
يالله عيَل سيري لبسيهم ومن تنقفظون خبريني . .
قلت له : من عيووووني ،
ابتسم وقال : تسلم عيونج الغَالية ،
سرت ولبست عياله . .
هنادي فديتها لبست اللي ظهرت لها إياه ،
يمّوع هالزعطوط لي بعده ما ظهر من البيضة ، يباغم . .
ما يبا يلبس أي شي ، ويأشر ع بدلة يديدة . .
ظهرتها ولبسته إياها . . بطران هالولد ماعرف طالع على منو !
وانطلقنا وسرنا نوديهم الألعاب نلعبهم . .
واهناك استوى اللي ما حسبنا له حساب ،

ريت مطر ووياه الشوق . .
قلبي فز ، وبطني عورني ،
وبسرعة طردت أي شعور ممكن يردني جدا مطر . .
ويخليني أفكر فيه ،
وكالعادة كلما ييني هالشعور ، اتصل بـ سلطان . .
اتصلت به وتميت أرمسه وأنا أشوف عيال هزاع يلعبون ،
وهزاع واقف حذالي ، ويغمز لي ويسويلي حركات ،
ضحكت ،
ما طولت وياه بسرعة بندت ، ورديت أسولف ويا هزاع ،
ونحن نتطالع هنادي و يمعة والفرحة فويوههم . .
فجأة حسيت بحد يمط عباتي ،
صديت وريتها . .

قلت : شـــوق ! حـبيبتي ؛ اشحالج فديتج ؟
ردت عليه بابتسامة عذبة وقالت : أنا بخير ماماتي مريم . .
ضحكت وقلت لها : وييه الحمدلله على سلامة حرف الراء يا شواقة . .
ضحكت ، وسحبتها عند هزاع أخويَة ، اللي وايهها ،
وتمت تطالعه مستحية ،
سألها سؤال أربكني : الشوق حبيبي ، وين بابا ؟
شهقت وحطت إيدها ع شفايفها وقالت : ويي ! بابا ضاع !
ضحكت وفهمت من رمستها : إنها مضيعة أبوها . .
صديت أدوره بعيوني . . وشفته . .
تعلقت عيوني بعيونه دقايق . .
كسرت عيني ، وصديت جدا هزاع وقلت له : هذوه أبوها !
أشرت بعيوني ، وصد هزاع . . وشافه . .
وسار له وتوايهوا . .
وللأسف . . قاله تعال ويانا ،
منها ناخذ علومك . . ومنها تلعب شوق ويا الصغارية ،
ومن لعبة لـ لعبة , ,
آخر شي قلت لـ هزاع : بو يمعة فديتك ، سيروا ايلسوا انتوا وخذوا راحتكم ،
أنا بجابل اليَهال . .
تم يتطالعني عقب ابتسم وقال : خلاص عيَل ، والحينه مسموح تتصلين بـ سلطان ،
يسليج فغيابي ،
ضحكت عليه وسرت ويا الصغارية . .


,’
,’
,’
,’
,’
,’


بالرغم من إنها متنقبة إلا إني حافظنها من عيونها . .
مستحيل أغلط فيهن ، وهالشي اللي خلا عيوني تتعلق فعيونها أول ما شفتها . .
يوم كسرت عيونها عني وصدت . .
حسيت بشي ماعرف شو هو !!
وين قبل ، ما كانت تقدر تشل عينها عنّي . .
والحينه !!!

إن دل هذا ع شي ، فيدل ع تربيتها . .
أصيلة هالبنت . . أصيلة !

.
.

صديت جدا هزاع اللي كان متابع تفاصيل ويهي عدل ،
تم يطالع عيوني وجنه يدور فيها شي ،

سألته : خير هزاع ؟ ، شكلك معجب ! تبا رقمي ؟
ضحك وقال : فقدت هالويه ! من زين ويهك أعجب فيك !
قلت له : والله اللي أشوفه إن عيونك ما فارقت ويهي !!
ضحك وقالي : بتخبرك . . مب ناوي تعرس ؟
جنه حد صب عليه ماي بارد !!
قلت له : لا بويَة لا ابا أعرس ولا أبا حرمة في بيتي ،
رد عليه : وأمك الحص ثرها حرمة !
قلت له : أماية غير ، بس إنت تدري إني أقصد بالحرمة [ حرمتي ] ،
سكت ،
ورد يدور في ويهي عن شي !
ماعرف عن شو تدور يا هزاع . .

بس أنا إنسان واثق من عمري ،
دور من اليوم لين باجر . .
ما بتحصل شي !
يوم أختك تعبت وهي تدور وما حصلت وين إنت بتحصل !

رن تيلفوني واستغربت من المتصل !
[ مريم ] !!!

ارتبكت وشليت التيلفون ، وابتعدت عنَه . .
رديت وسمعت : ألو بابا . .
خاب ظني ، وراحت آمالي . .
قلت لها : هلا فديتج . . إنتي وين ؟
قالت : بابا وين عمي هزاع ؟
رديت لـ هزاع وعطيته التيلفون وقلت له : يود المعجبة تباك !
تطالعني هزاع مستغرب وعقب شاف الرقم واستغرب أكثر قال : هلا مريم ؟
انجلبت ملامحه لراحة وقال : هلا شواقة حبيبتي ، شو ؟
انزين فديتج خلاص . . فالج طيب كم شواقة عندي أنا !

بند وعطاني التيلفون ،
تطالعته أستفسر : شو تبا الشوق ؟
تقولي : خلصنا . . ويلا تعالو ، وقالت هات عيالك عندنا يلعبون !
صد جداية وقالي : شد حيلك ، وعرس وهات لها أخو وإلا أخت . .

سكت بلاهم الخلق عليه ،
إلا عرس وعرس . .

أنا إنسان مابا أعرس . .
مابا أي علاقة تربطني بـ أنثى . .
غير أمي وأختي وعماتي وهلمّ جرى !

نشينا . . وسرنا جداهم . . شفتها مرة ثانية ،
بس هالمرة ما كانت تطالعني ،
كانت ترمس فالتيلفون ولقطت اشوية من اللي تقوله !

شكله سلطان ويبا يشوفها ،
وهي تقول لا ولا ولا !

آخر شي فاجئني هزاع وهو يقولها : عطيني إياه برمسه ،
سمعته يقوله : سلطان تعال شل حرمتك وسيروا تعشوا ،
وأنا وعيالي وربيعي وبنته بنسير نتعشى !

لالالا . .

أباها تتعشى ويانا !!
نعم ؟ خير !
شو تباها تتعشى وياك إنت بعد ،
سرت عند الشوق ويودتها من إيديها . .
وقلت له : وين ؟
قالي اسم المطعم وقلت له : بتجدمك أنا . .
ابتسم وقال : برايك . .

مشيت وأنا أحس روحي بتطلع !
بتيلس وياه وبتتعشى وياه !
إنت إنت اللي خربت على عمرك . .
البنية فتحت لك قلبها ، وقالت لك بكل وضوح : تعال عيشني عيشني وخلني أعيشك !!

أوهوو . .
شو أخربط أنا !
البنت في ذمة ريال ،
وأنا ريال مالي في الارتباطات . .
خلاص . .


.
.
.
.
.

.
.
.


طلعت من الحمام وشفته منسدح ،
وشكله طالع جنان وهو راقد . .
يلست حذاله ، وتأملت ويهه . .
تذكرته من كمن يوم زين ما جتلني !
يوم وقف السيارة وسألني كنتي تحبين منو ؟
في حد يسأل العروس هالسؤال !
عنبوه ويهه لوح حبيبي !!
هههه فديت ويهه ، ،

{ . . أذكر عدل كنت مستحية ومب عارفة شو أقوله ،
آخر شي قلت له : اللي خبرتك إني أحب ، خلا تخبرك منو !
صد عليه بصدمة وجنه يقولي [ مقواج ! ]
ما صدّق الريال طلع تيلفونه واتصل بها ،
تم يسألها ويسألها وهي طفرت به . .
آخر شي صخ . .
عقب قال ماعليه يلا بخليج . . فمان الله ،
ولا صد جداية ،
ومشى ولا عبرني . .
تروعت قلت في خاطريه هالجلبة شو قالت له !
شو ألفت عليه !!
لـيش جذه لابسني . .
ذبحني سكوته اللي طال ، ولا جني موجودة وياه !
وصلنا الفندق وهو على نفس حالتِه ،
يتني الصيحة !
يستهبل عليه والا اشوه . .
استحيت أشل التليفون واتصل بـ فطيم أسألها !
ماعرفت شسوي !
تميت يالسة ع الكرسي وأنا مجابلة المنظرة وأمسح المكياج اللي فويهي ،
بكل هدوء ، مب عارفَة أبدًا شو مصيري . .
وليش جذه سكت عني !
ليكون بس بيطلقني !!
شرات هذاك اللي طلق بنت عمه ؛
لأن يوم أخته سألتها تحبين ؟ قالت هيه أحب ! وما قالت منو !
وكانت تقصده ! بس الغبي غبي !


فجأة ريتَه ورايَة ويتطالعني . .
نزلت راسي وارتبكت من قربه ،
يود إيديه ووقفني . .
وسحبني جداه ، وأنا أتنافض !
حضنّي ورص عليّه وهو يقول : فديت اللي كانت تحبني ، من دون مايوصلها كلامي حتى !
فديتها ياربي . .


غمضت عيوني بارتياح وأنا في أحضانِه ، ما بغيت أخوز عنه بس في نفس الوقت كنت مستحيَة !
ماعرف شسوي ، خزت عنه بسرعة ومشيت مقفية . .
حضني من ورا ، وهمس فإذنيّه : تحلمين بعد اليوم أخليج . . ! . .}



ابتسمت ،
فديت قلبَه حبيبي ،
ومن هذاك اليوم وأنا أحس حياتي غير ،
غير . . غير . . غير !

بسته ع يبهته بخفة ونشيت بسرعة عن ينش ويزخني ،
وما حسيت إلا بإيده تسحبني جداه . .
تم يضحك عليه وقال : وتتحريني مب حاس بالقمر اللي يتأملني من الصبح ؟
قولي الصدق في شو كنتي سرحانة ؟
استحيت منه ونشيت بسير عنه . .
رد زخني وسحبني صوبَه ’ , وغصت في أعماقِه بـكل انصياع !



,






،

الحمدُللهِ كثيراً 3>
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 18-09-2010, 11:26 AM   #47 (permalink)
|{ أمْ زايد . . ~

 
tab
صورة 'M!ss rem@ny' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: فِي عَالمِي وَبيْنَ دفّتَيْ أَحْلَامِي . . }-
المشاركات: 1,377
كافة التدوينات: 19
معلومات إضافية
السمعة: 14254696
المستوى: M!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: M!ss rem@ny غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
لَوْ يموت الشّوق بقلوب البَشَر مآ يموت بخَآفقي شُوقي عَليكْ ]~
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛

سرآآب وصوت الصمت ،
لا خليت من تواجدكن

=)

الحمدُللهِ كثيراً 3>
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 19-09-2010, 01:08 AM   #48 (permalink)
.+[ متميز ذهبي ]+.

 
tab
صورة 'صوت الصمت' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2007
الإقامة: في سواد الليل الحالك
المشاركات: 3,301
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 98333672
المستوى: صوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond reputeصوت الصمت has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: صوت الصمت غير متصل
الرسالة الشخصية
نحن لا نملك عقول الآخريـن , ولكننـا نملك الطرق على أبواب عقول الآخريـن.
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛

روووعة ريموووه :)

استمري فمازلنا متابعين بلهفة !

أعتذرلك طول عمري وإن بغيت .. خذ دموعي وأكتب بكفي وفيت
..,..,..

" الأشقياء في الدنيا كثير , وأعظمهم شقاء ذلك الحزين الصابر الذي قضت عليه ضرورة من ضروريات

الحياة أن يهبط بآلامه وأحزانه إلى قرارة نفسه فيودعها هناك , ثم يغلق دونها باباً من الصمت

والكتمان , ثم يصعد إلى الناس باشَ الوجه باسم الثغر متطلقا متهللا , كأنه لا يحمل بين جنبيه هماً

ولا كمداً ! " المنفلوطي
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 24-09-2010, 03:59 PM   #49 (permalink)
|{ أمْ زايد . . ~

 
tab
صورة 'M!ss rem@ny' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: فِي عَالمِي وَبيْنَ دفّتَيْ أَحْلَامِي . . }-
المشاركات: 1,377
كافة التدوينات: 19
معلومات إضافية
السمعة: 14254696
المستوى: M!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond reputeM!ss rem@ny has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: M!ss rem@ny غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
لَوْ يموت الشّوق بقلوب البَشَر مآ يموت بخَآفقي شُوقي عَليكْ ]~
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛


|[ متاهـات ؛










الجزء العشرون : -







يالسين فالكفتريا و [ نبكي على أطلال المحبوبة . . شمة ]
اللي نست الدراسة وأبو الدراسة ، بوجود سعيد في حياتها ،
هذا آخر كورس لنا فالجامعة وبنتخرج !
يت مريوم . . وسلمت علينا ،
ويلست وهي تقول : أف تعبت ، شو رايكم ما نحضر اليُوم ؟
ضحكت مهاري وقالت : أنا ما عندي مانع ،
طبعًا مهاري يايتنا زيارة أكيد ما عندها مانع !
قلت لهن : جب يلا . . بتحضرن وريولكن فوق روسكن !
تطالعتني مريوم وقالت : انزين ما عندي غيـااب والكورس جريب بيخلص ،
أبا أغيب ، فيني دودة غياب !
ضحكت عليها وتطالعت الجو !
الجو فنان . . مب جو دراسة . .
ابتسمت وقلت : غايتَه ما بنحضر اليُوم ،
سوينا حفلة ههه لأنا ما بنحضر ،
على أمل انّفذ شردة محترمة ماشي غيرها . .
تيمّعن باجي بنات الشلّة . .
ودقيناها شردة ، وسرنا البحر . .
كان يوم مميز ، وحلو . .
كل وحدة فينا جابلت البحر . . وعقت فيه شي . .
حسيت إن مريم . . واقفة عند البحر وتودع الماضي ،
وعلياء . . تتأمل حلم بدا يتحقق بكل حب ،
و حنان . . تاهت فيه ، بكلّ مشاعرها ،
ومهاري . . عقت فيه كل الذل اللي حصلته والسبة أخويَة !
و حصة . . تشوف حياتها العميقة المعقدة شرات البحر . .
وفطامي . . تتأمل وحدتها اللي شافتها بغياب حصة عنها . ،
و زوزو . . تهمس للبحر بكل حب ، وعيونها متفاءلة بكل الخير !
وأنا . . أنا ودّعت فيه خالد . . و زايد . . ومايد . .
قلت للبحر . . خبرهم . . أنا مابا ولا واحد منهم ،
أبا أعيش حياتي حرة ، من دون قيود . .
ومن دون حب . .
خلاص . . تعبت ، كلما أحب شخص ،
يطلع لي شخص غيره ويقولون إني له . .
ويوم أتعود عليه وأبدا أسرد أحلامي وياه ،
يظهر شخص ثاني . . ويفرض عليه وجوده . .
تعبت !
تعبت !
وأنا مب عارفة شو مصيري ،
شو مصيري . .
شو مصيري يا بحر خبرني . . !!
شو مصيري ؟





.
.
.
.
.
.


:- مهاري ، ممم بغيت أرمسج . .
صديت جداها وقلت لها : ارمسي يا جنوني فديتج !
ابتسمت وقالت لي : قومي بنتمشى بعيد . .
نشيت وسرت أتمشي وياها وأنا أشوف بنات الشلة ،
كل وحدة تحكي للبحر حكايتها . .
قالت لي : بصراحة أنا اليوم يايتنج وأبا رايج فأخويَة هزاع !
تطالعتها بصدمة . . وما نطقت بحرف !
كملت وهي تقول : شرات ما تعرفين هزاع عنده بنت وولد ،
واخترتج من بد كل البنات لأني أتمناج حليلة لأخويَة وأنا أدريبَه ما بيقصر وياجْ ،
وإنتي ما بتقصرين وياه وإلا ويا عيالِه . .
سكت عقب قلتلها : وتهقين أهلي بيوافقون ؟
ضحكَت وقالت : ماعليج خلي أهلج علينّا . . أهم شي إنتي شو رايج ؟
سكت مستحيَة وقلت لها : ماعرف . .
طلعت ورقة من شنطتها وقالت لي : هاي من هزاع ، يباج تقرينها وتردين عليه ،
أنا بصراحة ماعرف شو فيها ، هو مأمنني إن الورقة توصلج .. ومن تردين ،
توصله هو ، ومحد يقراها غيركم !
تطالعتها بـ خوف و استغراب وشليت الورقة . . وقلت لها : إن شاء الله . .
ابتسمت وقالت : مب توافقين عليه لأنه أخويَة !! بذبحج ! فكري عدل !
ضحكت وقلت لها : أول سبب بيخليني أوافق عليه هو إنّه أخوج . .
ضحكت وقالت : قومي نسير عند البنات . . بسهن وايد سولفن ويا البحر ،
الحينه وقت الخراشة . .
ضحكت عليها وقلت : يلا غاااايته . .!
وسرنا خرشنا البنات ، وتمينا نراكض ونلعب ،
الحمدلله محد موجود الصبح ، ولا جان توهقنا ولا عرفنا نغير جونا . . !



.
.
.
.
.
.
.
.



:- أففف متى بخلص الجامعة عسب أعرّس !
ضحكت وقالت : انزين أبوك وعمك قالوا لك جان تبا تعرس الحينه عادي ! بس إنت ما طعت !
قلت وأنا متغصص : شو أعرس الحينه ؟
بقت لي سنة ، وبعدني ما داومت !
وين أعرس الله يهديج !!
مابا أعرس لين أكون نفسي .. !

ردت : زين يابُويَة السنة بتخلص بسرعة ،
شوف أنا وسلطان . . ملجتنا بتكمل سنة ،
والعرس جريب عقب شهر . .

سكتّ عقب قلت لها : شكلي إلا بسير عند الوالد وبقوله بملج قبل عرسج بأسبوع !

صدت جدايه وقالت : لا لا لا حرام عليك ! ما بقدر أحضر لأني عروس لازم محد يشووفنيي !
قلت لها : ومنو قالج بسوي ملجة حريم ؟
ملجة رياييل . .

تطالعتني بمكر وقالت : ما تبا تشوفها ؟
قلت : أكيد أبا أشوفها !
قالت : يعني لازم أكون موجودة ، وإلا منو بيفهمك غيري !
عادي تملجون ويقبضونك الباب !

فكرت .. وقلت : في هاي صدقتي يا أختي ، عيَل شسوي ؟
قالت لي: خلها عقب أسبوع . .

بققت عيوني : ما يمدينّا . .!
قالت لي : جيه شو بتسوي إنت ؟ ،وبعدين أنا وحليلي ملجت والقرار كان نازل قبل ملجتي بأربع أيام ،
يعني نفس الشي !!

ضحكت وقلت : شورج هو هداية الله ، من أرد البيت برمس الوالد بإذن الله . .

صدت وقالت لي : اشحاله أخوك اللي ما ينشاف ؟ فقدته حتى مسجات ما قام يطرشلي ،
ضحكت وقلت لها : أخويَة مجابل دراسته وما يخصّه في هالدنيا مول !
رن تيلفوني وشفت الرقم وبان الضيج عليّه ..

سألتني باهتمام : شو فيك ؟
قلت لها بلوعة جبد : هاي وحدة كنت أرمسها ومأذتني الحينه . . أقولها أنا ريال بعرس ،
ماشي حشرتني باتصالاتها . .
قالت : هات هات التيلفون برمسها !

فريت عليها التيلفون ،

اتصلت وحطته سبيكر . .
ردت العنود وقالت بـ لغانة : هاي حياتوه ! ما بغيت ترد عليّه !
ردت مريم بحدة : منو حياتوه ؟ شكلج غلطانة . .
ارتبكت هاييج وقالت : أوبس سوري بالغلط والله !
ردت مريم بنفس الحدة : أتمنى تتأكدين من الرقم قبل لا تتصلين عليه . .

والبنية شكلها تروعت وقالت هاي شرية وبتسويلي مشاكل ،
لأنها بسرعة سمعتنا صوت القطار . .

ضحكت مريم ، وقالت : أروّع صح ؟
قلت لها : وا ا ا يد ، إلا أنا ما تروعيني . .

رمقتني بنظرة ومثلت أوني تروعت أقولها : لا لا الله يخليج ارحمي قلبي الضعيف !



.
.
.
.
.
.
.
.


مرّت الأيّام ويتْ اللحظَة . .
لحظة تواجدي مع سلطان . .
نهاية البداية . .
نهاية كل أحلامي ، نهاية الماضي الأليم . .
وبداية لأحلام يديدة . .
لعالم يديد . .
الملك فيه سـلطان ،
اللي قدر في سنة . . ومن خلال المكالمات الهاتفية إنّه يستحوذ عليّه . .
وعلى كل مشاعري ،
ما بجذب وبقول مطر ما يمر ع بالي . . ولين اليوم أجهل غموضَه . .
بس . . خلاص ما يهمني ،
اللي استوى استوى . . وأنا اليوم لـ سلطان وسلطان لي أنا , ,
يالسة فالسيارة وأتريّا المعرس !!
هههه ،
رد الفندق لأنه نسى شي ،
مرت عليه لحظة الوداع . . سلمت ع الكل . .
وما بغيت أودرهم . .
لأني الليلة بسافر وما برد إلا عقب 5 شهور ،
لأن سلطان عنده دورة . . !

شمة حضرت العرس ،
واتصلت فيديو كول لـ أختها وعاشو بعض لحظاتي قبل الزفة . .
فديتهن يارب . .
الله يوفقهن ويسعدهَنْ ،
ويـارب تكون مهاري موافقة على هزاع . .
للحينه مصيرهم مجهول . .
مهاري ردت الورقة لـ هزاع . .
وهزاع دوم فكره فمكان ثاني . .
كلما أسأله يقولي بخطبها . .
وأشوفَه ما تحرك ما أدري شو سالفتهم . . !

ههه بطي ملَج ،
وعيفته حياته فيوم ملجتَه ، مول ما خليته يتهنى . .
آخر شي رحمته ، وخليته ييلس ويا جليثم . .
عشان يروي عيونه بشوفتها . .
ويتعلق فيها ..
أنا أشهد إن أي واحد بيشوفها بيتعلق فيها ،
مب لجمالها الخلاب . .
لا بأخلاقها وويهها المنوّر اللي يضيف فالنفس راحَة !

فزيت يوم فتح سلطان الباب ،
وصديت جداه . .
شفت الفرحة مالية عيونَه ، والابتسامة ما تفارقَه . .
حسيت شكثر فرحان . .
وأنا بعد لازم أفرح أكثر عنِه ، لأن الله جمعني بهالإنسان . .
فديت ويهه . .

أحبّه !
أحبّه يا عالم أحبّه . . ’

قال : اسمحيلي فديتج ، تأخرت عليجْ . .
قلت له : عَادي الغَالي . .
حرك السيارة وقالي : عَادي أتأخر عليج يعني ؟
ضحكت وعرفت شو يقصد وقلت له : اليُوم سماح . . بس عقب اليوم ممنوع تتأخر عليه !
ابتسم ،
غمضت عيوني وأنا أدعي في خاطري . . [ يارب . . يارب قدرني وأفرح هالإنسان ،
شرات ما فرحني وغير لي حياتي . . يـارب . . الحمدلله الحمدلله الحمدلله ] . ,

قالي : مريم فديتج . . سامحيني بعذبج وياية ،
توج متفكة من حشرة العرس وبركبج الطيارة وبنطير ع أستراليَا بعد !
ضحكت وقلت له : عادي فديتك ، لـ عيونِك كل شي يهُونْ . .
ضحك وقال : تصدقين . . ؟ والله أحمد ربي إن الملجة كانت سنة . . ولا جان ما سمعت حسج اليوم ،
استحيت منه !
سبال لازم يحرجني ، هههه ..

سرنا المطار وخلصنا الإجراءات . . ركبنا الطيّارة . . وطرنا . ’
طرنا أنا وسلطان ، في عالم ما يحمل غيري أنا وهو ،
طرنا في أحلامنا وأمانينا الخاصة ،
كل واحد منا دمج حلمه في حلم الثاني ، وغدا حلم واحد يجمعنا . .

أنا و هو . .


.
.
.






الحمدُللهِ كثيراً 3>
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 25-09-2010, 12:43 AM   #50 (permalink)
وأرشُقكـُم بـالوَرْد،،!

 
tab
صورة 'سماح المزين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2007
الإقامة: مشرقة، كقرصِ الشمسِ أغآزل اليآسمين،،
المشاركات: 2,104
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 9398170
المستوى: سماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: سماح المزين غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أقسى من أن يتجاهلك الوطن!
افتراضي رد : |[ متاهـات ؛

ريماني / الحبيبة

بوحي قدر ما تستطيعين
فوالله لو أن البوح يعلم قيمة حرفك
لقبلك بين عينيكِ!
يالهذه الرقة المنسابة بين حروفك

لأول مرة أقرأ باللهجة الإمارتي وبهذا الزخم الشعوري الكبير

كم أحببت هذا البوح يارفيقة الروح


كوني بخير
ولا تتألمي
فالألم لا يليق بقلبك الحبيب


لك الحب والود مع احترام لهذا البوح والقلم ..!





30 يولية ]|:.
يا أيها الشمس الـ تغار!!
نوحي، وغيبي، واغربي.:. فاليومَ إشراق الكبار..
اليومَ قد ولدت سمآح,,
أولم تريْ بشراً يغازلهُ الصبآح..
!!


مدونتي
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 07:14 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net