المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر الأدبية والشعرية > معاً نرقى سلالم الأدب

معاً نرقى سلالم الأدب مساحةٌ أكاديمية واسعة تعيننا على ترتيب مشاعرنا في قوالب حرة أو منظمة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 28-06-2010, 01:28 AM
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي دلالة اللغة والمعنى الشرعي للجهاد والقتال والحرب والنفر

ألفاظ قرآنية (الجهاد – القتال – الحرب – النفر)

إن القرآن وهو يتنـزل على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، كان يعطي ألفاظه معاني معينة ومحددة، في العقيدة أو الشريعة، إجمالاً أو تفصيلاً. ولو تتبع الباحث بالاستقراء ورود لفظ ما من ألفاظ القرآن الكريم لأمكنه الوقوف على معاني متعددة ومختلفة للفظ الواحد، بحسب السياق الذي ورد فيه هذا اللفظ أو ذاك .

وألفاظ ( الجهاد ) و( القتال ) و( الحرب ) و( النفر ) مثال على ذلك؛ فقد تواردت هذه الألفاظ الأربعة في القرآن الكريم بنسب مختلفة، وبدلالات متنوعة، حددتها السياقات القرآنية التي جاءت فيها .

وفي السطور التالية نحاول التعريف بهذه الألفاظ الأربعة، من حيث دلالتها اللغوية، ومن حيث معانيها الشرعية التي وردت عليها .

لفظ الجهاد :

( الجهد ) بضم الجيم وفتحها: المشقة والطاقة والوسع. والاجتهاد: أخذ النفس ببذل الطاقة وتحمل المشقة، يقال: جهدت رأيي وأجهدته، أي: أتعبته بالفكر. والجهاد، والمجاهدة: استفراغ الوسع في مدافعة العدو .

ولفظ ( الجهد ) بمشتقاته المتعددة ورد في القرآن في تسع وثلاثين موضعاً؛ فجاء كـ ( اسم ) في تسعة مواضع، منها قوله تعالى: { وأقسموا بالله جهد أيمانهم } (الأنعام:109)؛ وجاء كـ ( مصدر ) في أربعة مواضع، منها قوله سبحانه: { وجهاد في سبيله } (التوبة:24)؛ وجاء كـ ( فعل ) في باقي المواضع، منها قوله تعالى: { والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله } (البقرة:218) .

ولفظ ( الجهاد ) جاء في القرآن على معان:

منها: الجهاد بالسلاح، وهو المعنى المتبادر عند الإطلاق، ومنه قوله سبحانه: { وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما } (النساء:95) .

ومنها: الجهاد بمعنى القول، ومنه قوله تعالى: { وجاهدهم به جهادا كبيرا } (الفرقان:52). يعني: جاهدهم بالقرآن جهاداً كبيراً .

ومنها: الجهاد بمعنى العمل، ومنه قوله سبحانه: { ومن جاهد فإنما يجاهد لنفسه } (العنكبوت:6)، يعني: ومن يعمل الخير فإنما يعمل لنفسه، أي: له نفع ذلك .

ثم إن الراغب في كتابه”المفردات” قال: والجهاد ثلاثة أضرب: مجاهدة العدو الظاهر، ومجاهدة الشيطان، ومجاهدة النفس. وتدخل ثلاثتها في قوله تعالى: { وجاهدوا في الله حق جهاده } (78) .

لفظ الحرب :

لفظ ( الحرْب ) مشتق من الحَرَب، وهو: السلب. يقال: حربته ماله، أي: سلبته إياه. ورجل محراب: شجاع قؤوم بأمر الحرب مباشر لها. و( الحربة ) آلة للحرب معروفة؛ و( محراب ) المسجد، قيل: سمي بذلك؛ لأنه موضع محاربة الشيطان والهوى. وقيل: سمي بذلك؛ لكون الإنسان حريٌّ به أن يكون حريباً من أشغال الدنيا ونوازع الخواطر .

وقد ورد لفظ ( الحرب ) في القرآن عشر مرات باشتقاقات مختلفة؛ فجاء كـ ( اسم ) في أربعة مواضع، منها قوله سبحانه: { حتى تضع الحرب أوزارها } (محمد:4)؛ وجاء كـ ( فعل ) في موضعين، أحدها: قوله سبحانه: { إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله } (المائدة:33)؛ وجاء لفظ ( محراب ) في أربعة مواضع، منها قوله سبحانه: { كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا } (آل عمران:37) .

ولفظ ( الحرب ) ورد في القرآن على معان:

منها: بمعنى القتال، وهو الاستعمال الأغلب لهذا اللفظ، كقوله سبحانه: { حتى تضع الحرب أوزارها } (محمد:4)، أي: حتى ينتهي القتال بين الطرفين، ويذهب كل في سبيله .

ومنها: بمعنى المخالفة في الشرع والإفساد في الأرض، ومنه قوله سبحانه: { إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله } (المائدة:33)، يعني: إنما جزاء الذين يخالفون أحكام الله ورسوله، ويسعون في الأرض فساداً وإفسادًا أن يقتلوا…

لفظ القتل :

أصل ( القتل ): إزالة الروح عن الجسد كالموت، لكن إذا اعتبر بفعل المتولي لذلك، يقال: قَتْل، وإذا اعتبر بفوت الحياة، يقال: موت. قال تعالى: { أفإن مات أو قتل } (آل عمران:144). والمقاتلة: المحاربة وتحري القتل. ويستعمل هذا اللفظ في معان أخر على سبيل الاستعارة والمبالغة، فيقال: قتلتُ الخمر بالماء: إذا مزجته؛ تخفيفاً لحدتها؛ ويقال في مجال العلم: قتله بحثاً: إذا بلغ الغاية في التتبع والبحث والتقصي .

ولفظ ( القتل ) ورد في القرآن في نحو سبعة وثمانين موضعاً باشتقاقاته المختلفة، ورد في أكثر هذه المواضع بصيغة ( الفعل )، كقوله تعالى { ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات } (البقرة:154)؛ وورد بصيغة ( قَتْل ) في ستة مواضع، منها قوله سبحانه: { والفتنة أشد من القتل } (البقرة:191)؛ وورد بصيغة ( قتال ) في عشرة مواضع، منها قوله تعالى: { كتب عليكم القتال وهو كره لكم } (البقرة:216) .

وهذه المادة وردت في القرآن على عدة وجوه ومعان:

منها: القتل بمعنى القتال والمحاربة، ومنه قوله تعالى: { فإن قاتلوكم فاقتلوهم } (البقرة:191)، والمعنى: إن قاتلوكم فقاتلوهم. ذكر هذا الوجه الطبري في “تفسيره” .

ثانيها: القتل بمعنى فعل القتل، كما في قوله سبحانه: { ومن يقتل مؤمنا متعمدا } (النساء:93)، أي: من يقتل مؤمناً قتلاً يُذهب فيه روحه عن جسده .

ومنها: القتل بمعنى اللعن، ومنه قوله سبحانه: { فقتل كيف قدر } (المدثر:19)، أي: لُعن؛ ومثله قوله تعالى: { قتل أصحاب الأخدود } (البروج:4)، أي: لعنوا .

ومنها: القتل بمعنى العذاب، ومنه وقوله تعالى: { ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا } (الأحزاب:61)، أي: أخذوا وعذبوا عذاباً شديداً .

ومنها: القتل بمعنى القصاص، ومنه قوله سبحانه: { فلا يسرف في القتل } (الإسراء:33)، أي: فلا يسرف ولي المقتول في القصاص من القاتل، كأن يقتل نفسين بنفس واحدة .

ومنها: القتل بمعنى دفن الأحياء، ومنه قوله تعالى: { ولا تقتلوا أولادكم من إملاق } (الإنعام:151)، يعني: لا تدفنوا أبناءكم وهم على قيد الحياة؛ لأن قتلهم خطأ كبير، وإثم عظيم .

ومنها: القتل بمعنى الذبح، ومنه قوله سبحانه: { يقتلون أبناءكم } (الأعراف:141)، يعني: يذبحون .

لفظ النفر :

لفظ ( النفر ) يدل على التجافي والتباعد والانزعاج عن الشيء وإلى الشيء، يقال: نفرت الدابة نفاراً: إذا تجافت وتباعدت وانزعجت عن مكانها ومقامها. والإنفار عن الشيء، والتنفير عنه، والاستنفار كله بمعنى واحد. ومن هذا اللفظ استعير لفظ ( النفر ) إلى الحرب، دلالة على الخروج للقتال ومواجهة الأعداء، يقال: نفر إلى الحرب، إذا خرج لها، ومضى لقتال العدو. ومنه أيضاً ( الاستنفار ): وهو حث القوم على النفر إلى الحرب، أو أن ينفروا منها. ومنه أيضاً ( النفر ) من منى، وهو الخروج منها بعد الانتهاء من رمي الجمرات. ويطلق على الرجال إذا كانوا ثلاثة إلى عشرة ( نَفَرٌ )؛ سموا بذلك لأنههم ينفرون للنصرة. و( النفير ): القوم ينفرون للقتال .

ولفظ ( نفر ) ورد في القرآن في اثني عشر موضعاً، جاء في ثمانية منها على صيغة ( الفعل )، منها قوله تعالى: { فانفروا ثبات أو انفروا جميعا } (النساء:71)؛ وجاء في ثلاثة مواضع كـ ( اسم )، منها قوله تعالى: { وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن } (الأحقاف:29)؛ وجاء في موضع واحد على صيغة ( اسم الفاعل )، وهو قوله تعالى: { كأنهم حمر مستنفرة } (المدثر:50)، أي: نافرة .

وهذا اللفظ ورد في القرآن على معان:

منها: بمعنى الخروج للجهاد، وهو الاستعمال الأغلب لهذا اللفظ، ومنه قوله تعالى: { ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض } (التوبة:38)، أي: ما لكم إذا قيل لكم جاهدوا في سبيل الله؛ لنشر دينه ورفع رايته تباطأتم وتقاعستم عن ذلك المطلوب .

ومنها: بمعنى العدد من الرجال، ومنه قوله سبحانه: { أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا } (الكهف:34)، أي: أعز عشيرة ورهطاً. قال القرطبي: ( النفر ): الرهط، وهو ما دون العشرة .

ومنها: بمعنى النفار من الشيء والإعراض عنه، وعليه قوله تعالى: { كأنهم حمر مستنفرة } (المدثر:50)، أي: نافرون عن الحق ومعرضون عنه. وهو الموضع الوحيد في القرآن على هذا المعنى .

والأمر الذي يذكر في هذا السياق، أن لفظ ( الجهاد ) هو اللفظ الأبرز ضمن هذه الألفاظ الأربعة، بحيث نستطيع أن نقول: إن هذا اللفظ أضحى مصطلحاً إسلامياً صرفاً، لا وجود له في لغات العالم الحية؛ لما يحمله من دلالات إسلامية محددة، استمدها من عقيدة الإسلام وشريعته .

ويأتي في درجة تالية للفظ ( الجهاد ) لفظ ( النفر )، لكن اللافت للنظر في هذا اللفظ، أن القرآن استعمله غالباً للاستجابة لداعي الجهاد، بينما استخدمه في موضع واحد، وهو قوله تعالى: { فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم } (التوبة:122) بغية ( النفرة ) في شؤون الحياة كافة، وكأن ( النفرة ) المطلوبة في هذه الآية مراد منها استدراك المعارف، والفقه بالتخصصات المتنوعة، والاجتهاد فيها، وهذا نوع من الجهاد، بل لعله – كما يقول الأستاذ عمر عبيد حسنة – ميدان الجهاد الذي يصنع النصر في المواقع الحياتية كافة .

أما لفظا ( القتال ) و( الحرب ) فهما من الألفاظ المشتركة بين لغات الأرض، لكن يبقى الخلاف بينها في الدوافع والغايات والوسائل والأهداف .
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 28-06-2010, 04:20 PM   #2 (permalink)
وأرشُقكـُم بـالوَرْد،،!

 
tab
صورة 'سماح المزين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2007
الإقامة: مشرقة، كقرصِ الشمسِ أغآزل اليآسمين،،
المشاركات: 2,104
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 9398170
المستوى: سماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond reputeسماح المزين has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: سماح المزين غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أقسى من أن يتجاهلك الوطن!
افتراضي رد : دلالة اللغة والمعنى الشرعي للجهاد والقتال والحرب والنفر

،
موضوع متميز
سأعود

30 يولية ]|:.
يا أيها الشمس الـ تغار!!
نوحي، وغيبي، واغربي.:. فاليومَ إشراق الكبار..
اليومَ قد ولدت سمآح,,
أولم تريْ بشراً يغازلهُ الصبآح..
!!


مدونتي
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 29-06-2010, 12:44 AM   #3 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : دلالة اللغة والمعنى الشرعي للجهاد والقتال والحرب والنفر

بانتظارك سماح

حياك الله
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
مفاجأة للجهاد في سبيل الله... فرصة وجدتها لكم _صوت الحق_ المنبر الإسلامي 0 15-09-2007 11:12 PM
أبنائنا والحرب!!!! منابر النور منبر الحياة الزوجية والأسرية والإجتماعية 0 09-04-2003 12:52 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 08:02 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net