المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 06-06-2010, 12:02 AM
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: سوريا الإمارات
المشاركات: 3,203
كافة التدوينات: 143
معلومات إضافية
السمعة: 32606593
المستوى: العرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: العرندس غير متصل
الرسالة الشخصية
كن ابن من شئت واكتسب أدبا** يغنيك محموده عن النسب
F81b2020 البكاء من خشية الله

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، كما يحب ربنا ويرضاه وأصلي وأسلم على عبده ورسوله، صلاة وسلاماً دائمين وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد،
فإليكم هذه المقالة عن البكاء من خشية الله
وأوصيكم ونفسي بتقوى الله وكثرة حمده على آلائه ونعمائه ، ، فكم خصنا بنعمة، وأزال عنا نقمة، وتداركنا برحمة
( وَإِن تَتَوَلَّوْاْ يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُواْ أَمْثَـالَكُم [محمد:38].)
قال الله ـ عز وجل ـ في محكم التنزيل:
وَفِى الأَرْضِ ءايَـاتٌ لّلْمُوقِنِينَ وَفِى أَنفُسِكُمْ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ [الذاريات:20-21].
وقال تعالى: سَنُرِيهِمْ ءايَـاتِنَا فِى الأَفَاقِ وَفِى أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ [فصلت:53].
والآية تظهر أن الله ـ عز وجل ـ أودع في بني البشر من نعمتين عظيمتين، ألا وهما نعمة الضحك والبكاء، ضحك وبكاء ، أودعهما الله النفس الإنسانية، والأمة البشرية
وَأَنَّ إِلَى رَبّك الْمُنتَهَى وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى [النجم:42-43].
ضحك أودعه الله النفس البشرية، لتعبر به عن فرحها المرغوب ، وأنسها بما يسر،
وبكاء أُودِعَتْه النفس، لتعبر به عن الخشية والفَرَق[1]، والخوف والوجل،
ولربما هجم السرور على النفس، فكان من فرط ما قد سرها أبكاها، فهي تبكي في الأفراح والأحزان.
هجم السرور عليّ حتى أنه***** من فرط ما قد سرني أبكاني
- إن الله ـ عز وجل ـ أنشأ للإنسان دواعي الضحك، ودواعي البكاء، وجعلها
وفق أسرار أودعها فيه، يضحك لهذا، ويبكي لذاك، وقد يضحك غدا مما أبكاه
اليوم، ويبكي اليوم مما أضحكه بالأمس، في غير جنون ولا ذهول، إنما هي حالات جبلية، خلقها الله فيه( وَفِى أَنفُسِكُمْ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ ) [الذاريات:21].
- فالله ـ عز وجل ـ أنعم عليكم بنعمة البكاء لتشكروه عليها، إذ كيف يعيش من لا يبكي؟ كيف تتفاعل نفسه مع الأحداث والمواقف؟ بماذا يترجم عن الحزن والأسى؟ بماذا يعبر عن الخشية والخوف من الله ـ جل وعلا ـ، قال رسول الله : ((اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ومن نفس لا تشبع ومن عين لا تدمع ومن دعوة لا يستجاب لها))[2].
أيها الأحبة، الناس في البكاء أقسام:
1- فقسم من الناس لهم بكاء العشاق والمشغوفين، أصحاب الهوى والتيم، أهل الصبابة والغرام، الذين هربوا من الرق الذي خلقوا له، وبلوا أنفسهم برق الهوى والشيطان هؤلاء القوم أوقفوا هذه الدموع، واحتبسوها، في غير وجه شرعي، فبطل الوقف، وخسر الواقف، وهام الموقوف عليه، فما أعظمها شِقْوَةً! وما أوعرها هُوَّة!
فما في الأرض أشقى مـن محب ** وإن وجد الهـوى حلو المذاق
تـراه باكيـا فـي كــل حـين ** مخافـة فرقـة أو لاشـتياق
فتسخـن عينـه عنـد التلاقـي ** وتسـخن عينـه عند الفراق
ويبكـي إن نـأوا شوقـا إليهـم ** ويبكي إن دنوا خوف الفـراق
أعاذنا الله وإياكم من هذه الحال، ومن حال أهل النار.
2- وضرب من الناس، ابتاعوا بكاء أهل الحزن على مصائبهم ورزاياهم، وهم جل الناس، فاقتصروا على ما وافق جبلتهم التي جبلهم الله عليها، فأصبحوا لا لهم ولا عليهم.
3- ونوع ثالث لهم بكاء من خشية الله ـ عز وجل ـ، وهذه الحال زهد فيها معظم القوم إلا من رحم الله. آيات تتلى، وأحاديث تروى، ومواعظ تلقى، ولكن تدخل من اليمنى وتخرج من اليسرى، لا يخشع لها قلب ولا تهتز لها نفس، ولا يسيل على أثرها دمع
((اللهم إنا نعوذ بك من قلب لا يخشع ومن عين لا تدمع)).
** لقد أثنى الله ـ جل وعلا ـ في كتابه على البكائين من خشية الله، وفي طاعة الله. الأتقياء الأنقياء، ذوي الحساسية المرهفة، الذين لا تسعفهم الكلمات للتعبير عما يخالج مشاعرهم، من حب لله، وتعظيم له، وخشية وإجلال، فتفيض عيونهم بالدموع، قربة إلى الله وزلفى لديه.
إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلاْذْقَانِ سُجَّدًا وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبّنَا لَمَفْعُولاً وَيَخِرُّونَ لِلاْذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا الإسراء:107-109].
** وقال ـ تعالى ـ: أُولَـئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مّنَ النَّبِيّيْنَ مِن ذُرّيَّةِ ءادَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرّيَّةِ إِبْراهِيمَ وَإِسْراءيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا واجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ ءايَـاتُ الرَّحْمَـنِ خَرُّواْ سُجَّداً وَبُكِيّاً [مريم :58].
وقال ـ تعالى ـ: وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَق [المائدة:83].
وقال ـ تعالى ـ: أَفَمِنْ هَـذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ وَتَضْحَكُونَ وَلاَ تَبْكُونَ وَأَنتُمْ سَـامِدُونَ فَاسْجُدُواْ لِلَّهِ وَاعْبُدُواْ [النجم:59-62].
*** ثبت عن النبي أنه أمر الناس أن ينبعثوا غازين معه، فجاءه عصابة من أصحابه، فقالوا يا رسول الله: احملنا، فقال لهم: ((والله لا أجد ما أحملكم عليه)). فتولوا وهم يبكون، وعز عليهم أن يجلسوا عن الجهاد، ولا يجدون نفقة ولا محملا، فأنزل الله ـ عز وجل ـ:
( لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاء وَلاَ عَلَى الْمَرْضَى وَلاَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ *وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلاَّ يَجِدُواْ مَا يُنْفِقُونَ) التوبة91-92] [3].
إذاً البكاء من خشية الله وصف شريف، به وصف الله أنبياءه، والذين أوتوا العلم من عباده، وقد ذكر رسول الله من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله
((رجلا ذكر الله خاليا ففاضت عيناه)) متفق عليه[4].
ويمتاز البكاء في الخلوة، لأن الخلوة مدعاة إلى قسوة القلب، والجرأة على المعصية، فإذا ما جاهد الإنسان نفسه فيها، واستشعر عظمة الله فاضت عيناه، فاستحق أن يكون تحت ظل عرش الرحمن يوم لا ظل إلا ظله.
قال رسول الله: ((عينان لا تمسهما النار؛ عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله)) [رواه الترمذي][5].
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلقد قال ذلك وهو أتقى الناس لله، وأخشى الناس لله، وأكثر الناس بكاء من خشية الله.
*** ثبت في الصحيحين عن ابن مسعود ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: ((اقرأ علي القرآن))،
فقال: أقرأ عليك القرآن وعليك أنزل؟ قال: ((إني أحب أن أسمعه من غيري))، فقرأ من سورة النساء حتى بلغ قول الله: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً [النساء:41]. فقال رسول الله : ((حسبك)) فإذا عيناهتذرفان[6].
*** وقد ثبت عنه أنه كان إذا صلى سمع لصدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء، أي كصوت القدر إذا اشتد غليانه. [رواه أبو داود وأحمد والنسائي][7].
**** وثبت عنه أنه بكى على ابنه إبراهيم، حينما رآه يجود بنفسه، فجعلت عيناه تذرفان الدموع ثم قال: ((إن العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون))
رواه البخاري ومسلم][8].
إن هذه الدموع الزكية تمثل إحساسا نبيلا، ومشاركة ومن لا يرحم لا يُرحم
( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ ) [الفتح:29].
عن عقبة بن عامر قال: قلت يا رسول الله: ما النجاة؟ ما النجاة؟ قال: ((أمسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك)) [رواه أحمد والنسائي][9].
هذه حال النبي في بكائه من خشية الله، أخذها الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ. فقد روى الحاكم والبزار بسند حسن عن زيد بن أرقم قال: كنا مع أبي بكر رضي الله عنه بعد وفاة النبي فاستسقى، فقدم له قدح من عسل مشوب بماء، فلما قربه إلى فيه بكى وبكى، حتى أبكى من حوله، فما استطاعوا أن يسألوه عن سبب بكائه، فسكتوا وما سكت، ثم رفع القدح إلى فيه مرة أخرى، فلما قربه من فيه بكى، وبكى، حتى أبكى من حوله، ثم سكتوا فسكت بعد ذلك، وبدأ يمسح الدموع من عينيه ، فقالوا: ما أبكاك يا خليفة رسول الله؟
قال: كنت مع رسول الله في مكان ليس معنا فيه أحد، وهو يقول: ((إليك عني إليك عني))، فقلت يا رسول الله: من تخاطب وليس هاهنا أحد؟ قال : ((هذه الدنيا تمثلت لي فقلت لها: إليك عني، فقالت: إن نجوت مني فلن ينجو مني من بعدك))، فخشيت من هذا[10].
أيها الأحبة، قام محمد بن المنكدر ذات ليلة فبكى، ثم اجتمع عليه أهله ليستعلموا عن سبب بكائه، فاستعجم لسانه، فدعوا أبا حازم، فلما دخل أبو حازم هدأ محمد بن المنكدر بعض الشيء، فسأله عن سبب بكائه فقال: تلوت قول الله ـ جل وعلا ـ)وَبَدَا لَهُمْ مّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُواْ يَحْتَسِبُونَ) [الزمر:47]. فبكى أبو حازم، وعاد محمد بن المنكدر إلى البكاء، فقالوا: أتينا بك لتخفف عنه فزدته بكاء
وَبَدَا لَهُمْ مّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُواْ يَحْتَسِبُونَ [الزمر:47].
كان الربيع بن خثيم يبكي بكاء شديدا، فلما رأت أمه ما يلقاه ولدها من البكاء والسهر، نادته فقالت: يا بني لعلك قتلت قتيلا؟ فقال: نعم يا والدتي، قتلت قتيلا، فقالت: ومن هذا القتيل يا بني، نتحمل إلى أهله فيعفونك، والله لو علموا ما تلقى من البكاء والسهر لقد رحموك، فقال
الربيع: يا والدتي هي نفسي، يا والدتي هي نفسي.عباد الله، هذا بكاء السلف، وهذه دموع البكائين تسيل، ولسان حالهم يقول:
نزف البكاء دموع عينك فاستعر **** عينا لغيرك دمعها مدرار
من ذا يعيرك عينه تبكـي بهـا **** أرأيت عينـا للدموع تعار
فاتقوا الله ، واعلموا أنه لا بد من القلق والبكاء، إما في زاوية التعبد والطاعة، أو في هاوية الطرد والإبعاد، فإما أن تحرق قلبك بنار الدمع على التقصير، والشوق إلى لقاء العلي القدير، وإلا فاعلم أن نار جهنم أشد حرا(فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ)[التوبة :82].
اللهم إنا نعوذ بك من قلب لا يخشع ومن عين لا تدمع.
**** واعلموا أن هذا الدين وسط بين الغالي فيه والجافي عنه، ولا يفهم من الحث على البكاء والتباكي خشية لله، لا يفهم منه الدعوة إلى الكدر، ولا إلى الرهبنة، ولا إلى ما يقوله أحدهم: ما ضحكت منذ أربعين سنة
فرسول الله إمام الأمة كان يضحك، ولكنه لا يفرط في الضحك، فقد ثبت عنه من حديث أبي هريرة أنه قال: ((لا تكثروا الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب)) رواه ابن ماجه والبخاري في الأدب المفرد بسند جيد[11].
وقد يغرق البعض في الضحك، حتى إنه لا يلين قلبه ولا تبكي عينه، ولا يتأثر بشيء ولو وعظه لقمان، أو تليت عليه آيات القرآن،
يطرب لأصوات المظلومين ، قد نزع الله من قلبه الرحمة، جفت مآقيه عن الدموع، فاعتاض عنها شرارا يقذفه من عينيه، يضحك للمصيبة تنال أخاه، يقهقه سخرية من كل صاحب سنة،
إذا مر بذي صلاح غمز، وإن ذكر عنده ذو علم لمز
( إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُواْ كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ ءامَنُواْ يَضْحَكُونَ وَإِذَا مَرُّواْ بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ وَإِذَا انقَلَبُواْ إِلَى أَهْلِهِمْ انقَلَبُواْ فَكِهِينَ وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُواْ إِنَّ هَـؤُلاَء لَضَالُّونَ وَمَا أُرْسِلُواْ عَلَيْهِمْ حَـافِظِينَ فَالْيَوْمَ الَّذِينَ ءامَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ هَلْ ثُوّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُواْ يَفْعَلُون [المطففين):29-36].
فهؤلاء ضحكوا هنا فبكوا هناك وهؤلاء بكوا هنا وسيضحكون هناك
هَلْ جَزَاء الإِحْسَـانِ إِلاَّ الإِحْسَـانُ [الرحمن:60].
هذا وصلى الله وبارك على خير البرية وأفضل البشرية محمد صلى الله عليه وسلم فقد قال :
((من صلى عليّ صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشرا))[12].

[1] الفَرَق: الخوف.
[2] أخرجه مسلم ح (2722).
[3] أخرجه ابن جرير الطبري في تفسيره (6/213) [التوبة/91] عن محمد بن
كعب القرطي مرسلاً.
[4] صحيح البخاري ح (660) ، صحيح مسلم ح (1031).
[5] صحيح ، سنن الترمذي ح (1639) وقال : حديث حسن غريب.
[6] صحيح البخاري ح (5055) ، صحيح مسلم ح (800).
[7] صحيح ، أخرجه أحمد (4/25 ، 26) ، والنسائي ح (1214).
[8] أخرجه البخاري ح (1303) ، ومسلم ح (2315).
[9] صحيح ، أخرجه أحمد (4/148) ، والترمذي ح (2406) ، وقال: حديث حسن
[10] مستدرك الحاكم (4/309) وقال: صحيح الإسناد
[11] صحيح ، سنن ابن ماجه ح (4193).
[12] أخرجه مسلم ح (384).


اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 06-06-2010, 12:55 AM   #2 (permalink)
.+[ متميز رائــد]+.

 
tab
صورة 'أم كنان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Dec 2009
الإقامة: سوريا
المشاركات: 205
معلومات إضافية
السمعة: 7812450
المستوى: أم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond reputeأم كنان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: أم كنان غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
ما أجمل أن تبتسم عندما يظنك الآخرون انك ستبكي
افتراضي رد : البكاء من خشية الله



رائع ما كتبت أخي العرندس سلّم الله الأنامل :

اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع وعين لا تدمع
إلهي .. رحمن الدنيا والاخرة ورحيمهما .. اجعلنا ممن تظلهن بعرشك يوم لا ظل إلاظلك

اللهم آميين ..


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 06-06-2010, 12:52 PM   #3 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: سوريا الإمارات
المشاركات: 3,203
كافة التدوينات: 143
معلومات إضافية
السمعة: 32606593
المستوى: العرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: العرندس غير متصل
الرسالة الشخصية
كن ابن من شئت واكتسب أدبا** يغنيك محموده عن النسب
افتراضي رد : البكاء من خشية الله

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : أم كنان مشاهدة المشاركة

رائع ما كتبت أخي العرندس سلّم الله الأنامل :

اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع وعين لا تدمع
إلهي .. رحمن الدنيا والاخرة ورحيمهما .. اجعلنا ممن تظلهن بعرشك يوم لا ظل إلاظلك

اللهم آميين ..
الله يسلمك يا أم كنان ويحفظ كنان
اشكرك للمرور على الموضوع وكتابة التعليق

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 06-06-2010, 01:13 PM   #4 (permalink)
شمعة الجلاس

 
tab
صورة '||وردة بستان||' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2009
الإقامة: وسط جبال بلادي,,
المشاركات: 1,318
معلومات إضافية
السمعة: 6946097
المستوى: ||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ||وردة بستان|| غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
....you can if you believe you can
افتراضي رد : البكاء من خشية الله

أخي العرندس ... جزاك الله خيراً على موضوعك الجميل و المبدع ...

ابدعت .... و في ترقب لجديدك المميز ...

منو بسوي لي توقييييع ....

بليييييييييز
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 07-06-2010, 06:19 PM   #5 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: سوريا الإمارات
المشاركات: 3,203
كافة التدوينات: 143
معلومات إضافية
السمعة: 32606593
المستوى: العرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: العرندس غير متصل
الرسالة الشخصية
كن ابن من شئت واكتسب أدبا** يغنيك محموده عن النسب
افتراضي رد : البكاء من خشية الله

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : ||وردة بستان|| مشاهدة المشاركة
أخي العرندس ... جزاك الله خيراً على موضوعك الجميل و المبدع ...



ابدعت .... و في ترقب لجديدك المميز ...

[/QUOTE]


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
البكاء من خشية الله المجاهدة المنبر الإسلامي 11 08-03-2009 02:02 AM
من ثمرات البكاء من خشية الله Haifa المنبر الإسلامي 11 02-07-2007 01:03 PM
البكاء vip_girl منبر الصحة واللياقة البدنية 0 18-03-2007 01:21 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:37 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net