المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 16-04-2010, 05:28 PM
tab
صورة 'المجاهدة' الرمزية
.: وفـقــهـا الـلــه :.

 
تاريخ الإنضمام: Aug 2007
الإقامة: مكــة المكــرمة
العمر: 24
المشاركات: 2,425
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 44868154
المستوى: المجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المجاهدة غير متصل
المزاج: ???? ????
الرسالة الشخصية
قُـلْ للتوجُّعِ لنْ تقلَّ عزيمتي، الصبرُ زادي والجِنان هيَ الثمن!
افتراضي مالكوم إكس


مالكوم إكس
رسائل من الأراضي المقدسة




كان أبوه قساً متعصباً قتلته إحدى الجماعات العنصرية ، فانغمس الصبي الصغير في حياة الضياع واللهو والمجون والجريمة ، وحُكم عليه بالسجن لعشر سنوات فأعلن إسلامه داخل محبسه ، وبعد خروجه بقليل منحته الصحافة الأمريكية لقب ثاني أفضل متحدث في البلاد ، وخلال عمره القصير الذي لم يتجاوز الأربعين سنة بدّل اسمه مرتين ، وكأنه كان في كل مرة يولد من جديد ويكتسب هوية مغايرة وكانت رحلته إلى مكة المكرمة في أخريات أيامه نقطة فارقة في مسيرة الإسلام والمسلمين بأمريكا ...




الطريق إلى الإسلام :

في بيئة فقيرة بإحدى ضواحي مدينة أوماها بولاية نبراسكا الأمريكية وُلد مالكوم ليتيل في 6 ذي القعدة 1343هـ / 29 مايو 1925م ، وكان أبوه قسيساً متعصباً لجنسه ومنادياً بتفوق الجنس الزنجي على جميع الأجناس وهو فيما يبدو كان رداً متطرفاً على عنصرية البيض ... وفي السادسة من عمره اغتيل والده على أيدي إحدى الجماعات البيضاء العنصرية فاضطرت أمه للعمل كخادمة لتعول أطفالها الثمانية ، غير أنها لم تتحمل المعاملة القاسية التي كانت تلقاها من مجتمع البيض فانهارت أعصابها وأدخلت أحد المستشفيات النفسية لتبقى فيها زهاء ربع القرن ، وتنقل مالكوم بين دور الأحداث وملاجئ الأيتام ، وفي سن الخامسة عشرة سافر إلى بوسطن ليعيش مع أخت له من أبيه ، ثم ذهب إلى نيويورك ليعيش حياة اللهو والمجون بلا هدف ولا مسؤولية .
وفي عام 1946م أُدين بتهمة السرقة وحُكم عليه بالسجن عشرة أعوام ، وفي السجن صارت القراءة هوايته الوحيدة حتى ضعف بصره من كثرة القراءة على ضوء مصباح معلق في الممر أمام زنزانته ، ونتيجة قراءته الواعية في الفلسفة والأديان والتاريخ وعلم الوراثة تغيرت كثير من أفكاره ، وفي تلك الأثناء علم أن إخوته جميعاً اعتنقوا الإسلام ، وأعطته أخته بعض الكتب عن الإسلام عند زيارتها له ودعته إلا قراءتها ، وبعدها اعتنق مالكوم الإسلام .
ولبلاغة مالكوم وذكائه ونشاطه وأقواله النارية قبته الصحف بالرجل الأكثر غضباً في أمريكا ... ولمع اسمع في المنتديات الإعلامية والثقافية وحاضر في جامعتي هارفارد وكولومبيا ، واختارته صحيفة نيويورك تايمز ثاني أفضل متحدث في الولايات المتحدة ، واجتذب الكثيرين إلى أمة الإسلام ومنهم أسطورة الملاكمة محمد على كلاي الذي أعلن إسلامه عام 1964م ..



في رحاب الكعبة :

في الثاني من ذي الحجة عام 1383هـ / 13 أبريل 1964م توجه مالكوم إلى الحج وأخفى الخبر عن وسائل الإعلام حتى لا تضع وزارة الخارجية العراقيل أمامه ، فانطلق من نيويورك إلى ألمانيا ثم مصر ثم الأراضي المقدسة ، ومن هناك كتب عدة رسائل إلى زوجته ومساعديه في هارلم وطلب إليهم أن ينشروها عبر وسائل الإعلام الأمريكية ، وكانت لأول مرة تحمل توقيع ( الحاج مالك شباز ) الاسم الجديد الذي حمله مالكوم وفيها يروي كيف تعلم الصلاة الصحيحة في مطار جدة لأول مرة في حياته ، حيث كانت أمة الإسلام هناك في أمريكا لا ترى في الصلاة سوى التوجه نحو مكة وقراءة الفاتحة .. ويقول مالكوم عن هذا : " ولك أن تتخيل كيف وأنني المسؤول الديني عن أحد المساجد لم أكن أعرف كيف أُؤدي شعائر الصلاة " يشير إلى أنه مكث طوال الليل يتدرب على حركات الصلاة من ركوع وسجود وقيام ..

ثم حلّ ضيفاً على أسرة الدكتور عبد الرحمن عزام أول أمين عام للجامعة العربية ، وكان يعمل مستشاراً لولي عهد المملكة آنذاك الأمير فيصل بن عبد العزيز ، وأدهشته تلك الحفاوة التي استقبله بها أفراد أسرة عزام ، حيث كانوا – كما يروي هو في مذكراته التي صدرت عام 1965م ، وكان قد أملاها قبل رحيله على الروائي الأمريكي المشهور أليكس هايلي صاحب رواية الجذور وترجمتها السيدة ليلى أبو زيد تحت عنوان مالكوم إكس سيرة ذاتية – مستيقظين في ذلك الوقت المبكر في انتظاره ، وقد عانقه كل منهم كما لو كان طفلاً عائداً بعد طول غياب ، ويقول : " لم يسبق لي أن شاهدتُ أحد هؤلاء الرجال من قبل ، ومع ذلك يعاملونني هذه المعاملة الكريمة ، ولابد أن أقول لك إنني لم أحظ من قبل بمثل هذه الحفاوة والتكريم طوال حياتي ، كما لم أنعم مطلقاً بمثل هذا الكرم الحقيقي " .

ثم أُتيح له أن يلتقي بالمغفور له الملك فيصل الذي أوضح له كثيراً من حقائق الإسلام ، وشرح له الإسلام الصحيح ، وبعد اللقاء الذي استضافته الحكومة السعودية لأداء المناسك ... حيث يشير مالكوم إلى ذلك في رسالة كتبها إلى زوجته في 9 ذي الحجة ، 20 أبريل 1964م : " لم أشهد في حياتي ضيافة كريمة وروحاً غامرة بالأخوى الحقة كاللتين شهدتهما من أناس من شتّى الألوان والأعراق في هذه الأرض العريقة المقدسة ، وطن إبراهيم ومحمد وكل الأنبياء الآخرين ( عليهم صلوات الله وسلامه ) ، فقد كنت خلال الأسبوع الماضي مفتوناً وعاجزاً عن التعبير عما رأيته من كرم يعرضه الناس من حولي على اختلاف ألوانهم " ، ومكث مالكوم في مكة اثني عشر يوماً ، كانت كافية لتغير مسار حياته ، بل ومسيرة المسلمين في أمريكا ...


وها هو يصف مشاعره بعد أن أحرم ودخل المسجد الحرام : " وحملتُ صندلي وسرتُ خلف المطوف ثم وقع بصري على الكعبة ، بناء حجري أسود ضخم وسط المسجد الحرام ، كان يطوف حوله ألوف تلو ألوف من الحجاج الداعين ، نساءً ورجالاً من كل أجناس العالم ... كان شعوري كمن يسري في جسمه خدر ، وقادني مطوفي وسط زحام الحجيج الذين يتضرعون إلى الله ويترنمون بالدعاء وهم يطوفون حول الكعبة سبعة أشواط ، كان بعضهم قد انحنى عوده ووهن عظمه لكبر سنه .. إنه منظر ينطبع في الذهن ولا يفارقه ، ورأيت حجاجاً أصابهم الضعف والوهن يحملهم آخرون ، وكانت الوجوه مفعمة بالبهجة والإيمان " .. وقد وصف فيما بعد عودته لبطل الملاكمة محمد علي كلاي روعة هذا الموقف قائلاً : " كنا نطوف جميعاً حول الكعبة ونحن عراة إلا من مئزر يستر العورة ، الأبيض والأسود والعبد والملك كلنا عبيد لرب واحد " .

ويحكي مالكوم بعض تفاصيل حياته في الحج فيقول : " هنا أكلتُ من الطبق نفسه وشربتُ من الزجاجة ذاتها ونمتُ على البساط ذاته وصليتُ إلى إله واحد مع زميل لي من المسلمين ذي بشرة بيضاء ، إن التمييز العنصري بأمريكا مثل السرطان العضال ، إن ما يسمى بالقلب الأمريكي المسيحي الأبيض يجب أن يكون أكثر تقبلاً لحل هذه المشكلة المدمرة لإنقاذ أمريكا من كارثة وشيكة .." ..

ويواصل رسالته مخاطباً زوجته : " قد تصعقين حين تسمعين كلامي ، ولكنني كنت على الدوام رجلاً يحاول مواجهة الحقائق وتقبل واقع الحياة كما تكشف عنه المعارف والخبرات الجديدة ، ولقد علمتني تجربة الحج هذه الشيء الكثير ، وكل ساعة أقضيها في الأرض المقدسة تفتح عيني أكثر وأكثر ، وإذا تمكن الإسلام من غرس روح المحبة الحقة في قلوب البيض الذين قابلتهم هنا في أرض الأنبياء فمن المؤكد أن باستطاعته أن يمحو سرطان العنصرية من قلوب الأمريكيين البيض " .. ثم يقول : " وسّع الحج مجال فكري ، فهو أنعم علي ببصيرة جديدة خلال أسبوعين في الأرض المقدسة " ..



دعوة عالمية :

ولعّل أكثر ما أثار دهشة مالكوم هو مشهد الحجيج وقد وقفوا في صعيدٍ واحد في مكة المكرمة . فأدرك مقدار خطأه وأيقن أن الإسلام دعوة للقضاء على العنصرية وعصبية الجاهلية .. وقد نتفهم انبهاره بمساواة الإسلام بين جميع الأعراق والأجناس عندما نعرف أن أمريكا كانت وقتها تغلي بالعنصرية البغيضة ، وكان السود يعيشون في أوضاع مأساوية ، حتى إن الملاكم الشاب محمد عليه كلاي وكان قد حقق بعض الشهرة لم يستطع العمل كنادل في مطعم ؛ لأنه أسود ، ومالكوم نفسه كان يحلم بالعمل كمحامٍ ولكن أستاذه في المدرسة طلب إليه أن يكون واقعياً في أحلامه ..

يقول مالكوم في رسائله : " في حياتي لم أشهد مثل هذا الإخاء الصادق بين الناس من جميع الألوان والأجناس ، إن أمريكا في حاجة إلى فهم الإسلام ؛ لأنه الدين الوحيد القادر على حل مشكلة العنصرية فيها ، وقد رأيتُ من الرجال ذوي البشرة البيضاء أخوة حقاً أكثر من أي شيءٍ آخر في الحج ، وكانت تلك بداية تعديل جذري في وجهة نظري الكاملة حول الرجال البيض ، وكان هناك عشرات الآلام من الحجاج من جميع أنجاء العالم ذوي العيون الزرق على الإفريقيين ذوي البشرة السوداء إلى مَن هم من شرق آسيا ، لكننا كنا جميعاً نشارك في المناسك نفسها بروح الوحدة والإخاء ، فأيقنتُ أنه يجب على أمريكا فهم الإسلام ؛ لأن هذا الدين هو الذي يمحو من مجتمعنا التفرقة ومشكلة التعصب للجنس ، وخلال سفري حول العالم الإسلامي قابلتُ وكلّمتُ وأكلتُ مع رجال كانوا سيعتبرون بيضاً في أمريكا ، ولكن الإسلام محا من قلوبهم ومن سلوكهم العنصرية البيضاء .. ورأيتُ لأول مرة في حياتي أناساً من كل الألوان لا ينظرون إلى ألوانهم ويعيشون في إخاء صادق وحقيقي ، إن الإسلام الحقيقي يزيل العنصرية ؛ لأن الذين قبلوا مبادئه الدينية ويعبدون الله الواحد عز وجل يقبلون أيضاً وتلقائياً بعضهم بعضاً بوصفهم إخوة بغض النظر عن اختلافهم في المظهر " ..

ويردد مالكوم قائلاً : لقد منّ الله علي فحججتُ وطفتُ بالبيت وشربتُ من ماء زمزم وسعيتُ بين الصفا والمروة وحولي أوان البشرية من الشقر ذوي العيون الزرق إلى الأفارقة السود ، فأديتُ معهم المناسك نفسها في إخاء ووحدة ، كنت أحسب من تجربتي في أمريكا أنهما أمران مستحيلان بين الإنسان الأبيض والأسود []" .. ويقول مالكوم : سألون ما الذي أثار إعجابي أكثر في الحج ، قلت : " الأخوة .. وحدة هؤلاء البشر المنتمين إلى كل لون وجنس أكدت لي قدرة الله الواحد " ثم يقول : " إنني أعرف الآن أن بعض البيض مخلصون حقا ًوقادرون على الإحساس بالأخوة تجاه الرجل الأسود .. الإسلام الحقيقي بيّن لي أن الاتهام العام لكل البيض خاطئ كحال البيض واتهاماتهم بشكل عام ضد السود " ..

ويقول مالكوم : " قلت لهم عندما زرت مكة إن الخطأ خطؤهم لأنهم لا يفعلون كل ما يجب للتعريف بالإسلام الحقيقي في الغرب ، فيتركون الباب مفتوحاً أمام المضللين والمشعوذين " ..

ولدى عودته إلى بلاده في 11 ذي الحجة 1383هـ / 23 أبريل 1964م وفي مطار كينيدي كان الصحفيون في انتظاره ، حيث أعلن مالك الشباز على الملأ : " أرجو أن يثبت حجي بصفة نهائية انتماء مسجدنا إلى ملايين المسلمين السنة الموجودين في العالم " ..

ثم أسس الحاج مالك الشباز منظمة الاتحاد الإفريقي الأمريكي التي تدعو إلى الأخوة والتعايش بين الجميع بيضاً وسوداً ..

وفي الساعة الثانية من بعد ظهر 18 شوال 1384هـ / 21 فبراير عام 1965م وبينما كان يلقي محاضرة في حي هارلم سادت القاعة حالة من الاضطراب والفوضى ، واندفع أحد الرجال السود نحوه وأفرغ في صدره رصاص مسدسه ، ثم قام رجلان آخران بإفراغ مسدسيهما في جسده حتى فارق الحياة ، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .




كان مثالاً للكفاح والنضال .. شخصية عظيمة ..

قدمت للإسلام الكثير ، فماذا قدمنا أنا وأنت ؟!


المصدر :: مجلة الحج والعمرة





الصور المرفقة
نوع الملف : jpg مالكوم إكس 1.jpg (48.1 كيلوبايت, عدد مرات المشاهدة 3 مرة)
نوع الملف : jpg مالكوم إكس 2.jpg (55.1 كيلوبايت, عدد مرات المشاهدة 3 مرة)
نوع الملف : jpg مالكوم إكس 3.jpg (17.5 كيلوبايت, عدد مرات المشاهدة 2 مرة)
نوع الملف : jpg مالكوم إكس 4.jpg (60.2 كيلوبايت, عدد مرات المشاهدة 2 مرة)


قال رسول الله صلى الله عليه وآلـه وسلم :
" طوبى لمَن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا "
رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .



التعديل الأخير كان بواسطة المجاهدة; 16-04-2010 الساعة 05:30 PM
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 16-04-2010, 05:37 PM   #2 (permalink)
.: وفـقــهـا الـلــه :.

 
tab
صورة 'المجاهدة' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Aug 2007
الإقامة: مكــة المكــرمة
العمر: 24
المشاركات: 2,425
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 44868154
المستوى: المجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المجاهدة غير متصل
المزاج: ???? ????
الرسالة الشخصية
قُـلْ للتوجُّعِ لنْ تقلَّ عزيمتي، الصبرُ زادي والجِنان هيَ الثمن!
افتراضي رد : مالكوم إكس


مات هذا الرجل العظيم وهو على رؤوس الناس يُعلمهم ويعرفهم بالإسلام ، وسيُبعث يوم القيامة على ذلك .. ما أحلاها وما أشرفها من ميتة أن تموت وأنت داعياً إلى الله ، منقذأً للناس ، سائراً على نهج رسول الرحمة صلى الله عليه وسلم .

اختر بنفسك كيف تريد أن تموت ..! فالمرء يموت بما أشغل نفسه به في حياته ، فليكن همك آخرتك ..

{يثبت الله الذين آمنوا بالقولِ الثابتِ في الحياةِ الدنيا والآخرةِ ويُضلُّ اللهُ الظالمين ويفعلُ اللهُ ما يشاء} .












قال رسول الله صلى الله عليه وآلـه وسلم :
" طوبى لمَن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا "
رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .



التعديل الأخير كان بواسطة المجاهدة; 16-04-2010 الساعة 09:59 PM.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 19-04-2010, 02:23 AM   #3 (permalink)
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
tab
صورة 'kendah' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
الإقامة: جدة
المشاركات: 477
معلومات إضافية
السمعة: 2767160
المستوى: kendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond reputekendah has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: kendah غير متصل
الرسالة الشخصية
{ اللهم وفقني لما تحب وترضى }
افتراضي رد : مالكوم إكس

اللهم أختم بالصالحات أعمالنا ..

موضوع جميل ،،
سبق و قراءة عنه من قبل
بارك الله فيك ِ
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-04-2010, 03:07 AM   #4 (permalink)
.: وفـقــهـا الـلــه :.

 
tab
صورة 'المجاهدة' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Aug 2007
الإقامة: مكــة المكــرمة
العمر: 24
المشاركات: 2,425
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 44868154
المستوى: المجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المجاهدة غير متصل
المزاج: ???? ????
الرسالة الشخصية
قُـلْ للتوجُّعِ لنْ تقلَّ عزيمتي، الصبرُ زادي والجِنان هيَ الثمن!
افتراضي رد : مالكوم إكس


جزيتِ الجنة ونعيمها أختي وأستاذتي كينده


ربي يختم لنا بالصالحات من الأعمال .. آآمين .





قال رسول الله صلى الله عليه وآلـه وسلم :
" طوبى لمَن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا "
رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 23-04-2010, 08:29 PM   #5 (permalink)
.+[ متميز ذهبي ]+.

 
tab
صورة 'حلُم ...' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2010
الإقامة: بـين حروف اسمه .
المشاركات: 2,430
معلومات إضافية
السمعة: 99126989
المستوى: حلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond reputeحلُم ... has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: حلُم ... غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
لا يرد القضاء إلا الدعاء ~
افتراضي رد : مالكوم إكس

~يا الـلَـه ...

نهاية على الرغم من أنها مشرفة إلا أنها محزنة جدا و غير متوقعه أبدا ... تثبت بشدة ما كان يبحث

هو عنه و هو أنه لا فرق بين أبيض و أسود !!

ففي النهاية قتل على يد سود ؟!! يالَ الغرابة !!!

بصراحة موضوع أتعلم منه الكثير ~ لك شكري وامتناني

/.
صـمتي لكْ سـما تـسولِـفْ / عليـكْ بـلـونَها الأزرق

/.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 23-04-2010, 09:02 PM   #6 (permalink)
..: سعـ اللواء ـادة :..

 
tab
صورة 'كلباوي' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: عالم الأمل
المشاركات: 1,208
كافة التدوينات: 26
معلومات إضافية
السمعة: 66579555
المستوى: كلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: كلباوي غير متصل
الرسالة الشخصية
من هنا نبدأ وفي الجنة نلتقي .. !!
افتراضي رد : مالكوم إكس

اقشعر بدني وانا اقرأ تلك السطور ..
احداث تسلسلت بشكل مثير .. لشخصية مثيره بحق .. كيف كان وكيف أصبح من الناس الذين كان لهم قصب السبق في نشر الاسلام في امريكا ..

تلك السطور يجب ان تدفعنا لكي نعمل .. فمن كان يدري ان ذلك القابع في السجن سيكون له ذلك الأثر ..

فكيف ننظر لأنفسنا ونحن خارج القضبان ..
وهل هناك ما يعيقنا لكي نقدم شيئاً في هذه الحياه ؟
في أي مجال .. نخدم فيه الاسلام ..
السبل كثيره ..
والابواب منتشره ..
فقط اطرق الباب !!


من هنا سنبدأ
و في الجنة سنلتقي .. !!
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 24-04-2010, 03:17 AM   #7 (permalink)
[ شظيَّة سآجِيَة ]

 
tab
صورة 'بقايا شتات' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Sep 2008
العمر: 25
المشاركات: 5,078
كافة التدوينات: 62
معلومات إضافية
السمعة: 85785925
المستوى: بقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: بقايا شتات غير متصل
الرسالة الشخصية
ولي رب وكلته كل أمري ، ♡
افتراضي رد : مالكوم إكس

سَبحآن الله .. الذي هَدى هذا الرّجل إلى الإسلام .. !

" إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ "

كآنَ عظِيمًا ، جَليلًا في حبّه للإسلآم ..

اللهم ارحمه بوآسِع رَحمتِك ..

وارزقنآ حسن الخآتمة ،

المجآهدَة ، جَزآك الله كل خَير ،

ذات حين !
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 06-05-2010, 09:46 PM   #8 (permalink)
.: وفـقــهـا الـلــه :.

 
tab
صورة 'المجاهدة' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Aug 2007
الإقامة: مكــة المكــرمة
العمر: 24
المشاركات: 2,425
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 44868154
المستوى: المجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المجاهدة غير متصل
المزاج: ???? ????
الرسالة الشخصية
قُـلْ للتوجُّعِ لنْ تقلَّ عزيمتي، الصبرُ زادي والجِنان هيَ الثمن!
افتراضي رد : مالكوم إكس

حلم ..

كلباوي

بقايا شتات



جزاكم الله خير على مروركم ومتابعتكم ..

شكراً جزيلاً لكم ،،






قال رسول الله صلى الله عليه وآلـه وسلم :
" طوبى لمَن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا "
رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 07-05-2010, 01:21 PM   #9 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : مالكوم إكس

من كان مع الحق او كان الحق معه فان حياته حتما لن تكون في رخاء دائم ولن تكون سهلة وميسرة بل حتما سينال من شقاء الدنيا والمتكالبين عليها الكثير الكثير ومن عناؤها

فمن صبر وتمسك بما معه من الحق وثبت كان من الفائزين
ومن استسلم وخاف وتراجع عن الحق كان من الخاسرين

رحمه الله بواسع رحمته وجزاه الله من عنده خير الجزاء

بارك الله فيك المجاهدة على القصص التي ترفع الهمم التي تتوق الى القمم
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 14-05-2010, 02:13 AM   #10 (permalink)
.: وفـقــهـا الـلــه :.

 
tab
صورة 'المجاهدة' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Aug 2007
الإقامة: مكــة المكــرمة
العمر: 24
المشاركات: 2,425
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 44868154
المستوى: المجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond reputeالمجاهدة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المجاهدة غير متصل
المزاج: ???? ????
الرسالة الشخصية
قُـلْ للتوجُّعِ لنْ تقلَّ عزيمتي، الصبرُ زادي والجِنان هيَ الثمن!
افتراضي رد : مالكوم إكس

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : ام المعتز مشاهدة المشاركة
من كان مع الحق او كان الحق معه فان حياته حتما لن تكون في رخاء دائم ولن تكون سهلة وميسرة بل حتما سينال من شقاء الدنيا والمتكالبين عليها الكثير الكثير ومن عناؤها

فمن صبر وتمسك بما معه من الحق وثبت كان من الفائزين
ومن استسلم وخاف وتراجع عن الحق كان من الخاسرين

رحمه الله بواسع رحمته وجزاه الله من عنده خير الجزاء

بارك الله فيك المجاهدة على القصص التي ترفع الهمم التي تتوق الى القمم

تعجبني دائماً تعليقاتكِ أستاذة التميز

حفظكِ الله ورعاكِ لأهلكِ ومحبيكِ ولا أراكِ ما يسوءكِ ..



قال رسول الله صلى الله عليه وآلـه وسلم :
" طوبى لمَن وجد في صحيفته استغفارًا كثيرًا "
رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية

العبارات الدليلة
مالكوم . إكس


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 08:31 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net