المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 17-03-2010, 11:13 PM
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
Heart55rd الأمثــال في القـرآن

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في الأسبوع الماضي حضرت دورة للدكتورة السعودية أناهيد السميري بارك الله فيها بعنوان ..



الأمثال في القرآن


ذكرت الدكتورة عدة أمثال من سور مختلفة ..
ففي سورة النور ثلاث أمثال كلها تدور حول ..

العلم والإيمان
والنور المنبعث منهما
وحال من هداه الله لهذا النور
وحال من وقع في الضلالة والظلمة

قال تعالى .. ( ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ومثلاً من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين )
( الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم ) 34 .35 النور

ورد هذا المثل العظيم بذكر العلم الذي أنزله على عباده
وهذا العلم النازل هو الطريق الوحيد لهداية الناس
وإن الله سبحانه هو الهادي لأهل السموات والأرض
فكل خير ونور وبصيرة وهدى فهو منه وحده سبحانه
( الله نور السموات والأرض )

وضربه الله تعالى مثلا لنوره الذي يجعله في قلوب عباده المؤمنين
جزاء تصديقهم وقبولهم لما نزل من البينات
· وتعلمهم لها
· وعملهم بها

وهذا المثل مكون من خمسة أجزاء رئيسية هي ..
· مشكاة
· مصباح
· زجاجة تحيط بالمصباح
· زيت يوقد منه المصباح
· النور المنبعث من المصباح

مثل نور الله تعالى في قلب المؤمن كمصباح في مشكاة
وهذا المصباح به فتيلة تحيط بها زجاجة في منتهى الصفاء والبهاء
مضيئة إضاءة الكوكب الطالع
توقد من زيت شجرة كثيرة البركة تصيبها الشمس عند طلوعها وعند غروبها
وهذا الزيت يضي من قبل أن تصيبه النار من شدة صفائه

قال ابن عباس : ( هذا مثل نور الله وهداه في قلب المؤمن كما يكاد الزيت الصافي يضيء قبل أن تمسه النار فإذا مسته النار ازداد ضوءاً على ضوئه
كذلك يكاد قلب المؤمن يعمل بالهدى قبل أن يأتيه العلم فإذا جاءه العلم ازداد هدى على هدى ونورا على نور )

وقال أبي بن كعب .. ( مثل نوره في قلب المسلم
هو النور الذي أودعه الله في قلبه من معرفه ومحبته والأيمان به وذكره
وهو نوره الذي أنزله إليهم فأحياهم به وجعلهم يمشون به بين الناس
أصله في قلوبهم ثم تقوى مادته فتتزايد حتى تظهر على وجوههم وجوارحهم
بل وثيابهم ودورهم يبصره من هو في جنسهم وسائر الخلق له منكر
فإذا يوم القيامة برز ذلك النور وصار بأيمانهم
يسعى بين أيديهم في ظلمة الجسر
حتى يقطعوه وهم فيه على حسب قوته وضعفه في قلوبهم في الدنيا منهم
من نوره كالشمس وآخر كالقمر وآخر كالسراج
وضرب الله مثلا لهذا النور
ومحله وحامله ومادته مثلا بالمشكاة وهي الكوة في الحائط فهي مثل الصدر
وفي تلك المشكاة زجاجة من أصفى الزجاج
حتى شبهت بالكوكب الدري في بياضه وصفائه
وهى مثل القلب وشبه بالزجاجة لأنها جمعت أوصافا هي في قلب المؤمن
وهي الصفاء والرقة والصلابة فيرى الحق والهدى بصفائه وتحصل منه الرأفة والراحة والشفقة
ويجاهد أعداء الله تعالي ويغلظ عليهم ويشتد في الحق .. )


ووجه هذا المثل الذي ضربه الله وتطبيقه على حالة المؤمن ونور الله في قلبه
إن فطرته التي فطر عليها بمنزلة الزيت الصافي
ففطرته صافية مستعدة للتعاليم الإلهية والعمل المشروع
فإذا وصل إليه العلم والإيمان
أشتعل ذلك النور في قلبه بمنزلة اشتعال النار في فتيلة ذلك المصباح
وهو صافي القلب من سوء القصد وسوء الفهم عن الله
إذا وصل إليه الإيمان أضاء إضاءة عظيمة
لصفائه من الكدورات وذلك بمنزلة صفاء الزجاجة الدرية

فيجتمع له نور الفطرة ونور الإيمان ونور العلم وصفاء المعرفة نور على نوره


ثم ذكر سبحانه شاهداً على أثر ذلك النور في ذكر بعض صفات عباده المؤمنين
الذين استنارت قلوبهم بذلك النور ..
فالقلب إذا استنار قام بأهم وظيفة له وهي التعقل حيث قال سبحانه ..

( في بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ )
( رِجَالٌ لّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ)
( لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ )
36 .37 .38 النور

وهؤلاء المؤمنين لما رأوا بيوت الله هي أماكن الحسن لزموها
واشتغلوا به عن كل ما سواها
ولم يشتغلوا بما دونها من أمور الدنيا
فبشرهم الله أنه قبل أعمالهم التي دلهم عليها نور العلم ودلهم عليها صلاحها
التي وقع في قلوبهم
فلما قبلها أثابهم عليها أحسن إثابة بأن ..
يجزيهم أحسن ما عملوا
ويزيدهم من فضله
فهو يرزق من يشاء بغير حساب


وسأذكر لكم بإذن الله في المرة القادمة بقية الأمثال ..
ودمتم بخير
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 20-03-2010, 03:20 PM   #2 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2008
الإقامة: سوريا الإمارات
المشاركات: 3,203
كافة التدوينات: 143
معلومات إضافية
السمعة: 32606593
المستوى: العرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond reputeالعرندس has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: العرندس غير متصل
الرسالة الشخصية
كن ابن من شئت واكتسب أدبا** يغنيك محموده عن النسب
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وهؤلاء المؤمنين لما رأوا بيوت الله هي أماكن الحسن لزموها
واشتغلوا به عن كل ما سواها
ولم يشتغلوا بما دونها من أمور الدنيا
فبشرهم الله أنه قبل أعمالهم التي دلهم عليها نور العلم ودلهم عليها صلاحها
التي وقع في قلوبهم
فلما قبلها أثابهم عليها أحسن إثابة بأن ..
يجزيهم أحسن ما عملوا
ويزيدهم من فضله
فهو يرزق من يشاء بغير حساب
كلام جميل.....جعل ربي ذلك في ميزان حسناتك

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-03-2010, 02:50 PM   #3 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
السمعة:
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

العرندس

أهلاً بك .. شرفني مرورك أستاذنا الكريم
شكراً لك وجزاك الله خير الجزاء
دمت بخير


* * * *




لما ذكر الله عزوجل النور وذكر أثره على الأعمال
ذكر ما يضاد ذلك ويقابله من حال الذين عدموا النور
حيث ضرب مثلين سبحانه يصور فيها سبب فقدان النور والبقاء في الظلمات

قال تعالى ..

( وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ )

( أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ )

إن الذين كفروا وبحسب أعمالهم ينقسمون إلى قسمين :
· قسم بين حالهم وحال أعمالهم مثل السراب
· وقسم آخر بين حالهم وحال أعمالهم مثل الظلمات


قال ابن تيمية ..

( يكون التقسيم في المثلين لتنوع الأشخاص ولتنوع أعمالهم وبكل حال فليس ما ضرب له هذا المثل هو مماثل لما ضرب له هذا المثل
لاختلاف المثلين صورة ومعنى .. ولهذا لم يضرب للإيمان إلا مثل واحد لأن الحق واحد فضرب مثله بالنور
وأولئك ضرب لهم المثل بضوء لا حقيقة له كالسراب بالبقيعة أو بالظلمات المتراكمة )


المثل الثاني ..

قال تعالى ..

(وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ )

شرح ألفاظ المثل ..


( والذين كفروا أَعْمَالُهُمْ ) المراد من الكفار الذين انتسبوا إلى الشرائع السماوية ويزعمون أنهم اتباع الرسل
إلا أنهم طلبوا العلم والإيمان والقربة من الله في غير ما جاء به الأنبياء فاتبعوا الشهوات والمتشابهات
وركنوا إلى عقولهم وإلى ميراث الفلاسفة الضالين ووقعوا في الشرك والبدع المهلكة ..


( وإذا كان يوم القيامة أذن مؤذن تتبع كل أمة ما كانت تعبد
فلا يبقى من كان يعبد غير الله من الأصنام والأنصاب
إلا يتساقطون في النار حتى إذا لم يبقى إلا من كان يعبد الله بر أو فاجر وغبرات أهل الكتاب
فيدعى اليهود فيقال لهم .. ما كنتم تعبدون ؟
قالوا كنا نعبد عزيرا ابن الله .. فيقال لهم كذبتم ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد
فماذا تبغون ؟ فقالوا عطشنا ربنا فاسقنا ..
فيشار ألا ترون ؟
فيحشرون إلى النار كأنها سراب يحطم بعضها بعضا فيتساقطون في النار
ثم يدعى النصارى فيقال لهم .. ما كنتم تعبدون ؟
قالوا كنا نعبد المسيح ابن الله .. فيقال لهم : كذبتم .. ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد
فيقال لهم ما تبغون ؟ فكذلك مثل الأول )

من دلالة هذا الحديث .. إن الله عامل اليهود والنصارى في الآخرة بجنس ما كانوا عليه في الدنيا
وذلك لأنهم قد تعلقوا بالأوهام والباطل وعبدوا غير الله
فعملهم في الدنيا كالسراب وهو ما يتراءى للإنسان وقت الضحى في الفلوات شبيها بالماء الجاري من شدة الحر ..

وسمي سرابا لأنه يجري كالماء .. والسراب هو اللمعان الذي لا حقيقة له وإنها تعجب عامليها في الدنيا ويؤملون عليها الخير والنجاة
إلا إنه لا يحصل لهم شيء من ذلك يوم القيامة عندما تشتد حاجتهم إليها فالله سيجزيهم بالجزاء الذي يستحقونه ..
فالجزاء من جنس العمل ..


( بقيعة ).. أي بقاع لا شجر فيه ولا نبت وقيل هو المنبسط من الأرض

( يحسبه الظمآن ماء ) أي يتوهمه العطشان ( شديد العطش)

قال الشيخ السعدي ..

أعمال الكفار بمنزلة السراب يراها ويظنها أعمالاً نافعة وهو محتاج إليها بل مضطر إليها كاحتياج الظمآن للماء
حتى إذا قدم على أعماله يوم الجزاء وجدها ضائعة ولم يجد شيئا بل ( وجد الله عنده فوفاه حسابه )
لم يخف عليه من عمله نقير ولا قطمير ولن يعدم منه قليلاً ولا كثيراً ..
( والله سريع الحساب )
فلا يستبطئ الجاهلون ذلك الوعد فإنه لا بد من إيتائه ومثلها الله بالسراب
الذي لا بقيعة أي لا شجر ولا نبات ..
وهذا مثال لقلوبهم لا خير فيها ولا بر فتزكو فيها الأعمال وذلك للسبب المانع وهو الكفر .



يتبــع ..
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 23-03-2010, 05:11 PM   #4 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
السمعة:
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

المثل الثالث ..


( أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ
إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ )


في بحر : أصل البحر كل مكان واسع جامع للماء الكثير وهي صفة للظلمات

لجي : فهو العظيم اللجة واللجة معظم الماء

والجمع .. لجج وهو الذي لا يدرك لعمقه

يغشاه موج : يعلو هذا البحر موج فيستره فيغطيه بالكلية وهي صفة ثانية للبحر

من فوقه موج : أي من فوق هذا الموج موج وهي صفة للموج الأول

من فوقه سحاب : من فوق ذلك الموج الثاني سحاب

فيجتمع حينئذ عليهم خوف البحر وأمواجه والسحابالمرتفعة فوقه

وقيل : إن المعنى :
يغشاه موج من بعده موج فيكون الموج يتبعه بعضه بعضا حتى كأن بعضه فوق بعض

والبحر أخوف ما يكون إذا توالت أمواجه فإذا انضم إلى ذلك وجود السحاب من فوقه زاد الخوف شدة

لأنها تستر النجوم التي يهتدي بها من في البحر

ثم إذا أمطرت تلك السحاب وهبت الريح المعتادة في الغالب

عند نزول المطر تكاثفت الهموم وترادفت الغموم وبلغ الأمر إلى الغاية

التي ليس من وراءها غاية

( ظلمات بعضها فوق بعض ) أي :

هي ظلمات متكاثفة مترادفة وهذا بيان لشدة الأمر وتعاظمه


قال ابن جرير :
وإنما جعل الظلمات للكفر مثلا
لأن الظلمات حاجبة للأبصار عن إدراك حقائق الإيمان والعلم


* * * *


قال الشيخ السعدي ..

هذا مثل لبطلان أعمال الكفار

( كظلمات في بحر لجي )

بعيد قعره .. طويل مداه ..

( يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات فوق بعضه ظلمات )

ظلمة البحر اللجي ثم فوقه ظلمة الأمواج المتراكمة ثم فوق ذلك ظلمة السحب المدلهمة ثم فوق ذلك ظلمة الليل البهيم
فاشتدت الظلمة جدا بحيث أن الكائن في تلك الحال ( إذا أخرج يده لم يكد يراها )
مع قربه إليه فكيف بغيرها

كذلك الكفار تراكمت على قلوبهم الظلمات ..

ظلمة الطبيعة التي لاخير فيها

وفوقها ظلمة الكفر

وفوق ذلك ظلمة الجهل

وفوق ذلك ظلمة الأعمال الصادرة منهم

فبقوا في الظلمة متحيرين
وفي غمرتهم يعمهون
وعن الصراط المستقيم مدبرين
وفي طريق الغي يترددون
وهذا لأن الله تعالى خذلهم فلم يعطهم من نوره

( ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور )

لأن نفسه ظالمة .. جاهلة فليس فيها من الخير والنور إلا ما أعطاها مولاها ومنحها ربها ..


* * * *


المشبه -------- المشبه به

أعمال الكفار ....... الظلمات

البحر اللجي ........ قلبه

وبالموج فوق الموج .... ما يغشى قلبه من الجهل والشك والحيرة

والسحاب ...... الرين والختم والطبع على قلبه


* * * *


خلاصة الأمثال الثلاثة ..


بين الله هذه الأمور ..

وجود نور حقيقي مركب --- من نور البيان ونور العلم

ومكانه --- قلوب المؤمنين

مصدره --- من الله عزوجل توفيقا وإمدادا

وسببه --- من المؤمنين إنابة واستجابة لما نزل من العلم بالوحي

أثره --- استنارة قلوبهم وبصيرتها

وصلاح أعمالها ووظائفها وصحة إرادتها

حيث كشف لهم هذا النور الأعمال الحسنة العالية المقربة إلى الله

وكيف يؤدونها على الوجه المشروع

وبين ما يقابل هذا المعنى عند الكفار بمثلين هما ..

مثل السراب ومثل الظلمات

حيث إن كل كل مثل يبين ..

· أعمال فريق من الكفار التي عملوها في ظلمة الكفر

· وصور الكيفية التي أعرض بها كل فريق عن العلم الذي تضمنه وحي الله إلى رسوله صلى الله عليه وسلم

· وأثر ذلك الإعراض في ضلال أعمالهم


القاعدة ..

أن ما نزل من الهدى هو حياة الأرواح لا سبيل لحياتها إلا به .. كما أن المطر حياة الأشباح لا سبيل لحياتها بدونه
وإن طريق الهداية الوحيد هو تعلم ما نزل من الوحي والهدى عن الرسول صلى الله عليه وسلم
وإن سبب الضلال هو الإعراض عن ذك ومعارضته بضده ..
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 29-03-2010, 01:31 AM   #5 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
السمعة:
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

إذن نور العلم والإيمان يأتي من القرآن

إذا كان القرآن نور وهداية فلماذا لا ينتفع به بعض الناس ؟

· العلم عن الله صوت لا يلج كل أذن وصيب لا تحيي به كل أرض وعين لا يشرب منها كل وارد وسماع لا يطرب عليه كل سامع ..
· وأنت إذا تدبرت القرآن أشهدك الله ملكا قيوما فوق سماواته على عرشه يدبر أمر عباده يأمر وينهى ويرسل الرسل وينزل الكتب ويرضى ويغضب ويثيب ويعاقب ويعطي ويمنع ويعز ويذل ويخفض ويرفع يرى من فوق سبع ويسمع ويعلم السر والعلانية فعال لما يريد موصوف بكل كمال منزه عن كل عيب لا تتحرك ذرة فما فوقها إلا بإذنه ولا تسقط ورقة إلا بعلمه ولا يشفع أحد عنده
إلا بإذنه ليس لعباده من دونه ولي ولا شفيع

· فلذلك أنت تحتاج إيمانا بالقرآن نافعا

· لأن معرفة الله سبحانه نوعان :

· معرفة إقرار وهي التي اشترك فيها الناس البر والفاجر والمطيع والعاصي
· والثاني : معرفة توجب الحياء منه والمحبة له وتعلق القلب به والشوق إلى لقائه
وخشيته والإنابة إليه والأنس به والفرار من الخلق إليه


* * * *

الحكمة من ضرب الأمثال في القرآن


o أن في هذه الأمثال
عبر ومواعظ
وزواجرٌ عظيمةً يتفكر الناس فيها


قال تعالى( وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون ) الحشر 21

o أن هذه الأمثال يهدي بها الله قوماً يضل بها قوماَ آخرين

قال تعالى :

( إِنَّ الله لاَ يَسْتَحْى أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الذين آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحق مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الذين كَفَرُواْ
فَيَقُولُونَ مَاذَآ أَرَادَ الله بهذا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الفاسقين ) [البقرة : 26]


المعاني الرئيسية لكلمة ( مثل ) :

1 - بمعنى وصف الشيء

o مثاله : قوله تعالى﴿ مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ﴾ الرعد : 35


2 – بمعنى النظير والشبيه

o مثاله : قوله تعالى﴿ مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالأَعْمَى وَالأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ ﴾ هود : 24

o مثاله : قوله تعالى﴿ مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً ﴾ الجمعة : 5


3 – بمعنى المثال والأنموذج

v مثاله : قوله تعالى﴿ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ ﴾ التحريم : 10


* * * * *

أغراض الأمثال القرآنية

أولاً : إيضاح المراد وتقريبه للمخاطب ..

ومن أمثلة هذا النوع ضرب المثال لما يكون في الجنة من النعيم المادي المحسوس
الذي ليس بمقدور المخاطبين إدراكه بحواسهم فيقربه الله بمثال محسوس لهم

قال تعالى : ﴿ وَحُورٌ عِينٌ كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُون ﴾ الواقعة 23:22


o ومن ذلك ضرب المثل لتقريب تصور ما يكون في النار من العذاب

كقوله تعالى :﴿ إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ ﴾ المرسلات 23 : 33

o ومن ذلك قوله تعالى : ﴿ طَلْعُهَا كَأَنّهُ رُءُوسُ الشّيَاطِينِ ﴾ الصافات 65


ثانياً : إقامة الحجة والبرهان

مثاله قوله تعالى: ﴿ وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ قُلْ يُحْيِيهَا الّذِيَ أَنشَأَهَآ أَوّلَ مَرّةٍ وَهُوَ بِكُلّ خَلْقٍ عَلِيمٌ ﴾ يس 78

يضرب هذا المثل لإقامة الحجة على إمكان البعث بعد الموت


ثالثا : ضرب الأمثال لغرض الإقناع

بذكر محاسن الحق والترغيب فيه وذكر قبائح الباطل والتنفير منه

. ومن الأمثال التي تهدف إلى الإقناع بالحق عن طريق ذكر محاسنه ومزاياه
ما ورد لتصوير حال الموحد من اطمئنان نفسه ووضوح الرؤية لديه
وثباته على الصراط المستقيم واستمساكه بالعروة الوثقى

كما في قوله تعالى: ﴿ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطّاغُوتِ وَيْؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى ﴾ البقرة256


رابعا : الدلالة على الحكم والفوائد العلمية

خامسا : التربية بإبراز القدوة الحسنة
والحث على الإقتداء بها والتنفير من ضدها


فالأمثال من أفضل السبل ..
o للتربية
o وتقويم المسالك
o إصلاح النفوس
o صقل الضمائر
o تهذيب الأخلاق
o تنمية الفضائل السامية


سادسا : أمثال القرآن أصول وقواعد لعلم تعبير الرؤيا

قال ابن القيم رحمه الله : "" وبالجملة فيما تقدم من أمثال القرآن كلها أصول
وقواعد لعلم التعبير لمن أحسن الاستدلال بها وكذلك من فهم القرآن
فإنه يعبر به الرؤيا أحسن تعبير وأصول التعبير الصحيحة إنما أخذت من مشكاة القرآن "

. فمن ذلك : تأويل الخشب المقطوع المتساند بالمنافقين

وهذا مأخوذ من المثل الوارد في

قوله تعالى :( كأنهم خشب مسندة ) المنافقون4
. ومن ذلك : تعبير النساء بالبيض

وهو مأخوذ من قوله تعالى :


﴿ كَأَنّهُنّ بَيْضٌ مّكْنُونٌالصافات 49



* * * * *

الأمثال في سورة إبراهيم


وردت ثلاث أمثال في هذه السورة

المثل الأول .. سأذكره لاحقاً


المثل الثاني ..

قوله تعالى: { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِى أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبّهَا } إبراهيم: 24

هذا مثل ضربه الله لثبات كلمة
الإيمان في قلب المؤمن


o ما هي هذه الكلمة ؟

قال الشيخ السعدي :
وهي شهادة أن لا إله إلا الله وفروعها

o بماذا شبه الله كلمة الإيمان في قلب المؤمن ؟
( كشجرة طيبة )

قال الشيخ السعدي : وهي النخلة

o ما وصفها ؟

الوصف الأول : ( أصلها ثابت )

أي : راسخ آمن من الانقلاع
بسبب تمكنها من الأرض بعروقها


الوصف الثاني : ( وفرعها في السماء )

فرعها منتشر وهي كثيرة النفع دائماً
أي أعلاها ذاهب إلى جهة السماء مرتفع في الهواء


الوصف الثالث : ( تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها )

· قال الشيخ السعدي :

( تؤتي أكلها كل حين )
أي : ثمرتها في كل ساعة من الساعات من ليل أو نهار في جميع الأوقات من غير فرق بين شتاء وصيف


أركان التشبيه ..

· المشبه

{ كَلِمَةً طَيِّبَة }

كلمة الإيمان في قلب المؤمن


· المشبه به

· { كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ }

وجه الشبه

قال الشيخ السعدي : فكذلك شجرة الإيمان
أصلها ثابت في قبل المؤمن علماً واعتقاداً


وجه الشبه


· وفرعها من الكلم الطيب
· والعمل الصالح والأخلاق المرضية
· والآداب الحسنة في السماء دائماً يصعد إلى الله منه من الأعمال والأقوال التي تخرجها شجرة الإيمان ما ينتفع به المؤمن وينفع غيره


· وهكذا قال الضحاك، وسعيد بن جُبَير، وعِكْرِمة وقتادة وغير واحد :
إن ذلك عبارة عن المؤمن، وقوله الطيب، وعمله الصالح
· وإن المؤمن كالشجرة من النخل، لا يزال يرفع له عمل صالح في كل حين ووقت، وصباح ومساء


· ( بِإِذْنِ رَبّهَا ) بإرادته ومشيئته
· وقيل : المراد في أوقات مختلفة من غير تعيين
· وقيل : كل غدوة وعشية
· وقيل : كل شهر
· وقيل : كل ستة أشهر.


· قال النحاس: وهذه الأقوال متقاربة غير متناقضة؛ لأن الحين عند جميع أهل اللغة إلاّ من شذّ منهم بمعنى الوقت يقع لقليل الزمان وكثيره


· ( وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ )

ما أمرهم به ونهاهم عنه، فإن في ضرب الأمثال :


· تقريبًا للمعاني المعقولة من الأمثال المحسوسة
· ويتبيّن المعنى الذي أراده الله غاية البيان
· ويتضح غاية الوضوح


· وهذا من رحمته وحسن تعليمه. فلله أتم الحمد وأكمله وأعمه
· فهذه صفة كلمة التوحيد وثباتها، في قلب المؤمن.


· قال الحافظ في الفتح: بَرَكَة النَّخْلَة مَوْجُودَة فِي جَمِيع أَجْزَائِهَا, مُسْتَمِرَّة فِي جَمِيع أَحْوَالها,
فَمِنْ حِين تَطْلُع إِلَى أَنْ تَيْبَس تُؤْكَل أَنْوَاعًا
· ثُمَّ بَعْد ذَلِكَ يُنْتَفَع بِجَمِيعِ أَجْزَائِهَا, حَتَّى النَّوَى فِي عَلْف الدَّوَابّ وَاللِّيف فِي الْحِبَال وَغَيْر ذَلِكَ مِمَّا لَا يَخْفَى,
وَكَذَلِكَ بَرَكَة الْمُسْلِم عَامَّة فِي جَمِيع الْأَحْوَال, وَنَفْعه مُسْتَمِرّ لَهُ وَلِغَيْرِهِ حَتَّى بَعْد مَوْته ..




يتبـــع
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 01-04-2010, 06:58 PM   #6 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Apr 2010
الإقامة: السعودية
المشاركات: 2
معلومات إضافية
السمعة: 120
المستوى: الناصر will become famous soon enoughالناصر will become famous soon enough
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الناصر غير متصل
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

جزاك الله خير وكتب الله لك الاجر
وامثال رائعة وقيمة الله ينفع فيها
بالتوفيق ان شاء الله
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-04-2010, 04:47 PM   #7 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
السمعة:
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : الناصر مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير وكتب الله لك الاجر
وامثال رائعة وقيمة الله ينفع فيها
بالتوفيق ان شاء الله

أهلاً بك أخي الفاضل الناصر ..

وإياك جُزيت الخير كله وبورك فيك

اللهم آمين ولك مثله وزيادة ...
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 04-04-2010, 05:39 PM   #8 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
السمعة:
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

المثل الأول

قوله تعالى: {مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِيدُ}إبراهيم:1

هذا مثل ضربه الله في

بطلان أعمال الذين كفروا

أي أعمال لهم ؟
قال الشيخ السعدي : يخبر تعالى عن أعمال الكفار التي عملوها:

1) إما أن المراد بها الأعمال التي عملوها لله، بأنها في
ذهابها
وبطلانها
واضمحلالها
.كاضمحلال الرماد
الذي هو أدقّ الأشياء وأخفّها، إذا اشتدّت به الريح في يوم عاصف شديد الهبوب،
فإنه لا يبقى منه شيئًا، ولا يقدر منه على شيء يذهب ويضمحل


فكذلك أعمال الكفار {لا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ} ولا على مثقال ذرة منه؛ لأنه مبني على الكفر والتكذيب.

{ذَلِكَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِيدُ} حيث بطل سعيهم واضمحل عملهم

2) وإما أن المراد بذلك أعمال الكفار التي عملوها ليكيدوا بها الحق


فإنهم يسعون ويكدحون في ذلك، ومكرهم عائد عليهم، ولن يضروا الله ورسله وجنده وما معهم من الحق شيئًا.

بماذا شبه الله بطلان أعمال الذين كفروا في الدنيا والآخرة ؟

أركان التشبيه


المُشبّه


أعمال الكفار

المُشبّه به

رماد اشتدّت به الرياح في يوم عاصف


وجه الشّبه

أن أعمال الكفار كصلة الأرحام وقري الضيف والتنفيس عن المكروب وبر الوالدين ونحو ذلك، يبطلها الكفر ويذهبها كما تُطيّر تلك الريح ذلك الرماد
وضرب الله في كتابه عدة أمثال على بطلان الأعمال



منها قوله تعالى :{مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هذه الحياة الدنيا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظلموا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ}
[آل عمران: 117]



وقوله {ياأيها الذين آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بالمن والأذى كالذي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَآءَ الناس وَلاَ يُؤْمِنُ بالله واليوم الآخر


فَمَثَلُهُ { كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لاَّ يَقْدِرُونَ على شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ والله لاَ يَهْدِي القوم الكافرين}[البقرة: 264]



وقوله: {وَقَدِمْنَآ إلى مَا عَمِلُواْ مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَآءً مَّنثُوراً} [الفرقان: 23]



إلى غير ذلك من الآيات


* * * *

المثل الثالث



قال تعالى: {وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ}إبراهيم:26


المشبه

{وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ}
الشرك

المشبه به


{كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ} المأكل والمطعم وهي: شجرة الحنظل ونحوها


{اجْتُثَّتْ} هذه الشجرة


المشبه به


{مِنْ فَوْقِ الأرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ} أي: من ثبوت



فلا عروق تمسكها
ولا ثمرة صالحة تنتجها
بل إن وجد فيها ثمرة، فهي ثمرة خبيثة


وجه الشبه

كذلك كلمة الكفر والمعاصي ليس لها ثبوت نافع في القلب،
ولا تثمر إلا كل قول خبيث وعمل خبيث


§يستضر به صاحبه
§ ولا ينتفع

فلا يصعد إلى الله منه عمل صالح
ولا ينفع نفسه ولا ينتفع به غيره



{ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ}


يخبر تعالى أنه يثبت عباده المؤمنين،
أي: الذين قاموا بما عليهم من إيمان القلب التام، الذي يستلزم أعمال الجوارح ويثمرها


فيثبتهم الله في 1) الحياة الدنيا
o عند ورود الشبهات: بالهداية إلى اليقين
o وعند عروض الشهوات: بالإرادة الجازمة على تقديم ما يحبه الله على هوى النفس ومراداتها.


2) وفي الآخرة
عند الموت بالثبات على الدين الإسلامي والخاتمة الحسنة


3) وفي القبر
عند سؤال الملكين، للجواب الصحيح، إذا قيل للميت " من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك؟
" هداهم للجواب الصحيح
بأن يقول المؤمن: " الله ربي والإسلام ديني ومحمد نبيي "

{وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ} عن الصواب في الدنيا والآخرة، وما ظلمهم الله ولكنهم ظلموا أنفسهم
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 05-04-2010, 04:16 PM   #9 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

بارك الله فيك

وزادك الله من فضله


موضوع رائع يستحق التثبيت
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 05-07-2010, 09:56 PM   #10 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : الأمثــال في القـرآن

موضوع قمة في الروعة

سبحان الله 00اليس القرآن الكريم هو كلام الله المعجز المتعبد بتلاوته

فكلام الله عظيم من عظمته 000

بارك الله فيك روميا
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
الإعــــــــــلام في القـرآن الكــريــم المتميز أخبار الإمارات 2 15-11-2008 01:02 AM
حكـم وضـع القـرآن الكـريم على الأرض الصارم المنبر الإسلامي 1 30-12-2007 08:39 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 10:24 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net