المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 22-10-2009, 12:54 PM
tab
صورة 'المشتاقه للجنان' الرمزية
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Oct 2009
المشاركات: 75
معلومات إضافية
السمعة: 12422
المستوى: المشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المشتاقه للجنان غير متصل
Impo R ترضاها لأختك ...








الحمدلله رب العالمين والصلاة على ـآ اشرف الأنبياء والمرسلين وبعد ...
نبدأ حملتنا هذه وهي عن المعاكسات
والتي انتشرت بشكل واسع في امتنا الإسلاميه
أيها الأحبة والله إن العين لتدمع.. والقلب ليحزن حينما يرى ويسمع مثل هذا الأمر،
وكم من ذئب بشري يفترس ضحيته باسم المحبة والعشق
وما علمت الفتاة أنه لو كان صادقا في حبه ورجلا نزيها كما يقول لأتى البيوت من أبوابها
وتقدم إليها ولو كان يحبها فعلا في وضح النهار، لم يتدسس في ظلام الليل،
فهو سارق العذارى.
فهو سارق العذارى.
فهو سارق العذارى.

..............







ضيعتني مكالمة !!!



إنه كاذب مخادع، لا يستحق مني إلا الازدراء استغل حبي له وانجذابي نحوه ولطخ سمعتي وشهر بأسرتي وأثار الشبهات في كل جانب من حياتي .
تكفكف ((فوزية)) وهي فتاة فتاة في عمر الزهور، ينسكب دمعها الساخن وتقول بصوت هامس أقرب إلى النحيب: اكتبوا قصتي على لساني حتى تتعظ كل غافلة وتفهم الدرس كل شاردة من تقاليدها ومبادئ أسرتها.
تخرجت فوزية من الثانوية العامة، لم تدخل الجامعة لأسباب كثيرة. إلا أنها عوضت تعثر الدخول إلى ساحات الجامعات الفسيحة، بأمل دغدغ حواسها وعواطفها مثل أية فتاة في سنها، كانت آمال وأحلام فوزية تكبر كل يوم أن تكون زوجة وأماً لأطفال. ترعى بيتها.. وتحضن صغارها.
ربما استعاضت عن الجامعة بأحلامها الكبيرة والصغيرة. لم يكن يشغلها غير اتساع طموحها كل يوم.. بل في كل ساعة ولحظة وفجأة.. دخل شاب في حياتها.
تقول فوزية وقد استعادت رباطة جأشها وكأنها تصرخ ليسمعها جميع من في آذانهم صمم.
تعرفت عليه من خلال الهاتف. أوصلتني به شقيقته. وتربطني بها صداقة عمر وذكريات صبا. فاجأتني ذات مساء ونحن نتجاذب أطراف الحديث عبر الهاتف.
- قالت: ما رأيك في أخي؟
- قلت: ماله.. إنه إنسان طيب مثلك تماماً.
- قالت: لا أقصد ذلك بالتحديد.
- قلت: وماذا تقصدين؟
- قالت بجرأة: ماذا لو تقدم لخطبتك.
- صرخت فوزية: لا .. لا.. يا صديقتي ليس بعد، أنا في بداية الطريق ولا أود التعجل في هذا.
شعرت بنبرة أسى في صوت صديقتي.. يبدو أنها عاتبة عليّ.. ياه لقد أغضبت صديقة عمري، أكملنا المحادثة في ذلك المساء، وجلست أفكر لوحدي،
تبعثرت الأفكار، وصرت مثل السفينة التي تتلاطمها الأمواج يمنة ويسرة.. أصارحكم القول: مشاعري لا توصف، ها قد جاءني عريس.
بعد أيام عاودت صديقة العمر لتجدد الطلب من جديد، وخارت مقاومتي أمام طموحي في أن أكون أماً وزوجاً وصاحبة قرار ورأي.. وعدتها بالتفكير ولم يطل الانتظار.. لقد منحتها موافقتي بلا قيد أو شرط.
بدأت أحادثه ويحادثني عبر الهاتف لساعات طوال، صرت مأخوذة به وبحديثه المعسول، لم أسمع كلاماً حلواً مثل هذا في عمري.. يا حياتي! حبيبتي. تطورت العلاقة بيننا، صرنا نرسم مستقبلنا وأيامنا القادمات في خيالاتنا الواسعة.. شكل عش الزوجية الذي سيحتوينا.. أطفالنا القادمون.. رحلاتنا التي لن تنتهي.. تقاسم العواطف.. الإيثار والتضحية.. ثم الصبر.
لم تمض مدة طويلة على هذا الحلم قررت أن أضع حداً لهذه العلاقة من جانبي لا تسألوني عن الأسباب.. فإذا عرف السبب بطل العجب.. تقول فوزية: حاول أن يثنيني عن قراري ألح علي ألا سارع بشيء وأن أنتظر إلا أنني مضيت في سبيلي.. (( أنا لا أحبك أتركني لشأني)) .
مثل كل شاب أناني متغطرس جنّ جنونه.. هددني تحول القط لأليف إلى حيوان مفترس خبيث.. بدا في ابتزازي بصورة أهديتها له، قال إنه سيبدأ في توزيعها لتشويه سمعتي إن لم أتراجع عن قراري.. فزادتني نذالته شدة على موقفي.. ونفذ الخائن ابتزازه وتهديده، بعث بصورتي إلى والدي.. تصوروا !!.
كاد أبي أن يقتلني حاولت إقناعه بشتى الصور بكيت أمامه.. اسمعني يا أبي، أقسم لك أنني بريئة، هذا الوغد وعدني بالزواج ووافقته ثم رفضته.. لم يصدقني أبي الحبيب لقد فقد ثقته فيّ لم إلى الأبد!! .
مازلت أعاني، أنا بين نارين؛ والد عزيز سحب من تحت قدمي كل عوامل الثقة، وشاب خبيث أحمق مازال يتوعدني ويلاحقني باتصالاته المتكررة.. ليسَ أنا وحدي.. بل شقيقاتي بصورة أنتزعها مني بواسطة شقيقته.. لم يقف عند هذا الحد.. بل يمضي في ابتزازه وتهديده لي ولكل من حولي بأنه سيلجأ للسحر لاستلاب موافقتي للزواج منه.
أنا أموت كل يوم ألف مرة(1)!! .
---------------
1- جريدة عكاظ / العدد : 13383- الصادرة في يوم : الجمعة 16/ صفر/ 1424هـ .

قال الشاعر:
يا هاتكا حرم الرجال وتابعا طرق الفساد فأنت غير مكرم
من يزن في قوم بألفي درهم في أهل يزني بربع الدرهم
إن الزنا إذا استقرضته كان ألوفا من أهل بيتك فاعلم

يتبع بإذن الله

</B>



اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-10-2009, 01:00 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
tab
صورة 'المشتاقه للجنان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2009
المشاركات: 75
معلومات إضافية
السمعة: 12422
المستوى: المشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المشتاقه للجنان غير متصل
افتراضي رد : ترضاها لأختك ...











يا أختنا توبي لربكِ *** واذرفي الدمع الغزير
صوني عفافكِ يا عفيفة *** واتركي أهل السفور
لا تسمعي قول الخلاعة *** والميوعة والفجور
فستذكرين نصيحتي *** يوم السماء غداً تمور
في يوم يصيح الظالم *** يا ويلتاه ويا ثبور















[right]

الضحية للشيخ خالد الراشد

http://www.thekra.ws/rm/39.rm[/RIGHT[/url]]







ضحية معاكسة للشيخ سالم العجمي


http://www.thekra.ws/mp3/8.mp3[/URL]





[left]

حنين فتاة للشيخ راشد الزهراني

http://www.thekra.ws/mp3/4.mp3[/LEFT[/url]]







برقية إلى النساء للشيخ طلال الدوسري

http://www.thekra.ws/rm/38.rm[/URL]




دمعة و عبرة للشيخ عبدالعزيز السويدان

http://www.almotmaiz.net/vb/data/imagecache/7cc11e46492d.jpg[/URL]




الأسواق للشيخ سليمان الجبيلان

http://www.thekra.ws/rm/48.rm[/URL]




  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-10-2009, 01:23 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
tab
صورة 'المشتاقه للجنان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2009
المشاركات: 75
معلومات إضافية
السمعة: 12422
المستوى: المشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المشتاقه للجنان غير متصل
افتراضي رد : ترضاها لأختك ...



صوني جوهرتك ؟


صوني جوهرتك ؟!!!!!

أختي الكريمة ..
سأخاطب فيك فطرتك وغيرتك وحيائك ..
وسأخاطب فيك عقلك ..
المرأة كالجوهرة وإن إختلفت درجات بريقها،
تجذب نظرات من حولها حتى أنهم يكادون يتسابقون على أخذها .. إن غطت وجهها صانت بريقها عن أعين الناس .. صانته لمحارمها وزوجها وبنيها .. صانته لمن هم أهل للإستمتاع بلمعان بريقها.
أما التي تلقى بجوهرتها الثمينة (وجهها) في الطرقات والأسواق لينهش بريقها من لا حق له .. فكأنما ألقت بجوهرتها في وحل طين تتدوسه أقدام المارة وعجلات الراكب .. حتى تكاد تنكسر .. وتتحطم .. وتصير رفاتا .. لا بريق لها ولا لمعان .. كله ذهب .. لم يعد إلا بقايا زجاج أسود.
لا يستشعر ذلك إلا من يعش الفرق .. الفرق بين أن تكونى بوجهك وبين أن تكوني منتقبة .. فرق شاسع وإن كان هناك تشبيه أكثر من وحل الطين لشبهت .. هذا هو إستشعار الفطرة .. لا نحتاج إلى من يؤكده لنا .. ففطرة المرأة أن تصون نفسها عن أعين الناهشين والمفسدين والضالين وهم كثير فى زماننا .. وكيف بى أن يرانى أحد!!! .. هذا عظيم لا أقبله لنفسي أبدا ما حييت.
لمن أُرى وجهي لسائق أم لبائع أم لشباب متسكع فى الطرقات!!
لمن أُرى وجهي للرجال يلاحقوننى بنظاراتهم ويكأنى أمة أباع وأشترى!!
لا والله لست بأمة بل أنا حرة أبية أرفض البيع والشراء لوجهي .. أرفض أن يراه غير أهلي وزوجي!!
ألا تغارين يا نفس؟!! أين حيائك ذهب؟!!
أين سنن الفطرة؟! أأبدلتها زينة الحياة الدنيا؟!!
أأبدلتها بسمة هذا وغزل ذاك؟!!
أأبدلتها هوى النفس التي لا ترغب غطائاً ولا حجاباً؟!!
أأبدلتها حر الصيف؟!! فلنار جهنم أشد حرا؟!!
أأبدلتها أذى سلطان وجور ظالم؟!! فهل بعد أذى الرسل والأنبياء من أذى؟!!
أأبدلتها مناصب الدنيا وزخرفها؟!! فغداً ستزول ولن يبقى إلا عملك؟!!
يا نفس ويحكِ .. لن أدعكِ تسقطي جوهرتي في الوحل .. لن أدعكِ تقيدي يدي .. لن أدعكِ تسوقينى بل أنا السائق لكِ ..
يا نفس أجيبينى بـ صدق: لماذا ولمن أظهر وجهي ؟!!
* * *
إعداد: مريم (أنهار الجنَّة)



أختي المسلمة: واعلمي أن البعد عن النظر المحرم لا يعني فقط غض النظر عن الرجال في الأسواق والطرقات، وإنما البعد أيضا عن أسباب الفتن الأخرى، كالقنوات الفضائية والمجلات الماجنة وغيرها مما يسبب الفتنة عند النظر.
تقول إحدى الطالبات: لي صديقة دعتني يوماً إلى منزلها وفي غرفتها الخاصة، وبعد أن تحادثنا كثيراً عن المدرسة وعن الثياب ثم عن أسماء بعض الروايات الماجنة، رأيت رفيقتي قفزت فجأة وأخرجت من بين ثنايا الثياب شريط فيديو، ثم أحكمت باب غرفتها، وسألتني هل شاهدت فيلماً جنسياً من قبل؟
ذهلت لسؤالها المفاجئ.. ثم لم تنتظر مني الإجابة،
بل وضعت الشريط وأدارت الجهاز فاستدرت أنا وأعطيتها ظهري، وطلبت منها فتح الباب لأنصرف، وقلت لها: هذا ليس من أخلاقي وأخلاقك، ما الذي حدث لك!! فلم تجبني، فقامت ووضعت يدها على كتفي وأدارت وجهي وهي تقول: افتحي عينيك لقطة واحدة فقط!! هيا افتحي عينيك أرجوك!!
وفتحت عيني وليتني لم أفعل.. شاهدت أمراً مهولا رهيباً، وشعرت كأن مسماراً ملتهباً دخل من رأسي إلى عيني وشعرت بقبضة في صدري.. فصرت لا أنام الليل.. وأخذني الهم والسهر والحزن .
فتأملي أختي المسلمة فيما أصاب هذه الطالبة من تحول! رهيب في نفسها حتى أسهرت ليلها وهي تفكر فيما رأته من المشاهد الخليعة... ولا شك أن مثل هذه الآثار تولد في النفس رغبة قاتلة... وتضعفها أمام أدنى محاولة من معاكس سافل فتأملي!!


دمعة على سماعة هاتف
ذكر هذا القصة الشيخ : حسين الشامر في شريطه ( دمعه على
سماعة الهاتف ) حيث
قال : اتصلت ودمعتها تحتضن سماعة الهاتف تقول : أنا فتاة من
أسرة محافظة
والدي رباني على الاستقامة والأدب تلقيت تعليمي حتى وصلت إلى
ثالث ثانوي
ولقد كنت في بداية هذه المرحلة أحاول أن أحصل على معدل كبير
يدخلني الجامعة
تمر الأيام تلو الأيام ويوم من الأيام وكنت خارجة من مدرستي وإذا
بشاب رفع
صوت الأغنية بشكل مزعج , تم رمى علي ورقة عرفت أنه شاب
منحرف يريد
إيقاعي في مصيدة الشيطان عرفته بسيارته التي أراها صباحا
وظهرا , وفي يوم من
الأيام وعندما اقتربت من المنزل رمى علي ورقة فأخذتها من باب
الفضول لأخر
أبي أو أحد إخواني يتصل به ويهدده فتلاعب بي الشيطان فقمت
واتصلت به لأهدده
وأسأله ماذا يريد مني ، بدأت الاتصال ويدي ترتعش وجسدي
يرتجف ولساني يجف
ولا تكاد الكلمة أن تخرج من فمي , رد علي الشاب بنفسه وقال لي
كلاما لم أسمعه من
قبل وإذا بي أغلق السماعة في حالة خوف شديد , نمت تلك الليلة
بين تأنيب الضمير
وكلمات العشق التي سمعتها , وجاء يوم من الأيام وإذا به يكتب
رسالة ثم يرميها
لألتقطها دون شعور وقرأتها ثم قرأتها لأسجن سجنا مؤيدا في
غرامه وعشقه , وتطور
الأمر فأصبح يتصل بي ويراسلني وأراسله , فلم أعد أطيق صبرا
فلقد صادف حبه
قلبا خاليا فتمكن منه أحببت ذلك الشاب حبا عظيما وإذا رأيته في
سيارته أكاد أطير
من الفرح , تطورت العلاقة , طلب رؤيتي فلما سمعته يطلب هذا
الطلب كدت أسقط
من قامتي وكادت الأرض تبتلعني , رفضت رفضا قاطعا بل قلت له
لو تكرر ذلك
منك فلن أكلمك , وبعد إلحاح وتهديد منه بتركي وقطع العلاقة وافقت
فتقابلت معه في
فناء المنزل , وهكذا يوما بعد يوم والشيطان يقودني إلى حتفي دون
أن أشعر وبدأت
أخرج معه , تردت حالتي الدراسية , عشقته عشقا لا مثيل له ,
انشغلت بالعشق
الشيطاني , وفي آخر الأمر خرجت معه في يوم دراسي وهي المرة
الأولى التي أغيب
فيها عن المدرسة , وكدت أفضح لولا عناية الله , طلب مني لقاء
آخر بعد الفجر من
أيام رمضان وفي يوم مشهود لا يفارقني طلب مني الرحيل معه إلى
شقة مفروشة
فذهبت معه وكانت الكارثة حيث قام باغتصابي وفض بكارتي
وعندها علمت أنني
وقعت ضحية لهذا الذئب .. ذهبت إلى المنزل في وضع مزر , بكيت
وبكيت وبكيت
أظلمت الدنيا في وجهي , كرهت نفسي , كرهت حياتي , ماذا
صنعت وماذا جنيت
؟! طلبت منه أن يتزوجني ليسترني , كان يتعلل بعلل واهية ,
رجوته , قبلت يديه
ولكنه كان يرفض كرهته كرها شديدا , أحسست بالذنب وعلمت
أنه الذي دنس
عرضي وشرفي وعلمت فيما بعد أنه تعرف على فتاة أخرى ..... ثم
تقول : بدأ
يهددني بالمكالمات والرسائل والصور وأنا وقعت في ذنب عظيم
وفي حبائل العار
ولكني تبت إلى الله وهي غلطة لن تتكرر فهي خطوات شيطانية ,
ولكني ماذا أصنع
بهذا الذئب البشري الذي يتصل بين الفينة والأخرى ؟ أخشى
الفضيحة , وأخشى أن
يعلم والداي وإخواني ثم انخرطت في بكاء لم تحتمله سماعة الهاتف
أختي هل رأيت كيف ضاعت هذا الزهرة الندية ؟! وكيف لعب
عليها هذا الذئب
الماكر وسلبها أعز ما تملك ؟ فاعتبري يا أختي , اعتبري قبل فوات
الأوان , والله
إنني لك لناصح والله يعلم , تأملي يا أمة الله كيف أدت هذه المعصية
الصغيرة إلى
كبيرة من أعظم الكبائر .. وكيف كان شؤمها عظيما فضيحة
وعار .. وندم وألم ..
وطلاق وفقد أولاد .. كله بسبب لذة عاجلة .. فيا لله هل يعي ذلك
نساء المسلمين اليوم
؟ وهل يعتبرون بما حصل من القصص قبلهن ؟ .. نأمل ذلك !!
فأقول :
أولا : الهاتف نعمة من الله ..
وثانيا : وهو كغيره من الأجهزة الضرورية اللازمة في عصرنا ..
فالمشكلة لا تكمن
في وجود الهاتف في المنزل أو غيره ولكن المشكلة والمصيبة..
كيف نستخدم هذه
النعمة والضرورة في محلها اللائق بها





..........




















</B>

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 22-10-2009, 01:30 PM   #4 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
tab
صورة 'المشتاقه للجنان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2009
المشاركات: 75
معلومات إضافية
السمعة: 12422
المستوى: المشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المشتاقه للجنان غير متصل
افتراضي رد : ترضاها لأختك ...










المجموعه الثانيه من المحاضرات









إلى متى يا أختاه

http://www.thekra.ws/mp3/213.mp3



آلام مكتومة

http://www.thekra.ws/mp3/204.mp3





هـــــــنــــــــا







هـــــــنــــــــــا

التواقيع

http://www.rofof.com/8agtsq5/3.html






هنا جميع حلقات بكل صراحه عن المعاكسات
لفضيلة الشيخ نبيل العوضي

http://www.mashahd.net/view_video.php?viewkey=a094f7dc03724b41886e&page=1 &viewtype=detailed&category=mr




...........










رسالة من أخ إلى أخته بعد أن أكتشف أنها تكلم رجل

نداء التوبة
هذه رسالة منقولــــة من أخ إلي اخته.
وقد اكتشف بالصدفة أنها تحادث رجلاً غريباً.
و يحادثها عبر الهاتف و يتبادلان كلمات العشق و الغرام .
يقول فيها الاخ المشفق :
يا من عهدت فيك الخير والصلاح.
وطيبة القلب والإحسان.
إلى اخيتي الغاليه.
لا أراني الله فيك مكروهاً , ولا أبكاني عليكي ابداً.
لقد علمت عنك امراً عظيماً أحزنني,
وكدر صفو عيشي وأمرضني , وكاد يقتلني .
لقد علمت أنك تحادثين بالهاتف رجلاً اجنبياً عنك
وتبادلينه كلمات العشق و الهيام.
ومتى يحدث هذا ؟
في أفضل أوقات الطاعة وأشرفها
في وقت نزول المولى عز و جل الى السماء الدنيا ويقول
(( هل من داع فاستجيب له , هل من مستغفر فاغفر له , هل من تائب فأعطيه))
في وقت قيام المتهجدين والتائبين وحنين المحبين لخلوتهم برب العالمين أنيس المستأنسين وحبيب المحبين
لم كل هذا ؟
هل ظننت أن ظلمت الليل تسترك عن رب الخلق كما تسترك عن الخلق ؟
هل جعلت الله تعالى أهون الناظرين إليك ؟
أم هل ظننت أنه غافل عنك أم غرك طول إهماله سبحانه لك ؟
ماهو جوابك إذا سألك الله تعالى يوم القيامة:
إذا ما قال لي ربي
أما استحييت تعصيني
وتخفي الذنب عن خلقي
وبالعصيان تأتيني ؟ألم تحدثي نفسك مرة وتقولين لها ؟
إذا ما خلوت بريبة في ظلمة
والنفس داعية الي العصياني
فاستحي من نظر الاله وقل لها :
إن الذي خلق الظلام يراني..؟؟
ألا تخافين ان ياتيك ملك الموت
وانتي ممسكة بسماعة الهاتف
وترددين كلمات العشق الهابطة
فيختم لك بها بدلاً من نطق الشهادتين
ثم يبعثك الله على ما متي عليه فتخسرين الدنيا والآخرة؟"
إن الصبر على اقتراف اللذة المحرمة.
والمعصية المخزية أهون من الاكتواء بنار تلظى,،،،
وأهون من الوحشة و الظلمة..
التي تجدينها في قلبك و بينك و بين الله.
و بين خلقه كما أن حلاوة البعد عن المعصية.
و فعل الطاعة له أنس في القلب وفرحة و لذة لا يعادلها لذة.
لقد عهد فيك الخير والصلاح.
و حب الأنس بالله عز و جل.
فلماذا استبدلت المعصية بالطاعة؟!؟!
وألفاظ المجون بقراءة القران
وبالانس بالله الأنس بذئب
وقح يرغب في الاستمتاع الرخيص بك,
وهو باحث عن غيرك لا محالة..؟
إن ربنا عز و جل قريب رحيم
يتوب على التائبين ويفرح بندم العاصين
ويقبل المقبل عليه ويفرح بتوبة عبده وأمته
أشد الفرح رغم غناه سبحانه و تعالى عنا .
فلا يصدنك اخيه شياطين الأنس والجن
بكلماتهم المعسولة المسمومة عن العودة إلى خالقك.
والتوبة من ذنبك فإن طريق التوبة مفتوح.
والخالق كريم سترك في المعصية .
ويقبل منك التوبة وسيعوضك خيراً مما أنت فيه.
فأقبلي عليه والجئي إليه.
وسليه الصفح والمغفرة والثبات على الطاعة وحسن الختام.
وتبديل السيئات حسنات.
ولك أعظم أسوة في من سبقك من النساء الصالحات.
اللواتي انغمسن في الرذيلة
ثم تبن لله تعالى فذاع صيتهن وتأست النساء بهن,
والحمد لله أنك لم تصلي إلى ما وصلن إليه من الرذيلة .
وأسأل الله تعالى أن تصلي إلى ما وصلوا إليه من الطاعة والفضيلة .
وتذكري ورددي وتغني بأبيات يرددها العابدون التائبون متضرعين إلى رنهم:
فليتك تحلو والحياة مريرة
وليتك ترضى والانام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر
وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين
وكل الذي فوق التراب تراب
- في الختام :

ياريحانة القلب ويا أمل المستقبل
متى الرجوع ؟ !
متى الأوبة و التوبة ..
متى السير على طريق الصحابه الصحابيات ..
متى ترسم / ـين على شفاهك بسمة صادقة…
متى تسعد / ـين ببناء أسرة آمنة مسرورة…
متى تعيش / ـين أوقات المناجاة مع ربك..
متى تحس / ـين بباب السعادة الذي فتح على غيرك..

متى الرجوع …
متى الإقلاع…
متى الأوبة والتوبة…
الآن قد حانت الفرصة..
ولم يكشف الله ستره..
الآن قد حانت العودة..
ولم يعلم أقرب الناس خبره..
الآن قد تكون الفرصة الأخيرة ..
و من بعدها إما ويلات كثيرة..
وآهات عظيمة..
و أنين يتبعه حزن وهم طول العمر…
متى الرجوع..
متى الإقلاع..
متى الأوبة والتوبة..
وهذا الطريق قد ساره غيرك فندم..
وهذا الطريق قد سلكه غيرك فنبذ…
هذا الطريق قد خطاه غيرك فقطعه الألم و الحزن…
هذا الطريق طويل و شاق وعسير فلما الإصرار على المسير..
متى الرجوع ..
متى الإقلاع..
ومتى الأوبة والتوبة..
خلفك قلب أم ينبض خوفاً عليك منذ كنت في الصغر..
خلفك جسد أب أنهكته الدنيا من أجل أن يوفر لك حياة سعيدة…
خلفك أخوة و أخوات يسعدهم أن يرسموا السبمة على شفاهك..
فلماذا اخترت الشقاء لهم…
لو تعلمون النهاية لبذلت كل كنوز الدنيا من أجل البعد عن هذا الطريق…
لو تعلمون الآلام لاخترت الرجوع من قبل أن تبدأ هذا الطريق الوعر الشاق ..
لو تعلمون ما فيه من الآهات , والأنين , و الحزن المقيم , لهربت منه ولجعلت بينك وبينه بعد المشرقين..

تمسكوا بطريق الخير والفلاح..
و اقتربوا من طريق الحق تفلحي..





إن كنت سرت فالعودة والتوبة تجب ماقبلها..
و إن لم تمسك نار هذا الطريق فالحذر منها , …
و حذر من حولك من هولها..
أسأل الله العظيم أن يصلح نساء وشباب المسلمين..
وأن يرد كيد الكائدين..
وأن يسترعليهم..
و أن يرشدهم للحق..
و أن يجعلهم من المتمسكين بالدين ..
الحافظين لكتاب رب العالمين..
وأن يبارك بأعمارهم..و أوقاتهم..
وأن يجعلهم قرة أعين لوالديهم..
آمين… آمين… يارب العالمين ..





//
بهــكذا انتهت حملتنا






ونسأل الله القبول في العمل وإن يجعل ماقمنا به خالصاً لوجهه الكريم


واسأل الله ان يجزيكم الأجر والمثوبه


وصلى الله وسلم على نبينا محمد












  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 23-10-2009, 01:30 AM   #5 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد : ترضاها لأختك ...

بارك الله فيك أختي المشتاقة للجنة

حملة رائعة

لا حرمت أجر النقل
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 24-10-2009, 06:46 PM   #6 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
tab
صورة 'المشتاقه للجنان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2009
المشاركات: 75
معلومات إضافية
السمعة: 12422
المستوى: المشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المشتاقه للجنان غير متصل
افتراضي رد : ترضاها لأختك ...

وفيك بارك
غاليتي
جزيتِ خير الجزاء
على المرور العطر .

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 03-11-2009, 01:50 AM   #7 (permalink)
انا فالك الطيب

 
tab
صورة 'الغد المشرق' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2002
الإقامة: مكه >>> جده
المشاركات: 2,285
كافة التدوينات: 10
معلومات إضافية
السمعة: 54639678
المستوى: الغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond reputeالغد المشرق has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: الغد المشرق غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
خلك على خبري كما ريحة العود اذا احترق بالنار يزداد طيبه
افتراضي رد : ترضاها لأختك ...

جزاك الله خير الجزاء اختي وجعله في ميزان الحسنات

ونساله الله ان يحفظ اهلنا وجميع فتيات المسلمين

وان يصلحنا ويصلح بنا


سلام ارق من النسمه

الغد المشرق

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 23-11-2009, 10:09 AM   #8 (permalink)
.+[ متميز فعّال ]+.

 
tab
صورة 'المشتاقه للجنان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2009
المشاركات: 75
معلومات إضافية
السمعة: 12422
المستوى: المشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond reputeالمشتاقه للجنان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المشتاقه للجنان غير متصل
افتراضي رد : ترضاها لأختك ...

أخي الغد المشرق
بارك الله فيك
ونفعك بما قرأت .

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 11:48 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net