المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 08-09-2009, 09:58 PM
tab
صورة 'حورية الفردوس' الرمزية
.+[ متميز نـابغة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Dec 2007
الإقامة: ~][ مكــ المكرمة ـــة .. ,
المشاركات: 576
معلومات إضافية
السمعة: 5074020
المستوى: حورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond reputeحورية الفردوس has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: حورية الفردوس غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
اللهم إنكـَ عفوٌ تحبُ العَفوَ .. فاعفُ عني .. ~
79r Re روضة الصائمين

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين، أما بعد:
نعم إنه روضة الصائمين، وسلوة الطائفين، ودليل السالكين، ولذة قلوب المتقين، إنه كلام رب العالمين، المنزل على سيد المرسلين، بلسان عربي مبين، هدًى للمتقين، ونورا للمؤمنين، أهل القرآن هم أهل الله وخاصته،
والقرآن في رمضان له مذاق خاص، فهو روضة الصائمين، وحداء القائمين، ولهج القانتين العابدين، القرآن أعظم أنيس ونديم وخير جليس، هو حلاوة وجمال، وعز وكمال، القرآن محض سعادة الإنسان، ومديم الخير والبركة والإحسان: (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ) [ص: 29]
يا صائمون، هل ترومون روضة فيها أطايب النعم ونفائس المنن، وفيها ما لذ وطاب، أغنى عن الأخلّة والأحباب.
إنها روضة القرآن، غاية السعادة، ومنتهى اللذة والسرور، كرم عظيم جليل، تذرف منه العيون، وتصدع القلوب، وتقشعر الجلود، (ق * وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ)، (لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللهِ)، وإذا كان هذه حال الصخور الصماء تخشع وتتصدع لو أنزل عليها القرآن، فقل بربك يا محب، ما حال قلوبنا مع كتاب ربنا؟!
كم مرة قرأنا القرآن في رمضان، وكم سمعنا فيه من حكم ومواعظ وعبر؟! ألم نقرأ صيحة عاد وصاعقة ثمود وخسف قوم لوط! ألم نقرأ الحاقة والزلزلة والقارعة وإذا الشمس كورت، فيا سبحان الله! ما هذا الران الذي على القلوب؟! (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا) [النساء: 82]
أفقدت قلوبنا بعد ذلك من حجر؟! أم خلقت من صخر صلد؟! يا ليت شعري، أين القلب الذي يخشع والعين التي تدمع؟! فلله كم صار بعضها للغفلة مرتعا، وللأنس والقرب خرابا بلقعا!! وحينئذ لا الشباب منا ينتهي عن الصبوة ولا الكبير فينا يلتحق بالصفوة، بل قد فرطنا في كتاب ربنا في الخلوة والجلوة! وصار بيننا وبين الصفا والمروة.
فلا حول ولا قوة إلا بالله: (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا * إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ) [محمد: 24 – 25].
يا صائمون، القرآن عزكم وشرفكم فاقرءوه حق قراءته تغنموا وتسعدوا وتفوزوا بالثواب الكبير والنعم المقيم: (لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ) [الأنبياء: 10]، ولما تركت الأمة العمل بالقرآن أصابها الذل والهوان.
أخي الحبيب: قراءة القرآن مطلوبة ومرغوبة في كل وقت وحين، ففيها عظيم الأجر وكبير الفضل وجزيل النوال، وفي رمضان يعظم تأكدها ويزداد نفعها وخيرها وبركتها، فخليق بالصائمين أن يجعلوا جل وقتهم مع كتاب ربهم، وفي الحديث: (من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشرة أمثالها، لا أقول: آلم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف).
آداب قراءة القران:
1) الإخلاص فيجب على قارئ القرآن أن يخلص في قراءته ويبتغي بذلك وجه الله، وفي الصحيح: (إن أول من يقض بينهم يوم القيامة) وذكر منهم رجلا تعلّم العلم وعلمه وقراءة القرآن،فأتي به فعرفه نعمة معرفها، قال:(فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته،وقرأت فيك القرآن. قال: كذبت، ولكنك تعلمت ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال قارئ فقد قيل، ثم آمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار).
2) ينبغي لقارئ القرآن أن يتنظف ويتطهر ويستاك.
3) أن يبدأ القارئ قراءته بالاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم،وذلك لأنه طهارة للفم من اللغو والرفث: (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) [النحل: 98]، أما إذا كان القارئ سيقرأ سورة من بدايتها فليقل بعد الاستعاذة: بسم الله الرحمن الرحيم.
4) أن يحسن القارئ صوته بقراءة القرآن، فعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(زينوا القرآن بأصواتكم؛ فان الصوت الحسن يزيد القران حسنا). رواه الحاكم وصححه الألباني.
5) التخشع أثناء القراءة؛ فلا ينبغي للقارئ أن يقرأ كتاب ربه وهو على حال لا تدل على خشوعه أو تأثره أو كأنه يقرأ صحيفة أو مجلة، بل على المسلم أن يقرأ القرآن ويستحضر أن القرآن يخاطبه، وأنه المقصود بالخطاب، ويقرأ بتلاوة مجودة، ففي صحيح البخاري ومسلم وبوب له بعض شراح صحيح مسلم باب "ترتيل القراءة واجتناب الهذيان"، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: إن رجل قال له: إني أقرأ المفصل في ركعة واحدة، فقال عبد الله: (هذًّا كهذِّ الشعر، إن أقواما يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم، ولكن إذا وقع في القلب فرسخ فيه نفع)، وذكر شعبة رحمه الله أن أبا جمرة قال لابن عباس: إني رجل سريع القراءة، وربما قرأت القرآن في ليلة مرة أو مرتين، فقال ابن عباس: لأن أقرأ سورة واحدة أعجب إلي من أن أفعل ذلك الذي تفعل، فإن كنت فاعلا ولا بد فأقرأ قراءة تسمع أذنيك ويعيها قلبك، قال النبي صلى الله عليه وسلم:"لا يفقه من قرأ القرآن أقل من ثلاث". قلت: ذكر ابن رجب -رحمه الله- أن هذا النهي في غير الأوقات الفاضلة كرمضان، ولا يعني هذا أن يكون هم المؤمن في قراءة القرآن تكثير الخاتمات، بل ينبغي للمسلم الموفق ألا يجفو فيمضي عليه الشهر ولم يختم كتاب الله، وألا يغلو فيتعدى هدي النبي -صلى الله عليه وسلم.
فاحرص يا عبد الله على تدبر القرآن؛ فإن الغاية من إنزال القرآن هو تدبره والعمل به، قال الحسن البصري رحمه الله: نزل القرآن ليعمل به فاتخذوا تلاوته عملا".
ثم إياك إياك، والحذر الحذر من هجران القرآن، والإعراض عن قراءته وتدبره والعمل به، يقول ابن القيم: هجران القرآن أنواع:
أحدها: هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه.
والثاني: هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه وإن قرأه وآمن به.
والثالث: هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه واعتقاد أنه لا يفيد اليقين وأن أدلته لفظية لا تحصل العلم.
والرابع: هجر تدبره وتفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم به منا.
والخامس: هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها، فيطلب شفاء والتداوي به، وكل هذا داخل في قوله: (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَب إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا) [الفرقان: 30]، وان كان بعض الهجر أهون من بعض.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 08-09-2009, 10:43 PM   #2 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'درة الأكوان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2007
الإقامة: في هذا العالم
العمر: 48
المشاركات: 3,928
معلومات إضافية
السمعة: 19767238
المستوى: درة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: درة الأكوان غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أسعد القلوب التي تنبض لله ثم للآخرين
افتراضي رد : روضة الصائمين

جزاك الله خير الجزاء
أسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهل القرآن وخاصته

من أقوال الإمام الشافعي :



أخـي لن تنال العلم إلا بستة *** سأنبيك عـن تفصيلها ببيانِ

ذكــاءٌ وحرصٌ واجتهادٌ وبلغــةٌ *** وصحبةُ أستاذ وطــول زمانِ

http://www.youtube.com/watch?v=jSd2uJRAoY0
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية

العبارات الدليلة
روضة،الصائمين،


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
من أخطاء الصائمين والقائمين Lion-heart منبر المناسبات 2 24-07-2010 12:12 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 07:01 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net