المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > منبر عبق الماضي

منبر عبق الماضي منطلقين من مقولة صاحب السمو الشــيخ زايـــد - رحمه الله - : "من لا ماضي له فلا حاضر له "

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديمة 11-09-2009, 03:03 AM   #41 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في السودان

لشهر رمضان بريقه الخاص في السودان بشماله وجنوبه حيث لا تتوقف الاحتفالات والتكافل الاجتماعي " يلملم " القلوب حول العبادات والطاعات.. في السودان يعشق الجميع شهر رمضان.
عندما يصادفك شهر رمضان وانت في السودان، تدرك ما لهذا الشهر من اهمية عند جميع السودانيين حيث العادات والتقاليد الثابتة للاسرة، والتى تشمل اعداد ما لذ وطاب من مأكولات ومشروبات، من بينها مشروب "إبريه " المشروب الشعبي لشمال السودان. ومشروب "الحلو مر " وهي لاتوجد الا في السودان ويقال ان اصولها فرعونية

الرؤية تعلن في الاذاعة والتليفزيون، فيندفع الشباب الى الشوارع يضربون الدفوف ويرددون الاناشيد والتواشيح الدينية، والتي تختلف من منطقة الى اخرى.. ويشهد رمضان تصاعد التكافل الاجتماعي مما يضفي خصوصية طيبة على كل المجتمع كما يجتمع المسلمون مع المسيحيين على موائد الشهر كرباط للوحدة الوطنية. وتسمى هذه الاحتفالات عندهم" بالزفة "

ومن بين اشهر الاكلات في رمضان " العصيدة " والتى تصنع من اللبن الرايب ويضاف اليها فول سوداني مسحوق ودقيق ولحوم مفرومة وكذا البليلة المغطاة بالبلح ومشروبات الابريه بنوعيها الابيض والاحمر.. اما المساجد فتبدو فى كامل زينتها خلال ايام وليالي رمضان حيث يزيد اقبال الناس على الصلاة لدرجة افتراش الشوارع المحيطة بالمساجد ويؤدي المصلون صلاة التراويح على المذهب المالكي.. وبعد اداء صلاة القيام يعد بعض المصلين جلسات للاهل والاصحاب والجيران تتلى فيها آيات القرآن الكريم.

اما السحور فيقوم فيه الشباب بدور المسحراتي يشاركهم في ذلك بعض الشيوخ لايقاظ الناس للسحور.
وفي الجنوب السوداني يستعد المسلمون لرمضان منذ منتصف شهر شعبان باعداد المشروبات الشعبية التى تتقدمها ايضا " الابريه" الابيض والاحمر وتزين المساجد بالانوار وتقام خلال الشهر الكريم حلقات الذكر وتجرى المسابقات الدينية والثقافية للاطفال والشباب في حفظ القرآن الكريم وتفسيره وحفظ الاحاديث النبوية الشريفة والثقافة العامة وانتشار حلقات تفسير القرآن وشرح الاحاديث النبوية والمسائل الفقهية وخصوصا بعد صلاة العصر واثناء صلاة القيام.

اما الطرق الصوفية والتي تنتشر في الجنوب السوداني فتبدو ذات نشاط خاص حيث نجد اتباع الطرق التيجانية والقدرية والشاذلية يتكفلون بموائد افطار الصائمين فى المساجد وكذا حلقات الذكر وتلاوة القرآن الكريم كما يأخذ معظم الناس في الجنوب السوداني اجازاتهم في العشر الاواخر من شهر رمضان حيث يعتكفون في المساجد.

وبالنسبة لموائد افطار الصائمين فاسمها في الجنوب السوداني " الضري" ويدعى اليها المارة وعابرو السبيل ومن تأخروا في اعمالهم واهم اكلات رمضان هناك هى " ملاح كمبو" وهى عبارة عن ويكة وبعض السمك المجفف وكجيك وانزو املاح وهما من النباتات التي تزرع في الجنوب السوداني.. كما تنشط الجمعيات الخيرية في توزيع الحاجات على الفقراء والمحتاجين.

يتميز السودانيون بعادة لاتوجد في اي بلد اخر حيث يحرصوا في المدن والارياف على تنول الافطار امام المنازل حيث يتجمع الجيران ويتناولون الطعام على قارعة الطري ويدعون كل من يمر لتناوله حيث لا تجد رجلا واحدا يتناول الطعام بمفرده او داخل منزله ويصلون المغرب بعد الافطار جماعة
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-09-2009, 03:21 AM   #42 (permalink)
..: سعـ اللواء ـادة :..

 
tab
صورة 'كلباوي' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: عالم الأمل
المشاركات: 1,208
كافة التدوينات: 26
معلومات إضافية
السمعة: 66579555
المستوى: كلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond reputeكلباوي has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: كلباوي غير متصل
الرسالة الشخصية
من هنا نبدأ وفي الجنة نلتقي .. !!
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

سبحان الله رمضان غير في كل مكان فالعالم

يعطيكم العافيه


من هنا سنبدأ
و في الجنة سنلتقي .. !!
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-09-2009, 04:25 PM   #43 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

اكيد ...فكل شعب له عاداته وتقاليده وطرق تفكيره الخاصة به

وهذا هو سر تنوع الحياة ....وسر الجمال فيها ..

فلو كانت على نسق واحد واسلوب موحد ...لقتلها الروتين والجمود وسادها اللامبالاة

اسعدني مرورك وشرفني حضورك

كلباوي ....

حياك الله
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 15-09-2009, 12:03 AM   #44 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في مصر

يستقبل أهل مصر شهر رمضان بالاحتفالات والفرح والطبول تعبيرا عن سرورهم بهذا الشهر الكريم حيث تضاء الشوارع بالفوانيس ويسهر الصائمون إلى السحور لصلاة الفجر، وتضج الأسواق بالبائعين والمشترين وأصناف رمضانية خاصة.

ولشهر رمضان عادات وتقاليد يتوارثها الناس عن آبائهم وأجدادهم فما إن تثبت رؤية الهلال إيذانا ببدء الصوم حتى يجتمع الناس رجالا ونساء وأطفالا في المساجد والساحات العامة يستمعون إلى الأناشيد والمدائح النبوية ابتهاجا بقدوم هذا الشهر كما يقوم العلماء والفقهاء بالطواف على المساجد والتكايا لتفقد ما جرى فيها من تنظيف وإصلاح وتعليق قناديل وإضاءة شموع وتعطيرها بأنواع البخور والمسك والعود الهندي والكافور .

وللفانوس أهمية خاصة واستعمالات عديدة فكان الكبار يحملونه لكي ينير دروبهم أثناء السير، لكن أهل مصر استعملوه لأغراض أخرى إبان الحملة الفرنسية على مصر فمن خلاله بعثوا إشارات متفق عليها من أعلى المآذن لإرشاد المصريين بتحركات الجنود الفرنسيين وهذا لم يمنع نابليون بونابرت قائد الحملة من الانتباه إلى خطر الفوانيس ومحاولة تكسيرها.

فانوس رمضان:

إستخدم الفانوس فى صدر الإسلام في الإضاءة ليلاً للذهاب إلى المساجد وزيارة الأصدقاء والأقارب وقد عرف المصريون فانوس رمضان فى الخامس من شهر رمضان عام 358 هـ وقد وافق هذا اليوم دخول المعز لدين الله الفاطمى القاهرة ليلاً فاستقبله أهلها بالمشاعل والفوانيس وهتافات الترحيب وقد تحول الفانوس من وظيفته الأصلية فى الإضاءة ليلاً إلى وظيفة أخرى ترفيهية إبان الدولة الفاطمية حيث راح الأطفال يطوفون الشوارع والأزقة حاملين الفوانيس ويطالبون بالهدايا من أنواع الحلوى التى ابتدعها الفاطميون، كما صاحب هؤلاء الأطفال – بفوانيسهم – المسحراتى ليلاً لتسحير الناس، حتى أصبح الفانوس مرتبطاً بشهر رمضان وألعاب الأطفال وأغانيهم الشهيرة فى هذا الشهر ومنها وحوي يا حوي أشكال وأسماء .

تفنن الصانع المصري والذي اتخذ من مناطق بعينها مرتعاً لصناعته ومنها منطقة باب الخلق التى يتمركز فيها شيوخ الصناعة وأشاوستها والمتخصصين فى إعداد الفانوس فى أشكال شتى وأنماط متعددة لكل منها إسم معين، وفي الفوانيس كبيرة الحجم كان الحرفي يحرص على تسجيل إسمه عليها، فأصغر فوانيس رمضان حجماً يسمى (فانوس عادي أو بز) وهو فانوس رباعي الشكل وقد يكون له باب – ذو مفصلة واحدة – يُفتح ويًغلق لوضع الشمعة بداخله، أو يكون ذو كعب ولا يتعدى طوله العشرة سنتيمترات، أما أكبرها فيسمى (كبير بأولاد) وهو مربع عدل وفي أركانه الأربعة فوانيس أخرى أصغر حجماً، و (مقرنس أو مبزبز كبير) وهو بشكل نجمة كبيرة متشعبة ذات إثنى عشر ذراعاً. ومن الفوانيس ما هو (عدل) ويتساوى إتساع قمته مع قاعدته، ومنها ما هو (محرود) وتنسحب قمته بضيق نحو قاعدته ومن ثم فقد تعددت أسماء الأشكال الأخرى لفانوس رمضان، فمنها: مربع عدل – مربع محرود – مربع برجلين - مسدس عدل – مسدس محرود – أبو حشوة (وله حلية منقوشة من الصفيح أسفل شرفته – مربع بشرف (أي له شرفة منقوشة من الصفيح حول قمته) – أبو لوز ويُطلق عليه فانوس فاروق أو فانوس أبو شرف وهو يُشبه فانوس بز لكنه أكبر منه فى الحجم – أبو حجاب – أبو عرق – مقرنص الذى تكون جوانبه على شكل المقرنصات الموجودة بالمساجد – شقة البطيخة (مربع أو مدور) – شمسية بدلاية - البرلمان - تاج الملك، ومن الفوانيس ما يتخذ شكل الترام والقطار والمركب والمرجحية وهذه يعلق بها عدد من فوانيس البز الصغيرة لتدور حولها مشابهة لمراجيح الموالد والمواسم والأعياد.

وقد ظهرت أشكال جديدة ودخيلة من الفوانيس، والتى يتم استيرادها من الصين وتايوان وهونج كونج، وهي مصنوعة - ميكانيكياً – من البلاستيك وتتخذ أحجام تبدأ من الصغير جداً والذى قد يُستخد كميدالية مفاتيح ويصل سعرها إلى ما يزيد عن الجنيه الواحد ومنها الأحجام المتوسطة والكبيرة نسبياً، وتُضاء جميعها بالبطارية ولمبة صغيرة، وتكون أحياناً على شكل عصفورة أو جامع أو غير ذلك من الأشكال التى تجذب الأطفال، ومزودة بشريط صغير يُردد الأغانى والأدعية الرمضانية، فضلاً عن بعض الأغانى الشبابية المعروفة للمغنيين الحاليين. ولا شك أن هذه الأنواع الدخيلة تُهدد الصناعة المحلية التى تميزت بإنتاج الفانوس الشعبي ذو القيم الجمالية الأصيلة والذى يحمل رموز وإبداعات الشعب المصري عبر التاريخ، حيث وصلت فاتورة استيراد الفوانيس العام الماضي إلى 30 مليون جنيه ويتوقع بعض الاقتصاديين أن تصل إلى 35 مليون جنيه (7 ملايين دولار تقريباً). مظاهر رمضان بالقاهرة بدأت مبكراً والفانوس الصيني بدى متفوقاً من خلال أشكاله وأحجامة وسعرة التنافسي حيث بدأت المحال التجارية في مصر عرض فوانيس شهر رمضان المبارك مبكراً ابتهاجا بقدوم الشهر الكريم.

أما وضع الفانوس المصري في الشوارع والأزقة فيمكن رصده عقب الإفطار وعند قدوم المسحراتي حيث اعتاد الأطفال بعد ذلك على حمل فوانيسهم ومصاحبة المسحراتي ليلاً لإيقاظ الناس من النوم لتناول وجبة السحور، مرددين نشيد (إصحى يا نايم وحد الدايم) وعلى مر السنوات المتوالية أصبح الفانوس مرتبطاً بشهر رمضان.


في الغالب يبدأ المصريون في الإفطار بمشروب مثلج في شهر الصيف وفي الغالب ما يكون هذا المشروب هو العرقسوس نظرا لتميزه في أنه يمنع العطش نهاراً في الصيف في حين تتناول بعض العائلات مشروبات مثل الكركدية (مع وجوب الحذر من تأثير الكركديه على مستوى ضغط الدم) أو قمر الدين المانجو أو البرتقال المثلج الذي تم تخزينة ليبدأو بعد ذلك في تناول الإفطار الذي عادة ما يضم بعض الحساء منها شوربة لسان العصفور او قليل من شوربة العدس ليبدأو بعدها في إفطارهم، حيث يختلف الإفطار من عائلة لأخرى، البعض يتناولون اللحوم الحمراء والبيضاء والبعض الآخر يتناول الفول والبيض سواء على السحور أو الإفطار وهم من فئة محدودي الدخل ويطلقون عليه لحوم الغلابة.

أما ما يسمى بالياميش والمكسرات فتستحوذ على نصيب كبير سوءً في مأكولات المصريين جميعها من خلال الحلوى التي عادة ما تكون الكنافة أو البقلاوة والكنافة والقطايف والتي يتم حشوها جميعها بالمكسرات والياميش، ويحتل الخشاف منزلة هامة بين الأصناف التي تعتمد على الياميش كمشروب ومأكل محبب للجميع.

عزومات رمضان

عادة لم تنقطع لدى المصريين وهي العزومات المتكررة طوال الشهر لدرجة أن فاتورة الشهر الكريم قدرها البعض ب 100 مليون دولار حيث يتجه المصريون إلى عزومة الأهل والأصدقاء إلى الموائد الرمضانية في البيوت وعادة ما يكون التجمع في بيت العائلة أو في أحد الأماكن الصوفية ولتكن الحسين والأزهر حيث يشتهي البعض المأكولات المشوية أو البحرية في تلك الاماكن التى يقبل عليها السائحون أيضا.

ويعقب الإفطار اتجاه المصريون لصلاة العشاء والتراويح في المساجد حيث تكثر الأعداد ويلبي الجميع نداء المؤذن وهو يقول حي على الصلاة حي على الفلاح لتبدأ صلاة العشاء ويعقبها التراويح وإقامة الشعائر الدينية، بعض المصريين أونسبة قليلة منهم يفضل البقاء مستمتعاً أمام شاشات التلفاز لمتابعة البرامج والمسلسلات الرمضانية وكذلك المسابقات.
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 15-09-2009, 12:04 AM   #45 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في تركيا

تفرض بركة شهر رمضان الكريم نفسها على الموائد التركية كتأكيد واضح على أنه من أفضل الأشهر على الإطلاق، فلم يمنع الركود الاقتصادي المواطنين الأتراك من إحياء هذا الشهر بزخمه المعهودة، ويحتفل الأتراك بشهر رمضان المبارك ويهتمون به اهتماماً بالغاً كباقي الدول العربية والإسلامية، لكن مظاهره تختلف قليلاً عن باقي الدول الإسلامية الأخرى .

ويرجع ذلك إلى تنوع الأعراق والثقافة والعادات الموجودة في تركيا، ولشهر رمضان وقعه الخاص على الحياة في المجتمع التركي، خصوصاً وأن الدولة التركية علمانية متشددة في محاولة فصل الدين عن الدولة، ونسبة (99%) من الشعب التركي هم مسلمون، وفي شهر الصيام تتلون الحياة بمسحة دينية تظهر واضحة في وسائل الإعلام وبين السياسيين، وتقوم رئاسة الشؤون الدينية في تركيا بتحديد بداية كل شهر من شهور السنة الهجرية، ومنذ القيام بالإعلان على بداية شهر رمضان الكريم تضاء منارات المساجد، وتكتب بالإضاءة عبارة أهلاً وسهلاً بك يا رمضان.
ومما لا شك فيه أن مظاهر شهر رمضان المبارك تظهر واضحة في مدينة اسطنبول، التي كانت فيما مضى عاصمة الخلافة العثمانية التي ما زالت تحافظ على تراثها الإسلامي، فستستقبل الشهر الكريم بتزيين ‏وإنارة منارات مساجدها التاريخية ترحيباً بشهر الصوم، ففي سوق العطارين أهم وأكبر الأسواق القديمة في قلب العاصمة التجارية اسطنبول تدب فيه الحياة ويعج بالباعة والمشترين قبيل وخلال شهر رمضان، حيث يبتاع منه الأتراك ما لذ وطاب من حلويات وأكلاتهم التقليدية التي تؤم موائد الإفطار، وعلى بعد خطوات من سوق العطارين السوق المصري، وهو الأشهر في مدينة اسطنبول، ويشهد نشاطاً استثنائياً خلال شهر رمضان، إذ يباع فيه الزيتون والجبن والبسطرمة والتمر، وهي المواد الغذائية التي يتناولها الأتراك عند الإفطار، ومن الحلويات التي تشتهر بها تركيا وتقدم خلال شهر رمضان المعجون العثماني، أما الغوزلمة فهي من المآكل التركية الشهيرة التي يزداد الطلب عليها في شهر رمضان، والتي تتكون من عجين مرقوق يتم فرد الجبن عليه وخبزه.

ويعتاد الأتراك في شهر رمضان أن يبدؤوا إفطارهم بتناول التمر أو الزيتون، ويأكلون التمر والزيتون والجبن بأنواعه قبل تناول طعام الإفطار، فيما يبقى طبق الشوربة الساخنة من الأطعمة الأساسية في المائدة التركية، لعل هذا راجع لظروف المناخ البارد في أكثر أوقات السنة، وتعد الكنافة والقلاش والبقلاوة من أكثر الحلويات التي يقبل عليها الأتراك في شهر رمضان المبارك.

واستمراراً للعادة الجديدة التي وضع أسسها (الزعيم الإسلامي) نجم الدين أربكان في زمن توليه لرئاسة الحكومة في عام 1996م فقد أقامت عدة بلديات في تركيا خيما وشوادر رمضانية في الميادين والأماكن العامة لتقديم طعام الإفطار المجاني لكل من يدركه وقت الإفطار خارج منزله، ومن المعروف أن (رئيس الوزراء الأسبق) أربكان قد حاول إبان توليه رئاسة الوزارة تبكير مواعيد العمل حتى يتمكن الموظفون والعاملون في المؤسسات والجامعات التركية من العودة إلى منازلهم قبيل المغرب للإفطار مع عائلاتهم ، إلا أن محاولات أربكان ارتطمت بجدار العلمانية التي حاكت المؤامرات للإطاحة بتلك الحكومة الإسلامية التي أضافت على الحياة التركية صبغة إسلامية، وتشهد الجوامع والمساجد التركية في اسطنبول أكبر المدن التركية ازدحاماً كبيراً لأداء صلاة التراويح.

ففي جامع السلطان أحمد من أشهر الجوامع التاريخية التي يتوافد عليها أغلب المصلين في المدينة، خصوصاً لإحياء ليلة القدر، نظراً لاحتوائها على العديد من مقابر الأولياء والسلاطين العثمانيين، ومع اقتراب وقت السحور يدور المسحراتي في شوارع وأزقة المدن ليوقظ المسلمين من أجل تناول السحور، كما تنشط المحطات التلفزيونية الخاصة بتقديم فقرات وبرامج رمضانية تتراوح بين تلاوة القرآن الكريم، والصحبات الرمضانية والأدعية والأناشيد والأغاني الدينية.

كما ينظم في جامع السلطان أحمد باسطنبول معرضاً ضخماً للكتب الإسلامية يبدأ في اليوم الأول من شهر رمضان ويستمر حتى نهايته، وتبدأ أنشطة هذا المعرض بعد صلاة المغرب من كل يوم، حيث يتوافد الآلاف من الأتراك، رجالاً ونساءً على ميدان السلطان أحمد في اسطنبول لأداء صلاة العشاء وصلاة التراويح، ثم يتجولون في معرض الكتاب المقام في الصحن الداخلي للجامع، ومن العادات الشهيرة الأخرى عند الأتراك في رمضان قيام الرجال والسيدات من كل أنحاء تركيا بزيارة جامع الخرقة الشريفة بحي الفاتح باسطنبول لمشاهدة الخرقة النبوية الشريفة، وقد نقلها السلطان سليم من الحجاز لاسطنبول أثناء حكمه للدولة العثمانية، وهذه الخرقة محفوظة في جامع الخرقة الشريفة منذ تأسيسه عام 1853م، حيث سمح السلطان عبد الحميد الثاني بفتح صندوق الخرقة الشريفة لعرضها على المواطنين في شهر رمضان.


الجالية العربية ورمضان تركيا...
مما لاشك فيه أن الجالية العربية، والتي يقطن قسم كبير منها في مدينة اسطنبول تستقبل شهر رمضان المبارك كما هو الحال في بلادها العربية بمظاهر يغلب عليها الجو الرمضاني، وتكثر الزيارات في هذا الشهر الكريم خصوصاً بين العرب والأمسيات الرمضانية والإفطارات الجماعية، وقد التقينا مع السيد جمال خريم (مدير جمعية الحكمة)، الذي تحدث مع موقع " المسلم" ، وتكلم لنا عن فعاليات ونشاطات الجمعية التي يتدفق إليها الكثير من العرب من مختلف الجنيسات ، وقال السيد خريم: في شهر رمضان قامت الجمعية بتنظيم إفطار جماعي حضره عدد كبير من أبناء الجالية العربية في تركيا، مشيراً إلى أن جمعيتهم تستغل هذا الشهر الكريم بتقديم المساعدات الإنسانية للعائلات الفقيرة والطلبة المحتاجين، وأشار خريم إلى أن جمعيتهم تقوم في الوقت الحالي بتعليم النساء التركيات المتزوجات من عرب اللغة العربية بالإضافة إلى أنها تنظم كل جمعة فقط للنساء درس ديني .
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 15-09-2009, 12:05 AM   #46 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في الكويت

يكتسب رمضان في الكويت مذاقا خاصا و يحرص من خلاله الكويتيون على إحياء تقاليد
وعادات توارثوها من أزمنة بعيدة عن الأجداد و نكهة خاصة وأجواء روحانية في ظل ترابط اجتماعي متميز .

مائدة رمضان

تحتفظ موائد الكويتيين منذ عقود من الزمان بأطباق مختلفة ومن أهم هذه الأطباق وهى بمثابة أطباق رئيسية نادرا ما تخلوا منها الموائد التي تقدم في شهر رمضان « الهريس »
التي تعد واحدة من الأكلات الكويتية المعروفة خلال هذا الشهر والتي تشكل طبقا رئيسيا وأساسيا فيها
وهى تصنع من القمح المهروس مع اللحم ويضاف إليها عند التقديم السكر الناعم والسمن البلدي
والدارسين «القرفة» المطحونة.

ولا تخلو موائد الإفطار في البيوت الكويتية

من أكلة التشريب

التي هي عبارة عن خبز الخمير أو الرقاق مقطعا قطعا صغيرة ويسكب عليه مرق اللحم
الذى يحتوي بالغالب على صنفين هما القرع والبطاطس وحبات من الليمون الجاف الذي يعرف ب(لومي) .


ويعتبر الجريش من الأكلات الشعبية المفضلة في شهر رمضان
حيث يطبخ من القمح وكان الكويتيون قديما يقولون صالح مالح ما يحب إلا الجريش لقمته في العيش كبر المنصبة.

أما اللقيمات فهي من حلويات شهر رمضان


وتعرف بـ (لقمة القاضي) وتعمل من الحليب والهيل والسمن والزعفران والعجين المختمر
وتقطع لقيمات وتلقى فى الزيت المغلي حتى الاحمرار ثم توضع فى سائل السكر او الدبس.


واهم ما يميز هذه الحلويات نكهتها ومذاقها الطيب ورائحتها المميزة فكان يدخل فى صناعتها الهيل والدارسين والزعفران وهى مجموعة من البهارات الحلوة المذاق


وايضا القهوة الحلوة وهى عبارة عن الزعفران المغلي بقليل من السكر.

وقد اعتاد اهالي الكويت فى السهرات الرمضانية بالماضي وبالأخص فى الدواوين
التي تستمر فى استقبال روادها إلى ساعات متأخرة من الليل إلى تقديم أطباق خاصة من الأكل
تعرف ب(الغبقة)

والغبقة قديماً كانت تقدم بوقت لا يزيد على الساعة العاشرة مساء وهى تحتوي على أصناف شعبية خفيفة
مثل الباجلا والنخي والمحلبية وخبز الرقاق بالإضافة إلى تشكيلة منوعة من الحلويات الشعبية

ليلة القرقيعان


في منتصف شهر رمضان من كل عام كان الأطفال في الكويت يجولون على المنازل
وفي أيديهم "أكياس" يملؤونها بالحلوى والمكسرات وهو ما يعرف بالقرقيعان..

الآن أصبح هذا التقليد سنويًّا، ولم يَعُد مقتصرًا على الأطفال بل يشارك فيه الكبار،
وتقام له الاحتفالات وتوزّع فيه أكياس "القرقيعان" على الجميع ابتهاجًا
وفرحًا بأيام وليالي شهر رمضان الجميلة.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 15-09-2009, 12:06 AM   #47 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في المغرب

يمكن لأي مسلم يعيش في المغرب أن يلحظ مدى احتفاء الشعب المغربي بقدوم شهر رمضان المبارك ، ويظهر هذا جليّا في الأيّام الأخيرة من شهر شعبان ، حين يبدأ استعداد المغاربة لاستقبال شهر الصوم في وقت مبكر، ومن تلك المظاهر تحضير بعض أنواع الحلوى الأكثر استهلاكًا، والأشد طلبًا على موائد الإفطار .
وبمجرّد أن يتأكّد دخول الشهر حتى تنطلق ألسنة أهل المغرب بالتهنئات قائلين : ( عواشر مبروكة ) والعبارة تقال بالعامية المغربية، وتعني ( أيام مباركة ) مع دخول شهر الصوم بعواشره الثلاثة: عشر الرحمة، وعشر المغفرة، وعشر العتق من النار.
ثم إنك ترى الناس يتبادلون الأدعية والمباركات والتهاني فيما بينهم سرورًا بحلول الضيف الكريم الذي يغير حياة كثير من الناس تغييرًا كليًا .
وكما هو المعهود فإن رمضان يعدّ فرصة عظيمة للتقارب والصلة بين الأرحام بعد الفراق والانقطاع ، فلا عجب أن ترى المحبة ومباهج الفرح والسرور تعلو وجوه الناس ، وتغير من تقاسيمها وتعابيرها بعد أن أثقلتها هموم الحياة .
ويستوقفنا التواجد الرمضاني الكثيف داخل المساجد ، حيث تمتليء المساجد بالمصلين لا سيما صلاة التراويح وصلاة الجمعة ، إلى حدٍّ تكتظ الشوارع القريبة من المساجد بصفوف المصلين ، مما يشعرك بالارتباط الوثيق بين هذا الشعب وبين دينه وتمسّكه بقيمه ومبادئه .
هذا ، وتشرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية هناك على ما يسمى بـ (الدروس الحسنية الرمضانية ) وهي عبارة عن سلسلة من الدروس اليومية تقام خلال أيام الشهر الكريم بحضور كوكبة من العلماء والدعاة ، وتلقى هذه الدروس اهتماما من الأفراد ، لما يلمسونه من أهمية هذه الدروس ومدى ارتباطها بواقعهم وإجابتها عن أسئلتهم ، وتقوم وزارة الأوقاف بطباعة هذه الدروس وتوزيعها إتماما للفائدة .
ليالي رمضان عند المغاربة تتحول إلى نهار؛ فبعد أداء صلاة العشاء ومن ثمَّ أداء صلاة التراويح ، يسارع الناس إلى الاجتماع والالتقاء لتبادل أطراف الحديث . وهنا يبرز " الشاي المغربي " كأهم عنصر من العناصر التقليدية المتوارثة ، ويحكي المهتمون من أهل التاريخ عن عمق هذه العادة وأصالتها في هذا الشعب الكريم ، وظلت هذه العادة تتناقل عبر الأجيال .
وفي بعض المدن المغربية تقام الحفلات والسهرات العمومية في الشوارع والحارات ، ويستمر هذا السهر طويلا حتى وقت السحر .
وهنا نقول : إن شخصية ( الطبّال ) أو ( المسحراتي ) - كما يسميه أهل المشرق - لا تزال ذات حضور وقبول ، فعلى الرغم من وسائل الإيقاظ التي جاد بها العصر فإن ذلك لم ينل من مكانة تلك الشخصية ، ولم يستطيع أن يبعدها عن بؤرة الحدث الرمضاني ؛ حيث لا زالت حاضرة في كل حيّ وكل زقاق ، يطوف بين البيوت قارعا طبلته وقت السحر ، مما يضفي على هذا الوقت طعماً مميّزا ومحبّبا لدى النفوس هناك .
وبعد صلاة الفجر يبقى بعض الناس في المساجد بقراءة القرآن وتلاوة الأذكار الصباحية ، بينما يختار البعض الآخر أن يجلس مع أصحابه في أحاديث شيّقة لا تنتهي إلا عند طلوع الشمس ، عندها يذهب الجميع للخلود إلى النوم بعد طول السهر والتعب .
الفترة ما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر تشهد فتورًا ملحوظًا وملموسًا ، حيث تخلو الشوارع من المارة والباعة على السواء ؛ لكن سرعان ما تدب الحياة في تلك الشوارع، وينشط الناس بعد دخول وقت العصر – خصوصا في الأسواق – لشراء المستلزمات الخاصة بالإفطار من الحلويات والفواكه وغيرها من المواد التموينية المهمة ، مما يسبب زحاما شديدا في المحلات التجارية وعند الباعة المتجولين .
يفضّل أكثر الناس الإفطار في البيوت ، إلا أن هذا لا يمنع من إقامة موائد الإفطار الجماعية في المساجد من قبل الأفراد والمؤسسات الخيرية لاسيما في المناطق النائية والقرى والبوادي .
وفيما يتعلّق بالإفطار المغاربي فإن ( الحريرة ) يأتي في مقدّمها ، بل إنها صارت علامة على رمضان ، ولذلك فإنهم يعدونها الأكلة الرئيسة على مائدة الإفطار ، وهي عبارة عن مزيج لعدد من الخضار والتوابل تُقدّم في آنية تقليدية تسمّى " الزلايف ؛ ويُضاف إلى ذلك ( الزلابية ) والتمر والحليب والبيض ، مع تناول الدجاج مع الزبيب .
وللحلوى الرمضانية حضورٌ مهم في المائدة المغربية ، فهناك ( الشباكية ) و(البغرير ) و( السفوف ) ، والكيكس والملوزة والكعب ، والكيك بالفلو وحلوى التمر ، وبطيعة الحال فإن تواجد هذه الحلوى يختلف من أسرة إلى أخرى بحسب مستواها المعيشي .
وبالرغم مما يتمتع به هذا الشهر الكريم من مكانة رفيعة، ومنزلة عظيمة في نفوس المغاربة عمومًا، إلا أن البعض منهم يرى أن مظاهر الحياة الجديدة ومباهجها ومفاتنها، كالتلفاز والفضائيات وغير ذلك من الوسائل المستجدة، قد أخذت تلقي بظلالها على بركات هذا الشهر الكريم، وتفقده الكثير من روحانيته وتجلياته. ويعبر البعض - وخاصة الكبار منهم - عن هذا التحول بالقول: إن رمضان لم يعد يشكل بالنسبة لي ما كان يشكله من قبل !!.
ومع قرب انقضاء أيام هذا الشهر تختلط مشاعر الحزن بالفرح ، الحزن بفراق هذه الأيام المباركة بما فيها من البركات ودلائل الخيرات ، والفرح بقدوم أيام العيد السعيد ، وبين هذه المشاعر المختلطة يظل لهذا الشهر أثره في النفوس والقلوب وقتاً طويلا
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 15-09-2009, 12:08 AM   #48 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في الصين


المسلمون في الصين لا ينشغلون كثيرًا باستقبال رمضان؛ حيث لا يرى القادم إلى الصين أي مظاهر تشي بأن الشهر الفضيل قادم، فلا زينات معلقة في العاصمة بكين التي يصل عدد المسلمين بها إلى أكثر من 20 مليونًا وفقًا للأرقام الرسمية، وفي الصين لا تشغل بالك باستطلاع هلال الشهر؛ إذ يتم تحديده فلكيًّا وتعلنه الجمعية الإسلامية الصينية مبكرًا جدًّا، ولا تشغل بالك أيضًا بموعد انتهاء الشهر فأنت تصوم ثلاثين يومًا بالتمام والكمال.

العاصمة الصينية بها مطاعم إسلامية تكفي مليونًا، ولكن تظل مطاعم الإيجور هي الأفضل، فالمطعم الإيجوري- الواقع في مكتب مقاطعة شينجيانج ببكين- هو مكان يعطيك روحًا إسلاميةً، فالناس تستقبل الزائر بالتحية الإسلامية، والزخارف والأجواء إسلامية أيضًا، ولكن للأسف يتجه هذا المطعم في الفترة الأخيرة إلى مواكبة موجة التغريب التي تسود أماكن الطعام والشراب في الصين.

وفي زمن لم يكن الإنترنت قد ظهر كانت إمساكية الجمعية الإسلامية هي الأساس في تحديد مواقيت الإفطار والإمساك، ورغم ظهور الإنترنت الذي سهَّل الحصول على مواقيت الإفطار والإمساك من المواقع الإسلامية، إلا أنها في الغالب لا تتفق دائمًا مع إمساكية الجمعية.

وهناك مكان واحد في العاصمة الصينية تشعر فيه بشيء من روائح رمضان، هذا الشارع هو شارع نيوجيه، الذي يقع به أقدم مساجد بكين ويحمل اسم الشارع، معظم سكان هذا الشارع ينتمون لقومية هوي المسلمة، وهي واحدة من عشر قوميات صينية تدين بالإسلام، والقوميات الأخرى هي الإيغور والقازاق والقرغيز والتتار والأوزبك والطاجيك والدونغشيانغ والسالار والباوآن.

وصلاة التراويح تقام جماعةً في عشرين ركعة، وينوي المسلمون في الصين الصيام بترديد هذه النية في وقت الإمساك وكل يوم قائلين: نويتُ أن أصوم صوم شهر رمضان من الفجر إلى المغرب خالصًا لله تعالى، وعند الفطور يدعو المسلم الصيني الله تعالى قائلاً: "اللهم لك صُمْتُ، وعلى رزقك أفطرتُ؛ فاغفر لي ذنوبي برحمتك يا أرحم الراحمين".

دور المسجد

وتقوم المساجد بواجباتها الدينية، والتي منها تحديد مواقيت الفطور والإمساك ونشرها بين المسلمين، وفي مناطق المسلمين تُوجَد المقاصف والمطابخ الإسلامية وتُقدَّم إلى المسلمين الكعك والحلويات التقليدية واللحوم الطازجة، وعند دخول وقت الفطور يأكل المسلمون الصينيون أولاً قليلاً من التمر والحلوى ويشربون الشاي بالسكر، وعقب ذلك يتوجهون إلى المساجد القريبة أو يبقون في البيوت لصلاة المغرب، وبعد الانتهاء يتناولون الفطور مع أفراد العائلة.

وتنظم المساجد الأنشطة الدينية الأخرى، مثل ترتيل القرآن الكريم قبل صلاة التراويح، وأحيانًا يذهب أحد القرَّاء العرب للصين لإحياء ليالي رمضان بتلاوة القرآن الكريم في المساجد، وفي ليلة القَدْر يتجمع المسلمون في المساجد للاحتفال بليلة القَدْر المُبارَكة، وإلى جانب ذلك ينهض المسلمون الصينيون في هذه الليلة لإقامة العبادات بقصد تقوية الإيمان بالله تعالى.

أما عيد الفطر فهو يوم البهجة والسرور، ويحتفل المسلمون الصينيون فيه احتفالاً حارًّا يتبادلون تهنئة العيد داعين بالسعادة والبركة.
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 15-09-2009, 12:16 AM   #49 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

انتهت جولتنا بحمدالله حول العالم في رمضان

ومن الصين كانت اخر رحلاتنا الرمضانية وجولاتنا للتعرف على عادات وطقوس الشعوب في شهر الخير والبركة رمضان

ارجو لكم الاستمتاع بهذه الرحلات وان تكونوا قد استفدتم المعلومة الجميلة والمتعة الروحية التي عشناها في اجواء ثلاثين دولة من مختلف قارات العالم

انتظر ردودكم وتفاعلكم حتى اعلم مدى وصول وتحقيق الفائدة والهدف من هذه الرحلات الجميلة

رمضان شهر تجتمع فيه الامة الاسلامية بنفس الوقت وعلى نفس العبادة وبنفس النظام

اي ان ما لم يستطع ان يوحد الامة الاسلامية من حدود وجغرافيا وقوانين
استطاع ديننا الحنيف والاسلام العظسم بعباداته الراسخة واركانه التي لايقوم الاسلام الا بها
ان يوحدهم ويجمعهم عليها شاء الكفرة والحاقدين ام ابوا

ومهما حاول اعداء الاسلام من تفريق وتشتيت امورهم ....جمعتهم اركانه وعباداته
فالحج ...توحيد للامة الاسلامية
والصوم ...توحيد للامة الاسلامية
والصلاة ...توحيد
والزكاة ...توحيد
وصدقة الفطر ...توحيد
والعيد وفرحته للمسلمين ....توحيد

وكل عبادة اسلامية ...تتجاوز حدود العادة والتقليد الى توحيد للقلوب

اتمنى لكم الفائدة والاستفادة ...
وتثبيت الموضوع ...كي يطلع عليه كل من يهتم لامر الاسلام والمسلمين ويحب ان يتعرف
على ما يجمعهم ويوحد قلوبهم

كل عام وانتم بخير

تقبل الله طاعاتكم
ورمضان كريم
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 17-09-2009, 12:05 AM   #50 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'abumanaf' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2008
الإقامة: بلاد الحرمين
المشاركات: 1,891
كافة التدوينات: 1
معلومات إضافية
السمعة: 43800993
المستوى: abumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond reputeabumanaf has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: abumanaf غير متصل
الرسالة الشخصية
وما بكم من نعمة فمن الله
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

بسم الله الرحمن الرحيم

رمضان شهر يجسد وحدة المسلمين .. فكيفية الصوم بدءً بطلوع الشمس وانتهاءً بغروبها
مع ألإقبال على أداء مجموعة عبادات موحدة كل ذلك يبرز وَحْدَةِ المسلمين مُمثلة
لآصرة من أواصر تضامنهم.


وهذا ما تَحْسدنا عليه أمم كثيرة، وتخشانا من أجْلِه أمم أُخرى ؛ ولذلك يكيدون لنا
كيدًا كبيرًا، ولكن يَمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.


ومن المؤسِف أن المسلمين انفسهم غافلون عن عناصِرِ قُوَّتِهم الحقيقيَّة، فهم لا يَعْرفون
أن قُواهم الكمينة قُوًى هائلة، يعرفها شياطين أعدائهم أكثر مما يعرفونها هم،
ويخشَوْن أن تظهر فجأةً في يوم من الأيام، فيستعيد المسلمون بها سالِفَ
مَجْدهم الذي كان لهم بين أُمَم الأرض.


اللهمَّ ألْهِم المسلمين حُسْنَ الاستفادة من موسم هذا الشهر العظيم في استجماع أشتات
ذاتيَّتِهم وتوحيد كلمتهم.


...............



سيدتي الفاضلة أم المعتز .. يأبى التميز الا ان يسير في ركابك طوال رحلتك التي دُرنا فيها في
فلكك نجوب العالم الإسلامي من شرقه لغربه ومن شماله لجنوبه.






تحية عطرة راجيا الله ان يتقبل طاعة الجميع وكل عام وانتم بخير ،،،






مسن يقرأ القرآن في احد مساجد العاصمة عمان حيث يقبل المسلمون على المساجد في
اغلب الاوقات كسبا للاجر والثواب في هذا الشهر الفضيل .


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية

العبارات الدليلة
امة الاسلام, رمضان, شعائر, طقوس


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
من مذكرات الامة ام المعتز نبضات القلوب وزفرات الأقلام 21 21-08-2015 02:22 PM
استغاثة مئذنة جديد شاعر الامة سواء السبيل مرافئ مبعثرة 2 30-01-2009 09:41 PM
مشاهدة ما هو يفيد الامة بالقرآن نورعيوني المنبر الإسلامي 5 19-03-2008 09:23 PM
الطغيان المالي ... دمار الامة شامل الهيتي المنبر الإسلامي 2 18-09-2007 12:23 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 12:14 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net