المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > منبر عبق الماضي

منبر عبق الماضي منطلقين من مقولة صاحب السمو الشــيخ زايـــد - رحمه الله - : "من لا ماضي له فلا حاضر له "

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديمة 07-09-2009, 12:56 PM   #31 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

في النمسا

تحيي الجالية المسلمة بالنمسا شعائر رمضان حيث يعكف المسلمون على العبادة في المساجد والاستماع الى دروس الوعظ والفقه والتفسير واقامة صلاة التراويح في خمسين مسجد تقريبا بفيينا وغيرها

وتحضر معظم المساجد وجبات طعام الافطار وتنظم دروس الوعظ ومحاضرات الفقه والترتيل والتفسير
وتختلف برامج احياء ليالي رمضان من مسجد لاخر

ففي المركز الاسلامي بفيينا الذي انشئ بمساعدة الدول الاسلامية ينظم برامج الوعظ والمحاضرات وصلاة التراويح ووجبة افطار مجانية لمن يحضر الى المسجد طوال رمضان

وتلقى بالمسجد دروس دينية يلقيها نخبة من العلماء الوافدين من الدول الاسلامية ومن بينهم علماء من الازهر حيث منهم من يعمل بفيينا بشك دائم ومنهم من يعمل فقط في رمضان

ويمتد نشاط العلماء الى جميع المساجد والمراكز في النمسا
وهناك مراكز ومساجد انشأتها الجالية التركية تقوم بتزويد الجالية الاسلامية بالكتب والمطبوعات وكذا اللحم والدجاج المذبوح اسلاميا وتزود وتدعم المراكز الاسلامية الاخرى بالاغذية لسد حاجات الصائمين في رمضان

وتحيي الجالية الاسلامية العيد بالمركز الاسلامي الذي يقيم احتفالا سنويا يجمع اعضاء الجالية بعد تادية صلاة العيد حيث يحتفلون به في مهرجان كبير ويعتبر هذا الحفل الوسيلة الرئيسة لتعارف المسلمين وتبادل التهاني فيما بينهم وادخال الفرحة في نفوس الاطفال خلال ايام العيد الذي يعتبر يوم لقاء كبير لاعضاء الجالية الاسلامية
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 07-09-2009, 12:58 PM   #32 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في الباكستان

هم يحرصون على الصوم والعبادات. والشعب الباكستاني حريص بصفة عامة على الشعائر التعبدية خاصة الصلوات التي تمتد صفوفها إلى خارج المساجد وتغلق لها الطرقات وتعطل لها حركة المرور.

وفي نهاية شهر شعبان, وبعد صلاة العصر, يذهب الناس إلى أماكن مرتفعة يقفون فوقها لرؤية هلال شهر رمضان المبارك, وبعد التأكد من رؤيته يذهبون إلى الأسواق لشراء لوازم السحور, وبعد تأديتهم لصلاة العشاء يعودون إلى منازلهم وينامون, وقبل السحور بساعتين يصحو الجميع من نومهم على أصوات قارعي الطبول ومرددي الأهازيج الدينية وعلى أصوات تشبه الأصوات الحادة التي تصدرها سيارات الإسعاف والإطفاء التي تدور خصيصاً لإيقاظ النائمين وينصرفون إلى تناول السحور.‏

وبعد تناول الطعام تتم تأدية صلاة الفجر ثم النوم قليلاً, ومن بعد ذلك يستيقظون جميعاً وهم صيام, الأطفال يذهبون لمدارسهم والآباء يذهبون إلى أعمالهم.‏

وتنتشر في باكستان (أسواق الجمعة) حيث يأتيها الناس من مختلف الأحياء لشراء حاجاتهم المختلفة بأسعار مخفضة وينتشر في رمضان باعة (البكولة) وهي قطع صغيرة من العجين محشوة بلحم صغير وبصل محمر في الزيت, وتعتبر وجبة رئيسية في رمضان بجانبها شراب (روح آفزا) وهو يستخرج من النباتات والأعشاب.‏

وتبدأ النساء الباكستانيات في وقت مبكر من النهار بإعداد الطعام للإفطار والعشاء, ففي الإفطار يتم تناول المشروبات الباردة بالإضافة إلى بعض الأطعمة الخفيفة, أما العشاء والذي يتم تناوله بعد أداء صلاة التراويح, فيكون دسماً, ويتميز بكثرة ما يوضع به من البهارات الحارة وتستمر هذه الحال طوال العشرين يوماً.‏

أما في العشر الأواخر من رمضان فالوضع يتغير, حيث نجد الرجال يتناولون طعام السحور مجتمعين في المساجد القريبة من منازلهم, وقبل وقت السحور يقرؤون القرآن الكريم ويتدارسونه فيما بينهم.‏

أما في شهر رمضان فيقوم البعض بتوزيع الحلويات بين الناس ابتهاجاً بقدوم العيد, كما أن الأسواق تبقى مفتوحة طوال الأربع والعشرين ساعة, لتلبية طلبات الناس الذين يقبلون عليها لشراء لوازم العيد.‏

وقبل صلاة العيد يلبس أهالي باكستان ملابسهم الجديدة ويتجهون إلى الساحة الشعبية, ليؤدوا صلاة العيد, وعند مقابلة الباكستاني في صلاة العيد لأخيه المسلم يحتضنه ويقبله ثلاث مرات على كتفيه, ويبادله الآخر هذه القبلات كما يهنئون بعضهم بتبادل الزيارات.‏
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 07-09-2009, 12:59 PM   #33 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في اليابان

في اليابان يعيش المسلمون وذلك على الرغم من بُعد المسافة نسبيًّا بين هذه الدولة التي يطلقون عليها اسم "بلاد الشمس المشرقة" وبين الدول الإسلامية، إلا أن في ذلك دليلاً على أن الإسلام دينٌ عالمي لا يعترف بأية حواجز جغرافية، وفي هذه البلاد يشكل المهاجرون غالبية المجتمع الإسلامي القليل عدد أفراده،حيث يصعب أن تجد مسلمًا من أهل البلاد وإن كان هناك مسلمون يابانيون، لذا يمثل شهر رمضان فرصةً للمسلمين من أجل ممارسة شعائر دينهم في أجواء احتفالية تذكِّرهم بالوضع في بلادهم التي جاءوا منها.



الإسلام في اليابان

دخل الإسلام في اليابان منذ حوالي 100 عام عن طريق التجار وبعض المسلمين من اليابانيين الأصليين، الذين أسلموا خارج بلادهم، وعادوا إليها ناشرين دعوة الله تعالى، ويبلغ عدد اليابانيين المسلمين حوالي 100 ألف ياباني، أما المسلمون غير اليابانيين من المقيمين في البلاد فيبلغ عددُهم حوالي 300 ألف مسلم، ويبشر مستقبل الإسلام في اليابان بالخير الكثير، حيث تقدر أعداد اليابانيين الذين يدخلون في الإسلام في اليوم الواحد من 5 إلى 50 يابانيًّا.


ورمضان هناك تحرص المساجد في اليابان على فتح أبوابها أمام المسلمين وغير المسلمين خلال شهر رمضان من أجل تعريفهم بالدين الإسلامي، ومن أبرز مظاهر شهر رمضان في اليابان هو تنظيم مآدب الإفطار الجماعي، وذلك من أجل زيادة الروابط بين المسلمين في هذا المجتمع الغريب وخاصةً بين العرب الذين يكونون قادمين لأغراض سريعة ولا يعرفون في هذه البلاد أحدًا تقريبًا، وتكون هذه المآدب بديلاً عن التجمعات الإسلامية المعروفة في أيٍّ من البلدان الأخرى بالنظر إلى غياب هذه التجمعات في اليابان.

كما يحرص المسلمون على أداء صلاة التراويح والقيام في أيام الشهر الكريم، ويأتي الدعاة من البلاد العربية والإسلامية ويحظى المقرئون الراحلون الشيخ عبد الباسط عبد الصمد ومحمد صديق المنشاوي بانتشار كبير في أوساط المسلمين اليابانيين، أيضًا يتم جمع الزكاة من أجل إنفاقها في وجوه الخير ودعم العمل الإسلامي، ويتم جمع هذه الزكاة طوال العام وفي شهر رمضان في المركز الإسلامي صاحب المصداقية العالية في هذا المجال.

وفي خصوص صلاة العيد فإن الدعوة لها تبدأ من العشر الأواخر في شهر رمضان، وقد كانت تقام في المساجد والمصليات فقط، لكن في الفترة الأخيرة بدأت إقامتها في الحدائق العامة والمتنزهات والملاعب الرياضية.. الأمر الذي يشير إلى إقبال المسلمين في اليابان من أهل البلاد أو الأجانب عنها على الصلاة، كما يساعد على نشر الدين بين اليابانيين وتعريفهم به حين يرون المسلمين يمارسون شعائرهم، ويشير هذا أيضًا إلى الحرية الممنوحة للمسلمين في اليابان.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 07-09-2009, 01:00 PM   #34 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في اندونيسيا


إندونيسيا هي إحدى الدول الإسلامية في قارة آسيا، وكانت تُعرف باسم "جزر الهند الهولندية"، وقد استقلت وانضمت إلى الأمم المتحدة في 28 سبتمبر عام 1950، ونظام الحكم فيها جمهوري، وتبلغ مساحة أراضيها (2 مليون و27 ألفًا و87 كيلو مترًا مربعًا)، وتتكون من مجموعة من الجزر المنتشرة في مياه المحيط الهادي وحتى أستراليا وبحر الصين الجنوبي.

وتحيط الجزر الإندونيسية بماليزيا، كما تلتصق بالفلبين، وتجاور فيتنام وكمبوديا وسنغافورة، وعاصمة إندونيسيا هي مدينة "جاكرتا"، والعملة المتداولة هناك هي "الروبية"، ويبلغ عدد سكانها 222 مليون نسمة حسب إحصاء 2007، ونسبة المسلمين حوالي 90% من عدد السكان الكلي، ويغلب عليهم المذهب الشافعي.

وتفيد الدراسات الإسلامية المعاصرة أن إندونيسيا عَرَفت الإسلام منذ عام 30 هجرية، عندما حمل التجار العرب أخبار الدعوة الإسلامية إلى الجزر الإندونيسية، وأقاموا علاقاتِ تزاوج ومصاهرة مع سكان إندونيسيا، وقد أدَّى ذلك إلى نموِّ المجتمعات في الجزر الإندونيسية، فتولَّوا بأنفسهم مهام الدعوة الإسلامية ونشرها في كافة أنحاء البلاد، حتى إن حكام جزيرة سومطرة قد اعتنقوا الإسلام وتحوَّل سكانها إلى مسلمين، وقد طبق المسلمون في أغلب الجزر الإندونيسية الشريعةَ الإسلاميةَ في الحكم والاقتصاد وجميع المعاملات التجارية، وقد أرجعت الدراسات الإسلامية إلى المسلمين الفضل في تحرير إندونيسيا من المستعمر الهولندي.

ويبلغ عدد المساجد في إندونيسيا 600 ألف مسجد في كافة أنحاء البلاد، وتوجد هناك العديد من الجامعات الإسلامية وآلاف المعاهد والمدارس الإسلامية، ومن أشهر المؤسسات التي تهتم بالتعليم الإسلامي الجمعية المحمدية، التي أَسَّست العديد من الجامعات والمعاهد والمدارس، وقد أدَّى انتشار التعليم الإسلامي إلى زيادة معرفة الشعب الإندونيسي المسلم باللغة القرآنية.

في رمضان

تختلف عادات رمضان في إندونيسيا من منطقة إلى أخرى، ففي جاكرتا مثلاً عندما يأتي رمضان يتحوَّل الليل إلى نهار؛ حيث ينتشر الناس في الشوارع والمنتديات وفي الأسواق، بمجرد الانتهاء من صلاة التراويح، ويقوم المسحراتية بالطواف حول الشوارع بدفوفهم، مردِّدين: "سحور.. سحور" لإيقاظ الناس، ومن العادات المنتشرة في ربوع إندونيسيا أن جميع الإندونيسيين يستقبلون شهر رمضان بذبح الذبائح ابتهاجًا بقدومه.


الموائد السلطانية


يقدم المسجد الكبير الواقع في عاصمة إقليم شمال جزيرة سومطرة مائدة إفطار منذ عام 1906 خلال أيام سلطنة ديلي الإسلامية-إحدى السلطنات التي كانت قائمةً في هذه الجزر- وبالتحديد منذ أيام السلطان التاسع لها، وهو "محمود الرشيد"، وظلت تقدَّم حتى أيام السلطان الثالث عشر، وللحفاظ على هذه الذكرى والتقليد التاريخي فإن الإندونيسيين يحاولون عدم تغيير ما يقدم من أطعمة قدر المستطاع.

ومن أبرز الوجبات التي تقدَّم هي "عصيدة أنيانغ" التي كان يعدُّها طباخو قصر السلطان لعابري السبيل من المسافرين، ثم بدأت تقدَّم لروَّاد المسجد السلطاني عندما بُني مع بداية القرن العشرين، وبعد 30 عامًا ومع انتهاء الحكم السلطاني وبدْء العهد الجمهوري تعاهد المسئولون على المساجد والمحسنون ممن يسكنون بالقرب منه على إبقاء هذه المائدة الرمضانية، ومنهم أحفاد سلطان ديلي الموجودون في المدينة إلى اليوم.

وحساء "عصيدة أنيانغ" يعين المصلين على صلاة التراويح؛ لما يتميز به من خفَّة على معدة الصائم، فهو يتكون من الأرز واللحم والجزر والبطاطس وجوز الهند وخضروات وتوابل وبقول محلية أخرى كحب الباكيس.

وينتهي تقديم هذه الوجبة بعد ليلة السابع والعشرين من رمضان؛ حيث يقدم بدلاً منه في الأيام الثلاثة الأخيرة وجبة عادية من الأرز والخضروات واللحم؛ حيث ينصرف اهتمام إدارة المسجد إلى تصفية حسابات زكاة الفطر التي تُجمَّع بالمسجد طوال رمضان لتُوزَّع قبل العيد على فقراء المدينة.

وتقدم معظم المساجد الكبرى في إندونيسيا موائد إفطار للصائمين، يشترك في أكلها الغني والفقير، خصوصًا المسافرين والبعيدين عن منازلهم، وتموّل مما يجمع من تبرعات في صناديق المسجد طوال العام، والتي تموّل أنشطة المسجد من محاضرات وبرامج وإفطارات جماعية.

تخفيف الدراسة

وفي رمضان تُقرِّر معظم المدارس والمعاهد الحكومية والخاصة في إندونيسيا عدم تعطيل الدراسة خلال شهر رمضان؛ خشية حدوث آثار سلبية على مستوى التحصيل العلمي لدى الطلاب، على الرغم من سماح قوانين الحكومة بإعطاء الطلاب إجازةً خلال هذا الشهر، فتعطي المدارس الطلاب إجازةً في اليوم الأول من رمضان، وأيضًا الأسبوع الأخير منه، إضافةً إلى عطلة عيد الفطر حتى يتسنَّى لهم قضاء بعض أيام الشهر والعيد مع أقاربهم في الأرياف، كما يتم تخفيف المنهج الدراسي، وزمن المحاضرات خلال اليوم الدراسي في رمضان، ويركِّز طلبة الأزهر على الدروس الدينية وحصص تلاوة القرآن ليتعوَّدوا ختمه في رمضان.

وتقوم معظم المدارس والمعاهد بخفض التوقيت الزمني للحصة الدراسية من 45 دقيقةً إلى 30 دقيقةً للتخفيف على الطلبة الصائمين، إضافةً إلى بدء اليوم متأخرًا عن المعتاد بساعة أو بنصف ساعة على الأقل.

إغلاق الملاهي الليلية

مع بدء شهر رمضان ينتشر رجال من الشرطة والجيش لتنفيذ قرار حاكم العاصمة بإغلاق الملاهي والنوادي الليلية مراعاةً لمشاعر الصائمين، وقد صدر القرار منذ خمس سنوات وبدأ تنفيذه؛ تلبيةً لدعوة جمعية نهضة العلماء كبرى الجمعيات الإسلامية في البلاد، والتي طالبت بتطبيقه على عموم إندونيسيا.

يُذكر أن جماعة جبهة المدافعين عن الإسلام تقوم منذ سقوط الرئيس سوهارتو في عام 1998 بمهاجمة النوادي الليلية وأماكن الترفيه في رمضان وغير رمضان.

ويوجد في إندونيسيا العديد من القوانين التي تكبح مظاهر الفساد الأخلاقي، ومنها المادتان رقم 296 و282 من قانون الجنايات الذي يعاقِب بالسجن لمدة 32 شهرًا مَن يتورَّط في أعمال إباحية، والسجن لمدة 16 شهرًا أخرى لمن يسهِّل للآخرين الضلوع في ذلك.
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 07-09-2009, 01:01 PM   #35 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في نيجيريا

بفرح شديد يستقبل المسلمون في نيجيريا رمضان كل عام، والذي يشهد انتشارا مكثفا للدعاة في كافة القرى النيجيرية، حيث يقومون بإلقاء الدروس والخطب الخاصة بهذا الشهر الكريم، والتي تجذب انتباه غير المسلمين، والذين يقبلون على اعتناق الإسلام بالعشرات، وهو ما يجعل رمضان أهم مناسبة لنشر الدعوة الإسلامية في نيجيريا......


تتحول شوارع المدن النيجيرية المختلفة إلى ساحة للاحتفال بقدوم شهر رمضان، فبمجرد الإعلان عن اكتشاف هلاله يطوف المسلمون الشوارع، وهم يرددون الأناشيد المختلفة المعبّرة عن فرحتهم العارمة بإقباله؛ والمعلوم أن مسلمي نيجيريا يعتمدون على رؤيتهم لهلال رمضان.

رمضان في نيجيريا بالدرجة الأولى مناسبة لزيادة الترابط الاجتماعي بين المسلمين وبعضهم البعض، حيث تجتمع الأسر المسلمة معا لتناول الإفطار، والذي يتم عادة على التمر اتباعا للسنة النبوية، والتي يحرص المسلمون على تطبيقها بصورة واضحة في رمضان، و بعد هذا يسارع النيجيريون بالتوجه للمساجد لأداء صلاة المغرب في المساجد قبل أن يعودوا إلى منازلهم من جديد لتناول طعام الإفطار، والذي يراعي فيه النيجيريون ألا يكون دسما، وفي أحيان أخرى يحرص الجيران على تناول الإفطار معا بالقرب من المساجد، حيث يأتي كل منهم بطعامه في تعبير واضح على درجة كبيرة من الترابط التي تجمع بينهم في هذا الشهر المبارك.

كافة مظاهر الحياة في نيجيريا تنقلب رأسا على عقب مع بداية شهر رمضان، وذلك حتى تتناسب مع الأهمية الكبرى التي يحتلها هذا الشهر المبارك لدى المسلمين في نيجيريا، حيث تقوم المطاعم والمقاهي بإغلاق أبوابها نهارا لتفتحها بعد الإفطار أما الأسواق المختلفة المنتشرة في مختلف أرجاء نيجيريا؛ فإنها تعمل طوال الليل، وحتى طلوع الفجر، حيث تتوقف الحركة بها تماما نهارا.

الاحتفاء برمضان لا يكون قاصرا على البشر وحدهم، فالمساجد تتزين هي الأخرى لتكون في أفضل صورها عند استقباله، حيث تعلق فوق مآذنها مع الساعات الأولى من رمضان الزينات والمصابيح بأشكالها المختلفة، وفي الوقت نفسه فإن من أهم العادات التي يحرص عليها المسلمون في نيجيريا خلال شهر رمضان شراء كسوة جديدة للمساجد كل عام.

المساجد في نيجيريا تظل أهم أماكن الاحتفاء بقدوم شهر الصوم، حيث تمتلئ طوال أيامه في كافة الصلوات بالمصلين الذين يحرصون بصورة واضحة على اصطحاب أبنائهم الصغار إليها، واللافت للنظر أن الكثيرين منهم يجلسون بعد الصلاة للاستماع لجلسات الوعظ التي يلقيها العلماء في المساجد عادة عقب الصلاة طوال أيام رمضان، ولا يعود المصلون إلى بيوتهم إلا في منتصف الليل بعد أن ينتهوا من صلاتي التراويح والتهجد.



اعتناق الإسلام

الملاحظ أن الكثير من المساجد في نيجيريا خلال رمضان طوال السنوات الماضية كانت تركز بصورة واضحة في دروس العلم - التي تلقى بها - على قضية الوحدة الوطنية، وذلك في ظل المشكلات الطائفية التي تشهدها نيجيريا بين الحين والآخر بين المسلمين والمسيحيين، وذلك في حرص واضح من كبار العلماء على استقرار البلاد التي يشكل المسلمون غالبية سكانها.

منازل كبار الموظفين والمسئولين في نيجيريا تشهد هي الأخرى احتفاء واضحا بشهر المغفرة، والذي يحرصون خلاله على فتحها لاستقبال الضيوف، والذين يأتون عادة للاستماع للقرآن الكريم والدروس الدينية؛ إضافة لتناول الطعام الذي يعد واجبا أساسيا للضيافة، والغريب أن الشطّة تبقى عاملا مشتركا في الكثير من الأطعمة التي يتناولها مسلمو نيجيريا في رمضان.

أشهر الوجبات الرمضانية في نيجيريا (العصيدة) التي تصنع من اللحم والدويا، وتتكون من اللحم والأرز والقمح، أما السحور فيحرص النيجيريون على تناوله متأخرا تطبيقا للسنة النبوية، ومن أشهر ما يتناولونه خلاله (التو) وهو يتكون من صلصة الأرز مضافا إليها بعض الخضراوات.

ويحرص المسلمون في نيجيريا بصورة واضحة على إحياء ليالي رمضان المختلفة، حيث يجتمعون عادة لقراءة الأذكار التي تتحدث عن فضائل كل ليلة من ليالي الشهر المبارك، أما ليلة القدر والتي يعتقدون أنها ليلة السابع والعشرين، فإنهم يحرصون على الاجتهاد في التقرب إلى الله بصورة واضحة خلالها.

وكان رمضان الماضي قد شهد إقامة حفل إفطار جماعي بمدينة كانو النيجيرية لأكثر من 100 شخص، قاموا باعتناق الإسلام خلاله، وذلك في ظل الجهود الدعوية المكثفة التي يبذلها الدعاة في مختلف أنحاء البلاد خلال شهر الصيام.

أما صلاة العيد، فإن المسلمين في نيجيريا يحرصون على أدائها في الخلاء والملاعب الرياضية تطبيقا للسنة النبوية، حيث يبدأون بعدها في تهنئة بعضهم البعض بالعيد.

يذكر أن الإحصاءات الرسمية النيجيرية تقدّر عدد المسلمين بـ50% والمسيحيين بـ40%، أما الـ10% المتبقية فيدينون بمعتقدات وثنية إفريقية.
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-09-2009, 02:57 AM   #36 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في اليمن

تختلف مظاهر استقبال شهر رمضان المبارك من بلد إسلامي إلى آخر فلكل عاداته وتقاليده وفي اليمن ينتظر اليمنيون وقت الإعلان عن رؤية هلال رمضان بلهفة تدفع البعض منهم إلى البقاء في المسجد عقب صلاة المغرب حتى يعود لأسرته بخبر دخول شهر رمضان المبارك ولا يكتفي بالتبشير بقدومه عبر مآذن المساجد وعبر الإذاعة والتلفزيون أيضاً.

فما أن يهل هلال الشهر حتى ترى البسمة ترتسم على شفاه الأطفال والآباء الذين استعدوا لاستقباله من خلال توفير المال اللازم لشراء احتياجات الأسرة خلال أيام شهر رمضان أما النساء فيتبارين في إظهار براعتهن في إعداد الأكلات الخاصة التي تعودت عليها الأسرة اليمنية في رمضان.

كما يسعى البعض الآخر من الأسر اليمنية أيضاً قبل حلول رمضان إلى تنظيف البيوت وتنظيمها والتسوق بشراء مستلزمات ما يحتاجونه من أغراض إذ يهتم رب الأسرة بترميم المنزل وتهيئته كي يكون ملائما للجو الروحاني لشهر رمضان.
في الريف يبيض الناس منازلهم بمادتي الجص والنورة اللتين تستخرجان من مناطق معينة في الجبال اليمنية وتصنع محلياً بطرق تقليدية.
بعض المناطق اليمنية تستقبل رمضان بما يسمى بالشعبانية أو الشعبنة وهي عند ثبوت رؤية هلال رمضان يبدأ الرجال في المساجد بالتهليل والتكبير والترحيب وأداء بعض الأناشيد الدينية المعروفة منذ القدم عبر مكبرات الصوت في المساجد .

أصناف الطعام في رمضان :
تزخر المائدة الرمضانية اليمنية بصنوف من الأطعمة والأشربة التي تعود عليها اليمنيين في شهر رمضان حيث يجسدون أعلى درجات الطيب والكرم في المساجد من خلال تقديم الإفطارات طيلة أيام رمضان فعند دخول وقت الإفطار يفطر اليمني بالتمر والماء أو القهوة،ثم يتوجه إلى المسجد لأداء صلاة المغرب ثم يعود إلى المنزل،حيث المائدة التي تحتوي مأكولات كانت ناتج تنافس النساء اليمنيات في محاولة للتميز خاصة وأن الأهل يتناوبون بشكل يومي في عزائم الإفطار فيما بينهم.
مائدة الإفطار اليمنية أخذت مكاناً راقياً بين الموائد العربية لتعدد أصنافها غير أن هناك وجبتان تكاد لا تخلو منهما أي مائدة في عموم اليمن هما (الشفوت،والشربة) فالأولى مصنوعة من رقائق خبر خاص واللبن والثانية مصنوعة من القمح المجروش بعد خلطه بالحليب والسكر أو بمرق اللحم حسب الأذواق،وهناك أيضاً الكبسة والسلتة والعصيده والسوسي وهي أفضل الوجبات لدى اليمنيين.

أما حلويات اليمن الرمضانية فهي خليط من الحلوى اليمنية والهندية مثل
(بنت الصحن،والرواني،والكنافة، والعوامة،والقطائف،والشعوبية،والبسبوسة،والبقلاوة )التي أنتقل الكثير منها من الهند إلى اليمن من خلال التبادل التجاري الذي شهدته البلدين.
أغلب الأسر اليمنية تتناول الأطعمة في رمضان على الأرض إذ تبسط السفرة وتضع عليها الأطعمة والأشربة وخاصة في البيوت التقليدية.

رمضان في اليمن يحول النهار إلى ليل :
الشوارع والأسواق اليمنية في نهار رمضان تكون شبه خالية وكأنها منطقة مهجورة على عكس ما نراه في ليالي رمضان حيث المحال التجارية مفتوحة والشوارع تعج بالحركة والأسواق تكتظ برائديها من مختلف المناطق الريفية والحضرية وتزدان هذه الأسواق بشكل ملفت للنظر حيث يقوم التجار بعرض بضائعهم بشكل مرتب ومغر للناس وخاصة في الأسواق الشعبية أما المطاعم والمقاهي فتضع طاولات خاصة تعرض فيها أنواع الحلويات والمكسرات المقلية بالزيت كالسنبوسه والرواني والمقصقص والبقلاوه،والطعمية وو... الخ، حيث يكون الإقبال عليها كبيراً في رمضان .

التنظيم لأوقات العمل خلال رمضان :
توفر أوقات العمل للموظف اليمني ساعات لعبادة الله تعالى وساعات أخرى لتلبية حاجاته وأموره الخاصة
حيث يبدأ الدوام الرسمي في الساعة العاشرة صباحاً وينتهي تمام الساعة الثالثة عصراً ، أما الجهات التي وزعت مراحل العمل فيها لفترتين فتبدأ الفترة الثانية من الساعة التاسعة مساءً وحتى الساعة الواحدة صباحاً ونرى أوقات العمل في الليل تكون أكثر نشاطاً من النهار الذي يتحول إلى حالة جمود غير عادية.
الكثير من الأسر اليمنية تفضل قضاء شهر رمضان في القرى والأرياف التي ينتمي إليها الموظفون حيث يقدمون إجازات في شهر رمضان للسفر إليها مع أسرهم لقضاء شهر رمضان مع بقية أفراد العائلة هناك.

وللأطفال نصيبٌ في رمضان :
الأطفال في اليمن من اشد الفئات انتظارا لقدوم شهر رمضان الذي يعدونه مقياساً لمعرفة أن كانوا كباراً أم لا من خلال تنافسهم على الصيام فبعضهم يصوم حتى يقال أنه أصبح كبيراً والبعض الآخر يصوم أمام أقرانه و يأكل في الخفاء.

فالعادة بين الأطفال في رمضان أن القوي فيهم هو من أستطاع أن يصوم أطول وقت حيث وأن الأسرة اليمنية تقوم بتشجيع أطفالها على صيام رمضان ومن أسباب سعادتهم بقدوم شهر رمضان التي استجدت مؤخراً الاستمتاع بمشاهدة القنوات الفضائية بما فيها من مسلسلات رمضانية وحلقات أطفال ومسابقات دينية وثقافية وعلمية.

اقتناء فرصة ليالي رمضان :
عقب أداء صلاة التراويح ينتشر اليمنيون في الأسواق التي تتواجد فيها شجرة القات بكثرة ليأخذ كل منهم حاجته من أغصان القات،ومن ثم الاجتماع في مجلس أحد الأشخاص(المفرج أو الديوان) الذي خصص لتجمعهم فيجلسون فيه يمضغون القات ويدخلون في نقاشات اجتماعية،ودينية،وسياسية،
وثقافية.

رمضان والمناسبات الاجتماعية :
تنعدم المناسبات الاجتماعية في اليمن خلال رمضان كالأعراس والحفلات فهو شهر توبة ومغفرة لا يسمح أن يصاحبه ترف ولهو وغناء، ومعظم اليمنيين يفضلون قضاء وقتهم في رمضان بتلاوة القرآن ومراجعة كتب الحديث والفقه وغيرها .

الأنشطة الرياضية والثقافية :
الأنشطة الرياضية الفعاليات الثقافية في اليمن تقل حدتها خلال أيام شهر رمضان المبارك إذ يتوجه عشاقها إلي القيام بأعمال الخير،وغيرها من الأعمال الأخرى وما إن يشرف رمضان على الانتهاء حتى تعود لمزاولة أنشطتها.

في اليمن القضاء يحترم روحانية رمضان :
أبناء اليمن في رمضان ينحون قضاياهم وخلافاتهم جانباً احتراماً وتقديراً لشهر التسامح والإخاء و المحاكم في اليمن تدرك ذلك وتجعل شهر رمضان أجازة قضائية و تلك عادة حميدة ينتهجها القضاء اليمني من خلال احترامه لروحانية شهر رمضان الكريم .
وكم تمنى أبناء اليمن بأن يكون العام كله رمضان حتى يعيش الجميع في إخوة ووئام وحب دائم .

يوقظ اليمنيون بعضهم البعض للسحور :
على الرغم من تعدد السهرات الرمضانية والتقاء الأقارب بالسحور مع وجود القنوات الفضائية المتنوعة إلا أن سماع المسحراتي بكل الأساليب اليمنية مثل ( ياصائم قوم اتسحر واعبد الدائم ) أو صوت الأذان ومدفع رمضان المنبهان لقدوم وقت السحور ولكن في بعض المناطق اليمنية يفضل أن يجتمع فيها الأقارب والجيران لتناول السحور في رمضان ومن ثم الذهاب إلى المسجد لأداء صلاة الفجر .
ويتناول اليمنيين في سحورهم المشروبات والأطعمة التقليدية الخاصة بهم دون غيرهم من العرب والمسلمين ، ومن تلك الأطعمة والأشر به : ( الفول،الكعك،بنت الصحن،العصائر وغيرها .

توجه اليمنيين إلى الخالق في رمضان :
تزداد المساجد بهجة وبريقاً وجلالاً خلال أيام رمضان وتمتلي بمرتاديها من الشباب والشيوخ والأطفال حيث تزود بالمصاحف الجديدة التي يأتي بها الكثير من فاعلي الخير والمحسنين .
ويعتكف طوال أيام رمضان في ساحات المساجد لتلاوة القرآن وذكر الله تعالى والدعاء والاستغفار لكن الغالبية منهم يعتكفون في العشر الأواخر لأنها أيام عتق من النار فالكل يتسابق لطاعة الله عز وجل والتوسل إليه بقلب خاشع.
و ليلة السابع والعشرون هي الأكثر إحياءً بين ليالي الوتر من العشر الأواخر ففيها يقبل العابدون على الله بصلاة التهجد والتهليل والتسبيح وقراءة القرآن.

حزن الوداع وفرحة العيد :
ما إن يشرف رمضان على الانتهاء حتى يرتسم الحزن على الوجوه لرحيل شهر الرحمة والمغفرة ومنهم من تنساب دموعه فراقاً لشهر رمضان وفي بعض المناطق اليمنية يرددون في الأيام الأخيرة من رمضان بأبيات شعرية تعودوا عليها من القدم .
لكن هذا الحزن تمحوه فرحة استقبال عيد الفطر المبارك،حيث تكرس الأسر اليمنية جهودها في توفير الملابس الجديدة لأبنائها وإعداد حلوى العيد للزائرين من الأقارب والأصدقاء لها لان الزيارات العائلية فيه تكون كثيرة جداً وتزداد في العيد أيضاً تبادل الهدايا وزيارة الأقارب وغيرها .
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-09-2009, 02:58 AM   #37 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في بريطانيا

كما يختلف مذاق الشرق عن الغرب يختلف مذاق رمضان في بريطانيا عنه في اليمن لكنه مذاق متميِّز على أية حال، فالأيام في رمضان لا يفارقها هدوءها المعتاد وليس ثمة مظاهر تغيير في الشوارع والأسواق اللهم إلا في محلات بيع الطعام الحلال التي تعرض الأطعمة التي تلقى إقبالاً في رمضان من أبناء الجاليات الإسلامية المختلفة .
وحديثا بدأت بعض المحلات الشهيرة في عرض أنواع من التمور -على وجه الخصوص- مما يعد إشارة إلى وضع إحتياجات الجاليات المسلمة على قائمة الاهتمام.
وعلى الرغم من اختلاف الشهر الكريم في الغرب والشرق إلا أنه يظل لهذا الشهر طابعه الخاص في أي مكان، فالمسلمون في رمضان تتنازعهم طبيعة الأعمال والرغبة في إحيائه .

فما أن ينتصف شهر شعبان حتى تعج المساجد في بريطانيا بالنشاطات الإسلامية من مختلف أشكالها فمن جمع للتبرعات الى طباعة أوقات الصلاه التي تحتوي على إمساكية الشهر.
ولكن ما أن يأتي اليوم الأخير من شعبان حتى لا تكاد تصدق شركات الهاتف كم المكالمات الصادرة من وإلى بريطانيا مباركة من المسلمين لبعضهم البعض بهذا الشهر الكريم.
وفي مثل هذا اليوم تكتظ المساجد بالمصلين من كل جنس ولون وتكون قد إمتلأت بكل أصناف الحلويات فرحا بقدوم الشهر الكريم وترحيبا بعامري مساجد الرحمن ،وقبل صلاة الفجر تنظم العديد من المساجد جلسات سحور وما تيسر من طعام لمرتادي بيت الله وخاصة من الطلاب أو المحتاجين .

المساجد والجمعيات الإسلامية :
تقوم الجمعيات الإسلامية بجهد كبير حيث تتولى الإفطار الجماعي في المساجد ثم يتبع ذلك محاضرة ثم صلاة التراويح وفي هذه الأماكن يشعر المسلمون بالجو الرمضاني حيث يفتقدونه في الشارع والأماكن العامة.
كما أن للإفطار الجماعي الذي تقيمه الجمعيات الإسلامية واتحاد الطلبة المسلمين في الجامعات ويكون المجال مفتوحا فيه حتى لغير المسلمين أثر كبير في دعوة غير المسلمين حيث يبدأ الأمر بالاستغراب وينتهي بالإعجاب وفي حالات بإسلام بعضهم,أما بالنسبة للتهجد والاعتكاف فيكاد يكون معدوماً.

أبواب الخير تُفتَح :
ولأن رمضان شهر البر والرحمة فإن الهيئات الإغاثية المختلفة في بريطانيا تنشط نشاطًا ملحوظًا، وتنتهز فرصة إقبال القلوب في رمضان على الخير، وتتولى جمع الصدقات والتبرعات لدعم القضايا الإسلامية الساخنة، بدءاً بقضية فلسطين ومرورا بدارفور والعراق حتى الشيشان.
وفي صلاة التراويح، وفي قنوت الوتر يتصاعد التضامن والإغاثة بالدعاء، جنبًا إلى جنب مع الدعم المادي هذا إضافة إلى عدد من المناشط الدعوية من الدروس والمحاضرات .

الحليب والتمر عامل مشترك :
وتختلف موائد الإفطار الرمضانية بين المسلمين كل على حسب بلاده الأصلية فالمسلمون من أصل عربي تختلف موائد إفطارهم عن المسلمين من اصل اسيوي وهكذا إلا أن الحليب والتمر يظل الصنف المشترك بين الجميع ( وبيت لا تمر فيه جياع أهله).

صيام الأطفال المسلمين في مدارس بريطانيا:
تستقبل الأسر المسلمة في بريطانيا رمضان بفرحة خاصة، ويتهيّأ الصغار للتعود على الصيام كما تعدُّهم لمواجهة تساؤلات زملائهم ومعلماتهم عن سبب صيامهم.
ويبدأ الأطفال المسلمون الصائمون رحلتهم اليومية إلى المدرسة غير مزوَّدين بـ Lunch Box وسط إهتمام كبير من المعلمات وإدارة المدرسة للتأكد من أن الأطفال غير مكرهين على الصيام، والتنبيه عليهم بالمبادرة بإخطار المعلمات لدى إحساسهم بأية رغبة في تناول الطعام.
وكثير من المدارس تسمح للطلاب المسلمين بآداء صلاة الظهر التي يكون وقتها أثناء الدوام وتمنع الأطفال الصائمين من مزاولة الرياضة حرصًا على عدم إرهاقهم .
في الجانب الآخر تدور حوارات لا تنتهي بين الأطفال عن الصيام وأسبابه، ويختلط الواقع بالخيال في عالم الأطفال، أما عن المدارس الإسلامية الخاصة فهي تحتفي بالأطفال الصائمين، وتشجعهم على ذلك دون ضغط أو إلحاح.

والجامعات أيضاً :
ويتسع الاهتمام باستقبال رمضان والاحتفال به ليشمل الطلاب المسلمين في الجامعات والمعاهد العليا، فتجد في لوحات الإعلانات بالكليات المختلفة، بطاقات التهنئة بحلول الشهر الكريم.
كذلك تتغير مواعيد بعض الدروس والاختبارات بما يتوافق ومواعيد الإفطار، وتحفل المساجد وغرف الصلاة بالأنشطة المختلفة من محاورات ولقاءات ، وأصبح سمة مميزة في كثير من الجامعات في لندن الإفطار اليومي المجاني الذي يوفِّره اتحاد الطلاب بدعم من بعض المؤسسات الإغاثية.
كذلك تتميز الإصدارات المختلفة من نشرات ومجلات، باحتفاء خاص بالشهر الكريم ويمتدّ النشاط ليشمل بيوت ضيافة الطلاب والطالبات العام منها والخاص، فتشهد هي الأخرى أنشطة متميزة من إفطارات ومحاضرات، ولقاءات بشخصيات علمية، ويجذب هذا النشاط، وذلك التوادّ، والحرص على الإطعام، كثيرين ممن لا يعرفون عن الإسلام شيئًا فيدهشون لذلك الدفء وتلك الحميمية، وكثيرًا ما شهدت بيوت الضيافة إسلام فتاة أو شاب في رمضان الذي يثير مقدمه حوارات عديدة بين المسلمين وغيرهم، ويدعو كثيرين إلى معرفة الإسلام عن كثب.

من الاستغراب إلى القبول:
وتمضي أيام وليالي رمضان في بريطانيا بمذاقها الخاص تسير بالمسلمين في خطى وئيدة وبرفق يتشربها نسيج المجتمع البريطاني عبر سنين وسنين قد تتحول نظرته إلى ذلك الوافد الصائم من دهشة واستغراب إلى فهم وتقبُّل.
ومع التواصل الإنساني الراقي بقيم الإسلام قد يتحول التقبُّل إلى إقبال وقَبول ، ورغم هذا القبول فإنه لازال أمام المسلمين الكثير ليكون لهم الدور الفاعل المنشود في المجتمع البريطاني ، والمجتمعات الغربية بشكل عام .
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-09-2009, 02:58 AM   #38 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في بورما

مثل كل بلاد المسلمين يهتم الناس برؤية هلال رمضان واستقباله بكل حفاوة وتكريم ولكن في بورما يتميز الناس بانهم يصعدون كل مرتفع في بلادهم ليتمكنوا من رؤيته بانفسهم

ويجتمعون الناس في المساجد في رمضان لتلاوة القرآن الكريم وصلاة التراويح والتهجد والاعتكاف الذي يقوم به اغلب مسلموا بورما

وفي ليالي رمضان الجميع يتفرغ للعبادة وتكاد تكون الاسواق واماكن العمل خالية
ويتميزون بانهم ينامون بعد صلاة التراويح مباشرة ولا يسهرون بالليل ويستيقظون في وقت السحور للتهجد والعبادة وتناول طعام السحور وبعد صلاة الفجر يمارسون اعمالهم

اما طعامهم فهناك انواعا عديدة من الطعام خاصة في نوعيتها وطريقة اعدادها وهي اطعمة شعبية
من أهمها " لورى فيرا " ويعد من الخبز والارز بطريقة خاصة

كما يقدم مرق الدجاج ، وتشتمل مائدة الافطار البورمية على البليلة والشعيرية باشكالها المختلفة
ويبداون افطارهم بتناول التمر والماء
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-09-2009, 03:00 AM   #39 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في موريتانيا

يعتمد سكان موريتانيا في غذائهم اليومي طوال الشهر المبارك على تناول اللحوم والألبان مع اختلاف طفيف في طريقة التحضير، حيث تتنوع الوجبات بالنسبة لأغنياء البلد مع الحرص على وجود مادة اللحم في مختلف الأطباق.
وفي الأيام القليلة السابقة لشهر رمضان تشهد أسعار المواشي في موريتانيا عادة ارتفاعا مذهلا، وتعج أسواق بيع اللحوم والألبان في العاصمة نواكشوط بطوابير المتسوقين من مختلف أنحاء أحياء المدينة الفسيحة والقرى القريبة منها سعيا للعثور على لحوم صغار المعز والضأن بأسعار مقبولة في ظل الترقب المستمر لتزايد أثمان هذه المواد مع حلول الشهر الكريم.

وفي ما يكثر تناول الموريتانيين للحوم الإبل والبقر في أغلب أشهر السنة الأخرى، يعزف معظم سكان نواكشوط وكبار المدن الموريتانية عن استهلاك هذه اللحوم طوال شهر رمضان واستبدالها بشواء المعز والضأن الذي يعتبر أفضل غذاء لدى سكان الصحراء، ولا يقدم في الغالب إلا للضيوف الكبار في المناسبات الخاصة.

وتبلغ تكلفة الخروف الواحد أكثر من 100 دولار في شهر رمضان وعيد الفطر وكذلك عيد الأضحى، حيث تحرص كل عائلة على شراء الأضحية لأفراد أسرتها في ما لا يتجاوز مبلغ 50 دولارا في الفترات الأخرى.

وأما بالنسبة لذوي الدخل المحدود فيكتفون بوجبة واحدة أساسية وتعوض الباقي بمرطبات خفيفة والإكثار من شرب الشاي الصيني الأخضر. أو شراب «أزريك» وهو المشروب المفضل لمختلف الطبقات والشرائح الاجتماعية في موريتانيا. ويتكون هذا المشروب من الحليب الممزوج بالماء والسكر يتم تناوله طوال الليل.

وتعود أصول «أزريك» الذي تتفق عليه كل الطقوس الاجتماعية في موريتانيا إلى سنوات الجفاف التي اجتاحات البلد قبل عقود وتسببت في نفوق المواشي التي تشكل المصدر الوحيد لتغذية سكان الصحراء مما دفعهم لمزج كميات الحليب القليلة بالماء وأطلقوا عليه اسم «أزريك» وبقي هذا المشروب جزءا أساسيا من النظام الغذائي لسكان المنطقة حتى اليوم. وتعكس استعدادات الموريتانيين لاستقبال شهر رمضان حجم التباين الكبير في مستوى الدخل بين الفئات المختلفة في العاصمة نواكشوط. ففي الأحياء الراقية من المدينة حيث يقطن رجال الأعمال وكبار المسؤولين تتعالى الصحون الهوائية على سطوح المنازل لتمكين أبناء الأسر الغنية من التقاط القنوات الفضائية لمتابعة آخر الأفلام والبرامج المسلية من أجل التخفيف من معاناة الصوم في موسم الخريف الساخن، فيما توزع المكيفات الهوائية على مختلف بيوت المنزل وتمتلئ الثلاجات بأنواع العصائر والفواكه في انتظار أن يحين موعد الإفطار.

وفي جنوب العاصمة، حيث تقيم فئات زنجية وشرائح أخرى متحدرة من مناطق موريتانية نائية وفقيرة، تغيب أبسط مقومات الحياة من بنى تحتية ومنشآت حيوية، فيما يتطلب الحصول على الماء الصالح للشرب جهدا كبيرا لضرورة اللجوء إلى جلب الماء من خارج هذه الأحياء عبر العربات التي تجرها الحمير. وفي ظل الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي في هذه الأحياء من جهة وانتشار البطالة وتراجع الدخل الشهري من جهة أخرى، يجد سكان جنوب العاصمة نواكشوط أنفسهم مضطرين للبحث عن أماكن أكثر راحة من مساكنهم، ما يدفعهم للبقاء معظم الوقت تحت ظل الأشجار وشواطئ المحيط الأطلسي في وقت يصادف فيه شهر رمضان هذه السنة مناخا قاسيا لتزامنه مع موسم الخريف شديد السخونة. ومع حلول رمضان ترتفع أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية مثل القمح والتمور والبطاطا ويقوم كبار التجار بزيادة كميات المواد المستوردة نتيجة تزايد الطلب عليها.

وفي المقابل تقوم السلطات الموريتانية بفتح محلات لبيع المواد الغذائية بأثمان مخفضة لتسهيل حصول ذوي الدخل المتدني على بعض ضروراتهم اليومية وغالبا ما تقتصر تلك الخدمات على الأيام الأولى من الشهر.

ويدور جدل كبير في الليلة الأولى من الشهر بين اللجان الرسمية المكلفة مراقبة رؤية الهلال مع المشايخ وكبار الفقهاء حول إثبات الرؤية وحسم وجوب الصوم في ذلك اليوم.

وفي ما تستند اللجان المكلفة مراقبة الأهلة على الرؤية المباشرة لما يسمونه «مستفيضة» مكونة من مجموعات من المواطنين العاديين، يطالب بعض المشايخ بضرورة التحري في رؤية الهلال واشتراط العدالة في من يدعي رؤيته.

وتتضمن طقوس رمضان للموريتانيين حلق الرؤوس قبل حلول الشهر بأيام سعيا، حتى يتزامن نموه من جديد مع أيام الشهر المبارك ويسمى «شعر رمضان». كما تقوم بعض الأسر بتأجيل زفاف أبنائها لأيام هذا الشهر تيمنا به وتفاؤلا باستمرار المعاشرة الزوجية لهذه الأسرة في مجتمع يبلغ فيه معدل الطلاق أبعد حدوده. وفي شوارع العاصمة الرئيسية تنشط الحياة الليلية وخصوصا مع منتصف الليل بعد الانتهاء من صلاة التراويح وتناول وجبة العشاء حيث تفتح الأسواق والمتاجر الكبرى أبوابها حتى الساعات الأولى من الصباح. وفي النهار تنام المدينة بكاملها وتخلو الشوارع من المارة.
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-09-2009, 03:01 AM   #40 (permalink)
مشرفة المنابر الأدبية والشعرية

 
tab
صورة 'ام المعتز' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2006
الإقامة: الاردن
المشاركات: 7,606
معلومات إضافية
السمعة: 48478183
المستوى: ام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond reputeام المعتز has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ام المعتز غير متصل
الرسالة الشخصية
كن مع الله ولا تبالي
افتراضي رد : طقوس رمضانية من الامة الاسلامية

رمضان في ليبيريا

عندما يبدأ شهر رمضان يقاطع المسلمون في ليبيريا الاستماع لاي نوع من انواع الموسيقى واذا استمع احد لها يعتبره المجتمع الليبيري مفطر ولا يصوم رمضان

عدد المسلمين فيها لا يتجاوز 15%من اجمالي سكانها البالغ 4 ملايين نسمة ولكن الزائر اليها في رمضان يشعر ان كلها مسلمون حيث يعلق المسلمون الايات القرآنية والاحاديث النبوية المحفورة على الواح خشبية باشكال زخرفية جميلة في الشوارع وعلى البيوت واعمدة الكهرباء وتزين بالاضواء وتملأ كل مكان في مدن وقرى ليبيريا

وتوزع السيدات " اليروريم " وهي اكلات خاصة من الارز على الاسر غير المسلمة التي تشارك المسلمين شهر رمضان وتقيم القبيلة طوال الشهر موائد في الطرقات اوقات الافطار ويحرص اي شخص من كل اسرة على الافطار عليها بالتناوب

وتعتمد القبائل في رؤية الهلال على الاشخاص الذين يصعدون المرتفعات ويبلغ من راى الهلال شيخ القبيلة فان كان شخصا معروفا عنه الصدق والامانة صدقوه ويبداون الصوم من اليوم التالي
اما ان كان معروفا بالكذب فلا يصدقه احد ولا يعتمدون رؤيته

وعندما يثبت رؤية الهلال يضرب الرجال الالال خشبية ونحاسية ضربات معينة تصدر اصواتا موسيقية معروفة بالحان رمضان تستمر طوال الشهر بضع ساعات كل ليلة احتفالا بالشهر الفضيل
وتخصص وسائل الاعلام الليبيرية بداية من ليلة الجمعة زحتى بعد صلاة الجمعة للبرامج الدينية وتفسير القرآن طوال رمضان فقط
فيجلس كل المسلمون طوال هذه الاوقات ليستمعون لهذه النوعية من البرامج التي لايرونها في حياتهم سوى اربعة ايام في رمضان طوال السنة ويقدمها عدد من علماء الدين من البلاد الاسلامية لمسلمي ليبيريا
ويعرف المسلمون فوانيس رمضان المصنوعة من الخشب وتعلق في المساجد والبيوت ويحمل الاطفال والشباب الفوانيس الصغيرة في الشوارع ويتغنون بليالي رمضان ومباهجه

ويعرفون المسحراتي ويسمونه " بابالي "ويحمل بعض الاطباق ويضرب بعضها ببعض لتحدث اصواتا معينة رمزا للطعام ويبدأ مسيرته في الشوارع قبل ثلاث ساعات من الفجر ويعرف بيوت المسلمين جيدا وينادي على اصحابها بالاسم ويردد الشهادتين وبعض الاغاني الدينية
__________________
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية

العبارات الدليلة
امة الاسلام, رمضان, شعائر, طقوس


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
من مذكرات الامة ام المعتز نبضات القلوب وزفرات الأقلام 21 21-08-2015 02:22 PM
استغاثة مئذنة جديد شاعر الامة سواء السبيل مرافئ مبعثرة 2 30-01-2009 09:41 PM
مشاهدة ما هو يفيد الامة بالقرآن نورعيوني المنبر الإسلامي 5 19-03-2008 09:23 PM
الطغيان المالي ... دمار الامة شامل الهيتي المنبر الإسلامي 2 18-09-2007 12:23 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 08:03 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net