المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 26-07-2009, 11:55 PM
tab
صورة 'ابن الأجاويد' الرمزية
:..: مــراقــب :..:

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2008
الإقامة: الشارقة
المشاركات: 3,853
معلومات إضافية
السمعة: 44420349
المستوى: ابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: ابن الأجاويد غير متصل
الرسالة الشخصية
(( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ))
افتراضي كيف تم جمع القرآن الكريم ؟!

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسلمياً كثيراً

اذا ممكن أحد يعرض لنا بحث غير مفصل عن كيفية جمع القرآن وتدوينه

وبارك الله فيكم

instagram
aamer_uae@
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 27-07-2009, 12:39 AM   #2 (permalink)
شمعة الجلاس

 
tab
صورة '||وردة بستان||' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2009
الإقامة: وسط جبال بلادي,,
المشاركات: 1,318
معلومات إضافية
السمعة: 6946097
المستوى: ||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ||وردة بستان|| غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
....you can if you believe you can
افتراضي رد : كيف تم جمع القرآن الكريم ؟!

أخي ابن الاجاويد

هذا إلى حصلته من كتاب الموسوعة العربية العالمية

سامحني إذا ما هو إلى تبغيه.

جمع القرآن و تدوينه

يطلق جمع القرآن و تدوينه على معنيين اثنين . الأول: بمعنى حفظه ، و هو

المراد في قوله تعالى مخاطباً نبيه

"صلى الله عليه و سلمـ" ، و كان يحرك لسانه متابعا جبريل "عليه السلام" قبل

أن يفرغ من تلاوة الوحي عليه،

حرصاً على حفظه و استظهاره: ( لا تحرك به لسانك لتعجل به * إن علينا جمعه

و قرآنه) . أي إن علينا جمعه

في صدرك. و المعنى الثاني : جمع القرآن بمعنى كتابته كله.

و السموحة مرة ثانية ..

منو بسوي لي توقييييع ....

بليييييييييز
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 27-07-2009, 02:04 AM   #3 (permalink)
.+[ متميز مخضـرم ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2009
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 811
معلومات إضافية
السمعة: 211461
المستوى: الشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الشامخه غير متصل
الرسالة الشخصية
اذكروني بخيـــر ,,
افتراضي رد : كيف تم جمع القرآن الكريم ؟!

ابن الأجاويد أبشر بعزك يا اخوي :)



** مراحل جمع القرآن **

بدأ هذا الجمع من أول نزول القرآن ، وكان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أول الحفاظ وسيدهم ، قال تعالى: ((لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ)) ، فكان يقرأ به في قيامه ، وكان يعارضه به جبريل في كل عام مرة [[فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف كل عام عشرة أيام فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوما وكان يعرض عليه القرآن في كل عام مرة فلما كان العام الذي قبض فيه عرض عليه مرتين" صححه شيخنا الألباني- رحمه الله-].

أما صحابته –صلى الله عليه وسلم ، ورضي الله عنهم جميعا- فقد عُرفوا بقوة حفظهم واشتهروا بذلك ، هذا بجانب حرصهم الشديد على القرآن ، وحث النبي –صلى الله عليه وسلم- لهم على تعلمه وقراءته والعمل به ، ولذا قال ابن الجزري: "إن الاعتماد في نقل القرآن على حفظ القلوب والصدور ، لا على خط المصاحف والكتب ، وهذه أشرف خصيصة من الله –عز وجل- لهذه الأمة" .

أما ما ورد من أحاديث في حصر القرآن في أربعة ، مثل ما رواه البخاري ومسلم عن أنس –رضي الله عنه- أنه قال: " جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة أبي بن كعب ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وأبو زيد قيل لأنس من أبو زيد ؟ قال أحد عمومتي" ، فمن أمثل ما قيل في توجيه رواية أنس ما ذكره الحافظ ابن حجر –رحمه الله- ، وملخصه: أن أول الحديث كان فيه نوع تفاخر بين الأوس والخزرج ، فتفاخر الأوس بأربعة ، وتفاخر الخزرج بأربعة جمعوا القرآن ، ثم ذكر أنه قد يراد هذا الحصر في الخزرج فقط ، فلا ينفي ذلك عن غيرهم من الصحابة. ثم ذكر أن الظاهر من أحاديث كثيرة ، حفظ أبي بكر الصديق –رضي الله عنه- للقرآن في حياة النبي –صلى الله عليه وسلم- ، وقد قدمه النبي –صلى الله عليه وسلم- للصلاة بالناس ، وقد قال: "يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله".

وذكر عن عليّ –رضي الله عنه- أنه جمع القرآن على ترتيب النزول بعد وفاة النبي –صلى الله عليه وسلم- ، وابن عمر ، وابن مسعود ، وسالم مولى أبي حذيفة ، روي عنهم جمعهم للقرآن ، وغيرهم كثير.

** ثانيا: جمع القرآن بمعنى كتابته:

لكتابة القرآن ثلاثة عهود:
عهد النبي –صلى الله عليه وسلم- .
عهد أبي بكر الصديق –رضي الله عنه-
عهد عثمان بن عفان _ رضي الله عنه...

أتمنى اني اكون افدتك يااخوي
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 27-07-2009, 05:57 AM   #4 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد : كيف تم جمع القرآن الكريم ؟!

أخي ابن الأجاويد

سؤالك كبير ؟؟ وتريد اجابة من غير تفصيل ؟؟

اتمنى ان تحدد ماذا تقصد بارك الله فيك بجمع القران
لانها تحتمل عدة معاني
هل جمع القران بمعنى تدوينه تقصد ؟؟
وهذا الذي أظنك تقصده
إن كان كذلك
إن جمعه بمعنى كتابته، حدث في الصدر الأول للإسلام ثلاث مرات: الأولى في عهد النبي، ، والثانية في خلافة أبي بكر، والثالثة في عهد عثمان وفي عهد عثمان نُسخت المصاحف وأرسلت إلى الآفاق

جمع الكتابة والتدوين

لم تكن أدوات الكتابة ووسائلها ـ بداهة ـ ميسورة في ذلك العهد. لذلك، كان الأوفق التعويل على حفظ القرآن في الصدور، جرياً على عادة العرب عندئذ، من جعل صفحات صدورهم وقلوبهم، دواوين لأشعارهم وأنسابهم ومفاخرهم وأّيامهم.

وقد حظي حفظ القرآن بأوفى نصيب، من عناية النبي، . ولكن لم تصرفه العناية بحفظ القرآن واستظهاره، عن العناية بكتابته ونقشه، بالقدر الذي سمحت به وسائل الكتابة وأدواتها في ذلك العصر. فقد اتخذ الرسول، ، كُتاباً للوحي، كلّما نزل شيء من القرآن أمرهم بكتابه، حرصاً على تسجيله وتقييده، وزيادة في التوثيق والضبط والاحتياط في كتاب الله تعالى، حتى تظاهر الكتابة الحفظ، ويعاضد الرسم اللفظ. وكان كتاب الوحي من خيرة الصحابة، فيهم أبوبكر، وعمر، وعثمان، وعلي، ومعاوية، وأبان بن سعيد، وخالد بن الوليد، وأُبيّ بن كعب، وزيد بن ثابت، وثابت بن قيس، وغيرهم . وكان يَدُلّهم على موضع المكتوب من سورته، فيكتبونه فيما يجدونه من العُسب ( جريد النخل )، واللخاف ( الحجارة البيضاء )، والرقاع ( الورق )، وقطع الأديم ( الجلد )، وعظام الأكتاف، والأضلاع، ثم يوضع المكتوب في بيت رسول الله . وهكذا، انقضى العهد النبوي والقرآن مجموع على هذه الطريقة، لم يُكتب في صحف، ولا في مصاحف، بل كُتب متفرقاً في الرِّقاع والعظام، ونحوهما.

وهكذا، فإن القرآن كله قد كُتب في عهد رسول الله، ، لكنه لم يُكتب مجموعاً في موضع واحد . يقول الزركشي: وكان كلّما أُنزل عليه شيء من القرآن أمر بكتابته، ويقول: في مفترقات الآيات. " ضعوا هذه في سورة كذا "، وكان يعرضه على جبريل في شهر رمضان كل عام مرة . ومعنى ذلك أنّ القرآن كله دوّن في عهد رسول الله، . فكانت كل آية أو آيات تدوّن عند نزولها، في السورة أو السور الخاصة بها.

وقُبض رسول الله، ، والقرآن محفوظ في الصدور، ومكتوب في الصحف على نحو مفرق الآيات والسور، وكل سورة في صحيفة على حدة .
2. في عهد أبي بكر الصديق، رضي الله عنه

جاء في صحيح البخاري: أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ الأَنْصَارِيَّ وَكَانَ مِمَّنْ يَكْتُبُ الْوَحْيَ، قَالَ: أَرْسَلَ إِلَيَّ أَبُو بَكْرٍ مَقْتَلَ أَهْلِ الْيَمَامَةِ وَعِنْدَهُ عُمَرُ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ إِنَّ عُمَرَ أَتَانِي فَقَالَ إِنَّ الْقَتْلَ قَدْ اسْتَحَرَّ يَوْمَ الْيَمَامَةِ بِالنَّاسِ وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَسْتَحِرَّ الْقَتْلُ بِالْقُرَّاءِ فِي الْمَوَاطِنِ، فَيَذْهَبَ كَثِيرٌ مِنْ الْقُرْآنِ إِلاَّ أَنْ تَجْمَعُوهُ وَإِنِّي لأَرَى أَنْ تَجْمَعَ الْقُرْآنَ: قَالَ أَبُو بَكْرٍ قُلْتُ لِعُمَرَ كَيْفَ أَفْعَلُ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ عُمَرُ: هُوَ وَاللَّهِ خَيْرٌ فَلَمْ يَزَلْ عُمَرُ يُرَاجِعُنِي فِيهِ حَتَّى شَرَحَ اللَّهُ لِذَلِكَ صَدْرِي، وَرَأَيْتُ الَّذِي رَأَى عُمَرُ. قَالَ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَعُمَرُ عِنْدَهُ جَالِسٌ لاَ يَتَكَلَّمُ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ إِنَّكَ رَجُلٌ شَابٌّ عَاقِلٌ وَلاَ نَتَّهِمُكَ كُنْتَ تَكْتُبُ الْوَحْيَ لِرَسُولِ اللَّهِ فَتَتَبَّعْ الْقُرْآنَ فَاجْمَعْهُ. فَوَاللَّهِ لَوْ كَلَّفَنِي نَقْلَ جَبَلٍ مِنْ الْجِبَالِ مَا كَانَ أَثْقَلَ عَلَيَّ مِمَّا أَمَرَنِي بِهِ مِنْ جَمْعِ الْقُرْآنِ. قُلْتُ: كَيْفَ تَفْعَلَانِ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ النَّبِيُّ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: هُوَ وَاللَّهِ خَيْرٌ فَلَمْ أَزَلْ أُرَاجِعُهُ حَتَّى شَرَحَ اللَّهُ صَدْرِي لِلَّذِي شَرَحَ اللَّهُ لَهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ. فَقُمْتُ فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنْ الرِّقَاعِ وَالأَكْتَافِ وَالْعُسُبِ وَصُدُورِ الرِّجَالِ حَتَّى وَجَدْتُ مِنْ سُورَةِ التَّوْبَةِ آيَتَيْنِ مَعَ خُزَيْمَةَ الأَنْصَارِيِّ لَمْ أَجِدْهُمَا مَعَ أَحَدٍ غَيْرِهِ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ إِلَى آخِرِهِمَا. وَكَانَتْ الصُّحُفُ الَّتِي جُمِعَ فِيهَا الْقُرْآنُ عِنْدَ أَبِي بَكْرٍ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ ثُمَّ عِنْدَ عُمَرَ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ ثُمَّ عِنْدَ حَفْصَةَ بِنْتِ عُمَرَ .

يتبيّن من هذا الحديث، أن السبب المباشر لجمع القرآن في صحف مجتمعة، الخوف عليه من الضياع، لأنه كان محفوظاً في صدور الصّحابة. ولمّا كثُر القتل في القُراء وخيف ضياع القرآن، عمد أبو بكر، إلى تنفيذ الفكرة، بانتداب زيد بن ثابت إلى هذه المهمة، وأبو بكر وعمر يعاونانه.

وانتهج زيد في جمع القرآن طريقة دقيقة، وضعها له أبو بكر وعمر، فيها ضمان لحياطة كتاب الله بما يليق به من تثبت بالغ، وحذر دقيق، وتحديات شاملة. فلم يكتف زيدٌ بما حفظ قلبه، ولا بما كتب بيده، ولا بما سمع بأذنه. بل جعل يتتبع ويستقصي، آخذاً على نفسه أن يعتمد في جمع القرآن، على مصدرين اثنين:

أحدهما: ما كُتب في عهد رسول الله، ، وبين يديه.

والآخر: ما كان محفوظاً في صدور الرجال.

وبلغ زيدٌ بن ثابت في الحيطة والحذر، حداً جعله لا يقبل شيئاً من المكتوب، حتى يشهد شاهدان عدلان أنه كتب بين يدّي رسول الله، .

ويدل على ذلك، ما روي عن عمر، أنه قال: " من كان تلقى من رسول الله، ، شيئاً من القرآن فليأت به، وكان لا يقبل من أحد شيئًا حتى يشهد شاهدان " .

كما يدل على ذلك ما روي من أن أبا بكر، قال لعمر ولزيد: " اقعدا على باب المسجد، فمن جاءكما بشاهدين على شيء من كتاب الله فاكتباه " . وهكذا، دونت تلك الصحف على يد زيد بن ثابت، وقوبلت بما تستحقه من عناية فائقة، فحفظها أبو بكر عنه. ثم حفظها عمر بعده. ثم حفظتها أم المؤمنين حفصة بنت عمر بعد وفاة عمر، حتى طلبها منها خليفة المسلمين عثمان، حيث اعتمد عليها في استنساخ مصاحف القرآن، ثم ردّها إليها .

وكان من سمات هذه المصاحف الأولى، أنها جَمعت القرآن على أدق وجوه البحث والتحري، وأسلم أصول التثبت العلمي. كما اقتُصر فيها على ما لم تُنسخ تلاوته، مع تواتره ونقله، وأنها ظفرت بإجماع الأمة عليها.

3. في عهد عثمان بن عفَّان، رضي الله عنه

اتسعت الفتوحات في زمن عثمان، وتفرق المسلمون في الأمصار والأقطار، ونبتت ناشئة جديدة في حاجة إلى دراسة القرآن. وكان أهل كل بلد من البلاد الإسلامية، يأخذون بقراءة من اشتهر بينهم من الصحابة. فأهل الشام يقرأون بقراءة أُبيّ بن كعب، وأهل الكوفة يقرأون بقراءة عبدالله بن مسعود، وغيرهم يقرأ بقراءة أبي موسى الأشعري. فأصبح بينهم اختلاف في حروف الأداء، ووجوه القراءة، على نحو فتح باب الشقاق والنزاع في قراءة القرآن. وهو خلاف يُشبه ما كان بين الصحابة ـ على عهد رسول الله ـ قبل أن يعلموا أن القرآن نزل على سبعة أحرف . ولكن الشقاق هذه المرة، كان أشد، لبعد عهد هؤلاء القوم عن عصر النبوة، وعدم وجود الرسول، ، بينهم، يطمئنون إلى حكمه، ويصدرون جميعاً عن رأيه. واستفحل الداء حتى كفّر بعض الصحابة بعضاً، وكادت تقع فتنة في الأرض، وفساد كبير.

وكانت الأمصار النائية، أشد اختلافاً ونزاعاً من المدينة والحجاز. وكان الذين يسمعون اختلاف القراءات من تلك الأمصار، إذا جمعتهم المجامع، أو التقوا على جهاد أعدائهم، يعجبون من ذلك. وكانوا يمعنون في التعجب والإنكار، كلّما سمعوا زيادة في اختلاف طرق أداء القرآن، وأدى بهم التعجب إلى الشكّ والمداراة، ثم إلى التأثيم، والمنازعة، وتيقظت الفتنة، التي كادت تطيح فيها الرءوس، وتُسفك الدماء، وتقود المسلمين إلى مثل اختلاف اليهود والنصارى في كتابهم.

ويُضاف إلى ذلك أن الأحرف السّبعة ـ أي الألسنة أو القراءات ـ التي نزل بها القرآن لم تكن معروفة لأهل تلك الأقطار، ولم يكن من السهل عليهم أن يعرفوها كلّها، حتى يتحاكموا إليها فيما يختلفون، فقد كان كل صحابي في إقليم، يُقرئ أهل الإقليم بما يعرف فقط من الحروف، التي سمع بها القرآن وقراءه. ولم يكن بين أيديهم مصحف جامع، يرجعون إليه فيما شجر بينهم من هذا الخلاف، والشقاق البعيد.

وخير ما يصور الموقف وخطورته، ما روي عن أنس بن مالك في صحيح البخاري: أَنَّ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ قَدِمَ عَلَى عُثْمَانَ وَكَانَ يُغَازِي أَهْلَ الشَّأْمِ، فِي فَتْحِ إِرْمِينِيَةَ وَأَذْرَبِيجَانَ مَعَ أَهْلِ الْعِرَاقِ فَأَفْزَعَ حُذَيْفَةَ اخْتِلاَفُهُمْ فِي الْقِرَاءَةِ فَقَالَ حُذَيْفَةُ لِعُثْمَانَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَدْرِكْ هَذِهِ الأُمَّةَ قَبْلَ أَنْ يَخْتَلِفُوا فِي الْكِتَابِ اخْتِلاَفَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى. فَأَرْسَلَ عُثْمَانُ، إِلَى حَفْصَةَ أَنْ أَرْسِلِي إِلَيْنَا بِالصُّحُفِ نَنْسَخُهَا فِي الْمَصَاحِفِ ثُمَّ نَرُدُّهَا إِلَيْكِ. فَأَرْسَلَتْ بِهَا حَفْصَةُ إِلَى عُثْمَانَ فَأَمَرَ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ وَسَعِيدَ بْنَ الْعَاصِ وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ فَنَسَخُوهَا فِي الْمَصَاحِفِ وَقَالَ عُثْمَانُ لِلرَّهْطِ الْقُرَشِيِّينَ الثَّلاَثَةِ: إِذَا اخْتَلَفْتُمْ أَنْتُمْ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ فِي شَيْءٍ مِنْ الْقُرْآنِ فَاكْتُبُوهُ بِلِسَانِ قُرَيْشٍ فَإِنَّمَا نَزَلَ بِلِسَانِهِمْ فَفَعَلُوا حَتَّى إِذَا نَسَخُوا الصُّحُفَ فِي الْمَصَاحِفِ رَدَّ عُثْمَانُ الصُّحُفَ إِلَى حَفْصَةَ وَأَرْسَلَ إِلَى كُلِّ أُفُقٍ بِمُصْحَفٍ مِمَّا نَسَخُوا وَأَمَرَ بِمَا سِوَاهُ مِنْ الْقُرْآنِ فِي كُلِّ صَحِيفَةٍ أَوْ مُصْحَفٍ أَنْ يُحْرَقَ. قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَأَخْبَرَنِي خَارِجَةُ بْنُ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ سَمِعَ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ قَالَ فَقَدْتُ آيَةً مِنْ الأَحْزَابِ حِينَ نَسَخْنَا الْمُصْحَفَ قَدْ كُنْتُ أَسْمَعُ رَسُولَ اللَّهِ يَقْرَأُ بِهَا فَالْتَمَسْنَاهَا فَوَجَدْنَاهَا مَعَ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ الأَنْصَارِيِّ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَأَلْحَقْنَاهَا فِي سُورَتِهَا فِي الْمُصْحَفِ .

وبناء على هذه الأسباب رأى عثمان، بثاقب رأيه، وصادق نظره، أن يتدارك الخرق قبل أن يتسع على الراقع، وأن يستأصل الداء قبل أن يعزّ الدواء. فجمع أعلام الصحابة، وذوي البصر منهم، وأجال الرأي بينه وبينهم في علاج هذه الفتنة، وحسم مادة هذا النزاع. فأجمعوا أمرهم على استنساخ مصاحف، يُرسل منها إلى الأمصار، وأن يُؤمر الناس بإحراق كل ما عداها، وألاّ يعتمدوا سواها. وبذلك يرأب الصدع، ويجبر الكسر. وتعتبر تلك المصاحف العثمانية الرسمية، نورهم الهادي في ظلام هذا الاختلاف، ومصباحهم الكشاف في ليل تلك الفتنة، وحكمهم العدل في ذاك النزاع، وشفاءهم الناجع من مصيبة ذلك الداء

اتمنى اننا افدناك ولو بشيء يسير
فبارك الله فيك ووفقك لكل خير

إن يكن هذا غير ما اردت وضح مقصودك اكثر
وإن شاء الله نفيدك بما نستطيع
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 27-07-2009, 09:27 AM   #5 (permalink)
:..: مــراقــب :..:

 
tab
صورة 'ابن الأجاويد' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2008
الإقامة: الشارقة
المشاركات: 3,853
معلومات إضافية
السمعة: 44420349
المستوى: ابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond reputeابن الأجاويد has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: ابن الأجاويد غير متصل
الرسالة الشخصية
(( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ))
افتراضي رد : كيف تم جمع القرآن الكريم ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الأخوات وردة بستان والشامخه والمهاجرة

وجدت ضالتي في هذه الردود

كنت ابحث في المواقع عن جمع القرآن وتدوينه فلم أجد الجواب الشافي

أو كنت أحصل ولكن أخاف من صحتها من عدم صحتها

الحمد لله وصلت لما أريد وبارك الله فيكم جميعاً

ولكم مني تقيييم على كل رد

instagram
aamer_uae@
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 27-07-2009, 12:00 PM   #6 (permalink)
شمعة الجلاس

 
tab
صورة '||وردة بستان||' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2009
الإقامة: وسط جبال بلادي,,
المشاركات: 1,318
معلومات إضافية
السمعة: 6946097
المستوى: ||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute||وردة بستان|| has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ||وردة بستان|| غير متصل
المزاج: ??????
الرسالة الشخصية
....you can if you believe you can
افتراضي رد : كيف تم جمع القرآن الكريم ؟!

تسلم أخي ابن الاجاويد على تقييمك و الحمد الله أنك استفد من ردودنا..

و لازم أرد الجميل بالمثل..

و لك مني بعد تقييم..

منو بسوي لي توقييييع ....

بليييييييييز
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 27-07-2009, 05:56 PM   #7 (permalink)
.+[ متميز مخضـرم ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2009
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 811
معلومات إضافية
السمعة: 211461
المستوى: الشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond reputeالشامخه has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الشامخه غير متصل
الرسالة الشخصية
اذكروني بخيـــر ,,
افتراضي رد : كيف تم جمع القرآن الكريم ؟!

ابن الاجاويد شكرا لتقييمك
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
&&& حقق حلمك في حفظ القرآن الكريم &&& ارين المنبر الإسلامي 8 13-02-2009 09:24 AM
الإعجاز في القرآن الكريم ارين المنبر الإسلامي 3 11-10-2008 02:30 AM
من عجائب القرآن الكريم الزعـابي المنبر الإسلامي 4 28-03-2006 02:47 PM
فضل القرآن الكريم يوسف محمد علي المنبر الإسلامي 6 18-01-2006 01:46 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 04:05 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net