المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 09-06-2009, 07:29 PM
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
قبس من نور

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
Icon1 غـــــــــ الأحــــزاب ــــــــزوة



أحبتي طاب أوقاتكم بكل خير

كتبت لكم تفاصيل غزوة الأحراب وتسمى غزوة الخندق

ما أشبه اللية بالبارحة فما مر به اخواننا في غزة مر النبي صلى الله عليه وسلم بمثله تقريبا

فكأن التاريخ يعيد نفسه

أترككم مع الغزوة

وكلي أمل أن تنال استحسانكم


أختكم / المهاجره




العرب وقبائله كلها بدأت تهاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لكن اليهود لا يهدأ لهم بال حتى يدبروا مآمرة جديدة على رسول الله و أصحابه سار عشرون من سادات بني النضير الذين أجلاهم النبي لكنهم لم يرتدعوا ولم يتوبوا مع هذا ، فساروا يألبون القبائل والعرب على رسول الله فأول ما ذهبوا إلى قريش وذكّروا قريش بأنهم انسحبوا من بدر الثانية وأن هيبتهم قد ضعفت أمام العرب والقبائل فحرضوهم على قتال رسول الله وأن العرب كلها سيكونون معهم ونحن معكم ، قوموا وقاتلوه وسنقاتله معكم ولنضربه ضربة رجل واحد فوافقت قريش على هذه الخطة وهذه المكيدة ،فجهزت قريش وحلفاؤها أربعة ألاف مقاتل ثم ذهبت يهود إلى سائر القبائل في الجزيرة العربية قبيلة قبيلة يحرضونهم على القتال (كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ) سورة المائدة آية 64 فهم لا يحاربون جبناء و لا يقاتلون، لكنهم يأججون غيض غيرهم ليقاتل نيابة عنهم ،فقط يوقدون نار الحرب (كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ) سورة المائدة آية 64 ،ثم ذهبوا إلى غطفان حلفائهم وحرضوهم على قتال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهم يعلمون أنه رسول الله أي كفر! وأي حقد حقدهم !ووافقت غطفان وتجمع حلفاؤها وقبائلها جميعا ذهبت يهود إلى قبيلة قبيلة و إلى بلد تلو بلد تأججهم ضد رسول الله فتجمعت قبائل العرب كلها تريد أن ترمي النبي بقوس واحدة (والذين كفروا بعضهم أولياء بعض)الأنفال 73 ،فتجمع جيش قوامه عشرة آلاف مقاتل لأول مرة هذا العدد الكبير يتوجه إلى مدينة رسول الله ، للقضاء
على النبي وعلى أصحابه الشيطان يقودهم، ويهود تحرضهم، وتجمعت ملة الكفر الواحدة متوجهة إلى المدينة ،وبلغ النبي الخبر أن العرب كلها قد تجمعت والأحزاب تألبت تريد قتال النبي صلى الله عليه وأصحابه
ولما بلغ النبي عليه وسلم أن الأحزاب قد تجمعت عليه والقبائل تكالبت عليه لقتاله في المدينة جمع الصحابة يستشيرهم ماذا نفعل وماذا نصنع؟ (وأمرهم شورى بينهم) الشورى 38 هل نخرج إليهم لنقاتلهم ؟ أم ننتظرهم في المدينة يقاتلوننا ؟ ماذا نفعل ؟ أشيروا علي أيها القوم! هنا قام سلمان الفارسي وقال : يا رسول الله نحن كنا في فارس إذا جاءت إلينا الأقوام تُقاتُلنا خندقنا حولنا خندقاً فلنصنع هذا هنا قال: النبي نعم الرأي رأيك ، فجمع الصحابة كل مجموعة وكل عشرة لهم أربعون ذراعاً يحفرون فيه خندقاً ،وأخذ الصحابة يحفرون ، ويصنعون هذا الخندق حول المدينة ؛ ولأن المدينة محاطة بجبال من جهة ،أما الجهة الأخرى أمر النبي بحفر خندق حولها فبدأ الصحابة يعملون ويحفرون، يروى أن النبي قال هنا (سلمان منا آل البيت) وأخذ النبي يحفر مع الصحابة ويشجع الصحابة وهو يقول: وهو يحفر اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة فغفر للأنصار والمهاجرة ، اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة فغفر للأنصار والمهاجرة ، ثم نظر الصحابة إلى رسول الله يقول هذا الشعر فقالوا :
نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد ما بقينا أبداً
نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد ما بقينا أبداً

يشجع بعضهم بعضاً على الحفر ،كلٌ منه يحفر، الجو حال والجوع شديد، ومع هذا الصحابة يحفرون حتى قال: بعضهم وهو يحفر الخندق
اللهم لولا الله ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلاً سكينة علينا وثبت الأقدام إن لا قينا
إن الأولى قد بغوا علينا وإن أرادوا فتنة أبينا
أخذوا يقولون هذا الشعر يشجع بعضهم بعضاً، لكنّ الجوع شديد ومن شدة الجوع ربط حجراً على بطنه أما النبي صلى الله عليه وسلم من شدة الجوع ربط حجرين على بطنه الجوع شديد والتعب كثير ، والخندق صعب حفره حول المدينة والفترة الزمنية قليلة لكنّ الصحابة لا يكلون ولا يملون من شدة الجوع قال: جابر بن عبد الله قال: لرسول الله عليه وسلم يا رسول الله قد صنعا طعاماً في بيتنا (طعام قدر) ذبحنا ذبيحة تكفي أنا معك وبعض الناس، فتعال معنا يا رسول الله إلى البيت، صنع طعاما لرسول الله يكفي بضعة نفر فلما سمع النبي صلى الله عليه وسلم بأن هناك طعام يكفي بضعة نفر في بيت جابر بن عبد الله صاح بالناس هلموا إلى بيت جابر وكانوا ثلاثة آلاف فإنه قد صنع لكم طعاماً ،قال: جابر أي طعام! الطعام لبضعة نفر ليس لثلاثة ألاف لكنه أمر النبي فأسرع الصحابة من شدة الجوع إلى بيت جابر فدخل النبي إلى البيت قال أين القدر ؟ قالوا هذا القدر يكفي خمسة ستة عشرة ، فنظر النبي فيه ودعا ونفث فيه وقال: للصحابة تعالوا كل منهم يغرف لم يبقى أحد من الصحابة الثلاثة آلاف إلا غرف من القدر يقول الصحابي فنظرت بعد أن فرغ الناس وشبعوا إلى القدر كأنه كان بل أكثر مما كان قبل ،هذا معجزة لرسول الله في ذلك اليوم بل جاءت أمرة أخت النعمان بن بشير في وقت الجوع جاءت ببعض صحن من تمر قال النبي لها ما هذا ؟ قالت تمر لأخي وأبي وخاله وقال: لها النبي أعطني هذا التمر فنثره على بساط ثم دعا الله عزل وجل وأمر الصحابة أن يغرفوا يقول الصحابي إن التمر ليزداد على هذا البساط حتى إنه ليتناثر حوله فأكل كل الصحابة ،المعجزات ظهرت وهم يحفرون الخندق ظهرت لهم كديه (صخرة) كبيرة لم يستطيعوا كسرها من أقوى الناس من أشجع الناس ؟ إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم يا رسول الله ماذا نفعل ؟ وماذا نصنع عند هذه الصخرة ؟ قال أعطوني المعول ، فأخذ المعول فضرب ضربة فبرقة برقة ثم قال للصحابة الله أكبر الله أكبر أعطيت مفاتيح الشام إني لأرى قصورها الحمر الآن ثم ضرب ضربة أخرى فبرق برقة ثم قال الله أكبر أعطيت فارس إني لأرى قصور المدائن الآن في مكاني ثم ضرب الثالثة وفتّا الصخرة وقال الله أكبر أعطيت مفاتيح صنعاء إني لأرى أبوابها الآن إني لأرى أبوابها الآن والصحابة ينظرون إلى النبي كيف يشجعهم وهم يحفرون هذا الخندق في النهار يحفرون وفي الليل يذهبون إلى بيوتهم يمسون عند أهليهم يرتاحون هكذا كان الصحابة يتجهزون لهذه المعركة



اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 10-06-2009, 07:23 PM   #2 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد : غـــــــــ الأحــــزاب ــــــــزوة

ماشاء الله

واصلي أوصلكِ الله لأعالي جنانه
(الترتيب والتنسيق رووووعــه)
/
\
/

متابعون
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 11-06-2009, 03:33 AM   #3 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد : غـــــــــ الأحــــزاب ــــــــزوة



وصل الأحزاب إلى المدينة ،أحزاب الكفر والشرك، أربعة آلاف من قريش لوحدها وستة آلاف من غطفان ومن معها من القبائل ،وصلوا إلى المدينة فوجودا الخندق يحجزهم يمنعهم ،أما أهل الإيمان في المدينة فكانوا لا يتجاوزون الثلاثة آلاف مقاتل نظروا إلى هذه الجيوش الغفيرة إلى هذا الجيش الكبير من الكفار ومن المشركين في هذه اللحظات ازدادوا إيماناً ويقيناً بأن النصر لهذا الدين هنا قالوا (ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيماناً وتسليماًً) سورة الأحزاب آية 22 ،أما أهل النفاق المندسون بين الصفوف فقالوا : قولتهم (وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غروراً) سورة الأحزاب آية 12

الخوف بدأ يزداد ،فجيوش الكفر كبيرة أمام جيش المسلمين، مع قلتهم إلا أنهم كانوا ثابتين صابرين شعارهم (حم لا ينصرون ) كلٌ منهم أخذ موقعه، لما رأى جيوش الكفر هذا الخندق قالوا هذه مكيدة لا تعرفها العرب أرادوا أن يخترقوا الخندق لم يستطيعوا فسهام المؤمنين لهم بالمرصاد حتى وجدوا منفذ في الخندق فاخترقوه بقيادة عمرو بن عبد ود ،عمر بن عبد ود وعكرمة بن أبي جهل وضرار بن الخطاب اخترقوا الخندق ،فكان لهم في المواجهة على بن أبي طالب وثلة من المؤمنين فنزل عمرو بن عبد ود يريد المبارزة ؛ فنزل إلي علي بن أبي طالب فتبارزا حتى صرعه الإمام علي فهرب البقية ورجعوا مرة أخرى ،حاول المشركون أن يخترقوا الخندق لكن لم يستطيعوا؛ الوقت عصيب الأمر كئيب في تلك الساعة تراشق الطرفان مات ستة من المؤمنين شهداء ومات عشرة من المشركين حتى أن الصحابة شغلوا عن الصلاة من شدة الخوف وانشغالهم بالمعركة حتى الرسول عليه الصلاة والسلام لم يصلي العصر بالناس فدعا الله عليهم وقال شغلونا عن الصلاة الوسطى حتى غربت الشمس ملئ الله عليهم بيوتهم وقبورهم ناراً


من استغل الفرصة ؟ سيد بني النضير الذين ألبّوا الأحزاب حيي بن أخطب تسلل إلى المدينة وذهب إلى بني قريضة ـ القوم من اليهود الذين بقوا في حلفهم مع رسول الله ـ ذهب إلى سيدهم كعب بن أسد القرضي، طرق عليه الباب لم يفتح ،طرق الباب قال افتح أنا حيي بن أخطب لم يفتح حتى فتح له الباب قال ماذا تريد؟ قال جئتك بعز الدهر قريش وأسيادها وأشرافها وجيوشها غطفان وأسيادها وأشرافها وجيوشها عاهدوني ألا يبادروا ويغادروا المدينة حتى يقتلوا محمدا وأصحابه ، قال: والله جئتني بذل الدهر ما رأيت من محمد وأصحابه إلا الخير والوفاء بالعهد، وإني لن أقاتلهم معك، قال: بل تقاتل معي حتى أقنعه بعد أن ألح عليه ونقضت بنو قريض العهد ،الأمر صعب عشرة آلاف مقاتل، ويهود كانوا يجاورون المؤمنين في المدينة ، وليس في بيوت المسلمين إلا النساء والأطفال والصبيان الصغار لا أحد يحرسهم ، وبنو قريضة نقضوا العهد فأرسلوا جاسوس يتجسس على المؤمنين على بيوت النساء والأطفال يتجسس عليهم فرأته من رأته؟ صفية عمة النبي صلى الله عليه وسلم فأخذت عمود فضربت به رأسه وسقط على الأرض صريعاً فزعت يهود أن هناك من يحرس المؤمنين ،ولم تكن ثمة إلا صفية بنت عبد المطلب عمة النبي صلى الله عليه وسلم ،سمع النبي بالخبر لكن الأمر سر فأسل فريقاً من المؤمنين يستطلعون الأمر في المدينة هل قريضة نقضت العهد أم لا قال ،لا تخبروا الناس ولكن ألحنوا لي لحناً فذهب سعد بن معاذ سعد بن عبادة، عبد الله بن رواحة بعض الصحابة

رجعوا وعلموا أن قريضة نقضوا العهد لحنوا لحناً ،قالوا: عضل وقاره ـ يعني معركة هدر بها الصحابة ـ علم النبي أن بنو قريضة نقضت العهد ما هي إلا سويعات وانتشر الخبر بين المسلمين فدب الرعب وبلغت القلوب الحناجر(وإذ زاغت الأبصار وبلغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا هناك أبتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا ) سورة الأحزاب آية 10، أما ثالثة الأثاثي المشركون في الخارج بنو قريضة في الداخل، ثالثة الأثاثي المنافقون ، بدءوا في الانسحاب بدءوا بإثارة القلاقل بدءوا بشق الصفوف (وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا ، وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فرجعوا ) سورة الأحزاب آية12 ـ13 ارجعوا إلى بيوتكم واحموا بيوتكم واحموا نسائكم (وستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا بعورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا ) ذهب المنافقون فانشق الصف، لم يمر المؤمنون بمحنة مثل هذه المحنة هلع وخوف وفزع ، غط النبي وغفى إغفاءة ماذا يفعل الصحابة الآن ؟



  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 15-06-2009, 01:20 AM   #4 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد : غـــــــــ الأحــــزاب ــــــــزوة






فلما قام قال ابشروا بنصر من الله استشار المؤمنين أن يحالف غطفان وأن يعطهم ثلث ثمار المدينة فيتراجعوا فقالت:الأنصار لا والله يا رسول الله ما أعطيناهم ثمرة على الإسلام أفنعطيهم ثمارنا على إسلامنا وديننا ـ نحن قبل الإسلام لم نعطهم شيئاً اليوم نعطيهم! قال :إذاً ماذا نفعل ؟ فجأة ! دخل عليهم رجل اسمه نعيم بن مسعود قالوا له من أنت ؟ قال أنا من غطفان أسلمت ولم يعلم أحد بإسلامي أسلمت مرني يا رسول الله قال: خذل عنا ما شأت إن هذا رجل واحد ، و الحرب خدعة وكان ذكياً نعيم بن مسعود ذهب إلى يهود قال" تعرفون قدري عندكم ومحبتي لكم وإني لكم ناصح قالوا : نعرفك يا نعيم قال لهم إن قريش لن تقاتل معكم إن انتصرت انتصرت وإلا رجعت وتركتكم لمحمد لا تستطيعون مقاومته قالوا : ماذا نفعل قال: اطلبوا منهم رهائن حتى لا يتراجعوا قالوا: نعم الرأي رأيك وذهب إلى قريش، وقال: لهم إن يهود قد غدرت بكم ماذا تقول: ! قال :نعم غدرت بكم وسوف يطلبون منكم رهائن يسلموهم لمحمد وأصحابه وإني لكم ناصح أمين.







فلما كانت ليلة السبت أرسلت قريش إلى يهود أننا لن نجلس في هذه الأرض أبد الدهر فقوموا معنا نقاتل محمداً ونناجز أصحابه فقالت يهود وكل من الفريقين الآن يشك في الآخر ، قالت: يهود لقريش تعلمون أن الليلة سبت وأن القاتل عندنا محرم ثم إننا لن نقاتل معكم محمداً إلا بعد أن تسلمونا رهائن فلما سمعت قريش بهذا قالت : والله لقد صدقكم نعيم صدقكم نعيم فأرسلت إلى اليهود أننا لن نرسل إليكم أي رهائن فقوموا معنا نقاتل فلما سمعت يهود بالخبر قالت :والله صدقنا نعيم إن قريش غدرتنا فاتهم كل فريق الآخر ودبت الفرقة بينهما، ونجحت خطة نعيم ودب الرعب بين الصفوف وإذا بالفريقين كل منهما ينقض العهد بينه وبين الآخر هذا أول النصر ، أما المسلمون فكانوا في معسكرهم في مدينتهم يرفعون الأيادي واشتد الدعاء في تلك الليلة وعلت الاستغاثة بربهم جل وعلى وإذا بالمؤمنين يقولون:( اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا ) وإذا بالنبي عليه السلام في تلك الليلة يقوم الليل ويرفع يديه إلى السماء (اللهم منزل الكتاب اللهم سريع الحساب اللهم اهزم الأحزاب اللهم اهزمهم وزلزلهم ) (إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم ) سورة الأنفال آية 9 ،فبدأت الإجابة من عند الله عز وجل في تلك الله أرسل الرب جل وعلى جندي من جنوده أي جندي هذا ؟ إنه الريح !الريح وكفى ريح شديدة القوة، شديدة البرودة، البرد قارص ، والريح شديدة نزلت هذه الريح إلى صفوف المشركين فإذا بها تقلع خيامهم وإذا بها تقلب قدورهم وتكفأها ، وتقلع أطنابهم وإذا بالخيام تطير في السماء ،وإذا بالناس يدب في قلوبهم الرعب (يأيها الذين امنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحا ) سورة الأحزاب آية 9، جندي واحد من جنود الله في تلك الليلة وكانت الريح شديدة البرودة (فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها وكان الله بما تعملون بصيرا )سورة الأحزاب آية 9 جاءت الريح واشتدت على صفوف المشركين




والنبي صلى الله عليه وسلم في تلك الليلة ، وقد بلغ الحصار ما يقارب الشهر لا يدري ما الذي يحصل بعد الخندق فجمع أصحابه، وقال: ألا رجل يأتي بخبر القوم فقط واحد أريد واحد يأتي بخبر القوم ويكون صاحبي يوم القيامة يكون ـ معي يوم القيامة ـ ، فلم يقم أحد لم؟! الخوف شديد والرعب كبير والموقف صعب فقال: النبي مرة ثانية ألا رجل يأتي بخبر القوم يكون صاحبي يقوم القيامة، لم يقم أحد! فقال: الثالثة ألا رجل يأتني بخبر القوم، فلم يقم أحد ، الخوف بلغ مبلغه الرعب جعل القلوب تبلغ الحناجر فإذا بالنبي صلى الله عليه وسلم ينظر إلى كاتم سره يا حذيفة قم واتنا بخبر القوم يقول: حذيفة لم أستطع أن أرد الأمر الأمر جاء باسمي قال قم فأتي بخبر القوم ولا تحدث أمراً ولا تذعرهم علي لا تفعل شيئاً ـ فقط ائتني بالخبر ـ فتقنع حذيفة وسلل في الخندق ودخل في صفوف المشركين وكانوا مشغولين في تلك الليلة فالبرد شديد والريح شديدة ،البرد قاص والريح شديدة والظلام حالك ،دخل بين الناس حذيفة بن اليمان، يقول: أخذت أتلفت ما الذي يحدث في القوم الخيام تطير والأطناب تقلع والقدور تكفأ والناس دب في قلوبهم الرعب ما الذي يجري ؟! يقول: نظرت إلى الناس فرأيت بينهم أبا سفيان القائد يقول قد أعطى ظهره للناس يتدفأ بالنار يقول: وضعت السهم بقوسي وهو قريب مني، والناس منشغلة ،يقول: والله لو رميته بالسهم لأصبته ضربة واحدة وينتهي قائد المشركين يقول : لكني تذكرت وصية النبي صلى الله عليه وسلم تذكرت الوصية لا تذعرهم علي لا تحدث أمراً ، يقول: لما تذكرت الوصية أرجعت السهم في مكانه وتركت الأمر يقول: ثم رجعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم متخفياً فسألني عن الأخبار؟ فبشرته بالخبر الناس تنسحب وأبو سفيان قال: للناس أيه الناس إني راجع إلى مكة فمن أحب أن يرجع فليرجعنّ معي، يقول :فإذا بالناس ينسحبون فبشرت النبي بهذا، بعد شهر من الخوف والرعب جندي واحد من جنود الله يأتي إلى القوم فيرمي أمتعتهم ويقلب قدورهم ويقذف الرعب في قلوبهم يقول فبشرت النبي فدعا لي ووضع العباءة علي ثم نمت حتى الصباح وفي الصباح لم يبقى أحد من المشركين (ورد الله الذين كفروا بغيضهم لم ينالوا خيرا وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قوياً عزيزاً ) سورة الأحزاب آية 25 لما علم النبي بالنصر قال الآن نغزوهم ولا يغزوننا الآن نحن نسير إليهم.



وبذلك تكون المعركة انتهت

وانتصر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية

العبارات الدليلة
الحندق, غزوة ، الأحزاب


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 10:39 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net