المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 16-03-2009, 12:18 PM
tab
صورة 'hedaya' الرمزية
.+[ متميز فــذ ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jun 2003
المشاركات: 326
معلومات إضافية
السمعة: 1348276
المستوى: hedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond reputehedaya has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: hedaya غير متصل
افتراضي العلاقة بين المدرس والطالب .. بين الأمس واليوم

ترتقي الأمم مدارج الحضارة عندما تلتقي إرادة أبنائها وتصميمهم على استنهاض الهمم.
ولأن العلم هو محور الحضارة وسبب رقيّها فكان للتعليم والتعلم أهمية قصوى في تقييم مستوى ما وصلت إليه أيّ أمة من الأمم .

وقد تميزت العلاقة التبادلية بين الطالب والمعلم على مدى التاريخ بالتذبذب واختلفت مكانة المعلم وأهميته من بلد لآخر .. وبالرغم من أن الطالب والتلميذ ( المتعلم) يعتبر هو محور العملية التربوية، إلا أنه يظل المادة الخام التي يضعها أولو الأمر بين يدي المعلم لكي يشكل منها ما يشاء من شخصية قد تكون -بإرادة المعلم الذكي ذو الهدف الواضح- مثالا يحتذى به وعلما من الأعلام. أما نوعية العلاقة التبادلية التي تربط الطالب بمعلمه فقد وضع لها المهتمون صيغ وسلوكيات على الطالب إتباعها إن أراد الحصول على ما لدى أستاذه من علم لينتفع به .
وأهم هذه السلوكيات هي الاحترام والتواضع للمعلم كما نرى في وصية سيدنا عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه) : (( تواضعوا لمن تتعلمون منه وليتواضع لكم من يتعلم منكم، ولا تكونوا من جبابرة العلماء فلا يقوم علمكم بجهلكم)) فالمتعلم لا يتكبر على العلم ولا يتأمر على معلم ، بل يلقي إليه زمام أمره بالكلية في كل تفصيل ويذعن لنصيحته إذعان المريض الجاهل للطبيب المشفق الحاذق
ومع هذا نرى أن اللوم يطال المتعلمين إن هم قصروا في أداء ما عليهم، بغض النظر عن دور المعلم في هذا التقصير.



أما المعلم الذي حظي بكل التقدير والاحترام في الأيام الخوالي نجده اليوم يعاني من الجفاء والإهمال وقلة الاحترام من قبل طلبة هذه الأيام. وعند التقصي عن حقيقة هذا الجفاء نجد أن للمعلم نفسه الحصة الأكبر في ما يعانيه .. فمعلم الأمس كان همّه إيصال ما لديه من معلومات إلى مريديه حتى لو كان ذلك بلا مقابل، بل تجد بعض المعلمين يبذل الغالي من أجل طالب رأى عليه إمارات النبوغ فيتعهده بالرعاية والاهتمام ولأن الله ( لا يضيع عمل عامل منكم ) تجد المتعلمين سواء النابغين منهم أو ذوي الحظ البسيط من الفطنة يجلّون أستاذهم ويتخذون مِن ( مَن علمني حرفا ملكني عبدا) سلوكا مؤدبا مع من علّمهم.

أما معلم اليوم (وهنا لا يجوز التعميم طبعا) يجد في تقربه للمتعلم وتملّقه على حساب سير العملية التعليمية والتربوية من أجل أن يحصل على مردود مادّي جيد -خاصة معلمي الدروس الخصوصية- الطريقة المثلى للتعامل، وبِوِزْرِ هذه النماذج ساءت سمعة المعلم وقلَّ احترامه لدى مريديه لأنهم اعتقدوا أن المعلم راغب في ما لديهم من أموال فظنوا أنهم هم المتفضلين عليه لا العكس.
ومن هذا المنطلق نجد أن العلاقة التبادلية بين الطالب ومعلمه ساءت كثيرا وأصبحت مادية ممقوتة.
ورغم أننا لا نريد أن نضع اللوم كله على طرف واحد إلا أن الحقيقة تشير أن المُوجِّه لحركة العلم والصاقل لمواهب الصغار إن لم تكن نيته خالصة لوجه الله أولاً ثم إن لم يجددّ ما لديه من علوم ثانيًا وان لم يجعل من القناعة والترفع عما في أيادي مريديه ثالثا فإنه يتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأمور من سوء.





بقلم وريشة:
hedaya
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 16-03-2009, 12:40 PM   #2 (permalink)
شموخ في زمن الانڪسار

 
tab
صورة 'وضاح اليمن 9' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Oct 2007
الإقامة: ارض فيها قلمي
المشاركات: 3,422
كافة التدوينات: 2
معلومات إضافية
السمعة: 2385619
المستوى: وضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond reputeوضاح اليمن 9 has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: وضاح اليمن 9 غير متصل
المزاج: ????
الرسالة الشخصية
الاسلام اول من دعاء إلي الانسانية حول العالم
افتراضي رد : العلاقة بين المدرس والطالب .. بين الأمس واليوم

سلمت يداك

لا تعليق بعد كلمك

"""اللهم أني عفوت عن كل من ظلمني واغتابني وانتقص من قدري فاعفو عنه واغفر لي يارب إذا أسأت الى الناس فأعطني شجاعة الاعتذار وإذا اساء لي الناس فأعطني شجاعة العفو """
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 16-03-2009, 03:31 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز ذهبي ]+.

 
tab
صورة 'زهـد' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2007
الإقامة: مع الطيور المهاجرة
المشاركات: 3,422
معلومات إضافية
السمعة: 7257832
المستوى: زهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond reputeزهـد has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: زهـد غير متصل
الرسالة الشخصية
إتق الله حيثمــا كنت
افتراضي رد : العلاقة بين المدرس والطالب .. بين الأمس واليوم

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : hedaya مشاهدة المشاركة
ترتقي الأمم مدارج الحضارة عندما تلتقي إرادة أبنائها وتصميمهم على استنهاض الهمم.

ولأن العلم هو محور الحضارة وسبب رقيّها فكان للتعليم والتعلم أهمية قصوى في تقييم مستوى ما وصلت إليه أيّ أمة من الأمم .

وقد تميزت العلاقة التبادلية بين الطالب والمعلم على مدى التاريخ بالتذبذب واختلفت مكانة المعلم وأهميته من بلد لآخر .. وبالرغم من أن الطالب والتلميذ ( المتعلم) يعتبر هو محور العملية التربوية، إلا أنه يظل المادة الخام التي يضعها أولو الأمر بين يدي المعلم لكي يشكل منها ما يشاء من شخصية قد تكون -بإرادة المعلم الذكي ذو الهدف الواضح- مثالا يحتذى به وعلما من الأعلام.

واتفق معك ويتفق جميع التربويين بأن الطالب هو محور العملية التعليمية
برأيي المعلم هو الذي يحكم الموقف 00
وهو الذي يحكم العلاقة بينه وبين الطالب 00
إذا إتضحت أهداف رسالته أمام ناظريه
إذا أخلص العمل لله وحده
إذا طور نفسه في منهجية التعليم
إذا أيقن إنه لا يتعامل فقط مع عقول بل مع أنفس
وبأنه لا يعلم فقط بل يربي
وإذا عرف مدى تاثيره المباشر على الطالب 00 وعمل ان يكون القدوة الحسنة


المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : hedaya مشاهدة المشاركة
أما نوعية العلاقة التبادلية التي تربط الطالب بمعلمه فقد وضع لها المهتمون صيغ وسلوكيات على الطالب إتباعها إن أراد الحصول على ما لدى أستاذه من علم لينتفع به .
وأهم هذه السلوكيات هي الاحترام والتواضع للمعلم كما نرى في وصية سيدنا عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه) : (( تواضعوا لمن تتعلمون منه وليتواضع لكم من يتعلم منكم، ولا تكونوا من جبابرة العلماء فلا يقوم علمكم بجهلكم)) فالمتعلم لا يتكبر على العلم ولا يتأمر على معلم ، بل يلقي إليه زمام أمره بالكلية في كل تفصيل ويذعن لنصيحته إذعان المريض الجاهل للطبيب المشفق الحاذق
ومع هذا نرى أن اللوم يطال المتعلمين إن هم قصروا في أداء ما عليهم، بغض النظر عن دور المعلم في هذا التقصير.
المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : hedaya مشاهدة المشاركة





أما المعلم الذي حظي بكل التقدير والاحترام في الأيام الخوالي نجده اليوم يعاني من الجفاء والإهمال وقلة الاحترام من قبل طلبة هذه الأيام. وعند التقصي عن حقيقة هذا الجفاء نجد أن للمعلم نفسه الحصة الأكبر في ما يعانيه .. فمعلم الأمس كان همّه إيصال ما لديه من معلومات إلى مريديه حتى لو كان ذلك بلا مقابل، بل تجد بعض المعلمين يبذل الغالي من أجل طالب رأى عليه إمارات النبوغ فيتعهده بالرعاية والاهتمام ولأن الله ( لا يضيع عمل عامل منكم ) تجد المتعلمين سواء النابغين منهم أو ذوي الحظ البسيط من الفطنة يجلّون أستاذهم ويتخذون مِن ( مَن علمني حرفا ملكني عبدا) سلوكا مؤدبا مع من علّمهم.

أما معلم اليوم (وهنا لا يجوز التعميم طبعا) يجد في تقربه للمتعلم وتملّقه على حساب سير العملية التعليمية والتربوية من أجل أن يحصل على مردود مادّي جيد -خاصة معلمي الدروس الخصوصية- الطريقة المثلى للتعامل، وبِوِزْرِ هذه النماذج ساءت سمعة المعلم وقلَّ احترامه لدى مريديه لأنهم اعتقدوا أن المعلم راغب في ما لديهم من أموال فظنوا أنهم هم المتفضلين عليه لا العكس.
ومن هذا المنطلق نجد أن العلاقة التبادلية بين الطالب ومعلمه ساءت كثيرا وأصبحت مادية ممقوتة.
ورغم أننا لا نريد أن نضع اللوم كله على طرف واحد إلا أن الحقيقة تشير أن المُوجِّه لحركة العلم والصاقل لمواهب الصغار إن لم تكن نيته خالصة لوجه الله أولاً ثم إن لم يجددّ ما لديه من علوم ثانيًا وان لم يجعل من القناعة والترفع عما في أيادي مريديه ثالثا فإنه يتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأمور من سوء.






بقلم وريشة:

hedaya
شكرا أخي هداية على طرح الموضوع 00 وان كان يحتاج الى توضيح بعض النقاط
نبدأ من العنوان 00
علاقة المدرس بالطالب
بالأمــــــــــــس
بقدر ما يختلف معلم اليوم عن معلم الأمس 000 كذلك الطالب
فطالب اليوم غير طالب الأمس 00
وان كنت في اعتقادي فالمعلم مهما إختلفت أزمنته 00 تظل رسالته واحدة ولابد ان يطورها بصورة إيجابيه

-------- الطالب 000
طالب الأمس لم تكن ملهيات الحياة متوفرة لتشغله 00 من نت ودش والعاب وبلاي ستيشن وتفتح له مجالات أخرى بعيدة عن الدراسة
طالب الأمس كان يجد أسرته تحثه على المذاكرة 000 لان الأسرة كانت تجد الوقت له وللإهتمام به

\


ونأتي الآن للحاضر
اعود من جديد الى المعلم والأسرة 000
وأركز هنا على المعلم 000
فثمة أمور سيئة وسلوكيات خاطئة يعجّ بها الميدان التعليمي اليوم :
تعليم يعتمد على الحفظ والتلقين فقط .
دور سلبي للطالب والطالبة .
تدني في مستوى التحصيل الدراسي .
الهمّ الوحيد النجاح أخر العام ( وثنية الشهادات ) بالنسبة للطالب والوظيفة والراتب بالنسبة للمعلم .
بذل الحد الأدنى من الأداء والجهد من قبل الجميع .

وكما يبدوا فإن كل مشكلةٍ من هذه المشكلات تحتاج إلى وقفة طويلة لعرضها ومناقشتها وهذا ما لا يمكننا القيام به هنا وليس محله .

\
\
واعود من جديد الى عنوان الموضوع
علاقة المدرس بالطالب هي علاقة احترام وود 000
والاعتماد الأول والأخير في هذه العلاقة على المعلم وكيفية توجيهها في الصف
وأن ينمي المعلم نفسه
أولا في كيفية التعامل مع نفوس مختلفة 00 والفروق الفردية بينهم 00 حيث كل فرد له عفقليته 00 ولا ننسى متاعبه الاسريه التي تؤثر على علاقاته بالاخرين
ثانيا مسك العصا من النصف 00 لا يكون لينا فيتهاونون به 00 ولا يكون شديدا فينفرون منه
ثالثا ان يؤدي مادته بطريقة جيدة التوصيل لهم 00 وثقة بامكانياته ويعرف يتحكم بكل دقائق الحصة بحيث تشبع الطالب 00 وتجعله لا يرغب بإنتهائها
رابعا على المعلم الجيد ان يضع كل مشاغله خلف ظهره بمجرد دخول الصف 00 فالطلبة لا يتقبلون ابدا درسا بوجه عابس 00
خامسا ان يتمثل بأخلاق رسول الله صل الله عليه وسلم 00 معلم البشرية وفي تعامله مع الآخرن

\
\
\
اظن اني تركت اصابعي واستفضت فيه
فعفوا 00

\
\
وفي حفظ الرحمن



،،//،، اللهم أسألك الزهـد في كل ما يبعــدني عنك ،،//،،

قال ابن مسعود رضى الله عنه :
~ ماندمت على شئ ندمى على يوم غربت شمسه ، نقص فيه أجلى ولم يزد فيه عملى ~




  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 17-03-2009, 12:36 AM   #4 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
السمعة:
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : العلاقة بين المدرس والطالب .. بين الأمس واليوم

موضوع مهم .. أخي الفاضل كفيت ووفيت في موضوعك الرائع وأيضاً الأخت زهد ما قصرت في تعقيبها على الموضوع
عن العلاقة المميزة التبادلية المفترض أن تكون بين المعلم والتلميذ وما يجب على المعلم أن يكون عليه من إخلاص
وإدراك ومعرفة للأساليب والطرق والوسائل وكل ما يتطلبه من مهارات أساسية في عملية التعلم
والتي تعينه على إيصال المعلومة وكيفية التعامل تربوياً مع التلميذ
وما يجب أن يكون عليه الطالب في سلوكايته نحو معلمه من الاحترام والتواضع والتعاون حتى تنجح عملية التعلم والتعليم ..

أتفق معكما تماماً في كل ما ذكرتما ..


المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : hedaya مشاهدة المشاركة
ترتقي الأمم مدارج الحضارة عندما تلتقي إرادة أبنائها وتصميمهم على استنهاض الهمم.
ولأن العلم هو محور الحضارة وسبب رقيّها

بقلم وريشة:
hedaya
من عناصر أو محاور العملية التعليمية بجانب المعلم والتلميذ هو المنهج أو العلم الذي يتعلمه التلميذ
من رأيي لا بد أن تكتمل عناصر العملية التعلمية لكي تتكلل بالنجاح وتتحقق الأهداف والغايات المنشودة
فالعلم هو محور الحضارة وسبب رقي الأمم كما ذكرت ..
وحتى لا نكون كعالم ثالث متخلف عن بقية العالم المتحضر ونستطيع اللحاق بهم ..
يجب علينا الاعتناء والاهتمام بمناهج التعليم وتطويرها بما يتناسب مع حاجات ومتطلبات مجتمعنا الإسلامي
وأن تكون هذه المناهج مزودة بالمعلومات الجديدة التي تمكّن التلميذ وتجعله قادراً
على التكيف في المجتمع والتعامل مع مشاكل عصرنا الحالي ..
مناهج تهتم بالتلميذ وما يمتلكه من مهارات وقدرات واكتشافها واستغلالها
وتوظيفها مستقبلا للنهوض بالأمة الإسلامية ...
مناهج بعيدة عن حشو للمعلومات النظرية والقريبة من الجانب العملي ..
مناهج تناسب ميول التلاميذ وتحقق لهم حاجاتهم التي يطمحون إليها في المستقبل
ولا يكون هدفهم فقط هو النجاح في الامتحانات ..
مناهج تنبه العقول وتوجهها نحو الابتكارات العلمية وتعلم الصناعة والانتاج ..
فما نحن فيه كعرب ومسلمين من عجز وضعف للأسف لهذا السبب ولغيرها من الأسباب ..
ولكننا يمكننا تصحيح ذلك .. فلا شيء مستحيل ..و بإرادتنا وهمتنا
وما نمتلكه من طاقات وبتمسكنا بثوابت الدين والإيمان بالله .. ننهض بأمتنا الإسلامية ..

فالله يقول :( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله )

ولنا أسوة حسنة في المسلمين السابقين الذين سادوا بعلمهم وإيمانهم العالم كله
في وقت كانت فيها أوروبا تعيش في جاهلية وظلام وتخلف .

والسموحة منك إذا خرجت عن موضوعك .. فعبارتك في أعلاه هي التي أوحت لي بالتطرق لهذا
والذي أراه إنه مكمل للموضوع .. وهو سبب من أسباب رقي الأمة ونهوضها ..


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
يروشيما بين الأمس واليوم وضاح اليمن 9 منبر عبق الماضي 2 15-10-2008 01:10 PM
لما يقول المدرس خلص وقت الاختبار صوره !! نشوان منبر الطرائف والالغاز والمسابقات 10 25-08-2008 01:55 PM
معلم الأمس ومعلم اليوم ارين المنبر العام 7 20-01-2008 07:43 PM
معالي الكتور غازي القصيبي وآيات الأخرس أبو سفر مرافئ مبعثرة 1 18-12-2003 05:14 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 09:53 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net