المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
  #1 (permalink)  
قديمة 16-03-2009, 02:03 AM
tab
صورة 'ارين' الرمزية
مشرفة المنبر الإسلامي

 
تاريخ الإنضمام: May 2007
الإقامة: من ارض الخير
المشاركات: 1,299
معلومات إضافية
السمعة: 269460
المستوى: ارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ارين غير متصل
المزاج: أقند راسي
الرسالة الشخصية
كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
&&& الحجامة بين الإسلامي والطب &&&




الحجامة فضلها وفوائدها



ما هي الحجامة وكيف نقوم بها ؟.


الْحِجَامَةُ : مَأْخُوذَةٌ مِنْ الْحَجْمِ أَيْ الْمَصِّ . يُقَالُ : حَجَمَ الصَّبِيُّ ثَدْيَ أُمِّهِ إذَا مَصَّهُ . وَالْحَجَّامُ الْمَصَّاصُ , وَالْحِجَامَةُ



صِنَاعَتُهُ وَالْمِحْجَمُ يُطْلَقُ عَلَى الآلَةِ الَّتِي يُجْمَعُ فِيهَا الدَّمُ وَعَلَى مِشْرَطِ الْحَجَّامِ . ( انظر لسان العرب )




وَالْحِجَامَةُ فِي كَلامِ الْفُقَهَاءِ قُيِّدَتْ عِنْدَ الْبَعْضِ بِإِخْرَاجِ الدَّمِ مِنْ الْقَفَا بِوَاسِطَةِ الْمَصِّ بَعْدَ الشَّرْطِ بِالْحَجْمِ . وَذَكَرَ الزَّرْقَانِيُّ



أَنَّ الْحِجَامَةَ لا تَخْتَصُّ بِالْقَفَا بَلْ تَكُونُ مِنْ سَائِرِ الْبَدَنِ . وَإِلَى هَذَا ذَهَبَ الْخَطَّابِيُّ .




والخلاصة أن الحجامة هي استخراج الدم من الجسد بامتصاصه بآلة مناسبة أو بما يقوم مقام المص من ال


أجهزة الحديثة .



والحجامة معروفة منذ القدم ، عرفها الصينيون والبابليون والفراعنة ، ودلت آثارهم وصورهم المنحوتة على



استخدامهم الحجامة في علاج بعض الأمراض ، وكانوا في السابق يستخدمون الكؤوس المعدنية وقرون الثيران لهذا



الغرض وكانوا يفرغونها من الهواء بعد وضعها على الجلد عن طريق المص ومن ثم استخدمت الكؤوس ا


لزجاجية والتي كانوا يفرغون منها الهواء عن طريق حرق قطعة من القطن .أو الصوف داخل الكأس .




فضائل الحجامة :





روى البخاري في صحيحه ( 5269 )عن سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُمَا عن النبي صلى الله عليه



وسلم قَالَ : " الشِّفَاءُ فِي ثَلاثَةٍ شَرْبَةِ عَسَلٍ وَشَرْطَةِ مِحْجَمٍ وَكَيَّةِ نَارٍ وَأَنْهَى أُمَّتِي عَنِ الْكَيِّ . "



وفيه أيضا ( 5263 ) وفي مسلم ( 2952 ) سُئِلَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ عَنْ كَسْبِ الْحَجَّامِ فَقَالَ احْتَجَمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ



عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَجَمَهُ أَبُو طَيْبَةَ فَأَمَرَ لَهُ بِصَاعَيْنِ مِنْ طَعَامٍ وَكَلَّمَ أَهْلَهُ فَوَضَعُوا عَنْهُ مِنْ خَرَاجِهِ وَقَالَ: " إِنَّ أَفْضَلَ مَا



تَدَاوَيْتُمْ بِهِ الْحِجَامَةُ أَوْ هُوَ مِنْ أَمْثَلِ دَوَائِكُم . "ْ




وعن جابر َبن عبد الله رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن كَانَ فِي شَيْءٍ مِنْ



أَدْوِيَتِكُمْ خَيْرٌ فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ أَوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ أَوْ لَذْعَةٍ بِنَارٍ وَمَا أُحِبُّ أَنْ أَكْتَوِيَ ." أخرجه البخاري (6583 ) ومسلم



( 2205 ).



فوا ئد الحجامة :






للحجامة فوائد ملموسة في علاج كثير من الأمراض في الماضي والحاضر ، ومن هذه الأمراض التي جربت فيها



الحجامة فنفعت بإذن الله ما يلي :




1- أمراض الدورة الدموية .



2- علاج ضغط الدم ، والتهاب عضلة القلب .



3- أمراض الصدر والقصبة الهوائية .



4- صداع الرأس والعيون .



5- آلام الرقبة والبطن ، وآلام الروماتيزم في العضلات .



6- بعض أمراض القلب والصدر وآلام المفاصل.



ومن ناحية أخرى تنفرد الحجامة في حالات تنفع فيها وتخفف الآلام وليس لها أي مضاعفات جانبية. للاستزادة عن فوائد


الحجامة يراجع كتاب ( زاد المعاد لابن القيم 4 / 52 ) وكتاب ( الحجامة أحكامها وفوائدها . تأليف : إبراهيم الحازمي )



طريقة الحجامة :





توضع فوهة المحجم الواسعة ( وفي هذا العصر يستخدمون محاجم زجاجية تسمى كؤوس الحجامة ) على الجلد في



مكان الحجم المختار ، ثم يقوم الحاجم بخلخلة الهواء الذي بداخلها بواسطة إحراق قطعة صغير ة من الورق أو القطن



بداخل المحجم ، لتطبق الفوهة على الجلد ـ وأحيانا يستخدم الشفط ببعض الآلات بدل الطريقة السابقة ـ فيطبق المحجم



على الموضع ، ثم يترك لمدة ثلاث إلى عشر دقائق ، ثم يرفع ويشرط الموضع بآلة حادة نظيفة ( كالموس أو غيره )



شروطا صغيرة جدا ، ثم يوضع الكأس مرة أخرى بنفس الطريقة السابقة حتى يمتلئ بالدم الفاسد الذي يخرج من العروق



، ثم يرفع ، وقد يعاد وضعه مرة أخرى عند الحاجة ، وبعد الاكتفاء يرفع الكأس ، يوضع مكانه ضماد جاف . ( انظر



مباحث في الجراحة الصغرى والتخدير تأليف أ . د / نظمي القباني ) .










مواضعها في الجسم




اختلفت مواضع الحجامة التي اختارها الأطباء القدماء في علاج الأمراض ,فشملت معظم أجزاء



الجسم كالرأس والظهر والصدر والقدم والمقعدة , وورد في السنة النبوية استخدام الرسول صلى الله



عليه وسلم الحجامة في الرأس وظهر القدم والأخدعين (وهما عرقان على جانبي العنق) والكاهل



ومقدمة أعلى الظهر ,ويفضل الحجامون الآن حجامة المرضى في الأخدعين والكاهل.



طرق إجراؤها




استعمل في عملية الحجامة الجافة كؤوس الهواء فيحرق الحجام قطعة صغيرة من القطن مبلولة بالغول أو ورقة



ملفوفة, ثم يدخلها كأس الحجامة قبل وضعها بسرعة على موضع الألم في جسم المريض ,ثم ويستعمل كأس حجامة



أخرى بنفس الطريقة ,ويترك كؤوس الحجامة عدة دقائق قبل نزعها من الجلد, ويؤدي استعمالها إلى حدوث احمرار في



الجلد وتنشيط الدورة الدموية فيها ,وهذا يفيد في تخفيف حدة الألم .



وفي الحجامة الرطبة يحدث الحجام عدة جروح دقيقة بالمشرط أو بشفرة الحلاقة في الموضع الذي يختاره من جسم



المريض ,ثم يستعمل كأس الحجامة بأحد أشكالها,ويحدث بواسطتها تفريغاً هوائياً ,ويترك كؤوس الحجامة على الجسم



عدة دقائق قبل إزالتها وفي داخلها الدم ,ويكون لون الدم في كأس الحجامة بعد نزعه من الجلد مائلاً للسواد لأنه أصلاً دم



وريدي تعرض للهواء , وهو ليس دماً فاسداً كما يعتقد بذلك بعض عامة الناس ويروج له الحجامون للترغيب بعملهم, لأن


الدم الملوث خرج عادة من مواضع الإنتانات الجرثومية في الجسم مختلطاً بكريات الدم الميتة بنوعيها والخلايا الجرثومية



وغيرها.


رأي الإسلام

استعمل العرب في الجاهلية الحجامة في علاج بعض أمراضهم ,ونقلوا تعاليمها عن الرومان والإغريق والصينيين القدماء وغيرهم , واستمروا في استخدامها خلال البعثة المحمدية , ونصح الرسول صلى الله عليه وسلم بالحجامة عند الحاجة إليها واستعملها في علاج بعض الأمراض التي أصيب بها ,ودليله ما جاء في صحيح البخاري قوله:" إن أمثل ما تداويتم به الحجامة والقسط",والقسط هو العود الهندي, وفي رواية: ما كان أحد يشتكي إلى رسول الله عليه وسلم وجعاً في رأسه إلا قال له:احتجم ", وروى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال الرسول صلوات الله وتسليمه عليه: " الشفاء في ثلاثة شربة عسل وشرطة محجم وكية نار وأنهي أمتي عن الكي " , وجاء في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما :أن رسول الله عليه وسلم احتجم في رأسه من شقيقة كانت به "والشقيقة migraine( الصداع النصفي ) وفي رواية" احتجم الرسول صلى الله عليه وسلم في رأسه من وجع كان به ", وروى أبو داود وأخرجه الترمزي وحسنه ابن ماجه :"احتجم الرسول صلى الله وعليه وسلم في الأخدعين والكاهل ", وروى أبو داود عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما :"أن رسول الله صلى الله عليه احتجم على وركه من وثاء كان به", والوثاء:الوهن دون الكسر والفك , وروى أبو داود عن أبي هريرة :أن أبا هند حجم النبي صلى الله عليه وسلم في اليافوخ ,وقال أنس رضي الله عنه "احتجم النبي صلى الله عليه وسلم يمين ظهر قدمه "رواه الترمزي والنسائي, وجاء في الصحيحين عن أنس رضي الله عنه :" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حجمه أبو طيبة ,فأمر له بصاعين من طعام وكلم مواليه فخفضوا عنه ضريبته , وقال : خير ما تداويتم به الحجامة".



استخدامات الحجامة الرطبة




يفيد في الحجامة الرطبة التفريغ الهوائي الذي تُحدثه كأس الحجامة في موضع الفصد بجسم المريض في زيادة خروج الدم



منه , واستخدمت هذه الطريقة قبل تطور الصناعات الدوائية في علاج بعض أمراض القلب والدورة الدموية أهمها:



أولاً : الصباغ الدمويHemochromatosis : وهو حالة مرضية وراثية المنشأ تتصف بحدوث اضطراب في عملية



التمثيل الغذائي لعنصر الحديد في جسم المريض وتراكمه بشكل خاص في الكبد والبنكرياس والجلد فيؤثر على عملها



,ويكون الحديد المترسب في الكبد والبنكرياس والقلب وغدة الكظر والخصيتين والغدة النخامية في صورة مركب الهيمو



سيدرين hemosiderinقد يؤدي إلى حدوث قصور في عملها, ويصبح لون جلد المريض برونزي ,وتفيد في علاج هذا



المريض عمليات سحب الدم المتكرر التي تجعل المريض يشعر بأنه أفضل صحياً ,وينتشر حالياً استخدام بعض الأدوية ذات



التأثير الخلابي لعنصر الحديد في الدم مثل المركب ديسفيروكسامينDesferrioxamine الذي يتحد معه مما يخفف حدة



هذا المرض.



ثانياً: احمرار الدم : Polycythemia تتميز هذه الحالة المرضية بارتفاع مستوى خضاب الدم عن 18 جم كل 100 سم


3 من الدم وزيادة عدد كريات الدم الحمراء في الدم عن مستواها الطبيعي , ويحدث في الأطفال بأعمار تتراوح بين 2- 24



شهر 3.7 - 5.2 مليون كرية دم حمراء / ملل من الدم , وفي البالغين الذكور 4.3 - 5.9 مليون كرية دم حمراء / ملل



من الدم , وفي الإناث 4 - 5.2 مليون كرية دم حمراء / ملل من الدم , وهناك نوعان رئيسيان من هذا المرض يسمى



الأول احمرار الدم الأوليprimary polycythemia ويحدث نتيجة زيادة مزمنة في عدد كريات الدم الحمراء التي تتولد


في نخاع العظام وهو ناشئ عن حدوث تغير أساسي في الخلايا المنتجة للهرمون اريثروبيوتين erythropoietin ويسبب



زيادة حجم كريات الدم الحمراء وارتفاع لزوجة الدم ,ويتميز بوجود أعداد غير طبيعية من الصفائح الدموية تؤدي إلى



تكوين خثرات دموية صغيرة تزيد فرص تكوين الخثرات الدموية الكبيرة وحدوث الإحتشاء في عضلة القلب


Myocardial infarction .



النوع الثاني: احمرار الدم الثانويSecondary polycythemia وتحدث هذا الحالة المرضية نتيجة أسباب عديدة منها



زيادة إفراز هرمون ايرثيروبيوتين عند صعود الجبال الشاهقة وفي أمراض بالرئتين وبعض أمراض القلب وعند الإدمان



على التدخين وفي بعض أمراض الكلى وفي سرطان الكبد وعند ظهور أمراض في غدة الكظر وغيرها.



ويستخدم الأطباء في علاج حالتي احمرار الدم الأولي والثانوي النظير المشع للفوسفور وعقاقير مثل



بسكولفانسbusculphans وهيدوكسي يورياhydroxy urea , ويفيد فيها سحب الدم المتكرر من جسم المريض عندما


يقرره الطبيب.



أوقات استحباب الحجامة






شاع بين القدماء استحباب إجراء الحجامة في أوقات معينة من الشهر,ودليل ذلك ما قاله صاحب القانون -ابن سينا



:لا يؤمر باستعمال الحجامة في أول الشهر لأن الأخلاط لا تكون قد تحركت وهاجت ولا في آخره لأنها تكون قد نقصت بل



في وسط الشهر حيث تكون الأخلاط هائجة بالغة في تزايدها تزايد النور في جرم القمر , وذكر ابن قيم الجوزية في كتابه



"الطب النبوي" نقلاً عن أهل المعرفة في زمانه :" تكره عندهم الحجامة على الشبع فإنها ربما أورثت سدداً وأمراضاً



رديئة لاسيما إذا كان الغذاء رديئاً غليظاً , وقال أيضاً: اختيار الأوقات للحجامة فيما إذا كان على سبيل الاحتياط والتحرز



من الأذى وحفظاً للصحة.


وقبل الختام ننبه أنه يجب أن لا يقوم بالحجامة إلا من يحسنها ، نظرا لما قد يترتب عليها من أضرار إذا قام بها من




لا يحسنها .





C:\Documents and Settings\user\Desktop\الزادنسخ.jpg

التعديل الأخير كان بواسطة المهاجره; 16-03-2009 الساعة 07:52 AM
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 19-03-2009, 03:10 PM   #2 (permalink)
قبس من نور

 
tab
صورة 'المهاجره' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
الإقامة: هناك .......في الأفق
المشاركات: 2,358
كافة التدوينات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 204370
المستوى: المهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond reputeالمهاجره has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: المهاجره غير متصل
الرسالة الشخصية
أنا ثمرة غيري ... وأريد أن أرى ثمرة نفسي في غيري ...
افتراضي رد : &&& الحجامة بين الإسلامي والطب &&&

شكرا لك أختي ارين
بورك فيك موضوع قيم
فهو يعلق بالطب النبوي

وحقيقة اعجبتني مقوله لابن القيم الجوزيه
قال الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله تعالى: وليس طبِّه صلى الله عليه وسلم كطبِّ الأطباء ، فان طب النبي صلى الله عليه وسلم متيقن قطعي إلهي،صادر عن الوحي،ومشكاة النبوة،وكمال العقل. وطبُّ غـيره أكثره حَدْس وظنون،وتجارب،ولا يُنكرُ عدم انتفاع كثير من المرضى بطب النبوة،فإنه إنما ينتفعُ به من تلقّاه بالقبول،واعتقاد الشفاء به،وكمال التلقي له بالإيمان والإذعان،فهذا القرآن الذي هو شفاء لما في الصدور – لإن لم يتلق هذا التلقي– لم يحصل به شفاء الصدور من أدوائها ، بل لا يزيد المنافقين إلا رجسا إلى رجسهم،ومرضا إلى مرضهم،وأين يقع طــب الأبدان منه فطب النبوة لا يناسب إلا الأبدان الطيبة،كما أن شفاء القرآن لا يُناسب إلا الأرواح الطيبة والقلـــوب الحية،فاعراض الناس عن طب النبوة كإعراضهم عن الاستشفاء بالقرآن الذي هو الشــــفاء النافع،وليس ذلك لقصور في الدواء،ولكن لخبث الطبيعة،وفساد المحل ، وعدم قبوله.ـ
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 19-03-2009, 04:14 PM   #3 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'درة الأكوان' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Feb 2007
الإقامة: في هذا العالم
العمر: 48
المشاركات: 3,928
معلومات إضافية
السمعة: 19767238
المستوى: درة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond reputeدرة الأكوان has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: درة الأكوان غير متصل
المزاج: ?????
الرسالة الشخصية
أسعد القلوب التي تنبض لله ثم للآخرين
افتراضي رد : &&& الحجامة بين الإسلامي والطب &&&

موضوعك في قمة الروعة
ومستوفي من جميع الجهات
بارك الله لنا فيك يالغلا
ووفقك لما يجبه ويرضاه

وبالسبة للحجامة وبعد أن جربتها فهي مفيدة جدا جداا
وقد أفادتني كثيرا ولله الحمد

من أقوال الإمام الشافعي :



أخـي لن تنال العلم إلا بستة *** سأنبيك عـن تفصيلها ببيانِ

ذكــاءٌ وحرصٌ واجتهادٌ وبلغــةٌ *** وصحبةُ أستاذ وطــول زمانِ

http://www.youtube.com/watch?v=jSd2uJRAoY0
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 19-03-2009, 05:04 PM   #4 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
السمعة:
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : &&& الحجامة بين الإسلامي والطب &&&


اريــــن

بارك الله فيكِ ونفع بكِ وجزاكِ الله خير

على هذا الموضوع القيم

وفقكِ الله

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
مواضع الحجامة حسب نوعية المرض الصارم منبر الصحة واللياقة البدنية 4 03-09-2007 04:35 AM
التسويق الإسلامي المثالي منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 4 19-11-2006 12:26 AM
البلوتوث الإسلامي ibluetooth starsco50 المنبر الإسلامي 4 18-05-2006 01:20 AM
القيادة الإبداعية في المنهج الإسلامي jkhalid منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 3 11-08-2005 07:15 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 09:25 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net