المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 27-02-2009, 08:43 PM
.+[ متميز فعّال ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2008
الإقامة: الرياض
المشاركات: 41
معلومات إضافية
السمعة: 2133
المستوى: ذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond reputeذات الهمه has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ذات الهمه غير متصل
افتراضي الكآبة والسعادة.. وحيرتي بينهما!!

الكآبة والسعادة.. وحيرتي بينهما!!


---------------------------------------------------------------------


الدكتور : عماد عطا البياتي


كانت إمرأة..
كئيبة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، نظراتها وكلامها وشكواها وحتى ابتساماتها وضحكاتها القليلة كانت كئيبة جدا وبدرجة محيرة ومؤثرة جدا. ولقد اعطتني الطبيبة الأولى المشرفة على علاجها صورة مختصرة عن حالتها وأنها تعاني من مرض الكآبة المزمن، ونحن نمشي في الممر المؤدي إلى غرفة الفحص، ولكن ليس الخبر كالمعاينة كما ورد في الحديث الشريف .



جلسنا معها..
نصف ساعة تقريبا والطبيبة الأولى هي التي تفحص وتتكلم وتتحاور مع المريضة وأنا بجوارها أصغي وأتعلم وأتفكر. تركنا المريضة بعد ذلك وذهبنا إلى غرفة الطبيبة وجلسنا نناقش مرض الكآبة وطرق فحصه وتشخيصه وعلاجه.



ثم ذهبت..
إلى غرفتي وانشغلت بأعمالي الأخرى ثم عدت إلى البيت بعد انتهاء وقت العمل وتناولت الطعام مع العائلة وأثناء ذلك كله لم تغب صورة هذه المريضة عن بالي ولم أفتر عن التفكير بها وبحالتها، خاصة وأن الطبيبة الأولى أعطتني كتب ونشرات ومقالات طبية عن هذا المرض الشائع جدا في هذا البلد وأخبرتني بأنه ستمر علي حالات كثيرة من هذا النوع أثناء عملي هنا يجدر بي الاهتمام بها ومعالجتها.







ومن تأثري الشديد..
بهذه الحالة المرضية رحت أقارن بين حالتها وحالتي فقلت لنفسي: إن هذه المرأة تعاني من مرض نفسي وخيم ومزمن هو مرض الكآبة، ويجدر بي تعلم معالجة هكذا حالات مرضية، لكن.. هل أنا أستطيع ذلك، وأنجح في تحويل حال هؤلاء المرضى المساكين من الكآبة إلى السعادة؟ وما هي الكآبة، وما هي السعادة؟ وهل أنا كئيب أم سعيد؟.



تفكرت كثيرا..
في هذه المعاني، وأحسست بأني بدأت أغرق أوأتيه فيها دون الوصول إلى نجادة الإنقاذ أو إلى دليل على الطريق الصحيح المنجي. ثم بعد هدوء واسترخاء خطر لي أن اتّبع الذكر واسترشد بأهل العلم والذكر والاستنباط فهؤلاء الرجال المؤمنين الصديقين الربانيين سيشفقون على حالي بلا شك وسيرشدوني إلى طريق الهداية والإيمان بخصوص هذه الأفكار الشائكة المعقدة بالنسبة لي.



ذهبت..
لأسأل الأستاذ.. السعيد النوري السروري.. ففتح المكتوبات الإيمانية العظيمة وأخذ يقرأ لي بصوت رخيم يذيب الحجر الصم ويرققه:
".. فلا بدّ أن أسعد إنسان هو من:
لا ينسى الآخرة لأجل الدنيا..
ولا يضحي بآخرته للدنيا..
ولا يفسد حياته الأبدية لأجل حياة دنيوية..
ولا يهدر عمره بما لا يعنيه..
ينقاد للأوامر انقياد الضيف للمضيّف..
ليفتح باب القبر بالأمان..
ويدخل دار السعادة بسلام."
شكرته وأنا منذهل ومندهش من هذا المعنى الإيماني العالي الجميل للسعادة. (ملاحظة: هذه المحاورة واللقاء والتي بعدها هي بالطبع معنوية وليست مادية).



ثم طرقت..
باب العطاء الصدّيقي الربّاني فخرج علي رجل نوراني لم استطع رؤية ملامح وجهه من شدة النور والسرور، فقال لي قبل أن أسأله حكمة عظيمة ومدهشة جدا زادت من دهشتي وحيرتي، قال لي: "ماذا وجد من فقده وماذا فقد من وجده؟" ثم أغلق الباب.



أفقت بعد فترة ليست بالقصيرة من الذهول والاندهاش وأنا أحمل المعاني الإيمانية الرائعة التالية:
أذا أردت أن أحصل على السعادة الحقيقية الدائمة الباقية التي تنورني وتسرني في دنياي وتنجيني في قبري وترفعني وتعليني في آخرتي فعليّ أن أسلك طريق تثبيت الإيمان بصدق وإخلاص ومثابرة وذكاء وانتباه وفطنة، وعكس ذلك الغرق والضياع والتيه والكآبة والأهوال المهلكة المخزية في الدنيا والقبر والآخرة..
أعاذنا وأعاذكم الله من الكآبة المخزية المهلكة.. ورزقنا ورزقكم السعادة الحقيقية المنجية.
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 27-02-2009, 11:27 PM   #2 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
السمعة:
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : الكآبة والسعادة.. وحيرتي بينهما!!


ذات الهمــة
.. يعطــيكِ العافية عزيزتي







  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 04:25 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net