المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 11-02-2009, 01:42 PM
.+[ متميز رائــد]+.

 
تاريخ الإنضمام: Nov 2008
المشاركات: 161
معلومات إضافية
السمعة: 11035
المستوى: إبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond reputeإبداعات has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: إبداعات غير متصل
افتراضي مؤسسة النقد والمالية فرس الرهان القادم

د. عبدالله مرعي بن محفوظ

في مقال سابق بجريدة المدينة والذي كان في شهر اكتوبر 2008م ، ذكرت ان دبي سوف تمر بأزمة عقارية قوية بناء على مصادر بريطانية وفرس الرهان سوف يكون حكومة أبوظبي ، وهنا تلقيت سيلا جارفا من الردود التي تستغرب هذا التحليل ، كذلك ارى اليوم ان مؤسسة النقد العربي السعودي ووزارة المالية هما فرس الرهان ، في هذه الازمة العالمية التي لاتزال في اولى درجات الانحدار ، وقريباً سوف تصلنا وبقوة .
طبعاً لا يهمنا عملياً معرفة الأسباب لهذا الأزمة العالمية ، التي قد نحتاج إلى سنوات عدة حتى نعرف أسبابها ، وقد تظل في رأيي مجهولة مثلها مثل أحداث 11 سبتمبر، ما يهمنا اليوم الدعم من الحكومة وكذلك الشكر لسياسة مؤسسة النقد العربي السعودي وسياسة وزارة المالية التي نالت منا جميعاً الكثير من الانتقادات الاقتصادية منذ منتصف 2007 لأنها اتخذت سياسة (السلحفاء) في الاستثمار وفي الارتباط بالدولار الأمريكي ، حيث اتضح أنها نجحت أمام (أرانب) الاستثمار العالمي وبنوكها المركزية ، واعتقد ان النظام المالي في السعودية لا يزال قادرا على تحمل الضربات الموجعة حتى وان توقعنا بضربات متوالية في عام 2009، وهذا الاعتقاد الجازم يأتي بعد قرار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتخفيف تأثير هذه الأزمة المالية على الاقتصاد السعودي ، وذلك بزيادة الإنفاق الحكومي الداخلي ودعم السيولة الحكومية في الاقتصاد الوطني ، وهذا يسهم في بث روح التفاؤل ويدعم الاستثمار وينشط عمل البنوك في أداء الوظائف المنوطة بها حتى منتصف عام 2009م ، ومن الممكن ان يستمر هذا التفاؤل حين تبدأ الحكومة بتنفيذ (وعدها) بضخ الأموال الكبيرة للمشاريع لاستكمال تطوير البنى التحتية من مدن اقتصادية وموانئ ومشاريع تنموية الأمر الذي يهيئ الأجواء لمناخ اقتصادي جاذب للاستثمارات ودافع لعجلة النمو الاقتصادي فيها.
هذا المعطيات تثبت للمجتمع المدني السعودي أن الدعم الحكومي هو (فرس) الرهان في كل تنمية أو في كل أزمة مالية نمر بها منذ تأسيس الدولة على يد الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله ، فالقطاع الخاص للأسف حين وجد العقبات والبيروقراطية الحكومية في الاستثمار المحلي لم يستطع الانتظار أو المساهمة في إيجاد حل داخلي ، بل انطلق إلى رحاب العالم للبحث عن الاستثمار الأسهل والأكثر ربحية، ليكتشف انه خسر الأبيض والأسود في عام 85 ميلادي في بورصة أمريكا ، ثم خسر أكثر من 70 % من استثماراته الخارجية في عام 2008 م ، ليعود إلى داخل الوطن ويبني الثروة من جديد، وبدعم من الحكومة مرة أخرى، بل وبقرار من القيادة السعودية سوف يجد فرصة مرة أخرى، فالحكومة مستمرة في الإنفاق بسخاء على مشاريع التنمية ليجد القطاع الخاص فرصة بناء ثروة من جديد، واسأل الله أن نتعلم من هذه الأخطاء في المستقبل .
ولعلها فرصة سانحة ان نتعلم من هذه الأزمة أهمية تفعيل دور الاندماجات والشراكات والاستحواذ ما بين الشركات السعودية الكبيرة وسوف نراها قريباً على العموم ، أما عن الآثار الايجابية لهذا الأزمة المالية ، فقد ساهمت بقوة في هبوط الأسعار وتخفيف الضغط على المستهلك العادي واستقرار ملحوظ في حجم حركة الاستيراد لأن السعودية تعد من الأسواق المستهلكة ، وكذلك هنالك تأثير ايجابي ومباشر على قطاع العقار حيث انعكست بانخفاض أسعار مواد البناء وإلى تراجع أسعار تكلفة العقارات السعودية ، وسوف يساعد ذلك على إنشاء مشاريع عقارية بتكلفة أقل، وكما هو معلوم أن قطاع العقار بالمملكة يشكل محوراً هاماً من محاور التنمية التي تعيشها المملكة في المرحلة الراهنة، لما يقوم به من دور رئيسي في دفع عجلة النمو، حيث ترتبط فيه الكثير من الصناعات .
ومع روح التفاؤل في معركتنا الاقتصادية القادمة ، ادعو صغار المساهمين بالانسحاب التدريجي لصالح صناديق الاستثمار بدلاً من سياسة التتابع او (القطيع) في البيع ، لأن الشراء القادم من الصناديق الاستثمارية سوف يعتمد على عائد التوزيع السنوي وليس فقط ارتفاع الأسعار المبالغ للشركات، وعلينا أن نستيقظ ونعرف أن أحلام الماضي انتهت، وأن أسعار الأسهم التي وصلت في عام 2006 لمستويات 20ألف نقطة بــ 77 شركة وبقيمة بلغت 3 تريليونات ريال لن تتكرر ولو بعد عشر سنوات، واليوم سوق الأسهم في حدود 4900 نقطة، وإذا حدث وارتفع السوق فسوف يعاود الانخفاض حتى مع وجود 126 شركة مساهمة عامة ، وأتوقع أن يحوم المؤشر حول الـ3600 نقطة .
ختاماً لقد تابعت ردود الأفعال في الانترنت بسبب حديث الأستاذ محمد الجاسر في «فايننشال تايمز» والذي نشرته صحيفة «الاقتصادية» يوم الأحد الماضي ، والذي كان قوياً ورد الصاع صاعين في إجاباته ، وهنا أحب ان أبارك لمعاليه هذا النجاح الذي انعكس فعلياً على حماية المجتمع ، ولكن أجدها فرصة بأن اُذكّر معالي محافظ مؤسسة النقد العربي بحديثه لـجريدة (عكاظ) بتاريخ 30 نوفمبر 2005م ، والذي ذكر فيه بأن هناك تحوطات لدى المؤسسة لحماية النظام المصرفي من إي تغيرات مفاجئة تحدث في سوق الأسهم ، وفي ذلك الوقت يا سيدي كان سوق الأسهم 19 ألف نقطة ، واليوم دون 5 آلاف نقطة ؟!
www.abm.com.sa

المصدر: صحيفة "المدينة" السعودية، الأربعاء 11 فبراير 2009م.
رابط المقال:
http://www.al-madina.com/node/103742
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
سلطان يشهد احتفال معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية باليوبيل الفضي المتميز أخبار الإمارات 1 01-06-2008 08:35 PM
تعلم اداب النقد ..كي تصل الى غايتك في قلوب الناس.!!! mimina منبر التميز والإبداع والتطوير الشخصي 1 06-11-2007 11:08 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 02:12 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net