المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

المنبر الإسلامي فلولا إسلامنا ما كان تميزنا ، فهذه وسيلتك نحو فكر إسلامي متميز

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديمة 03-02-2009, 03:12 PM   #11 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : النفس التواقة ذات الآمال البراقة

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : ارين مشاهدة المشاركة



نعم هذا ما ينبغي عليه المسلم الحق و هذا حال الرسول صلوات ربي وسلامه وكذلك

هذا ديدن صحابته رضوان ربي عليهم و قد بين لنا الله سبحانه عن عظمة الوقت حيث

أقسم به فقال تعالى :





هذه السورة، سورة العصر هي التي قال فيها الإمام الشافعي -رحمه الله-: "لو ما أنزل الله على خلقه حجة إلا هذه السورة لكفتهم" وقد شرح ابن القيم -رحمه الله- كلام الإمام الشافعي في كتابه مفتاح السعادة، وبين رحمه الله أن هذه الآية مشتملة على أربعة أمور: -
الأمر الأول: العلم وهو معرفة الحق، وهو الذي دل عليه قوله جل وعلا: { إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا } فالمؤمن يعلم أن الله حق، وأن وعده حق، وأن رسوله حق، وأن لقاءه حق، وأن الملائكة حق، وأن النبيين حق، وأن الجنة حق، وأن النار حق، ثم يعمل بذلك.
وقد دل عليه قوله جل وعلا:{ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ } ثم يدعو الناس إلى ذلك { وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ } ويصبروا على العلم والعمل والتعليم فهذه أربعة أشياء إذا كملها الإنسان يكون مكملا لنفسه، ومكملا لغيره.
وهذه السورة أقسم الله -جل وعلا- فيها بالعصر، وهو الدهر كاملا، أو العصر وهو الوقت المعروف، أقسم به جل وعلا على أن الإنسان لفي خسر، والمراد كل الإنسان في خسر، في خسارة وهلاك، إلا من استثناهم الله -جل وعلا- بعد ذلك { إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ } .

وفي هذه السورة استثنى الله -جل وعلا- فيها مَن اتصفوا بالصفات الأربع التي تقدم ذكرها.
فقوله جل وعلا:{ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ } يعني: آمنوا بما يجب الإيمان به، وهي أركان الإيمان التي بيَّنها النبي -صلى الله عليه وسلم-{ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ } يعني: أوصى بعضهم بعضا بالحق، وهذا دليل على أن الإنسان في نفسه قد عمل الحق؛ لأنه لا يوصي غيره بالحق إلا إذا عمل به، وهذا يدل على أن هناك أمرا بالمعروف.
وقوله جل وعلا:{ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ } يعني: أوصى بعضهم بعضا بالصبر على طاعة الله، والصبر عن محارم الله، والصبر على أقدار الله، وذلك يقضي بأن هناك نهيا عن المنكر، فهؤلاء موصفون بأنهم مؤمنون، وأنهم يعملون الصالحات، وأنهم يتواصون بالحق، ويتواصون بالصبر، فيأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، ويدعون إلى الله جل وعلا.
والتواصي بالحق والتواصي بالصبر، وإن كان من عمل الصالحات إلا أن الله -جل وعلا- خصه بهذا الذكر لشدة أو لحصول الغفلة عنه من كثير من الناس؛ لأن بعض الناس يظن أنه إذا اهتدى في نفسه، فإن ذلك يكفي، وهذا من الخلط؛ ولهذا قال الله:{ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ } فلا ينفع الإنسان أن يخرج من هذه الخسارة، إلا إذا أمر بالمعروف، ونهى عن المنكر.
وقد يظن بعض الناس أن قول الله -جل وعلا-:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ } يعارض هذه الآية؛ لأن هذه الآية تأمر بالتواصي بالحق والتواصي بالصبر؛ وذلك يشمل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وآية المائدة:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ } يظن بعض الناس أنه إذا اهتدى في نفسه كفى.
وقد أجاب العلماء عن ذلك وقالوا: إن الآيتين معناهما واحد، ولا اختلاف بينهما؛ لأن الله -جل وعلا- قال في آية المائدة:{ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ } ما قال جل وعلا: لا يضركم من ضل إذا لم تأمروه بالمعروف وتنهوه عن المنكر، ولكن الله -جل وعلا- إذا ضل إنسان وكان أخوه المسلم يأمره بالمعروف، وإن كان هذا كافرا، يعني: إذا ضل إنسان بكفره، أو ضل الطريق المستقيم، أو وقع في شيء من المعاصي، وأمره أخوه بالمعروف ونهاه عن المنكر، ولكنه بقي على ضلاله، فإن هذا المؤمن تبرأ ذمته.
وأما إذا لم يأمره بالمعروف ولم ينهه عن المنكر فلا تبرأ ذمته؛ لأن من اهتداء الإنسان أن يكون آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر، وإذا لم يأمر بالمعروف ولم ينه عن المنكر لم يكن مهتديا؛ ولهذا جعله الله -جل وعلا- في هذا الآية في خسارة، وذلك دليل على أنه غير مهتد.
وقول الله -جل وعلا-:{ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } يدل على أن من لم يأمر بالمعروف وينه عن المنكر فليس بمهتد.



أختي الحبية جزاك الله بعظيم الجزاء للإضافتك القيمة و لقد احسنتي بتكملتك للموضوع لأن بالفعل بأمس الحاجة إليه..














جزاكـ الله خيرا أختي الكريمة اريــن
على متابعتك للموضوع ـ
وعلى الإضافات القيمة التي أثرت الموضوع وزادته تألقاً وبريقا

الله لا يحرمنا من مشاركاتك وتواجدك
و جعلها الله ثقلا فى ميزان حسناتك
ودمتِ في حفظ الرحمن

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 03-02-2009, 04:09 PM   #12 (permalink)
roomia
Guest
 
المشاركات: n/a
معلومات إضافية
المستوى:
الجنس:
علم الدولة:
الحالة:
افتراضي رد : النفس التواقة ذات الآمال البراقة

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : جزء من حلم مشاهدة المشاركة
روميا

يقول تعالى في سورة الحشر : " يا أيها الذين آمنوا أتقوا الله ولتنظر نفس ماقدمت لغد ". صدق الله العظيم

/
\
/
\
أكبر عدو للإنسان نفسه التي بين جنبيه .. لذلك لا بد من المجاهدة والمخالفة للهواها ..

أسأل الله أن يجزاكِ الجنة على هذه السطور وهذا الموضوع القيم ..

بورك فيك وبورك بكِ أختي روميا


أصبت يا أخي الكريم .. جـزء من حلـم

إن أكبر عدو للإنسان هي نفسه التي بين جنبيه ..
ولا شك أن في مخالفة النفوس لهواها ومجاهدتها وقهرها وإيثار الله على غيره
تعطي المسلم عزة و قوة وعزيمة

فالشاعر يقول :


في قمع أهواء النفوس اعتزازها ** ** وفي نيلها ما تشتهي ذلّ سرمدي


قال تعالى :



ولهذا كان الصبر على مخالفة الهوى من الجهاد , بل من أرفع درجات الجهاد
قيل للحسن البصري يا أبا سعيد أي الجهاد أفضل ؟؟ قال : جهادك هواك



وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال
: (المجاهد من جاهد نفسه في الله عز وجل )
أخرجه الترمذي وقال حسن صحيح



قال تعالى :




قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ ( علق ـ سبحانه ـ الهداية بالجهاد , فأكمل الناس هداية أعظمهم جهادا
وأفرض الجهاد جهاد النفس , وجهاد الهوى , وجهاد الشيطان , وجهاد الدنيا
فمن جاهد هذه الأربعة في لله , هداه الله سبل رضاه الموصلة إلى جنته
ومن ترك الجهاد , فاته من الهدى بحسب ما عطل من الجهاد)


قال تعالى :



علينا ّاًذاً اتباع الصراط المستقيم وهو صراط الله الوحيد
وغيره سُبُلُ ضلال متفَرِّقة ومفَرِّقة ففيه النجاة في الدنيا والآخرة


أشكرك من كل قلبي أخي
على مرورك وعلى إضافتك
التي أثرت موضوعي وزادته تميزا وفائدة

لا عدمنا تواجدك ومشاركاتك الرائعة
و دمت في حفظ الرحمن


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
همسات في هوى النفس المجاهدة المنبر الإسلامي 3 19-12-2007 04:08 PM
عزة النفس الصارم مرافئ مبعثرة 1 13-08-2007 07:28 PM
وقفات مع النفس الدباني مرافئ مبعثرة 2 25-07-2007 02:06 AM
أبي أنت الملام الراقية المنبر الإسلامي 0 08-03-2003 10:41 AM
بشرى... الآلام محاضن الآمال مستفيييد المنبر العام 0 29-01-2003 07:34 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 08:25 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net