المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديمة 24-01-2009, 03:47 PM   #11 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jan 2009
الإقامة: » دَآر آلعربّ لـבـشّآمآ ،‘
المشاركات: 6
معلومات إضافية
السمعة: 572
المستوى: ™ дώтάя is a name known to all™ дώтάя is a name known to all™ дώтάя is a name known to all™ дώтάя is a name known to all™ дώтάя is a name known to all™ дώтάя is a name known to all
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ™ дώтάя غير متصل
المزاج: مشفر
الرسالة الشخصية
» عفّـــَـَـَـوڪ يـَـَـَـآربّ ،‘
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

آلسلآم عليكمّ و آلرحمهّ ،
مسآئكمَ جُوريَ }
3 أيآم فقطَ ، أخّتلطتَ بـ مخيمَ آلأملَ و أفرآدهّ . .
كآنت أيآم رآئعهَ ، فعلاً أحّببتَ آلعملَ آلتّطوعيَ و آلإختلآطَ بـ هذه آلفئه و مشآركتهمّ . .
أحببتهمّ ، و أشّعر بـ سعآده كبيرهّ عندمآ أرى آلإبتسآمه على وّجُوهِهم . .
فآلمعآقَ ، ليسّ بجِسمه . .
آلمعآق بـ عقلهّ و تفّكيرهَ . .
لآ أرآهم معآقينْ لأنهم بشّر مثّلنآ ، حكمتَ عليهم ظروفَ آلحيآه و وهّبهم آلله شيئاً بديلاً . .
آلأديبهَ آلصغيرهَ }
شكراً منْ آلقلبَ على هذآ آلتقريرَ . .
نقّلتيَ لنآ آلأحدآثّ كأنهآ شريطَ أمآم أعّيُنِنآ . .
و شكراً ؛ لكلَ منْ سآهمّ في نجآحَ هذآ آلمخيمَ . .
دُمتمَ بخيرَ /
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 24-01-2009, 03:47 PM   #12 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: dubai
المشاركات: 165
معلومات إضافية
السمعة: 3657762
المستوى: الاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الاديبةالصغيرة غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

الأربعاء 21-1-2009



كانت الساعة تشير إلى السادسة والنصف..كنت أسأل نفسي هل هذا موعد الأستيقاظ؟ نعم هو فلا مجال للعودة والنوم مرة أخرى.. صباح بارد يتجمد فيه شعورك قبل أوصالك .. وصلت أرض المخيم الذي كان لايزال ينام .. ولا حراك فالجميع لايزال يتنازع مع التعب والأستعداد ليوم طويل.. وقفنا في البرد بين الوفود وبين المتطوعين الذين كانوا ضمن الحاضرين لطابور الصباح.. في حلقة دائرية الكل يحي العلم ويبتسم ليوم جديد في مخيم الأمل .. بدأ الأطفال بالانطلاق وبدأت تسري ذبذبات النشاط.. الحافلات فتحت أبوابها ورويدا رويدا بدأ تستقبل الأطفال.. كنت أصعد وأنزل وأفكر في أي حافلة سأصعد اليوم ليأتي القرار من "عامر" بأن يحلف علي أن أكون معهم وإلا " راح يزعل" .. حملنا أغراضنا وجلسنا .. كنت أوزع " خيوم وأمولة" الشخصيات الجديدة التي استحدثناها لمخيم الأمل 19 .. " خيوم من المخيم وأمولة من الأمل" .. في سلسلة تستمر خمسة أيام.. في كل يوم قصة وفكرة بأسلوب يتناسب قليلا مع الطفل.. قصة مصورة تشبه تلك التي كنا نقرأها في "مجلة ماجد" كان تجاوبا جميلا من الكل .. فالفكرة استشعرت من المخيم وللمخيم .. خيوم وأمولة معنا في كل يوم وفي كل حدث..



موكب المخيم انطلق .. وبدأ الأطفال يظهر عليهم التعب.. بدؤوا ينامون .. كانت اللقطات المتكررة للمصور في الحافلة هي صور النوم الكثيرة .. لا شعوريا تراهم ينامون .. متعبون ومرهقون وبعد أن ينطلق " فلاش" الكاميرا تجده يصحوا ليكتشف أن أحدا ما قد انتزع منه لقطة بريئة.. كنت أعتقد أن الرحلة ستكون جدا طويلة ومملة .. لكن الأختلاط بالأطفال والتحدث معهم يجعل الوقت يبدو قصيرا.. جلست مع المجموعة التي في الخلف.. مجموعة من الصم .. وفي الزاوية كان هناك طفل يبتسم لك دائما .. لم انتبه له من قبل بدأت اتحدث معه بلغة الأشارة الضعيفة لدي.. حاولت أن اتذكر ماتعلمته في يوم لعلي أستطيع أن اتجاوب معهم والحقيقة وكما يقول استاذ الأشارة نستطيع أن نوصل لهم مانريد وأن نخترع لغة خاصة بنا تتجاوب معهم " فقط كأساسيات" .. لكن أن تتعمق معهم فهذا يحتاج إلى تمرس ونحن وأن تعلمنا فأننا لا نمارس هذه الأشارات فيكون مصيرها النسيان وأن كنا نملك الشهادة بها ..




وصلنا بعد ساعتين أو ثلاث .. لم يكن الجو باردا معتدلا .. والشمس تبرز نفسها.. كانت الأستراحة في حديقة لا أذكر اسمها في مدينة خورفكان مقابل فندق" الأوشيانك" .. في جلسة سريعة وألعاب خفيفة انطلق الأطفال بعدها ومع موكب المخيم للفندق.. هناك حيث كنا ننتظر " مستر نك" .. حيث أننا أحببنا أن نجرب تجربة جديدة باستخدام الكراسي العائمة التي تساعد المعاق حركيا في الدخول للماء والأحساس به دون صعوبة .. كانت التجربة مختلفة لهم .. كنت أسألهم عن شعورهم فتقول لي هديل " أتمنى لو أبقي في الماء دائما" .. كنا نرى تجاوبهم مع الموج وتلك الأبتسامة البادية عليهم .. لم يكن الخوف ليعرف قلوبهم فهم أرواح .. أحببت البحر وصار الكرسي في بعض الأحيان حاجزا .. واليوم كرسي أخر أصبح وسيلة لدخولهم البحر .. "مسترنك" بريطاني الجنسية .. له طفل ذو اعاقة نادرة لا اعرف تفاصيلها ومن هذا المنطلق يقول بعمل أنشطة وبرامج توعية للمجتمع .. لا يتوانى عن المساهمة وقد كان متفاعلا ومندمجا مع الأطفال وهو يأخذهم على الشاطئ.. ذلك عمل تطوعي نشكره عليه..




أصبح اليوم ينتصف وبدأت لعبة الكراسي بين الوفود ورؤساء اللجان .. بدأت المقابلات مع الأطفال وكثير منهم يقول لك " أريد أن أسبح" .. هو في النهاية طفل يرى البحر والماء ويريد أن يتجاوب معه .. ولكن بعض القيود قد تحرمهم من أن يجربوا أو أن المشرفين لم يكونوا بالتجاوب المطلوب منهم في بعض الأوقات بحيث يفعلوا مايريده الطفل لا مايريدونه هم .. فلربما كان ذلك متعبا لهم لكنه يساوي الكثير لديه ..!




استمرت المقابلات وفجأة اجد نفسي أحمل "المايكروفون" الخاص بـ " ام تي في " وأقوم بعمل مقابلات سريعة وعفوية مع الجميع .. مع الجالسين.. مع الذين يلعبون . . ومع الكل .. كانت حركة سريعة أحسست فيها بالتغيير الكثير وبأن المذيع أيضا يحتاج أن يعيش معهم ليحادثهم ولايكتفي بالمقابلات الروتينية .. كان تجاوبهم جميلا معي كوني أخالطهم من أيام وكان " المايكروفون" يخطف كثيرا مني من الأطفال ليحاولوا التحدث به .. عفوية نفوسهم ومنطلقة ... يحاولون أن يجربوا ماهو جديد ونحن دورنا أن نعطيهم هذه الفرصة ليجربوا ولا نقف فقط عند ماهو متوفر بل يجب أن نتطلع لما يمكن أن يقوموا به هم .. أروا ح صغيرة منطلقة فلتصعد طموحاتنا نحن وبرامجنا لتعانق السماء..




عدنا.. وجلسنا .. والظلام بدأ يخيم علينا.. كنت أتوقع أن يعود الأطفال للنوم ولكن الوضع انقلب.. فأصبحنا نحن من يشعر بالتعب والأرهاق وهم أصبحوا من فئة " النشاط الزائد" .. يتحدثون .. يصرخون.. أحسست بالصداع والغثيان ولكن الأندماج معهم مرة ثانية كان هو الحل لتلك المشكلة .. كنت أنظر لهم وأفكر.. كم هم حساسون .. كم يملكون من مشاعر الحب ليعطوك الكثير.. كنت أمشي بين الكراسي في الحافلة .. فتضحك في وجهي فتاة من سوريا وتقول لي.. "أنا أحبك" في كلمة عفوية قالتها وطبعت قبلة على خدي جعلتني أنظر إليها وأقول " أنا ايضا أحبك" .. أطفالنا متى ما كنت معهم تتعلم لغتهم فأنك تعيش أجمل مشاعر.. مشاعر عطاء ودفء..




لكل من لم يزر أطفال الأمل هذه دعوة للعودة هنا اليوم وغدا وفي كل سنة..


اليوم طويل وسباق التحدي في الأنتظار.. !



صباح الخير جميعا



الأديبةالصغيرة


مريم البلوشي


22-1-2009


11:00 صباحا



الوصول للحديقة






رحلة الخور واستخدام الكراسي العائمة .. تجربة لن تنسى الكل شارك فيها






أطفالنا مرحون .. مشاغبون .. فئة الصم المرحين






أم تي في عربية.. وثقة في الأطفال ومشاركتهم ..







كم تسوى هالضحكة






للحافلة أجواؤها الخاصة ..






هنا أقف قليلا.. فبقي يومان لم أكتب عنهم بعد .. سباق التحدي واليوم الختامي .. سأحاول قبل أن أسافر.. غدا أرحل لزيارة بيت الله الحرام وكم اشتقت لذلك لم أزره منذ 10 سنوات .. سأحاول .. لكن سأرتب حقيبتي أولا..

دعواتكم..

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 24-01-2009, 10:06 PM   #13 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: dubai
المشاركات: 165
معلومات إضافية
السمعة: 3657762
المستوى: الاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الاديبةالصغيرة غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

أرواح تصرخ في أجسادها


الخميس 22-1-2009



يوم التحدي.. هذا اليوم الذي بدأ منذ الأجتماع الأول في يوم السبت حين بدأ عيسى مخشب " رئيس لجنة البرامج والأنشطة" ورئيسي الأول وقدوتي في المخيم بتهديد رؤساء الوفود بأن يترقبوا يوم الخميس.. في هذا اليوم .. كان البعض متخوفا من طبيعته ومن كيفية هذا اليوم.. دخلت أرض المخيم وقد أحسست بالتجهيزات وبالحركة التي حولنا من خلال لجنة البرامج والأنشطة .. المتطوعات " الحكام" بدأنا بالتوافد .. وقد بدأ الأرتباك والترقب للحظات الاخيرة قبل بدء الأنطلاق.. كانت الوفود قد ذهبت صباحا لنادي الفروسية.. وهم بعيدين عن المدينة عن أرض المخيم كانت كل التجهيزات تتلون بالمرحلة الأخيرة.. ترقب منا كلنا قبلهم فهو من أهم أيام المخيم لما يترك من انطباع جميل في نفوس الأطفال والكبار تعودنا عليه كل سنة.. وفي داخلي كنت اتساءل من من الفرق الـ 15 سيفوز..




بدأت الساعة تقترب من الـ 2 ظهرا.. وقد كنت اتجول في الممرات لأرى كل الحركة التي تقول .. هذا يوم التحدي.. أرى المصورين وهم يستعدون.. أرى لجنة التحكيم وهي تستلم ألعابها وتنطلق للمواقع.. انظر للأطفال وهو يذهبون للخيمة للأستعداد وبدء السباق.. كاميرات كثيرة سطلعت على المسرح وعلى وجوه الأطفال الذين يرتقبون ويتساءلون في داخلهم .. "ياترى ماذا هناك"..؟



كانت التجربة جديدة لي.. فمنذ الأمس قد أمسكت بالمايكروفون لأتقمص دور المذيعة .. وكم وجدت الأطفال قد تعلقوا بي ويسألونني كلما رأوني عن "المايكروفون" قد تكون وسيلة لكنها قربتهم مني.. كنت أسألهم وأتجول بينهم لأعرف أحساسهم وانطباعهم وهم يأكدون علي " سنفوز" .. بين كل الجموع .. وتوزيع الفرق و"التي شيرتات".. كانت الألوان على المسرح جميله.. وطريقة استعداد الفرق أيضا تتحدث وتقول أن الكل متحمس.. رأيت الفرق التي تجهزت تقوم ببعض الحركات الرياضية كحركات " تسخين" استعدادا للأنطلاق وكم ادخلنا فرقا حاولت الخروج ظنا منها أن السباق يعني من يبدأ أولا..!




كنت انظر لطفل يجلس على كرسيه " اعاقة حركية" .. لم يجد أحدا يلتفت إليه.. ظننت في البداية أن فريقه يعلم بوجوده وأنه سيحضر له الـ "تي شيرت" .. الكل لبس وهو لا يزال ينظر.. تقدمت منه لأسأله "عبدالله" شو فيك .. قال لي وهو ينظر للكل " أنا أيضا أريد أن أشارك" كان مايد سيطلق صافرة الأنطلاقه ليجدني أناديه " مايد طفل ضايع؟! بحثنا عن فريقه وانضم بسرعه لفريق آخر حتى لا يبقى وحيدا .. عبدالله رأيت البسمة على وجهه حين ارتدى قميصه لأجري معه لقاء قال لي فيه " سنفووووز"..




أنطلق الأطفال.. من محطة لأخرى .. بدؤوا رحلة البحث والتفتيش.. بدؤوا رحلة التحدي والأرادة .. هناك من تعب وهناك من بدأ يدعوا علينا ويقول " الله ايعذبهم مثل ماعذبونا" .. ليس الأمر بالتعذيب بل بأن نعطي الطفل مساحة من الأنطلاق والحرية والبحث .. رحلة لمعرفة الطاقة الكامنة فيه.. رحلة لا يوجد فيها كلمة " لا أقدر" .. كنت أنظر لطاولة التحكيم وهي تحاول أن تلهي الفرق عن العودة للسباق كمقالب طريفة .. كان هناك فريق تميز من البداية في التخطي والحماسة وكان من الفرق الأولى التي أنهت السباق بفرح .. بلا حزازيات ولا حساسية .. انطلق الكل وهم يدركون حقيقة هذا السباق وأن كانت الساعات طويلة " ساعتين" .. كان يوما أخر ينظم لأيام المخيم الجميلة .. وكانت المفاجأة أن الفرق التي فازت كان من بينهم .. صديقتي " بدر" الذي سحب كرسيه بعد أن أستلم كرسيه ليقول لي" تدرين رئيس فريقنا انسحب ونحن قررنا أنكمل وكنا متأكدين اننا سنفوز" كانت هديته " هاتفامتحركا" ليقول لي أيضا " في كل يوم كنت أقول لوالدي وهو يعود من العمل أريد جوالا.. وهو لا يسمع لي" فقلت له " هذا هو جوالك ومن الأمارات" سعد كثيرا بهديته .. وسعدت أنا أكثر حين كان "عبدالله" الطفل المنسي من الأطفال الذين توجوا بالمركز الثاني..




كانت الفرحة مرسومة على وجهه .. وكم تألق.. احسست به بعد أن انعزل في أيام المخيم الأولى أنه اليوم من اسعد الأطفال.. انتهى اليوم باحتفال كبير أسعدني شخصيا.. أسعدني الحب الذي وجدته بين الجميع .. بين الذين اندمجوا مع بعضهم ووجدوا في هذا اليوم كيف أن المخيم كبير في أهدافه وتطلعاته .. فهو مخيم يقول في كل فعالياته أن الطفل المعاق هو طفل ذو قدرات.. ذو طاقات .. نحن نتعلم منه وتتغير نظرتنا للحياة من خلال عينيه .. الأطفال كلهم حملوا في داخلهم الرغبة في الفوز .. ولا أعتقد أن أحدا منهم خسر فالبسمة التي رأيناها في أعينهم تكفي أن تتوج هذا اليوم بالنجاح ومن عمل فيه بالفخر.. لجنة البرامج والأنشطة وكل من عمل في هذا اليوم ....................... شكـــــرا..!




ألوان القمصان التي لونت مخيم الأمل






استعداد الفرق








أمونة في حالة ترقب..






انطلاقة السباق






جولات تفقدية على المحطات







لا يهم المهم "بدر" يريد الفوز..








تركيز وفرحة تصف اللحظة









دش الهنا يارب..







الاديبةالصغيرة


مريم البلوشي


24-1-2009


5:07 عصرا

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 24-01-2009, 10:12 PM   #14 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: dubai
المشاركات: 165
معلومات إضافية
السمعة: 3657762
المستوى: الاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الاديبةالصغيرة غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

أرواح تصرخ في أجسادها..


24-1-2009




اليوم .. الختام .. من أصعب الأيام علي.. ولربما في هذه السنة صعوبته تكمن في عودتي للاختلاط بالأطفال وتعلقي فيهم كما كنت في المخيمات الأولي لي "14 و 15" .. كل تلك الزيارات معهم .. الجلوس معهم .. الحديث.. سؤالهم عني واحساسهم بغيابي أثر في.. تأخرت في الذهاب للمخيم بالأمس فوجدت أحد الأعضاء يرسل لي برساله نصية يقول لي " أن أحد الفتيات تبحث عني وتريد أن تحدثني" .. وبعدها اتصلت فيه لتحدثني أخرى كانت تبحث عني.. تعود عامر أن يقول عني " أين أم النظارات " في حالة ليقول أنه نسي اسمي وأنا متأكده أنه يحاول أن ينكر أنه يحفظ كل مايتعلق بي..!




دخلت وبسرعة لأنظر للكل ,, تأخرت مرة أخرى عن ورش العمل من أثر التعب.. لكني كنت مصرة أن أصاحبهم في هذه الرحلة الأخيرة .. تجولت سريعا وحملت " المايكروفون" وكانت هنا أيضا تجربة جديدة.. "الكاميرا مان" أو مصور الفيديو قد اختلف هذه المرة معي .. كنت قد عملت في خورفكان مع "محمد" الذي شاهدت كيف أنه اندمج مع الأطفال وكيف أنه يتحدث مع الكل ويتفاعل معهم .. على عكس " سيف" .. سيف تحسه من الوهلة الأولى أنه لا يعرف ماذا يفعل أو لماذا هو هنا..؟!




صعدنا الحافلة وأنا متخوفة من هذه التجربة معه .. دخلت وقد بدأت أحاول الأطفال ورؤساء الوفود عن مشاعرهم وهم ينطلقون في آخر رحلة في مخيم الأمل.. كنت أسألهم وأنا بنفسي حزينة ولكن مشاعر الأطفال تفاووتت بين الحزن والفرح .. فرح لأنهم اشتاقوا لأهلهم وحزن لأنهم سيغادرون أرض المخيم .. سيف كان يتنقل معي .. ويلتقط الصور الحية .. سألت أحدى رئيسات الوفود عن ماتحس فيه " فبكت!" لم أكمل معها الحوار.. هذا مايتركه مخيم الأمل في النفوس وفي الذاكرة .. الحب .. لكل من عمل ولكل من اعطى .. تحدثت قليلا مع " سيف" لألحظ أنه ايضا اندمج مع المخيم وأطفاله .. لتجدني أخيرا أعرض عليه أن يتطوع معنا في السنة القادمة أن شاء الله .. ويوافق فورا.. هذا هو اليوم الذي تبكي فيه قلوبنا قبل أعيننا.. يوم لا أحتمله رغم أنه يكلل نجاح المخيم .. كان الغداء الأخير.. كانت الرحلة الأخيرة.. وكانت اللقاءات الأخيرة.. لكنها ستبقى الأولى في ذاكرتهم ..




عدنا وقد أحببت أن أكون في مقدمة الحافلة .. استأذنت القائد لأجلس مكانه وأشعر بما يقوم به حين يشرف على تحركات السير لأمن الموكب.. احساس جميل امتزج بتغير الجو.. وبرودة بدأت تسري في أوصالنا.. تلك البداية الجميلة لنهاية مخيم بأمطار الرحمة.. أرض المخيم وكل الأعلام التي فيه كانت ترفرف بشدة.. بدأ البرد .. وذلك الأحساس بتصاعد المشاعر الحارة وبرودة الجو.. نزلنا ونحن ننظر إليهم بل اني سبقتهم لأرى ماذا جرى على الأستعدادات في أرض المخيم .. الحركة مرة ثانية سريعة للتأكد من جاهزية كل شي.. الشهادات.. الهدايا .. الدروع وكل شيء..




هي الأيام تصرخ في دواخلنا .. وهي الأحاسيس تقول سنشتاق لكم .. للأطفال الذين سكنوا فينا .. بأفعالهم .. ببراءتهم .. بعفويتهم . . تعلمت منهم أن الجرأة مطلوبة.. وأن ابداء الرأي لا يرتبط في السن .. وأن الصمت ليس دليلا على التخلف بقدر التأمل فيما يجري حولهم ..




كنت قد خرجت من مبنى اللجان لأذهب وأتفقد التجهيزات في الخيمة .. لأسمع "عامر" يناديني .. "مريم مريم.. بدر بيسافر" .. بكى قلبي لما قال.. لم أكن أتوقع أن يخبرني عامر بذلك حتى أذهب وأوعه وأنا قد عشت الغيرة التي بينهم وكيف أنها تغيرت أخيرا لصداقة جميلة.. شاهدت بدر وهو يخرج من السكن ليضع أخر اغراضه في حقيبته وأساعده في اقفالها .. كنت أحاول أن اجعله يبقى هنا إلا أنه قال لي " عندي واجبات كثيرة .. عندي مدرسة" جميل حس المسؤولية هذا .. ذهبت معه للحافلة التي ستقلهم للمطار .. لأشاهد " مهند " طفل جميل يبتسم دائما لي ويتحدث .. متفاعل ودائما مع بدر.. حزنت أكثر.. وأنا اقف بينهم في الحافلة اودعهم .. حتى سائق الحافلة الكبيرة جاء ليودعهم.. فهد أيضا غادر.. تلك الموهبة الصوتية الجميلة التي اكتشفناها فقط في نهاية المخيم .. هم كانوا من اجمل من رأيت .. سأشتاق لأصواتهم .. وقد تصفحت كثيرا صورهم ..!




وينطلق حفل السمر الأخير في مخيم 19 .. الليلة الأخيرة التي ارتبطت بسقوط الأمطار.. الليلة الأخيرة في تلك الخيمة الكبيرة وكل الأحساس بالوداع يطرق الباب.. هذه دائما وقفة في مخيم الأمل لنراهم ونحفظ صورهم .. كان الحفل بسيطا جميلا.. وأ ن قلت الأعداد.. عرضنا صورا للمخيم من اليوم الأول وحتى سباق التحدي .. للكل .. للورش .. للسمر.. للرحلات .. للمتطوعين .. كانت الكلمات تتكاتف مع الصور لتقول كلمة شكر لصاحبة القلب الكبير التي جمعتنا هنا .. " أم المعاقين" سمو الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي.. التي دعتني في 2003 لأشارك واليوم هي دائما متواجده لتدعم الكل الصغير قبل الكبير.. وكم استعدتنا اليوم .. بتلك الكعكة الكبيرة التي أحضرتها لتحتفل بنا .. نحن الخريجون " مريم البلوشي، عائشة المعلا، غادة الخميس وعبدالرحمن الحمادي" كان الأحساس جميلا ونحن نحمل السيف الكبير لنقطع الكعكة .. وليفرح الكل معنا .. شكرا "ام المعاقين وأم المتطوعين" ..




انتهى الحفل وبدأ الكل يودع .. تفاجأت بعدد الأطفال الذين جاؤوا ليحضنوني ويودعونني .. لم أعيي مشاعرهم تجاهي إلا في تلك اللحظة .. وكم أفتقد تلك الوجوه الأن وأنا اكتب هذه الكلمات .. هم الآن بين أهلهم ولكن ياترى كيف يتحدثون عنا وماذا يقولون .. لكل تلك الوجوه الجميلة أقول " أني مشتاقة لكم من الأمس" ..




متطوعوا مخيم الأمل .. أراكم في مخيم 20 .. وقبلها متأكدة أننا سنلتقي قريبا..



مريم البلوشي


الأديبةالصغيرة


24-1-2009


5:58 مساء

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 25-01-2009, 01:39 AM   #15 (permalink)
.+[ متميز جديد ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Nov 2002
المشاركات: 4
معلومات إضافية
السمعة: 3010
المستوى: غريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond reputeغريب الدار has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: غريب الدار غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

الاديبة الصغيرة انت بكلماتك وطرحك للحدث تزيدين جمال مخيم الامل جمالا
الاديبة شكرا على هذا الموضوع
شكرا على تميز لجنة الثقافة والإعلام على جهودهم المتميزة في المخيم بحق لقد كانت بصماتهم ملموسة وواضحة

شكرا على الاصدار الكريكتوري ( خيوم واموله)
على البعد التربوي الذي حواها هذا الاصدار

بحق كان المخيم علامة مضيئة ومميزة هذا العام في سماء الاحداث الخليجية

شكر خاص ملؤه الحب والتقدير لام المعاقين التي يعجز القلم واللسان أن يصف ويذكر مواقفها الانسانية تجاه هذه الفئة وغيرها من العاديين

ام المعاقين

يظل فهد المطيري وعامر الصاعدي وبدر العريدي مواهب يكتشفها مخيم الأمل 19
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-01-2009, 10:02 PM   #16 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: dubai
المشاركات: 165
معلومات إضافية
السمعة: 3657762
المستوى: الاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الاديبةالصغيرة غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

أم المعتز ..

شاكرة لك ِ كلماتِـك الجميلة.. مخيم الأمل صورة حية تعيش في داخلنا سنة بعد سنة
وما نجســدهُ بكلماتنا ليس إلا قطرات من بحر كبير لا ينتهي ومهما نقلنا بكلماتنا فأنه لا يفي
هذا المخيم حقه .. زورونا لتعيشوا معهم ومعنا ..


  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-01-2009, 10:04 PM   #17 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: dubai
المشاركات: 165
معلومات إضافية
السمعة: 3657762
المستوى: الاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الاديبةالصغيرة غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

جزء من حلم .. شاكرة لك ِ مرورك هنا ..

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-01-2009, 10:05 PM   #18 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: dubai
المشاركات: 165
معلومات إضافية
السمعة: 3657762
المستوى: الاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الاديبةالصغيرة غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

شموخ في زمن الأنكسار..

شكرا للكلمات وشكرا للمرور..

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-01-2009, 10:07 PM   #19 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: dubai
المشاركات: 165
معلومات إضافية
السمعة: 3657762
المستوى: الاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الاديبةالصغيرة غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

Yellow
صديقتي العزيزة .. أم الدكان .. شو أخبارج .. سعيدون بأن نراك ِ سنة بعد سنة معنا ..
المخيم بكم ولكم .. وهم أطفال نعيش لنتعلم منهم ..

هذه هي الحياة ..!

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 30-01-2009, 10:09 PM   #20 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
تاريخ الإنضمام: Jul 2002
الإقامة: dubai
المشاركات: 165
معلومات إضافية
السمعة: 3657762
المستوى: الاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond reputeالاديبةالصغيرة has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: الاديبةالصغيرة غير متصل
افتراضي رد : أرواح تصرخ في أجسادها_مخيم الأمل 19

أولا .. عفوا ماعرفت الأسم!!
سعيدة بأنك ِ من أبناء مخيم الأمل .. ومن متطوعيه .. وجميل احساسك هذا بالأيام التي عشتها..
وأحب أن أعرف من يكتب أيضا هنا ...

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : ™ дώтάя مشاهدة المشاركة
آلسلآم عليكمّ و آلرحمهّ ،



مسآئكمَ جُوريَ }



3 أيآم فقطَ ، أخّتلطتَ بـ مخيمَ آلأملَ و أفرآدهّ . .


كآنت أيآم رآئعهَ ، فعلاً أحّببتَ آلعملَ آلتّطوعيَ و آلإختلآطَ بـ هذه آلفئه و مشآركتهمّ . .


أحببتهمّ ، و أشّعر بـ سعآده كبيرهّ عندمآ أرى آلإبتسآمه على وّجُوهِهم . .



فآلمعآقَ ، ليسّ بجِسمه . .


آلمعآق بـ عقلهّ و تفّكيرهَ . .


لآ أرآهم معآقينْ لأنهم بشّر مثّلنآ ، حكمتَ عليهم ظروفَ آلحيآه و وهّبهم آلله شيئاً بديلاً . .



آلأديبهَ آلصغيرهَ }


شكراً منْ آلقلبَ على هذآ آلتقريرَ . .


نقّلتيَ لنآ آلأحدآثّ كأنهآ شريطَ أمآم أعّيُنِنآ . .



و شكراً ؛ لكلَ منْ سآهمّ في نجآحَ هذآ آلمخيمَ . .



دُمتمَ بخيرَ /

  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
أرواح تصرخ في أجسادها..مخيم الأمل 18 الاديبةالصغيرة المنبر العام 9 08-02-2008 04:17 PM
أرواح تصرخ في أجسادها- مخيم الأمل السابع عشر الاديبةالصغيرة المنبر العام 10 10-02-2007 12:25 AM
أرواح تصرخ في أجسادها- مخيم الامل السادس عشر الاديبةالصغيرة المنبر العام 24 14-04-2006 11:44 PM
أرواح تصرخ في أجسادها .. مخيم الأمل الخامس عشر الاديبةالصغيرة المنبر العام 18 05-02-2004 02:49 AM
أرواح تصرخ في اجسادها .. ملتقى المنال .. في دورتها السابعة عشر .. الاديبةالصغيرة المنبر العام 13 08-06-2003 11:30 AM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 10:09 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net