المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر العامة > المنبر العام

المنبر العام منبر عام يحوي كل المواضيع التي لا تخص الاقسام الاخرى من سوالف ودردشة عامة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 25-12-2008, 02:08 PM
tab
صورة 'البراء' الرمزية
إدارة الموقع
مستشــار المنـابر

 
تاريخ الإنضمام: Feb 2003
المشاركات: 1,823
معلومات إضافية
السمعة: 17763978
المستوى: البراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond reputeالبراء has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: البراء غير متصل
المزاج: ?????
افتراضي من صحائف المجد المجهولة .. بالصور

المنصوري/ أنا المسلم

قبسات من ذاكرة التاريخ
(1)
الحمد لله معز المؤمنين بنصره ومذل الكافرين بقهره الذي جعل الايام دولا بعدله ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا مثيل يقصد أو عليه يعتمد ، وأشهد أن نبينا وسيدنا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله ..
مدخل :
هذه ومضات من تاريخ أمتي العظيم ، استخلصتها من بساتين شتى ، فكانت كزهر يفوح منه الأرج .. جمعتها كما تجمع النحلة من رحيق الأزهار عسلا .. فتذوقه أخي القارئ .. تجده شراباً حلواً سائغاً .. لذيذ المذاق .. فأرتشفه إلى أخر قطرة .. ولن تعدم حلاوته...


وإنْ تَجدْ عَيْباً فَسُدَّ الخَللا *** فَجَلَّ مَنْ لا عَيْبَ فِيهِ وعَلا .

سميت وريقاتي هذه بصحائف المجد المجهولة ، فلا شك أن لتاريخنا صحائف مجهولة طويت وغيبت عن أبناء أمتي فلم يعد لديهم منها خبر إلا شذرات ، ومن هذه الصحائف كانت صفحات الجهاد الليبي ، فالبعض وللأسف لا يعرف من ذاك المجد التليد إلا ما جاد به عليهم مخرج فلم " عمر المختار "!!
فعبر هذه الأسطر سنتجول مع حكايات هذا الجهاد العظيم وسنعيش للحظات مع سير أبطال عظماء .. سطروا بدمائهم الزكية بطولات قلما كتب لها التاريخ ندا ..
جل ما دونته في هذه الوريقات استخلصته* من أزهار بساتين الشيخ العلامة المجاهد الطاهر أحمد الزاوي(1) - رحمه الله - كما عرجت على بعض كتب أعداء المسلمين كالسفاح قراسياني(2) - والحق ماشهد به الأعداء - فبرغم إجرامه وسفكه لمئات الأف من الدماء الطاهرة ، إلا أنه لم يستطيع إخفاء حقيقة أن هذا الدين العظيم وراءه رجال عظماء.
إن هذه الصفحة من ذاك التاريخ العظيم ومن تلك البطولات الرائعة ضاقت بما اشتملت عليه من حوادث وعبر ، فانتهت إلى غاية جرت إليها ، ثم ختمت على ما حوت من خير وشر ، وأودعت في خزائن التاريخ حيث تحفظ سجلات الأمم وتواريخها .
ولقد سجل التاريخ في صفحات دولة الروم " إيطاليا " ما تسود الوجوه لفظاعته وبشاعته ، وما تتبرأ منه الإنسانية ، بل الوحوش في آجامها .
فلقد كان لهذه الدولة في ليبيا عمر قليل السنوات كثير السيئات ، لم تخل ساعة منه من ألم ممض ، أو إهانة تنفذ إلى أعماق النفوس فتذيبها حسرة . وستجد كل نفس ما عملت من خير محضرا ، وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمداً بعيداً.
لذلك كانت كل ساعة من هذا العمر القصير لا تقل في طولها عن سنة ، وقد درات رحى الحرب بيد من نار تحرق حيث ما لمست ، وبقلوب انتزعت منها الرحمة انتزاعا ، حتى أصبحت لا تألف إلا الشر ، ولا تستريح إلا للتعذيب والقتل .
وفي مقدمة حملة هذه القلوب القاسية السفاح موسوليني(3) والمجرم قراسياني ، وغيرهما ممن يسوؤهم أن يمر يوما لا يقتل فيه المسلمون الطرابلسيون بالعشرات ، فكان قراسياني يخرج بالمصفحات وعليها المدافع الرشاشة إلى سكان البادية فينصبها عليهم ويرميهم بالرصاص حتى يبيدهم ، ثم يأمر المصفحات إن تمر على جثث القتلة والجرحى وبينهم النساء والأطفال، وتكرر المرور عليهم ذهابا وإياباً حتى تختلط أجسادهم بالتراب ، وتشد الرجال في الحبال والسلاسل بالعشرات ، ثم يؤمر بضربهم بالرصاص حتى لا يبقى منهم أحد ، وتصلب النساء عاريات- أي والله عاريات - أمام ذويهن وبحضور ألوف من الناس إرهاقا لشعور المسلمين وإمعانا في النكاية بهم ، ويشد الرجل والرجلان ويجعلان في محل الهدف يتسلى الجنود والضباط برميها بالرصاص ، ويدخل على الأسرة في بيتها فتقتل نساؤها وأطفالها ثم ترمى جثثهم في بئر المنزل وتطم عليهم، وتملأ البيوت بالرجال ثم يطلق عليهم الرصاص فيموتون ويسد عليهم باب الدار ، ويوثق الرجال في السلاسل ويرمون في البحر أحياء تتقاذفهم الأمواج حتى يموتوا غرقاً ، ويقذف البحر بجثثهم وهي مكبلة في السلاسل ، ويشكو الرجل من أخذه في الجندية لآنه كبير السن وله طفل صغير يحتاج إلى رعايته فيؤتى بطفله ويقتل بالرصاص أمام عينه ، وتسلب الأموال والأملاك بدون ثمن وتعطى للطليان ينعمون بخيرها ، ويموت العرب جوعاً في جوارها !!

بعض جرائم الطليان ضد الضعفاء

وكان الجندي الإيطالي وهو ذاهب إلى ليبيا يقول في نشيده العسكري :


أنا ذاهب إلى طرابلس فرحا مسرورا *** سأبذل دمي في سحق الأمة الملعونة
سأحارب الديانة الإسلامية *** سأقاتل بكل قوتي لمحو القرآن

السفاح قراسياني

وظنت إيطالية بادي الأمر أن الأمر مجرد نزهه أو سفر عابر لن يتستغرق سويعات ، ولكن خيب الله ظنها ، وأوتيت من حيث لم تحتسب ، فوجدت جبال شوامخ خرجوا لها عن بكرة إبيهم رجالا ونساء ، ولسان حالهم يقول :


خرجنا إلى الموت شم الأنوف *** كما تخرج الأسد من غابها
نمر على شفرات السيوف *** ونأتي المنية من بابها
ستعلم أمتي أننا *** ركبنا الخطوب حناناً بها



حتى قال قائلهم: وكأن الأرض تخرج العرب .. وصدق وهو كذوب.. والفضل ما شهد به الأعداء ...

ظلت إيطاليا لأكثر من عشرين سنة تكابد مرارة الهزيمة ، وقد ضحت في هذه الحرب بربع مليون جندي بين قتيل ومفقود، عدا المرتزقة من الأحباش والخونة من الليبين والذين لم يخلوا منهم زمن ، وليس بدعا في الدنيا أن يوجد في هذه الحرب مثل هؤلاء النفر من الخونة الذين فسدت أخلاقهم ، ولم ينالوا من التربية الفاضلة ما يصدف بهم عن مثل هذه السفاسف ، فإن أمة في الدينا لا تخلوا منهم ، وقد تظافرت تواريخ العالم على وجود هذا النوع في كل زمان ومكان ، وبودنا أن يكون فيما يلاقونه من مقتٍ في حياتهم وبعد مماتهم عبرة لمن ألقى السمع وهو شهيد.
وخرجت إيطاليا في نهاية المطاف خائبة ذليلة .. وخسرت المليارات من المال والمعدات .. وبيد هذا الجيش الطاغي واستأصل الله شأفته .. بعد أن مرغت كرامته بالتراب ، على أيدي رجال أشاوس ، سطروا المجد بدمائهم وأشلائهم في وقائع مشهودة لا يقل بأسها وشدتها عن حطين وأخواتها .
وأخلف الله ظن موسوليني في طرابلس ، فخرج منها هو وقومه أذلة صاغرين ورأوا من شتات الشمل وذهاب الدولة ما فيه عبرة لمن يعتبر .
وهو الذي وقف يوما في طرابلس بعد أن جمع لمقابلته الضعفاء من سكان البلاد ، ثم يؤتى له بمدفع فصعد عليه ، وضرب الرصاص من مسدسه في الهواء وقال ( طرابلس ملكنا إلى الأبد ) .
ومما جاء في خطابه أيضا قوله : ( إن الملك العظيم فيكتور المبارك من الله والمحبوب من شعبه أرسلني إلى طرابلس التي هي ملك الإيطاليون إلى الأبد . فإذا ثبت الطرابلسيون في طاعتهم لمليكي وسيدي سننت لهم القوانين العادلة التي تحميهم ).
وكان ماارتكبه الطليان - شعبا وحكومة - في طرابلس من جور وظلم في محل الرضى من جميع الهيئات كلها من الملك إلى السوقة ، ولم يرتفع صوت واحد باستنكاره . وقد تولى كبره موسوليني ومنفذو أوامره ، فنالهم من العقاب شر ما نال ظالما في التاريخ . وكان الجزاء وفاقا ، فرأت هذه الدولة وشعبها من الفواجع ما كان مخبوءا لها في قدر الله مما يماثل ما أنرلوه على المسلمين في طرابلس سواء بسواء ..
ولو علم موسوليني والطليان أن الله يمهل ولا يهمل لا تعظوا بمن تقدمهم من الأمم التي أذلها الله بسبب الظلم .
وبلغ من هوان موسوليني على قومه أن قتل بأيد إيطالية ، وبقيت جثته على قارعة الطريق تتلقى لعنات الإيطاليين ، وتركل بأرجلهم ، وكلما مر عليها ملأ من قومه بصقوا عليها تحقيرا لشأنه وجزاء لأجرامه .

(وما الله بغافل عما يعمل الظالمون )..

لمتابعة الموضوع بجميع حلقاته ادخل على الرابط التالي:
http://www.muslm.net/vb/showthread-t_293520.html



الله من هم ( ن ) لجا بين الاضلاع = مترجل( ن ) من موقة العين بدموع
هز الكيان اللي له القلب منصاع = صوع اليتيم اللي من اليتم مصفوع
مرحوم يا حلو السنايع والأطباع = يا من شفع له حجته راس الاسبوع
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 25-12-2008, 10:39 PM   #2 (permalink)
.+[ متميز متقدم ]+.

 
tab
صورة 'المخمري' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jul 2007
المشاركات: 118
معلومات إضافية
السمعة: 2529
المستوى: المخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond reputeالمخمري has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: المخمري غير متصل
افتراضي رد: من صحائف المجد المجهولة .. بالصور

حسبي الله ونعم الوكيل
يسلمو على ها المعلومه
وتقبل مروري
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 26-12-2008, 02:24 PM   #3 (permalink)
.+[ شخصيـة هامـة ]+.

 
tab
صورة 'جزء من حلم' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jan 2005
الإقامة: على الشباك
المشاركات: 12,330
معلومات إضافية
السمعة: 78923549
المستوى: جزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond reputeجزء من حلم has a reputation beyond repute
الجنس: male
علم الدولة:
الحالة: جزء من حلم غير متصل
الرسالة الشخصية
أوثق غضبك بسلسلة الحلم , فإنه كلب إن أفلت أتلف. _ابن القيم_
افتراضي رد: من صحائف المجد المجهولة .. بالصور

أبو البراء

شكراً لك أخي الحبيب

وجزاك الله خيراً

( على فكرة الموقع مافتح معي ! )

/
\
/

ملكنا هذه الدنيا قرونا********** وأخضعها جدود خالدونا
وسطرنا صحائف من ضياء **********فما نسى الزمان ولا نسينا
حملناها سيوفا لامعات **********غداة الروع تأبى أن تلينا
إذا خرجت من الأغماد يوما********** رأيت الهول والفتح المبينا
وكنا حين يرمينا أناس **********نؤدبهم أباة قادرينا
وكنا حين يأخذنا ولي **********بطغيان ندوس له الجبينا
تفيض قلوبنا بالهدي بأسا********** فما نغضي عن الظلم الجفونا
وما فتئ الزمان يدور حت**********ى مضى بالمجد قوم آخرونا
وأصبح لا يرى في الركب قومي **********وقد عاشوا أئمته سنينا
وآلمني وآلم كل حر********** سؤال الدهر : أين المسلمون ؟
ترى هل يرجع الماضي ؟ فإني********** أذوب لذلك الماضي حنينا
بنينا حقبة في الأرض ملكا **********يدعمه شباب طامحونا
شباب ذللوا سبل المعالي********** وما عرفوا سوى الإسلام دينا
تعهدهم فأنبتهم نباتا **********كريما طاب في الدنيا غصونا
هم وردوا الحياض مباركات********** فسالت عندهم ماء معينا
إذا شهدوا الوغى كانوا كماة********** يدكون المعاقل والحصونا
وإن جن المساء فلا تراهم********** من الإشفاق إلا ساجدينا
شباب لم تحطمه الليال**********ي ولم يسلم الى الخصم العرينا
ولم تشهدهم الأقداح يوما **********وقد ملأوا نواديهم سجونا
عرفوا الأغاني مائعات **********ولكن العلا صنعت لحونا
وقد دانوا بأعظمهم نضالا **********وعلما، لا بأجزلهم عيونا
فيتحدون أخلاقا عذابا **********ويأتلفون مجتمعا رزينا
فما عرف الخلاعة في بنات********** ولا عرف التخنث
ولم يتبجحوا في كل أمر********** خطير، كي يقال مثقفونا
كذلك أخرج الإسلام قومي **********شبابا مخلصا حرا أمينا
وعلمه الكرامة كيف تبنى********** فيأبى أن يقيد أو يهونا
دعوني من آماني كاذبات **********فلم أجد المنى إلا ظنوناً
وهاتوا لي من الإيمان نور **********وقووا بين جنبي اليقينا
أمد يدي فأنتزع الرواسي********** وأبني المجد مؤتلقاً مكينا




  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
الله أهل الثناء و المجد ذات الهمه المنبر العام 2 02-12-2008 09:14 PM
الليلة د. يحيى الغوثاني على المجد شروق المنبر العام 1 10-03-2006 03:55 PM
توزيع صحائف الأعمال بيارق الإمارات المنبر الإسلامي 3 29-11-2004 03:07 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 06:24 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net