المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   
قديمة 17-12-2008, 01:17 AM   #21 (permalink)
مشرفة المنبر الإسلامي

 
tab
صورة 'ارين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2007
الإقامة: من ارض الخير
المشاركات: 1,299
معلومات إضافية
السمعة: 269460
المستوى: ارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ارين غير متصل
المزاج: أقند راسي
الرسالة الشخصية
كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
افتراضي رد: إظهار العواطف




أحسنت الرد يا أخي الكريم و أسال الله لك عيش السعداء ...

و إليك أعظم انموذج لكي نتخذه قدوة في عطائه و بذله من فيظ مشاعره

وعواطفه ... إنه القرآن الذي كان يمشي على الأرض ...

إنه محمد ابن عبدالله ... الرسول الكريم ... النبي الأمي ...

إنه خاتم الرسول والأنبياء ...


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مثال الأب الحنون العطوف، الرحيم بأولاده. ثبت في الصحاح أنه صلى الله عليه وسلم قّّبل إبراهيم وشمه. وانه تأخر في السجود تأخرا ملحوظا، فلما سئل عن السبب، قال : "إن ابني ارتحلني وأنا ساجد فكرهت أن أعجلّه". وروي كذلك أنه كان يقوم من مجلسه لابنته سيدتنا فاطمة الزهراء عليها تمام الرضا، فيقبلها على جبينها ويجلسها مكانه مفرشا لها رداءه.
هكذا كان رسول الله عليه الصلاة والسلام محبا ودودا، لا مع أبنائه فحسب ولكن مع أبناء المسلمين كافة. فكان يعاملهم معاملة كلها رحمة ورفق. وكان يحث آبائهم على التلطف معهم وينهاهم عن قسوة المشاعر وجمود العاطفة، فيعطي من نفسه القدوة حتى يصحح المفاهيم الخاطئة، ويرسي جذور الرحمة والرفق. فكان صلى الله عليه وسلم يحمل الصبيان ويقبلهم، ويعترض طريقهم ويمازحهم. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : "قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن أو الحسين بن علي، وعنده الأقرع بن حابس التميمي، فقال الأقرع : إن لي عشرة من الولد ماقبلت منهم أحدا قط. فنظر إليه رسول الله ثم قال : " من لا يرحم لا يرحم". رواه البخاري ومسلم رضي الله عنهما.


الرسول الكريم إنسانا
كانت علاقة رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه تقوم على الود الصافي، إذا التقى بأحدهم مازحه، وان غاب أحدهم سأل عنه. يعود مريضهم ويهنئ سعيدهم ويعزي مصابهم. ومن أجمل ماروي عنه صلى الله عليه وسلم في معاملته لأصحابه ما أخرجه البيهقي في سننه الكبرى عن أنس : "أن رجلا من أهل البادية كان اسمه زاهر بن حزام أو حرام، قال : وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه، وكان دميما، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يوما وهو يبيع متاعه، فاحتضنه من خلفه وهو لا يبصره، فقال : أرسلني، من هذا، فالتفت، فعرف النبي صلى الله عليه و سلم، فجعل لا يألو ما ألزق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلم حين عرفه، وجعل النبي صلى الله عليه و سلم يقول : "من يشتري العبد"، فقال : يا رسول الله إذا والله تجدني كاسدا، فقال النبي صلى الله عليه و سلم "لكن عند الله لست بكاسد، أو قال : لكن عند الله أنت غال".





C:\Documents and Settings\user\Desktop\الزادنسخ.jpg

التعديل الأخير كان بواسطة ارين; 17-12-2008 الساعة 01:23 AM.
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 17-12-2008, 01:21 AM   #22 (permalink)
مشرفة المنبر الإسلامي

 
tab
صورة 'ارين' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: May 2007
الإقامة: من ارض الخير
المشاركات: 1,299
معلومات إضافية
السمعة: 269460
المستوى: ارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond reputeارين has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: ارين غير متصل
المزاج: أقند راسي
الرسالة الشخصية
كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
افتراضي رد: إظهار العواطف




كان حب رسول الله صلى الله عليه وسلم لأزواجه كبيرا ورفقه بهن عظيما، فكان نعم الزوج وخير رفيق. وكانت تصدر من إحداهن رضي الله عنهن أحيانا ما قد يصدر من أي امرأة أخرى فما يغضب أو يؤاخذ، بل يعفو ويسامح.
كان صلى الله عليه وسلم بشوش الوجه، حلو الكلام يهون على زوجاته إن غضبن، ويخفف عنهن إن تعبن، ويواسيهن إن مرضن. وإذا خلا بهن بسط معهن ومازحهن وداعبهن، وكان صلى الله عليه وسلم بهن رفيقا، وفي مراعاة نفسيتهن دقيقا.
وتشهد له أمنا عائشة رضي الله عنها بحسن العشرة والمعاملة. وتصور لنا أروع صورة للزوج العطوف الرحيم بزوجته، الذي يضع يده الشريفة في شؤون البيت ليساعد، فتقول : "كان في بيته في مهنة أهله" وعددت بعض مظاهر هذه الخدمة : "يحلب شاته، ويرقع ثوبه، ويخصف نعله، ويخدم نفسه، ويقم بيته، ويعقل بعيره، ويعلف ناضحه(جمله)، ويأكل مع الخادم، ويعجن معها، ويأخذ بضاعته إلى السوق". رواه الإمام احمد رضي الله عنه.

ونجده ذلك الزوج المحب الحنون، يصبر لزوجته أمنا عائشة، وهي شابة تحب اللهو. تاقت نفسها لتتفرج على الحبشة وهم يلعبون في المسجد. فصبر لها حتى ملت وشبعت من الفرجة. وكان صلى الله عليه وسلم يجمع لها من هن في مثل سنها ليلعبن معها. ونجده في مشهد أخر، وهو الرسول القائد ذا المهام الكبرى والمسؤوليات العظمى، يخصص وقتا لزوجته ليصطحبها في نزهة إلى فيافي الصحراء ليسابقها، فتسبقه مرة ويسبقها مرة، فيقول لها :"هاته بتلك".


أخي القارئ، أختي القارئة
إن مما ينبغي أن نعلمه أن حياة رسول الله نبع فياض غزير الخير، حافل بكل خلق كريم. كيف لا وقد جمع بين الشفقة والرأفة لجميع الخلق. قال الله تعالى في سورة التوبة الآية128: "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين".






C:\Documents and Settings\user\Desktop\الزادنسخ.jpg
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


مواضيع متشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى المشاركات المشاركة الأخيرة
ضبط العواطف أبو حصه المنبر العام 5 06-01-2006 05:44 PM
مايو شهر العواطف YeLlOw المنبر العام 2 23-04-2005 04:04 PM


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 03:35 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net