المنتدى   المدونة   الكلمات الدلالية
                   

تراجع إلى الخلف   منابر المتميز نت > المنابر الأدبية والشعرية > قصة منك وقصة مني

قصة منك وقصة مني كان يا ما كان تحت ضوء القمر.. نتسامر في ظلال الحكايا الوارفة

اضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديمة 01-10-2008, 07:29 AM
tab
صورة 'بقايا شتات' الرمزية
[ شظيَّة سآجِيَة ]

 
تاريخ الإنضمام: Sep 2008
العمر: 25
المشاركات: 5,078
كافة التدوينات: 62
معلومات إضافية
السمعة: 85785925
المستوى: بقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: بقايا شتات غير متصل
الرسالة الشخصية
ولي رب وكلته كل أمري ، ♡
ييتكـ ألتمس وصاآلكــ .. جازيتني ...بالــهــ ج ـــرانـ ,,

بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم والرحمة ...

أنامل مازالت طرية ...وليدة العهد ..لكنها ليست بحديثة على الكتابة ...
اليوم أنقل لكم إبداع من روح عشقت الإبداع ...

ييتك ألتمس وصالك ..جازيتني بالهجران ..بقلم روحي الإبداع

....
..
.
عاد إلى تلك المنطقة،والشوق يسوقه لذاك المكان..عاد وكله أمل بأن يرى من لم يغادره طيفه 10 سنين متتالية..من لم يستطع أن يرحل عن فكره ولو لساعات متواصلة..
ما أوحش هذا المكان..!!! كيف آل إلى هذا الحال !!!
بالأمس كانت الحياة تعمه وترفرف فوقه..الفرحة تضمه والسعادة تحيط به..كيف أصبح هكذا..؟؟ وأين سكانه..؟؟ أين أبناء الحي..؟؟ أين رحلوا..؟؟ لماذا لم يعد يرى أي أحدٍ منهم..؟؟
هل يا ترى هذه السنوات التي غاب فيها عن المنطقة فعلت كل هذا بها..؟؟
آآآه ما أعظم الألم الذي اجتاح صدره..ألم فراق ولوعة..بثوانٍ معدودة تحطمت كل أمانيه وآماله ..ورحلت عنه..كان يرسم بمخيلته ردة فعل أعز إنسان له عند رؤيته..كيف سيكون اللقاء بينهما بعد غربته التي طالت 10 سنوات..؟؟ وتلك الأسئلة التي حرمته النوم ليالٍ طوال..كان يترقب إجابتها فور لقائه بذاك الإنسان ..فبمعرفته لردة فعله ستنتهي الحيرة القاتلة..ولكن كل هذا تبخر..ولم يعد يرى حوله سوى الفراغ الموحش..ولا يسمع سوى صوت الريح التي تهب ع الأماكن الخالية التي عافها أهلها..
لم يعرف أي الطرق يسلك..فهذه المنطقة لم تعد تلك التي حفظ كل ذرة رمل فيها..تغيرت كثيرا عن سابق عهدها..فجلس مكانه..عله يرى أحدا يفسر له كل ما حدث هنــا ويرشده إلى ضالته التي قطع كل المسافات للوصول إليها..
وحتى يقطع الانتظار ورتابة الملل حمل قطعة خشب صغيرة وجدها ملقاة ع الأرض...وقبل أن يشرع بالكتابة بها..عادت به ذاكرته إلى أحلى أيام عمره...إلى طفولته..
هادف : فايز...عندي لك رأي..
فايز : شوو..هو ..؟؟
هادف : شوف هالرمل..كل واحد بيكتب عليه إهداء للثاني..بدون ما نشوف كل واحد شو يكتب..وبعدين بنبدل الأماكن..وكل واحد بيقرأ إهداء الثاني
فايز : أوكــي ..
هادف : يلا..
حمل كل منهما خشبة صغيرة كي يخط بها مشاعره تجاه الآخر ع هذه الرمال..
فايز : ها خلصت..؟؟
هادف : هيه وأنت..؟؟
فايز : من زماااان
هادف : عيل خلني بشوف شو كتبت..
فايز : انزين أنت تعال مكاني وأنا بسير مكانك
هادف : يلا..
تبادلا الأماكن واحتل كل منهما مكان الآخر بكل هدوء كي لا يزيلا أي جزء من المشاعر التي كتبت ع هذه الأرض..
رأى هادف إهداء فايز له وشعر بالصدمة..وبالمثل حدث ذلك مع فايز..فلقد صدم بما رآه ع الأرض..
فايز: يالقلااااد..ليش ترسم مثلي..؟؟
هادف : أنا القلاد و لاأنته..؟؟

فايز : أنا رسمت هالرسمة قبلك
هادف : لا والله..أنا قبل
وضحك الاثنان ع ما حدث..فذلك قد بين أنهما يفكران بنفس الطريقة للتعبير عن شعورهما تجاه بعضهما البعض..
عاد إلى أرض الواقع..والابتسامة ع وجهه..كم كانت تلك الأيام جميلة..كم لهوا ولعبا بها..كم تشاجرا معا..ليت للطفولة أن تعود..ليت..ولكن ما الذي تفيده ليت!!
مرت الثواني والدقائق..تبعتها الساعات..فإذا به يبصر رجلا كهلا يقبل إليه..يتكئ ع عكازته..
الرجل : منو أنت يا ولدي..ومن وين ييت..؟؟
فايز بعد أن تأمل الرجل قليلا : عمي عايض..أنا فايز..فايز ولد فريجكم..
العم عايض : فايز؟؟؟ ما عرفك يا ولدي..
فايز بأسى : ما لومك يا عمي..العتب علي أنا اللي تركت فريجنا وطلعت منه من عشر سنين ولا سألت عنكم وعن أحوالكم بعد اللي صار..(وبنبرة يملؤها التفاؤل )بس الحين أنا ياي أصلح غلطتي..وين أهل الفريج..ما شوف حد منهم..وين أمي وأبوي..وين أهلي وناسي..وين أعز أصحابي..
الرجل : فايز!!...أنت فايز ولد صالح ما غيره.؟؟
فايز والفرحة تملأ وجهه لقدرة العم عايض ع تذكره : هيه أنا هو بشحمه ولحمه
العم عايض يتنهد : وينك يا بوك..ليش هالغيبة كلها..من رحلت وأمك وأبوك يحترونك..وآخر شي..ماتت أمك ولحقها أبوك..
فايز : أمي وأبوي...لا يا عمي لا تقول..أنا ييت أنا رجعت ..مشتاق لهم ولشوفتهم..مشتاق لحضن دافي يلمني..مشتاق لقلب ينصحني..ييت يا عمي والغربة تعبتني وهلكتني..كيف تقول ماتوا..الله يخليك يا عمي لا تمزح ...
العم عايض : هالأمور ما فيها مزح يا فايز..
جلس فايز يبكي ع ما تلقاه..لم يكن يتوقع هذا الخبر..أين تلك الأحلام ..؟؟ كيف لها أن ترحل عنه بعد أن رسمت له السعادة..؟؟
العم عايض : هون عليك يا فايز..هاي سنة الحياة..ما في حد دايم غيره سبحانه وتعالى
فايز : يا عمي أنت ما تدري شو اللي يخليني أصيح..أنا ييت أطلب رضاهم عني..وأقطع الجفاء اللي كنت عايش فيه..ولما وصلت لهم..يكونون ميتين..ليش بس لييييييييش يا ربي..؟؟
العم عايض : لا تعترض ع حكم ربك.. هم الحين كملوا 6 سنين من توفوا..اطلب لهم الرحمة والمغفرة بدال ما تندم ع اللي صار..وبعدين هم ع حسب ما أتذكر كانوا راضين عنك..
فايز : وين بيرضون عني وأنا طلعت من البيت بدون ما يدرون..وما واصلتهم برسالة وحدة ع الأقل طول ذيك السنين..
العم عايض : مع هذا يا فايز هم راضين عنك..أنت ما تدري قلب الأم كيف رحيم..والأبو بعد مهما قسى ع ولده يبقى رحيــم..بس إذا تبي تتأكد يا ولدي تقدر تسأل أم هادف
سمع فايز اسم هادف وشعر بشعور غريب يسري في جسده..قد يكون خوفا من المستقبل ..بعد أن كان يترقبه..أو خوفا من المواجهة مع هادف صديق الطفولة والمراهقة..
فايز : أم هادف..وين ألاقيها يا عمي الحين..أنا ما عدت أذكر شي من الفريج..كل شي تغير..حتى أن الحياة انعدمت فيه ما عاد مثل أول..شو السبب..؟؟
العم عايض : هاي سالفة طويلة بعدين بتعرفها يا فايز..المهم الحين أنت بتحصل أم هادف في الفريج اللي حذالنا..لو تبي أقدر أوصلك لها..
فايز : لا أنا أول شي بيلس معاك ..أبي أسمع سالفة فريجنا وليش جي صار عليه..بعدين بروح لها
العم عايض : حياك ع البيت..وهناك بخبرك كل شي
ذهبا إلى منزل العم عايض ..وهناك سرد عليه العم عايض كل ما حدث..كيف أن قصص الأشباح أصبحت تنتشر بين الأهالي بعد اختفاء فايز المفاجئ بالنسبة لهم..واعتقادهم بوجود شبح خطفه وتخلص منه..وبعد ذلك كيف توالت تلك القصص وانتشرت بسرعة هائلة رغم أن والديه قد نفيا ذلك..ولكن رحل الجميع من هذا الحي خوفا ع أبنائهم..وخصوصا أن معظم الأطفال في تلك الفترة قد انتشر بينهم فايروس مرض الحصبة وأصبح يقضي عليهم واحدا تلو الآخـر,,
حزن فايز ع حال أهل حيه..واكتفى بتنهيدة خرجت من صميم قلبه لتعبر عن ألمه الفظيع وأساه الكبير تجاه حال حيه الذي قضى فيه أجمل أيام حياته...
بعد ساعة راحة خرج فايز ومعه العم عايض..توجها إلى الحي المجاور ..وأوصل العم عايض فايز إلى منزل أم هادف..وأمام الباب
العم عايض : يلا الحين أنا أستأذن منك يا ولدي..وصلتك جدام الباب والحين أنا ساير..
فايز : وين يا عمي..ما بتم معاي..؟؟
العم عايض : لا يا ولدي..
فايز : براحتك..ع العموم مشكور ع كل اللي سويته يا عمي
العم عايض : ما سويت إلا اللي كان لازم أسويه..بالإذن
أدار العم عايض ظهره لفايز..وأصبح الآن وحيدا يقف أما هذا الباب..وخلف هذا الباب..يوجد كل ما جاء من أجله..ف خلفه تمكث المرأة التي سيعرف من خلالها إن كان والديه راضيان عنه أم لاء..
و خلفه يسكن أعز رفاق الدنيا ع قلبه..رفيق طفولته الذي جاء يطلب السماح منه ع ما قد حصل..جاء يرجوه بأن يصلح ما قد كسر..
أهم بطرق الباب..ولكن استوقفه أمران..ماذا لو أخبرته أم هادف بأن والديه غير راضيين عنه..؟؟ وماذا لو أن هادفا لم يغفر له ما حدث قبل 10 أعوام..؟؟
بثت هذه الأسئلة في داخله شعور بالخوف والتردد..وأصبح ينفض رأسه من هذه الأفكار..بإذن الله كل شي سيكون ع ما يرام..وسيسير بوفق ما خطط له..
طرق الباب وجاءه صوت أم هادف : منو ع الباب..؟؟
فايز : أنا فايز يا خالتي..فايز ولد صالح
أم هادف : منو فايز ما عرفك..
فايز : افتحي أنتي يا خالتي وبخبرج..
أم هادف فتحت له الباب وأدخلته إلى المنزل..جلس معها والشوق والحنين يتدافعان في أعماقه رغبة في رؤية هادف..ولكنه سينهي ما جاء من أجله ثم سيسألها عن هادف..
أم هادف : سم يا ولدي..أي فايز أنت..؟؟ وشو عندك..؟؟
فايز : أنا يا خالتي فايز ولد فريجكم الجديم..ربيع هادف ولدج..
أم هادف : فايز..هلا والله مرحبا بك..نورت البلاد..متى رجعت يا ولدي..؟؟
فايز : اليوم يا خالتي..
أم هادف : الحمد لله ع السلامة..كيف أخبارك..عساك بخير..؟؟
فايز : الحمد لله ع كل حال يا خالتي..
أم هادف : وينك من زمان يا فايز..الكل تعب وهو يحتريك..طلعوا كلام عنك و قالوا الين خطفوك..بس احنا ما صدقنا لأن أمك خبرتنا إنك سافرت..وبترجع قريب..
فايز : الله يرحمها..
أم هادف : دريت إنها ماتت !!
فايز : للأسف هيه ..خبرني عمي عايض..شفته بفريجنا وخبرني كل شي..والحين أنا ييتج يا خالتي أبي أعرف..أمي وأبوي ماتوا وهم راضين علي..؟؟
أم هادف : اطمن يا ولدي..هيه ماتوا وهم راضين عليك..بس كان ودهم بشوفتك..تراك ضناهم الوحيد..والضنا غالي
فايز : مدري شو أقولج يا خالتي...أنا بعد مشتاق لهم وييت وبخاطري شوفتهم..بس الحين اللي صار صار..الله يرحمهم..
أم هادف : الله يرحمهم ويرحم يميع أمة محمد صلى الله عليه وسلم
فايز : آميــن وبعد تردد : خالتي وين هادف..ودي أشوفه..؟؟ مشتاق له ولسوالفنا..
أم هادف : مدري شو أقولك يا ولدي..بس هادف الحين غير عن هادف اللي تعرفه..
فايز : غير..؟؟!! كيف يعني..؟؟
أم هادف : هادف يا ولدي تغير..ما عاد يحب اسمك ينطرى جدامه..ولا عاد يذكرك..
فايز والضيق ارتسم ع ملامحه : ما لومه..بس الحين وين أقدر ألاقيه..؟؟
أم هادف : مدري ...بس العادة بهالوقت هو يكون ع السيف مع طارق..
فايز : مشكوورة يا خالتي..أنا الحين ساير له..ما تامريني ع شي..؟؟
أم هادف : ما يامر عليك عدو..
فايز : مع السلامة..
أم هادف : الله وياك
خرج فايز وهو متضايق..والتردد قد ازداد بداخله..فبعد الذي قد سمعه أصبح متخوفا من ردة فعل هادف..بالتأكيد لن يصفح عنه..وبعد أن قطع نصف الطريق..أدار ظهره عائدا لحيه القديم..ولكن الشوق الذي قد أتعبه والأحلام التي لا تفارقه..أجبرته ع مواجهته..
رآه يسير هو ومعه شخص آخر..بالتأكيد هذا هو طارق الذي عنته أم هادف بكلامها..اقترب منهما والخوف يزداد
فايز : هــادفـ..
التفت هادف إلى الشخص الذي يناديه...رآه فتجهمت ملامحه..إنه يعرف هذا الشخص حق المعرفة..كيف له أن ينسى من لازمه في طفولته وصباه..حتى وإن كان فارقه عشرات السنين وليس عشرة سنوات فقط..ولكن رغم ذلك لم يعره أي اهتمام وادعى الجهل بمن يكون..
هادف : خيــر أخوي..منو أنت ومن وين تعرفني.؟؟
فايز : أفــأ يا هادف..نسيتني..أنا فايز
هادف : أي فايز..أنا ما أعرف حد بهالاسم..
فايز : فايز ولد صالح..ربيعك وربيع طفولتك
هادف : فااايز!!!! ما حيد عندي ربيع بهالاسم
فايز : هادف..أنا ربيع طفولتك..أنا اللي عشت معاك أحلى سنين عمرك..معقولة ما تذكرني..؟؟
هادف : لا ياخوي اعذرني ما أذكرك..
فايز : أدري إنك تذكرني يا هادف..بس أنته تتناساني بسبب اللي صار..مستحيل تنساني وأنت اللي تغليني قد غلاتي لك أو أكثر..مستحيل تنساني وأنا اللي خيالك ما فارقني لحظة طول هالسنين
طارق : هادف منو هذا..؟؟
هادف : الله يعلم
فايز : هادفـ الله يخليك لا تكسر بخاطري مرة ثانية..أنا ييت لك عشان أجبر خاطري المكسور..وأطلب صلحك..لأني ما قويت ع فراقك يا خلي..الله يخليك لا تتناساني
طارق : هادف شوف الريال منو يكون..حاول تتذكره يمكن يكون ربيعك..
هادف : أنا أصلن ما حيد عندي ربيع اسمه فايز..
طارق : بس الريال يعرفك..
هادف : مدري عنه..يمكن مغلط
فايز : لا يا هادفـ أنا مب مغلط..أنا قصدتك أنته..يا هادفـ تكفى لا تخلي قلبك قاسي جي
هادف : أقول يا خوي..روح الله يهديك..أنا متأكد إني ما عرف حد بهالاسم..
فايز : يعني ما شي فايدة..ما بتعترف إنك تذكرني..
هادف : يا خوي ليش ما تفهم..أنا ما عرف حد بهالاسم..غير واحد كان أغلى ما عندي بهالدنيا..حتى أغلى من روحي علي..بس شو أقول..هالدنيا قاسية وما ترحم..خذته ورحل عني
فايز : وأنا الحين رجعت..رجعت والشوق هو اللي ساقني لك..
هادف : أي رجعة..ربيعي أنا ماااااااااات..يعني ما بيرجع..
فايز : لا ربيعك ما مات..ربيعك حي والحين واقف يدامك
هادف : هذا اللي بينني..أقولك ماااات كيف تقولي واقف يدامي..؟؟
فايز : خلاص ياهادف..ذبحتني ونسيتني..وأنا اللي كنت أظن غلاتي عندك بتغفر لي زلاتي..كنت أقول الحين برجع لأخوي وروحي..بلمه وبضمه لصدري..بستسمح منه يمكن يسامحني..بس ما توقعت إن ردك يكون علي جي..لأني ييتك والآمال تشدني..والأحلام اللي عشتها أقنعتني إنك بتسامحني..بس شو أقول..الله يلوم اللي يلومك..اللي سويته لك مب هين..
أدار ظهره يجر أذيال الخيبة..صحيح أنه توقع أن يرده هادف..وكان متخوفا من رده..مع ذلك كان لديه بصيص من الأمل يقوده..ولكن الآن انطفأت شمعة الأمل تلك التي عاش ع نورها 10 سنين ..بعد أن رأى هادف وسمع رده..
طارق : هادف..شو السالفة...؟؟
هادف : ما شي..
طارق : كيف ما شي..وهالريال يبين عليه إنه يعرفك عدل..من كلامه حسيت إن بينكم شي كبيــر
هادف : لا كبير ولا شي..أصلن أنا أول مرة أشوفه
طارق : انزين شو سالفة ربيعك فايز هذا..؟؟ ومن وين طلع..؟؟ ليش ما كلمتني عنه قبل..؟؟
هادف : هاي سالفة مضت وانتهت..ما فيني أعيدها..
طارق : بس أنا ربيعك يا هادف..وأبي أعرف كل شي عنك..
هادف : ما أقدر يا طارق..لأن هالسالفة حساسة بالنسبة لي
طارق : لا تقول حساسة..أنا فتحت لك قلبي وقلت لك كل شي عني..ليش أنت ما تسوي مثل الشي..؟؟
هادف : منو قال أنا ما سويت مثلك..؟؟ أنا بعد فتحت لك قلبي وقلت لك كل شي عني..
طارق : عيل من وين طلع هالفايز.؟
هادف : انساه يا أخي..أنا هالشخص من ماات وأنا ماسح اللحظات اللي عشتها معاه ...شطبت عليها ونسيت بيوم إنه دخل حياتي
طارق : كيف مات..؟؟
هادف : مات بعد كيف يعني..طلعت روحه ورجعت لربه..
طارق : هادفـ لا تستهبل علي..أنا أقصد شو سبب الوفاة..؟
هادف : موتة طبيعية..رقد الليل والصبح ما قام
طارق : ولو إني مب مقتنع بكلامك بس بحاول أجذب ع عمري وأصدقه
هادف : انزين أقول طرووق..أنا الحين بسير البيت..أحس عمري متضايق
طارق : براحتك..
عاد هادف لمنزله..وهو متضايق..لم يعرف سبب ضيقته..قد يكون السبب قسوته ع رفيق الروح..أو قد يكون بسبب رؤيته لرفيق الروح..
أم هادف : هلا بهادف..
هادف : هلا أمي
أم هادف : ترى فايز مر علي..وكان وده يشوفك..
هادف : أمي أنا كم مرة قلت لج هالاسم لا تطرينه يدامي..أنا ما عدت أعرف حد بهالاسم..نسييييته خلاص
أم هادف : يا ولدي حرام عليك..مهما صار يبقى ربيعك..نسيت الأيام الحلوة اللي كانت بينكم..؟؟
هادف : هيه نسيتها
أم هادف : أفــأ كيف تنساها وهي أحلى سنين عمرك
هادف : نفس ما هو ما احترمها ولا قدرها..أنا بعد نسيتها
أم هادف : يا هادف لا تخلي اللي صار قبل 10 سنين يذبح صداقتكم..اليوم فايز ياينك لبيتك ويطلب السموحة منك..خلك شهم ولا ترده
هادف : يا أمي الله يخليج لا تطرينه مرة ثانية يدامي..
ذهب هادف إلى غرفته..جلس فيها..مهموما حزينا.." ليش رجعت الحين يا فايز..ليش بهالوقت بالذات..اشمعنى بعد 10 سنين من الغيبة الطويلة..بعد ما تناسيتك وبدأ جرحك يتشافى رجعت.."
أما فايز فقد كان هو الآخر مهموما حزينا..وليس بأحسن حال من هادف
" أدري إنك مب ناسني يا هادف..أدري إن غلاتي عندك مستحيل تمحيني من ذاكرتك.واللي يأكد كلامي .. الشوق والوله بعيونك اللي فاظحتنك..بس المشكلة إنك تمشي وراء غرورك اللي يقسي قلبك علي وما يخليك تسامحني ع غلطة ارتكبتها قبل 10 سنين وييت أستسمح الحين.."
انقضى اليوم الأول ع هذه الحال..كل منهما مهموم بما يحمله بداخله..الأول يحاول أن يتغلب ع مشاعره ..ويتمنى ألا تفضحه مرة أخرى عند رؤيته له..أما الآخر فكله أمل بأن يلقى الصفح من رفيق صباه
اليوم الثاني وقبل ذاك الوقت الذي التقى فيه فايز بهادف ع السيف..توجه هو لهناك عله يرى هادفـا مرة أخرى ويحدثه
أقبل هادف بعد ساعات من الانتظار قضاها فايز..وهذه المرة طارق لم يكن معه..كأنه جاء تلبية لرغبة فايز..أو لربما هو يعرف ما يفكر به فايز..
فايز : هــادف..أبيك تسمعني
هادف : خيــر
فايز : كيف تباني أكلمك وأنته عاطني ظهرك..؟؟
هادف : بكيفك..تبي تكلمني أنا بهالوضعية..ما تبي روح وفكني..
فايز : هادف..أدري الحين أنته عاطني ظهرك تخاف عيونك تفضحك وتبين الشوق ..بس أنا شفته أمس...وما يحتاي تحاول تخبيه عني
هادف: والله أشوفك وايد واثق بعمرك..ترى الثقة الزايدة ما يمدحونها
فايز : مب ثقة ولا شي..بس لأني أعرفك أكثر عن نفسي..
هادف : قصدك تعرف هادف الصغير المراهق..ما تعرف هادف اللي واقف يدامك
فايز : لا أعرفه..مب لأني غبت عنك 10 سنين تتوقع إني أنساك..ولا تتوقع بعد أن هالعشر سنين قدرت تغير من طبعك علي..مهما مر من دهور تبقى أنت هادف اللي أعرفه..مهما حاولت تغير من عمرك ما بتقدر..
هادف : أقول اختصر بكلامك..شو تبي من ورا هالكلام كله..
فايز : أبي أسمع منك كلمة قبول..اعتذار..كلمة حلوة ترجع الماي لمجراه الطبيعي..كلمة تنهي اللي بينا وترجعناأصدقاءنفس قبل..
هادف : وبكل سهولة تبيني أنسى..صدق قواة عين..كيف أنسى إنك غدرت فيني..كيف أنسى إنك طعنتني بظهري..وخربت سمعتي بين أهل الفريج..ولو لا فضل الله علي..ثم هالطارق..كان للحين كل الناس يحتقروني..وينادوني السراق..
فايز : أعرف يا هادفـ إني غلطان ..بس قبل 10 سنين أنا كنت صغيــر
هادف : شوو...؟؟ صغيييير..صدق عذر أقبح من ذنب..
فايز : هادفـ الله يخليك افهمني..قبل عشر سنين ما كنت أعرف كيف أتصرف...وينقص علي بسهولة
هادف : بسك من هالكلام...قبل عشر سنين كان عمرك 15 سنة يعني أنت مب صغير..فاهم وواعي لهالحياة..لا تقعد تتحجج بالعمر..
فايز :أنت لو تعرف اللي خلاني أسوي جي صدقني بتسامحني..
هادف : لا أبي اسمع ولا شي..أنا اكتفيت منك..خلاص عاد ارحل عني واتركني بحالي..ما عاد لك مكان بقلبي...وطارق صار كل شي بالنسبة لي من بعد ما رحت عني
فايز : مستحيـــل يا هادفـ..ما أصدق..أنا غلاتي عندك كبيرة وأنته بنفسك اللي قايل لي هالكلام
هادف : تراك ذليتنا ويا غلاتك...ذاك الكلام كان أول..قبل ما يستوي أي شي يخرب اللي بيننا..قبل ما تطعني بظهري..بس من بعد الطعنة خلاص انتهى كل شي..
فايز : هادفـ الله يخليك..أنا شاري صداقتك وودي بها..ما أقدر أنسى أحلى سنين عشتها بحياتي..وحتى أحافظ عليها أنا مستعد أسوي أي شي..حتى لو طلبت مني أعترف يدام الكل بأني أنا اللي سرقت وطحت كل شي عليك..
هادف : لا مشكور..ما أبي منك غير تظهر من حياتي وتنسى إنك بيوم عرفت واحد اسمه هادف..وعشت معاه سنين من عمرك
فايز : مستحيــل إلا هالطلب ما أقدر عليه..إذا أنا متغرب وبعيد عنك ما قدرت أنساك ولو لحظات,,فكيف الحين وأنا عايش معاك وقريب منك
هادف : والله عاد أنا قلت لك اللي أبيه منك..وأتمنى تحترم رغبتي لو كنت صدق تعزني
فايز : ولو إنه طلبك صعب علي..بس خلاص يا هادف دام هاي هي رغبتك..وعد مني لك ما بكلمك مرة ثانية...بس اعذرني لأن الذكريات ما أقدر أنساها..وبظل عايش معاها..
هادف : بكيفك..هذا شي راجع لك ..بس المهم عندي تلبي رغبتي
فايز : إن شاء الله بلبيها..تأمريني بشي ثاني..يعني ما في خاطرك شي أقسى من هالطلب..؟؟ ما عندك شوية كلام مملح تزيد فيه آلامي..؟؟
هادف : لا..
رحل فايز من أمام هادف..وعيون هادفـ تراقبه بصمت..قلبه يرغب بضمه إلى صدره..وعودته لسابق عهده..ولكن ما حدث لم يسعفه..ذهب فايز ودموعه بعينيه..بالأمس كان يأمل بأن تشتعل الصداقة مرة أخرى..وتبدأ الحياة بعزف أسمى سمفونية..ألا وهي سمفونية الصداقة و الحب بالله..ولكن يبدو أن ذلك لن يحدث..
غابت الشمس وأتى الليل يحمل بين طياته آلاما لرفيقين قد فرقتهما الدنيا..وأبى الغرور جمعهما..
بات فايز ليلا يناجي ربه..ويحكي مع القمر..يحدث نفسه ويلوم القدر..يواسي جرحه ويذوق الأمر..فكلام روحه أقسى من الحجر..
كانت تلك الليلة قاسية جدا ع فايز..فنيران صدره التي اشتعلت حزنا..وجراحه التي زادت ألما..جهوده التي ضاعت سدى وآماله التي أضحت سرابا..كلها تجمعت في فكره..ومما زاد لوعة أشجانه..فراقه لوالديه الذين لو كانا ع قيد الحياة..لخففا عليه مصابه..كم تمنى بأن يلقى ذاك الصدر الحنون الدافئ أمامه فيرتمي فيه...كم تمنى أن يحكي للعقل الراجح فيسمع منه النصائح ويتعظ بأبيه..ولكن أين هم الآن..؟؟ باتوا تحت الثرى..ولن يفيده التمني..
مضت الأيام تجر بعضها بعضا..وحال فايز من سيئ لأسوأ..بكل ليلة يسهر يفكر بوالديه..ثم برفيق عمره الذي فارقه..ما أصعب الذي يقاسيه..غربة لم يذقها من قبل..حتى وهو في غربته الحقيقية لم يتجرع مثل ألم هذه الغربة..فغربته الآن ليست غربة وطن..بل غربة روح..بات لا يعرف نفسه..في الماضي..كان يأمل بأن يرى والديه..وكان يأمل بأن يسامحه هادفـ..كانت الأماني والآمال تخفف عليه غربته وما يلاقيه..ولكن الآن وبعد موت هذه الآمال والأماني..لم يعد هناك ما يعينه ع صروف الدهر وجور الدنيا..
فايز : السلام عليكم
طارق : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
فايز : ترى السلام لله..ولا بعد حرام..؟؟
هادف : ....
طارق : هادف رد السلام..بلاك؟؟
هادف : وعليكم السلام
طارق : أخبارك فايز..؟؟
فايز : بخير ولله الحمد..ما أشكي بأس
طارق : يعله دوم
فايز : بالإذن..بس كنت مار وحبيت أسلم
طوال تلك الفترة التي وقف فيها فايز بجوار هادفـ كان يحس بآلامه..يرى شكله الذي أضحى مختلفا..رأى عينيه فقرأ فيهما أعظم معاني الآلام والبؤس..
طارق : يحليله هالفايز..ليش ما تكلمه يا هادفـ..؟؟
هادف : وليش أكمله..؟؟ ما في سبب يخليني أكلمه..هذا واحد أنا ما عرفه ولا بعمري شفته غير من أيام

طارق : علي هالكلام..؟؟ يعني تحسبني صدقت كلامك..؟؟ ع فكرة أنا ذاك اليوم كنت ياي السيف فشفته واقف معاك..سمعت كلامكم..فحاولت اربط بين اللي سمعته..بين اللي صار يدامي في اليوم اللي قبله..وبالأحداث اللي صارت قبل عشر سنين
هادف : و لشو وصلت..؟؟
طارق : قبل عشر سنين في نص الليل..كنت ياي من فريجنا صوب فريجكم..وشفت اثنين يشقحون من ع واحد من البيوت يبون يطلعون..مع إن الدنيا كانت ليل إلا إني عرفت ملامحهم..وبنفس اللحظة كان ريـال أسمراني مار من عندي..وشافهم..فراح لهم..وهم لما شافوه شردوا عنه..وما قدر غير يمسك واحد منهم..اللي هو حميد..واليوم الثاني..ياني الريال الأسمراني لفريجنا وطلب مني أشهد ع اللي شفته..فلما سئلوني إذا كنت أنته نفسه اللي كان مع الثاني..شهدت بالحق..ولأنه الريال شهد معاي..فبرؤوك وبنفس اليوم اللي شهد فيه فايز عليك اختفى من الفريج..وأعتقد إنك بعد السالفة سئلت حميد وخبرك إن فايز هو اللي اقترح فكرة السرقة وطلب منه يحط عليك وما يطري اسمه..وهو بيشهد ضدك..وبيطلعه من السالفة..
هادف : ما شاء الله عليك..ربطت الأحداث عدل...
تدري يا طارق..أنا مب قاهرني شي في السالفة غير إنه فايز شهد ضدي..ما وقف معاي..هو اللي سرق وطاح كل شي ع رأسي وبعدين سافر..راح وهج من الفريج..ولولا الله ثم أنت كان الناس للحين ينادوني السراق..وحصلت سمعتي في القاع..
طارق : هادفـ ممكـن سؤال..؟؟
هادف : أفــأ عنك يا طارق..أنت لك الحق بأي شي يخطر ع بالك وبدون ما تطلب الإذن
طارق : أنت تغلي منو أكثر..أنا ولا فايز..؟؟
هادف : أكيــد أنت..
طارق : هادفـ الجذب حرام..
هادف : و منو قال أنا أجذب.؟
طارق : أنـا يا هادفـ.. لا تحسبني ما عرف إنك تغلي فايز أكثر من أي شي بهالدنيا..حتى من بعد اللي صار..لكنك تكابر عمرك..بس صدقني يا هادفـ ترى هالشي ما بيفيدك..مهما سوا فايز..يبقى ربيعك وأغلى ما عندك..والحين هو محتايلك بهالوقت..خصوصا إنه فقد أمه وأبوه..لازم ما تزيد جراحه يا هادفـ وواجب عليك تخففها عنه..سامحه.. ترى المسامح كريم..
هادف : .....
طارق : لا تسكت يا هادفـ..أدري إنك مب متقبل هالفكرة بس فكر فيها يا هادفـ..اتبع قلبك ولا تضيع رفيقك اللي تعنى السفر ويي يطلب السموحة منك..دامه عرف غلطته ويي يصلحها..ليش ما تساعده وتسامحه..دامه أقر إنه غلطان..ليش ما تصلح اللي بينكم..؟؟
هادف : طارق..لو سمحت هالشي راجع لي..أنا اتخذت قرار وما بتراجع عنه..
طارق : أنا نصحتك وقلت لك..صدقني بيي يوم وبتندم فيه..لأنك ما بتلاقي واحد مثل فايز..تحسب إن الصداقة بهالزمن هينة وتحصلها بسهولة..تراك غلطان..الصداقة صعب وايد تلاقيها..ونادرا تحصل واحد يفديك بروحه..ويذل عمره عشان ترابعه..
هادف : طارق إذا ما سكت أنا بمشي عنك..
طارق : ردك هذا يدل ع إنك مقتنع بكلامي..بس تكابر عمرك..
هادف : طــاااارق
طارق :لا تحسبني بسكت...ترى اللي أنا أشوفه ما يرضيني..الصداقة عمرها ما كانت انتقام..رد اعتبار ومذلة ..الصداقة مفهومها كبير وما راح تفهمه دامك تفكر بهالطريقة
هادف : خلصت اللي عندكـ..؟؟
طارق :لا..للحين عندي كلام وايد..يا هادفـ أنا جربت الحياة قبلك..وتعلمت منها وايد..رابعت وايد ناس وكنت أظنهم ربعي..كنت أشوف صفات الصداقة تنطبق عليهم..بس كلما تمر علي الأيام..كنت أكتشف تدريجيا إنهم مب اللي يتسمون أصدقاء..وعرفت إن اللي مثلك ومثل فايز هم الأصدقاء..هذي نصيحتي لك..أتمنى تفكر بكلامي عدل..تذكر كل كلمة وفكر فيها..وصدقني كلما تأخرت بتندم أكثـر..
هادف : إن شاء الله بفكــر
بعد يومين مرهقين بالنسبة لهادفـ الذي لم يذق الراحة من كثرة التفكيـر بكلام طارق..قرر أن يذهب لفايز ويصلح ما قد كسر..ذهب والفرحة تعلو وجهه..يتخيل فايز متفاجئا برؤيته..ومسرورا بصلحهم..يخطط إلى أين سيذهبون وكيف سيقضون أيامهم..هل كسابق عهدهم..كأيام طفولتهم..أم أنهم سيجعلونها أفضل من ذلك بكثيـر..؟؟
وصل أمام باب البيت..طرق الباب..ولكن لم يرد عليه أحد..وجاءه صوت من خلفه : خير يا ولدي تبي منو..؟؟
التفت هادف إلى العم عايض ولما رآه العم عايض : هادف..زين شفتك..فايز أمني ع رسالة أوصلها لك قبل ما يروح قبل يومين وأنا كنت تعبان فما قدرت أييبها لك..
هادف : شووووه!!!!!! فايز راح قبل يومين..؟؟؟
العم عايض : هيه نعم..رجع للمكان اللي يي منه..
هادف : ليـــش..؟؟
فايز : يقول إن الحياة هناك أرحم من الحياة هنيه..وهو يي هنيه عشان يوصل أمه أبوه ويعيش معاهم..بس دامهم ميتين ما عاد له حد..
هادف : وأنــا وين سرت..؟؟
العم عايض : مدري والله هو كيف يفكر..حاولت أقنعه يتم..بس ما طاع..
مشى هادف مطأطئ الرأس وقبل أن يكمل خطواته
العم عايض : شو ما تبى الرسالة..؟؟
هادف : بلى..وينها..؟؟
العم عايض يخرجها من جيبه : هاي هي..تفضل
هادف : دام فضلكـ
أكمل هادف سيره وهو نادم..كان أمامه..وجاء يرتجيه مرات عدة..فصده ولم يعره اهتمام..والآن بعد أن رحل..جاء إليه..ذهب إلي السيف وجلس عليه..وقبل أن يفتح الرسالة رأى مكتوب عليها ( يا ريت تقراها كاملة وما تقطعها لما توصلك يا هادفـ ) فتح الرسالة وبدأ يقرأ حروفا غالية ع نفسه سطرت بيد روحه..
" بسم الله الرحمن الرحيم

كنت أتمنى إنك تسامحني يا هادفـ..كل اللي كنت أبيه منك..مساندة لي بعد ما تدري إني عرفت بخبر موت أبوي وأمي..ما دريت إنك بتزيد علي جروحي وأنا ربيعك..هدمت أحلامي..أدري إن هالكلام قلته لك قبل..بس حبيت أعيده عشان أأكد عليه..
الرسالة يا هادفـ ما كتبتها إلا عشان أخبرك بشي..كنت أتمنى إنك تعطيني الفرصة أقوله يدامك وبويهك..بس شو أسوي..أنت طلبت مني ما أكلمك..
يا هادفـ قبل عشر سنين وقبل ما أترك الفريج بيوم..ياني حمود أخو حميد..وقال إنك أنته اتفقت معاه ومع حميد أخوه إنكم تسرقون..وإذا مسكوكم بتحطون اللوم علي..وإذا حطيتوا اللوم علي..أبوي بيتبرى مني وبيطردني..ولما يطردني أمي بتمرض وبتموت..لأنها ما بتقدر تعيش بدوني لأني ولدها الوحيد..وإذا هي ماتت أبوي بيلحقها لأنه ما بيقدر يعيش بروحه بس إذا مسكوكم وشهدت ضدك..ما بيستوي أي شي من هذا كله..فأنا خفت ع أمي وأبوي..صدقت كلامه لأني كنت أصدق أي شي..واليوم اللي بعده ياني وطلب مني أشهد ضدك لأنهم صادوك..فييت وشهدت ضدك..وبعد ما شهدت وطلعت..خبرني إن السالفة كلها جذب بجذب..وهو وحميد دبروا كل شي ..وقصوا علي..فقررت إني أرد وأعترف بالصدق..فقالي إذا رحت أنت اللي بتكون صغير بعينهم..لأنك حلفت قبل ما تشهد والحين تروح تغير شهادتك..
ظل ضميري يأنبني ع الشهادة ضدك..ما دريت كيف صدقتهم..يمكن لما دخلوا أمي وأبوي في السالفة ما قدرت أفكر بأي شي ثاني..وصرت أشوف السالفة من هالناحية..
ما قدرت أستحمل أتم بنفس الفريج اللي أنته فيه وخصوصا بعد ما عرفت إنك طلعت بريء..فقررت أشرد الليل..ولما الكل رقد طلعت وبدون ما حد يحس فيني..شردت وأنا خايف حد يصيدني..بس محد شافني لين طلعت من الفريج كله..كنت فرحان إني شردت,,ما فكرت كيف بعيش ولا كيف هي حالة أمي وأبوي بعدي..كل اللي كان يهمني إني ما أشوفك بعد اللي صار..طبعا ما أبي أطول عليك أكثر..ولا أبي آخذ من وقتك زيادة..بس اللي حدني أرجع وأعترف هو شوقي اللي زاد عن حده..ورغبتي بشوفة أمي وأبوي اللي ما أدري كيف حالهم..وبكل سنة كنت أقول برجع وبعترف بكل شي..برجع وبشوف أمي وأبوي بس الظروف كانت ضدي..لأن الحياة صعبة وايد بالنسبة لي وخصوصا إني ما كنت أملك شي..مرت السنين والحين أنت عرفت كل شي..أتمنى إنك تسامحني..بعد ما عرفت السالفة..و السموحة منك يا أغلى من بقى لي من بعد أمي وأبوي.."
أحس هادفـ بقسوته..ومدى ظلمه لفايز..ليته غفر له عندما جاء يطلب السماح منه..ليته رحم حاله الذي ازداد سوءا بعد معرفته بوفاة والديه..كم كان قاسيا معه عندما تركه يعاني الفراق مرتين..فراق والديه وفراقه هو..
غاب فايز عنه ورحل من أمامه..لقد أوفى بوعده له..ورحل..لم يتحمل أن يمكث في نفس المنطقة التي تجمعهما دون أن يراه...
ندم هادفـ ع فعلته وليت الندم يجدي..ليته يعيد من رحل من حياته وترك مكانته خالية لا يحتلها أحـد..ليته يريح ضميره الذي بات يؤنبه ليل نهار..
طارق : ها هادفـ بشر..إن شاء الله رجعت الأمور مثل ما كانت
هادف : راح ..رجع لغربته وخلاني..وخلا هالرسالة
طارق : راح؟؟؟!!
هادف : هيه..
أخذ طارق الرسالة وبدأ يقرأ سطورها..وبعد أن أنهاها..
طارق : مدري شو أقولك..لو قلت لك ليتك سمعت كلامي..بزيدك..ولو قلت لك ظلمته بعد بزيدك..عشان جي بظل ساكت..وأنت الحين أدرى بكل شي..
هادف : آآآه..ليت اللي صار ما كان..وليت الأيام تعود بي وألقى ما ضاع مني..وليت الصدود والهجران اللي قاساه مني..كان له حب ووفا..!!

ذات حين !
اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 01-10-2008, 07:37 AM   #2 (permalink)
[ شظيَّة سآجِيَة ]

 
tab
صورة 'بقايا شتات' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Sep 2008
العمر: 25
المشاركات: 5,078
كافة التدوينات: 62
معلومات إضافية
السمعة: 85785925
المستوى: بقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: بقايا شتات غير متصل
الرسالة الشخصية
ولي رب وكلته كل أمري ، ♡
افتراضي رد: ييتكـ ألتمس وصاآلكــ .. جازيتني ...بالــهــ ج ـــرانـ ,,

الصداقة لا يعرف معناها إلا من جربها ...كلماتك ما زالت ترن في اذني عندما كنت أستهزئ بالصداقة ...أنا أعلم بأن الصداقة شيء عظيم ... كبير ...لا يستطيع أي من كان أن يدخله في إطاره ...وإذا دخل لن يستطيع الخروج إلا بعد أن يحطم هذا الإطار ...

هادفــ ,,, منعه كبرياؤه من أن يسامح صديق عمره ..حكم عقله ولم يحكم قلبه ...ونثر الملح على جروح صديقه ...الصداقة لتستمر تحتاج لكثير من التنازلات ...^^


اخواني .. اخواتي ...
روحي الإبداع طلبت مني أنزل قصتها ,,, لأنها يوم تنزل موضوع ما تحصل استجابة وتواصل ... أتمني يكون في تواصل وآراء ع القصة >> لا تفشلوني ...شادة الظهر فيكم ,,

ذات حين !
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 01-10-2008, 06:48 PM   #3 (permalink)
.+[ متميز برونزي ]+.

 
tab
صورة 'عبير الازهار' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2007
الإقامة: بين أهلي وأحبابي(السعودية)
المشاركات: 1,741
معلومات إضافية
السمعة: 3475389
المستوى: عبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: عبير الازهار غير متصل
افتراضي رد: ييتكـ ألتمس وصاآلكــ .. جازيتني ...بالــهــ ج ـــرانـ ,,


يعطيك العافيه روحي الابداع على القصه الجميله..

الصداقه شي ثمين جدا لاينبغي ان نفرط فيه..

كالذهب تماما..لكن ان كثر فيه العتب واللوم

وخالطته الظنون..فقد بريقه وجماله..

لك كل الشكر ايضا اختي روحي التميز..

همســــه لروحي الابداع ..لكي من اسمك نصيب..

فلا تفقدي روح التفائل ولاتفقدي جمال الابداع في سردك الرائع
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-10-2008, 12:39 AM   #4 (permalink)
[ شظيَّة سآجِيَة ]

 
tab
صورة 'بقايا شتات' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Sep 2008
العمر: 25
المشاركات: 5,078
كافة التدوينات: 62
معلومات إضافية
السمعة: 85785925
المستوى: بقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: بقايا شتات غير متصل
الرسالة الشخصية
ولي رب وكلته كل أمري ، ♡
افتراضي رد: ييتكـ ألتمس وصاآلكــ .. جازيتني ...بالــهــ ج ـــرانـ ,,

احم ..احم ..عبوور انا اللي محطية الموضوع !! ع الاقل يسلموو >> امزح ...^^

تسلمين اختي ع المرور وصدقتي ما شالله عليها اختي مبدعة في الكتابة >> في الكتابة بس ...^^

ذات حين !
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-10-2008, 02:49 PM   #5 (permalink)
.+[ متميز برونزي ]+.

 
tab
صورة 'عبير الازهار' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Jun 2007
الإقامة: بين أهلي وأحبابي(السعودية)
المشاركات: 1,741
معلومات إضافية
السمعة: 3475389
المستوى: عبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond reputeعبير الازهار has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: عبير الازهار غير متصل
افتراضي رد: ييتكـ ألتمس وصاآلكــ .. جازيتني ...بالــهــ ج ـــرانـ ,,

المشاركة الأصلية أضيفت بواسطة : روحـ التميز ـي مشاهدة المشاركة
احم ..احم ..عبوور انا اللي محطية الموضوع !! ع الاقل يسلموو >> امزح ...^^

تسلمين اختي ع المرور وصدقتي ما شالله عليها اختي مبدعة في الكتابة >> في الكتابة بس ...^^
حبيبتي روحي التميز افااااااااااااااا عليك وهل يخفى القمر((التميز))..

روحــــــ التميزـــــــــــي يسلموووووووووووووا ويعطيكـ العافيه...

انا شكرتك وبرد ثانيه اشكرك كم عندي من روحي التميز 100 لا والله وحده فديتها..

بما انكم روح وروح فأنتما توائم المنابر **تميز وابداع**.....وش رايك باللقب


ربي يسلمك ويحفظك يالغلا
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
قديمة 02-10-2008, 02:58 PM   #6 (permalink)
[ شظيَّة سآجِيَة ]

 
tab
صورة 'بقايا شتات' الرمزية
 
تاريخ الإنضمام: Sep 2008
العمر: 25
المشاركات: 5,078
كافة التدوينات: 62
معلومات إضافية
السمعة: 85785925
المستوى: بقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond reputeبقايا شتات has a reputation beyond repute
الجنس: female
علم الدولة:
الحالة: بقايا شتات غير متصل
الرسالة الشخصية
ولي رب وكلته كل أمري ، ♡
افتراضي رد: ييتكـ ألتمس وصاآلكــ .. جازيتني ...بالــهــ ج ـــرانـ ,,

لك كل الشكر ايضا اختي روحي التميز..
سوري عبورة ما انتبهت لها >> مطفوقة ماعرف ع شوو
تسلمين حبيبتي ع المرور والتواصل ...ويسلموو ع اللقب ..."توائم المنابر"

ذات حين !
  اضافة رد مع اقتباس نص هذه المشاركة
اضافة رد

العلامات المرجعية

العبارات الدليلة
قصة ، روحي ،الإبداع


الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا يمكنك اضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك اضافة مشاركات
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] : متاحة
رمز HTML : معطّلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +4 . الساعة الآن : 08:08 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved© 2001 - 2014, Almotmaiz.net